يوجد 841 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 18 أيلول/سبتمبر 2012 21:15

" شويرد " يدافع عن شارد - عزيز العراقي

 

لا تزال طرية في ذاكرتنا السرقات والتزوير واستغلال المراجع الدينية والرشاوى وشراء الذمم التي رافقت الانتخابات البرلمانية الأخيرة , وما رافق إعلان النتائج من ادعاءات وتشكيك وإعادة فرز للأصوات . ورغم ثقل السلطة وإمكانياتها الكبيرة التي امتلكتها قائمة المالكي " دولة القانون " , الا ان القائمة العراقية فازت وكان من المفروض ان يمتنع علاوي رئيس القائمة من القبول ترشيح غيره لتشكيل الوزارة , لو كان علاوي متمسكا فعلا بالحق الدستوري ومؤمن بالعملية الانتخابية . الا ان العراقية وعلى رأسها علاوي تعرف جيدا ان الأمور وتوجهات العراق ليست بيد العملية الانتخابية وما تفرزه من نتائج  , رغم ان الجميع يدرك ان الجماهير العراقية غير مؤهلة لحد الآن لاختيار الأحسن, ولا تزال تخضع للاستلابات السابقة التي دفعتها للاحتماء بالطائفة والعشيرة , والتي زادت من تعميقها القيادات الحالية .

 

رغم كل ذلك هرب ( شرد ) علاوي من الموقع الذي منحته له الجماهير , أمام ما قرره توافق الأمريكان مع النظام الإيراني في منح رئاسة الوزراء الى المالكي عن طريق إخراج مسرحية تشكيل " التحالف الوطني " الشيعي . علاوي خان نتائج الانتخابات أولا , وثانيا لم يتحول الى معارض في البرلمان بعد ان تم عرض مسرحية تتويج المالكي , ليتمكن على الأقل ان يساعد في وقف هذا الانحدار الطائفي اللصوصي الذي جعل من دولتنا وصمة عار في جبين التحضر الحالي. وبدل كل هذا الدور المشرف الذي جاءه على طبق من ذهب – لو كان فعلا قائدا وطنينا - , اتجه للركض وراء المالكي للحصول على رئاسة " مجلس السياسات " الذي وعده به في اربيل , الا ان المالكي " سرحه بالقنافذ " كما يقول العراقيون عندما لا يصدق الوعد .

 

في خبر منشور في " صوت العراق " يوم 17 / 9 / 2012 يقول : " كشف " يالله ..ما هذا السر ؟! " كشف النائب عن ائتلاف العراقية حسن خضير شويرد , عن بدأ خطة استراتيجية جديدة يقودها زعيم الائتلاف اياد علاوي لإعادة بناء مؤسسات الدولة "  . وأضاف :" ان المرحلة الماضية سادتها المحاصصة , ما جعل البلد عبارة عن دولة أحزاب ... ان هذه السلبيات سجلت بدقة ودرست من قبل زعيم الائتلاف ". وأكمل شويرد :" سنجعل الإصلاح حقيقيا لمعالجة مشاكل البلاد بدقة ونثبت حسن النوايا من اجل تفكيك ألازمة الحالية عبر الحوار والتفاهم . ومن يريد ان يتفرد ويقود البلاد بعيدا عن الشركاء فهو خاطئ ".

 

شكرا للسيد " شويرد " بدفاعه عن حق الشارد علاوي , والشكر مخصوص لجملته الأخيرة التي وضحت دفاعه " ومن يريد ان يتفرد ويقود البلاد بعيدا عن الشركاء فهو خاطئ " . وماذا ستكسبون من القول : ان المالكي خاطئ ؟ وهل المالكي لا يعرف خطئه الذي يعتبره شطارة وضحك على ذقون الآخرين بما فيهم علاوي الذي( سرحه بكَنافذ مجلس السياسات ) . وهل تعتقد ان المالكي يقيم وزنا لكم او للكردستانية باعتبار الاثنين يمثلان باقي مكونات المجتمع ؟! المالكي يعتقد مثلما اغتصب هو وحزبه تمثيل الشيعة إنكم اغتصبتم تمثيل السنة والأكراد . المالكي يعرف جيدا ان التوافق بين الأمريكان والنظام الإيراني , حتى وان لم يكن مباشرا , فهو السفينة الآمنة التي لن تهزها عواصفكم ولا عواصف الأكراد طالما ارتضيتم بنظام المحاصصة الذي وضعته سلطات الاحتلال .

 

تقول : المرحلة الماضية سادتها المحاصصة ما جعل البلد عبارة عن دولة أحزاب . وهذا هو أس البلاء والجميع يعرف ذلك . المسألة ليست متعلقة بكون علاوي اذكى او اشرف من المالكي او البرزاني او الطالباني او باقي الزعماء المتنفذين, ولو وضع أي واحد منهم مكان المالكي فلن تكون النتيجة أفضل الا بفارق قد يكون نسبي , لان الأساس التحاصص, والكل يبحث عن النار لرغيفه .

السؤال : هل بامكان هذه القيادات التي جاءت عن طريق التحاصص تستطيع ان تقرر اتخاذ طريق آخر لإدارة العراق ؟!

الجواب طبعا : لا .

ولو قلنا انك تقول عن علاوي : نعم .

قهل تستطيع ان تضمن بقاء ( الشارد ) علاوي سالما على حياته ؟!

والجميع وعلى رأسهم الأمريكان يسقون المحاصصة بماء عيونهم .       


 

قالت أمل محمود العضو المؤسس بحركة شباب العدل والمساواة المصرية "لو أنفق صانعو الفيلم الهابط المسىء للنبى (ص) ميزانية شركات هوليود كاملة لما نجحوا فى ترويجه كما فعل المسلمون العرب .

 

وأكدت أمل محمود إن عدد مشاهدي المقطع الذي يسيء للرسول قبل عرضه في برنامج خالد عبدالله على قناة الناس ، لم يتعدى خمس مائة مشاهد بالرغم من مرور أكثر من شهرين على رفعه على يوتيوب وهو ليس فيلم هوليودى ولم يعرض فى اى مكان عام بامريكا يوم 11 سبتمبر، بينما اهتمت 5 مليون صفحة على الإنترنت وثلاثة الاف وسيلة اعلامية  بالمقطع وما تبعه من أحداث احتجاجية، وساهمت الضجة التي أثيرت حوله، في ارتفاع عدد مرات رفع الفيديو على الإنترنت إلى ثمانية الاف نسخة مما جعل من المستحيل حذفه أو تقليل انتشاره والأحداث التي جرت، ساعدت في ارتفاع عدد مشاهدي الفيلم على الإنترنت لأكثر من ثلاثين مليون مشاهد .

 

 

قال النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية محمود عثمان ،إن عودة رئيس الجمهورية جلال طالباني للبلاد ، ستستاعد كثيراً بحل أغلب المشاكل بين الكتل السياسية ،كما انه سيقرب وجهات النظر بين الفرقاء.
وقال عثمان(للوكالة الاخبارية للانباء) الثلاثاء: إن جميع القوى السياسية تحترم قرارات ومطالب رئيس الجمهورية ، كما انه حلقة الوصل لتقريب وجهات النظر، وهو بالفعل يسعى هذه المرة لتخفيف الاحتقان بين القيادات السياسية على الاقل ، ومن ثم يسعى لجمعهم على طاولة الحوار .
وأضاف: أن طالباني يسعى لاقناع الجميع بتقديم التنازلات لحل الأزمة او المشكلات بين الكتل ، للسير بالعملية السياسية وضمان عدم توقفها، مبينا: ان طالباني سيستقرأ افكار وتوجهات الكتل السياسية ليوجه بعدها دعوة لعقد الاجتماع الوطني.
nawa

ينطلق أهل الجدل من القول بأن الشك الحقيقي لا يعني إلا الحب الخالص العاطفي الكامل للحقيقة، ذلك الشك الذي يبحث دوماً عن الحقيقة و يعترف نادراً بأنه وجدها، وعندما يجدها فإنه لا يستريح مطلقاً بل يبدأ إلی الأمام في مسألة جديدة متابعاً نظره إلی ماهو أبعد و أعلی.

أما الإصلاح الذي هو نقيض الفساد يعني أيضاً إزالة الفساد بين القوم، والتوفيق بينهم.  و الإصلاح هو التغير الى إستقامة الحال على ما تدعو إليه الحكمة. لغوياً تفسر الإصلاح بالانتقال أو التغير من حال إلى حال أحسن، أو بالتحول عن شيئ والانصراف عنه الى سواه. والإصلاح السياسي هو العمل علی تحسين النظام السياسي من أجل إزالة الفساد والاستبداد. فهو ركن أساسي مرسخ للحكم الرشيد أو الصالح و تعتبر الشفافية و المشاركة الشعبية في إتخاذ القرار والعدل وفعالية الإنجاز وكفاءة الإدارة و المحاسبة والمسائلة والرؤية الإستراتيجية مظهر من مظاهر سيادة القانون بما يضمن التوافق العام للدستور. والخطاب الإصلاحي يجب أن يستند إلى عقيدة أيديولوجية يتميز بوضوح الرؤية وقوة الحجة عند المبادرة أو المشاركة أو حتى عند النقاش. ويمكن لقادة الإصلاح الإستناد علی إيديولوجيات مثل العلمانية والديمقراطية والعقلانية والمواطنة في دفاعهم أو تبريرهم لتوجهاتهم الإصلاحية و إقناع المجتمع بأهميتها.

أما في العراق الفدرالي فقد ركز رئيس "دولة القانون" و للأسف علی إغتصاب السلطة بصورة من الصور، إذ نراه يسعی في تبرير هذا الإغتصاب بالمخادعة حيناً و بإعلاء نداء "اللامنتمين" و "العابثين" أحياناً بالقول للمطالبين بالإصلاح و تنفيذ بنود الدستور، كفی معارضتكم و تظاهراتكم، فقد وصلت رسالتكم و تفهمنا مطالبكم و إتركوا الفرصة للحكومة كي تُقَلِّب الأمور، وتُرسي قواعد الإصلاح، ليبدأ بالبطش، إذا كان ذلك ممكناً، لكي تبتعد المسافة بين ما كان واجباً أن تكون عليه الأمور، وما تصل إليه على الحقيقة أو لكي يعود البلاد الى عهود الاستبداد والدكتاتورية والإرهاب والتكفير ومصادرة الاخر.

إن عملية الإصلاح لا تحدث في فراغ ولا تنطلق لمجرد الرغبة في التغيير، إذ لابد من توافر بيئة مناسبة أو ظروف موضوعية تدفع باتجاه الإصلاح. فهو فكرة نشتغل عليها و نصبح ثمرتها، بحيث نتحول معها و نتخلّق بها، بقدر ما نسهم في إغناءها و إعادة إبتكارها.

فإحداث تغييرات رمزية أو صورية أو تجميلية إنتقائية ذات قيمة ومغزى لمن يقف وراءها، مثل الإعلان للنية في إجراء حوار مع الأقليم لحل المشاكل العالقة بينه و بين الإتحاد أو رفع شعارات مثل الشفافية والمساءلة أو التنمية السياسية، ماهي إلا إصلاحات سطحية مبتورة بلا جدوى أو مضمون، وبالتالي لا تندرج تحت مفهوم الإصلاح أو التغيير. فالإصلاح يوازي فكرة التقدم، وينطوي جوهرياً على فكرة التغيير نحو الأفضل لحل المسائل بشكل موضوعي للوصول الی الأهداف الموضوعية.

نحن نعرف بأنه‌ لا وجود لحلول قصوی و أن التغيير، أيّا كان الشعار، لا ينجز علی نحو نهائي، خاصة ونحن في عصر التحولات المتسارعة والطفرات المفاجئة في المعلومات و المعطيات. فمن يخشی الإصلاح و التغيير في مواجهة الضغوط والمتغييرات يلقي سلاحه و يشهد علی قصوره، وسط كل هذه التحولات الكاسحة و المتغيرات العالمية.

وطالما هناك تيارات دينية أو قوموية و أحزاب بأيديولوجيات شمولية لا تريد الخروج من القوقعة للتحدث بلغة العصر، إذن يبقی المشهد السياسي العراقي غير مستقر و الانسجام  و النوايا الصادقة تجاه تنفيذ العهود والمواثيق ضرب من الخيال  و ورقة الاصلاح، التي يظن دعاتها بأن محتواها "كتاب مقدس"، بمثابة طلسم لا يمكن فك تعويذته والمجتمعات الكوردستانية لم تعد على استعداد لأن تُخدع من قبل الحكومة الإتحادية أكثر، فقد لدغت من هذا الجحر آلاف المرات.

و إن رفع الوصاية ليس ممكناً من غير التنوير وشعاره "كن جريئاً في إعمال عقلك"علی حد تعبير الفيلسوف الألماني عمانوئيل كانط ، فالرهان هو إذن أن نتغير لكي نسهم في تغير سوانا و من يريد تقديم ورقة الإصلاح، فعليه أن يصلح أوضاعه أولاً قبل أن يسهم في إصلاح العراق الفدرالي، الذي بات بأشد الحاجة الی الإصلاح و إعادة البناء.

کفی رئيس الحكومة الإتحادية بنفيه للوقائع و قفزه فوق الحقائق و العمل علی مفاقمة الأوضاع و شهادته علی جهله بالواقع. ليترك الفضاء للآخرين الذين هم أجدر منه في توظيف المكتسبات و كشف الإنسدادات و تفكيك الأزمات و إطلاق ديناميكيات جديدة و فتح خطوط للمساهمة في ورشة التعايش السلمي علی أرض العراق الفدرالي و صوغ المصائر علی نحو يكون أقل خوفاً و رعباً و أكثر أمناً، بكل معاني الأمن.

وختاماً نقول: "الإصلاح يعني ممارسة الإعتراف المتبادل، لكي ننمو سوياً و نبتكر أطر و آليات للعمل المشترك و نفكر بعقلية المداولة و الوساطة والشراكة لزحزحة الثوابت المتحجرة والتحرر من المسبقات المعيقة و النماذج الجاهزة و نتعامل مع الواقع كمجاز للعبور أو كحقل مفتوح للتفكير الحر والعمل المثمر، بالتدخل و التدبر علی سبيل الإختراع والإبداع."

الدكتور سامان سوراني

ان السياسة وحدها لا تهب الخبز، اذ لابد من الاخذ بنظرالاعتبار العامل الاقتصادي في الحسابات السياسية.

تتوجه اليوم السياسة الاقتصادية العراقية نحو الليبرالية والانفتاح على الاسواق الخارجية. والانتقال إلى اللامركزية الإدارية في تسيير الاقتصاد، ومنهج التحول إلى اقتصاد السوق.تحتاج تنفيذ هذه السياسة الاقتصادية الى وجود رقابة ادارية ومالية حكومية وشعبية فعالة، حتى لاتنحرف وتتحول الى ظاهرة الفساد المالي والاداري. ولكن في الواقع الملموس ، فقد ساهمت سوء ترجمة تطبيق هذه السياسة في واقع الاقتصادي العراقي، الى تفاقم نظام الفساد المالي والإداري في المؤسسات العامة والخاصة، الحكومية والحزبية، وخاصة بعد الاحتلال في عام 2003.

 

  انشغل العراق في زمن النظام السابق المقبور، الذي طال امده قرابة 35 سنة، بسياسة الحروب المجنونة والدمار والحصار الاقتصادي والتفرقة ، مما سببت الى تدمير شامل ومبرمج للبني التحتية، مع استمرار هذه السياسة بعد 2003 ،بسبب الاحتلال وزعزعة الوضع الامني، والافتقار الى المعرفة في ادارة الدولة ،والانشغال بسياسة المحاصصة الطائفية والمذهبية والاثنية، ومعالجة الوضع الامني غير المستقر لحد اليوم. انعدام رؤية شفافة واستراتيجية و/او ايديولوجية واضحة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة. وقد بلغت موارد الدولة العراقية من بيع النفط منذ الاحتلال في2003 حتى الان، نحو400 اربعمئة مليار دولار امريكي، لم تستثمر منها الا مبالغ قليلة جدا في تطوير القطاعات الانتاجية ، وخاصة الصناعة والزراعة، ولا في مجالات بناء واعادة بناء البني التحتية، و/او جلب التكنولوجيا المتطورة، ولا في تحسين وتامين الخدمات العامة الضرورية من الصحة والتعليم ومياه للشرب وكهرباء ومشتقات النفط، ولا خطط جادة للقضاء على البطالة الواسعة. وتبديد غالبيتها في مشاريع وسياسات لا علاقة لها بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية المستدامة. كما جرى نهب عشرات المليارات منها من قبل المحتلين والفاسدين والمافيات على المستويات الادارية والحزبية.

 

هناك خلل بنيوي في تركيبة الموازنة، وذلك بسبب تفاوت كبير في نسبة توزيع نفقات الموازنة بين الانفاق العام التشغيلي الذي يمثل نسبة اكثر من 70% بينما الانفاق الاستثماري العام لا يشكل إلا ما نسبته 25-30% من مجموع الموازنة. وقد تسببت هذه الحالة في عجز الموازنة عن خلق ديناميكية مطلوبة على مستوى النمو الاقتصادي، والذي يشترط وجود استثمارات ضخمة يحتاجها البلد وخاصة في مجال بناء وإعادة بناء البنى التحتية، وادخال التكنلوجيا الحديثة، وتاهيل القطاع النفطي والطاقة، والنهوض بالقطاعات الانتاجية ، وفي مقدمتها القطاعين الصناعي والزراعي، وتفعيل التجارة ووضعها بخدمة الخطط التنموية العامة، تمهيدا للانتقال من اقتصاد ريعي الى اقتصاد القيمة المضافة مستقبلا.

 

ومن خلال بعض الاحصائيات الرسمية الاولية المتواضعة لدينا ( من دون الدخول في التفاصيل)، لابد من التعرف على  بعض ملامح وطبيعة النظام الاقتصادي القائم وميكانزمه ، وهي كالاتي:-

1-    الاقتصاد العراقي الحالي ، هو ريعي يعتمد على النفط . تبلغ نسبة مساهمة القطاع النفطي بحدود 70% من الناتج المحلي الإجمالي. وتشكل عائدات النفط 95% من موارد الميزانية العامة للدولة.

2-    غلبة طابع النشاط الاقتصادي الاستهلاكي، على النشاط الانتاجي، وخاصة الصناعي والزراعي،والخلل والقصور في البني التحتية لهما، الامر الذي يساهم في خلخلة إمكانات خلق التراكم الراسمالي للاقتصاد في المدى المنظور.

    3- احتل العراق على وفق تقرير منظمة الشفافية الدولية2011، المرتبة الثالثة في العالم بعد الصومال وافغانستان، في تفشي نظام الفساد الإداري والمالي فيها، وتفاقم حددته بعد الاحتلال عام 2003.

    4- حسب التقرير الصادر من الامم المتحدة فان نسبة الفقر في العراق وصلت إلى 23%. ونسبة البطالة بحدود 20%، وخاصة في صفوف الشبيبة والخريجين والنساء. كما ان نسبة التضخم فوق 5%.

5- التردي المريع المتفاقم للخدمات كافة، البلدية والصحة والتعليم وغيرها.

6- ضعف واضح في اداء التشريعات المالية والنظام الضريبي وقانون الاستثمارات، والمؤسسات المالية وعلى راسها البنوك، وعدم استقرار قيمة العملة المحلية.

7- الانفتاح غير المنضبط على اقتصاد السوق، وهو نهج السياسة الاقتصادية الحالية المفروضة على العراق من المؤسسات المالية الدولية (الصندوق والبنك الدوليين ومنظمة التجارة العالمية). وضعف اداء القطاع العام، وخاصة في عملية إعادة البناء (البني التحتية، وإدخال التكنلوجيا الحديثة، والخدمات الاساسية).كما ان اداء القطاع الخاص المحلي ضعيف أيضا.

8- وقد ساهمت السياسات الاقتصادية القائمة على تحرير الاسواق والاسعار باشكال تتنافى مع السياسات الاقتصادية التنموية، مع غياب وانعدام المحاسبة والشفافية على الصعيدين الاداري وغيره، مما ساهمت في تزايد حدة الاستقطاب الاجتماعي، وانقسام المجتمع، ونجم عنها فجوة كبيرة بين الفقراء والاغنياء، مسببا تركز الثروة بشكل كبير في يد الفئات المتنفذة في قمة الهرم الحزبي والاداري العام، وهي التي تسيطر على الميول الاقتصادية ورسم الاتجاهات العامة المعمول بها.

 

ان التاكيد على انجاز مسودة قانون البني التحتية واقراره في البرلمان، يتطلب من البرلمانيين استقباله واعارة اهمية استثنائية له، والمساهمة الجادة في مناقشته واغنائه بمقترحات بناءة، يجب ان تنصب في خدمة بلورة الرؤية الواضحة والشفافة في تبني استراتيجية عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، بدلا من طرح بعض مواضيع من بعض البرلمانيين بهدف افشال تفعيل هذه المسالة المهمة في البرلمان، ومنها خاصة الوضع الامني غير المستقر، وهو عامل يؤثر بلا شك على مجمل الحالة العراقية، ومنها ايضا في عملية التطوير وازدهار الاقتصادي ، وهذا لا يمنع من ايجاد معالجات وحلول موضوعية للوضع الاقتصادي المزري الذي يمر به العراق اليوم. ان العملية السياسية منذ 2003 ولحد اليوم لم تقدم للمواطن العراقي،الا قليل جدا من المنجزات الاقتصادية ، خاصة في مجال الخدمي من الصحة والتعليم والسكن ،وتخفيف حدة الفقر والبطالة، واعادة بناء البني التحتية، ورفع مستوى المعاشي للمواطن العراقي.

 

وعلى ضوء المعطيات السابقة، نرى اليوم بان العراق بحاجة ماسة الى تبني استراتيجية واضحة المعالم وشفافة لتفعيل الاقتصاد العراقي ، والتصور في افاق تطوره المستقبلي ، وذلك من خلال اجراء اصلاحات وتغيرات جذرية في البنية الهيكلية لهذا القطاع ، الذي يعد عصب الحياة للعراق الحالي والمستقبلي.، وكالاتي:-

 

1-    تفعيل دور الحكومي في الاقتصاد ، وخاصة في عملية اعادة وبناء البني التحتية الاساسية، في مجالات التعليم  بمراحلها المختلفة ،والصحة،والنقل والمواصلات والاتصالات،والماء والكهرباء، وفي مجال الطاقة والتكنولوجيا الحديثة.

2-    تنمية القوى البشرية المتطورة وذات الخبرة اللازمة في العملية الانتاجية.

 3-         الاهتمام بتاهيل القطاع النفطي من مراحل الاستكشاف والانتاج والصناعة، وعلى اسس عقود الخدمة، وليست المشاركة، وباسعار قياسية عالمية ، وبجودة  وبمزيد من الشفافية العالية.

4-    اعادة النظر في قانون الاستثمار ومنح متحفزات اكثر لمساهمة القطاع الخاص المحلي في العملية الاقتصادية ، من الديون بفوائد منخفضة، تقديم بعض مساعدات اللوجستية اللازمة، الاعفاءات الضريبية لمدة زمنية معينة ، اعطاء فرصة للمساهمة في تقديم العطاءات.اعادة نظر في الضرائب والرسوم الكمركية ، وزيادتها على السلع والخدمات المستوردة ، والتي ممكن انتاجها محليا ، وذلك لحماية الانتاج الوطني من المنافسة الاجنبية.

5-    يجب التاكيد في مشروع قانون البني التحتية على حجم التخصيص لكل مناطق/الاقاليم ،بحيث ان يكون مناسبا مع الكثافة السكانية ودرجة الحرمان، بما يؤمن التنمية المتوازنة للمناطق المختلفة من البلاد.

6-    الاهتمام بمواضيع حماية البئة ، من خلال عملية التنمية المستدامة.

7-    ضرورة اجراء الاحصاء السكاني في اقرب فرصة ممكنة ، لما له من اهمية كبيرة في عملية التخطيط ورسم الاستراتيجية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية المستدامة.

8-    ضرورة تاهيل قطاع النفط والعاز مما يساعد على رفع الانتاجية والطاقة الانتاجية لهذا القطاع، وخاصة ان سعر بيع البرميل من نفط الخام  يتراوح اليوم عن 100 دولا ، وهوسعر جيد ، يمكن ان يستمر الى فترة طويلة ، وذلك بسبب الاوضاع غير المستقر في المنطقة، ولقدوم فصل الشتاء ،حيت يزداد عادة الطلب على الوقود، وامكانية زيادة عرض النفط للبيع  تكون محدودة نسبيا في الوقت الحاضر، مما يساعد على رفع السعر دون تدنيه. ففي هذه الحالة تكون للعراق امكانية مالية احسن. وعليه ممكن تخصيص مبالغ كافية لتنفيذ المشاريع الخاصة في اعادة وبناء البني التحتية  في مجالات المذكورة في الفقرة الاولى المشار اليها اعلاه ، بدلا من الالتجاء الى طريقة التنفيذ بالآجل ، وتراكم الديون ، وما يتنج عنها من الفوائد عالية وصعوبات ادارية وقانونية وحسابية ، التي قد تنشأ مع الشركات المتنفذه مستقبلا.هذا بالاضافة الى وجود مدور من الموازنات السابقة للوزارات والمحافظات على خطة الميزانية الاستثمارية لوزارة التخطيط ، ولم تنفذ ، وتقدر بحدود 70 مليار دولار ، في حين ان قيمة الاستثمارات المطلوبة في المرحلة الحالية ، يقارب 40 مليارد دولار ، بعد ان كانت 17 ملياردا في مشروع القانون السابق.

 

وختاما ان الاقتصاد العراقي  بامس الحاجة الى تفعليه ، ويحتاج الى تبني استراتيجية واضحة وشفافة في بناء البني التحتية المتخلفة لعموم الهيكل الاقتصادي في العراق. واهمية البني التحتية تكمن، في كونها الركيزة الاساسية  الفعلية والضرورية ، لتفعيل التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة . وتساعدعلى فتح ابواب لدخول الاستثمارات ، وجلب التكنولوجيا الحديثة في المرحلة الراهنة، والى تبني سياسات اقتصادية وتنموية ناجحة لتحقيق مؤشرات نمو اقتصادية ترتقي الى معدل  النمو السكاني والرفاه الاقتصادي والاجتماعي ، والانفتاح الذي تصبو اليه شرائح المجتمع المختلفة ،بما يضمن نسبة اعلى من النمو ، وبما يحقق توافر سلع وخدمات استهلاكية للاسواق واسعار فاحشة بشدة ،ونوعيات رديئة لمثل هذه السلع من حاجات الفرد الضرورية، كالماء والكهرباء والوقود والادوية والمنتوجات الزراعية والحيوانية وغيرها.

 

 

 

 

لازالت الأصوات التي تحاول تعطيل المادة 140 من الدستور العراقي تعمل بشتى الطرق لتعكير الأجواء في كركوك وخلق المزيد من الفتن والمشاكل, هؤلاء القلة من عرب كركوك لايمثلون أهل المدينة بل أنهم من المستفيدين في زمن النظام البائد وعمدوا في ذلك الوقت الى تهجير السكان الأصليين وجلب الآلاف من العرب وأسكانهم مكان الأكراد والتركمان وللأسف كانوا أدوات قاسية لتنفيذ سياسة التعريب والتطهير العرقي .

ان أزلام البعث المقبور يريدون اليوم أعادة أمجاد الماضي المقيت وهم بذلك يعطون دعما آخرا للأرهاب وأصبحت مناطقهم ملاذا آمنا للأرهابين والمجرمين, كما فسحوا المجال للظلاميين والتكفيرين ليعبثوا بأمن كركوك والقيام بعمليات أرهابية لسفك دماء الأبرياء وتخويف العوائل في محاولة يائسة الهدف منه ترويع الكورد وأخراجهم من المدينة, وفي نفس الوقت يلفقون التهم ضد الكورد عبر وسائل الأعلام ونشر أقاويل وأفتراءات باطلة ولا صحة لها .

نحن اليوم في اللجنة العليا لمناهضة تعريب كوردستان نؤكد للجميع بأن كركوك سوف تحافظ على هويتها الكوردستانية مهما حاول الغرباء والمتربصين في أطراف المدينة وتبقى كوكوك مدينة للأخاء والتعايش السلمي .

 

                                                                اللجنة العليا لمناهضة تعريب كوردستان

                                                                                           الثلاثاء  18/9/2012

الثلاثاء, 18 أيلول/سبتمبر 2012 09:54

الفريق قاسم عطا مديراً للمخابرات العراقية

أعلن في مدينة الكوت الاثنين عن استقبال مجلس المحافظة لمدير المخابرات العراقية الفريق قاسم عطا حسبما نشرته صحيفة الصباح الجديد.
وهذه هي المرة الأولى التي يكشف فيها عن اسم مدير المخابرات العراقي بعد أن ظل الأمر سراً خلال الشهور الماضية، كما أن تسلم عطا هذا المنصب يمثل مكافأة من قبل القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي للناطق السابق باسم قيادة عمليات بغداد.
وقال مصدر صحافي إن رئيس مجلس المحافظة محمود عبد الرضا طلال استقبل في مكتبه الفريق عطا وناقشا معاً الملف الأمني في المحافظة.
واوضح رئيس مجلس محافظة واسط في اللقاء ان جهاز المخابرات وراء كشف العديد من المحاولات الإجرامية وإلقاء القبض على عناصرها من قبل الجهات الأمنية بالتعاون مع وزارتي الدفاع والداخلية
مؤكداً أن فتح قنوات الاتصال بين جهاز المخابرات الوطني العراقي وعموم المواطنين يعد عاملا مضافا في الارتقاء بالعمل المخابراتي.

nawa

بغداد(الاخبارية)

أعرب رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، عن رفض لعدم وجود المكون المسيحي ضمن اعضاء مفوضية الانتخابات ووصفه بأنه "خرق" لقرار المحكمة الاتحادية التي اوجبت تمثيل المسيحيين، وأن يكون المفوض التاسع من المكون المسيحي.
وقال كنا في مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان وحضرته (الوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الاثنين: إن ما جرى اليوم من اختيار اعضاء المفوضية كان خارج اطار السياقات، مشيرا إلى أن اختيار اعضاء المفوضية جرى عن طريق الكتل وقبل انتهاء لجنة الخبراء من عملها.



شفق نيوز/ صوت مجلس النواب العراقي الاثنين على ثمانية مرشحين من أصل تسعة لعضوية مفوضية الانتخابات في العراق، الأمر الذي أثار انقساما نيابيا وبخاصة داخل القائمة العراقية، وتحول إلى انتقادات واتهامات لها، بالتخلي عن جمهورها.

من حيث المبدأ فان التشكيلة الجديدة للمفوضية خلت من النساء، الا ان هناك حديثا على ضرورة ان يكون المقعد التاسع لسيدة.

ويعد المقعد التاسع المخصص "للأقليات" مثار جدل، بين المسيحيين والتركمان، ونشرت "شفق نيوز" أسماء المرشحين الثمانية وهم كاطع الزوبعي ومحسن جباري ووائل الشريفي وصفاء الموسوي وسربس مصطفى وسيروان احمد وسرور الهيتاوي.

وكانت لجنة الخبراء الخاصة باختيار مفوضية الانتخابات أعلنت عن حسم عدد المرشحين للمفوضية وهو تسعة اعضاء في جلسة الخميس.

وشهدت جلسة التصويت اليوم اعتراضات داخل الكتل نفسها، فالقائمة العراقية وعلى لسان اعضاء منها كالنائب سليم الجبوري وشعلان الكريم اعترضوا بشدة على طريقة التصويت.

ويقول النائب سليم الجبوري، عن ائتلاف العراقية، إن قائمته "لم تلتزم باحترام جمهورها من خلال عدم مراعات المحافظات في تقديم مرشحي المفوضية للانتخابات واختيار غير الكفء والمهنيين وهذا هو يعتبر أمرا سلبيا على القائمة".

وكان الجبوري يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع نواب من كتلته في مبنى البرلمان ببغداد، حضرته "شفق نيوز".

من جانبه اتهم النائب شعلان الكريم، العراقية في المؤتمر الذي حضرته "شفق نيوز" بأنها "انحرفت عن مسارها الصحيح".

وطالب الكريم، جمهور العراقية بان "يعيدوا النظر بالعراقية وعلى الجمهور أن يرى العراقية كيف همشت محافظاتهم".

أما العنصر النسوي داخل البرلمان فكان له اعتراضات أيضا.

وقالت النائبة ميسون الدملوجي في مؤتمر مشترك مع ناهدة الدايني وصفية السهيل، حضرته "شفق نيوز" إن "عدم وجود امرأة ضمن اعضاء مفوضية الانتخابات أمر غير مقبول ، ويعبر عن التهميش الحقيقي الذي يمارس بحق المرأة".

إلى ذلك قال النائب عن التغيير سردار عبد الله لـ"شفق نيوز" إن "ما حصل اليوم أمر غير صحيح وباطل.. هو اتفاق بين الأحزاب".

وتابع "ما حصل اليوم هو صفقة بين الأحزاب تمهيدا لتزوير الانتخابات".

وانتقد كل من النواب شروان الوائلي عن دولة القانون، واحمد الجبوري وزهير الاعرجي طريقة التصويت في البرلمان بسبب جهل مجلس النواب بالسير الذاتية للأعضاء المصوت عليهم.

لكن النائب عن العراقية حيدر الملا وفي مؤتمر له مع النائب طلال خضير الزوبعي اعتبر أن ما جرى من تصويت هو انتصار كبير للعملية السياسية.

وأضاف "قرأ مجلس النواب اليوم بياناً أيد فيه ترشيح المكون النسوي في المفوضية. على اعتبار أن المكون التركماني له أحقية الترشيح للعضو التاسع، والتي يجب أن تكون امرأة".

وهددت الجبهة التركمانية باتخاذ موقف في حال إبعادها عن التمثيل بعضوية المفوضية.

وقال رئيس الجبهة أرشد الصالحي في مؤتمر صحفي حضرته "شفق نيوز" "سيكون لنا كلام آخر إذا تم إبعاد المكون التركماني".

وتابع "التركمان اليوم هم القومية الثالثة في العراق".

وكانت كتلة الرافدين النيابية قد دعت البرلمان إلى أن يكون المفوض التاسع للمفوضية العليا للانتخابات من المكون المسيحي.

وذكرت الكتلة في بيان تلاه رئيسها يونادم كنا في مؤتمر حضرته "شفق نيوز" إن عدم وجود المكون المسيحي ضمن اعضاء مفوضية الانتخابات خرق لقرار المحكمة الاتحادية التي أوجبت تمثيل المسيحيين.

ورفع البرلمان جلسته، مع تأجيل التصويت على العضو التاسع في المفوضية بسبب مشادة كلامية بين التركمان والمسيحيين.

وتم انتخاب اعضاء المفوضية السابقة برئاسة فرج الحيدري في العام 2007، وفقا لقانون المفوضية الذي تم تشريعه في العام ذاته ويقضي بقيام مجلس النواب بالتصويت على اختيار أعضائها.

وتسببت الخلافات السياسية بتأجيل التصويت على اعضاء المفوضية الجديدة مرات عدة.

ع ج/ م ج

 
أول شرقي وطأت قدمه العالم الجديد ( اميركا) كان كلداني وحسب رسالة قديمة من الأستاذ جبرائيل يوسف ابونا مؤرخة في 27 /03 / 2004 يقول فيها :
ان عائلة ابونا انجبت الرحالة الخوري الياس حنا الملقب بالموصلي الكلداني الذي يعتبر اول رحالة من آسيا وأفريقيا يصل الى امريكا وقد استغرقت رحلته 15 سنة من 1668 لغاية 1883 وقد دونها في مذكراته المطبوعة في مجلة الشرق اللبنانية في المجلد الثامن عام 1905 م ـ وسوف نتطرق الى الموضوع في مقال خاص ـ  لكن الكاتب رشيد خيون يقول ان الرحلة كانت في عام 1623 حسب مقاله في الشرق الأوسط اللندنية بتاريخ 12 / 12 / 2007 ، مهما كان التاريخ فإن هذا الأنسان الكلداني وهو يغامر في هذه الرحلة الخطيرة لا شك انه لم يخطر بباله انه سيأتي يوم ويستطيع الأنسان من قطع المحيط في  8ـ 10 ساعات فكان يعتبر من الخيال العلمي في ذلك الوقت .
 وأكثر من ذلك ان اجلس في مقعدي في الطائرة وأحتسي قدح الشاي ، وأفتح الأنترنيت عبر جهاز لابتوب ، وأباشر في كتابة مقال وأنا أعبر الأطلسي لقتل الوقت عبر الساعات التسع التي حسبتها طويلة تبعث على السأم والملل ، وانا في هذا الوضع افكر ، كم صرف الأنسان  من وقته ومن طاقته الإبداعية لكي يصل الى هذا المستوى من الرقي والتقدم . لا شك ان قرنين من الزمن المنصرم يعادل طيلة الزمن الأنساني المقدر بـ 2 مليون سنة ، فتمكن في نهايتها من التنقل في عربة تجرها الحيوانات او سفينة شراعية تدفعها الرياح الى طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت .
ولا شك ان النصف القرن المنصرم يعادل الاف السنين بل يعادل كل المسيرة الأنسانية منذ انبثاق الحضارات الأولى في العصور الحجرية القديمة . مروراً بعلوم الكلدانيين واليونانيين وصولاً الى القرون الوسطى وانبثاق الثورة الصناعية وصولاً الى الثورة التكنولوجية الحالية التي نعرف بدايتها لكننا لا ندرك نهايتها او مديات حدودها .
في النصف الأول من القرن العشرين كان التلاكفة الرواد الأوائل من الكلدانيين العراقيين ، وحينما وصلوا الى هذه الديار ، صرحوا عن هويتهم الوطنية العراقية وعن قوميتهم الكلدانية والى اليوم فإن لفظة { CHALDEAN } هي المعروفة بين الأوساط الأمريكية الرسمية والشعبية . واليوم تنتشر منظمات وجمعيات  ونوادي اجتماعية وأحزاب قومية وسياسية تحت الأسم الكلداني .
 احياءاً للمشاعر القومية عقد سنة 2010 مؤتمراً قومياً في مدينة ساندييكو مقر أبرشية مار بطرس ، عرف باسم مؤتمر النهضة الكلذانية وكان تحت رعاية المطران الكاثوليكي الكلداني مار سرهد جمو ، ونتمنى ان تبادر ابرشيات أخرى في المستقبل لعقد مثل هذه المؤتمرات التي تعزز من مكانة هويتنا القومية الأصيلة .
في مدينة ديترويت جالية كبيرة تربو على 150 الف كلداني ، بينهم الكثير ممن وصل في اواسط القرن الماضي وقد تقدم هؤلاء في معارج العلم والمعرفة والسياسة إضافة الى تفوفهم في عالم التجارة والمال ، ومع هذه الأعوام الطويلة فقد بقيت خيوط المحبة عالقة في الوطن العراقي ، كما انهم يحتفظون بكثير من الراوابط القومية ، كاللغة الكلدانية والعادات من تقاليد الزواح والأغاني والموسيقى والأزياء والرقصات والدبكات والمأكولات ومواسم الأعياد والتعازي والطقوس الكنسية .. لكن ثمة سؤال يطفو على سطح الأحداث ، اين يقف هؤلاء من العملية القومية السياسية لشعبهم الكلداني في الوطن ؟
 في الحقيقة ثمة فسحة يبدو انها تتسع بين الآباء الأولين والأحفاد اللاحقين ، الأحفاد اليوم لم يعد يعرفون سوى أرومة (CHALDEAN ) اما العمل من اجل تلك الأرومة من الناحية القومية والسياسية فهي في تقهقر واضح .
المهم في تلك الزيارة تحققت لقاءات كثيرة منها ما كان تحت اضواء الأعلام وأخرى خارج تلك الأضواء ، في ديترويت ذات الجالية الكلدانية الأكبر في العالم عقدنا لقاءات ومقابلات منها مقابلة تلفزيونية مع محطة ( Mtv. )  وكان ذلك بالأشتراك مع الدكتور نوري منصور وبإدارة الأعلامي المعروف وليد جعدان ، وكان لي لقاء آخر مع اذاعة العراق الحر ،  ولقاء مع إذاعة صوت الكلدان في ديترويت ، وأدار اللقاء الأعلامي البارز شوقي قونجا ، والشئ بالشئ يذكر فلم يتسنى لي عقد لقاء مع إذاعة صوت الغد مع الصديق ساهر المالح فيبدو انه كان مشغولاً مع الوفد القادم من العراق المعروف بالتجمع الكلداني السرياني الآشوري  ، وباعتقادي كان يجب عليه ان يقف من جميع الأطراف على مسافة واحدة  ، ومع ذلك يبقى احترامي للاخ ساهر المالح فله رأيه ينبغي علينا ان نحترمه رغم عدم قناعتنا به .
ـ حضرت المحاضرة اللاهوتية للاب صميم يوسف باليوس ، وكانت حول انتقال مريم العذراء بالروح والجسد .وكان فيها حضور جيد من مختلف الأعمار .
ـ  ثم كان هنالك لقاءين مهمين مع الشباب الألقوشي وكان لموقع القوش كوم حضور في تلك الحفلات ، وفي النشاطات الرياضية والأجتماعية حضرت السفرة العائلية لجمعية مار ميخا الخيرية وكذلك المبارات الرياضية بين فريقي الربان هرمز وفريق مار ميخا واعضاء الفريقين من شباب القوش القاطنين في ديترويت .
 ـ كان لي محاضرة في قاعة كنيسة ام الله وكانت بإدارة المنبر الديمقراطي الكلداني ، وكانت تحت عنوان الكلدان بين الواقع والطموح , وهنا يمكن تسجيل موقف يدل على الأصرار على تعميق الخلافات بيننا حتى في هذه المناسبات التي ينبغي ان يكون فيها التفاهم والتعاون على الحد الأدنى ، حيث ان التجمع المعروف باسم تجمع تنظيمات شعبنا قد اصروا على إقامة ندوتهم في نفس المدينة وفي نفس اليوم وفي نفس موعد القاء محاضرتي ومع ذلك لم يفلحوا في التأثير على الحضور الذي اكتضت به القاعة .
 وهنالك ملاحظة اخرى وهي عدم حضور اي رجل دين كاثوليكي كلداني في المحاضرة علماً ان المحاضرة كانت في قاعة الكنيسة وتخص الشعب الكلداني ، فكان الأجدر بالكنيسة ان يكون لها حضور إن كان في هذه المحاضرة او في غيرها التي تخص الشعب الكلداني وهمومه .
ــ كان ثمة لقاء مع الأخوة من المنبر الديمقراطي الكلداني في نادي شانندوا وكان اللقاء بعيد مداخلة سكرتيره الدكتور نوري منصور مع نائب رئيس الجمهورية الأمريكي جو بايدن أثناء لقائه بأبناء الجالية الكلدانية ضمن حملته الأنتخابية لجمع التبرعات لإعادة انتخاب الرئيس اوباما ، حيث شرح له وضع المسيحيين في العراق ..
ــ  ولقاء مع الأخوة والأخوات من اتحاد الديمقراطي العراقي في ديترويت حيث كانت مناقشات لمختلف الأمور الخاصة بشعبنا الكلداني وبالوطن العراقي عموماً .
ــ لقاء مع الأب عمانوئيل الرئيس بجهود الصديق العزيز باسم كادو ، وقد اهداني الأب عمانوئيل مشكوراً مجموعة كتب من تأليفه وأخرى من ترجمته .
ــ  لقاء شخصي مع نخبة من الأخوة الاعضاء في منظمة كاسكا ، ولقاء آخر مع بعض الأصدقاء بدعوة  من المرشح نك نجار عن منطقة سترنك هايتس في ديترويت .
ـ وكان حضوري لأفتتاح مدرسة روزفلد التي يديرها الأستاذ اسعد كلشو .
الملاحظة التي اسجلها بهذا الخصوص ، هي غياب الحماس بين ابناء شعبنا الكلداني ، في الحالة الأولى بانتخاب الأخ نك نجار والثانية عدم مبادرة اولياء امور الطلبة الكلدان من تسجيل ابنائهم في مدرستي الأستاذ اسعد كلشو , وفي الحقيقة انا اعتقد ان السبب يعود الى ضعف المشاعر القومية لدى جاليتنا وضعف تلك الرابطة التي تدعم وتشجع شخصية كلدانية على التقدم في مختلف مجالات الحياة ، ولكن حسب ما علمت ان هنالك ظاهرة الحسد التي تؤدي الى دفن تلك المشاعر النبيلة في التضامن والتعاون على مختلف الأصعدة .
ـ كانت لي زيارات طيبة  لبعض الشخصيات الألقوشية وهم الأستاذ حبيب يوسف عبيّا والسيد حنا شيشا والسيد حنا زلفا ومكالمات هاتفية مع الأستاذ عبد الرحيم اسحق . لقد كانت هنالك لقاءات طيبة مع الأقارب والأصدقاء وتواصلت ينابيع الذكريات المتدفقة عبر سنين العمر وتقلبات الحياة .
لدي بعض الملاحظات ، منها وضع اللغة الكلدانية ، رغم انها متداولة بين اوساط من ابناء شعبنا الكلداني ، لكن في الندوات والمحاضرات غالباً ما تكون باللغة العربية ، وهنالك اللغة الأنكليزية التي يتحدث بها معظم ، إن لم يكن جميع الأطفال الكلدان فيما بينهم ، لا بل اكثر من ذلك كان هنالك لقاءات عائلية وكانت اللغة المتداولة في معظم الأوقات هي اللغة الأنكليزية حتى بين الأفراد الكبار في السن .
اما تدريس اللغة الكلدانية من خلال بعض الأجوبة على اسئلتي عن حال تدريس اللغة الكلدانية فتبين انها محصورة في الكنائس وبنطاق ضيق لا يرتقي الى الطموح المفضي الى إبقاء هذه اللغة الجميلة حية مع مرور الزمن .
 لا بد ان يكون هنالك خيط بل خيوط من التواصل للانتماء القومي فالآباء الأوائل الذين وفدوا الى هذه الديار وافصحوا بجلاء عن وطنهم وعن لغتهم وقوميتهم ، وعلى الأجيال اللاحقة ان تكون وفية لتلك الشتلات التي غرسها اباؤهم وأجدادهم ، فالهوية الشخصية هي التي تميز الأنسان عن غيره من البشر وتدل على شخصيته هو وحده ، والهوية القومية هل التي تربط الأنسان مع ابناء قومه . تحية لهذه الجالية الكريمة والتي تعمل على رفع اسم العراق عالياً واسم تاريخهم الكلداني بين الأمم والشعوب في هذه البلاد .
د. حبيب تومي / سماء المحيط الأطلسي في 12 ـ 13 / 09 / 12
 
الثلاثاء, 18 أيلول/سبتمبر 2012 09:26

الدنمارك حفل خيري لدعم الشعب السوري.

الدنمارك حفل خيري لدعم الشعب السوري.

تقرير مفصل

إعداد: شيروان شاهين *

 

أقامت جمعية البيت الشرقي (الكردية) في الدنمارك حفل خيري لدعم الشعب السوري,

وأحيا الحفل كوكبة من الفنانين وشخصيات ثقافية ومدنية, الذي بدأت مراسيمه في تمام الساعة السابعة مساءا ( 15-9-2012  في قاعة الدوموس سكول بمدينة فايلي) بدقيقة صمت على أرواح شهداء الحرية والثورة السورية.

ومن ثما تلاها كلمة ترحيب للضيوف والمشاركين, و تقديم شرح  مفصل باللغات الكردية والعربية والدنماركية عن أحول الشعب السوري وظروفه الصعبة التي يمر بها في ظل تصاعد وتيرة حملات القمع والقتل الممنهج لقوات النظام الإجرامية بحق المدنين السلميين وتدميره للبنى التحيتية للمدن التي تشهد حراكا ثوريا معارضا.

 

شعب منكوب

 

وأطلق القائمين على هذه الحملة الخيرية,  شعار "حفل خيري لدعم الشعب السوري المنكوب"

حيث يعتبرون أن الوضع في سوريا هو أسوا مما تنقله شاشات التلفزيون ومقاطع الفيديو المنشورة على موقع اليوتوب, وأن هناك حرب ممنهجة وشاملة ومجازر بشعة يتعرض لها الشعب السوري على يد ميليشيا  وعصابات النظام الأسدي,

وأكد مسعود عثمان عضو اللجنة المنظمة وقيادي في جمعية البيت الشرقي, "أن هذه الحملة هي جزء من برنامج متكامل نعمل عليه منذ اكثر من شهرين, وهي أستجابة للواقع المرير الذي يمر به أهلنا في سوريا نتيجة ما آلت إليه الظروف بعد كل هذا الكم الكبير من القتل والدمار, وأمام غياب كامل وفعلي لتحرك الضمير الإنساني للمجتمع الدولي.. ولذلك رأينا من واجبنا الوطني والإنساني أن نكون نحن يد عون ومساعدة لأهلنا في الداخل الذي وصل وضعه لدرجة فقد فيها أبسط مقومات الحياة"

وعن تخصيص هذه المساعدات لفئات محددة دون آخرى قال عثمان " أن هذه الحملة  وحملات آخرى هي موجهة لدعم أهلنا في الداخل دون أي تمييز وبخاصة لأهلنا الذين هربوا من مدن حلب وديرالزور وحمص وقصدوا المدن الكردية, والذين نعتبرهم ضيوف لنا بل هم أهلنا وهم أصحاب الدار والوطن, ونرفض تسميتهم بالنازحين أو لاجئين"

وعن آليات التوزيع ووجود دعم من مجالس المعارضة السورية, أوضح عثمان " بأن هناك كروب عمل موازي لنا في الداخل يتضمن مختصين وناشطين في المجال الإنساني, وسوف يقومون بتقديمها على شكل مواد أساسية للفئات الأكثر تضررا,  ولكي نرفع بذلك الضعظ على الجانب المضيف نتيجة للظروف الصعبة أصلا للمنطقة الكردية" وقال متابعا " ولم نتلقى أي دعم من أية جهة من المعارضة السورية سواء كانت كردية أو عربية ولاحتى على المستوى الإعلامي,  وأن كل مانقوم به هو بجهود نشطاء من أبناء الجالية الكردية  في الدنمارك ضمن أطار جمعية البيت الشرقي, وقد قمنا بتوجيه دعوات لممثليات مجالس المعارضة  في الدنمارك, ولكن للأسف لم يلبي أي طرف الدعوة وحتى أنهم لم يحضروا"

 

 

فلم ومشاركات

وتخللت  مراسم الإحتفال تقديم  فلم وثائقي عن الوضع الإنساني واليومي في سوريا في ظل الحرب التي يشنها النظام على المدنين, ويظهر الفلم جانبا من الضرر الكبير الذي لحق بالعمران, والمدن والأحياء الثائرة, وكما يسلط الضوء على  واقع النزوح, والهروب والطفولة  أمام آلة الموت و, وصمود السوريين  رغم حدة القتل, وبشاعة الجرائم, والقصف بالطائرات.

وبعدها تم تقديم فقرة خاصة لشرح واقع, وظروف اللاجئين السوريين وأحوالهم المعيشية واليومية, وتوزعهم , وتعددادهم في دول الجوار السوري,

ومن ثما قامت السيدة   Hanne Bild     ( ناشطة دنماركية صديقة للشعب الكردي)  بإلقاء كلمة عن معاناة وألم الشعب السوري وضرورة تقديم  العون والمساعدة له, وأن سوريا المستقبل يجب أن يكون للكرد  حقوق مثلي باقي المكونات,  كون الكورد هم أكثر جزء تعرض للظلم والإضطهاد على يد  النظام   الحاكم.

وتخلل الحفل مشاركة ملفتَ للفنان والموسيقي  الدنماركي  جون نيلسن, الذي قال "أنا هنا لأقول كلمة واحدة الحرية لسوريا,   السلام .. السلام..  لشعب سوريا" وحيث قدم معزوفات وأغاني دنماركية  جميلة عن الحرية,

وبعدها تلى الأستاذ ديار مولاي كلمة  الحزب الديمقراطي الكردستاني إيران (جناح مصطفى هجري)

والذي عتبر أن الشعب الكردي في كردستان إيران مع الشعب السوري  ضد  النظام الدكتاتوري من أجل نيل حريته وعبر عن دعم حقوق ومطاليب الشعب الكردي في غرب كردستان, وأستنكر الدور  السلبي الذي تقوم به حكومة نجاد في المشاركة اليومية  لقتل المدنيّن  السوريين  إلى جانب نظام الأسد,

وبعدها تم تقديم  فقرة مطولة للغناء, والتي أحياها الفنان  الكردي  المعروف سليمان عبدالله  والذي أنعش  الحفل  بحنجرته  الذهبية مقدما أغاني ثورية, ووطنية باللغتين  الكردية والعربية, وبعدها قدم الفنان الكردي رامان أومري باقة من الأغاني الكردية الجميلة, وانتهى الحفل في تمام الساعة الثانية عشر ليلا في جو  يسوده  الأمل بالحرية, والخلاص للشعب والوطن السوري,

ويشار بأن الحفل حضره طاقم  من تلفزيون أورهوس الدنماركي  للوقوف على الحدث وتغطيته دنماركيا,

 وكما حضر المناسبة عدد من الجمعيات الكردية الثقافية في الدنمارك ( الجمعية الكردية في ألبورغ, والجمعية  الكردية في هورسنز, والجمعية الكردية في أودنسا)  وبمشاركة  ضيوف من  كرد  إيران والكرد اليزيدين  وبعض المغتربين  من مدينة حماة في الدنمارك,

ويذكر بأن جعية البيت الشرقي في مدينة  فايلي الدنمارك,  والتي تنشط في المجال الثقافي, والمدني تأسست موخرا في صيف 2012 على  يد ناشطين كورد, وهي الراعي الرسمي للحفل  الخيري من خلال هيئتها الإدارية ( مسعود عثمان -  بافي بوطان-  قاسم أوديس- آياز ميراني-  سليمان عبدالله- مسعود عثمان)

 

لقاءات

 

وعلى هامش الحفل كان لنا وقفة مع بعض المشاركين والضيوف.

1-     بافي جوان كوباني : قبل كل شيء أقول أن هذا الحفل هو خطوة عظيمة كونها رسالة لأهلنا في الداخل السوري بأن كرد الدنمارك   هم جزء لايتجزأ منهم, وأننا ملتحمين مع بعضنا البعض  رغم  كل طول المسافات والبحار.. وأشكر باسمي كل من ساهم في نجاح هذا العمل الرائع , وأقول لأهلي في سوريا نحن نعمل بكل الطرق السلمية لننقل وجعكم للمنظمات  الإنسانية والمدنية على الساحة الأوربية.

2-     Flemming leer jakobsen       مواطن دنماركي مشارك في الحفل : أنا هنا لأعبر عن تضامني الكامل مع الشعب السوري الذي يناضل من أجل حريته, وأعتقد بأن فكرة  الحملة هذه هي فكرة  ممتازة لجمع التبرعات للمتضررين جراء الحرب في سوريا , وكذلك  لتسليط الضوء على قضية الشعب السوري, وأتمنى من كل قلبي أن تتوقف هذه الحرب المجنونة  التي لاتعرف أطفال, ولا نساء ولاشيوخ.. وكما أعبر عن حزني الشديد, واستنكاري لسكوت المجتمع الدولي أزاء الجرائم التي ترتكب في سوريا وبحق المدنين وخاصة الأطفال.. أنه حقا شيء فضيع.

3-     الشاعر الكردي المعروف  تيمور تعلي ( كرد أرمينيا)  أن هذه  الخطوة خطوة  ناجحة  وأحيي  القائمين  عليها كونها تعكس حس عالي بالمسؤلية تجاه القضايا الإنسانية, وأشعر بالسعادة كوني  هنا  ولأضم صوتي  للسوريين والكرد   ونقول "حرية"  ولأجل  ذلك  أصطحبت معي كل أسرتي لأني  أعرف شعور  الظلم  والاضطهاد  وذلك  لكي نكون قريبين من  الألم السوري..  لأني عشته ككردي, ولي أمل كبير أن أزور  المدن الكردية  في سوريا وذلك بعد تحقيق تحرير سوريا من النظام الدكتاتوري.

4-     مهاباد عثمان: أتيت وشاركت هنا في الحفل  من أجل تقديم المساعدة لأهلنا في الوطن, وهذه الفكرة مرحب بها لأننا  نشعر ومن خلالها اليوم  أننا نقدم  شيئ ملموس لأهلنا, وهو واجب  علينا  كوننا عشنا تجربة  الظلم  يوما ما في سوريا, وككردية أحزن كثيرا لحال  الفتيات والنساء السوريات في ظل  هذه  الحرب.. وأقول لهن  فليكن  املكم  كبير بالمستقبل.. فالمستقبل  القريب هو  التغير لأجل كل شيء, وهو عصر  الديمقراطية والمدنية لسوريا, وبالتالي تحررا  للمرأة.

 5-          خال أحمد  (كاتب كردي وممثل جمعية  سبا الثقافية في الدنمارك)  أقول لشعبي السوري العظيم بأننا نحن كورد سوريا في المنفى  الدنماركي, وكل عموم أوروبا أننا معكم.. معكم إلى آخر لحظة  من أجل تحقيق الحرية المنشودة, ونحن مرتبطين معكم أرتباط الروح بالجسد الواحد, ولانستطيع تجاهل ألمكم,  ووجعكم الذي نشعر به, ونحن هنا فنحن  سفراء لدموع الأطفال البرئية,  ومعاناة  لصوت المعتقلين في معتقلات الدكتاتور, وبالنسبة لهذا النشاط  المدني  الذي  أعتبره  أكثر من رائع, وذلك  لأننا  نملك  الترابط الروحي, والوطني , ونتساعد في ظل  صمت دوائر  الأمم المتحدة, فوعينا لوجعنا تجاه بعضنا البعض هو أكبر,  وأعظم من كل هذه  المجالس النائمة.

 

6-     جوان سيدو صحفي كردي   في تلفزيون أورهوس الدنماركي: بداية أن هذه الحملة الخيرية هي محط أحترام  كبير, ولكننا نريد خطوات أكثر سرعة, وكبيرة وذلك لكي تواكب حجم  معاناة الأهل في الداخل فكل يوم  يزداد  أعداد  القتل, والنزوح واللاجئين,  وخلال مشاركتي اليوم  هنا  لاحظت وللأسف غياب لأسماء كبيرة  كان من  المفترض أن تكون  حاضرة, وغياب لفعاليات  المعارضة  السورية من كردية وعربية  المتواجدة  على  الساحة  الدنماركية,  وحقيقة  هو  أنه شعور  عظيم  أن يجد  المرء  نفسه في احتفال  لأجل  الثورة, ويجلس تحت  ظلال أعلام  الثورة,  وأعلام كردستان,  وحضرت اليوم  لأقوم بنقل,  وقائع هذا الأحتفال للمشاهد  والجمهور الدنماركي الذي دائما رسالتنا له بأننا نحن  الكرد شعب مسالم, ومظلوم..  وسقف احلامنا هو  حب  الحياة, ورسالتي  للسوريين عامة وللكرد خاصة  هي  الوحدة..  الوحدة.. ثم  الوحدة. 

 Sherwan shahin    *

إعلامي كردي سوري مقيم في الدنمارك.

 

دعوة أولية

 

يسر لجنة برلين للتيار الديمقراطي العراقي في ألمانيا الأتحادية دعوة أبناء الجالية العراقية وأصدقاء الشعب العراقي للمشاركة في إحياء يوم ثقافي عراقي في الساعة الرابعة والنصف عصر يوم السبت المصادف     10/11/2012     وذلك بمناسبة تسجيل التيار الديمقراطي العراقي كمنظمة رسمية في ألمانيا    .

 

ستتضمن الفعالية ما يلي    :

19.00 – 16.30 الساعة    

ــ حوار سياسي تحت عنوان "التيار الديمقراطي الى أين" بمشاركة محللين سياسيين عراقيين ومن ضمنهم الصحفي والأعلامي العراقي عبد المنعم الأعسم ( المشرف العام للصحيفة المركزية للتيار الديمقراطي في العراق ) إضافة الى الحضور    .

20.00 – 19.00 الساعة

ــ إستراحة لتناول الطعام والشراب.

23.00 – 20.00 الساعة

كلمة التيار الديمقراطي العراقي في ألمانيا الأتحادية باللغة العربية والألمانية. ــ

ــ استعراض مصور مع تعليق لمحطات التيار الديمقراطي العراقي في الداخل والخارج منذ التأسيس لحد الأن.

ــ معرض للكتب لكتاب وأدباء عراقيين وعرب (يمكن اقتناء الكتب فيه).

ــ حفل موسيقي غنائي فني فولكلوري متنوع (كونسرت) تحييه فرقة "ديكواير" للأغاني والموسيقى.

- أغاني عراقية.

Die Adresse :   مكان الحفل

Bürohaus Franz-Mehring-Platz (Neues Deutschland)

Münzenberg Saal (1. Etage)

Franz–Mehring-Platz 1

10243 Berlin - Friedrichshain

(5 Minuten Fußweg vom Ostbahnhof Richtung Karl-Marx-Allee)

اننا اذ ندعو كافة العراقيين وأصدقاء الشعب العراقي من العرب والألمان وغيرهم الى حفلنا هذا، نأمل من الجميع مشاركتنا في إحياء هذه الفعالية التي سنوافيكم ببرنامجها الكامل في دعوة لاحقة.

لجنة برلين للتيار الديمقراطي العراقي في ألمانيا الاتحادية

 

برلين 13/09/2012

 

ملاحظة: لمن يرغب المبيت في برلين من أصدقائنا الضيوف عليهم إبلاغنا لكي يتم حجز أماكن بأسعار مناسبة وعلى نفقتهم الخاصة. اخر وقت للتسجيل هو يوم الخميس المصادف 25/10/2012 وعلى العنوان التالي:

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 
 
لم يعد القانون الدولي الان يتلائم مع مسيرة الانسان المعاصر بعد مضي قرابة سبعون عاما على وضع ميثاق الامم المتحدة من قبل الدول المنتصرة خلال الحرب العالمية الثانية ولما حصل للمجتمعات الانسانية من تقدم سريع وما تركته سرعة وسائل الاتصال الحديث وشيوع استعمال اسلحة جديدة لم يعد معهود استعمالها ضمن المفاهيم التقليدية وشمول اهتمامات ومصالح الانسان المستقبلية لآفاق اصبحت تتصدى لتنظيم السفر خارج فضاء هذا الكوكب في حين بقاء ذلك الميثاق ونصوص القانون الدولي على ما هي عليه لتمكن الولايات المتحدة الامريكية من استمرار هيمنتها على المنظمات الدولية وتسيير تلك المنظمات وفق مشيئتها سواء من خلال اسلوب التمويل الذي بموجبه تضيق على هذه المنظمة فيما اذا لمست عدم الاستجابة لطلباتها او توسع الصرف المالي على الاخرى عند حصول تلك الاستجابة وكانت الامثلة وخلال القرن الماضي كثيرة جدا حيث ان منظمات حقوق الانسان عندما تصدت للخروقات التي تقوم بها اسرائيل وادانت تلك المنظمات التصرفات الاسرائيلية فنرى الولايات المتحدة تسحب ممثلها من تلك المنظمة الدولية وتوقف الصرف المقرر لها مما اوقعها بضائقة مالية وتضطر اخيرا امام مثل هذا الاسلوب ان تتراجع عن المواقف التي يتطلب اتخاذها طبقا لمضمون الميثاق الدولي المتعلق بها والولايات المتحدة الان عبارة عن دولة تضع يدها على مصادر الثروة والقوة في العالم خصوصا بمشايخ وامارات دول الخليج وتتصرف بها كيفما تشاء مما يعطيها مجال البذخ المالي لمن يكون تابعا لها او التضييق عليه في حالة عدم استجابته كما ذكرنا ومن التشكيلات التي اضحت لا صوت لها في حقيقة الامر الا في حالة الايعاز من قبل الولايات المتحدة كمنظمة العدل الدولية ومجلس حقوق الانسان وكافة المنظمات الفرعية التابعة للأمم المتحدة ويشير جميع رواد الفكر المعاصر بان تلك المنظمات تسير وبشكل يكاد ان يكون مباشرا من قبل الولايات المتحدة فعندما تريد امريكا ان تورط حلف الناتو مثلا في حرب ما فما عليها الا ان تبدأ تلك الحرب ثم يتحرك اولئك الاتباع ورائها وربما انصع مثال على ذلك حربي العراق وافغانستان اللتان حصلتا حتى خارج موافقة مجلس الامن وما نسمعه الان عن تحرك مجلس حقوق الانسان الدولي والتحقيق في مسألة ما عندما تتطلب حاجة الولايات المتحدة لتمارس ضغطا على هذه الدولة او تلك وما يجري في سوريا حاليا يجمع المتتبعين للأحداث بانه نموذجا فريدا في الطرائق التي تبتكرها الولايات المتحدة بالاستهانة بمضمون ذلك القانون وهم يعلمون علم اليقين كيفية بدء الاحداث في سوريا وانها جرت وفق ما مخطط لها وضمن التسلسل الذي اتبعته الولايات المتحدة مع دول الشرق الاوسط خلال مرحلة ما قبل بدء الفتنة المفتعلة في سوريا حيث تناقلت الصحف الغربية وحتى الامريكية منها بان الولايات المتحدة ارسلت عناصر من القاعدة بعد ان جهزتهم بمختلف الاسلحة وادخلتهم عن طريق الاراضي اللبنانية وباشروا القتل والتخريب في ذلك البلد واستهداف دوائر الدولة مما اضطر الحكومة السورية وبحكم مسؤوليتها الدستورية بالتصدي لذلك التخريب حماية لشعبها في حين وبأسلوب ملتوي نسمع الان بان اللجان التي يشكلها مجلس حقوق الانسان والذي يدعم فرض العقوبات احادية الجانب من قبل اوروبا وامريكا على الشعب السوري ولو تتبعت كيفية ملاحقة منظمة حقوق الانسان الدولية للرئيس السوداني محمد عمر البشير واعضاء حكومته بما سمي بإحالتهم الى محكمة الجزاء الدولية وعندما انتهت المسألة التي احيلوا بسببها والمتعلقة بانفصال جنوب السودان خفتت تلك الملاحقة وهذا يجري طبقا لاستجابة الدولة المهددة او عدم استجابتها للمصالح الغربية وبعد صمت استمر لما بعد انفصال جنوب السودان وفي يوم 14/9/2012 رفضت الحكومة السودانية قبول دخول قوات (المارينز) الامريكية الى اراضيها بحجة حماية السفارة الامريكية وعندها اصدرت تلك المنظمة امرا جديدا يوم 17/9/2012 وبإيعاز من الولايات المتحدة باتخاذ الاجراءات ضد اعضاء الحكومة السودانية واحالة الرئيس السوداني واعضاء حكومته للمحكمة المذكورة وفسر المراقبون تجدد تلك المطالبة بانها جاءت لرفض الخرطوم دخول القوات الامريكية الى الاراضي السودانية للسبب الذي اشرنا له وخلاصة القول لم يعد للشرعة الدولية الان ادنى اثر يذكر بنتيجة هيمنة الولايات المتحدة على مقدرات المجتمع الدولي فنجد ان قرارات مجلس الامن ونصوص القانون الدولي لا تبيح ضم اراضي الدول الاخرى بالقوة في حين تتعامل اسرائيل الان مع هذه المسألة بشكل يثير استهجان عموم الرأي العام العالمي حيث التوسع الاستيطاني ورغم ان تصريحات الساسة الامريكان فيما مضى أكدت على بقاء القدس عاصمة للدولة الفلسطينية الا ان مرشحي الرئاسة للانتخابات الحالية فإن الرئيس (اوباما) ومنافسه (رومني) وخلال المزايدة فيما بينهما يصرحان بان القدس هي عاصمة لإسرائيل خلافا لمضمون القانون الدولي فإذن المسألة ليس تطبيق نصوص القانون بقدر ما هي هيمنة كاملة ودون اهتمام ما في خرق تلك النصوص وفي يوم 16/9/2012 اجتمعت المعارضة الداخلية في سوريا واعلنت بوجوب التوصل الى سلام دائم بين اطراف النزاع لحفظ ارواح السوريين نجد الولايات المتحدة والدول التي تأتمر بأمرها كالسعودية وتركيا وقطر مستمرة ودونما توقف بدفع الاسلحة والاموال للمرتزقة الاجانب الذين يعيثون فسادا وتخريبا للبنى التحتية في ذلك البلد مع ان مثل هذا التصرف يعتبر خرقا صارخا للقانون الدولي وعدوانا يشن وبشكل علني على دولة مستقلة وذات سيادة وان ذلك العدوان هو سابقة خطيرة تهدد السلم والاستقرار الدوليين ولا ندري كيف يتم التعامل مع هذا الوضع الذي تسلكه الولايات المتحدة حيث يتكلم الساسة الامريكيون ودونما حياء عن حقوق الانسان وحقه في الحياة والحرية والامان مع زج جموع الارهابيين من شذاذ الافاق للدفع بهم لقتل الشعب السوري وتخريب مؤسساته فمجلس حقوق الانسان ومن يسمونهم بالمحققين المستقلين جدا والتابعين للمجلس المذكور يحددون الاطراف التي تعتبر بنظرهم مرتكبة لجرائم حرب يا لها من وقاحة إن مجتمع هادئ ومطمئن ومستقر يفاجئ بقطعان من المتوحشين يدفع بهم من خارج الحدود ويقوموا بتخريب كافة اوجه الحياة في ذلك المجتمع وتقلب الولايات المتحدة المعايير رأسا على عقب وتحول المعتدي الى ضحية والضحية الفعلية الى معتدي مع ان الدلائل كلها تشير على ان الشعب والجيش السوري يقابل جموع من المرتزقة الاجانب وقد اصبح واضحا ومن خلال ما يصرح به اطراف المعارضة السياسية في الداخل والخارج بعد ان وعوا خبث اللعبة التي تزاولها امريكا والانظمة الضالعة في ركابها بمؤامرة تقسيم سوريا حيث تناقلت الصحف الغربية يوم 17/9/2012 بان الولايات المتحدة قد اتمت وضع خطة لإقامة قاعدة عسكرية في شمال غرب سوريا وعلى حافة حدود اقليم كوردستان العراق ضمن ما مخطط لسوريا مستقبلا اذن هنا المسألة ليست الغاية منها الديمقراطية والحرية التي تبشر بها الولايات المتحدة وتنفذها قطر والسعودية ذات الانظمة العصرية جدا وانما الغاية تنفيذ مخطط وضمن مؤامرة كبرى تتوضح ابعادها يوما بعد يوم وما الاحداث التي جرت وتجري على اثر عرض الفيلم الذي يسيء للعقيدة الاسلامية وما استتبع ذلك من اقتحام للسفارات الامريكية في مختلف بلدان العالم خصوصا في منطقة الشرق الاوسط وادى الى قتل العديد من الرعايا الامريكيين ومنهم السفير الامريكي في ليبيا مما حمل الولايات المتحدة ان توجه السفن الحربية باتجاه السواحل الليبية وترسل بقوات (الكوموندوز) الى كل من صنعاء وبنغازي والخرطوم وقد رفضت بعض تلك الدول دخول تلك القوات الى بلدانها وان ما افرزته معطيات الوضع الاخير يكشف بان تلك المؤامرة تسير وفق صفحات متتالية فربيع الثورات غطت دولها الان احتجاجات دامية اعطت للولايات المتحدة مجالا بالتلويح بسفنها ومقاتليها بولوج تلك البلدان ويؤكد المراقبون بان عرض ذلك الفيلم الصهيوني ما هو الا احدى حلقات تلك المؤامرة ليعطي الذريعة للولايات المتحدة بفرض قواعد جديدة على اراضي بلدان الشرق الاوسط زاعمة بان تلك القوات تأتي لحفظ مصالح الولايات المتحدة ويدلل المحللون على ذلك ان الفيلم المشين لم تقم الولايات المتحدة بإيقاف عرضه حيث صرحت وزيرة الخارجية الامريكية باستحالة ايقاف ذلك العرض وان سبب ذلك يعود لان الفيلم المذكور قد انتج ووضع السيناريو المتعلق به من قبل الحركة الصهيونية العالمية ليبرر الضغط الكامل من قبل الولايات المتحدة المنفذة للإرادة الصهيونية بتمشية تلك الاهانة على البلدان الاسلامية .
 

صوت كوردستان: تم اليوم التصويت على 8 من أعضاء ما تسمى بالمفوضية المستقلة  للانتخابات من مجموع 9 أعضاء. الاعضاء الثمانية هم حزبيون و  عينوا في أتفاق حزبي بين الكتل  الحزبية الكبيرة في العراق.  حول هذا التشكيل أعترض عدد من النواب في البرلمان و أتهموا القوى الحزبية الكبيرة بتمرير هذا التعيين من خلال أتفاقات حزبية و أن الاعضاء الثمانية لم ينتخبوا حسب القانون و لم يستغرق التصويت على البعض منهم دقيقة واحدة كما لم يحصل البعض منهم على 10 اصوات.

يذكر أن المفوضية أسمها ال(مفوضية المستقلة للانتخابات) و من المفروض أن تدار من قبل المستقلين، ألا أن القوى الكبيرة في العراق لم يلتزموا بهذا الشئ و حولوها الى اللجنة الحزبية للانتخبات في العراق. كما لا يوجد في المفوضية حتى أمرأة واحدة و لا تمثيل للمسيحيين و التركمان و الايزديين و لا للمعارضة الكوردستانية في تلك الهيئة.

الإثنين, 17 أيلول/سبتمبر 2012 22:49

نشاطات الهيئة الكردية العليا

إلهام أحمد: يجب تشكل مجلس يمثل غرب كردستان يضم المجلسين

     قالت إلهام أحمد عضو الهيئة الكردية العليا إن الهدف من زيارتِهم إلى جنوب كردستان، كان  للوقوف على بعض المسائل الهامة المتعلقة بثورة الحرية، وكيفيةِ تفعيلِ دورِ لجان الهيئة على ارض الواقع و سبل توحيد حل القضية الكردية في غرب كردستان و بحث وضع اللاجئين الكرد من غرب كردستان.

جاءت في تصريحات الهام أحمد عضو الهيئة الكردية العليا في لقاء اجرته معها وكالة فرات للانباء، بعد عودتها من اقليم جنوبي كردستان, أنهم ناقشوا في اجتماعاتهم التي عقدت في هولير مؤخراً، سبل تطوير و تمنين الوحدة الكردية وكيفية تقوية العلاقات بين غرب كردستان وجنوب كردستان مسلطين الضوء على موضوع الحدود وغيرها من المواضيع المهمة مثل طرق تفعيل دور لجان الهيئة الكردية العليا على ارض الواقع.

وبصدد العلاقات الدبلوماسية قالت احمد، قررنا في الاجتماع أن اي لقاء يجب أن يكون باسم الهيئة الكردية العليا عبر لجنة العلاقات، لتكون آراءنا موحدة.

وأشارت احمد في لقاءها إلى أن هناك من يعمل على إفشال عمل الهيئة والوحدة التي تحققت قائلاً "كانت هناك بعض الأطراف التي تزعجها الوحدة الكردية قد روجت بأن الوحدة الكردية قد انتهت".

وبصدد الاوضاع الاخيرة التي تشهدها الثورة السورية، قالت أحمد : ناقشنا في جلسات الاجتماع الأوضاع السياسية بشكل عام وتوقفنا عند التظاهرات التي تقام يوم الجمع، وكيف أن الكرد ومنذ بداية الثورة اخذو مكانهم في الحراك السياسي ويخرج الى الساحات تحت شعار يتفق مع مصالح الشعب الكردي.

وحول موضوع تشكيل مجلس عام يضم الجميع، قالت أحمد: جرت مناقشات مستفيضة حول ضرورة الاسراع في النضال من أجل حل القضية الكردية، مشيرة الى حتمية ضم المجلسين الكرديين في مجلس واحد.

وحول لقاءاتهم في جنوب كردستان قال أحمد: "التقينا مع وفد مجموعة الأزمات الدولية ومع وفد المؤتمر الوطني الكردستاني الذي كان متواجداً في جنوبي كردستان للاطلاع على أوضاع الشعب الكردي في غرب كردستان.

وحول وضع اللاجئين الكرد من غرب كردستان قالت أحمد: "في الآونة الأخيرة شهدنا هجرة كبيرة من غرب كردستان فالكثير من الكردستانيين يتوجهون إلى جنوب كردستان وتركيا، يجب أن نعمل على كيفية تنظيم امورنا بانفسنا ونعمل على الحد من الهجرة كي لا تتكرر المآسي والويلات كما حدث مع العبارة التي كانت متجهة الى اليونان.

وحول وضع الجنود المنشقين عن جيش النظام افادت الهام أحمد عضو الهيئة الكردية العليا  "إن مدننا الآن آمنة ويستطيعون ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، وبامكانهم حماية مناطقهم من خلال انضمامهم إلى وحدات حماية الشعب".

السومرية نيوز/ بغداد

حصلت "السومرية نيوز" على اسماء أعضاء المفوضية العليا للانتخابات الثمانية بعد التصويت عليهم في جلسة البرلمان اليوم.

وصوت مجلس النواب العراقي في جلسته الـ 23 ،اليوم،على ثمانية اعضاء جدد لمجلس المفوضية العليا  المستقلة للانتخابات وهم سربت مصطفى رشيد وسيروان احمد رشيد  كمرشحين عن التحالف الكردستاني وسرور عبد حنتوش وكاطع مخلف كاطع الزوبعي كمرشحين عن القائمة العراقية.

كما صوت المجلس على مرشحي التحالف الوطني وهم صفاء ابراهيم جاسم حسن ومقداد حسن صالح ووائل محمد عبد علي و محسن جباري محسن.

ولم يصوت المجلس على المرشح التاسع لشغل عضوية مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لوجود خلافات بين الكتل السياسية وهما المرشحين يوبرت بونيل ايلية عن المكون المسيحي من محافظة كركوك وكلشان كمال علي مرشح المكون التركماني من محافظة بغداد.

وعقد مجلس النواب العراقي، اليوم الاثنين 17 ايلول 2012، جلسته الـ23 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة برئاسة أسامة النجيفي وحضور 240 نائبا، فيما أكد مصدر برلماني أن الجلسة ستشهد التصويت على أعضاء مفوضية الانتخابات وقانون البنى التحتية، والقراءة الأولى والثانية لأربعة مشاريع قوانين ومقترح قانون، إضافة إلى مناقشة واقع المؤسسات الصحية.

وصوت مجلس النواب خلال جلسته الـ21 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة التي عقدت، الخميس الماضي، في الـ13 من أيلول 2012، على تسمية تسعة أعضاء للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بغياب نواب دولة القانون والبيضاء والمعارضة الكردية الذين انسحبوا من الجلسة احتجاجا على عدم زيادة عدد الأعضاء إلى 15 عضواً.

فيما اعتبر النواب المنسحبون خلال مؤتمر صحافي عقد بمبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، أن التصويت على تسمية تسعة أعضاء للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بغيابهم "مؤامرة"، وفي حين وصفوا ما جرى بـ"تزوير" إرادة الكتل السياسية، هددوا بالطعن أمام المحكمة الاتحادية.

وأمهلت رئاسة مجلس النواب، في الـ13 من أيلول 2012، لجنة الخبراء لاختيار أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 48 ساعة لتقديم أسماء المرشحين التسعة للتصويت عليهم، خلال جلسة مجلس النواب، اليوم، الاثنين.

يذكر أن كتلة بدر في مجلس النواب كشفت، أمس الأحد (16 أيلول 2012)، عن تقديم الكتل المعترضة على قانون مفوضية الانتخابات طعنا إلى المحكمة الاتحادية بشان التصويت على تسعة أعضاء للمفوضية بدلا من 15، متهمة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بالتعامل بـ"انتقائية" مع القوانين.

وتشكلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، بأمر من سلطة الائتلاف المؤقتة رقم 92 في 31/ أيار 2004 لتكون حصراً، السلطة الانتخابية الوحيدة في العراق، والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتملك بالقوة المطلقة للقانون، سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والإجراءات المتعلقة بالانتخابات خلال المرحلة الانتقالية، ولم تكن للقوى السياسية العراقية يد في اختيار أعضاء مجلس المفوضية في المرحلة الانتقالية، بخلاف أعضاء المفوضية الحاليين الذين تم اختيارهم من قبل مجلس النواب.

الإثنين, 17 أيلول/سبتمبر 2012 21:57

مسلحون يسرقون منزل "مسيحي" ويحرقونه ببغداد

بغداد/ اور نيوز

افادَ شهود عيان في منطقة بغداد الجديدة ان مسلحين هاجموا منزلا يعود لمواطن مسيحي واضرموا النار فيه بعد سرقة الاموال والمجوهرات الموجودة داخله. وقال الاهالي ان "مجموعة من المسلحين قامت باقتحام احد المنازل يعود لمواطن مسيحي امس في وضح النهار امام المواطنين فيما قام مجموعة اخرى منهم بتامين الشارع حاملين اسلحتهم امام الجيران".

ونقلت صحيفة المستقبل عن الاهالي قولهم: ان "المسلحين سرقوا مبلغا ماليا قدره عشرة الاف دولار كانت في المنزل بحسب قول صاحبة الدار وكميات من الذهب وعددا من الاشياء الثمينة ثم اضرموا النار بالمنزل وبقوا متوقفين حتى نال الحريق من المنزل بالكامل".واضاف الاهالي ان "المنزل يعود لمواطن مسيحي كان قد حزم امتعته للسفر الى خارج البلاد مع عائلته وابلغ الجيران بذلك عندما مر عليهم ليودعهم"، مبينا ان "المنطقة فوجئت ظهر امس بنزول المسلحين الى وسط الشارع وقطعه فيما قامت مجموعة اخرى باقتحام المنزل حتى اتموا العملية من غير وصول اي عنصر امني ثم غادروا المكان" .وكانت بغداد شهدت اليومين الماضيين اكثر من 60 حريقا بعضها طالت 26 دارا تعود لمواطنين اغلبها بفعل فاعل من غير معرفة الدافع الرئيس وراء مسلسل حرق الدور في احياء العاصمة بغداد.

 

[بغداد-أين]

هددت الجبهة التركمانية باتخاذ موقف معين في حال ابعادها عن التمثيل بعضوية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات .

وقال رئيس الجبهة أرشد الصالحي خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان حضره مراسل وكالة كل العراق [أين] اليوم الأثنين " اننا سنتخذ موقفاً وسيكون لنا كلام آخر اذا تم ابعاد المكون التركماني واقصاءه عن عضوية مفوضية الانتخابات والذي صوت اليوم على اعضاءها البرلمان بشكل مبني على اسس المحاصصة الحزبية ".

وأضاف ان " التركمان اليوم وبحسب ما اقره البرلمان بانه المكون والقومية الثالثة في العراق ومن غير الممكن ابعاده عن هذه الهيئة المستقلة لانه سضر بالعملية السياسية ويحدث خللاً فيها ".

وبين الصالحي ان " الأمم المتحدة كانت قد طالبت بعدم ابعاد اي مكون سياسي او قومي عن هذه المؤسسة الحيوية ".

وكانت كتلة الرافدين النيابية قد دعت البرلمان الى ان يكون المفوض التاسع للمفوضية العليا للانتخابات من المكون المسيحي .

وذكرت الكتلة في بيان تلاه رئيسها يونادم كنا خلال مؤتمر صحفي اليوم ان " ان عدم وجود المكون المسيحي ضمن اعضاء مفوضية الانتخابات خرقا لقرار المحكمة الاتحادية التي اوجبت تمثيل المسيحيين" , داعيا الى أن "يكون المفوض التاسع من المكون المسيحي".

وصوت مجلس النواب في جلسته اليوم الأثنين على ثمانية من أصل تسعة من الاسماء المرشحة لعضوية مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات .

فيما تم تأجيل التصويت على العضو التاسع في النمفوضية لحدوث خلاف بين التركمان وبين المكون المسيحي وباقي الاقليات الدينية .انتهى2.

شفق نيوز/ وصل الرئيس العراقي جلال طالباني، مساء الاثنين، إلى السليمانية بعد إنهائه رحلة علاجية استمرت عدة أسابيع في ألمانيا.

وابلغ مسؤولون عراقيون "شفق نيوز" في وقت سابق بان طالباني سيعود إلى البلاد مطلع الاسبوع الجاري، الأمر الذي يعول عليه الكثير من الفرقاء وبخاصة فيما يتعلق بمؤتمر المصالحة.

وغادر طالباني إلى ألمانيا لإجراء سلسلة من الفحوصات الطبية لأسابيع عديدة، لكنه قال إنه يتابع أوضاع العراق من مقره هناك.

وقال الاتحاد الوطني الكوردستاني في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه، إن طالباني وصل مطار السليمانية الدولي قادماً من برلين.

وكان الاتحاد الوطني الكوردستاني قال قبل ساعات إن طالباني الذي يشغل منصب الأمين العام للاتحاد غادر ألمانيا متجها إلى السليمانية.

يشار إلى أن طالباني كان قد انتقد إصدار حكم الإعدام الغيابي بحق نائبه طارق الهاشمي، وقال إن الأخير لايزال نائبا له.

م ج

شفق نيوز/ ابدى وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو، الاثنين، رغبته في تعلم اللغة الكوردية "لو تسنى الوقت"، بعد دعوات رسمية سابقة للراغبين بتعلمها الانضمام في المدارس العامة اعتبارا من العام الدراسي الجديد في تركيا.

ونقلت صحيفة (حرييت ديلي نيوز)، في نسختها الانجليزية، وتابعتها "شفق نيوز"، عن اوغلو قوله "أنا مهتم جداً باللغة الكوردية، كاهتمامي باللغات الاخرى"، مؤكداً أن "أول ما سأقوم به هو تعلم اللغة الكوردية لكي أتآلف مع كل اللغات المتداولة على الأراضي التركية، لو توفر لي الوقت".

وعدّ أوغلو "اختلاط اللغات العربية، والفارسية، والتركية اظهارا لمدى ترابط مجتمعنا"، مضيفا ان "ما ينظر إليه على أنه ضعف في تركيا هو في الواقع تمظهر لعظمتها".

وتابع اوغلو ان "تركيا ما تزال المركز الوحيد للجمع بين كل هذه الهويات المنقسمة على نفسها".

يذكر ان تعليم اللغة الكوردية في المدارس العامة التركية كان ممنوعا حتى حزيران الماضي، عندما أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، عن السماح بتدريس اللغة الكوردية كمادة اختيارية في المدارس الرسمية التركية، في خطوة وصفها بالتاريخية.

وأوضح أن صفوفاً لتعليم الكوردية سيتم توفيرها في المدارس التركية الرسمية، في حال توفر الحد الأدنى من عدد الطلاب الراغبين في تعلمها كمادة اختيارية ابتداء من العام الدراسي المقبل.

وكان بإمكان الكورد تعلم لغتهم الأم في المؤسسات التعليمية الخاصة أو في الجامعة لكن ليس في المدارس العامة.

م م ص

السومرية نيوز/ بغداد
انتقد نائب عن كتلة التغيير الكردية، الاثنين، تصويت مجلس النواب على أعضاء مفوضية الانتخابات، وفيما دعا أعضاء لجنة الخبراء الخاصة باختيار أعضاء المفوضية إلى الاعتراض على هذا الأمر، اعتبر أن عملية الاختيار تمت من قبل رؤساء الكتل.

وقال سردار عبد الله خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في مبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، إن "رؤساء الكتل اختاروا المرشحين لمفوضية الانتخابات مع العلم أن لجنة الخبراء كانت قريبة من الاتفاق على الأسماء في اجتماعها اليوم"، داعياً أعضاء لجنة الخبراء إلى "الاعتراض على التصويت".

واعتبر سردار وهو عضو لجنة الخبراء أن "اختيار أعضاء المفوضية يجب أن يكون من قبل لجنة الخبراء وليس من رؤساء الكتل"، متهماً رئاسة البرلمان بـ"الانحياز لرئاسة الكتل، حيث لم يتحقق الناصب أثناء عملية التصويت".

واعتبر تحالف الوسط، في (17 أيلول 2012) قرار تصويت القائمة العراقية على أعضاء مفوضية الانتخابات خاطئ، محذرا إياها من السير بذات الطريق، فيما شكك بمهنية أعضاء المفوضية المنتخبين.

وصوت مجلس النواب العراقي في جلسته الـ 23 ،اليوم، على ثمانية أعضاء جدد لمجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وهم سربت مصطفى رشيد، وسيروان أحمد رشيد، كمرشحين عن التحالف الكردستاني، وسرور عبد حنتوش، وكاطع مخلف كاطع الزوبعي، كمرشحين عن القائمة العراقية.

كما صوت المجلس على مرشحي التحالف الوطني وهم صفاء ابراهيم جاسم حسن، ومقداد حسن صالح، ووائل محمد عبد علي، ومحسن جباري محسن. 

ولم يصوت المجلس على المرشح التاسع لشغل عضوية مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لوجود خلافات بين الكتل السياسية وهما المرشحين يوبرت بونيل ايلية مرشح المكون المسحي من محافظة كركوك، وكلشان كمال علي مرشح المكون التركماني من محافظة بغداد.

وانتقد النائب عن التحالف الوطني شيروان الوائلي، اليوم الاثنين، آلية التصويت على أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات خلال جلسة البرلمان اليوم، محملا رئاسة البرلمان مسؤلية الموضوع، فيما اشار إلى أن التصويت لشخص غير معروف مخالف للدستور العراقي.

وعقد مجلس النواب العراقي، اليوم الاثنين 17 ايلول 2012، جلسته الـ23 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة برئاسة أسامة النجيفي وحضور 240 نائبا، فيما أكد مصدر برلماني أن الجلسة ستشهد التصويت على أعضاء مفوضية الانتخابات وقانون البنى التحتية، والقراءة الأولى والثانية لأربعة مشاريع قوانين ومقترح قانون، إضافة إلى مناقشة واقع المؤسسات الصحية.

وصوت مجلس النواب خلال جلسته الـ21 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة التي عقدت، الخميس الماضي، في الـ13 من أيلول 2012، على تسمية تسعة أعضاء للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بغياب نواب دولة القانون والبيضاء والمعارضة الكردية الذين انسحبوا من الجلسة احتجاجا على عدم زيادة عدد الأعضاء إلى 15 عضواً.

فيما اعتبر النواب المنسحبون خلال مؤتمر صحافي عقد بمبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، أن التصويت على تسمية تسعة أعضاء للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بغيابهم "مؤامرة"، وفي حين وصفوا ما جرى بـ"تزوير" إرادة الكتل السياسية، هددوا بالطعن أمام المحكمة الاتحادية.

وأمهلت رئاسة مجلس النواب، في الـ13 من أيلول 2012، لجنة الخبراء لاختيار أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 48 ساعة لتقديم أسماء المرشحين التسعة للتصويت عليهم، خلال جلسة مجلس النواب، اليوم، الاثنين.

يذكر أن كتلة بدر في مجلس النواب كشفت، أمس الأحد (16 أيلول 2012)، عن تقديم الكتل المعترضة على قانون مفوضية الانتخابات طعنا إلى المحكمة الاتحادية بشان التصويت على تسعة أعضاء للمفوضية بدلا من 15، متهمة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بالتعامل بـ"انتقائية" مع القوانين.

وتشكلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، بأمر من سلطة الائتلاف المؤقتة رقم 92 في 31/ أيار 2004 لتكون حصراً، السلطة الانتخابية الوحيدة في العراق، والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتملك بالقوة المطلقة للقانون، سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والإجراءات المتعلقة بالانتخابات خلال المرحلة الانتقالية، ولم تكن للقوى السياسية العراقية يد في اختيار أعضاء مجلس المفوضية في المرحلة الانتقالية، بخلاف أعضاء المفوضية الحاليين الذين تم اختيارهم من قبل مجلس النواب.

 

احتل العراق المرتبة التاسعة في ترتيب الدول الأكثر فشلا بالعالم حسب تقرير اصدرته مجلة السياسة الخارجية، فيما أشار خبير اقتصادي أن التقرير كان منصفا لعدة أسباب في مقدمتها فشل الخطط الاقتصادية المتبعة من قبل الحكومة.

 

 

و كشف التقرير الثامن لعام 2012 بخصوص الدول الفاشلة الذي أصدرته مجلة السياسة الخارجية «Foreign Policy» بالتعاون مع صندوق السلام، أن العراق جاء في المركز التاسع على المستوى العالم بالنسبة.

 

وقال خبير المال والاعمال الدكتورة علياء الشريفي إن "التقرير جاء منصفا بحق العراق الذي يعد فاشل بكل المقايس", لافتتاً الى أن "الفشل ليس في السياسة وانما في الاقتصاد ايضاً".(على حد قولها)

 

وأوضحت أن "دولة غنية بالنفط وميزانيتها تصل الى 117 مليار دينار ومازالت البنى التحتية وقطاعات الصحة والتعليم تعاني من عجز كبير فكيف لا تكون دولة فاشلة".

 

وأضافت أن "نسبة البطالة وصلت في العراق اكثر من 35% وخاصة بين فئة الشباب ومن كلا الجنسين اذا نحن في العراق وبسبب غياب التخطيط الاقتصادي من قبل الحكومة احتلينا هذا المركز بين الدول الفاشلة في العالم".

 

ووفقا لما نشرته التقرير فقد احتلت العديد من الدول العربية المراتب الأسوأ كأكثر الدول فشلا على مستوى العالم.فقد تصدرت الصومال المرتبة الأسوأ على المؤشر باعتبارها الدولة الأكثر فشلاً في العالم، كما جاءت السودان في المرتبة الثالثة عالميا، كما جاءت في المركز الثامن.

 

وتعتبر فنلندا أفضل الدول عالمياً على المؤشر المذكور لعام 2012 بين 177 دولة تليها السويد ثم الدنمارك وسويسرا فالنرويج مع العلم بأن اربع دول احتفظت بترتيبها ذاته للعام الماضي ولم يحدث في ترتيبها أي تغيير بين عامي 2011 و2012 وهي السودان «3»، العراق «9»، المغرب «87»، والكويت «128».

 

وذكر التقرير الحسابات التي تم الاخذ بها في التصنيف هو مقياس الضعف والفشل ضمن تحديات المجتمع الدولي ان الدول الضعيفة والفاشلة في العالم الذي يتمتع باقتصاد عالمي شامل وانظمة معلومات متقدمة.وان الضغوط على مثل هذه الدول يمكن ان تؤدي الى تبعات لا تصيب الدولة نفسها فقط بل تؤثر في جيرانها وفي الدول الاخرى.

 

ويعتمد التقرير على مؤشرات تهدف الى قياس حالة الأوضاع الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية وكل مؤشر من هذه المؤشرات بدوره يقيس مجموعة أخرى من المتغيرات التابعة له.

 

 

http://www.shatnews.com/index.php?show=news&action=article&id=2220

يوما بعد يوم يضيق الخناق على محور المالكي الايراني السوري.المالكي سيرتكب حماقة او يجبر ويحرض من اجل إتيانها .وصل مياه الخليج اكبر اسطول حربي امريكي . تعيين البعثي السني طارق الهاشمي مرشحا لقيادة الجيش الحر من قبل تركيا . صديق البارتي التقليدي. تصريحات حادة من لدن البرلمان على لسان رئيسه . يقابله تصريح احد من قبل قيادي في العراقية تدعو الى المضي قدما في عمليات دجلة . حشود المالكي العسكرية في ربيعة المثلث . وجود الطالباني المريض في المانيا وما دخل مسؤول سياسي كبير هرِم مستشفى الماني الا لقي حتفه – كما حصل ل(عرفات.) فراغ الرئاسة .فهل سيعود الحكم الى السنة في العراق ؟ وخاصة ان المالكي اصبح في حكم الساقط لدعمه لسوريا واقامة جسر جوي بين النظامين السوري والايراني    .  ومسألة زواله مسألة وقت. وما سيكون دور البارزاني ؟ لااعتقد انه يتمكن بعد الآن من تكليف كاك محمود عثمان ليرتب له قمة اربيل بغداد في كراج اربيل. وبدلا سيضطر تحت سيده التركي تحت سيده الأمريكي الى المشاركة في المعركة القادمة التي تشنها التحالف ضد المالكي المدعوم من قبل الحرس الثوري الأيراني. جنبا الى جنب مع جيش العراق الحر ان حدث وتم تشكيله لاسقاط واسكات الشيعة العراقية الإيرانية . خاصة ان الخلافات بين كتلها واحزابها بلغت الذروة في الآونة الأخيرة. الارضية اذن مناسبة. والسؤال هو ان حصل مثل هذه المعركة الفاصلة أو ( معركة كركوك) ، الحلقة الأخيرة من سلسلة (صراع واشنطن وطهران)، فهل لدى من فرض نفسه رئيسا للاقليم ما يطلبه مقابل الخدمة الجليلة؟      لا اعتقد. بل سوف يقدم خدمة بلامقابل كما عهدناه منه ومن ابيه وجده. البارزانيون عرضوا وسيعرضون انفسهم مجانا لخدمة الآخرين . لا مبدل لهذه النزعة السايكولوجية المريضة التي فطروا عليها. انه سيكتفي برئاسة الاقليم وحتى وزير في اية حكومة (سنيّة) قادمة لو رأى في ذلك مصلحته الشخصية وبطانته، وسوف لا يألوا جهدا في اسكات اي صوت يدعو الى اقامة كيان مستقل.والسبب لا يخفى عليكم. الكيان المستقل يعني انتهاء العائلة المالكة. وسوف لن يتنازل عن سرى ره ش حتى ولو تنازل عن كركوك.

والسؤال هو:

هل ستكون للشعب الكوردي حِصّة من العراق السنّي الجديد؟ أو سيكون جزاؤه حملة أنفال جديدة على غرار أنفال الحكومة السنّية الصدّامية القديمة؟

وما دام أصدقاء البارزاني هم المرشحون في حكم العراق الجديد فالخيار الثاني هو المرجح...!!

ولابد من كلمة اخيرة: حركة التغيير آن لها ان تغيّر أو على الأقل أن تأثر في تغيير الأمور وتصبح معارضة بالقول والفعل وصوت الشعب الهادر. فيُتوقع منهم أن يكونوا في مستوى المسؤولية فمصير شعب باكمله على المحك اليوم. إنها اللحظة التأريخية. تكن أو لا تكن. فإن تكن فلتسجل موقفا مشرفا. وخاصة انها دخلت مرحلة النضال الإيجابي المباشر بدعوتها أخيرا  : المطالبة بالقصاص من المروِّعين (المالكي والبارزاني)..

فهلا خطت خطوة أبعد من تلك داعية إياه بالتنحي..!!

لسبب بسيط وهو : انه لا تتوفر فيه صفات قائد الشعب بل رئيس أسرة البارزاني بإمتياز...!

فرياد إبراهيم

17 – 9 - 2012

 

الإثنين, 17 أيلول/سبتمبر 2012 21:07

الكرد والربيع السوري _ م.الياس اوسو

 

تشهد بلدان المنطقة ثورات شعبية تندلع في إطار ربيع قد يؤدي إلى تغييرات نوعية ويضعها أمام مفتَرَقات مصيرية ؛ حيث تتلاحق المستجدات والسيناريوهات وبفعلها تتداخل مختلف القضايا وخاصة العالقة ؛ تنفرج بتأثيرها ملفات كثيرة وتنغلق آخرى ؛ مما قد يجعل هذه البقعة الجغرافية الذاخرة بالتنوع البشري تعاني من حالة انتقالية حرجة ودقيقة لكونها تعجُّ بالأزمات والتحديات وخلط الأوراق بشتى أشكالها وخلفياتها ومراميها الخفية منها والعلنية والتي تجري على قدم وساق بين أطراف متناقضة لغايات مصالحية قد تؤدي بحسب طبيعتها الخلافية إلى تجليات وتداعيات متعادية قد تضرُّ بهذا الفريق أو أنها قد تنفع ذاك الآخر ؛ في إطار حراك ثوري مدموج بعملية سياسية تستمد قوتها من توازنات متخالفة قد تقود في المحصلة إلى خلق حالة عدم استقرار أمني مخيف قد يهدّد مستقبل المنطقة برمتها .

أما بالنسبة لسوريا التي باتت في مركز دائرة هذا الربيع المتعثر فيها لأسباب باتت معروفة للجميع ، وبما أنّ مصير نظام البعث قد بات قاب قوسين أو أدنى من السقوط بصورة حرجة للغاية بسبب الضربات الموجعة التي يتلقاها من الشارع السوري الثائر ، فالمعارضة أضحت أحوج ما تكون إلى لملمة مكوناتها حول مستديرة القواسم المشتركة التي من شأنها خلق توافق سياسي ديمقراطي بين مختلَف المكونات القومية والدينية والطائفية التي هي صاحبة المصلحة الحقيقية في التغيير والتي ينبغي أن تكون حريصة أكثر من غيرها على دمقرطة وتقدم البلد وحل قضاياه العالقة ؛ وبهذا الصدد فإن الجانب الكردي متفاعل مع الربيع السوري ويؤمن بحوار القوميات لا بصراعها؛ ويؤكد تكرارا بأنّ الخيار الأكثر إلحاحاً وإيجابية في هذه الحالة السورية الراهنة هو الخيار الديمقراطي المبني بالأساس على الاعتراف المبدئي المتبادل بوجود الآخر والالتقاء به والدخول معه في حوار حضاري يتم عبره البحث عن الحاجات والضرورات والمشترَكات وعن موجبات الحراك والتحوّل الديمقراطي والتمسك بها للتأسيس السليم لحل مختلف مشاكلنا بعيداً عن التهميش والفوقية التي كانت ولازالت تغذي في أحشاء جموعنا التخالف الذي ألحق وقد يُلحِق أفدح الأذى بكل مركبات الجسد السوري .

ولما كان هذا البلد يشهد ثورة تتوسع دائرتها يوما بعد آخر ويتهيأ لعبور تحويلة ذات مداخل مشرَعة على كافة الإحتمالات ؛ فأنه لا خيار أمام أهله سوى التحلي بالتنبّه والعقلانية التي تقتضي البدء بالتحضير لعملية التغيير والركون إلى انتهاج منطق الانفراج على الآخر والتسلح بثقافة المجتمع المدني وبالفكر الغَيري البعيد عن الاستعلائية والاقصائية ضد أي فريق أو شريك ؛ خاصة وأنّ الكل بات يدرك تماماً بأن سوريا ما بعد سقوط نظام البعث ينبغي أن تكون لكل السوريين ليشكلوا فيما بينهم دولة عصرية تحتضن طيف مجتمعي متنوع الأعراق والأديان والمذاهب والمعتقَدات ؛ وتؤمن بالخيار التشاركي الذي ينبغي أن يلقى في الحال آذانا صاغية .

وبهذا الخصوص التوافقي وفي أكثر من مناسبة أكد الجانب الكردي لكل مكونات سوريا على اختلاف مشاربهم وأصولهم ؛ بأنه ينبغي على الجميع أن يسعوا معاً عبر حراك ديمقراطي موزون ومتوازن إلى إسقاط النظام وتشكيل دولة ديمقراطية تعددية تستمد قوتها من كلٍّ مجتمعي قد يكون مختلفاً فيما بينه في البداية ؛ لكن لا يلبث أن يتطوّر هذا الكل المتخالف إلى كلٍّ متآلف ومتفق حول الحقوق والواجبات وحول الأفكار والرؤى وحول الآفاق والتطلعات وحول واقع حال الوطن والمواطن وحول استحقاقات ما قبل سقوط النظام وما بعده وحول الحراك المشترك وموجباته المجدية وحول حقوق الإنسان والأمم والأقليات وحول تحديات الحاضر والمستقبل وسبل مواجهتها وحول المختلفات القليلة والمتوافقات الكثيرة وحول ما هو ممكن وما هو متاح وما هو ممنوع وما هو مطلوب وحول أساليب التعامل الديمقراطي بين هذا الكل المجتمعي السوري وبين مختلف أجزائه وحول المراهنة على الأنا أو الآخر وأيهما نحتاج وأيهما أنسب وأجدى .

وبما أنّ النظام يشن حربا على الشعب ولا أحد يستطيع إيقاف عداد قتل السوريين الذي بلغ عشرات الآلوف من الشهداء ، ولما كانت مختلف مكونات سوريا تعيش حاليا حالة قلق وتوتر وترقب لما يجري داخل وخارج وحول البلد ؛ فإنه لا يجوز أن ينظر كل جانب إلى الوضع القائم من زاويته الخاصة به ؛ ولا أن يغنيّ كل منّا على ليلاه !؛ إذ أن هذا ما لا يجوز التفكير به البتة ؛ حيث ينبغي أن نغني جميعاً مع بعضنا أنشودة التوافق السياسي والتعددية والديمقراطية والتآخي والعيش المشترك ؛ أي أن نغني معاً على ليلانا المشتركة التي هي تاريخنا المشترك وحاضرنا المحتاج الى الشراكة الحقيقية ومستقبل أجيالنا الذي تتربص به المخاطر ما لم يكن همّنا جميعاً هو: كيف نستطيع ككل سوري أن نكون متوافقين وأن نلتقي كديمقراطيين لكي نؤسس لنا ولأبنائنا حياة سعيدة مبنية على التساوي وتثبيت الحقوق والواجبات في الدستور على طريق التأسيس لمجتمع حضاري نحن أحوج ما نكون اليه اليوم قبل غد .

وليعلم الجميع بأنّ الشعب الكردي في سوريا ، هو مكوّن سوري مشارك في هذه الثورة المباركة ، وله أهداف وطموحات قومية لن يتنازل عنها ، لكنه يؤمن بأنه لا يمكن تحقيق أي مطلب إلا بالحوار مع باقي السوريين ؛ فحل القضية الكردية في سوريا في ظل هذا الربيع السوري لن يتحقق إلا بالأساليب السلمية الديمقراطية وفي إطار دولة تعددية لامركزية .

 

17-9-2012

م.الياس اوسو: ناشط كردي سوري

 

ذكر النائب المستقل وعضو لجنة النزاهة عن التحالف الوطني صباح الساعدي ، أن البلاد تواجه تفرداً بالسلطة باطار دستوري، وتعثراً برلمانياً في تشريع القوانين والرقابة على مؤسسات الدولة وسرقة بأغطية مختلفة للأموال المخصصة للاعمار والبناء.
وقال الساعدي (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم إن سبب انتكاسات البلاد السياسية والامنية والخدمية هو العقول الدكتاتورية التي تقود البلاد(على حد قوله)، والتي اثرت عبر ممثليها في مجلس النواب على قلة اقرار القوانيين وربطها بمساومات سياسية والتغطية على السرقات.
وأضاف أصبحت البلاد بحاجة لقوات نزاهة كي تقف بوجه الفساد الاداري والمالي الذي وقع الشعب ضحيته وترك الفقر والعوزالذي تعاني شريحة واسعة من الناس.
وبين أن الحكومة تتعامل بسيد البلاد الذي يحكم الرعية، والقضاء مطوق بالكامل وفوهات البنادق الحكومية تهدده بشتى الطرق والوسائل.
وأردف قائلا لن نجد بعد (6) سنوات من حكم المالكي انجاز مشروع واحد، في ولايته التي ستنتهي بالحساب والعقاب، لأنه استغل الدستور الذي منح صلاحيات واسعة لرئيس الوزراء لتوفير الخدمات والامن.
عدد القراءه‌‌ : 34 Monday, September 17, 2012
الإثنين, 17 أيلول/سبتمبر 2012 15:10

البروزة- فرمز حسين

 

البروزة كلمة دارجة يستعملها السوريون  كثيرا للدلالة على الاهتمام بالشكليات والأطر البراقة فقط وإهمال المضامين الهامة والجوهرية وهنا أريد أن أذكر اخوتنا في القيادات السياسية الكردية السورية بأن المشهد السوري العام يضم بين جنباته الكرد أيضا ويظهر دورهم الفعلي ويقارن مع ما هو متوقع منهم, أنتم على الخشبة والشارع يترصد حتى أنفاسكم!

الارتقاء الى حجم مسؤوليات المرحلة الصعبة ليس فقط حاجة بل مطلب جماهيري ملحّ ينتظر من قادة المجلس الوطني الكردي في سورية أن يصلوا إليه, امتحان عملي لنضوج الساسة الكرد بعيدا عن المناظرة في فترة مرهفة الحساسية من عمر البلاد حيث لا توجد فيها هوامش ولا فسحات للأخطاء ولا متسعا للنسيان والتسامح .

اذا نظرنا الى  المجلس الوطني الكردي الذي هوعبارة عن ائتلاف سياسي يضم قرابة ستة عشر حزبا متفاوت النفوذ والحجم فهو يمثل شريحة واسعة من الأطياف السياسية للشعب الكردي في سورية نرى أن هذا الوفاق تحت سقف هذه المظلة جاء نتيجة عوامل ,ظروف ,ضغوط وتوجسات فرضتها المسيرة النضالية للانتفاضة الشعبية العارمة التواقة للحرية على مستوى سورية عامة والتي بدأت سلمية وأغصبت على العسكرة تدريجيا.

كل خطوة باتجاه رصّ الصف الكردي هي مباركة  بلا شك وتستحق كل التقدير لكن المسيرة طويلة وتحتاج الى تضحيات كثيرة على طول الطريق تبدأ من الأمور الشخصية الضيقة مرورا بالمصالح الحزبية التي ليست أكثر اتساعا من الشخصية عندما يتعلق الأمر بأحزابنا من الكرد السوريين. التحلي بالأدوات الأخلاقية والفكرية المطلوبة  يفرضه الواقع الأليم الذي يمر به البلاد سلوكا وأداء حتى الوصول الى ذلك اليوم الذي يتمكن فيه السوريون التخلص من نظام الحكم الشمولي وبناء سورية موحدة ليس على نهج البعثيين بإلغاء وإقصاء الاخر بل بلدا لكل السوريين بدستور يقرّ حقوق الشعب الكردي والاثوري والسرياني وغيرهم من الاثنيات الى جانب الشعب العربي في دولة مدنية تعددية ديمقراطية.

المجلس نجح الى حد ما من احتواء الشارع الكردي لكن هناك الكثير من المهام والواجبات الملقاة على عاتقه والتي لم يفلح في صياغة استراتيجية مناسبة تنسجم مع المرحلة التي تعتبر منعطفا تاريخيا مميزا,  منها  التنسيق مع مختلف التيارات السياسية السورية المعارضة والذي يستوجب الحضور القوي والمشاركة السياسية المؤثرة  في الفعاليات داخل وخارج سورية بعيدا عن سلوكية الانسحابات الهزلية والتي تترك أثارها السلبية وتشكل فراغا سياسيا باهتا في المكان الذي من المفروض أن يكون فيه التواجد الكردي ملحوظا.

 هناك أمر لا يقل أهمية أيضا وهو اظهار ذاتية القرار الكردي السوري حصرا مع كل التقدير للأطراف الكردستانية ومحاولة الاستفادة من تجاربهم السياسية لا نسخها, استقلالية القرار يخلق المناخ الملائم للحوار مع المعارضة السورية بمصداقية الجميع بأمس الحاجة إليها خاصة وأن هناك أمورا مصيرية تحتاج الى بيئة حوار شفافة.

حفاظ المجلس على كيانه  أمر ايجابي دون أن يشكل ذلك عائقا من اشتراك ممثلين عنه في صفوف المعارضة السورية بل هي ضرورة لابد من تداركها لكي يأخذ المكون الكردي مكانه الطبيعي في الحراك السوري المعارض بهوية ناصعة واضحة المعالم لا كالحة مبهمة تقبل شتى التأويلات.

انشاء المجلس فروع له في الخارج من الخطوات التي تتمتع ببعد فكري ورؤية استراتيجية متسعة الأفق للواقع الكردي المعاصر ومحاولة ميمونة لحشد الطاقات الهائلة من كرد الشتات , لكن لكي يتم ذلك  يتطلب من الداخل الكردي وبالتحديد قادة الأحزاب الكردية ذات الشأن افساح المجال لممثليها في الخارج وعدم تكبيلهم بقيود علاقاتهم البينية القائمة شخصية كانت أم فكرية  في الوطن لكي تمارس على الشاكلة نفسها في الخارج.

المطلوب هو الاهتمام بجوهرية الأمور حتى لا يتحول المجلس الى مجرد بروزة لا أكثر.

.

 

فرمز حسين

    2012-09-17

     مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.            

Stockholm-sham.blogspot.com              

Twitter@farmazhussein 

هو نداء من قلب عُلل بالأمراض والأورام والأوبئة المتنوعة نتيجة ما أصاب مجلسنا الموقر من ترهل وانقسام وضياع بين الجزئيات في مقابل ترك الكليات, هو واقع فُرض علينا بعد أن كُنا نُمني النفسَ بمآلاتً جمة اقلها العيش بهدوء وسكينة بعد عواصف رعدية, حزبية ومستقلة وشبابية متبادلة الشتيمة والنقد الهدام والتقاذف وتبادل التهم ورمي أسباب أي فشلً على ظهر الأخر, الأخر, هذا الأخر الذي بات يُنظر إليه من القصر العاجي الذي ظنَ البعضُ انه يرتاده وحده. هذه كانت حالة امتدت لعقود طويلة, وسّمت الحالة الكوردية في جانبها السلبي, والشيءُ بالشيءِ يُذكر, لا مناص من تقدير الحركة التي ساهمت مع المستقلين الغيورين الوطنيين في الحفاظ على القضية الكوردية من الضياع والتشتت بين عمليات التعريب والقسر والاستباحة والتهجير الممنهج والمحاربة الثقافية واللغوية والسياسية.

لكن؟ تنفس الكورد الصعداء, أو على الأقل ظنُ ذلك بعقد مؤتمراً يضم كافة شرائح المجتمع الكوردي, من تنسيقيات ومستقلين وأحزاب ونساء كرديات, استبشرنا بها خيراً, فردنا حقائبنا, صرخنا بأعلى صوتنا, وا...معجزاه...توحد الكورد أخيراً, وعقد المؤتمر الأول وانبثقت عنه هيئة تنفيذية انبثقت عنها أمانة عامة, كُللت بانتخاب أول رئيس لها, وتشكيل لجنة علاقات خارجية وسواها من الأمور التي كانت تشير وبدلالة واضحة الى السعي الكوردي نحو العمل الدءوب في سبيل خدمة الشعب الكوردي.

بعضُ من سلبيات المجلس الوطني الكوردي:

 لكن؟ وهذه تحمل بين طياتها مشاكل الشعب الكوردي مُذ ألحق هذه المنطقة بسوريا بعد اتفاقية سايكس بيكو وإلى يومنا هذا, فما أن انتهت مدة الرئاسة الأولى للمجلس حتى تصارعت القوى من جديد على انتخاب شخص جديد, وهنا بدأت أولى المشاكل, كيف لمجلس أن يُعين وبشكل دوري وكل ثلاث أشهر رئيس جديد له, أما كان يجدر بالجميع الاتفاق على ضرورة بقاء أي رئيس للمجلس لمدة أكثر من ستة أشهر على الأقل, ( بغض النظر عن من سيتبوأ رئاسة المجلس, سواء أكان سكرتير أحد الأحزاب, أو من المستقلين, أو من التنسيقيات الشبابية, أو من النساء الكورديات) ما يهم هو إفساح المجال لأي شخصية تتولى الرئاسة أن تجد الوقت الكافي لممارسة مهامها ونشاطاتها وواجباتها ثم يمكن مراجعة ما تم تحقيقه وما المكاسب التي حققها الكورد خلال هذه الستة أشهر وما هي أبرز المحطات التي مرة بها المجلس خلال هذه الفترة وغيرها غيرها الكثير, لكن أن يُصار إلى الإسراع دوماً في تغيير رئاسة المجلس كل ثلاث أشهر فهي من السلبيات التي رافقت عمل المجلس طيلة الفترة الماضية.

النقطة الثانية السلبية التي رافقت عمل المجلس تكمن في ابتعاد القوى الشبابية عن قرارات المجلس وعدم التزامهم بما يصدرون  وخاصة في توقيت وأماكن التظاهرات, ملقياً كل طرف اللوم على الطرف الأخر, حتى أضحى لدينا فريقين ضمن المجلس, فريق الأحزاب الكوردية وفريق التنسيقات الشبابية.

النقطة السلبية الثالثة كانت في تذمر المستقلين دوماً من تهميشهم وإقصائهم

 لكني هنا أتصور أنه من الإجحاف بمكان, ألقاء اللوم والنقائص على الأحزاب الكوردية وحدها في هذه السلبيات فالكل يشترك بكل شيء في تحجيم دور المجلس من خلال السكوت وعدم تفعيل المجلس ولو حتى بمجرد بيان يشرح طبيعة ما يجري, هذا من جهة, ومن جهة أخرى فإن نقد المشاكل من دون تقديم أي حلول تُعتبر مشكلة جديدة بحد ذاتها, أن لم تكن أكبر من سابقتها.

المجلس الكوردي هل يُمثلني:

سؤال أن تم طرحه الآن سيكون فاتحاً لأبواب كثيرة وقد تُثير بعض الشبهات بسبب المدلول الزماني والظرفي, وبكل تأكيد أن أكثر من يمثل الكورد في سوريا هو المجلس الوطني الكوردي, ثمَ انبثاق الهيئة الكوردية العليا المشتركة مع مجلس غرب كوردستان, لكن هذه الهيئة هي الأخرى تعاني من بعض العطب والتقصير, لا سبيل إلى ذكرها هنا بكون أن تاريخ15/10/2012 قريباً جداً ونتمنى حينها سماع ما يشرح الصدر الكوردي.

المختبئون خلف أصابعهم:

كثُر الهرج والمرج والسباب والشتائم والتفلسف اللاذوقي حول عمل المجلس وآلياته ومهامه المنوط به, لكن المشكلة تكمن أنها تصدر ( أحياناً) من بعض من يختبأ خلف أصبعه, يتوارى عن الأنظار حال حدوث طارئ, يبتعد عن مكامن الخطر أن وجد, يهرب ( خائفاً) بعد سماع صوت أول (فرقعة) صغيرة لا تُخيف فأر الحقل, ثم وبعد أن يتنهد ويستجمع قواه المبعثرة, وبعد أن ينتهي من تلعثمه, يبدأ من جديد, أين المجلس الكوردي,...فأين أنت من المجلس الكوردي. هؤلاء لا يُجيدون سوى النقد, ونقد النقد, ونقد نقد النقد, حتى يصل بهم الأمر الى نقد أنفسهم لأنهم نقدوا, وان لم يجدوا شيئاً ينقدوه, سينقدون نقدهم من جديد.

المؤتمر القادم...شجون وهموم

الخوف كُله ينصب على جر المنقطة إلى أتون إحدى الحربين ...الجيش الحر وجيش النظام, وهذه ستكون كارثة علينا, بكون منطقتنا مِن تلقاء نفسها ونتيجة الفقر المتزايد وغلاء المعيشة وانعدام فرص العمل والأزمات المتتالية بدءً من أزمة المازوت إلى الغاز فالبانزين ووصولاً غلى أزمة الخبز, ومروراً بأزمتي الماء والكهرباء, ناهيك عن فقدان الاتصالات, باتت تتوجه لتعلن عن نفسها منطقة منكوبة بدون أي حرب قتالية.

أما الحرب الأخرى, أبعدها الله عنا, وأفطن شعبنا لمخاطره, شبح الاقتتال الكوردي-الكوردي, والذي بات يؤرق كاهل الجميع, وبتصوري أنه حتى الطفل الصغير يعلم جيداً ماذا يعني هذا النوع من الاقتتال.

من جهة ثانية تحتل قضية المهاجرين والهاربين والفارين من المناطق الكوردية سواء الى إقليم كوردستان العراق, أو إلى تركيا أو أوربا, ستكون من بين العوائق الأكثر إرهاقاً للحالة الكوردية غداً إن لم يُضع لها حداً وحلً جذرياً, فلمصلحة من تفريغ المنطقة الكوردية, ولماذا يهاجر غير المطلوبين (سواء للجيش أو لقضايا أمنية) مِن ديارهم ويتفرغون للعمل البطولي والنضالي خلف لوحات الكيبورد وشاشات الكومبيوتر, والغرابة تكمن في نزوح الآلاف من سكان دير الزور وحمص وغيرها الى المناطق الكوردية, ونزوح الأكراد الى المناطق ما خلف الحدودية في جدلية مقيتة تعبر عن الواقع السيئ والداكن المنتظر للقضية الكوردية غداً. وبتصوري إن هذه النقاط الأمنية والسياسية ستكون من بين أبرز ما ينتظر المجلس الكوردي بحلته الجديدة

أتباع آلية جديدة في المجلس الجديد

إن أغلب الحوارات والتقاذفات والترهل والأنقسام.. كانت تدور حول آلية عمل المجلس الكوردي, وبتصوري أن عدم تفعيل دور الشباب خاصة, والمستقلين سنقع في المطب نفسه ونرجع الى المربع الأول من الحوار, وهذا التفعيل ربما يتم من خلال صناديق الاقتراع واختيار طريقة من بين مجموعة من الطرق المتاحة ومنها ضرورة وجود المكونات الثلاث ( شباب, أحزاب, مستقلين) في كافة المجالس والمحليات والرئاسات, وبتصوري لو تم اعتماد مبدأ واحد من كل مكون في رئاسة المجلس ونائبيه سيكون حل لا باس به, شريطة إتباع معيار الكفائة والخبرة والدرجة العلمية, وبكون أنه لا يمكن إغفال أن الحزبي قد مارس عمله النضالي منذ نصف قرن وأحتراماً لكل هذا فإنني أقترح أن يكون للشخصيات الأكاديمية والسياسية والتي تتمتع بتاريخ نضالي أن يكون لهم وجود في الأمانة العامة, بكون وجودهم يُغني الأمانة والهيئة التنفيذية أكثر, وكل هذا لن يكون ذا فائدة ما لم يتم تفعيل مبدأ المتابعة والمحاسبة والتدقيق.

قضايا مستعجلة قبل أن تستفحل

لعل من بين ابرز القضايا التي باتت بحاجة الى حر سريع وسحري هي:

1-تقديم وتفعيل الحالة الكوردوارية على الحالة الحزبية

3-موضوع الجنود الكورد في كوردستان العراق

4-قضايا الفقر والحاجة المستفحلة, وتامين الاحتياجات اللازمة والضرورية لمعيشة المواطنين

5-بتصوري أن المبالغ التي منحها وسيمنحها الإقليم للمجلس و للهيئة تكفي لانتشال المجتمع الكوردي من الجريمة المنظمة والمخدرات والسرقات وقضاء حاجة المحتاجين الأكثر ضرورة ولزوماً

6-حماية الشباب من الملاحقات الأمنية والسحب للجيش

كلمة أخيرا

الوقت اليوم هو للعمل والتوحد والسير خلف قرار واحد يلم الكورد جميعاً على اختلاف مشاربهم وأنتمائاتهم, للكوردي على الكوردي حراماً ماله وعرضه ودمه وحقه, ولم يعد لدينا متسع من الوقت للمهاترات والقدح والذم, أحزاب المجلس الوطني الكوردي الفعالة في الساحة الكوردية هي المنوطة بها شأن تفعيل المعطوب في المجلس الكوردي, والذين يرون أن دورهم مقتصر فقط على التواجد في الاجتماعات نرجوا منكم أن تبرحوا منازلكم, عظم الله أجركم وشكر الله سعيكم, هناك من يستطع سد مكانكم, فهو شاغرً شاغر في وجودكم وغيابكم, مصالحكم الشخصية تقتلنا, وغاياتكم الذاتية تؤرقنا, ومصلحتكم الحزبية الضيقة تشل من عزيمتنا, المستقلين القابعين على صدر المجلس دون عمل أو جهد, الشباب المرتبط بأهداف خاصة...كُل هؤلاء, إن وجدوا على هكذا شاكلة, خذوا ما شئتم...., وابقوا لنا الأمل في رؤية الكوردي كجمرة متقدة على شعلة النضال الكوردواري.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

________________

 

              لاتمر مناسبة من مناسبات الاحداث العالمية الكبرى التي خرجت فيها الشعوب العربية والاسلامية  الى الشارع للتنديد بسياسة من السياسات الامريكية غير العادلة دون ان نسمع شعارمن قبيل"امريكا امريكا عدوة الشعوب .. ".ولانبالغ هنا في القول إذا قلنا أن العداء للسياسة الامريكية هومن أبرز القواسم المشتركة بين الشعوب العربية والاسلامية قاطبة، وهو ما يفسر اليوم  تحرك الناس التلقائي لاقتحام السفارات الأمريكيةخاصة في دول الربيع العربي  في القاهرة وبنغازي وصنعاء وتونس، ورغبتهم العارمة في طرد الأمريكيين من سفراء وديبلوماسيين بسبب عرض الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم..

     إن  هذه الغضبة والتي  ليست بغضبة لجماعات بعينها، بل للعرب والمسلمين جميعاعلى وجه المعمورة، وإن كان ظهورها أكثر سطوعا في عواصم الثورات الجديدة، لسبب معروف يرجع الى ان هذه الدول التي تحررت حديثامن الاستبداد اكتسبت حريات عامة تسمح بالاحتجاج الظاهر، بينما بدا الاحتجاج على العكس مكتوما في عواصم أخرى، لاتزال في الأسر، ولا يزال حكامها يتعاملون مع المنشآت الأمريكية كأنها الأماكن المقدسة، لا يسمح لأحد بالاقتراب منها أو التصوير، وحتى لو كانت المناسبة تعبيرا عن غضب من إهانة لحقت بخاتم الأنبياء والمرسلين، هذه الإهانة التي تعاملت معها واشنطن كأنها من حريات التعبير، وتغاضت عن انتاج الفيلم الحقير، وعن عرضه بالتعاون بين جماعات صهيونية والقس تيري جونز ـ حارق المصحف ـ وقله شاردة مأفونة من أقباط المهجر، ووفرت أمريكا الحماية لكل هؤلاء، وأتاحت لهم حرية الطعن البذيء في الإسلام وسيرة نبيه الكريم، وبدعوى أن الحكومة الأمريكية لا تتدخل في حريات التعبير. ومع ردة الفعل العنيفة التي وصلت الى حدمقتل السفير الامريكي وديبلوماسيين  ببنغازي و اقتحام السفارات في دول اخرى، نجد انفسنا بين موقفين متباينين حول طرق رد الفعل تجاه هذا الفيلم المسيء للرسول ،حيث نجد اصحاب الموقف الاول الذين  يرون انه ما دام ان هذه الاهانة تتعامل معها امريكا من منطق حرية التعبير، فمن حق الناس في بلادنا أيضا أن يعبروا عن غضبهم بحرية، وحتى لو أخذ الغضب صورة القتل واقتحام السفارات الأمريكية، فحرمة السفارات ليست أقدس من حرمة النبي.فاستعمال العنف والقتل واقتحام السفارات تعبير عن رأي ايضا.

        اما اصحاب الموقف الثاني فيرون أن اندلاع الاحتجاجات العنيفة في دول الربيع العربي احتجاجا على الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم يبين مدى استمرار عقلية التظاهر والاحتجاجات العنيفة في بلدان الربيع العربي التي تحررت من العقلية الاستبدادية، ويدل دلالة قاطعة على انها مجتمعات غير مهيأة للديموقراطية ومسؤولياتها، ويؤكد انها مجتمعات غير حضارية ولا تملك بعدا انسانيا. لقد اثبتت الجماهير العفوية بتظاهراتها المنفلتة حسب اصحاب هذا الرأي بان دول الربيع العربي التي تحررت حديثا من الانظمة الاستبدادية انها لاتزال تعيش بعقلية ثقافة الموت والقتل والتفكير المفرط بالقبور وانها لم تتعلم ابسط مبادئ الديموقراطية التي من المفترض ان يلتزم الجميع بها وهي لغة الحوار الهادئ والتظاهر السلمي واحترام الآخر وتعزيز مفاهيم الحرية المسؤولية وحقوق الانسان والتقدم والابداع...

        وبين الموقف الاول الذي يتخد العنف نهجا للتعبير عن الاساءة، والموقف الثاني الذي ينادي باسلوب الاحتجاج السلمي والحوار واحترام الاخر المخالف ،يراقب العالم ومعه امريكاكيف ستتعامل الشعوب والدول حديثة الديموقراطية مع ما حدث من الاعتداء والحرق وغيره.. هل سيكون الرد حاسما في تطبيق القانون بقوة لردع من يتعدى على الناس الابرياء، او سيتم اعتبار ما حدث للسفارات الامريكية مجرد تعبير عن الرأي في بلدان حديثة التعامل مع الحرية والديموقراطية ..

 

 

 

 

جامعة يونشوبنك – السويد

 

توطئة

أتحفنا الزميل العزيز يوحنا بيداويد بمقابلة شيقة أخرى، هذه المرة مع الأب الدكتور يوسف توما (رابط 1). وكانت المقابلة متشعبة وطويلة.

وما جذبني إليها كان العنوان رغم أن المتن لم يتطرق إلى الفلسفة بالمفهوم الإنتولوجي والإبستمولوجي – طبيعة المعرفة لدى الإنسان وحقيقته الإجتماعية – المفهومين الذين تتركز عليهما الفلسفة كعلم. ففي كل  المقابلة هناك إشارتين عابرتين للفلسفة كمفهوم إنساني. الأولى تخص عنوان المقابلة والثانية تخص الفقرة والإقتباس من الفيلسوف الفرنسي عمانوئيل ليفيناس. وفي الحقيقة إن الإشارة العابرة إلى هذا الفيلسوف كانت الدافع إلى كتابة هذا التعقيب.

وسأركز في هذا المقال على بعض المفاهيم الأساسية التي  أتى بها هذا الفيلسوف – والذي تقول عنه موسعات المعرفة العالمية ما معناه أنه لو لم تملك فرنسا من العباقرة غير عمانوئيل ليفيناس لكفاها ذلك. إذا نحن أمام مفكر عملاق صاحب عقل جبار وتحليل وتفكيك لحقيقتنا الإجتماعية كبشر وطبيعة معرفتنا الإنسانية بخصوص الكون والوجود تفوق وتسمو على ما أتى قبله وهنا لا أستثني ما ورد للبشرية من معرفة عن طريف الأديان أيضا، كل الأديان.

عنوان المقابلة

ولكن قبل الولوج في فلسفة ليفيناس اود ان اعلق على العنوان. لا أعلم من وضع العنوان. العنوان يجب ان يعبرعن المتن وأنا شخصيا لم الحظ ذلك في المقابلة. هل كانت المسألة متعلقة بجذب القراء؟ بالطبع هذا ليس غريبا عن الصحافة.

ثانيا، محتوى او معنى العنوان ورغم تكراره في المتن تجانب الحقيقة. قبل ألف سنة كانت المنطقة العربية تعج بالفلسفة. فالحكم العباسي في بغداد والذي كان فيه لأجدادنا مساهمة حضارية فاعلة لم يسقط حتى منتصف القرن الثالث عشر ومن ثم إستمر في القاهرة إلى ما بعد القرن الخامس عشر وفي الأندلس كانت الفلسفة مزدهرة إلى ما قبل سقوطها في القرن الخامس عشر.

بين المنطقة العربية وأورويا

قبل ألف سنة كانت المنطقة العربية مزدهرة فكريا وفلسفيا وكانت اوروبا تمر في عصر مظلم تحكمه – كما هو الحال في المنطقة العربية الأن – سلطة دينية مطلقة حولت قيمها وكتبها إلى حقائق مطلقة وتصدر الفتاوي وتجبر الناس قسرا على إتباعها في وضع يشبه في كثير من  مناحيه ما يدور الأن في المنطقة العربية. هذا من ناحية.

ومن ناحية أخرى – وكما يعلمنا ليفيناس وغيره من الفلاسفة المعاصرون سنأتي على ذكرهم – فإن إحتضان او محاربة الفلسفة لا يجوز إتخاذه معيارا للرقي الحضاري او التخلف عن اللحاق بركبه. فالمانيا التي تعد أم الفلسفة المعاصرة أنجبت النازية في القرن العشرين وأقترفت من الجرائم ما لم  تقترفه الإنسانية أجمعها في تاريخها الطويل والأنكى من هذا كان كبار الفلاسفة يهادنوها ومنهم هيدكر الفيلسوف الذي تاثر به ليفيناس كثيرا جدا.

وهناك أمريكا التي رغم وجود فلاسفة من امثال دوي وبيرس وجيمس وبوتنام – الفلاسفة الذين كان لهم فضل كبير في تكوين الفكر المدني والعلماني المعاصر حيث تتساوى فيه القيم الإنسانية والأخلاق رغم إختلاف البشر من  حيث الدين والمذهب والثقافة والجنس واللون – كانت تستخدم نظاما مقيتا للعبودية يخالف  أبسط القيم الإنسانية وجرى العمل بكثير  من تفاصيله غير الإنسانية تقريبا حتى منتصف الستينات من القرن الماضي وشنت هذه الدولة حروبا شنيعة وغير إنسانية وغير أخلاقية رغم تدينها الشديد وفلسفتها النيرة.

ولنا في مثال جنوب أفريقيا دليل أخر حيث تصرف أصحاب الفلسفة واصحاب كتب مقدسة وحملة إرث الفلسفة الأغريقية وهم  الأوروبيون البيض بشكل غير أخلاقي (كلمة الأخلاق مهمة جدا لفهم  فسلفة ليفيناس التي سنأتي عليها) وغير إنساني فيما يعرف بسياسة الفصل العنصري والتي إستمرت تقريبا حتى نهاية القرن العشرين.

ومن الطرف الأخر لنا في القبائل الأفريقة التي تحمل الإرث الأخلاقي – وليس الفلسفي او الديني بالمفهوم الذي ورد في المقابلة،  بمعنى أخر أن لا فلسفة لها على الإطلاق –  تصرفت بطريقة أخلاقية وإنسانية تسمو كثيرا على حملة الفلسفة والكتب الدينية. فنلسن مانديلا في جنوب أفريقيا هو وقبائله عندما سيطروا على الحكم تصرفوا بأسلوب أخلاقي إنساني أفضل بكثير من الغربيين أصحاب الفلسفة والكتب المقدسة. (ذكر الدين مهم لأن دونه يصعب فهم فلسفة ليفيناس.)

إذا القول أن محاربة الفلسفة مؤشر للتخلف الأخلاقي او الإنساني وإحتضانها مؤشر للرقي الأخلاقي والإنساني قول لا يعتد به إن كان هذا القصد وراء المقولة والعنوان.

شعبنا والفلسفة

شعبنا – وهنا أعني مسيحيي المشرق ذو الإرث والحضارة والثقافة التي تكتنفها لغتنا القومية – السريانية – كان قديما حامل لمشعل الفلسفة والفكر ونقلها إلى العربية. ولكنه ولظروف تاريخية لا مجال للغوص فيها غادر الفلسفة وصار الدين وقيم التدين هي معيار الأخلاق والتصرف الإنساني لديه. وإلى يومنا هذا لا زال شعبنا أسير القيم الدينية وكل ما لديه من فكر وفلسفة مرتبط بالقيم  الدينية التي ترقى في كثير من الأحيان إلى الإيمان المطلق ليس فقط بحرفية الكتاب بل بحرفية التفسير الذي يقدمه له رجال الدين والذين كل ما ليدهم من فسلفة وما يعدونه قيم أخلاقية وإنسانية موضوع في إطار التفسير الديني او المذهبي اوالطائفي.

إذا نحن اليوم شعب – رغم جرحنا العميق للظروف القاهرة التي نمر فيها – بلا فلسفة التي تؤسس للمفاهيم الإنسانية والأخلاقية خارج نطاق الدين والمؤسسة الدينية. هذا لا يعني أن الفلسفة تنبذ الدين.كلا.  الفلسفة تنظر إلى الوجود والحقيقة الإجتماعية وطبيعة المعرفة الإنسانية من منظار العقل والأخلاق. فالعقل والأخلاق هما المعيار وليس القيم الدينية.

حاجتنا إلى الفلسفة

لماذا نحتاج الفلسفة؟ الفكر  الفلسفي (وليس الديني) يخرجنا من القوالب الضيقة ويدلنا من خلال العقل على ما يمكن ان نعتبره قيما  وأخلاقا إنسانية. الفلسفة – من خلال ليفيناس وغيره – تقول لنا ليس هناك شيء مطلق لأن القول أن قيمي ومبادئي دينية كانت اوغيرها صحيحة مائة في المائة ولا تقبل المناقشة وأن كتابي معصوم وأن رجل الدين الذي أتبعه – من أي دين كان– معصوم وتفسيره مطلق يشكل ليس اليوم بل في كل العصور خطرا علينا وعلى إنسانيتنا قولا وفعلا.

وأنا كمعلم جامعي مختص باللغة والإعلام يهمني القول – الخطاب. ونحن المعلمين لسنا فلاسفة بل نحاول أن نتعلم منهم ونطبق أفكارهم على إختصاصاتنا. واليوم تُدرس الفلسفة في كل فروع المعرفة في السويد وفي جامعتنا دخلت حتى في مناهج كليات مثل الهندسة والطب ولا يتخرج طالب في أي مرحلة من الدراسات العليا إن لم يكتب في إطروحته فصلا كاملا عن المنطلقات الأنتولوجية والإبستمولوجية التي يستند عليها في بحثه.

والمطلق لغويا هي الجمل المثبتة والجمل الشرطية الجازمة والأسماء والألقاب والتسميات (الجمل الأسمية) والتي لا يخلو منها أي فكر ديني – أي دين كان – ولا يخلو منها الخطاب الإعلامي أيضا والناس تتشبث بها كثيرا وأكثر ترديدا وإستثمارا لها هي المؤسسات الدينية او المؤسسات التي تؤمن بحرفية وعصمة كتابها او كبار رجال دينها ولا سيما التي تربط العمل على هذه الأرض بمستحقات وجوائز وفوائد في الحياة ما بعد الموت.

عمانوئيل ليفيناس

ليفيناس يعد فيلوسف "أخلاقية الأخلاق،" اي انه يطورمفهوم الأخلاق الإنسانية ويذهب به ابعد من كل الذين سبقوة ومن ضمنهم كانت. وليفيناس يهودي ويستند في كثير  من منطلقاته، لا سيما تلك التي تخص الأخلاق وموقفنا من الأخر او الأخرين وموقع "أنا" او  "نحن" اي العلاقة بين الأخلاق الخاصة (الدينية مثلا) والأخلاق العالمة (الإنسانية التي تجمعنا)، على يهوديته وديانته. ودراساته التلمودية (التلمود الكتاب المقدس  لليهود وأقرب كتاب مشابه له هو العهد القديم) قمة في الإبداع رغم أنها تعارض في كثير من تفاصيلها تفاسير كبار أحبار اليهود.

 ولهذا لا أعلم من أين جاء ربط مقولة ليفيناس بالإقتباس من الإنجيل في المقابلة. أنا لا أدعي أنني قرات كل ما كتبه هذا الفيلسوف ولا يمكن إنصافه في مقال وحتى كتاب وترجماته إلى الإنكليزية حديثة جدا وهناك – حسب معرفتي –كتاب يتيم عنه في العربية صدر قبل سنتين على ما أظن وهو " قراءة نقدية عربية لفكر ليفيناس" لمؤلفه بسكال لحود، وأدخلناه لأول مرة في بعض الكورسات الجامعية لدينا هذه السنة. هل كان الربط من بنات أفكار الكاتب ام أن ليفيناس قام به؟ ولماذا لم نقرأ أكثر من هذا الجملة وهذا الربط عن هذا الفيلسوف الكبير؟ وهل حقا أفكار ليفيناس ذات فائدة لحاملي الفلسفة الدينية للحياة؟ او بالأحرى هل يجرأ حاملي الفكر الفلسفي الديني كما أوضحنا أعلاه مجاراة ليفيناس؟

الله وليفيناس

الله لدى ليفيناس ليس الله الذي لدى اليهود او المسيحيين او المسلمين. ليفيناس يهودي ويعتز بيهوديته ودينه وكان مدير مدرسة يهودية راقية في فرنسا ولكن له فلسفته وأفكاره الخاصة التي تفسرليس التلمود بل الحياة والوجود من نظرة خاصة للأخر ونظرة خاصة للعقلانية والأخلاق الإنسانية (وليس الدينية).

لنلق نظرة سريعة على قصة إبراهيم وسماعه صوتا (صوت الله حسب الكتاب المقدس والتلمود والقرأن) يأمره بقتل إبنه وتقديمه ذبيحة. بالنسبة لليفيناس لا يجوز أن يتقدم الصوت الخاص، الذي هو صوت الدين، حتى  وإن كان من فوق أي من السماء على صوت الأخلاق المتمثل بالعلاقة مع الأخر. بمعنى أخر الخاص "أنا وما لدي" من كان مصدره اقل شأنا بكثير من الناحية الأخلاقية العامة. ولهذا كان على إبراهيم، حسب ليفيناس، ان لا يقبل الأمر الذي صدر له لذبح وقتل إبنه لأن الأمر خاص. الأمر العام "الأخلاق الإنسانية" لا تقبل ذبح وقتل الأخر مهما كان الأمر. أي لغة او خطاب يدعو إلى العنف بهذا الشكل غير أخلاقي وغير مقبول من الناحية الإنسانية والعلاقة مع الأخر مهما كان مصدره، يقول ليفيناس.

بطبيعة الحال في قصة إبراهيم يتراجع الصوت عن قراره ويمنع إبراهميم من قتل إبنه ولكن هناك الكثير من الأصوات في الكتب المقدسة او تفاسيرها لكل الأديان تطلب علانية القيام بأعمال شنيعة او تصدر عنها خطابات تقلل من الشأن الإنساني للأخر وكثير من هذه الأعمال تحصل على أرض الواقع دون تدخل هذه الأصوات.

من هو الفيلسوف الديني (اللاهوتي او الفقيه) الذي يقف على المنبر في كرازة او خطبة ويفسر النص "المقدس" من ناحية الفعل والقول (الخطاب واللغة) بهذه الجراءة الإنسانية؟

وهكذا وضع ليفيناس لبنات لفلسفة "أخلاقية الأخلاق" ووضع لبنات لفلسفة الوجود التي تستند على العلاقة مع القريب والنظر إلى القريب "الأخر المختلف عني" ووضع إنسانيته ومنحه أهمية تأتي قبل الأهمية التي نمنحها لأدياننا وكتبنا المقدسة وما يقرأه علينا رجال ديننا من مزامير.

ليفيناس لا يرى الوجود ولا الحقيقة، إجتماعية كانت او لغوية كانت او وجودية إلا من خلال نظرته للإنسان "الأخر". أي أن التصرف الإنساني والأخلاقي "أخلاقية الأخلاق" تتطلب وضع العام "ألاخر" قبل "الخاص" الذي يمثل "أنا" او "نحن". وإن أتتنا أصوات، وحتى لو كانت من السماء، وكان فيها تعدي على إنسانية الأخر – التعدي ليس فقط بالمفهوم الجسدي او المادي بل يضم ايضا المعنوي واللغوي – اللغة ممكن إستخدامها للأغراض الخاصة ومن أجل الإعتداء على الأخر – فلا يجوزالإنصياع له.

بين ليفيناس وقبائل زولو

وتذكرني "اخلاقية الأخلاق" لليفيناس بأخلاقية قبائل زولو والتي إستند عليها نلسن مانديلا في التعامل مع الأخر الذي إضطهده ومعه شعبه وعامله بطريقة  مهينة وسيئة تنتهك أبسط الحقوق الإنسانية. للقبائل الأفريقية في جنوب أفريقيا لا سيما قبائل زولو هذه المقولة الشهيرة:

I am because you are

ومعناها: "أنا موجود بسببك أي بسبب وجود الأخر (الإنسان) معي." وبنى نلسن مانديلا عليها فلسفته. جنوب أفريقيا مرت في خضم ثورة تشبة ثورات ما يسمى بالربيع العربي ولكنها إستندت على الأخلاق الإنسانية في التعامل مع الأخر. هذا ما فعلته القبيلة التي لا فلسفة لها ولم يفعله الأوروبيون البيض  أصحاب الفلسفة والكتاب ولا يستطيع القيام به العرب أصحاب الفلسفة  والكتاب.

أقوال أخرى

ومن الأقوال التي وضعت تحتها عدة خطوط لأهميتها في كتاب  "الله والفلسفة" وهو واحد من أبدع مؤلفات ليفيناس تأتي هذه الجملة: "الإيمان ليس مسألة وجود الله او عدمه. الإيمان هو الإعتقاد ان المحبة ذات قيمة عندما لا تكون راءها مكافاءة."

هل في تراثنا السرياني مفكر مثل ليفيناس؟

أقرب مفكر لدينا لأفكار ليفيناس هو ما نرساي. ما ر نرساي أعده شخصيا أعظم مفكر وفيلسوف سرياني لأنه أدخل ما أستطيع تسميته "حوارية الأخلاق" إلى قراءة النص لا سيما الديني منه، وهذا كان قبل أكثر من 1500 سنة من ظهور ليفيناس. وما هي "حوارية الأخلاق"؟ هذا مفهوم نرساوي – من مار نرساي – قريب إلى مفهوم"أخلاقية الأخلاق" وفيه لا يستسلم مار نرساي للصوت من السماء بل يدخل معه في حوار عن أخلاقية وإنسانية ما تردده النصوص عنه ومنها نصوص العهد القديم (التلمودية) تماما كما يفعل ليفيناس. ومن هنا تأتي عظمة مار نرساي ومياميره والتي ومع الأسف الشديد بدأت تندثر كما هو الشأن لأغلب أدبنا وتراثنا الكنسي المشرقي ولغته.

كيف نسينا مار نرساي وغيره؟ نسيناهم لا بل همشناهم ضمن حملة مبرمجة لألتنة – من اللاتينية – ادبنا الكنسي المشرقي كما حصل مع لغتنا حيث وضعناها تقريبا على الرف وعربنا أنفسنا. ولهذا لم ألتق بأي فرد من أبناء شعبنا رغم حضوره لدورات لاهوتية عديدة وهو يعرف من هو مار نرساي. بإمكانه سرد أسماء غربية كثيرة وبسرعة ولكن لا علم له إن كان لنا مفكرين وفلاسفة سبقوا ليفيناس ب 1500 سنة.

خاتمة

 نعم شعبنا بحاجة ماسة إلى الفلسفة، فلسفة بمستوى فكر ليفيناس الذي بدأ السويديون يقراؤنه بنهم.

 وماذا يقرأ شعبنا؟ هل سيقرأ ليفيناس أم سيعود إلى مار نرساي ام سيظل يحارب الفلسفة على حساب الإنتماء المذهبي والطائفي؟

----

 رابط 1

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,609613.msg5746940.html#msg5746940

 

شيء آخر في غاية الأهمية، إلا وهو تفجير كنائس المسحيين من قبل المجموعات العربية الإسلامية، كتفجير كنيسة سيدة النجاة في بغداد، و تهجير المسيحيين من منطقة الدورة، والمناطق الأخرى في بغداد و البصرة والموصل. يا ترى، هل تم تفجير كنيسة في إقليم كوردستان؟ هل أعلن عن قتل مسيحي بسبب انتمائه الديني كما في بغداد و المدن العراقية غير الكوردية؟ هل تم تهجير أحد من المسيحيين من إقليم كوردستان؟ بل بخلافه، شاهد العالم في قنوات التلفزة، كيف هرب المسيحيون إلى إقليم كوردستان طلباً للحماية والأمان بعد أن وصلتهم تهديدات بالقتل ذبحاً من قبل التنظيمات العربية الإسلامية. فكلامك المدلس مرفوض وغير مقبول، لأنك لم تقدم وثيقة تثبت ادعاءاتك ولم تأتي بمصدر محايد يسند زعمك في هذا الموضوع، فلذا أقول لك أن إدعاءاتك ما هي إلا تلفيقات بعثية تعودنا عليها منذ سنين طويلة. ثم، أننا الكورد عندنا تخلخل سكاني في منطقة گرميان الخط الدفاعي الأول مع العراق، إذا نتبنى مثل هذه السياسة، لماذا نأخذ الكورد إلى مناطق آمنة (كالقرى المسيحية) في دهوك، الأفضل لنا أن نأتي بهم إلى مناطقنا في گرميان ونسد بهم ثغرة بوجه العرب المستوطنين الذين جلبهم رئيسك صدام حسين من صحراء العراق الغربية و الجنوبية من أجل تعريبها، كما أثبتناه لك من خلال قراراته القرقوشية الجائرة التي أصدرها ضد الكورد بصورة عامة و ضد الجزء الگرمياني من جنوب كوردستان بصورة خاصة. إن مشكلتك يا المدعو إياد محمود حسين أنك تقتبس من كتب و مقالات الغير و تحشرها في مقالاتك ولا  تشير إلى مؤلفيها و كُتابها و دون أن تفحص مضمون الكلام الذي كتبوه، فلذا تقع في مطبات كبيرة و تتحمل نتيجة أخطائهم، على سبيل المثال و ليس الحصر، في الجزئية أعلاه تقول: "هدف القيادة الكردية هو السيطرة على المزيد من الاراضى، وتوسيع حدودهم حتى تصل إلى ابعد من الحدود العراقية السورية" هل ممكن أن تقول لنا ما هي الحدود الأبعد من الحدود السورية العراقية؟! هل يكون القادة الكورد يسعون لوصول حدودهم إلى الحدود المصرية ونحن الكورد لا نعلم؟! أم و صل قوة الكورد إلى حد إعلان دولتهم في إقليم كوردستان و من ثم تحرير غرب كوردستان من الحكم السوري و اتحادها مع دولة كوردستان؟!. كفاك هراءاً. هل الدول الكبرى صاحبة القرار في المحافل الدولية تقبل بتأسيس دولة كوردية في إقليم كوردستان، حتى تقبل من الكورد يمدوا حدودهم إلى أبعد من الحدود السورية العراقية؟!. أهذه هي ثقافتك البعثية؟ اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس. بالمناسبة هذه المقولة أثبتت فشلها في عصر الانترنيت و الستلايت و الموبايل، إذا تكذب ثم تكذب لا تصدقك الناس، بل ستكذبك الناس، و تصبح مادة للتهكم، لأن الاختراعات الحديثة جعل من كل إنسان في عالمنا كائناً موسوعياً، فحذاري، ابتعد عن هذا الفن الرخيص. في ذات الجزئية يعاود الكاتب الكرة ويتهم هذه المرة الكورد بسرقة التراث الآشوري القديم، دعنا  نلقي نظرة على ما جرى للتراث العراقي الذي شوهه و نهبه صدام و عائلته، و من خلاله  سوف نرى من يحافظ على التراث والتاريخ، الكوردستاني الرئيس (مسعود البارزاني) و حزبه، أم صدام حسين و عائلته و حزبه. في ظل نظام صدام حسين سحبت منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلم والثقافة المعروفة اختصاراً باليونسكو صفة مناطق أثرية عن بابل و بعض المناطق الأثرية الأخرى في العراق، و أطلقت عليها مناطق سياحية، بسبب تدخل شخص صدام حسين في وضع تلك الآثار، حيث جاء اعتراض اليونسكو  بسبب وضع صدام حسين اسمه على جدار بابل، كان هذا السبب الرئيسي لليونسكو من سحب صفة الآثار عن بابل، بينما نرى  في ظل حكم (مسعود البارزاني) أن قلعة أربيل أفرغ من ساكنيه، و منحوا خمسة آلاف دولار مع قطعة أرض بمساحة مائتي متر مربع لكي يحولوها إلى معلم تاريخي يعكس الحضارة البشرية ، حيث اتصلت حكومة إقليم كوردستان باليونسكو من أجل إدراج القلعة على لائحتها، و بالفعل تم اتفاق بين حكومة الإقليم و المنظمة المشار إليها واعتبرت قلعة أربيل ضمن قائمة مؤقتة للتراث العالمي باعتبارها معلماً أثرياً عالمياً. قال متحدث باسم حكومة الإقليم أن هذا سيمهد دخولها إلى قائمة التراث العالمي الدائمة في غضون سنة و نصف. ثم أشار إلى هذا الموضوع في مؤتمر صحفي كل من (محمد جليد) ممثل اليونسكو في العراق و وزير السياحة في إقليم كوردستان (نمرود بيشو حنا) و وزير الثقافة (فلك الدين كاكه ئي). هذا ما فعلته القيادة الكوردية مع الآثار، بينما حزب البعثيين و رئيسه صدام حسين حكم أكثر من ثلاثين سنة، لم يحاور اليونسكو لجعل قلعة أربيل معلماً تراثيا تاريخا،ً بينما الكورد في غضون عقد من الزمن ورغم الصعاب، فاتحوا اليونسكو حول الموضوع و بدءوا بتنفيذ المشروع الذي جعل من قلعة أربيل تراثاً شامخاً بين تراث شعوب العالم الحية. بينما حزب البعث  سير التاريخ و التراث من أجل أغراض شخص رئيسه، الديكتاتور صدام حسين، فلذا فقدت حكومة البعث حينها مصداقيتها واحترامها في المحافل الدولية . هناك مقالات و أبحاث كثيرة تتحدث عن دور صدام حسين في سرقة و تخريب الآثار العراقية، لكن للأمانة العلمية سوف اقتبس فقط فقرات من مقالين لاثنين من أهل الاختصاص في هذا المضمار الأول (منشد مطلق المنشداوي) ماجستير آثار و موظف قديم في المتحف العراقي. والثاني هو الدكتور (وليد سعيد البياتي) مختص في التاريخ العربي الإسلامي. في سلسلة مقالات للأستاذ منشد تحت عنوان "سرقة و تدمير الآثار العراقية" جاء فيها: "فقد بدأت سرقة وتدمير الآثار العراقية وتطورت بشكل كبير ومنظم وذلك منذ أواخر الثمانيات لإحياء بعض المدن القديمة المندثرة كآشور وبابل وسامراء العباسية والحضر إلا أن ذلك جاء بصورة عشوائية مرتجلة وحسب أهواء الحكام ولم تكن تخضع إلى المعايير والمواثيق الدولية التي نصت عليها ونذكر على سبيل المثال لا الحصر  الفترة ما بين عامي ( 1988 – 1989 ) تمت تهيئة الموقع الأثري المعروف بحصن الأخيضر قرب مدينة كربلاء لإقامة الاحتفالات الوطنية وذلك باستخدام الجص في هذا الحصن، متجاهلين أهمية الموقع الأثري والمواد المستخدمة فيه. وتجلت التجاوزات على الآثار العراقية بصورة أخرى، عندما خرجت زوجة صدام حسين ( ساجدة خير الله طلفاح ) في نهاية الثمانيات وهي ترتدي واحداً من أروع الكنوز الأثرية المصنوعة من الذهب الخالص والتي تعود للملكة ( شبعاد )؛ هذا الكنز الذي أعارته مديرية الآثار مؤقتاً إلى مجلس قيادة الثورة للإطلاع عليه؛ فكيف انتقل هذا الأثر من مجلس قيادة الثورة إلى ساجدة ؟؟!! وهل من حق مجلس قيادة الثورة الذي كان يتزعمه صدام حسين من التصرف بإرث العراق الحضاري والذي يخص جميع العراقيين؟؟" و يضيف المنشداوي: " ثم أخذت عملية السرقة تأخذ منحاً آخر من قبل بعض المقربين من صدام حسين وأولهم صهر صدام حسين ( أرشد ياسين )- والذي عُرف عنه اهتمامه بتهريب الآثار العراقية إلى خارج العراق وهو بلا شك كان مرتبط بشبكات خارجية أخرى–  باعتباره شخصاً بعيداً عن المسائلة وذلك بحكم قربه من صدام حسين. استطاعت شبكة ارشد ياسين تهريب نسخة أثرية     من التوراة مخطوطة على جلد الغزال. وقد وصلت النسخة إلى إسرائيل ، وقبض ارشد من هذه العملية مليون دولار، و يبدو إن حاجة النظام السابق و مسؤوليه و المقربين  منه إلى العملة الصعبة في ظروف الحصار قد ساهمت في زيادة الاهتمام بتهريب الآثار وشجعت على أن ينخرط عدد متزايد من الناس في أعمال نبش المواقع الأثرية لاستخراج الآثار وبيعها. الأفراد والجماعات المنظمة التي أشرف عليها ابن الطاغية ( صدام ) الأكبر " عدي " حيث نقلت أهم المقتنيات الأثرية وبيعت بأغلى الأثمان. إن كنزِ نمرود الرائعِ، الذي يحتوي على  (1000) قطعة من الذهب، تيجان ، قلائد ، ورود ذهبية وأساور وأحجار كريمة مِنْ القرن الثامنِ قبل الميلاد... وكانت  إحدى الاكتشافات الأثرية العظيمة في السَنوات المائة الأخيرة،  كانت  قَدْ عرضت على العراقيين لمرّة واحدة فقط وبصورة سريعة  في عام (1989) .... ولكن وبَعْدَ سَنَة، تم خزنها  بأمر من صدام حسين في البنك المركزيِ . ولم يعرض بعد ذلك ، وقبل سقوط  نظامه بفترة قليلة واندلاع المعارك في بغداد قام ولداه ، عُدي وقُصي ، بإفراغ كافة محتويات المصرف من أموال  بما فيها كنز نمرود الرائع. وتجدر الإشارة إلى أن سراق الآثار كانوا على اتصال دائم بعدي وكان بوسعهم في أي وقت سرقة تلك الآثار ولفها ثم إرسالها في طائرات خاصة لا يستطيع احد منعها من التهريب في وضح النهار" ولم يقتصر الأمر على هذا النحو بل تعداه إلى صدام حسين شخصياً، فيدرك العراقيين عموماً، والمختصين في مجال الآثار على وجه الخصوص كيف أن صدام حسين قد أمر بترميم مدينة بابل الأثرية أو ما سميّ في حينها بمشروع (( إعادة إحياء مدينة بابل الأثرية ))؛ فقد استخدم في إعادة ترميم هذه المدينة الطابوق الحديث أو ما يُعرف في العراق (( بالطابوق الجمهوري )) . وفي أثناء زيارة صدام لهذا المشروع كيف تحدث مع مدير المشروع آنذاك الدكتور (  …… ) ؛ والذي أمره فيها بوضع اسم صدام  وصورته داخل نجمة ثمانية على هذا الطابوق؛ حيث حدثه قائلاً " شلون أنت أثري .. ما تعرف أن الملوك كانوا يكتبون أسمائهم على المباني". ويستطيع الزائر للمدينة من مشاهدة هذا بكل وضوح. وبهذا العمل أراد أن يقرن اسمه بالملك البابلي ( نبوخذ نصر )، وكانت الحملة تحت شعار « من نبوخذ نصر إلى صدام حسين بابل تنهض من جديد ». وبذلك اعتبرت منظمة اليونسكو أن مدينة بابل هي مدينة سياحية لا مدينة أثرية؛  لما نتج عن هذا المشروع من تشويه لمعالم المدينة وقصورها وأبنيتها والتي كانت واحدة من أروع المدن الأثرية". و يقول المنشداوي: وبعد حرب الخليج عام (1991 ) أقام صدام قصراً حديثا ، فوق بعض الآثار مرة أخرى؛ وعلى طراز الزقورة السومرية وسماه «تل صدام». يقول الدكتور وليد سعيد البياتي:" في بداية التسعينات باع أرشد ياسين (صهر صدام) نسخة من التوراة الى اسرائيل كانت قد كتبت على جلد غزال وقد قبض ثمنها مليون دولار كما نشرت صحيفة (يديعوت احرونوت) وقتها متفاخرة بحصولها على النسخة التي عرفت هناك باسم النسخة البابلية" انتهى الاقتباس.

في هذه الجزئية يزعم الكاتب: "القيادة الكردية التي كانت تتباكى أمام الأعلام الدولي على مظلومية النظام الوطني السابق، وترحيل الأكراد من قراهم وتدميرها، فأنها هي بالذات تمارس هذا الأسلوب بحق الفئات الأخرى من الشعب العراقي وخاصة الاشوريين. فهذه القرية كند كوسة أصحابها المساكين قدموا عشرات الشكاوى والمظالم إلى الجهات المختصة في حكومة الأكراد لحلها، ولكن بقيت هذه الشكاوى بدون حل، لقد سلكوا كل الطرق القانونية لإنصافهم وإعادة الحق لهم بعد تقديمهم خرائط القرية التي تظهر بوضوح حقوقهم المتجاوز عليها، وأقرت كل اللجان الزراعية المكلفة بمتابعة هذه التجاوزات الكردية، وأقرت بحقوق الاشوريين، ولكن دون إن يتم تنفيذ أي شيء، بل وصلت الحالة إلى تهديد المسيحيين والوعيد والترهيب وتخريب مزارعهم وحتى القتل، وتم إغراق مزارعهم بالمياه وإتلاف المحاصيل الزراعية، ورش المزروعات بالمبيدات الكيماوية السامة لقتل الزرع، وتحطيم مضخات المياه التي تسقي المزروعات.والقيادة الكردية العميلة مستمرة بفتح مقرات حزبية لها فى القرى الآشورية والكلدانية، بعد أن تم تكريدهم فى محافظتي اربيل ودهوك. وقد أجبرت تلك القيادات على الاشوريين فى رفع العلم الكردي فى قراهم، وبات محرما عليهم رفع العلم العراقي، وبدوا بفرض اللغة الكردية على أبناء المنطقة بدلا من اللغة العربية انه تكريد قسري يمارس ضد الأقليات المسيحية فى الشمال.إن القيادة الكردية ليسوا متحررين من النفوذ الاسرائيلى وتغلغلهم في مناطقهم،والشعب العراقي لم يتفاجأ بعمق العلاقة والصلات بين القيادات الكردية العشائرية والكيان الصهيونى. لقد اكتشف العراقيون هذه العلاقة منذ زمن بعيد بعد ثورة 14 رمضان وفى عهد عبد الكريم قاسم، ورغم إن القيادات الكردية كانت تنفى على الدوام وفى ذلك الوقت وجود مثل هذه الصلات، إلا إن المصادر الإسرائيلية هي التي كشفت هذه العلاقة قبل غيرها".

ردي: كالعادة سرد الكاتب مجموعة من المغالطات، و حاول محاوله دنيئة لتجيش مشاعر العراقيين ضد الشعب الكوردي. سبق و أن أثبتنا له، أن نظام حزب البعث، لم يكن وطنياً قط، أن النظام الوطني لا يجلب أناس غير معروف أصلهم وفصلهم وينصبهم في مناصب سيادية يحكموا العراق، ثم أن النظام الوطني لا يتنازل عن أرض وطنه للبلدان الأجنبية، خلاف ما جاء في دستوره المؤقت. ولا يمد أنابيب النفط إلى إقليم حتاي اسكندرون المحتل من قبل تركيا. يزعم الكاتب، "أن القيادة الكوردية كانت تتباكى أمام الأعلام الدولي" القيادة الكوردية يا هذا، كانت تبكي ولا تتباكى، هذه حال أية قيادة وطنية نزيه، تبكي على شعبها حين تحل به الكوارث، لقد قرأنا و شاهدنا قادة عظام بكوا على شعوبهم، وهناك من انتحر منهم. القادة الكورد ليسوا بمعزل عن هؤلاء، أنها قيادة شرعية مرتبطة بالشعب و بالوطن، كيف لا تبكي و شعبها ضرب بالسلاح الكيماوي و أنفل و قٌتل بدم بارد في المعتقلات ومئات الآلاف منهم هجر إلى إيران و استعربت مدنها واستوطن فيها النظام البعثي أوباش و رعاع و سفلة من العربان جلبهم من غرب و جنوب العراق . ماذا تريدهم، لا أباليين مثل سيدك صدام حسين، حرق العراق في حروبه العبثية التي قُتل فيها مئات الآلاف من شباب العراق وأهدر مئات المليارات الدولارات ثم خرج على شعب العراقي يضحك ضحكته الخبيثة، كأنه يشمت بالعراقيين. أنت تزعم أن المسيحيين في دهوك اشتكوا من أجل استرداد أراضيهم، نحن نطالبك أن تنشر لنا شكاية واحدة من هذه الشكاوي...؟ التي تختلقها. الظاهر أنك لم تسمع أن "حبل الكذب قصير"  يا هذا، أن حكومة إقليم كوردستان أنشأت مديرية عامة خاصة بثقافة هؤلاء المسيحيون الذين يسمون أنفسهم بالآشورين والكلدان والسريان و فتحت لهم مدارس باللغات التي يتكلمون بها في الكنائس. إما من حيث أنهم يتكلمون اللغة الكوردية، أولاً لأن أصولهم كوردية، ثانياً لأنهم يقطنون في وطن الكورد،اسمه كوردستان . لماذا أنت تتحدث عن مسيحيي جنوب كوردستان أن مسيحيي شمال كوردستان أيضاً يتكلمون اللغة الكوردية، و الشعب الكوردي هناك يرزح تحت الاحتلال التركي الطوراني، هل أجبرهم الكورد على التكلم باللغة الكوردية؟ والحال كذلك في غرب كوردستان، سوريا، جل المسيحيين هناك يتكلمون اللغة الكوردية، أنا كان معي في العمل أناس يسمون أنفسهم سريان، من شمال كوردستان أقسم بكل شيء مقدس، كانوا يجيدوا فقط اللغة الكوردية اللهجة الكرمانجية. إما من حيث رفع العلم الكوردستاني فهو علم الإقليم، يجب رفعه في الأماكن العامة، بالنسبة للعلم العراقي، هو علم العراق الفيدرالي، يرفع فقط فوق المباني الحكومية في الإقليم. لا تكذب أن تدريس اللغة العربية إجباري في جميع مدارس الإقليم، و قريباً سوف تُدرس اللغة الكوردية في عموم مدارس العراق الفيدرالي. لأنها إحدى اللغتين الرئيسيتين في العراق الفيدرالي، وهي العربية و الكوردية، والعراق يتكون من شعبين رئيسين العرب و الكورد و أقليات و طوائف متآخية. يا هذا حين تكتب أذكر القديم ثم الحديث فانقلاب 14 رمضان الإسود كان بعد حكم عبد الكريم قاسم، فأولا بك أن تذكر حكم قاسم ثم انقلابكم الإسود المشؤوم الذي استقلتم فيه القطار الأميركي للوصول إلى السلطة، كما قال زعيم حزب البعث آنذاك علي صالح السعدي. يذكر (حسن العلوي) في كتابه (العراق دولة المنظمة السرية) ص (26) أن عضو قيادة القطرية و عضو مجلس الوطني لقيادة الثورة هاني الفكيكي قال بحضور عدد من الأصدقاء أن السعدي ذكر ذلك أكثر من مرة.  في  نهاية الجزئية أعلاه يزعم أن هناك علاقة بين القيادة الكوردية وإسرائيل، أنا هنا لا أنفي، ولا أؤكد، فقط أناقش الموضوع بحيادية، إن كان للإقليم علاقة مع إسرائيل. أكرر المثل الذي قلته في سياق المقال، الذي يقول: "لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين" نحن الكورد قبل ثمانية قرون وضعنا مشرعنا القومي جانباً، و خدمنا العرب باسم الدين الإسلامي، وحررنا لهم القدس والأقصى، و سلمناها لهم، لكن هؤلاء لم يستطيعوا الحفاظ عليها، سلموها بمحض إرادتهم مرة للأتراك الطورانيين، و مرة للبريطانيين، و من ثم لليهود، أصحابها القدماء. إذا العرب لا يعتبروا، ماذا نفعل نحن لهم؟. إن قوات الاحتلال البريطاني دخلت بلاد الرافدين من الفاو في 1917 و في 2003 دخلت القوات الأمريكية إلى العراق من نفس المكان، أين صار المثل لا يلدغ...؟ ثم أن إسرائيل دولة عضو في الأمم المتحدة، أي أنها قائمة بإرادة المجتمع الدولي،أنها  تتعامل مع الفلسطينيين أرحم كثيراً من تعامل الأنظمة العربية مع شعوبها "أسد على قومها و مع الغريب نعامة" وخير دليل نظام صدام حسين و ما فعله بالشيعة، و النظام السوري الآن و ما يفعله بشعبه العربي، و ما فعله نظام مبارك و قذافي و بن علي وهلموا جرا.    

في جزء آخر من مقاله يزعم الكاتب:" أما مدينة اربيل فقد كانت مدينة آشورية الأصل، تأسست عام 2300 قبل الميلاد على يد السومريين واسمها الاصلى اريخا وتعنى مدينة الآلهة الأربعة يكفى إن تشهد قلعتها التاريخية العظيمة على اشوريتها واكديتها، وبالنسبة لتاريخ بناء القلعة ليس هناك تاريخ محدد أو بالا حرى ليوجد مصدر ثابت يؤكد على تحديد تاريخ بناءها، اذ إن اغلب المصادر تذهب إلى إن هذا التل الاثرى (القلعة) يقوم فوق تراكم طبقات أثرية كثيرة تمثل مستوطنات متعاقبة منذ إن قام أول مستوطن فوق ما يسمى بالأرض البكر في زمن لا يعلم امتداده وتحديده. وفى العهد الاشورى كانت مركزا رئيسيا لعبادة الآلهة عشتار".

 

ردي: تزعم أن مدينة أربيل آشورية الأصل، أي أن الآشوريين هم الذين بنوها، أنا لا أتحداك، فقط أطالبك هنا أن تبرز لي وثيقة تاريخية محايدة و معتبرة تقول أن الآشوريين هم الذين بنوا مدينة أربيل. ثم، تأتي و تخلط الأمور، حيث تنسب الآشوريين إلى السومريين. أيضاً أنت مطالب هنا أن تثبت لنا، كيف أن الآشوريين من السومريين؟! لم يجرؤ عالم آثاري أو مؤرخ يقول مثل هذا الكلام غير المسئول. يا هذا، ألم تقرأ في كتب التاريخ القديمة والحديثة لماذا تسمى اللغات السامية باللغات الجزرية؟ الأكدية والآشورية والبابلية، لأن المتكلمون بها جاءوا مما سمي فيما بعد بشبه الجزيرة العربية، فلذا تسمى باللغات الجزرية. في سياق هذا المقال قلت لك أنك لا تقرأ التاريخ و تسرق مجهود الغير و تنسبه لنفسك دون أن تشير إلى صاحب ذلك الجهد، فلذا تجهل، حتى الأمور البسيطة في التاريخ، من أين جئت باسم أربيل، حيث تزعم أنه كان يسمى في زمن الآشوريين "اريخا" ثم أنت مطالب أن تأتي لي بقاموس آشوري يقول اسم "اريخا" يعني "مدينة الآلهة الأربعة". يا سيد إياد اربخا و ليس اريخا بحرف الباء وليس الياء، وهو اسم قديم لكركوك و ليس أربيل، ولا يعني الاسم "الآلهة الأربعة"، بل يعني "مدينة الآلهة". المشكلة أنك اقتبسته من مقال كله أخطاء و تدليس كتبه شخص غير معروف اسمه "زين الأسماعيل"، كالعادة لم تشر إلى اسمه بما أنك نسبته لنفسك فلذا تتحمل وزر الأخطاء الذي وقع فيها ذلك الهاوي، الذي لم يعرف كيف يكتب لقبه،حيث وضع الهمزة فوق الألف و الصحيح يجب أن تكسر، توضع تحت الألف. أنا أقول هذا ولا أدعي أني ضليع بالعربية، أنا أيضاً عندي أخطأ في اللغة العربية حال جميع الذين ينشرون في المواقع الالكترونية، لكن أخطائي ليس بمستوى وضع الهمزة فوق الألف. شيء آخر، أن مقالك بالكامل وجدته منشور باسم "الفرد منصور" لا أعلم أيكم سرقه من الآخر. يا سيد أن الآشوريين ليسوا بناة أربيل، بل هم ممن حكموا أربيل، و قبلهم السومريون و الكلدان و بعدهم الإغريق و الفرثيون والأرمن و المقدونيين و العرب و الأتراك الطورانيين، فالآشوريين إحدى هذه الشعوب التي مرت على أربيل، أكرر، أن الآشوريين القدامى انتهوا من التاريخ، ولم يعد لهم وجوداً، إنما الذين يسمون أنفسهم بالآشوريين ما هم إلا نساطرة، أتباع نسطورس، و التسمية الآشورية أطلقتها عليهم الدول الاستعمارية و على رأسها بريطانيا، خدمة لمصالحها الاستعمارية. إما فيما يخص السومريون لقد أشرنا في مقال سابق إلى بحث للدكتور (بُرهان شاوي) عن الكورد الفيليون .. محاولة في فهم أصلهم و فصلهم، يقول فيه: "إن الكثير من الباحثين (الأوروبيين) و (الشرقيين) أمثال (مينورسكي)، (باسيل نيكتين)، (صموئيل كريمر)، (سن مارتن)، (نورمان)، (فليانوف زرنوف)،(طه باقر) (جورج رو)، (جمال رشيد)، و غيرهم، يذهبون إلى أن السومريين هم من الشعوب الآرية. من المعروف  للقاصي والداني ليس في العراق شعب آري سوى الشعب الكوردي. وفي هذا المضمار أيضاً، يقول العلامة طه باقر:" إن السومريين هم من الأقوام التي نزحت من شمال شرق العراق، إلى جنوب العراق" الجميع يعلم، لم تسكن في شمال شرق العراق منذ فجر التاريخ وإلى الآن غير الشعب الكوردي. لقد قلنا في مقال سابق أن اسم مدينة "إربل" موجود في الألواح السومرية، قبل نزوح الأشوريين و استيطانهم في سهل موصل "نينوى" بعشرات القرون، فالمدينة موجودة بهذا الاسم، ابحث جيداً واقرأ المصادر العربية إبان (الفتح) العربي الإسلامي قبل (1400) سنة، عند غزوهم لمدينة "إربل" ماذا دونوا، عن أهلها هل و جدوا غير الكورد فيها؟، اقرأ و قل لنا ماذا قرأت. دعنا نعرج قليلاً على تسمية (أربيل)،جاء في المنجد العربي صفحة (49) طبع بيروت (المطبعة الكاثوليكية) الطبعة (الحادية و العشرون) سنة (1973) ما يلي: "بلاد آشور بلاد قديمة في شمالي بين النهرين استوطنها منذ الألف الثاني قبل الميلاد شعب سامي و انشأ فيها دولة ازدهرت في القرن (14) قبل الميلاد". ثم جاء في نفس المصدر صفحة (31) ذكراً لمدينة (أربيل) بهذه الصيغة: "إربل القديمة ورد ذكرها في الكتابات المسمارية الألف الثالث قبل الميلاد عرفت في العهد الآشوري باسم (( اربايلو)). لاحظ يا أستاذ أن اسم مدينة "إربل" مذكور في الألواح السومرية (1000) سنة قبل الاستيطان الآشوري في سهل نينوى. بل هناك مصدر مهم وموثق يقول أن اسماً كهذا (أربيلوم) وجد ب(2000) سنة قبل الاستيطان الآشوري في سهل (نينوى) أي في زمن السومريين. هذا ما يقوله لنا الدكتور (زهدي الداوودي) في مقال ثري بالمعلومات المهمة عن هذا الموضوع، قائلاً:هناك نص سومري منقوش على لوحين سبق لإرنانا الوزير الأكبر للملك السومري سوشين (2037-2029)ق.م.أن أمر بوضعهما تحت مفصلة (قاعدة) الباب العائد لمعبد جديد تم بنائه في جرسو حالياً (تيلو) في جنوب العراق. و بعد أن يذكر إرنانا سلسلة من ألقابه و مناصبه، يذكر بأنه محافظ عسكري لأربيلوم .و يضيف الدكتور زهدي، من الجدير بالذكر أن هذين اللوحين المتواجدين في متحف اللوفر في باريس، قد تم تنقيب عنهما من قبل بعثة فرنسية في تيللو في جنوب العراق . و قد ساعدني في العثور على نسخة النص السومري و ترجمته إلى اللغة الألمانية كل من ( أ .د. مانفريد ميللر) و (أ .د. أولنسر). انتهى الاقتباس. إن هذين اللوحين يؤكدان أن اسم أربيلوم ليس اسم آشوري و هذا ما أشار له المنجد حيث جاء فيه هكذا عرفت في العصر الآشوري بهذا الاسم اربايلو ولم يقل أن الآشوريين هم من سموا هذه المدينة بهذا الاسم، و جاء كلام الدكتور زهدي، المترجم من نص اللوح السومري ليضع نهاية لهذا الإدعاء الباطل، وبعد قراءتنا لهذين المصدرين أعلاه يتضح لنا أن اسم إربل كما جاء في صدر الإسلام هو مختصر لاسم أربيلوم و هذه هي الطريقة الآرية و منها الكوردية، حيث تختصر الأسماء وهي متبعة إلى اليوم عند الشعب الكوردي. ثم جاء الآشوريون بعد عشرات القرون احتلوها و حوروا اسمها بعض الشيء من (أربيلوم) إلى (إربايلو) ليناسب نطقهم،و زعموا أنها تعني مدينة الآلهة الأربعة.

 

الإثنين, 17 أيلول/سبتمبر 2012 15:02

ذات مرة ... روني علي

ذات مرة ... روني علي

 

ذات مرة    ...
حلمت جدتي بقلم
تسطر به 
إشارات عشقها
ملامح حب 
لحبيب أضل الوصال 
وتاه في وكر النسيان ..
حلمت بقرطاس
تبث فيه
ثورة خنثى

على طريدة
كبحت جماحها 
في وليمة
فوق نعش الطرائد..
حلمت بمغزل
تقص أساطير الغول
على جدائل
عانقت النهود 
في محراب العانسات
وصارعت الصئبان
على أريكة فارس ودعه اللجام ..
وذات مرة 
حلمت جدتي كابوساً في وضح النهار
أن الحياة تعشق الرياح بين شفاه
لثمت السيف بوردة
كادت أن تهوى من وطأة الاندحار..

 

ينظمها البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية ومنظمة الأنصار الشيوعيين بالتعاون مع الأ بي إف 
وبدعم من المركز الثقافي العراقي في السويد 
برنامج المهرجان 


الجمعة 21 أيلول 2012 الساعة السابعة مساءاً 
لقاء مع الفنان مقداد عبد الرضا
في إستعراض تأريخي عن السينما العراقية مع عرض مجموعة من الأفلام على قاعة 
البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية
Stallmästaregatan 8 3tr
_________________________

 

السبت 22 أيلول 2012 
الساعة السابعة مساءاً 
عرض مسرحية (عند الحافة) من تأليف وإخراج الفنان سلام الصكر وتمثيل نضال عبد الكريم 
وسومه سامي. 
على قاعة باكا كلتور هوس
Backa Kulturhus
Selma lagerlöfs torg 24HISINGS BACKA
_______________________

الإثنين, 17 أيلول/سبتمبر 2012 14:57

فيلم الاساءة.. اربع زوايا- عبدالمنعم الاعسم

 
الزاوية الاولى في النظر الى الفيلم الامريكي (براءة المسلمين) وما أثاره من ردود افعال، تتعلق بمستوى تقنيات وسلامة البناء الفني والموضوعي، حيث لخصها كاتب سيناريو امريكي (ستيف بلاكون) بالقول:”فيلم اقل من هابط ولايستحق ان يُضم الى تاريخنا السينمائي” والغريب في هذا الامر ان الفيلم عرض في صالات السينما قبل اكثر من ثلاثة اشهر ولم يكن ليلفت النظر او يستقطب الجمهور، وبدا انه سيلحق باصحابه خسارة فادحة، قبل ان تدخل ردود الافعال في حقل التجييش والتفجيرات ونسف السفارات وطبول “الحرب على الغرب” ففي بضعة ايام من هذه التطورات كسب الفيلم ما كسبته اربعة من اشهر الافلام الامريكية.
الزاوية الثانية يمكن ان نقرأها في موضوع الفيلم نفسه إذ يقدم رسول الاسلام بشكل بعيد عن حقيقته وخارج المنصوصات والمدونات وحتى الاستطرادات التي تجمع على عبقريته ورباطة جأشه في ادارة الانقلاب الثوري في مجتمع الجزيرة، وإضرام النار في العلاقات الاجتماعية القبلية المتخلفة، فيما الشخص الذي شاهدناه مهزوزا وصاحب نزعة مصنوعة من الاساءة المتعمدة.
الزاوية الثالثة، وتتعلق بشعارات الحملة الاحتجاجية على الفيلم إذ تراوحت من الدعوة الى حوار الاديان الى الدعوة الى مقاطعة الغرب وشن الحرب عليه، وانزلقت الى مواجعات وحرائق واعمال قتل ضد المبعوثين الدبلوماسيين، وهي، بكلمات وجيزة، لا علاقة لها بالفيلم نفسه، بل بمشاريع سياسية إذ استُغلت من جهات “الاسلام السياسي” لتقديم تمارين في التعبئة لإخضاع الشارع وضبطه على ايقاع الردة عن الربيع الديمقراطي، وثمة اخطر منحى في هذه الزاوية الدعوة الى “إجلاء المسيحيين” من “بلاد الاسلام” وهم اهل البلاد الاصليين.
الزاوية الرابعة، وتتمثل في حقيقة ان الفيلم يعد واحدا من المنتوجات الدعائية للتيار العنصري المتشدد في الولايات المتحدة والغرب، وهو تيار جامح ويستمد اندفاعه من الصورة المتوحشة التي تعرضها الجماعات الجهادية والتكفيرية للاسلام.
من هذه الزوايا يحاول لاعبون كثيرون ان يركبوا الموجة قبل ان تنطفئ وتصير منظرا لايستحق النظر.
 
 ***
“إن كثير الكلام يُنسي بعضه بعضا”.
                        ابو بكر الصديق



 

بالتعاون بين اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا وشبكة حماية اللاجئين في تركيا جرى اعتصام في شارع الاستقلال في مدينة  اسطنبول للوقوف على ضحايا مجزرة بحر ايجة والتي غرق فيها اكتر60 شخصاً كوردياُ من سوريا هرباُ من الاوضاع المعيشية الصعبة في ظل اقتحام النظام للمدن واعتقال الناشطين والثوار واجبار الشباب بالالتزام بالخدمة الالتزامية التي يرفضها الشعب الكوردي وهو حمل السلاح ضد الثوار لانهم  يعتبرون أنفسهم شريك اساسي للثورة السورية وامتداد لنضال اكثر من اربعة عقود من التهميش والاقصاء والسجن والاعتقال

جرى الاعتصام في الساعة الواحدة والنصف بتوقيت اسطنبول 15 – 9 - 2012

  
صباح يوم 16/9/2912 جرى حوار في قناة الفيحاء الفضائية حضره السادة النائب الدكتور طلال الزوبعي والسيد حسين الجاف وكذلك النائب حسين الاسدي وفي سؤال من قبل من ادار ذلك الحوار للسيد الزوبعي حول قرار تجميد الامر بتشكيل قيادة قوات دجلة فأجاب السيد طلال الزوبعي بقوله (ان مضمون الدستور الحالي غير واضح وانه اعطى مجالا واسعا للحيلولة دون تمكن الحكومة الاتحادية من التدخل في شؤون الاقليم والمحافظات) واستطرد بقوله زاعما بان الدستور الحالي لا يضمن أي سلطة للحكومة الاتحادية على الاقليم والمحافظات وطالب بان تتفق كافة الكيانات السياسية لإبداله بما يحمي سلطة الحكومة الاتحادية كما يقول وواضح جدا وبنتيجة تكرار طلب ابدال الدستور النافذ من قبل بعض الاعضاء في مجلس النواب ومع ان هذا الدستور يعتبر من اكثر دساتير المنطقة ديمقراطية وضامنا لترسيخ الحريات العامة ومحددا بدقة لسلطات الحكومة الاتحادية والاقليم والحكومات المحلية في المحافظات وان ما ورد من قول للنائب طلال الزوبعي يعتبر مغال فيه الى درجة كبيرة حيث انه انتقد تسمية ادارة المحافظات بالحكومات المحلية وهذا يعني بانه لا يأخذ بالنظام اللامركزي وانما وفقا لرأيه العودة الى النظام المركزي الصارم الذي اصبح لا يلائم روح العصر فاللامركزية تعني مساهمة سكان المناطق بإدارة شؤونهم الى جانب ممثلي السلطة المركزية وقد عودنا الكثير من هؤلاء الكتاب واعضاء مجلس النواب بانهم يطالبون علانية بإلغاء هذا الدستور ووضع دستور يضمن وجود حكومة فردية اما السيد حسين الجاف فهو تحت غطاء التوافقية والمشاركة ومراعاة مكونات الشعب العراقي كما يقول يهدف الى ان يتصرف الاقليم دون أي تدخل من الحكومة الاتحادية وهو حاصلاً الان فعلا حيث من مهام تلك الحكومة حفظ الحدود من قبل القوات الاتحادية ووحدة القضاء وتنفيذ السياسة الخارجية العامة للدولة وحراسة المنافذ الحدودية وادارة الاموال الواردة من الثروة النفطية مركزيا وكان رد النائب السيد حسين الاسدي ردا واضحا ودقيقا حيث ذكر بان الدستور النافذ حدد مهام كل جهة من الجهات سواء الاتحادية او المحلية وبان ذلك الدستور حصر النظر في التنازع بالصلاحيات من قبل المحكمة الدستورية والتي تقوم مقامها الان المحكمة الاتحادية للبت وتفسير ما هو غامض وبان الاقليم يتصرف وكأنه دولة مستقلة دون مراعاة صلاحيات المركز ولا يوجد نظام فيدرالي في العالم تسلك الاقاليم فيه وفق هذه الصيغة ومجمل الحوار الذي جرى ليعطي الآراء الثلاثة يتضح بان الرأي الاول يريد العودة للماضي والرأي الثاني عكسه تماما حيث يلوح بصلاحيات للإقليم لا وجود لها في الدستور في حين الرأي الثالث هو ما كفله الدستور وأوجب تطبيقه وفي حقيقة الامر وكما كررنا ذكره بان اساس معاناة شعبنا هو حكومة المشاركة التي تتمسك بها الكتلة الكوردستانية متصورة ان يتم عزلها بحكم قلة اعضائها في حين لا وجود لذلك في حكومة الاغلبية لان أي مكون ممكن ان يمثل في الحكومة ليس بكامل اعضاء ذلك المكون في البرلمان وانما بمن هم مهيئين ويوافقوا على برنامج الحكومة اما القائمة العراقية والتي تكرر دائما كلمة التهميش والقصد منها على ما يبدو عندما تكون في المعارضة البرلمانية سوف لن تستطيع التوصل لما تصبوا له للأسف الشديد من ممارسات اضحت واضحة للجميع .
 

بغداد/ واب/ صوت مجلس النواب في جلسته اليوم الاثنين، على اسماء ثمانية اعضاء من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، فيما لم يتم التصويت على المقعد التاسع بسبب الخلاف بين الكتل عليه.
وقال النائب عن كتلة العراقية البيضاء عزيز المياحي لوكالة انباء بغداد الدولية/ واب/ ان "البرلمان صادق على اسماء المفوضية العليا للانتخابات والتي ضمت كاطع خلف وسرور عبد حنكوش من ائتلاف العراقية، ومقداد حسن صالح وصفاء ابراهيم كاصد ووائل محمد عبد ومحسن جباري، من التحالف الوطني، اما التحالف الكردستاني فقد تم التصويت لصالح سربس مصطفى رشيد وسيروان احمد".
واضاف "ان المقعد التاسع لم يتم التصويت عليه حتى هذه اللحظة، بسبب الخلاف بين الكتل السياسية على احقية المقعد، وهل سيكون للاقليات ام يكون من نصيب المراة"./انتهى8

صوت كوردستان: التحالف الكوردستاني بقيادة البارزاني و الطالباني  و على طريقة القوى التي لا تعير الاهمية لاي مبدأ و لا أتفاق، تتاجر بقيم الشعب الكوردستاني و معاييره الوطنية.  الفساد في هذة القائمة وصل الى حد المتاجرة بمصطلح وحدة الشعب الكوردستاني و من خلال هذا الشعار تريد الادامة بأحتكارها للمناصب و الاموال في العراق و كوردستان.  وحدة الشعب الكوردستاني  هي من أحدى القيم التي يؤمن بها الشعب الكوردستاني المخلص لارضة و قضيتة و لهذا نرى التحالف الكوردستاني بقيادة البارزاني و الطالباني ينتقدون بمناسبة  و غير مناسبة قوى المعارضة الكوردستانية و خاصة حركة التغيير و تتهمها بعدم التعاون مع التحالف الكوردستاني في بغداد و أنها لا تتفق على سياسة كوردستانية موحدة في بغداد. و لهذا الغرض النبيل و المقدس التف الكورد حول هذا الشعار. و لكن لنرى هل يلتزم التحالف الكوردستاني بهذا الشعار؟؟؟ أم أنه ينفرد في قراراته في بغداد و لا يعير أهمية  لصوت المعارضة الكوردستانية و المستقلين في أقليم كوردستان.  فالتحالف الكوردستاني بقيادة البارزاني و الطالباني لم يوافق على اشراك قوى المعارضة الكوردية في  حكومة بغداد  في حين هي أحتكرت جميع المناصب المخصصة للكورد في بغداد. فأين وحدة المواقف يا سيادة البارزاني و الطالباني.

تطالبون بوحدة المواقف و أنتم وفي هذة الايام رفضتهم الاتفاق مع المعارضة الكوردية حول عدد أعضاء المفوضية العليا للانتخابات و صوتهم مع الصدر و العراقية على 9 أعضاء و حرمتم الشعب الكوردي من مقعدين أخرين أحدهما للمعارضة و المقعد الاخر للكورد الايزديين في حال زيادة عدد الاعضاء الى 15 عضو بدلا من 9.  فهل 4 من 15 أكثر أم 2 من 9 يا سيادة الرئيسين؟؟؟؟؟ أم أنكم لا تحسبون الايزديين و المعارضة  من الكورد!!!!!  هذا ناهيكم عن السياسة النفطية و جهاز المخابرات العراقي التي تصرون على تولي أحد أعضاء تحالفكم هذا المنصب و على الرغم من خطأكم السابق بحق المعارضة الكوردية فأنكم لا تريدون حتى تصيح خطأكم هذا.

لقد أثبتم للجميع أنكم لا تريدون وحدة المواقف في بغداد و من الان فصاعدا يحق للمعارضة الكوردية ايضا أن لا تتعاون معكم و ترسم سياسة  كوردستانية للكورد خاصة بها في بغداد.

حصل مراسل موقع قراءات علي الخفاجي اثناء تأديته صلاة الجمعة في حسينية الزهراء في حي العامل جنوب غرب بغداد على صور تحمل كلمات وشعارات دعارة تتهم حزب الدعوة الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي بتحول الحزب من حزب اسلامي الى حزب دعارة وفساد .
وقال الخفاجي ان جيش المهدي الذي يقوده زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وزع اكثر من 2000 صورة على المصلين وعلى المارة في شوارع المنطقة وبعض الصور ألصقت على جدران المنطقة وتمكنت من الحصول على احدى هذه الصورة 
وبيت الصورة التي جمعت رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مع الفناه اللبنانة مادلين مطر التي دعاها المالكي في عيد الصحفين العراقيين في وقت سابق واثارت ضجة اعلامية كبيرة واتهمت الفنانة اللبنانية انها قضت ليلة حمراء ماجنه مع احد النواب العراقيين ولم تنفي الخبر اطلاقا  .


اعتبرت حركة التغيير الكردية رئاسة جهاز المخابرات من حصتها متهمة رئيس الاقليم مسعود البارزاني بالاستحواذ على المناصب المهمة في الحكومة الاتحادية ,

وكشف النائب عن حركة التغيير لطيف مصطفى عن وجود خلافات حادة وقوية بين رئيس اقليم كوردستان مسعود البرزاني ورئيس كتلة التغيير نيشيروان مصطفى على من يتراس جهاز المخابرات العراقي ,

وقال في تصريح لوكالة كردستان للانباء يوم امس السبت : طالبت حركة التغيير باسناد رئاسة جهاز المخابرات العراقية اليها معتبرة ذلك استحقاقها الانتخابي ,

واضاف مصطفى : ان رئيس اقليم كردستان يرغب باسناد المنصب الى شخصية من حزبه موضحا رفض حركة التغيير ذلك ,

ويذكر ان منصب جهاز المخابرات حسم لصالح التحالف الكردستاني حسب  اتفاق اربيل الذي على اثره تم تشكيل الحكومة.

http://www.qeraat.org/ArticleShow.aspx?ID=5347

اربيل-"ساحات التحرير"
فيما كان اقليم كردستان حريصا على التعبير عن صداقته القوية وعلاقاته الوثيقة مع الولايات المتحدة، وتحديدا منذ العام 1991 حين وفرت واشنطن وبريطانيا مظلة لحماية الكرد العراقيين من انتقام نظام الرئيس السابق صدام حسين، شهدت اربيل، عاصمة الاقليم اليوم، حادثة هي الاولى من نوعها، حين قام اسلاميون كرد باحراق العلم الاميركي اثناء مظاهرة قام بها مناصرو الاحزاب الاسلامية الكردية، احتجاجا على الفيلم المسيء للاسلام وللرسول (ص).

تونسيون يحرقون العلم الاميركي: صورة وجدت من يناصرها في كردستان العراق
التظاهرة شارك فيها وزير اوقاف حكومة اقليم كردستان الى جانب محافظ اربيل، حيث تجمع المتظاهرون امام مبنى القنصلية الاميركية التي فرض عليها طوق من قبل قوات الامن الكردية خشية تعرضها الى اقتحام من قبل المتظاهرين الذي طالبوا في مذكرة سلمت الى القتصلية باعتذار رسمي من الحكومة الاميركية للمسلمين جراء ما اثاره الفيلم من استهانة بمقدساتهم ومشاعرهم.
وبهذا سعى الاسلاميون الكرد الى مواكبة موجة الاحتجاجات المعادية لاميركا واحراق علمها تعبيرا عن الغضب من الفيلم الذي يعتقد ان اميركيين من اصل مصري قبطي قاموا بانتاجه.
 

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت قيادة القوات البرية، الأحد، أن الأسبوع الحالي سيشهد افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة في معسكر أبناء العراق بمحافظة ديالى، لافتة إلى أنها ستمارس عملها في محافظتي ديالى وكركوك، فيما كشف عن خطط مستقبلية لضم صلاح الدين لعمليات دجلة.

وقال الفريق أول ركن علي غيدان في حديث لعدد من وسائل الإعلام بينها "السومرية نيوز"، إن "الأسبوع الحالي سيشهد افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة في معسكر أبناء العراق شمال محافظة ديالى، ليمارس عمله في محافظتي ديالى وكركوك من ناحية العمليات"، مؤكدا أن "القيادة العسكرية قررت وضع جميع المحافظات تحت سيطرة قائد واحد".

وأضاف غيدان أن "قيادة عمليات دجلة لا تخيف الأكراد، لأن مقرها في معسكر أبناء العراق وهو بعيد عن كركوك، فضلا عن أننا لن نرسل قطعات عسكرية إلى كركوك ليكون هناك تخوفا من قبل إقليم كردستان"، مبينا أن "محافظة كركوك سيتم ممارسة السيطرة عليها من قبل القائد الواحد، وستدار من قبل الشرطة التي سيكون له دور كما سيكون للجيش دور فيها".

وتابع غيدان "نحن نعطي لكركوك خصوصية وسنمارس السيطرة عليها بحيث يكون القاطع المسؤول عن مركز المدينة هو قائد الشرطة وسيكون ارتباطه بقائد العمليات والمنطقة الجنوبية التي هي مقر الفرقة 12 أيضا ستكون مرتبطة بقائد العمليات ومراكز نقاط السيطرة المشتركة في محيط كركوك كذلك تحت سيطرته"، موضحا أن "القيادة ستكون موحدة ولكن تمارس حسب الاختصصات وهذا لا يخيف أحد".

وكشف غيدان عن "خطط مستقبلية لضم محافظة صلاح الدين إلى قيادة عمليات دجلة لتكون هناك ثلاث محافظات تحت قيادة وسيطرة واحدة، سيما أن هناك ترابطا جغرافيا بين محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين وهو شيء ضروري"، مشيرا إلى "أحقية القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي ممارسة قيادته وتحريك قطعاته في أي مكان، ونحن نعمل سوية مع قوات حرس الإقليم في مناطق ذات اهتمام مشترك".

وأعلنت وزارة الدفاع، في (3 تموز 2012)، عن تشكيل "قيادة عمليات دجلة" برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، فيما أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس كركوك رفضها القرار "لأن المحافظة آمنة ومن المناطق المتنازع عليها"، مؤكدة أنه سيفشل من دون تنسيق مسبق بين حكومات بغداد وأربيل وكركوك.

ولاقى هذا القرار ردود فعل متباينة، حيث اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، في الرابع من تموز 2012، القرار "استهداف سياسي بامتياز"، محذراً ضباط الجيش العراقي "الذين يحملون إرث وثقافة النظام السابق" من التجاوز على الدستور والاستحقاقات، فيما أكد رئيس كتلة الأحرار النيابية بهاء الاعرجي، في (10 أيلول 2012)، أن مكتب للقائد العام للقوات المسلحة ومجلس الوزراء هما اللذان يضعان سياسة البلاد، معتبراً أن تشكيل قيادة عمليات دجلة قرار يجب أن لا يغيض الغير.

يشار إلى أن محافظة كركوك، يبعد مركزها 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، تعد من أبرز المناطق المتنازع عليها، وفي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة للمحافظة، يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، فضلاً عن ذلك تعاني كركوك من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

وتنص المادة 140 من الدستور، على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى، مثل نينوى وديالى، وحددت مدة زمنية انتهت في الحادي والثلاثين من كانون الأول 2007، لتنفيذ كل ما تتضمنه المادة المذكورة من إجراءات، كما تركت لأبناء تلك المناطق حرية تقرير مصيرها سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان العراق عبر تنظيم استفتاء، إلا أن عراقيل عدة أدت إلى تأخير تنفيذ بعض البنود الأساسية في المادة المذكورة.

شفق نيوز/ أعلنت رئاسة إقليم كوردستان، الأحد، عن أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني، غادر، اليوم الأحد، اربيل متوجها لأوروبا، استجابة لدعوات حضور مؤتمرات في عدد من عواصمها، وفقا لبيان رسمي تلقت "شفق نيوز" نسخة منه.

ولم يشر البيان المقتضب الذي صدر عن رئاسة الإقليم، إلى أسماء الدول التي سيقوم بارزاني بزيارتها ولا عن مدة وتفاصيل الزيارة وطبيعة تلك المؤتمرات.

م م ص/ م ج

كركوك/  عبد الله ابراهيم

اكد رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي بأنه من غير الممكن التنازل عن تركمانية كركوك المعروفة بالرغم من التغيير الديموغرافي في بنيتها البشرية قبل نيسان 2003 و بعده و بالرغم من التجاوزات على اراضيها. و اضاف بتصريح خاص بأن رئيس برلمان الاقليم مرحب به كضيف على اهالي كركوك وعلينا جميعا محاولة تقريب وجهات النظر المختلفة والابتعاد عن التصريحات الاستفزازية والتي كان قد ادلى به السيد ارسلان بايز ومن داخل مبنى المحافظة ,والتي لاتخدم اهالي كركوك.

و تعليقا على تصريح السيد ارسلان بايز عن استعداد الاقليم لمساعدة اهالي كركوك لاعمار مدينتهم، قال الصالحي نتمنى ان يحل الاقليم المشاكل المادية بين الحزبيين الرئيسيين و بين احزاب المعارضة الكردستانية، و اضاف ان هناك الكثير من اهالينا في الاقليم بما فيهم التركمان في اربيل بحاجة الى هذه المساعدات المادية، لذا نعتقد ان هكذا تصريحات او القول بأن المادة 140تحل مشاكل كركوك غير مجدية و نؤكد ان المادة 140 انتهت بانتهاء سقفها الزمني و علينا ان نجد خارطة ستراتيجية جديدة للحل, و نؤكد ان افضل وسيلة لحل قضية كركوك و المناطق المختلف عليها هو الجلوس على طاولة الحوار المباشر بين المكونات الرئيسية لتحقيق توافق سياسي للادارة المشتركة. و بشأن الوضع الامني، اكد الصالحي بأن الكتلة التركمانية في مجلس المحافظة اقترحت تشكيل قيادة عمليات كركوك الخاصة ، مضيفا بان هذا الاقتراح يشكل وسيلة ناحجة لاستتباب الأمن في كركوك ، مشددا على اختيار الكفاءات الامنية من المهنيين من اهالي كركوك.

uragency

صوت كوردستان:  نظم اليوم الاتحاد الاسلامي الكوردستاني و الجماعية الاسلامية في أقليم كوردستان و المتمثلتان في برلمان ألاقليم مظاهرة نددوا فيها بالفلم الذي أسئ الى رسول المسلمين. قام المتظاهرون الاسلاميون بحرق العلم الامريكي. هذة هي المرة الاولى التي يحرف فيها العلم الامريكي في اربيل. يذكر أن الاسلاميون في تركيا بقيادة حزب العدالة و التنمية و اردوغان لم يحرقوا العلم الامريكي أستكارا لذلك الفلم.

قالت مصادر مطلعة أن تركيا وبدعم سعودي قطري تسعى لتنصيب نائب رئيس الجمهورية، المحكوم بالأعدام غيابياً، طارق الهاشمي، قائداً عاماً لما أسمته بالجيش العراقي الحر، الذي سيعلن عن تشكيله خلال أيام في تركيا.
المصادر ذاتها أكدت،بحسب مانشرته انباء الراي العام بأن تركيا استدعت كذلك أحد المسؤولين الكبار والقادة العسكريين في نظام صدام وهو عبد الواحد شنان آل رباط لتعضيد دور الهاشمي في قيادة الجيش المزعوم وجمع كل فصائل هذا الجيش تحت لوائه من تنظيمات البعث والقاعدة لإدخال العراق في حرب أهلية وطائفية جديدة وافشال العملية السياسية فيه.
وجدير بالذكر ان وسائل اعلام محلية نشرت خبرا في اليومين الماضيين عن مناورة تركية اسمتها بالمبادرة تنص على تسليم عزت الدوري للحكومة العراقية مقابل اعفاء الهاشمي من الاحكام الصادرة بحقه.

nawa

يقول المفكر العراقي والعلامة الاجتماعي دكتور على الوردي في الجزء الأول من ( لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ) كان السلطان مراد عند مغادرته بغداد قد ترك فيها احد مدافعه الثقيلة ليوضع عند باب " القلعة " وقد صار هذا المدفع في نظر العامة من أهل بغداد – لاسيما السنيين منهم – شبه قديس تنسب إليه الكرامات وتنسج حوله الأساطير.

أطلق أهل بغداد على المدفع " طوب ابو خزامة " ويعزى سبب هذه التسمية إلى وجود خرق صغير في فوهة المدفع كأن منخر له , وتقول الأساطير الشعبية في تعليل الخرق إن المدفع كان في السماء عند حصار بغداد , وان الله أمر جبرائيل أن ينزل به إلى الأرض لمساعدة السلطان مراد على فتح بغداد فنزل به جبرائيل يقوده من منخره.وهناك أساطير أخرى يتناقلها أهل بغداد حول هذا المدفع ,منها إن الأسماك التسعة المنقوشة على جانبيه , كانت قد لصقت به عند اجتيازه " بحر القدرة " أثناء نزوله من السماء , ومنها إن المدفع عند استقراره في الأرض اخذ يلتقف التراب ويحوله بقدرة الله إلى قنابل يقذف بها العدو.

وصلت الأساطير حول كرامات " طوب ابو خزامه " إلى حد صار فيه النساء يتبركن به وينذرن له النذور ويربطن به الخيوط على منوال مايصنعن في المراقد المقدسة , وجرت العادة في بغداد أن يؤتى بالمولود الجديد في يومه السابع فيطاف به حول المدفع ويدخل رأسه في فوهته ثلاث مرات . ولم يترك العوام التبرك بالمدفع إلا بعد نقله إلى المتحف الحربي ,فنسيه الناس انذاك ونسوا كراماته .وهو اليوم يعتبر أثرا قديما لا قدسية فيه .

هذا ما حدث في بغداد عام 1639 ,أما ماحدث في مدينة الشطرة عام 2012 إن موكبا حسينيا قد انشىء حصان حديديا على مقربة من الحديقة الدائرية التي يطلق عليها عامة الناس "فلكة الشطرة" كأحد الرموز التي تجسد ملحمة الطف الحسينية الخالدة.ويروى ان امرأة من أهالي الشطرة ,قد غزا عقلها هذا الحصان الحديدي في الرؤيا وهي تغط في نوم عميق , وقد وعدها أن يهب لها مولود جديد حرمت منه بالرغم من سنوات زواجها العديدة ,فاستيقظت في الصباح الباكر واتجهت إلى الحصان وهي تعده بنذرا سمينا إذا نفذ وعده الحلمي ,فتحققت المعجزة الحصانية بعدئذ ,وجاءت البشارة بأسرع من لمح البرق في السماء, وبلسان المختبر الطبي الذي اخبرها بانها تحمل مولودا جديدا .

سرت هذه "المعجزة الحصانية" في الأوساط الشطرية العامة ,سراء النار في الهشيم , فتهافت على الحصان الذي ركن في قلب مدينة الشطرة العشرات من زوار هذا الاثر القدسي الجديد التي وصلت للتبرك به ونذر النذور له وربط الأقمشة الخضراء والخيوط على منوال مايعملن في المراقد المقدسة.واستفحل أمر الحصان الحديدي وذاع صيته كصانع عظيم للمعجزات فانت العقلية العامة صناعة عادات طقوسية للحصول على ظفر هذا الحصان الحديدي الحديدي ,منها عادة أن يؤتى بالمولود الجديد في اليوم السابع , فيطاف به حول الحصان والتمسح به وكأن جبرائيل انزل به من السماء الى الارض , على شاكلة ما كانت الناس تعمل مع " طوب ابو خزامة " في بغداد.

 وفي الوقت الذي راحت العملات النقدية تتساقط عليه بالدينار العراقي والدولار الامريكي ,وهم يتبركون به ويقدسونه ويعلقون عليه " التمائم " ويمسحون به رؤوسهم وأجسادهم ويقبلونه , أقول في الوقت الذي حدث هذا وطوح إلى منفذ تجاري لجمع الأموال , تنازع عليه طرفان أو جهتين ,كل يدعي عائدية الحصان الحديدي له ,ووصل الحال بهما حد التقاتل المسلح لولا تدخل الجهات الرسمية في المدينة وقررت رفع الحصان المقدس من مكانه والاحتفاظ به باحد مخازن الدولة ,فأصبح لا قيمة قدسية له .

ولعل الطرفان المتنازعات على حيازة (الحصان الحديدي ) يدركون ويعلمون جيدا ان حالهم كحال أصحاب القصة التي نتج عنها المثل القائل " احنه دفناه سوا " التي مختصرها :

كان رجلان من عامة الناس يعتاشان ويوفران قوتهما على بيع الزيت الذي يحملانه على حمار يقودانه ويتجولا به من منطقة لأخرى , وعندما أسدلت حياة الحمار إلى الأبد ومات في الطريق فحزن الرجلان حزنا شديدا لأنه يمثل مصدر رزقهما الوحيد .قدحت فكرة في رأس احدهما فطلب من صاحبه ان يلجم بكائه وعويله ,مقترحا عليه أن يدفنوا الحمار ويبنوا ضريح عليه قبة ونعلن إن هذا مزارا لأحد أولياء الله الصالحين ,ونشيع أن له كراماته واعجازاته فتتهافت علينا الناس للتبرك به وطلبا لقضاء حوائجهم وهم يغدقون المزار بالهدايا والأموال والنذور والتبرعات العينية المختلفة , وماهي إلا ساعات قلائل حتى طوحت جثة الحمار تحت قبة مزار مهيب ,وأصبح الرجلان من الوجهاء الذين يحسب لهم ألف حساب.. وما أن اختلف الرجلان على حصيلة النذور والتبرعات ,وراح احدهما يشك بالآخر , طفق احدهما ان يشير بيديه إلى القبة ويطلب من صاحبه أن يحلف ويقسم بكرامات صاحب القبة المقدس ويبرأ من التهمه , إلا إن صاحبه التفت إليه متعجبا وقال له : احلف بمن يارجل" مو احنه دفناه سوه " .

هذه القصة تشبه من بعض الوجوه , قصة الطرفان المتعاركان على حصان الشطرة الحديدي ,وكان لسان احد الأطراف المتعاركة يقول " مو احنه صنعناه سوا "

  ولم يحتكر "طوب أو خزامة " القدسية له بعد فتح بغداد وشاركه فيها رجل اسمه "كنج عثمان" وكان هذا الرجل قائد عثماني جاء إلى العراق قبل مجيء السلطان مراد ,تصحبه قوة من الجيش ,فاحتل الحلة والرماحية وكربلاء والنجف , ولكنه مات قبل فتح بغداد ,فنقلت جنازته بعد الفتح الى بغداد ودفنت قرب السراي..وظن أهل بغداد انه من الذين استشهدوا في المعركة ,وانتشرت بينهم الأساطير عنه وعن كراماته ,فقيل انه كان عند فتح بغداد يحمل راية أمام السلطان مراد فقطعت يداه ولكن الراية ظلت تمشي وحدها من غير أن يكون لها احد يحملها ,ولم تسقط الراية إلا بعد أن شاهدها احد الناس ودهش لمنظرها العجيب .

وكما يقول علي الوردي , وقد صار قبر "كنج عثمان" مزارا ,فبنيت عليه قبة واتخذت له سقاية للماء . وفي عام 1720 جدد بناء القبر الوالي المشهور حسن باشا وكتب على شباك قبره المطل على الطريق ما نصه ( ألا إن أولياء الله لاخوف عليهم ولا هم يحزنون .رئيس الشهداء كنج عثمان .وقد عمر هذا المكان صاحب الخيرات حسن باشا سنة 1133هه ) .

ومن الأساطير الشعبية التي حدثت في مدينة الشطرة في منتصف التسعينات من القرن الماضي حول كرامات " سيد علي " وقدراته الاعجازية في إحياء الموتى وشفاء المرضى والبرصان والعميان والطرشان واستنطاق الحجر.. " سيد علي " هذا الذي شيد له مرقدا شرقي مدينة الشطرة قد قتل اثر خلاف بينه وبين رجل آخر في منطقة " الفتاحية " الفقيرة.

وعندما انتشر الطاعون في سجن " ابي غريب " الشهير في بغداد ومات قاتل " سيد علي " انتشرت بين عامة الناس الأساطير التي ما انزل الله بها من سلطان , عنه وعن كراماته الخارقية ,فقيل إن أضواء متوهجة تنبعث من المكان الذي قتل فيه..وقيل إن قاتله قد أنزلت السماء عليه شياطين فخنقته شر خنقة وهي تصرخ "الثار لسيد علي " ,وعليه فقد شيد له مرقدا شرقي مدينة الشطرة ,واستحال إلى " سيد علي المقدس " والسادن الخرافي الأعظم الذي تنذر له النذور وتربط به خرق الأقمشة الخضراء ويحنى جدرانه بالحناء لأنه الشفيع الأكبر في علاج المرضى وتزويج العوانس ومفتاح الرزق وباب سماوي من أبواب قضاء الحوائج.

وفي الحرب العراقية- الإيرانية ,دعمت الأجهزة المخابراتية والحزبية لنظام صدام حسين ,صناعة العقلية الشعبية لاسطورة " سيد مالك " في محافظة الكوت ,كشخصية نمت في عقول البسطاء والرجل الذي يحقق المعجزات ,فقيل انه بسط عباءته على جسر الكوت ,فكانت هذه العباءة من الخارقية مامنعت الطائرات الإيرانية إن تصيبه بقذائفها المدمرة ..وقيل إن " سيد مالك " القديس الذي تنسب له الكرامات الخارقية ان عباءته تنتقل في جبهات قتال الحرب العراقية –الإيرانية , لان لها كرامات تحقق الانتصارات العسكرية وتمنع القوات المعادية من تحقيق أي مكسب على الأرض !

هذا النسج الأسطوري من الأقاصيص دفعت عوام الناس إلى التهافت عليه بالمئات لزيارته وهو حي يرزق للتبرك به وتقديم النذور إليه والتوسل به لشفاء المرضى واستدرار الرزق ودفع الشر وكشف أسماء السراق من الذين سطو على بيوتهم ,سيما ولما يقرر "سيد مالك" الخروج من صومعته الكهنوتية والخروج لسماع حوائج الناس ,فان الوافدين أليه يطفقون ينحنون ويطأطأون رؤوسهم أليه تعظيما لجلالته وجلالة سلطانه الروحي .

دعم أسطورة " سيد مالك " من قبل نظام صدام حسين في صناعة ولي فاشل من أولياء النظام المستبد,قد تورط بها أحزاب إسلامية تهيمن على المشهد السياسي والحكومي للعراق الجديد , حيث روجت في الانتخابات البرلمانية الأولى تحذيرات جازمة إلى عوام الناس الشيعة بان من لم ينتخب قائمة " 555" فان الله سيصليه بنار جهنم لا محالة, ويحرم النظر في وجهه والحديث معه وحتى الصعود وإياه بحافلة ركاب واحده  ..وان الزوجة التي لا تصوت لقائمة السماء "555 "  فهي لاتحل لزوجها وعليه ان يطلقها لكي يتحاشى عقوبة السماء, والعكس صحيح .. ومن كان في بيته رجل طاعن السن , وعلى أبواب الموت ,فعليه حمله ببطانية حتى ولو كانت رثة, إلى صناديق الاقتراع تنفيذا لأمر المرجعية , وهذا مجاف للحقيقة لان المرجعية لم تقل ذلك وأعلنت بأنها تقف على مسافة واحدة من  جميع المكونات السياسية .

والأكثر كارثية من ذلك إن غالبية عوام الشيعة قد امتثلوا لهذه الخزعبلات والترهات وصدقوا بها ,لأنهم اعتقدوا في بواطنهم , إن قائمة (555) هي مزار لولي عظيم من أولياء الله وعليهم طاعته وطاعة خزعبلات أحزابه وانتخابها دون سواها .وهنا أتساءل وفق هذه المعطيات الكارثية , أليس العراق بحاجة إلى نظام ديمقراطي يتناسب وثقافة مجتمعاتنا المنحطة ؟ وهل نصدق إن ثمة برلمان وحكومة منتخبة بأصوات شعبية تعي جيدا ما تنتخبه ؟ وهل ثمة تنافس شريف في ظل عقلية شعبيه تتجاذبها الخرافة والأسطورة ,وترسم الأساطير والخزعبلات مستقبلها ؟

هذه العقلية العامة البسيطة أضحت كذلك عرضة للضحك على ذقونها واللعب على أوتارها العاطفية في الهواء الطلق ,فكان لجلاوزة تجار "الشورجة" و " جميلة " صولات وجولات في مرابعهم ,فقد أطلقوا أكذوبة مصطنعة , لما تكدست أكياس نبات " الحناء " في مخازنهم ومتاجرهم لانعدام أو ضعف الإقبال عليها وشعروا بأنهم سيتكبدون خسائر تمس بالشيء الهين على أرباح السحت الحرام الفائقة التي يجنوها , فروجوا إن طاعون سيجتاح العراق ويقضي على أرواح الأطفال , ومن لم يحني أطفاله بنبات الحناء سيهلك أطفاله جميعهم وقد اعذر من انذر , داعمين أكذوبتهم هذه بأكذوبة أخرى ,بان المرجعية تدعوا إلى ذلك..فنفدت " الحناء " من الأسواق في ساعات قلائل , ومن كان حظه عاثرا ولم يحصل عليها, فقد أسود وجهه وهو كظيم وراح يضرب أخماس بأسداس وهو في حيص بيص من أمره .

وذات التجار العتاة سبق وان أطلقوا ذات التحذيرات المزعومة  التي أثيرت على حبوب " الماش " و " الهريسه " ولاندري ماهي المادة التجارية المرشحة في قابل الأيام التي سيفترسون بها جيوب عامة الناس من البسطاء .

كاتب واعلامي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هل ستحسم كركوك المعركة الاخيرة لصالح التحالف على المحور؟

هذا ما ستجيب عليه الاحداث القادمة.

فهناك عوامل ذاتية وموضوعية جعلت للمدينة مكانة متميزة على اكثر من صعيد. فهي قبل كل شئ قلب كوردستان النابض ولا اقول (قدس ) فهذه تلائم الذوق العربي بالاخص. فالتصريحات الاخيرة لقياديّي وساسة العراق الحادة اللهجة تحمل اكثر من دلالة وبالاخص تلك التي اطلقها (عبد الله الغرب) بدعوته قائد القوات المسلحة  الى المضي في تشكيل عمليات دجلة. فهي بحد ذاتها اعلان حرب صريح. ويقابل ذلك تصريحات رئيس برلمان كردستان القائلة بان: ( كركوك جزء من كوردستان وعلى بغداد تطبيق الدستور.)

هذا وفي نفس الوقت خطت حركة التغيير خطوة ملحوظة واسعة الى امام بدعوته : المطالبة بالقصاص من المروِّعين (المالكي والبارزاني)  . أمر يُثابُ عليه ، فمزيدا من هذه المحاسبات.احتدت اللهجة إذن أخيرا.

داخليا تهديدات الحكومة ، واقليميا زيارة اوغلو ومسؤولين ترك آخرين ومن الباب الخلفي التي تحمل اكثر من دلالة وتشكل تحديا صارخا واستهانة بعراق المالكي . وفي نفس الوقت علامة على ضعف الحكومة ، وعلى وان الحلف الرباعي لعازمة العقد على تصفية حساباتها مع المحور المتمثل في آخر جيوبه المتبقية المتمثلة في (المالكي-الايراني ) بعد سقوط جزار سوريا الوشيك.

فالخناق يضيق إذن حثيثا على الثنائي (المالكي الايراني.)  

والأمور تسير في اتجاه استقلال كوردستان وانفصاله متزامنا مع هذه التطورات.  وذلك بعد معركة الحسم المقبلة في كركوك .

فكورد كركوك الذين لاقوا شتى صنوف العذاب والحرمان والاضطهاد وفقدان الهوية والارض والتهجير القسري والتطهير العرقي لعقود طويلة لهم احر من الجمر . صاروا جميعا (بيشمه ركه) فدائيين . قلوبهم تغلي. تواقون مجِدّون في سبيل استرداد حقوقهم وما نهبته الحكومات المتعاقبة . وخاصة ان العرب في كركوك جلهم بعثيون سابقا وارهابيون حاليا. وهم كانوا وراء التفجيرات الشاملة الأخيرة وذلك بقصد الفتنة والقاء اللوم على الكورد وترويع الاهالي وخاصة التركمان.

فكركوك محتلة من قبل العرب هذه هي الحقيقة والخلاصة.

وكل مغتصب يُسترد هذا هو الحق.

والمؤشرات على الارض تشير الى قرب تحول كركوك الى بوتقة حسم ، ساحة تصفية حقيقية. الحسم والمعركة الاخيرة المزدوجة بين القوّتين : التحالف (الأمريكي -السني) والمحور (الإيراني-المالكي-الشيعي) من جهة، وبين الاقليم والحكومة من جهة ثانية.

وجاء دور التغيير والعناصر القيادية الحقيقية الحريصة لقيادة الشعب في هذا الحسم المبارك المرتقب.

السؤال الثاني هو:

هل سيُسارع البارزاني  وعلى لسان شيخ (الإستسلام) محمود عثمان الى دعوة عقد مؤتمر طارئ في كراج: (أربيل - بغداد) ؟

هذا من أجل النفط وهذا من أجل المعاش ؟؟!!

لا اعتقد ان البارزاني قادر على ذلك هذه المرة.

ألستم معي انه قد سلم إرادته كليا إلى الحليف التركي. ومادام التحالف الستراتيجي بينه وبين تركيا قائما.

وتركيا لها مصالحها الاقتصادية مع كوردستان والنفط على رأس هذه المصالح. والشركات الأوربية دخلت وتدخل كوردستان عبر تركيا للتنقيب عن النفط . فلقد اعد لكل شئ عدته. فالاستقلال الاقتصادي يعني الإستقلال السياسي ويسبقه . كل ذلك لمؤشرات على تغيير جذري على الواقع الكوردستاني يصل ذروتها في الايام القادمة.

فسوف يدخل البارزاني المعمعة إذن. وبأمر من معسكر التحالف.

وستوضع  اللبِنة الاساسية الأولى في بناء كوردستان الكيان على تراب بابا كور كور..!!

 

فرياد إبراهيم

 

 (عاشق كوردستان )

و( لسان البؤساء في كل مكان )

 

15 – 9 - 2012

 


روى الكليني في الكافي عن ابى الربيع الشامي قال: سألت ابا عبد الله عليه السلام فقلت : ان عندنا قوما من الاكراد ، وانهم لا يزالون يجيئون بالبيع ، فنخالطهم ونبايعهم ؟ قال : يا ابا الربيع لا تخالطوهم ، فان الاكراد حى من أحياء الجن ، كشف الله تعالى عنهم الغطاء فلا تخالطوهم» (الكافي5/158 رياض المسائل للسيد علي الطباطبائي ج1 ص520 جواهر الكلام – الشيخ الجواهري ج 3 ص 116 من لايحضره الفقيه – الشيخ الصدوق ج 3 ص 164 (تهذيب الأحكام – الشيخ الطوسي 7/405 - بحار الأنوار – العلامة المجلسي ج 001 ص 83 - تفسير نور الثقلين - الشيخ الحويزي ج 1 ص 601).

وفي رواية « ولا تنكحوا من الاكراد أحدا فإنهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء» (الكافي لللكليني5/352).

قال الطوسي « وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم، ولا يعامل إلا من نشأ في خير، ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحارفين. ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد، ويتجنب مبايعتهم ومشاراتهم ومناكحتهم» (النهاية- الشيخ الطوسي ص 373).

قال ابن إدريس الحلي « ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد ، ويتجنب مبايعتهم ، ومشاراتهم ، ومناكحتهم. قال محمد بن إدريس: وذلك راجع إلى كراهية معاملة من لا بصيرة له، فيما يشتريه، ولا فيما يبيعه، لأن الغالب على هذا الجيل، والقبيل، قلة البصيرة، لتركهم مخالطة الناس، وأصحاب البصائر» (السرائر - ابن إدريس الحلي ج 2 ص 233).

وقال يحيى بن سعيد الحلي « ويكره مخالطة الاكراد ببيع وشراء ونكاح» (الجامع للشرايع ص245).

وقال الحلي « مسألة : يكره له معاملة الاكراد ومخالطتهم ويتجنب مبايعتهم ومشاركتهم ومناكحتهم لما رواه الشيخ عن ابي الربيع الشامي قال سالت ابا عبد الله عليه السلام قلت ان عندنا قوما من الاكراد وانهم لا يزالون يجتنبون مخالطتهم ومبايعتهم فقال عليه السلام يا ابا ربيع لا تخالطوهم فان الاكراد حي من احياء الجن كشف الله عنهم الغطاء فلا تخالطوهم وكذلك يكره معاملة اهل الذمة» (منتهى المطلب الحلي ج2ص 1003 تذكرة الفقهاء للحلي ج 1 ص 586 جواهر الكلام - الشيخ الجواهري ج 22 ص 457 علل الشرائع - الشيخ الصدوق ج 2 ص 527 :

وعن الصادق ( ع ) لا تنكحوا من الاكراد احدا فانهن حبس من الجن كشف عنهم العظاء» (تذكرة الفقهاء العلامة الحلي ج 2 ص 569).

لا تناكحوا الأكراد
وعن أبي الربيع الشامي قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: لا تشتر من السودان أحدا، فإن كان لا بد فمن النوبة، فإنهم من الذين قال الله تعالى (ومن الذين قالوا أنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به) إنهم يتذكرون ذلك الحظ، وسيخرج مع القائم منا عصابة منهم ولا تنكحوا من الاكراد أحدا فإنهن جيش من الجن كشف عنهم الغطاء» (المهذب البارع لابن فهد الحلي3/182 مسالك الأفهام الشهيد الثاني ج3 ص 186 وانظر المهذب البارع لابن فهد الحلي ج3 ص 182 تجد فيه بابا بعنوان (باب من كره مناكحته من الاكراد والسودان وغيرهم ج5/ 352 مجمع الفائدة - المحقق الأردبيلي ج 8 ص 129 وسائل الشيعة (آل البيت ) الحر العاملي ج 02 ص 84 وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي ج 21 ص 307.

وينبغي ان يتجنب مخالفة السفلة من الناس والادنين منهم ولا يعامل الا من نشأ في الخير ويكره معاملة ذوي العاهات والمحارفين ويكره معاملة الاكراد ومخالطتهم ومناكحتهم» (كفاية الأحكام- المحقق السبزواري ص84 الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 81 ص 40 : و ج 42 ص 111 جامع المدارك - السيد الخوانساري ج 3 ص 137 - تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 7 ص 11 وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 71 ص 416).

جامع الرواة - محمد علي الأردبيلى ج1ص 75 1 / ص و102 باب اختيار - الازواج وفي [ في ] في باب من كره مناكحته من الاكراد.



بافى ئامه د   بوتاني 


منذ اكثر من تسعة سنوات مضت وانا اعمل فيها بصفة سائق تاكسي في المانيا و بالتحديد في مدينة أولدنبورك و التي هي مركز لأحدى المحافظات الثلاث التابعة لولاية نيدرزاكسن و مركز عاصمتها هي هانوفر ، تقع اولدنبورك في الشمال الغربي من المانيا و على مقربة من الحدود الهولندية.
1.زبون روسي غريب
أستلمت طلبية من مركز التاكسي وكان العنوان هو مقهى تركي والتي أكثر زبائنها هم من الاتراك و الاكراد ، كان الزبون واقفا على الشارع ، فتح باب التاكسي وجلس ، رائحة الخمر كانت تفوح منه بقوة ومن لكنته علمت أنه روسي ، لكن في شكله كان يشبه الشرقيين ، قال أوصلني الى المدينة الفلانية والتي تبعد حوالي عشرة كيلومترات من أولدنبورك ، ومن ثم أخرج محفظته وأراني أياها ولم يكن فيها نقودا ، قال ماذا ستفعل أذا لم أعطيك أجرتك ، هل ستخبر الشرطة ؟ حسنا أفعلها ، فليأتوا ويؤخذونني الى السجن ، لقد خرجت قبل فترة قصيرة من السجن ويجب أن أعود اليها فهنالك أحكام ستصدر ضدي قريبا وربما سيتوجب عليّ المكوث فترة طويلة في السجن ، ثم قال : أريد أن أدخن سيكارة ، هل معك قداحة ؟ قلت له : التدخين ممنوع في التاكسي ومن ثم لاأملك قداحة ، أصبر قليلآ فما هي الا عشرة دقائق و سأوصلك الى عنوانك وعندها بأمكانك أن تدخن مثلما تريد .أوصلته الى عنوانه وقال أنتظر قليلا سأجلب النقود و سنعود ثانية الى أولدنبورك ، دخل أحد المنازل وبعد برهة خرج شاب اخر من المنزل ، نظر اليّ ومن ثم دخل الدار ثانية ، بعدها عاد زبوني وأعطاني مايكفي من النقود لأرجعه الى أولدنبورك ثانية ، في الطريق قال : قف ، أريد أن أدخن ، وقفت وبحثت في حقيبتي الموضوعة في صندوق التاكسي فوجدت قداحة ، ولم أكن في الاول أود أن أعطيه وأياها ، لكن بعد أن دفع أجرة التاكسي أعطيته وأياها . كل ماسردته أنا معتاد عليه مع الكثيرين من الزبائن ، لكن ماهو غير أعتيادي هو أن هذا الزبون كان يتحدث كثيرا عن القتل ، الدم ، الحرب ، عن العنف والقساوة ، كان يقول : شاركت مع الجيش الروسي في حروب وعمليات عسكرية كثيرة جدا ، وشاهدت المئات من الاطفال يموتون ، ولم يعد عندي شيء أسمه القلب أو الرحمة ، ولقد أصبت بشظايا المدافع والقنابل مرات عديدة . ومن ثم كان الرجل يتحدث معي باللغة الروسية التي لاأفهما ، كان يصمت برهة ومن ثم يبدأ بالغناء ، يتوقف ويسأل بالالمانية ، هل لديك مشكلة ؟ هذا السؤال بحد ذاته هو تحدي . أجبته :كلا ليس عندي أية مشكلة ، أنا أحترمك ، أنت رجل طيب ، أفهم و أقدر ماتقوله وماعانيته من جراء تلك الحروب و المعارك ، كانت له نظرات ثاقبة وقوية جدا ، لايكف عن النظر في وجهي وعينايّ ، كان يتقدم نحوي بحالة المتحدي و الاستعداد للدخول في العراك والشجار وكأنه متعطش جدا لها ، وبالرغم من أنه كان ثملا ، الا أنه عندما كان يصافح باليد فكان يبدو أنه قوي بما فيه الكفاية ، قلت في قرارة نفسي سوف لن أدخل معه في شجار ، لكن يجب عليّ أن أبين و أثبت له بأنني لست ضعيفا أو جبانا ، لذا وقفت في مكاني صلبا ثابتا وركزت أيضا بالنظر في عينيه ، كناية أو تعبيرا عن الاستعداد للدفاع المستميت . سائق التاكسي يريد أن يكسب قوته ورزقه ولايريد أن يدخل في مشاكل ومحاكم ومستشفيات ، نعم هذا هو حال وموقف السائق الشاب فما بالك أذا كان متوسطا أوكبيرا في السن ؟
ذلك الزبون كان بالفعل غريبا ، وبعد أن أكمل سيكارته واصلنا السير ، بدأ يغني ثانية باللغة الروسية ، فهمت وقدرت الوضع والضغط النفسي الهائل على ذلك الرجل وما عاناه من جراء الحروب . بعدها ذهبنا الى أحدى محطات تعبئة الوقود ، أشترى لفسه بضعة قناني من البيرة ومن ثم أوصلته الى عنوان أخر في أولدنبورك، و أثناء النزول قال : تمعن جيدا في عينايّ لكي لاتنساني أبدأ ، قلت له : أنا أفهمك ، مع السلامة .
هنالك أعلان أو تعليق ينشر في قناة الجزيرة بصدد موضوع الحرب ، نصه أو معناه هو الاتي : ليس في الحرب شيء حسن الا (سوى) نهايتها . بالطبع الحرب مدمرة من كل النواحي ، وما بعد الحرب هو في بعض الجوانب أسوأ من الحرب نفسها نظرا لما تخلفه من أثار سيئة جدا على البيئة و الاقتصاد و النسيج الاجتماعي والوضع النفسي و المعنوي للناس . أبان حرب الخليج عام 1990 كنت جنديا في الجيش العراقي ، وكانت وحدتنا العسكرية متمركزة في منطقة الشيخان ، أي في نفس المنطقة التي كنت أسكنها . أتذكر في ساعة الانذار المسائي خرجت فصائل سريتنا الى خارج المعسكر في منطقة سهلية ، وكان بصحبتي جهاز راديو صغير ، فتحت أذاعة (مونتي كارلو) القسم العربي ، ومن خلالها استمعت الى أغنية باللغة الانكليزية ، وبالرغم من أنني لم أفهم سوى بعض كلماتها الا أنه كان لها وقع كبير على مشاعري و أحاسيسي بسبب أدائها الجماعي الرائع ولحنها المتميز و المثير للانتباه ، و بعد أنتهائها ذكر المذيع اسم الاغنية والفرقة التي قدمتها ، وأشار الى مضمونها الهادف للسلام ، ومن ثم ذكر أن مظاهرات عارمة ضد الحرب قد قامت في عموم أوربا ، وبضمنها مظاهرات كبيرة جرت في فرنسا ، رفع فيها المتظاهرون شعار : الحرب ، يا للعار.
2.قصة مثيرة لزميل في بغداد
سمعت من أحد الوزراء العراقيين السابقين القصة التالية عن أحد الزملاء من سواق التاكسي في بغداد : أوقف أحد من المارة سيارة تاكسي في بغداد ، صعد الزبون وسأل السائق كم تكسب في اليوم الواحد تقريبا ؟ أجاب السائق كذا مبلغ ، قال له الزبون : حسنا سأدفع لك ثلاثة أضعاف ذلك المبلغ مقابل أن تبقى معي طوال هذا اليوم وتنقلني وتجولني في شوارع بغداد ، فأنا أريد أن أستمتع اليوم بالتجول بالتاكسي وأشاهد معالم بغداد وشوارعها وسأعطيك ايضا وجبات دسمة من الاكل في أحسن المطاعم ، فرح السائق المسكين لذلك العرض المغري ، ولما لا فالرجل حسبها أن الله بعث له في ذلك اليوم رزقا جيدا وعليه أن يحمد ربه ويشكره على تلك النعمة . ظل الزميل يتجول في الشوارع و الاماكن التي يختارها ويحددها له الزبون طوال ذلك اليوم ، وفي وقت ومكان ما قال له الزبون توقف وأعطى له مبلغ جيد من المال ، فشكره السائق على ذلك ، ولكن قبل أن يودعه الزبون فتح قمصلته أو قميصه وقال له أنظر الى القنابل والمتفجرات والعبوات الملصوقة على جسمي ، كنا نتجول طوال اليوم في بغداد عسى أن نعثر على رتل للجيش الامريكي أو موكب لمسؤولين كبار لكي أفجر نفسي بهم ، لكن يبدو أن الحظ حالفك ولم يكتب لك الله الموت في هذا اليوم وعلى يدي بالتحديد ، أذهب وأنصرف من هنا في الحال . ذهب السائق ولكنه ظل بعد ذلك لأيام وربما لأسابيع يعيش في حالة الصدمة والرعب جراء ماحدث له مع ذلك الارهابي .
3.زبون تغوط على نفسه
بعد ليلة طويلة من العمل المجهد والمرهق ، توجهت الى مركز التاكسي في حوالي الساعة السادسة لأسلم حسابي لتلك الليلة الى صندوق الحسابات ولأذهب بعدها الى البيت وأنام ، في الطريق لاح أحد الشبان بيده في أشارة منه لطلب التاكسي ، قلت لنفسي ما الضير ، فلأوصل هذا الزبون أيضا ، الجو كان باردا جدا والشاب لم يكن يرتدي سوى فانيلة (تي شيرت) خفيفة ، فتح الباب وجلس ،   ثم ذكر لي عنوانه ، بدأت أشم رائحة كريهة ، فتحت النافذة للحصول على الهواء النقي ، لكن الامر لم يتغير كثيرا ، قلت لنفسي ماهي الا دقائق وسينزل الزبون في عنوانه القريب والذي كان قسما داخليا لطلبة جامعة أولدنبورك وسأتخلص من رائحته الكريهة ، وصلنا الى العنوان ، وما أن نزل الزبون ترائى الى عيني ماخلفه من وراءه على مقعد التاكسي من غائطه السائل والذي كان يشبه غائط الانسان المصاب بالاسهال الشديد ، كان الامر كارثة بمعنى الكلمة ، أصبت بالذهول و الجنون ، فالمقعد لم يكن مصنوعا من الجلد الطبيعي أو الصناعي (المشمع) لكي لاتتم عملية الامتصاص ، بل كان نسيجا من القماش . في هكذا حالات يتوجب على الزبون دفع مبلغ 80 يورو على الاقل كتعويض أو بدل لعملية التنظيف ، لكن ذلك الشاب لم يكن معه نقودا والاتصال بالشرطة و الانتظار وأقامة دعوى أيضا يكلف وقتا وأزعاجا كبيرا ، لذلك أخرجت في الحال بكرة الكيلنكس وقنينة السائل المنظف والمعقم وأمرته بالقيام بعملية التنظيف ، ولكن ذلك لم يجدي نفعا ، رجعت الى البيت وقمت بعملية التنظيف أكثر من ساعة ، وبعد النوم قمت بعملية اخرى للتنظيف لمدة اكثر من ساعتين أخريتين ، ولحسن الحظ فأن المقعد كان يحتوي على جهاز تدفئة يساعد على عملية التجفيف بسرعة أكبر
4.عودة الى أخبار الزميل التركي الكوميدي
روى لنا ذلك الزميل قائلا : في أحدى الليالي كنت واقفا في محطة القطارات وأتاني شاب أفريقي يتحدث باللغة الانكليزية والتي لا أجيدها بتاتا ، ولكن ما فهمته منه أنه كان يريد الذهاب الى مخيم ومركز اللاجئين القريب جدا من أولدنبورك ولم يكن معه سوى نصف المبلغ المكلف لعملية التنقل بالتاكسي ، وبرنامج الباصات ايضا كان قد فات عليه الوقت مدة اكثر من ساعتين ، لذلك قررت أن أساعد ذلك الشاب ، وبلغة الاشارة قلت له أصعد وأجلس ، وبالفعل أنطلقنا ووصلنا الى منتصف الطريق ، عندها توقفت وايضا بلغة الاشارة وبكلمات المانية وتركية حاولت أن أفسر وأوضح وأشرح له بأنه لايجوز أن يبقى مستمرا بالجلوس على المقعد لأن العداد سيسجل المزيد من المبلغ ، وعندها يجب على السائق نفسه أن يسدد ذلك المال ، لكن الحل يكمن في أن يقوم الزبون برفع مؤخرته وأن يبقيها معلقة مرتكزا على قدميه ويداه وكذلك يمكنه أن يتكأ بظهره على أعلى المقعد والى أن يصلوا الى هدفهم ، الا أن الزبون لم يفهم الامر ، والاشارة الى مؤخرته كان يعني عنده شيئا اخر ، لذلك غضب غضبا شديدا قائلا بالانكليزية : نو ، نو ، أيام مان ، مان . أي كلا ، كلا ، أنا رجل ، رجل . ومن ثم ترجل الزبون من التاكسي وبدأ يواصل السير مشيا على الاقدام في الظلام الدامس ، وناطقا بصوت عال عبارات وجمل شديدة اللهجة ، فهمت من أسلوب وطريقة سلوكه وكلامه أنها عبارات سب وشتم وأستنكار ودفاع عن كرامته وقيمه الاخلاقية.
5.زوجات وعوائل سواق التاكسي  
سيارات التاكسي تجلب دائما أنتباه زوجات وعوائل سواق التاكسي ، فتراهم يتمعنون في أي تاكسي يرونها ظنا منهم أنها ربما تعود لأولياء أمورهم ، ولأن مهنة وشخصية أرباب عوائلهم مرتبطة الى حد كبير بالتاكسي ، وهي مصدر معيشتهم أيضا ، لذلك فهي تجلب أنتباههم أكثر من أية سيارة أخرى .
6.بقشيش المذلة
البقشيش هو مكافأة مالية بسيطة تعطى من قبل الزبائن لعمال الخدمة ، وسائق التاكسي هو من ضمنهم ، ولكن ما نحن بصدده هو نوع متميز وخاص من البقشيش أو الاكرامية يتم منحها لسواق التاكسي من قبل أصحاب المحلات و البارات والنوادي الليلية الخاصة ببائعات الهوى ، الموضوع باختصار هو تبادل المنفعة ، ينقل لهم سائق التاكسي الزبائن وبالمقابل يحصل على بقشيش جيد منهم (عشرة يوروات مثلا) كما يطلب المحل نفس التاكسي عندما يحتاج الزبون اليها ، وبالتالي له منفعة في ذلك ايضا ، والطريف أن بعض البارات تدفع ذلك البقشيش بشرط ، وهو أن يقوم الزبون بممارسة الجنس مع أحدى بائعات الهوى العاملات في محلهم ، لأنه في تلك الحالة سيتوجب عليه صرف مبلغ من المال( تكاليف العملية الجنسية وتناول الخمر) والذي سيدخل قسما أوجزءا منه في ميزانية وصندوق المحل ، عندها لامانع لدى صاحبه أن يعطي البقشيش الى سائق التاكسي أيضا ، يقولونها بصراحة وعلانية : أذا ما عمل الزبون شيئا ، سنتصل بكم لاحقا وستستلمون بقشيشكم على الرحب والسعادة . جدير بالذكر أن بعض الرجال يصرفون مبالغ كبيرة في تلك البارات والمحلات ولكن أثناء تنقلهم بالتاكسي الى دورهم أو الى أماكن أخرى فأنهم يحاسبون السائق على تكاليف أجورهم البسيطة جدا مقارنة مع ماصرفوه مع بائعات الهوى .
  7.أولدنبورك في أولدنبورك
حسب ما تبين في جهاز (النافيكاسيون) أي ألة الاسترشاد و الاستدلال على المدن والشوارع والعناوين ، فأنه توجد في المانيا خمسة مدن بأسم أولدنبورك ، والمدينة التي هي موضوع يومياتنا تسمى( أولدنبورك في أولدنبورك ) ، وأحداهن تقع في مقاطعة (شليسفيك هول شتايين) ، وهي مدينة صغيرة تبعد حوالي 275 كيلومترا شمال شرق المدينة التي أسكنها ، وحسب ماسمعت من الكثيرين فأن أحد مواطني أولدنبورك في أولدنبورك أنتقل في زمن ما الى تلك المنطقة وقام بتأسيس وأنشاء تلك المدينة وأطلق عليها أيضا أسم أولدنبورك تيمنا بمسقط رأسه ومدينته الاصلية . في بعض الاحيان نجد في محطة القطارات زبون يسأل عن عنوان معين أويصعد الى التاكسي وينقله السائق الى ذلك العنوان ، في الاخير يكتشف الاثنان على أن الزبون أخطأ في سيره وأتجاهه وهدفه بالقطار لذلك وجد نفسه في غير أولدنبورك التي كان ينويها ويترتب عليه العودة بأدراجه خائبا ، وبالطبع خطئه ذلك يكلفه المزيد من الوقت والمال والتعب الجسدي والنفسي أيضا ، جدير بالذكر أنه هنالك تشابه لأسماء العديد من المدن والقرى الالمانية الاخرى.
8.فتاة الميناء
زميلة المانية في العقد الخامس من عمرها ،بسيطة ومتواضعة الشكل ، طيبة القلب ، لكن يبدو أنها تعيش في وضع نفسي غير مستقر ، من هواياتها المطالعة على الدوام وتحاول أيضا قراءة بعض الكتب باللغة الانكليزية في محاولة لتقوية قدراتها في تلك اللغة ، رأيتها مرة ايضا وهي في العمل وتقوم بحياكة بلوز بالطريقة اليدوية على غرار بعض السيدات العراقيات أو الشرقيات وهنّ في الدوام الرسمي للدوائر التي تعملن فيه . للزميلة المذكورة مشروع كتاب عن يوميات أو مذكرات سائقات و سواق التاكسي الذين يعملون معها ، أرسلت لها الجزء الاول من يومياتي باللغة العربية ، وقامت هي بترجمتها بواسطة( الكوكل ) الى اللغتيين الالمانية و الانكليزية ، وقالت سأحاول الاستفادة منها .
تلك الزميلة قالت : أن لها بنت في المرحلة الاعدادية وأن صديقاتها وزميلاتها يحرجونها ويضايقونها ويعيبونها بعمل أمها كسائقة تاكسي أولا وكعاملة في الوجبة الليلية ثانيا ، يقلن لها بأستغراب و أستخفاف وأستهجان : أمك سائقة تاكسي وتعمل في الليل !! ؟ ومن ثم تضيف أن ذلك يؤثر كثيرا غلى الوضع النفسي لأبنتي ولابد أن أجد حلا لهذه المشكلة .
قبل الدخول الى كتابة هذه الفقرة من اليوميات لم أعد أجد تلك الزميلة في العمل منذ حوالي الشهرين ، ربما قررت عدم العودة ثانية ، جدير بالذكر أن الزميلة المذكورة مطلقة ، وأن طليقها (والد أبتها) يعمل ايضا كسائق تاكسي في مدينة هامبورك ، وعلى حد قولها فأنه يكسب معاشا جيدا من عمله وهو أكثر مما تكسبه هي بحوالي المرتين .
تقول الزميلة : لون شعري وعينايّ بنيان ، لقد ورثت أنا وغيري من عائلتي هذه الصفات من أحدى جداتنا القدامى ، فقبل حوالي مائتا سنة تقريبا كان جدنا الذي عاش في ذلك الوقت يعمل في البحر (بحار) ، وفي أحدى رحلاته الى المغرب تعرف على جدتنا تلك والتي كانت تعمل في الميناء وجلبها معه الى المانيا وتزوجها بالرغم من معارضة جميع أفراد عائلته وكذلك أقاربه وأصدقائه ومعارفه ايضا ، جدنا أحب زوجته وأهتم بها ودافع عن قراره ومشاعره وبكل تحدي وجرأة و أصرار ، الكل كانوا يعيبونه ويقولون أنه تزوج من فتاة الميناء ، أي من عاهرة . تكمل الزميلة وتقول : فتيات الميناء نوعان أو صنفان ، صحيح أن قسما منهنّ تعملن في الدعارة ولكن الاخريات شريفات ، وسميّن أيضا بذلك الاسم كونهن تعيشنّ ايضا في الميناء منتظرات قدوم زوجاتهنّ من رحلاتهم البحرية والتي كانت تستغرق وقتا طويلا ، فلم يكن بأستطاعتهنّ سابقا السفر مع أزواجهنّ ، كما ولم يكن  هنالك هواتف ، لذلك كان يتوجب عليهنّ دائما الانتظار في الميناء من دون أن يعلموا التأريخ الذي سيأتي فيها أزواجهنّ الى بيوتهم .
9.أم كلثوم مرعبة ومخيفة
رجل الماني ثري ، في السبعين من عمره تقريبا ، يذهب هو وزوجته التي تقاربه في العمر مساء كل يوم تقريبا الى أحدى المطاعم لتناول العشاء ، يعطي لكل سائق تاكسي وفي كل طلبية مبلغ ثلاثة يوروات على الاقل كمكافئة (بقشيش) له ، وفي الكثير من الاحيان كان يجلب من المطعم حصة خاصة وبسيطة من الاكل لكلبه ايضا، الاثنان طيبان وبسيطان ومحترمان جدا ، في السنين الاخيرة يبدو أن أحد الزملاء من شركة تاكسي فرعية داخل شركتنا الكبيرة نسق وأتفق معهما على أن يقوم هو لوحده بنقلهم من والى البيت.
في أحدى الامسيات وبينما كنت أستمع الى أحدى أغاني أم كلثوم ، أستلمت طلبية ، كلفت فيها بنقل ذلك الزبونين من المطعم الذي يرتادون اليه الى منزلهما ، في الطريق سئلا عن الموسيقى والغناء الذي أستمع اليه ، فقلت لهما أن المغنية هي أفضل وأشهر مطربة عربية ، وبعد أن أوصلتهما سألتهما عن رأيهما بصدد ما أستمعا اليه ، فأجابت الزبونة وبأنزعاج : مرعب ، مخيف !!
شعرت أن الرجل ايضا لم يرق له ما أستمع اليه ، لكنه مع ذلك كان أكثر حكمة وديبلوماسية وأجمل وأرق ذوقا وشعورا من زوجته بكثير ، وكانت ردة فعله هو ضم أصابع يده اليمنى الى بعضهما البعض وتقبيل أنامله ومن ثم فتحيها لينشر بها قبلة من أمامه كتعبير ووصف للاعجاب ، ثم قال : رائع .
10.مصارع الريح
في أحدى قرى كوردستان توركيا كان هنالك صبي صغير خرج يوما ما الى البرية لصيد الطيور ، فقابله شاب بالغ من أحدى القرى المجاورة وقام بضربه ضربا مبرحا ، الصبي لم يستطيع المواجهة وكان البكاء والصراخ هو أداة مقاومته . وبعد أن كبر ذلك الصبي تزوج وأنتقل مع عائلته للعيش في المانيا ، وهو الان سائق تاكسي يعمل معنا في نفس الشركة .
يقول الزميل : تركت تلك الحادثة أثارا بالغة وأليمة جدا في نفسيتي ، ولكني استمريت في ممارسة هوايتي الا وهو الصيد و حتى بعد أن بلغت سن الرشد وتزوجت ، وفي أحدى الايام كان معي بندقية صيد وكنت أنتقل في البرية للبحث عن الفرائس ، وبالصدفة رأيت أن ذلك الرجل الذي ضربني في حينها قادما من الجبل ومعه أتانته (أنثى الحمار) والذي كان قد حملها بالحطب ، وعند وصوله اليّ وجهت البندقية الى رأسه وقلت له قف ، توقف الرجل وقال لي ماذا تريد مني؟ قلت له هل تعرفني ؟ أجاب: نعم . قلت له : هل تذكر ذلك اليوم ومافعلته بيّ وأنا طفل صغير ومن غير ذنب؟ قال : نعم أتذكر جيدا ، ثم أردف قائلا : أنا أرجوك ، أنا دخيلك ، أنا ظلمتك في حينه ، أرجو أن لا تظلمني ألان ، أصفح وأغفر عني ، أنت طيب وابن عائلة كريمة ، كنت حقيرا وعديما للضمير عندما ضربتك وأنت طفل صغير ، الآن أرجوك دعني أمر وأذهب الى عائلتي وأهلي . قلت له : مستحيل ، لن أدعك تمر ، سوف أقتلك الان ، خاف الرجل جدا وقال سأقبل حذائك وقدمك ، أرجوك لاتقتلني ، وفي ذلك الاثناء كان هنالك راعيا من أهل قريتنا يقترب الينا مع غنمه رويدا رويدا ، وأستمريت أنا في رد أعتباري المعنوي والنفسي وذلك من خلال أيخافه وأهانته وأذلاله ، ومن ثم قلت له حسنا سوف لن أقتلك ولكن بشرط !  قال: وماهو شرطك ؟ أجبت : أن تضاجع الاتان (أنثى الحمار) ، و أن رفضت فسأقتلك في الحال . عند أقتراب الراعي أكثر هرع اليه ذلك الرجل وطلب منه النجدة والحماية ، الراعي بدوره سألني عن الموضوع والامر ، فقمت أنا بسرد القصة بأختصار ، ثم قال لي الراعي وماذا تطلب وتريد منه ألان ؟ فأجبت : أما سأقتله أو يجب عليه أن يضاجع ألاتان ، عندها قال الرجل للراعي : أرجوك أنقذني وتحدث الى هذا الشاب كي يفك عني ، وأذهب أنا الى سبيلي . طلب مني الراعي أن أصفح عنه ، قلت للراعي : مستحيل ذلك ، عليه أن يختار بين أحد الامرين الذين حددتهما له ، فقال له الراعي : الامرين أحلاهما مر ولكن شتان بين الموت للابد وبين أن تضاجع الاتان مرة واحدة وتحفظ لك حياتك ، والنصيحة التي أسداه لك ، ضاجع الاتان وخلص نفسك من شرّه ، فأنا أعرف هذا الشاب جيدا ، والله سيفعل مايقوله ، ضاجع الاتان بسرعة وستنتهي المشكلة . ظل الرجل يتوسل ويطلب المغفرة والعفو والرحمة ويعتذر عن خطئه ويقبل يداي ووجهي من جهة ويشتم ويهين نفسه من جهة أخرى ولمدة حوالي النصف ساعة ، عندها رأفت لحاله ولم أقبل على نفسي أن أهين نفس أنسان أكثر من ذلك ، فقلت له : أخذت جزائك وهذا يكفي والان لك الامان ولكن تعلم الرحمة والشفقة والتسامح من هذا الحدث وكن أنسانا صالحا ولاتؤذي الاخرين فكلنا بشر وأخوة . ومن ثم يكمل الزميل ويقول : بعد تلك الحادثة أصبحنا نحن الاثنين أصدقاء والان كلما زرت قريتي في كوردستان توركيا التقي به ويدعوني لوجبة غداء أو عشاء ويود دائما أن يقدم لي خدمة أومساعدة .
 جدير بالذكر أن الزميل هذا أنسان طيب وكريم ويحترم أصدقائه ومعارفه ، كما أنه يتسم بالشجاعة و الشهامة والبطولة ، وبتلك الروحية والاندفاع والحماس فأنه يدافع عن أصدقائه ومعارفه ايضا ، وخاصة الاكراد منهم ، وسبق له أن ذهب لنجدة ومساعدة الكثيرين من الزملاء أثناء وقوعهم في مشاكل مع الزبائن ، في الحقيقة الرجل لايعرف للخوف معنى ولايهاب أحدا كائن من كان ، بل أنه عنيف و شرس جدا مع الخصوم والانداد ، سأسرد بأختصار بعض أخباره ومواقفه : سبق للزميل وأن ضرب بعض الزملاء الاتراك و الالمان من من تحرشوا به وأزعجوه وبالتأكيد فأنه ضرب العديد من الزبائن الذين يتسمون بالشراسة والعدائية ، وفي أحدى الايام وبينما كان أحد الزملاء الالمان جالسا في الغرفة الخاصة بالسواق و كان قد أجرى عملية جراحية لأنفه و (البلاستر ) الطبي كان لايزال ملصوقا في وجهه ، دخل في نقاش حاد مع الزميل حديث يومياتنا ومن ثم سبّ وشتم أمه وكان زميلان المانيان اخران جالسان في الغرفة ويستمعان الى الحديث و النقاش الذي جرى بينهما . سأله الزميل الكوردي ، هل أنت متأكد بأنك تسب و تشتم أمي وتهينني بهذه القساوة ؟ أجابه الالماني نعم . وفي الحال وجه الكوردي لكمات قوية جدا الى وجهه وبالتحديد الى أنفه ، فسالت منها الماء وأضطر الى الذهاب للمستشفى وأجراء عملية جراحية أخرى لأنفه ، ولكنه لم يقدم شكوى ضد خصمه ، فالزميلان الالمانيان الاخران قالا له : أنت الذي بادرت بأهانته وشتمه ، وأذا ماسجلت ضده دعوى لدى المحاكم فسنحضر كشاهدين ضدك .
ذلك الزميل يحاول قدر الامكان عدم المواجهة مع بني جلدته ، ولكن أذا بلغ السيل الزبى فأنه لايتحمل المزيد ، وفي أحدى الايام تشاجر أبنه مع أحد الشباب الاكراد ، فأخذ أبنه معه وذهب الى عائلة ذلك الشاب مساءا بغية حل مشكلته معهم وبنية صافية . والد وعم الطرف الاخر أناس طيبين ومحترمين أيضا ، ولكن يبدو أنهم فهموا الموضوع خطئآ وأعتبروا مجيء الزميل وأبنه الى دارهم أشارة وتعبير للتحدى وأهانة لحرمة الدار لذلك قاما مع مجموعة من أولادهم و بناتهم بضرب الزميل وأبنه ، واللذان دافعا بالطبع عن نفسيهما ، جدير بالذكر أن تلك العائلة تملك مطعما كبيرا ومعروفا في وسط اكبر مجمع للمحلات و الاسواق في المدينة ، والتي أضطرت الى عزله وسده خوفا من هجمات الزميل وأبنائه الثلاثة والى أن تدخل مسؤولي المركز الثقافي و الاجتماعي الكوردي في المدينة بالموضوع  وأجروا مصالحة بينهم ، بالطبع بعد أن قدموا الاعتذار للزميل مصارع الريح ، واستغرق الامر ثلاثة أيام.
11.زميل الماني يضحك دائما
زميل الماني يعمل منذ مدة طويلة كسائق للتاكسي ، وقبل حوالي السنتين تخرج من جامعة بريمن قسم أو أختصاص علم النفس ، هو أنسان طيب ورائع جدا ، يضحك دائما في الليل والنهار ، وما أن تبدأ بالحديث معه يبدأ بالضحك وهو الذي يخلق المناسبة والجو والدواعي لذلك ، لم أجده يوما حزينا أو مكتئبا أو يائسا ،أما من حيث الشكل و المظهر فهو يشبه الاجانب الشرقيين أكثر من ما يشبه الاوربيين ، وهو يحب الاجانب كثيرا ويحترمهم وله علاقات جيدة مع الكثيرين منهم ، سابقا كانت له صديقة وحاليا يعيش لوحده ، يقول الظروف بصورة عامة صعبة لأيجاد صديقة تتفهم معها وتعيشا بسعادة .
12.عامل في محطة القطارات وعمره ستة وثمانون سنة
رجل الماني عمره ستة وثمانون سنة ولايزال يعمل يوميا في محطة قطارات أولدنبورك ، يسوق السيارة ولايرتدي النظارات وهو أنيق جدا ، الى قبل حوالي السنة تقريبا كان يقوم بعملية ملئ وعبئ وتنظيم وتنظيف جميع الاجهزة الاوتوماتيكية الموجودة في محطة قطارات أولدنبورك والخاصة( بالمأكولات والمشروبات الغازية والحلويات و الشوكولاته المعلبة).
يقول ذلك الرجل : صاحب شركة الاجهزة أخذ العمل من يدي وأعطاه الى رجل شاب ، فكما تعلم الشباب يؤدون العمل بكفاءة وجودة أعلى وأحسن من المعمرين أمثالي ، ولم يبق من عمل في يدي الان سوى أدارة جهاز التصوير الفوري في المحطة . جدير بالذكر أن الرجل سبق وأن عمل بصفة ميكانيكي وسائقا للقطارات لمدة مايقارب الخمسين سنة  ومن ثم أحيل الى التقاعد.
  13.أفلاس الشركة
في الصباح الباكر لأحدى الايام وعلى حين غرة دخل عشرين موظفا من دوائر (الكمارك ، المالية ، العمل) الى شركة التاكسي التي أعمل فيها وقاموا بالاستيلاء عليها وكان بصحبتهم سيارة حمل (لوري) ، وقاموا بواسطتها بنقل جميع الوثائق والملفات وبرامج الكومبيوتر الخاصة بالشركة الى دوائرهم بغية مراجعتها وتدقيقها والتحقيق فيها ، وعلى حد قول بعض الزملاء من شهود العيان أنهم أخذوا معهم حتى أكياس النفايات والتي ربما سيعثرون فيها على بعض الاوراق او الوصولات او ماشابه ذلك ، كما أن بعض الموظفين كانوا ذهبوا الى بيت صاحب الشركة والذي يبعد حوالي كيلومترا واحدا فقط من مركز التاكسي وقاموا بأجراءت معينه في داره أيضا . محامي وموظف من الدوائر المعنية هما اللذان قاما بأدارة الشركة فيما بعد ولفترة معينة ، حيث أن صاحبها أعلن أفلاسه ، وأستلمنا نحن السواق أجورنا لمدة ثلاثة أشهر من دائرة العمل و الى أن صدر قرار من الجهات ذات العلاقة تمكنت زوجة صاحب الشركة بموجبه الاحتفاظ بميراث الشركة ومن ثم فتحها بأسم جديد ، قرار المحكمة الاخير وما ستوجهه من عقوبات الى صاحب الشركة السابق ومدير أدارتها لم يصدر بعد ، وحسب مايتناقله الزملاء فأن تلك الاجراءات كلها حصلت بسبب تشغيل وأستخدام بعض السواق بصورة غير قانونية لدى الشركة ولفترة طويلة ، وذلك يعني التهرب من دفع مبالغ كبيرة من الضرائب الى الدولة .
شركة أخرى للتاكسي كان يمتلكها شاب تركي في أولدنبورك ، أعلنت هي الاخرى عن أفلاسها قبل بضع سنين ، وتمكن صاحب شركة صغير وهو الاخر شاب تركي من شراء تلك الشركة ، أما الشاب الاول والذي أعلن أفلاسه فيعمل الان بصفة سائق تاكسي في شركة أخرى .

اثار هذا الفيلم المسيء الى شخصية الرسول الكريم , عاصفة من الاحتجاجات والغضب العارم بردود افعال ملتهبة ومنفعلة ادت الى سفك الدماء واعمال شغب صاخبة وحرق سفارات وفوضى امنية ملتهبة , نتيجة هذا الفيلم
الرديء, المفعم بالحقد الاعمى والشوفينية الدينية المتطرفة بالتعرض الى حرمة الرموز المقدسة في شكل انتاج فني رخيص ويتسم بالدناءة وانعدام الضمير , . لقد وضع الفيلم في قالب مبتذل وزاخر بالشتائم والحوارات البذيئة وتفاهات
رخيصة من الكذب والافتراء والتجني على الحقائق التاريخية . انه عمل متهور من الناحية الاخلاقية , اما من الناحية الفنية فانه يفتقر الى وجود فيلم سينمائي او عمل سينمائي في حدوده الدنيا اوعمل درامي شائع , ولا ينتمي الى صنوف
الاعمال الفنية , بل هو عبارة عن لقطات فيديو عبر الانترنت و ( يوتيوب ) تنقصه القصة المنسجمة والسيناريو المتكامل والمونتاج الواضح , وكذلك تنقصه التقنية الفنية والدراما والاخراج المحترف , انه مجموعة لقطات متنافرة حيكت بشكل
1 -  عد بمعدات الفيديو الشخصية وليس المهنية
2 -  هندسة الصوت مفقودة
3 -  انعدام الترابط والتشابك بين اللقطات او المشاهد
4 -  تنقصه الدراما الفنية وهي العمود الفقري لكل عمل سينمائي
5 -  حوارات غير متجانسة بل متنافرة ورديئة تثير الاشمئزاز و السخرية وتحوله الى كوميديا سوقية ومبتذلة  بالكلمات النشاز
انه باختصار شديد يصب في حقل الدعايات الرخيصة التي تمجد الفكر الصهيوني المعادي للشعوب , وان مكانه الطبيعي مزبلة النفايات , وليس اعطاءه اهمية وزخم ومكانة متميزة باثارة الصخب الاعلامي والسياسي واشعال الحريق بالغضب
وردود الافعال العنيفة وتاجيج مشاعر الانتقام التي تسيء الى طبيعة التظاهر السلمي والحضاري , واستغلاله بشكل متهور من قبل الجماعات الدينية السلفية لمأربها الذاتية باظهارها المدافع الامين عن الاسلام وقيميه وعن الدين الاسلامي والرسول
الكريم . ان هناك شكوك قوية ودوافع واغراض ومقاصد سياسية من ناحية توقيت الاحتجاجات والغضب الشعبي العارم في هذه الظروف ومحاولة اقحام عنوة احدى الطوائف المسيحية وحشرها في الفيلم الرديء وهي بعيدة كل البعد وليس لها علاقة
او رائحة علاقة بهذا العمل المنحط والسيء , وانما جل احداثه ومشاهده تخص صراع اليهود مع شخصية الرسول الكريم . ولهذا نتساءل لماذا يظهر هذا الفيلم في هذا الوقت المريب وخاصة وانه مر اكثر من عام على انتهى انتاجه ولم يحضى
بالعناية والاهتمام , بل كان نصيبه في سلة المهملات دون ان يلتفت احد اليه , وبدأ يعرض في ( يوتيوب ) منذ اكثر من اربعة شهور منسيا من وسائل الاعلام شأنه شأن عشرات المقاطع والافلام الصغيرة التي تتشابه في الشكل والمضمون من حيث
الساءة الى الرموز والمقدسات الدينية من الدس الرخيص الذي تتسم بالنفور والاشمئزاز . وهناك ملاحظة جديرة بالدراسة والمتابعة والتحليل والتي تثير الكثير من علامات الاستفهام الكبيرة . بان الضجة المصنعة والاهتما الاعلامي الواسع
والزخم الصاخب جاء من القنوات الاسلامية المصرية التابعة الى الاخوان المسلمين قناة ( الناس ) التي عرضت الفيلم وعلقت عليه باهتمام متزايد واعطته مساحة كبيرة في وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية لدى اعلام اخوان
المسلمين ,مما اثار الاهتمام والمتابعة ووضع في عاصفة الغضب العارم لدى عامة المسلمين , لاشك هناك دوافع سياسية في افتعال ضجة مصنعة تحرق الاخضر واليابس والهاء عامة الشعب المصري به , لتغطية على الوضع الاقتصادي
المتدهور والتغطية على تطبيق اجراءات اقتصادية بخطة تقشف قاسية تثقل معاناة الحياة اليومية المأساوية ومن اجل استلام قرض من البنك الدولي  .
ان فيلم ( براءة المسلمين ) بشكله الرديء لا يحمل صفات العمل الفني ولا يرتقي الى تسمية فيلم سينمائي لانه يضم مقاطع غير متجانسة مدته الكاملة 13 دقيقة و 51 ثانية تحتوي على المقاطع الانية
1 -  المقطع الاول . يمثل هجوم مجموعة سلفية بالسيوف على مرتع والفساد والرذيلة  ( الكتاب  - والخمرة
2 -  المقطع الثاني .. يتحدث عن تواطئ قوات الشرطة مع الجماعات السلفية المتطرفة
3 -  المقطع الثالث .. عن علاقة شخصية الرسول الكريم مع النساء وتتسم بالافتراء والتحريف والتزوير والدس الرخيص الذي لا ينطال على ابسط مواطن من الاديان الاخرى
4 -  المقطع الرابع . . عن علاقة الرسول الكريم مع اليهود واجبارهم على دفع الجزية ودخول الاسلام عنوة وإلا القتل والاغتصاب مصيرهم , بهذا الدس الرخيص بتزوير الحقائق التاريخية وقيم الاسلام النبيلة
ملاحظة هامة
اكدت صحيفة ( بديعوت احرونت ) الاسرائيلية ان  - سام باسيل - مخرج ومؤلف الفيلم السيء  هو يهودي اسرائيلي . وكما كشفت صحيفة ( ووستريت جورنال ) الامريكية , ان منتج الفيلم يهودي اسرائيلي ايضا
 

 

يعتقد الكثيرون ان هناك اختلافات جوهرية بين أعضاء الطبقة السياسية المتنفذة في العراق , رغم ادراك الجميع انهم تسلطوا عن طريق التحاصص الطائفي القومي الذي وضعت أسسه سلطات الاحتلال , وليس لعملية الانتخابات ( الديمقراطية ) التي فرضت على مجتمع خضع طيلة عمره للاستلاب وفقدان الإرادة , وبدون أية فترة تأهيل لاستعادة الثقة بنفسه وإرادته . وبعد ان تأكد الجميع من فراغ الصراع بين قائمة المالكي وقائمة علاوي من الدوافع التي لها علاقة بإعادة بناء مؤسسات الدولة , وإعادة الحياة للدورة الاقتصادية الوطنية وانتشال العراق من وضعه المتردي , وانكشاف أسباب الصراع الحقيقية في التكالب على السلطة والنفوذ . وتتصاعد نبرة المفاضلات اليوم أيضا وكأن الصراع بين القائمة الشيعية والكردستانية هو الدفاع عن الحقوق الوطنية من قبل الأولى التي تحكم بغداد, وبين الدفاع عن الحقوق الكردية من قبل الكردستانية التي تحكم الإقليم . 

 

لا شك ان القائمة الشيعية فقدت الكثير من مصداقيتها قياسا بالقائمة الكردستانية , ليس لكون القائمة الكردستانية أكثر صدقا في السعي لتنفيذ البرامج الحقيقية التي تصب في مصلحة الجماهير الكردية وتقوية البناء الفيدرالي الوطني , بل لأسباب أخرى . فهي لا تختلف بسياساتها اليومية بالدفاع عن تشريعات التحاصص واقتسام النفوذ , ولعل الموقف الأخير من مصادرة أصوات الخاسر الأكبر ما يؤكد تموضعها في ذات الموقع ألاستئثاري للقائمة الشيعية والسنية .

 

القائمة الكردستانية بنت وجودها على مشروعية الحقوق القومية الكردية , وشرعية هذه الحقوق هي الدعوى الأشد تماسكا من ادعاءات القوائم الأخرى , وتمنحها حصانة أكثر ثباتا من حصانة شريكتيها الشيعية والسنية , اللتين سرعان ما انكشف كذب ادعاءاتهما الوطنية , وباتتا تسيران بوضوح على عجلات الطائفية والمصالح الشخصية . والسؤال هو : هل تمكنت الكردستانية التي انفردت بإدارة كوردستان منذ أكثر من عشرين عاما , سواء في عهد النظام الصدامي او  في إدارة كردستان والعراق في العشر سنوات الأخيرة من تجليس المصالح القومية الكردية في موضعها الصحيح ؟! وهل بات شعب كوردستان العراق يتمتع بحياة مرفهة تتناسب مع الإدارة ( القومية ) لأكثر من عشرين عاما ؟!  ام حاله حال بقية الشعب العراقي في التمايز الطبقي والخدمي بين منتسبي الأحزاب التي تقود السلطة وبين باقي الجماهير المسحوقة ؟!

 

التطورات الأخيرة في المنطقة أعطت زخما لهذه المفاضلات , وبعض هؤلاء ( المحللين ) يحاول ان يسقطها على أنشطة وتوجهات هذه القوائم . فالتراجع الذي أصاب المشروع الطائفي الشيعي , سواء باستمرار الثورة السورية وبوادر انهيار النظام البعثي  وما سيفرضه من حصار على حزب الله اللبناني , او بالحصار الاقتصادي والتهديد بضربة كبيرة للنظام الإيراني , وكأن القائمة الشيعية العراقية هي المسئولة والقائدة للمشروع الطائفي الشيعي في المنطقة , وليس هي احد الأدوات التي استرخصت نفسها للمشروع القومي الإيراني المتلبس بالطائفية الشيعية . ومن جهة أخرى يدعي البعض ان ارتفاع منسوب المطالبة بالحقوق القومية الكردية في سوريا , والذي جاء نتيجة بوادر انهيار النظام السوري , هو احد نتائج ( ألمعية ) القيادات الكردستانية العراقية .

 

متى سيقتنع الشعب العراقي ان جميع القوائم السياسية المتنفذة لم تتبنى المشروع الوطني الحقيقي كما تدعي , وانها غير مؤهلة للنهوض بالواقع العراقي المتردي . والبحث عن طريق خارج إطار العملية السياسية التي أثبتت انها سبب استمرار العراق في طريق الانحدار , هو الطريق الأسلم رغم كل الصعوبات التي ستواجهها من قبل مجموعة الأحزاب التي تشكل تحالف السلطة قبل غيرها .

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تناولت أبرز الصحف العالمية في إصداراتها، الأحد، أكثر القضايا الساخنة على صعيد المنطقة حيث تناولت صحف ملف الأسطول الحربي الضخم المتواجد في منطقة الخليج في خطوة استباقية قبل أن تنفذ إسرائيل هجومها على المنشئات النووية الإيرانية، في الوقت الذي ركزت فيه صحف أخرى على تطورات قضية الفيلم المسيء للإسلام على الصعيد الداخلي والخارجي.

ذا دايلي تيلغراف

ألقت الصحيفة البريطانية الضوء في عناوينها العريضة على الملف الإيراني والتحركات الأمريكية والبريطانية في مضيق هرمز كخطوة تحضيرية للمخطط الإسرائيلي بتوجيه ضربة عسكرية استباقية لإيران، وذلك للحيلولة دون تمكن الجمهورية الإسلامية من الحصول على القنبلة النووية التي يُعتقد أنها في المراحل الأخيرة لصناعتها.
 
وبينت الصحيفة أن الأسطول الحربي الضخم الذي يحتوي على مدمرات وبارجات وحاملات طائرات بالإضافة إلى غواصات هجومية متواجدة حاليا في الخليج في خطوة تهدف لردع النظام الإيراني من تنفيذ تهديداته بإغلاق مضيق هرمز أمام الملاحة وما يترتب على ذلك من قطع لإمدادات النفط التي تمر عبر هذا المضيق إلى العالم.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما نسبته 35 في المائة من النفط العالمي يمر عبر هذا المضيق قادما من الدول الخليجية الساحلية، بالإضافة إلى الغاز الطبيعي وخطوط التجارة الحيوية، الأمر الذي سيؤدي إلى وقوع أزمة عالمية في حال تم إغلاق هذا المضيق لأي سبب من الأسباب.

واشنطن بوست

تناولت الصحيفة الأمريكية في عناوينها الرئيسية قضية الفيلم المسيء للإسلام وتداعياته التي أشعلت نار الاحتجاجات في العام الإسلامي وخصوصا في الدول التي شهدت الربيع العربي، الأمر الذي دفع عدد من مستشاري الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأخذ بعين الاعتبار احتمالية تقليص الأنشطة الدبلوماسية في المنطقة حتى تهدأ الأوضاع.

وأشارت الصحيفة إلى أن تداعيات الفيلم المسيء للإسلام أصبح القضية الأولى على أجندة الرئيس أوباما على الصعيد الخارجي، وخصوصا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية حيث تثار العديد من الأسئلة حول صحة السياسة الخارجية لإدارة الرئيس الأمريكي ومدى نجاح خطط دعم الدول التي شهدت تحولات ديمقراطية وهل قام بوضع خطوط حمراء عريضة ضد المتطرفين والأخذ بعين الاعتبار التهديدات الأمنية التي قد تنجم عنهم.

بغداد/اور نيوز

كشف مصدر سياسي عن مبادرة تركية لتبرئة طارق الهاشمي وتخليصه من عقوبة الإعدام، لافتاً إلى أن العرض يتضمن عقوبة صهر الهاشمي ومدير مكتبه وموظَّفيه. وقال المصدر أن تركيا رتَّبت قصة براءة الهاشمي، مبيناً أن على العراق القول أن "هناك من استغل مكتب الهاشمي ونفوذه وتصرف بشكل شخصي". وأوضح المصدر الذي فضل عدم البوح باسمه، أن "تركيا والهاشمي سيقدمان لرئيس الوزراء نوري المالكي قائمة بأسماء الجماعات الإرهابية المتمركزة في وسط غرب العراق فضلاً عن تسليم عزة الدوري إلى الحكومة العراقية".

وأكّد المصدر أن "تركيا ستقدّم تعهّداً بأن يتوقَّف الإرهاب لعامٍ كاملٍ في حال تمَّ الاتفاق على صيغة لتقاسم السلطة تكون فيها حصة السنة أكبر من حصة الأكراد". ولفت المصدر إلى زيارة وفد يتكوّن من ثلاثة دبلوماسيين أتراك من السفارة التركية في بغداد بينهم السفير زاروا مكتبا أمميا وقدموا هذا العرض بغية إحالته إلى المالكي"، متوقِّعاً أن "يزور وفد تركي رفيع المستوى بغداد حاملاً رسائل للتفاوض بشأن قضية الهاشمي".

غداد/سنا/ اتهمت امرأة عراقية عضو كتلة الاحرار النائب مها الدوري باستخدام ابنها كدعاية انتخابية. وقالت ام قاسم، في تصريح صحفي، ان ولدها استشهد بعد تفجيرات الاخيرة في مدينة الصدر. وأضافت ان مها الدوري وهي الزوجة الثانية لزوجي عبد السليم قاسم الفريجي ادعت ان " الشهيد قاسم " ولدها بينما هو ابني. واشارت ام قاسم الى استخدام هذه الامور كدعاية حزبية امر مرفوض ولا يرقى لحسابات سياسية. يذكر ان النائب مها الدوري ادعت ان الشهيد قاسم كان ابنها وقد استشهد في تفجيرات مدينة الصدر الاخيرة./ انتهى

الأحد, 16 أيلول/سبتمبر 2012 13:22

همسة ناعمة .. 4- روني علي

همسة ناعمة .. 4- روني علي

 

    جميل أن نتحاور .. وتتحاور القوى والتيارات المختلفة على ما تختلف عليه، كون الحوار يمثل في جوهره أرقى أشكال الممارسة الديمقراطية، وبه يتم تذليل ما يعترض صيرورة الموقف من عراقيل، وتختزل تشنجات الرؤى الحالمة في أنها تتحكم بالحقيقة كممتلكات وراثية ..

    والحوار إذا ما استند إلى مفهومه، وارتكز على ركنه الأساسي، والذي يتجسد أولاً وأخيراً في الديمقراطية، وبما تمثل من احترام الآخر والإقرار بماهيته، يعتبر الجانب الحيوي في بلورة الكيان الإنساني، بما يشمل من فكر وموقف وخصوصية .

    ولكن قبل هذا وذاك، لا بد أن يكون للحوار أطرافه، حريته، حقيقته، واحترام الطرف والحرية والحقيقة .. لا أن يشكل طرفيه وجهان لعملة واحدة .. أو أن يتم التحاور في قضايا لا يملك المتحاور فيها سوى التحاور والحوار، لا التقرير والقرار ...

    فأي حوار ذاك الذي تمارسه الحركة الحزبية الكردية – في سوريا - فيما بينها، وتدعوا الشارع إلى المشاركة فيه، إذا لم تكن ممتلكة لمفردات القضايا التي تتحاور عليها، أو لم تمتلك رؤية واضحة تجاه قضايا الحوار نفسها؟؟!! .. وأي حوار تتباهى به، وهي طوع إرادة -في الظل- ورهن إشاراتها وإملاءاتها الفوقية ..؟!

    قد نتناسى، حين ننادي بالحوار، أننا لم نزل نخوض صراعاتنا الهامشية على الامتلاك والتمثيل .. أو مطعون فينا بحقيقة تمثيلنا المدعى .. وكل ما في الأمر أننا نستجدي العطف، ونمرر ما بقي دون تمرير، دون أن ندرك أننا بحاجة ماسة إلى مثل هذا الحوار في محوريتنا ومحاورنا .. وما زلنا تائهين في توظيف خطابنا، بمفاصله وأولوياته .. وأن نصنف الطرف المقابل في الحوار، بشكله ومضمونه، بقوله وفعله، بمنطقه ومناطقته..

  فإذا كان لا بد للحركة الحزبية الكردية أن تحاور - وهذا الذي يجب أن يكون، كون القضايا لا تجد لها الحلول إلا بالحوار - فعليها أن تتحاور قبل أن تحاور، علها تتمكن من الاتفاق على ما يشكل حقيقة الحوار، ويمثل ما يتم التحاور من أجله، وفي سبيله .. لا أن تكون مجرد الدعوة للحوار ، دعوة للإظهار ، وخدمةً للتمرير والانجرار..

 

الحلة / واب / هدد عدد من باعة الثلج في قرية عنانة الواقعة شمال شرقي محافظة بابل ، دائرة الكهرباء الواقعة في المنطقة ، لزيادتها ساعات تجهيز الكهرباء للقرية ما تسبب بعزوف الاهالي من شراء الثلج منهم .
.
وقال مدير كهرباء بابل ماجد العقيدي لوكالة انباء بغداد الدولية / واب / اليوم :" ان شكوى غريبة تقدم بها باعة الثلج ، طالبت بمعاقبة  من تسبب بزيادة  ساعات التجهيز  للمنطقة ".

ويذكر ان ابناء قرية عنانة  عزفوا الى حد ما عن شراء /قوالب الثلج/ ، مما زاد من غضب  باعة الثلج ، وقاموا بتهديد دائرة الكهرباء./انتهى

حذر التيار الصدري من ان يكون التقارب بين بغداد وأربيل صفقة سياسية على حساب القضايا الوطنية.
وكانت الحكومة الإتحادية وحكومة إقليم كردستان اتفقتا على تشكيل لجان مشتركة لحل المشاكل العالقة ودفع مستحقات شركات النفط العاملة في الإقليم في ضوء قانون الموازنة، شرط ان ترفع اربيل انتاج النفط.
وقال الامين العام لكتلة الاحرار ضياء الاسدي في تصريح لــ"صحيفة الحياة"، امس السبت، ان التيار الصدري سعى منذ البداية إلى تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين، ونحن نرحب بأي تقارب بحلحلة الازمة.
وأضاف: «سندعم هذا التقارب اذا كان يصب في مصلحة تعديل مسار العملية السياسية والارتقاء بالاداء الحكومي ولا نتمنى ان يكون صفقة بين بغداد واربيل تم تفضيل المصالح الحزبية الضيقة فيها على مصالح البلاد واصلاح العملية السياسية والاداء الحكومي».

nawa

السومرية نيوز/ بغداد
أكد مصدر برلماني، الأحد، أن مجلس النواب سيصوت خلال جلسته الـ23 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة التي ستعقد يوم غد الاثنين، على أعضاء مفوضية الانتخابات وقانون البنى التحتية، والقراءة الأولى والثانية لأربعة مشاريع قوانين ومقترح قانون، إضافة إلى مناقشة واقع المؤسسات الصحية.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس النواب سيصوت خلال جلسته الـ23 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة التي ستعقد يوم غد الاثنين (17 من أيلول الحالي)، على أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ومشروع قانون أعمار البنى التحتية والقطاعات الخدمية".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "جدول أعمال الجلسة يتضمن القراءة الأولى لمشاريع قوانين تصديق اتفاقية التعاون الاقتصادي والفني بين حكومتي العراق والولايات المتحدة، وتصديق اتفاقية حوافز الاستثمار بين حكومتي العراق والولايات المتحدة، وتصديق اتفاقية تحديد مجالات الاستثمار بين حكومتي العراق والولايات المتحدة، وتصديق مذكرة التفاهم في مجال دعم الإصلاح (بناء قدرات القطاع الزراعي) بين حكومتي العراق والولايات المتحدة".

وأكد المصدر أن "الجلسة ستشهد القراءة الثانية لمقترح قانون مجلس الاتحاد، فضلا عن دعوة عامة لمناقشة واقع المؤسسات الصحية".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي دعا خلال مؤتمر صحافي عقده، أمس السبت (15 أيلول 2012)، في مبنى البرلمان على هامش استضافته وحضرته "السومرية نيوز"، مجلس النواب إلى التصويت على مشروع قانون البنى التحتية خلال جلسة المجلس التي ستعقد يوم غد الاثنين، وفي حين أكد أن المشروع يتضمن أزلة التجاوزات وإيجاد حلول للمتجاوزين، أشار إلى انه سيتم التعاقد مع شركات رصينة في دول اليابان وكوريا والصين لتنفيذ مشاريع البنى التحتية.

ورفعت رئاسة مجلس النواب العراقي، أمس السبت، جلسة المجلس الـ22 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة إلى يوم غد الاثنين، بعد استضافة رئيس الحكومة نوري المالكي لمناقشة قانون البنى التحتية، والتصويت على مشروعي قانونين، وتأجيل التصويت على قانونين آخرين.

وصوت مجلس النواب خلال جلسته الـ21 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة التي عقدت، في الـ13 من أيلول الحالي. على تسمية تسعة أعضاء للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بغياب نواب دولة القانون والبيضاء والمعارضة الكردية، الذين انسحبوا من الجلسة احتجاجا على عدم زيادة عدد أعضاء المفوضية إلى 15 عضواً.

فيما اعتبر النواب المنسحبون خلال مؤتمر صحافي عقد بمبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، أن التصويت على تسمية تسعة أعضاء للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بغيابهم "مؤامرة"، وفي حين وصفوا ما جرى بـ"تزوير" إرادة الكتل السياسية، هددوا بالطعن أمام المحكمة الاتحادية.

وامهلت رئاسة مجلس النواب، في الـ13 من أيلول 2012، لجنة الخبراء لاختيار أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 48 ساعة لتقديم أسماء المرشحين التسعة للتصويت عليهم، خلال جلسة يوم غد الاثنين.

وكانت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي أكدت، أمس السبت (15 أيلول 2012)، أنها لن تصوت على مسودة قانون البنى التحتية من دون إجراء تعديلات عليه، فيما طالبت بتحديد المناطق الجغرافية التي يتم فيها تنفيذ المشاريع بعد تشريع القانون، إلا أن النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي وصف رفض بعض النواب لهذا القانون بـ"السياسي وليس مهني"، وفيما أكد أن الكتل السياسية ستدعم القانون، حمل المعترضين عليه المسؤولية أمام الشعب العراقي.

 يذكر أن قانون أعمار البنى التحتية والقطاعات الخدمية شهد اشتدادا بالخلاف مما اضطر مجلس النواب في 30 آب 2012 إلى تأجيل التصويت علية كما كان مقرر.

السومرية نيوز/ بغداد
دعت لجنة يهود العراق في اسرائيل، السبت، الى التحقيق في عنف تعرضوا له بعيد تأسيس دولة إسرائيل في القرن الماضي، في العراق شمل تفجير معابد يهودية في بغداد عام 1950، بهدف "إرغامهم على الهجرة الى فلسطين.

وطالب بيان أصدرته لجنة اليهود العراقيون في إسرائيل الى "فتح ملف الانفجار الذي استهدف كنيس "مسعودة" ببغداد بوضع متفجرات فيه والتوصل الى الجهة التي تقف وراءه وما اذا كانت هذه الجهة هي الموساد بهدف تسريع رحيلهم من العراق".
ودعا البيان الى "تأسيس لجنة تحقيق في الطرق التي اعتمدها رئيس وزراء إسرائيل الأول ديفيد بن غوريون ورئيس الوزراء العراقي الراحل نوري السعيد في مطلع خمسينات القرن الماضي، مع قضية تهجير اليهود العراقيين".

وتوجهت لجنة يهود العراق في إسرائيل بالشكر الى الحكومة الإسرائيلية على "قيامها السريع بالاعتراف بهم كلاجئين بعد 60 عاماً"، مضيفة انهم طالبوا الحكومة بالاعتراف باليهود الأشكيناز لاجئين كذلك، كي لا تُرسل اليهم وحدة "عوز" المعنية بمطاردة اللاجئين، بحسب البيان.
وأكدت اللجنة أن اليهود العراقيين "سيطالبون بنصف التعويضات من الحكومة العراقية وبالنصف الآخر من الحكومة الإسرائيلية وليس من السلطة الفلسطينية"، مشددة على "رفضهم  لتعويضهم من أملاك الفلسطينيين، او الربط بين قضية أملاكهم التي تركوها في العراق بقضية اللاجئين الفلسطينيين".
وكان اليهود العراقيون قد أخذوا بالهجرة من مناطق تواجدهم في العراق بعد وقت وجيز من تأسيس اسرائيل، مدفوعين باعمال عنف اخذوا يتعرضون لها في العراق من جهة وتشجيع بعض الاوساط اليهودية في الخارج لهم بالهجرة الى الدولة المعلنة حديثاً.  
ولاتزال املاك الكثير من اليهود العراقيين الذين غادر اغلبهم البلاد في خمسينات القرن الماضي مهجورة وترفض الحكومات العراقية المتعاقبة منذ تلك الفترة مصادرتها حيث تمثل بعض المنازل والمباني في عدد من مناطق العاصمة العراقية بغداد القديمة اشارة الى تواجد اليهود العراقيين في القرن الماضي، و تذكرمصادر ان ما تبقى منهم من افراد معدودين خلال سبعينات وثمانيات وتسعينات القرن الماضي غادروا العراق بشكل نهائي بعد سقوط نظام صدام حسين في عام 2003، بسبب الانفلات الامني الذي شهدته البلاد انذاك.

غداد(الاخبارية)

أكدت وزارة المرأة ان مشاركة المرأة في الحياة السياسية أصبحت من الأمور الحيوية والمهمة التي تشغل حيزا كبيرا من النقاش والجدل في عالمنا العربي والإسلامي، ولا يقتصر النزاع الثقافي والفكري والديني على مشروعية هذا العمل من عدمه، بل تعدى النقاش الى الدفع بمشروعية هذه المشاركة وضرورة إيجاد آليات سياسية وقانونية لزيادة مشاركة المرأة في الحياة السياسية.
وذكر بيان للوزارة تلقت(الوكالة الاخبارية للانباء)نسخة منه اليوم السبت: ان النزاع وصل الى وضع ما يسمى بنظام "الكوتا"، ودفعوا بأنها واحدة من الطرق التي تُعتمد لإنجاح تفعيل دور المرأة في هذا الجانب، وأنه لا سبيل لتحقيق المشاركة الإيجابية للمرأة سياسيا إلا عبر اعتماد هذا النظام.

واضاف: ان حرمان المرأة من التمثيل في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سبقها حرمانها في التشكيلة الحكومية واعطائها وزارة دولة دون حقيبة وزارية كذلك الحال عند تشكيل مفوضية حقوق الانسان وهو ما ادى الى الطعن في تشكل هذه المفوضية امام المحكمة الاتحادية .

وبين: ان تهميش دور المرأة يقع على عاتق الكتل السياسية وإن الأحزاب السياسية جميعًا سعت إلى التهميش ووضعت المرأة في مكانة غير لائقة بها، والمجتمع هو الذي سيخسر من هذا التهميش المتعمد، ومن عدم الإدراك لدورها.

ودعا البيان: منظمات المجتمع المدني والكتلة النسوية داخل مجلس النواب الى مساندتها في المطالبة بتمثيل عادل للمرأة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والهيئات والمؤسسات الاخرى بحسب ما نص عليه الدستور العراقي وهي تعلن رفضها لتشكيل مفوضية او هيئة تكون خالية من اي تمثيل حقيقي للمرأة استنادا الى المواد 14,20,49 من الدستور.



بغداد(الاخبارية)

دعا النائب عن التحالف الكوردستاني برهان محمد فرج، الحكومة الاتحادية الى التفاوض مع ايران بشأن كمية ونوعية المياه التي تدخل أراضي الإقليم.
وقال فرج في مؤتمر صحافي حضرته (الوكالة الاخبارية للانباء) اليوم السبت: على الحكومة الاتحادية أن تطالب من الجانب الايراني بالتوقف عن بناء اي مشروع او سد لتغيير مسار الانهر وقطع المياه واشراك الجانب العراقي وممثلي المصادر المائية وسدود الإقليم في المباحثات الخاصة بانهر الزاب الصغير وسيروان والوند .

وأضاف: أن الحكومة الاتحادية مطالبة تخصيص الميزانية اللازمة لتطوير بحيرة سد دربنديخان الذي انجزت عام 1961 و تشجيرها وتثبيت السواحل والحافات الجبلية واضفاء جمالية على المنطقة لتكون ملائمة للسياحة إضافة للقيام سنوياً بتقييم سلامة ومتطلبات السدود عن طريق الشركات المختصة والعمل وفق قانون حماية مسارات الانهر والسواحل الصادر عن الحكومة العراقية وانقاذ سد سيروان والانهر الاخرى من الفوضى.

وأوضح: أن مياه هذه البحيرة تصب في سد حمرين وتغذي نهر ديالى، محذراً من أن اي اهمال للسد سيشكل خطراً على الزراعة في ديالى وبغداد لأنها تعتمد بشكل مباشر على نهر ديالى، لذلك على وزارة الموارد المائية العمل بجدية لحل هذه الاشكالية.

شفق نيوز/ ذكر شهود عيان في قضاء خبات بمحافظة اربيل عاصمة إقليم كوردستان، السبت، عن سقوط قتيل واصابة اثنين آخرين اثر نشوب خلاف بين عشيرتين في مباراة لكرة القدم بين فريقين محليين.

وقال احد شهود العيان لـ"شفق نيوز"، ان "قرية (ملا عمر) بقضاء خبات التابع لمحافظة اربيل، شهدت مساء امس، اقتتالا بين عشيرتي الهركي وعدد من سكان القرية على خلفية خلاف على مباراة بكرة القدم بين فريقين محليين في المنطقة".

ولفت الى ان "الاقتتال اسفر عن مقتل شخص واحد واصابة شخصين آخرين بينهما امرأة بجروح بليغة".

واضاف الشاهد ان "تطور الاقتتال دفع العديد من سكان القرية الى الفرار من مساكنهم خشية على ارواحهم من طلقات البنادق والاسلحة التي استخدمتها العشيرتان في الاقتتال".

واشار الشاهد الى ان "اعدادا كبيرة من القوات الامنية توجهت الى القرية عقب توقف الاقتتال بين الجانبين خشية تطور الامور لما لا يحمد عقباها".

م م ص/ م ج

شفق نيوز/ وصلت سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين الممثلة الامريكية انجلينا جولي، صباح اليوم الاحد، إلى اقليم كوردستان للاطلاع على اوضاع اللاجئين في محافظة دهوك.

وقال مراسل "شفق نيوز" في اربيل إن "انجلينا جولي وصلت إلى اقليم كوردستان، وهي الآن تجتمع مع رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني لمناقشة اوضاع اللاجئين السوريين في الاقليم".

وأضاف المراسل أن "من المقرر أن تزور انجلينا جولي مخيمات اللاجئين السوريين في محافظة دهوك للاطلاع على اوضاعهم".

وكانت سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين (UNHCR) انجلينا جولي والوفد المرافق لها وصلا الى العراق، يوم أمس السبت، وقد استقبلهما وزير الخارجية هوشيار زيباري، حيث اكد الاخير على وجود 21 الف لاجئ سوري في العراق.

وتقوم جولي بزيارة الى دول المنطقة حيث زارت مخيمات اللاجئين في تركيا ولبنان والاردن والعراق لتسليط الضوء على المعاناة الانسانية وأهمية تحرك المجتمع الدولي لتقديم المساعدات اللازمة لهم.

ع ب / ي ع

PUKmedia: التقى كوسرت رسول علي نائب رئيس إقليم كردستان في مدينة السليمانية عدداً من رؤساء العشائر العربية، ضم الشيخ عشم الجبوري وبهاو عمر الشيخي وعبد الرزاق صويح شيوخ عشيرة اللهيب وعبد الهادي الزميلي.

 والدكتور مصلح الجبوري والشيخ أحمد صالح شيوخ عشيرة العكلي وغالب علي شيخ عشيرة الدليم. وأكد شيوخ العشائر العربية خلال اللقاء، علاقات الإخاء والصداقة والحياة المشتركة بين الكرد والعشائر العربية في المنطقة. من جهته، بحث نائب رئيس إقليم كردستان مع شيوخ العشائر العربية أوضاع إقليم كردستان والعراق والمنطقة والمشاكل العالقة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، مؤكداً ضرورة حل جميع المشاكل والمعوقات بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية عن طريق الحوار.

 

 

دنانير/عباس آل مسافر/..دخلت السيارة الامريكية الصنع (اوباما) كما يسميها العراقيون العمل بقوة في خطوط النقل الخارجي بين المحافظات والعاصمة بغداد ،بحيث اصبحت السيارة الاولى والمفضلة لدى الركاب الذين عزف اغلبهم ان يركبوا غيرها فمن حيث الامان والراحة ورخص الاجرة الذي يتعدى باقي السيارات بفارق قليل .
الشيء المثير في المسألة  ان اغلب السواق على الخطوط الخارجية قاموا ببيع سيارات ذات الموديلات الاقل والاكثر عدد ركاب والتوجه لشراء سيارة صالون من نوع ( كاديلاك) اوالابواما .
 احد ركاب سيارة الاوباما عباس الموسوي من مدينة الشطرة يقول : تفاجأنا بدخول هذا العدد الكبير من سيارة الاوباما الى كراجات النقل الخارجي ، ونعدها شيئا جديدا وطفرة نوعية ومستقبلية في النقل ،فقبل كنا نتحسر على هذا النوع من السيارات وكنا ننتظر ساعات طوال لحين اكتمال عدد الركاب في السيارات الكبيرة لنسافر الى بغداد او بالعكس .
ويذكر ان السيارات الكورية او ماتعرف (الاستاركس) هي المسيطر على الوضع وكان عدد ركابها كبير يصل الى 11 راكبا اما الاوباما فانها لاتتعدى 4 ركاب وهي مجهزة بوسائل الراحة كما انها سريعة وامنة .
 وتابع : ان اجرتها لاتختلف كثيرا عن غيرها ويكون فرقها قليل جدا فمثلا ان الاجرة في سيارة الـ (جمسي 9راكب) 15 الف دينار وفي الاستاركس الكوري 13 الف دينار وفي الاوباما 17 الف دينار فالفرق قليل بالنسبة عند اغلب المسافرين  ،
ويقول فراس الشمري مستورد سيارات (الفورد) من امريكا ان اسعار سيارات الفورد تتراوح من 20 الف دولار  الى 25 الف دولار وحسب الموديل واللون ، ولكن بصورة عامة ان سوق السيارات الامريكية هو الرائج الان .
وقد تعود العراقيون على  اطلاق تسميات يرونها مناسبة على السيارات الجديدة المستوردة فمن (البطة والدب والجمرة الخبيثة والخفاش وراس الثور والارنب والدولفين والبونراما وغيرها) الى الاوباما ،وقد ارجع البعض سبب تسمية سيارة صالون من نوع الـ(كاديلاك) بالاوباما هو لانها الرئيس الامريكي الحالي باراك اوباما استقلها خلال حفل تسلمه الرئاسة .
ويذكر ان احدى المنظمات الاقتصادية الدولية ذكرت في احد تقاريرها مؤخرا بالقول: بان المواطن العراقي البسيط اصبح يستقل سيارة (اوباما) الرئاسية ، واتخذت هذا دليلا على الانتعاش الاقتصادي في هذا البلد،من  جهة اخرى ظهرت اشاعة يتناقلها السائقون في كراجات النقل الخارجي مفادها ان الشركة الامريكية المصنعة لسيارة الاوباما تعتزم رفع دعوة قضائية على العراق بسبب اهانته للسيارة الرئاسية ( الاوباما او الجارجر) واستخدامها في النقل العام .
اما السائق موسى البدري الذي يقود سيارة من موديل قديم جدا فقال لنا : انا استعد الان لابيع سيارتي القديمة واضيف مالدي من نقود لاشتري سيارة الاوباما الحديثة واعمل بين مدينتي والعاصمة بغداد ،فهذه السيارة فضلا انها سيارة عمل فهي سيارة للعائلة ،ويبلغ ماتوفره للسائق يوميا 75 الف دينار دون ان تضطر للمبيت في الكراج وانتظار دورك في حمل الركاب ،ويضيف البدري ان هذه النوعية من السيارات مريح وكامل المواصفات كما الركاب يرغبون بالسفر فيها خاصة للمسافات البعيدة.
وقد اصبح العراق سوقا نشطا للسيارات بعد سقوط النظام المباد والتي تهافتت عليه من مختلف المناشئ العالمية وساعدها في ذلك عدم فرض ضرائب على الاستيراد منها وفتحت الشركة العامة للسيارات ابوابها امام المواطنين العراقيين للتسجيل على السيارات المستوردة كما انها تتعاقد مع شركات عالمية لفتح مواقع للتجميع داخل البلد ،اما خطوط النقل الخارجي في العراق فانها اصبحت تعتمد على القطاع الخاص بصورة كبيرة جدا ، لان النقل الحكومي قليل جدا  وغير متوفر  لاغلب مناطق العراق ،وان اغلب المسافرين يفضلون السيارات الاهلية لاسباب منها السرعة في الوصول الى مناطقهم التي يقصدونها دون حجز او انتظار. /انتهى 9/

dananir

ردت جماعة «الاخوان المسلمين» على تصريحات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني التي خيّرها فيها بين الذهاب الى الانتخابات البرلمانية نهاية العام أو البقاء في الشارع، معلنة أمس تمسكها بخيار الشارع، ومؤكدة فشل كل الحوارات السابقة مع الجانب الرسمي بعد إصرارها على مطالب تتعلق بتعديل الدستور وقانون الانتخاب. كما أعلنت الجماعة تشكيل «المجلس الاعلى للاصلاح» الذي وصفه معارضون لها بأنه خطوة تصعيدية تهدف إلى الإعلان عن «مجلس حرب».

وقالت الجماعة، وذراعها السياسي ممثلا بحزب «جبهة العمل الإسلامي» خلال مؤتمر صحافي في مقر الحزب في عمان، أمس: «نجدد مطالبتنا بإجراء تعديلات دستورية على المواد 34 و35 و36، سعياً الى بناء دولة مدنية ديموقراطية وقوية»، وهي المواد التي تطاول صلاحيات الملك بحل البرلمان وتشكيل الحكومات وإقالتها.

وكان لافتاً في المؤتمر حضور قيادات «إخوانية» ممثلة لكل التيارات داخل التنظيم.

وأعلن المجتمعون، للمرة الاولى وبشكل رسمي مؤسستهم الوليدة التي تحمل اسم «المجلس الأعلى للإصلاح»، ويتصدرها القيادي المحسوب على التيار المتشدد داخل الجماعة سالم الفلاحات.

وقال الأمين العام لـ «جبهة العمل الإسلامي» حمزة منصور إن المجلس الجديد «يسعى إلى أن يكون الشعب مصدر السلطات بانتخابه مجلس الأمة بشقيه الأعيان والنواب، وتشكيل حكومة الغالبية البرلمانية ذات الولاية الدستورية العامة والمسؤولية الكاملة عن كل الأجهزة التنفيذية في الدولة، خصوصا جهاز المخابرات العامة». وهاجم عمليات التسجيل للانتخابات التي زاد عدد المسجلين فيها عن مليون ومئة ألف حتى يوم أمس، وقال: «في هذه الأثناء، تقوم السلطات بشحن عملية التسجيل الجماعي وتوظيف أدواتها من إعلام وإفتاء وأوقاف وترغيب وترهيب من أجل إنتاج مزيف من الإقبال على التسجيل بقوائم الانتخابات».

وفي معرض رده على تصريحات العاهل الأردني، أكد منصور: «إذا خيّرنا بين إعادة تجربة الانتخابات الفاشلة بحجة المساهمة بالإصلاح وبين الاستمرار بالتواصل مع الجماهير، فإننا بلا تردد سنختار الفعل الشعبي المستمر».

من جانبه، لم يتردد الفلاحات، في تأكيد ما ذهب إليه منصور، وقال خلال تظاهرة للإسلاميين وسط عمان أول من أمس: «الشارع مقدس لأنه أرض أردنية، ولا خيار بين الشارع والبرلمان، لأننا نريد برلماناً يأتي بإرادة شعبية حقيقية عبر قانون عادل».

غير ان أحد أبرز المعارضين للجماعة النائب المخضرم في البرلمان الأردني ممدوح العبادي

العبادي وصف المؤسسة الجديدة بأنها «مجلس حرب»، قائلا لـ «الحياة»: «إن مثل هذه الخطوة تعني السعي إلى التصعيد والاستئثار بصوت المعارضة».

وفي السياق ذاته، قال مقربون من مطبخ القرار الإخواني لـ «الحياة»: «إن قرار إنشاء المجلس الجديد جاء بعد أن شعرت الجماعة بعزلها عن المشهد السياسي المقبل، وبعد أن امتنعت السلطات عن تنفيذ مطالبها المتعلقة بتعديل قانون الانتخاب وبعض المواد الدستورية».

وكشفت مصادر إسلامية مساعي داخلية لتوحيد الأطر التنظيمية، وتجميد الخلافات الداخلية، واستعمال ورقة المجلس الأعلى للإصلاح الذي لوّح قبل اعلانه رسميا، بتنفيذ تظاهرة مركزية ضخمة قوامها 50 ألفاً من المشاركين، حسب أحد أبرز قادة المجلس زكي بني ارشيد.

وكان الملك عبد الله اعتبر أن «الإخوان» يسيئون تقدير حساباتهم بشكل كبير عبر إعلانهم مقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة المقررة قبل نهاية العام. وقال: «ليسمعني الجميع بوضوح، سيكون لدينا برلمان آخر بحلول العام الجديد».

إلى ذلك، رفض رئيس الحكومة الأردنية فايز الطراونة أمس وصف حكومته بأنها تتسبب في «خلق أزمات»، وقال في كلمة له أمام مجلس الأعيان: «لا توجد حكومة في الدنيا ترغب في أن تضع نفسها داخل كرسي ساخن». وأضاف: «حلفنا اليمين أمام الله والملك، ولن نرحل الأزمات، لكننا نجتهد لوضع الحلول لها».

alhayat

تشهد منطقة الشرق الاوسط والعالم الاسلامي هيجانا قد يستمر بضعة أيام  أخرى تتجمهر  فيه الجموع الغاضبة امام سفارات الولايات المتحدة الامريكية بسبب انتاج فيلم امريكي يمس حياة الرسول بشكل ( مقرف ) كما عبرت عنه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلنتون .

لانريد الخوض في طبيعة الفيلم فهو ليس فيلما فنيا على كل حال ، وانما فيلما تحريضيا ، ضحى بالمضمون من أجل هدف سياسي لايخفى على ذوي الالباب .

ورغم ان الفيلم وضع علاقة الادارة الامريكية ، او بالاحرى السياسة الامريكية ، على طاولة الاتهام في مساندة القوى الاسلامية المتطرفة ، على حساب القوى الليبرالية في الشرق الاوسط ( مثال العراق ، وليبيا وتونس ومصر ) الا ان التدقيق في تلك الاراء تظهر لنا عكس ذلك ، فالادارة الامريكية ممثلة بادارة اوباما / كلنتون ارادت تقليص الهوة بين القوى المعادية لامريكا وكسب الاوساط الاسلامية الى صف الولايات المتحدة كي تفتح ابواب علاقة مرنة مع الشرق الاوسط ، فاختار اوباما سيدة مسلمة مستشارة لها ، كما زار القاهرة في اول زيارة له للعالم العربي والقى خطابا نال الاعجاب لما جاء فيه من رغبة في فتح صفحة جديدة مع المنطقة ، ولكن تلك الجهود لم تأتي أكلها ، فما ان لاحت في الافق اول فرصة حتى هاجمت جماهير محسوبة على  القوى الاسلامية السفارات الامريكية ، قتلت ومثلت في سفيرها في ليبيا  شر تمثيل ، فسقت امريكا من نفس الكأس التي سقت فيها المواطنين العزل في العراق في اعمال الارهاب من خطف وتفخيخ وكواتم صوت وجز الرقاب .

ان توقيت الاعلان عن هذا الفيلم يفتح باب التساؤل ، لانه اصاب ادارة اوباما بالصميم  ، بينما سيكون المستفيد هو المنافس ميت رومني  ، لذلك نرى ان الاعلان عن هذا الفيلم في هذا الوقت يدخل ضمن لعبة الانتخابات الامريكية بغية تدمير سمعة اوباما وتمريغ انف ادارته بالوحل من خلال وضعه  وسط معضلة اسلامية ، فان هاجمها يكون قد هاجم العالم الاسلامي وفتح ابواب الصراع مع ادارته لينشغل في معركة جانبية قد تقوده الى الجنون لما لها من تداعيات مدمرة ، اذ ستجره الى موقف صعب مع السعودية ودول الخليج النفطية ، والى موقف اصعب مع الباكستان حيث تدور على حدودها مع افغانستان اشرس معركة بين امريكا والقاعدة ، فان تخلت باكستان عن مساندة امريكا سيكون الوجود الامريكي برمته في افغانستان في خطر ، وقد يعجل بانسحاب القوات الامريكية دون تخطيط مثلما حدث في الفيتنام .

ان ادارة اوباما تدرك الموقف الصعب الذي وضعته فيه المعركة الانتخابية التي يقودها ميت رومني واللوبي المناصر له ، فقد ادخلوا رأس ادارة اوباما في بيت الزنابير ، وعلى ادارته الخروج باقل الخسائر ، لذلك بعث اوباما بسفيرة الخارجية هيلاري كلنتون الى المغرب عسى ان تتمكن من رتق الفتوق الكبيرة في الجسم العربي والعالم الاسلامي التي سببها هذا الفيلم الاخرق الذي جاء في اللحظة الحاسمة لمعركة المصير في الانتخابات الامريكية .

السومريون هم اول سلالة بشرية سكنت العراق كما يقول مؤرخو التاريخ القديم ولم ينحدروا من سلالة اخرى اتت الى العراق من المناطق المجاورة لهذا الوطن وكانت عاصمتهم مدينتي الوركاء وأور والاولى انشق من اسمها تسمية العراق وعبر قرون متتالية وكان ذلك الاشتقاق تحويرا لكلمة (ارك) السومرية ثم اتت سلالات سامية متتالية من جزيرة العرب وهم الاكديون او ما يطلق عليهم بالسلالة البابلية الاولى ومن ملوكهم المشهورين حمورابي صاحب المسلة القانونية الشهيرة والتي هي اول شريعة عرفت عبر التاريخ لتنظيم المجتمعات البشرية وجاء من بعدهم الاشريون وكانت عاصمتهم نينوى واثارها ماثلة على مقربة من مدينة الموصل الحالية واشهر ملوكهم (اشور بانيبال) الذي بسط نفوذه على جميع بلاد وادي الرافدين وامتد بذلك النفوذ الى كافة بلاد الشام وفلسطين القديمة ووادي النيل ثم السلالة الكلدانية او ما يطلق عليها بالسلالة البابلية الثانية واشهر ملوكها (نبوخذ نصر) صاحب ملحمة السبأ البابلي لليهود وانتهى حكم تلك السلالة في عهد ابنه (نبوبلاسر) وكانت نهايتها بعد ثلاث سنوات من وفاة (نبوخذ نصر) ومعروف لعلماء الاجناس البشرية ان السلالة التي ينتهي دورها الحضاري بعد حلول السلالة اللاحقة الوافدة من منطقة اخرى تستجمع السلالة الاخيرة صفات السلالتين معا كما هو حال الاقباط وهم سكان مصر القدماء مع اخوانهم العرب الذين وفدوا لوادي النيل وهي مصر الحالية وبقيت في العراق السلالتين الاخيرتين الاشورية والكلدانية من سكان العراق القدماء لحد يومنا هذا وهو ما يطلق على بقايا هاتين السلالتين بالاشوريين والكلدان ويستدل ذلك على عراقة شعب وادي الرافدين وكان العرب هم اخر سلالة سامية اتت الى العراق واستوطنت وبشكل مكثف هذه الارض بحدود القرن الثالث للميلاد على اثر انهيار سد مأرب في اليمن وانشأوا ممالك بغرب الفرات ومن ابرزها مملكة المناذرة في الحيرة ومملكة كندة في بادية السماوة وخلال فترة ما بعد انهيار السلالة البابلية الثانية (الكلدان) وحتى الفتح العربي الاسلامي لما بعد حرب القادسية كان الحكم يدار من قبل سلالات فارسية متعاقبة ولم يكن حكم المناذرة لدى بعض المؤرخين سوى نظام يدار تحت نفوذ ملوك الفرس الساسانيين في المدائن وانتهت مملكة المناذرة بقتل اخر ملوكها في الحيرة وهو (النعمان بن المنذر) الملقب بأبي قابوس على يد الملك الفارسي في المدائن ورغم وجود الفرس في العراق لما بين سقوط السلالة البابلية الثانية وحكم المناذرة فان هناك وكما ذكرنا ممالك وطدت نفوذها في هذه البلاد سيما على جهتي نهر الفرات كممالك كندة واوضح للقارئ الكريم بان ما دفعني لكتابة هذا المقال هو بعض من يمارسون ارهاصات كتابية الان وبشكل يبدو صبيانيا بزعمهم من ان عرب جنوب العراق هم من بقايا السومريين ومع ان ذلك يشرف سكان جنوب العراق الان لان في ذلك ما يدل على الاصالة والارتباط الوثيق لعرب الجنوب بارض هذا الوطن الكريم والسومريون انحدر عنهم اول الانبياء الذين ذكروا في الكتب السماوية ومع بداية التاريخ المكتوب كنوح وابراهيم عليهما السلام اللذان بدأ معهما تاريخ الرسالات السماوية والتي وصلت اثارها الينا وكما قلنا ان السلالة التي تنمحي اثارها حضاريا وتحل محلها سلالة بشرية اخرى وافدة تحمل السمات الحضارية لكلتا السلالتين وبالنسبة لقدوم العرب الى هذه الارض فإن ما يسود في هذه الحالة سمات الوضع الحضاري للسلالة الاخيرة مع مشاركة من بقي من السلالات السامية لسكان وادي الرافدين وموضوع عروبة جنوب العراق ربما تعتبر أأصل بكثير ممن زعموا بعدم وجود تلك العروبة ومن أضفوا مسميات كالشعوبية على سكان هذا الجزء من بلاد وادي الرافدين بدوافع سياسية والملاحظ ان هذه الدعوات كرسها كتاب غربيون سيما اوائل القرن الماضي ولغاية تبدو واضحة هي المساهمة بتمزيق هذا الوطن الغني بتراثه الحضاري لينالوا من وحدته فهؤلاء (الكويتبون) الان والذين يزعمون بان العراق الحديث لا وجود له وقد وجد ضمن مقررات معاهدة (سايكس بيكو) التي اعادت تشكيل اوضاع الشرق الاوسط على اثر الحرب العالمية الاولى وهذا هو التجني بعينه والذي سخر منه حتى بعض علماء التأريخ في الغرب حيث كيف يكون وطن عرف بفضله اول كلمات اختطت للكتابة بين بني الانسان بانه تشكل لما بعد الحرب العالمية الاولى فمسألة الاحتلال سواء من قبل الفرس كما ذكرنا او الاتراك العثمانيين لما بعد انتهاء الدولة العباسية فهذه سمة تحدث لجميع الامم والاوطان والعبرة هي ان يتم تجاوز محنة ذلك الاحتلال من قبل سكان ذلك الوطن بالتوجه بإعادة دور هذه الامة وبدء بزوغ اثارها حضاريا فمع مجيء الرسالة الاسلامية وحتى لما قبلها سكنت موجات من القبائل العربية جنوب ووسط العراق وربما هذا الجزء منه وهو ما يطلق عليه الان بجنوب العراق سكانه هم أأصل عروبة من كثير من اجزاء هذا الوطن كما ذكرنا فهذه الصفة حيث ساد وجود الاقوام المحتلة لوادي الرافدين في مناطق الوسط والشمال من قبل الفرس والدولة البيزنطية الرومانية مع وجود سلالة سامية ذات نفوذ نشأت في صحراء الحضر وهم (الآراميون) والذين ينحدر عنهم مباشرة على ما يبدو الكثير من سكان غرب وشمال العراق ويؤكد اغلب المؤرخين ان بداية قدوم الموجات البشرية من جزيرة العرب وهي من اطلق عليهم بالسلالات السامية تدخل تلك السلالات عادة وادي الرافدين من الجهة الغربية وغالبا ما تكون من محافظة المثنى ويستدلون على ذلك لمجيء عرب اليمن (اللخميين) ونفوذ (السمؤل بن عاديا) وممالك كندة في بادية السماوة ثم قدوم العرب المسلمين من خلال ناحية القادسية في محافظة الديوانية وقد بقيت تلك الموجات البشرية تواصل تدفقها وحتى القرون المتأخرة من العصر الحديث الى هذه الارض الطيبة وتحديدا ما بعد الرسالة الاسلامية واستقرار العرب في هذه الارض ولم تكن تلك الموجات القبلية كحالة موجات السلالات السامية مع انها تحمل في كثافة افرادها وكيفية تدفقها والاثار المباشرة التي تتركها لدى سكان وادي الرافدين نفس السمات التي تتصف بها السلالات السامية الاولى ولكن ما يوحد بين السكان العرب الاصليين في وادي الرافدين والقبائل القادمة من جزيرة العرب في الحقب المتأخرة هو القرآن الكريم من حيث اللغة لان اهم سمة توحد الاقوام القدامى مع الوافدين الجدد هي اللغة والذي حافظ عليها بين سكان الوادي المذكور هو القرآن الكريم فبقيت العربية سائدة ومنذ استقرار العرب وبشكل كامل بعد الفتوحات العربية الاسلامية ولو اخذنا نماذج من موجات قبلية عرفت اماكن قدومها واسمائها وتاريخ ذلك القدوم كقبيلة شمر وقبيلة زبيد ومن ثم قبيلة ثالثة كادت تدخل كموجة بشرية كبيرة جدا وهي قبيلة (ال ظفير) الى وادي الرافدين ويتذكر كبار السن ممن عاشوا ابان الاربعينات من القرن الماضي كيف تدخل تلك القبيلة اوقات نضوب الماء والكلئ في مرابض تنقلها ببادية السماوة وتدخل عادة شرق ناحية الشنافية وقت الصيهود لتخوض عبور نهر الفرات لضئالة مياه ذلك النهر اوقات الصيف وتكتسح بقدومها جزء من امان الكثير من سكان الوادي حيث قطعان الابل التي تراها كقطع من الغيوم بدأت تسير على الارض وافراد غلاظ القلوب ومدججين بالسلاح ويحاول سكان الوادي تجنب الاصطدام بهم ويعودون الى بادية السماوة عائدين من شرق نهر الفرات ووسط وجنوب العراق باتجاه البادية الجنوبية منه وان تلك القبيلة كان مقدر لها حتما ان تكون كسابقاتها من قبيلتي شمر وزبيد في الاستقرار في العراق الا ان بروز الثروة النفطية في المملكة العربية السعودية اجتذب افراد تلك القبيلة وتجنسوا بالجنسية السعودية مع انها قبيلة عراقية فإذن نحن امام وقائع تاريخية تقف حائلا امام تخرص اصحاب الارهاص الكتابي المشككين بعروبة سكان العراق الجنوبي والقبائل العربية التي سكنت هذا الجزء من العراق تداخلت بوجودها مع السلالات السامية التي هي اقدم منها وتلك القبائل تحديدا عرب كندة كما ذكرنا وكانت مواطن تلك القبيلة هي بادية السماوة ومن (افخاذها) هم بني اسد الذين قتلوا ملك كندة وابي الشاعر امرؤ القيس اما من يزعمون كون العراق قد شكل على اثر انتهاء الحرب العالمية الاولى فهم لم يتقنوا او يكونوا ملمين بحقائق التاريخ فقط وانما يرومون طمس معالم توحد هذا الوطن ولاشك ومع عدم تعصبنا ان هؤلاء الاعداء لوحدة العراق والمستعربون ممن أطلقوا ويطلقون على جنوب ووسط العراق بالشعوبيين وهؤلاء الداعين علنا لتقسيم العراق الى دويلات ثلاث في الوسط والشمال والجنوب ومثل هذا السلاح قد بدا واضحا الان بحكم وقوف علماء التاريخ وحتى الغربيين منهم بوجهه ويظهر هؤلاء المتخرصون بمظهر بائس الذي يتعمد الكذب ويضطر الى شتمك علنا لأنه لا يستطيع مواجهتك عبر النقاش العلمي وحتى احيانا تفوح رائحة التشفي لما يحصل بين العراقيين من اقتتال بفعل العرب المتصهينين كحكام السعودية وقطر وزمر القاعدة التي اوجدها الاستعمار بشقيه القديم والحديث او البريطاني والامريكي في هذه المنطقة وتخرصات هؤلاء تعتبر بنظر كافة المؤرخين موجة تخريبية لتركيبة العراق السكانية لا بل والامة العربية نفسها ولا يطول امد تلك الموجة لأنها كشفت مع اول ولادتها على يد مؤسسها محمد بن عبد الوهاب المشبوه بنسبه ومشربه الفكري حيث جاءت دعواته هذه مع اول موجة عاتية استعمارية لبلدان الشرق العربي بفعل الغزو الغربي لهذه المنطقة للاستحواذ على ثروتها النفطية واعاقة نهوضها من جديد ونلاحظ بروز تلك الدعوى لفترة ثم ضمورها ومن بعد ذلك الضمور تندفع من جديد كما هو الحال الان حيث مسكت يد المبادرة من ما يسمى بموجة ثورات الربيع العربي ولا يعني اثبات عروبة الجنوب التميز على الاقوام الاخرى في هذا الوطن فالعرب امة انسانية لا تدعي التميز على سواها فقد مر العراق بعد الرسالة الاسلامية بادوار اتسمت بصلابة بعض الخلفاء عبر تاريخ المسلمين ومع كل ذلك لم يصل ذلك التصلب او التعصب في الاسلام لما وصلته موجة التأثر بالدعوات الغربية في هذا العصر لتضرب شرائح من سكان وادي الرافدين وتلزمهم بالارتحال منه تحت وطأة التآمر الغربي الصهيوني كاليهود العراقيين مثلا الذين سكنوا ارض وادي الرافدين لما قبل ألفين وخمسمائة عام ولكنهم اضطروا للارتحال ليكونوا جزء من ما سمي بشعب اسرائيل في فلسطين المحتلة وضمن مؤامرة رتبت لهذا الغرض فإذن وطأة التآمر لأدعياء الحضارة ومن يحملون آرائهم التبشيرية لتمزيق هذا الوطن لا سامح الله هم زمر وجدت مصلحتها ان تتآزر مع القاعدة والحركة الوهابية وامتداد ذلك التحالف مع الغرب والحركة الصهيونية وهم اعتى وأخطر بما مر بهذا الوطن في اثارة التمايز بين سكانه للوصول الى تقسيمه خدمة لأسيادهم الصهاينة والمستعمرين الجدد .

هنالك عدد من المستشرقين المغرضين الذين يقعون في مغالطات ويزعمون بأن التخلف والجهل حالة متجذرة وراسخة في المجتمع العربي الأسلامي وسببها الأسلام، وأن الديمقراطية فكرة غريبة عن الأسلام والحضارة العربية الأسلامية ، والدين الأسلامي يشجع على الولاء والخضوع. ومن الواضح تماماً أن هذه الأقوال ما هي الا اتهامات مغرضة ،وأفتراءات باطلة،  ومغالطات تاريخية،  وذر رماد في العيون وبمثابة تشويه لجوهر الأسلام الحنيف ، الذي لم يكن يوماً عقبة كأداء في طريق التطور الدمقراطي ، وانما الدكتاتوريات والبنى الطائفية السياسية والأصوليات المتحجرة هي العقبة الأساسية والرئيسية.

لقد جاء الأسلام بأفكار ومفاهيم وطروحات وقيم ديمقراطية،  وبثورة اجتماعية وسياسية واقتصادية وثقافية ، فألغى علاقة السيد والعبد وساوى بين الناس ووزع الأرزاق بالتساوي واحترم المرأة ، وأكد بأن ( لا أكراه في الدين) و( لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى) و( من رأى منكم اعوجاجاً في فليقومه بسيفه ، فأن يكن بلسانه فأن لم يكن فبقلبه وذلك أضعف الأيمان ).

وكان للاسلام طوال الوقت دور هام في العملية الثورية وكفاح الفقراء والمستضعفين والمعذبين وجياع الارض ، وفي تشكيل الوعي الفكري والسياسي والثقافي والديني ومناهضة الظلم والظالمين ومحاربة القهر والغبن والاستبداد ، كما كانت الشورى عنصراً هاماً في النظام العربي الأسلامي، والخلافة الاسلامية لم تكن بالوراثة ، والاجتهاد كان متبعاً في عهد النبي العربي الكريم ومن ثم في عهد الخلفاء الراشدين ولا سيما عهد عمر بن الخطاب .

ومن ينبش كتب التراث والتاريخ الاسلامي والثقافة العربية الاسلامية ستنجلي له النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية ويتبين كيف كانت الحياة والتسامح الانساني والسعادة والتطور قيماً سامية وعليا، وكيف أن الدين الاسلامي شكل قوة اجتماعية من القوى الثقافية الفاعلة في المجتمع والحراك الاجتماعي، وفي تنظيم حياة الانسان المادية والروحية، ومقاومة الانحراف والجنوح والتسيب الاجتماعي وتمجيد القيم الانسانية والاسلامية السمحة ، والامر بالمعروف والنهي عن الفحشاء والمنكر .ولا يخفى على احد كيف اتسعت رقعة الامبراطورية الاسلامية وكيف نشأت وتطورت الحركات الاجتماعية الفكرية والفلسفية في الاسلام مثل القدرية والجبرية والمعتزلة ، التي اسست ذلك المذهب العقلي بصيغته المتكاملة وحاولت تطبيق فكرتي الحرية والديمقراطية في الحياة الاجتماعية والسياسية والفكرية للناس وللفئات الشعبية.

ومما لاشك أن الحكم العثماني والاستعمار الأجنبي في البلدان العربية الاسلامية هو الذي أوقف ومنع مسيرة التطور العلمي والتقدم الحضاري ، الاجتماعي والاقتصادي والثقافي في المجتمعات العربية الاسلامية،  وأن سبب انعدام وغياب الديمقراطية في المجتمعات ليس الاسلام ـ كم يزعمون ويروجون ، بل هي ممارسات وطغيان الأنظمة الاستبدادية المتعفنة ،الحاكمة بالحديد والنار.

ومن نافل القول بأنه يجب التمييز بين الاسلام وبين الفكر الديني والثقافة الاسلاموية للحركات الدينية الغوغائية والقوى التكفيرية والجماعات الاصولية المتطرفة، المفارقة لروح زماننا وعصرنا ومعناه الثقافي ولا تحاور، بل تغتال الفكر والعقل والوعي الحضاري وتتبنى ذهنية التحريم، وأن ما تحتاجه ثقافتنا العربية الاسلامية المعاصرة والراهنة هو الفكر الاسلامي المتجدد والمتنور والعقلاني ، الذي يجمع بين الأصالة والمعاصرة وبين العقل والدين.

وفي النهاية كلنا أمل بأن ينتصر العقل على الخرافة والجهل والتخلف المعرفي والأسطورة ، وتنتصر الديمقراطية كفاتحة للمستقبل والمشروع الفكري التنويري والنهضوي للخروج من المحنة الراهنة والتخلص من التبعية للامبريالية والاستعمار الجديد واللحاق بركب الحضارة والتقدم.

استهترت السلطة السورية بالمقدسات، والقيم الانسانية، عندما تبلور العقد الاجتماعي بين الشعب السوري وقرروا إزالتها، وتقديم مجرميها إلى العدالة الإنسانية لإنتهاكاتهم لحرمة الوطن على مدى نصف قرن من الزمن. صارعوا الشعب وبدأو بتدمير الوطن منذ أول نهضة ثورية سلمية، سيقاتلون لأطول فترة ممكنة، وسيستمرون في مجازرهم، واعداماتهم الميدانية، ليدفعوا ببعض قوى الثورة بالرد على نفس المنهجية، أو استخدام الاسلوب نفسه، يأملون من خلفها تحريك رأي في المجتمع الدولي لإدانة الثورة على الهفوات الميدانية، وخلق مقارنة بين مجازر شبيحتهم المنظمة، وتجاوزات لكتائب الثورة، وهذا ما بدأت تظهر فعلا في بعض الأروقة السياسية. رئيس هيئة الامم المتحدة بان كين مون، فقد بدء بإطلاق تحذير وتنديد للسلطة على جرائمها اللامنتهية، لكنه لم يبرأ القوى الثورية بل اشرك بعض المعارضة معهم، وهكذا رئيسة لجنة حقوق الانسان والتي اتهمت الجهتين معاً على انتهاكاتهما، وطالبت بالتحقيق في الجهتين، تتغاضى هاتين الجهتين عن الذي أجرم ويجرم ويدمر الوطن بالأسلحة الفتاكة، يتناسون الذي بدأ وأجبر الشعب على حمل السلاح للدفاع عن النفس. 

 

السلطة السورية لم ترى الشعب سوى رعاع تابعين، أرضختهم ترهيباً، وأذلتهم ثقافة، أقنعت ذاتها بفوقيتها، قبل أن تفرضها على الشعب، أستخدمت القوة والاغتصاب السياسي للهيمنة على الشعب، سلطة لم يكن للعقد الاجتماعي أي دور في تكوينها، ظهرت بعد أغتصاب مجموعة من الضباط من القسم المنشق الخامس عن البعث العفلقي - الحوراني، تفاقمت الهيمنة بعد أن سيطر عليها آل الأسد، ساعدتهم في ذلك حاشية اضافوا صبغة إلهية الوجود على زعيمهم، بلغ بهم الحد إلى أن أطلقوا شعارات تجاوزت المعقول الإنساني، كقولهم ( العظماء يتجسدون في التاريخ والتاريخ يتجسد في حافظ الأسد ) هذا الشعار الذي بقي مكتوباً في فترة السبعينات بخط عريض على جدار بلغ طوله أكثر من خمسون متراً في بداية أوتستراد المزة في دمشق قبل الوصول إلى كلية الاداب، والشعار الذي دخل صفوف المدارس السورية كآية مقدسة، ولقن كل طالب  بل وكل إنسان سوري ( رئيس إلى الأبد ) ليس فقط حتى الممات بل إلى الأبد! فلم يجروا أستفتاء في العهدين الأخيرين من حمكه. لكي يضمنوا السيادة والهيمنة على السلطة ومن ثم على المجتمع لم يهتموا بالشرعية أو القوانين يوماً، بنيت السلطة على علاقات نابعة من تفاعل مؤسسات القوة بين بعضها، كانت تلك المراكز مرجعياتهم، ألغيت القوانين وفرضت حسب منطق  السلطة، وعند ظهور أي تعرض لكيانها استخدم العنف بأقسى أبعاده، وهو التعبير الوحيد الذي اظهرته السلطة السورية لمواجهة أي عقد إجتماعي معارض من الشعب، أصبح الحرب وقوانينه هو التشريع والدستور لديهم، وهذا ما تقوم به الأن ضد المجتمع، إنه حرب بين الشعب و سلطة فرضت نفسها كقوة إلهية على الوطن.

 

   أندمجت ثقافة الاستبداد بكل  اشكالها مع  قناعات مذهبية بين الشريحة الطاغية في السلطة السورية، فاضفوا على صفات المستبد العديدة صفة تعكس الباطنيات في المذهب الشيعي، فاظهروا الأسد الأب كمنقذ للطائفة العلوية، على إنها كانت طائفة مهمشة ومحطمة في التاريخ السوري، لهذا سوف لن يحيد هؤلاء الشبيحة المقتنعة بإلوهية آل الأسد عن السلطة إلا بمنطق القوة، سوف يستمرون في تدمير الوطن، وخلق المجازر بالكل المعارض المطالب بإسقاط كيان إنسانهم الإلهي. كانت هناك وشوشة في نهاية السبعينيات في أروقة شرائح من الطائفة على أن حافظ الأسد هو المهدي المنتظر، نشر تلك القناعة أنذاك كانت تحتاج إلى شخصية دينية كجلال الدين الصغير إمام أحد جوامع المذهب الشيعي في بغداد العراق، الذي بشر بالمهدي المنتظر قبل اسابيع! وبعض الأئمة الذين يساندون  نظام الفساد في سوريا بشكل أو آخر، لكن لم يتجرأو أي منهم على تجاوز أئمة ولاية الفقيه آنذاك. الشيعة براء من هذه الفتنة وهذه الأخلاق  الفاسدة  والاستخدام النتن للدين من أجل المصالح السياسية والمذهبية، والضحالة في الفهم الديني.

 

   بالمقابل المعارضة المشابهة لهذه الخصوصية المذهبية السياسية، كالمجموعات التي تحسب نفسها من الجيش السوري الحر، ليست تلك المدافعة عن الثورة أو المهاجمة لتغيير النظام، بل المتصارعة للسيطرة على السلطة، تقاتل دفاعا لغاياتها، بدفاعاها تدمر الكثير، والثأر الطائفي الفظيع من مجرمي السلطة " الشبيحة وقوى الأمن " تريد جرف القوى الثورية إلى هذا النوع من الصراع المقيت، المخالف لمفاهيم الثورة. كتائب ثورية من الجيش الحر أو الفصائل المقاتلة في مناطق حلب خاصة، تغرق في حبائل النظام الإجرامي، عند ردهم على الشبيحة بالعمليات الإجرامية الميدانية، كعمليات بلدية حلب وثكنة هنانو، لا شك أن لكل ثورة مطباتها، وتظهر عادة من خلال المسيرة مجموعات انتهازية تتسلق المناصب، لكن هذا لا يبرر التجاوزات الاجرامية لكتائب من  قوى الثورة والمطالبين بخلق وطن ديمقراطي أساسها العدالة والمساواة والحرية، وأن يقوموا محاكم عسكرية ميدانية يعدمون على اساسها عساكر من الجيش السوري، وليس من جيش النظام ( الشبيحة المتطوعة وقوى الامن ) معظم جنود الجيش السوري يخدمون بالإكراه، هم ربما أبناء واخوة من مقاتلي الجيش السوري الحر، يدفعون إلى ساحات الصراع على الوطن الممزق بالترهيب. لا  نشك ان فظاع أجرام النظام أعدم في الجميع القيم الإنسانية، وجردنا جميعا من التعامل بالمنطق الإنساني، لكن من واجب الإنسان الثوري أن يكون الاقوى أمام المصائب التي جرد الإنسان العادي من انسانيته.

 

   نهيب بالقوى الثورية وكتائب الجيش السوري الحر عدم الإنجراف إلى مصيدة النظام الأسدي المجرم، وعدم اعطاء وثيقة إلى الهيئات الدولية  لخلق مثل هذا التشبيه وهذه المقارنة البائسة،  الأسير مهما كان فهو مصان  بكليته ومثبت هذا في كل الأديان، والقيم، والأعراف الإنسانية، يجب على الثوار الحفاظ عليها، وعلى الثورة صونها لبناء وطن نقي جديد.

 

د. محمود عباس

 

الولايات المتحدة الأمريكية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأحد, 16 أيلول/سبتمبر 2012 11:04

مسعود رجوي يقود الجيش الحر في العراق

كشفت مصادر سياسية مطلعة أن مسعود رجوي رئيس منظمة مجاهدي خلق الإرهابية، له تواصل مستمر مع عدد من المعارضين العراقيين لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لغرض تشكيل الجيش العراقي الحر في المناطق الغربية لشن هجمات ضد قوات الأمن.

 

ونقل موقع "أشرف نيوز" عن صحيفة كيف الأوكرانية أن مراسلها في العاصمة الأردن أفاد أن مسعود رجوي رئيس منظمة مجاهدي خلق الايرانية شوهد في أحد فنادق العاصمة الأردنية عمان.

وبحسب الصحيفة أن رجوي شدد في تصريح لمراسلها على "أنه سوف يقود الجيش الحر في العراق ويزحف به الى إيران لإسقاط الحكومة حسب قوله. وذكر المراسل ان رجوي ظهر هزيلاً وشاحباً وبدت عليه علامات المرض والتعب.

في مدينة ساباديل الاسبانية في ولاية كاتالونيا التي تطالب بالاستقلال أطلق اسم كوردستان على أحد شوارع المدينة وقد كتب على اللوحة الحاملة لاسم كوردستان شرح صغير عن الكورد وكردستان.

Sailhms@yahoo
إنهم سياسيون واعلاميون وكتاب واحزاب ومواقع الكترونية وفضائيات ينتفضون ويقيمون الدنيا ولا يقعدونها إن وجه أحدهم إنتقادا للمالكي فقال بأنه دكتاتور أو فاسد أو فاشل أو طائفي فياويله حينها حيث يشنون عليه حملة اعلامية تسقيطية فيوجهون له شتى التهم والافتراءات بلا وازع من دين أو ضمير . وكل ما فعله هو تعبير عن رأي هو مطابق للواقع.
الا انه يمس المالكي الذي حولوه الى صنم يعبد فاصبح الولاء له مقياسا للايمان فحل محل علي ابن ابي طالب حتى اذا انتقدت المالكي ومدحت علي قالوا بأنك منافق ! لان الايمان بزعمهم هو في اتباع المالكي وليس علي!  وويل لكل قائد سياسي يتجرأ ويقول المالكي دكتاتوري ونريد سحب الثقة منه . فحينها اما يعزل من منصبه أو يبدأون بقرع طبول الحرب معه حتى يصوروه بانه سبب مصائب العراق ،بدلا من الارهاب والفساد والدكتاتورية والتخلف والتدخلات الخارجية.
  فيفتحون فضائياتهم وصحافتهم ومواقعهم للتنديد به وتهديده . فمواقعهم تخصص صفحات عفنه لاتفوح منها سوى رائحة الشتم والسب والكذب والافتراءات والكلام البذئ وتحت يافطة ادارة الوقع غير مسؤولة عن التعليقات وهي التي لا تسمح الا بنشر كل كلام وضيع لانها وضيعه.ثم ينشرون المقالات التي تضم تهم وافتراءات يعاقب عليها القانون وتحت شعار ان الاراء الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس عن رأي الموقع!
ومتى كانت الافتراءات والاتهامات آراء تندرج تحت باب حرية التعبير ؟ اوليست الاتهامات والافتراءات تندرج ضمن باب التشهير التي يعاقب عليها القانون في كل الدول؟اولا يعرف هؤلاء القانون المنظم للاعلام الالكتروني ؟وهل يظن هؤلاء بأن المتضررين سيتركوهم بلا محاسبة قانونية ؟  وهل يظن هؤلاء الذين يدعون بانهم حسينيون بانهم سيفلتون من العقاب في الدنيا وفي الآخرة ؟
والعجيب أن التعصب والارتزاق قد وصل بهؤلاء الى درجة أن غيرتهم قد ماتت عندما يتم التعرض لنبيهم بالأساءة فيصمتون صمت أهل القبور عن ذلك ويدسون رؤوسهم في التراب  كالنعام وكأن شيئا لم يكن وبعضهم يدعي أنه حفيد  لمحمد ولا غيرة له على جده! فغيرتهم تتحرك عندما يمس صنمه المالكي وأما عندما يتعلق الأمر بمحمد فلايكتب في موقعه القانوني جدا كلمة واحدة تدين الإساءة للنبي!فهل يوجد نفاق أكبر من هذا النفاق ؟وهل يوحد إنحطاط وسفالة أكبر من هذا الإنحطاط وهذه السفالة؟
لا ينصر نبيه ولو بكلمة ولكنه ينصر المالكي بصفحات يتهجم بها على خصومه !الا شهات وجوهكم ذلا يا عبيد الدرهم والدينار فانتم كما وصفكم الحسين عليه السلام عبيد للدنيا والدين لعق على السنتكم تحوطونه ما درت معائشكم.فيوم يقولون لصدام اصبع من جفك الذي قتل الصدرين يسوه الدنيا وما بيهه،ويوم يهتفون للمالكي ويسموه رمز وحدة العراق وباني مجده.
   ويوم يصفقون لهذا ويوم لذاك إنهم ينعقون مع كل ناعق ولا مقدس لهم سوة الدينار والدولار فيأكلون بألسنتهم المال السحت الحرام الذين سيصبح نارا في بطونهم .الا تبا لكم وتعسا لاقلامكم النتنة ولمواقعكم العفنة والحمد لله الذي أخزاكم وفضحكم في الدنيا ولعقاب الآخرة أكبر.

{بغداد السفير: نيوز}

وصف وزير الاتصالات العراقي السابق محمد توفيق علاوي الاشخاص الذين يحيطون برئيس الوزراء نوري المالكي بالجماعة الفاسدة .
وأكد علاوي -الذي استقال من منصبه في 27 أغسطس/آب- في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية في لندن أنه يملك وثائق تؤكد وجود عمليات كسب غير مشروع داخل الحكومة، مشيرا إلى أنه سيكشف عن هذه الوثائق التي رفض إعطاء تفاصيل بشأنها حتى يحين الوقت المناسب.
وقال 'أنا واثق من أن الأشخاص المحيطين بالمالكي فاسدون، وتحديدا الأشخاص القريبين كثيرا منه، إنهم جماعة فاسدة جدا'.
وأضاف علاوي أن المالكي 'يعرف الفاسدين، ولكنه لا يتخذ أي إجراء ضد المقربين منه، ويسمح لهم بأن يكونوا أكثر فسادا، وهذا أمر واضح جدا'.
وذكر أنه أبلغ المالكي مباشرة بالقول إن 'هؤلاء الأشخاص أناس فاسدون وأنت لا تتخذ أي إجراء ضدهم.

وأشار الوزير المستقيل إلى أن معدل الفساد في العراق 'ضخم'، ونسب العمولة التي تجنى من العقود تصل أحيانا إلى 70%، ولكنه امتنع عن التطرق إلى حالات محددة، أو الإشارة إلى أكثر الوزارات فسادا.
وقال إن 'العراق على قمة قائمة الدول الفاسدة، إلى جانب الصومال وميانمار'، وأوضح أن 'هذه الدول ليس لها دخل، وميزانيتها عبارة عن ملايين من الدولارات فقط، فيما ميزانية العراق بلغت مائة مليار دولار العام الماضي'.
ويرى علاوي أن الفساد في العراق يزداد باطراد، قائلا إن 'معدلات الفساد أصبحت فعلا أسوأ من الأيام الماضية، إنها تزداد عاما تلو الآخر.

السبت, 15 أيلول/سبتمبر 2012 23:03

انتحار نجل برلماني كردي في تركيا

{بغداد السفير: نيوز}

اعلنت مصادر اعلامية تركية اليوم السبت، عن مصرع سيدار ساكك نجل عضو البرلمان التركي عن حزب السلام والديمقراطية "الكردي" سرري ساكك.

وقالت وكالة اخلاص التركية للانباء ان نجل ساكك البالغ من العمر 25 عاما اقدم على الانتحار بعد ان القى بنفسه من الطابق الخامس من شرفة المنزل.

وذكرت ان الشرطة التركية نفت المزاعم التي اشارت الى مقتل ساكك بعد اصابته بطلق ناري، موضحة ان الاطباء لم يتمكنوا من انقاذ حياته في المستشفى الذي نقل اليه.

وفي السياق ذاته اعلن حزب السلام والديمقراطية الكردية ان نجل ساكك اقدم على الانتحار بعد اصابته بحالة اكتئاب شديدة، نافيا المزاعم التي اثيرت بشأن مصرعه في وسائل الاعلام.

السومرية نيوز/ اربيل

 اكد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، السبت،  حرصه على الحفاظ على تحالفه القائم مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني،فيما جدد الحزب دعوته لتطبيق اتفاقات اربيل التي تشكلت بموجبها الحكومة العراقية.


وقال الحزب الديمقراطي في بيان اصدره، اليوم، عقب اجتماع لقيادته برئاسة البارزاني في منتجع صلاح الدين شمال مدينة اربيل، وحصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه إن"الاجتماع بحث باستفاضة العلاقات مع الاتحاد الوطني الكردستاني، وجرى التأكيد على أهمية المحافظة على التحالف القائم واستمراره لحين حلول مرحلة جديدة في كردستان".
واضاف أن" الحزب الديمقراطي يرى أن مراجعة وقراءة جديدة للتحالف مع الاتحاد الوطني الكردستاني بشكل يجعله متوافقا لوضع اقليم كردستان فانه سيتم بالحوار وتبادل الاراء". 
وأبدى الحزب اهتمامه بموضوع "التشاور مع الاطراف المختلفة في اقليم كردستان على صعيد المشاكل والقضايا الداخلية والخارجية".
وعلى صعيد الوضع العراقي والعلاقات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، جدد حزب البارزاني دعوته لـ"تطبيق الدستور والاتفاقات وبينها اتفاقية اربيل". 
 يذكر أن حزبي البارزاني، والطالباني، وقعا اتفاقاً ثنائياً اطلقوا عليه التحالف الاستراتيجي شاركا بموجبه بقائمة انتخابية واحدة في الدورتين الانتخابيتين الاخيرتين في اقليم كردستان، وتقاسما بعد الانتخابات المناصب والمسؤوليات في البرلمان والحكومة، لكن برزت في الاشهر الماضية انتقادات من قياديين في الحزبين للاتفاقية، حيث يعتقد كل حزب ان الطرف الآخر يستفيد اكثر من الاتفاق، ودعوا الى مراجعة بنود الاتفاق وتعديله. 
السبت, 15 أيلول/سبتمبر 2012 22:46

لم يعد خافيا !!!- حامد كعيد الجبوري

إضاءة

الغريب أن الكثير يحلّل لنفسه ما يحرمه على الآخرين ، أمريكا مثلا عبرت بطائراتها الحربية المحيطات وآلاف الكيلومترات لتنتقم من ( بن لادن ) لأنه فجّر مركزا تجاريا عالميا في أمريكا ، والكثير من الشواهد تدلل تواطأ  أميركيا مع القاعدة ،وهي – امريكا -  لا تسمح لدولة ما أن تحمي شعبها وحدودها من خطر محدق ، معادلة صعبة وقسمة ضيزى ،  هذه الأيام تثير الدوائر المغلقة زوابع تصنعها بنفسها لترى ردود افعال الآخرين عليها ، ومعلوم أن المال السياسي السلفي ومن يقف وراءه ولغاية في نفسه يحاول زعزعة أمن واستقرار بلدان عربية وغيرها ، في العراق يوقدون  صراعا طائفيا ، وربما صراعا مذهبيا داخل الفكر الواحد ، وتنطلي على الكثير لأن الساسة وحفاظا على مكاسبهم الضيقة يصّعدون من نبرة الخلاف الطائفي والمذهبي والعرقي  ، في اليمن نفس السيناريو ، تونس كذلك ، سوريا تتضح الصورة أكثر ، في مصر صراع مؤجج ومؤدلج  ومن سنين طوال ، صراع إسلامي قبطي ، وإسلامي إسلامي ، وإسلامي علماني ، اليوم وضع العالم الإسلامي ب(بودقة ) اختبار بفلم يسئ لرسول الإنسانية محمد ( ص ) . ، مخرج الفلم من أقباط مصر الذي يعيش بجنسية أمريكية فيها ، والفلم شارك فيه مسلم مرتد عن دينه ، أبن الداعية الإسلامية الفلسطيني ( حسن يوسف ) مرشد ديني  لمنظمة حماس  ، وهذا المرتد حصَل على الجنسية الأمريكية وزار إسرائيل لمرات عديدة ، وأخيرا حصل وبالتوجيه الإسرائيلي على الدعم والتمويل لفلم مثير للجدل ومؤجج للفتن والاحتراب ، تقول صحيفة ( الدوحة ) وما تناقل من مصادر الأخبار ما نصه ( شركة قطرية هي التي انتجت الفيلم و حسبما نشرت الصحيفة وقبل بداية الفيلم بأكثر من عامين ، وقال رئيس الشركة أحمد الهاشمي ، إنه يتوقع أن يكون النص النهائي للفيلم جاهزاً  بعد البحث والاستشارات ، والتعامل مع كافة المقترحات التي ستقدم للمجموعة السينمائية ، مضيفاً أن القائمين على ذلك العمل الفني الضخم سيستعينون بممثلين مسلمين ناطقين باللغة  الإنجليزية ،وأوضح منتج الفلم ( ماري أوزبن ) أن أنتجاج هذا الفلم ليس سهلا   ، متوقعاً أن تكون هناك تحديات في طريقه، ومنها أنه لا يمكن تجسيد  شخصية الرسول محمد كونه أمر محظور شرعاً ،  ومن جهته أشار الدكتور يوسف القرضاوي – الداعية المعروف -  ، إلى أهمية إنتاج فيلم ضخم عن حياة الرسول محمد ( ص )  من أجل إبراز الرسالة المحمدية بأبعادها الكونية ومضامينها الحضارية والسلمية، ولتصحيح الصورة الخاطئة التي أصبحت متداولة في الغرب عن الإسلام ) ،  و نشر موقع ( انديا جليتز ) نفس النص تقريبا بنفس التفاصيل عن ( الفيلم و مسئولية قطر عن انتاج الفيلم , و بالتالي فأن الذين اسسوا لإنتاج هذا الفيلم يدخلون ضمن مخطط تقسيم و تفتيت مصر و قد تولت قطر الدور المالي في انتاج الفيلم لما يتحقق على ارض الواقع من فتنة كبرى تضرب مصر و عدد من البلدان العربية ، و لا يعلم احد اين سيقف مداها و كل هذا بفعل التخطيط الامريكي الذي يهدف الى الاسراع في  تجزئة  مصر و بلدان العالم العربي ) .

       هنيئا لقطر قلعة الإسلام المحمدي الجديد ، وهنيئا للشعوب العربية بمراجعها الدينيين الذين يبنون قصورهم بجنان الخلد الاسرائيلي ، ولترتفع أصوات المنكر التي تفاجئنا بكل لحظة وبكل فاجعة ك ( سلمان رشدي )  وغيرهم ومثلهم الكثير ، ربما سنجد صحوة أسلامية وعربية لا كتلك الصحوات التي تبشر بالذبح والتهجير ، ولكن وعيٌ أنساني لنعيش جميعا مسلمون وغيرهم تحت سقف الإنجاز العلمي والتطور التقني والحضاري ونحتكم الى ( الدين لله والوطن للجميع ) وكما يقرها القرآن الكريم حيث يقول ( لا أكراه في الدين ) ، للإضاءة ............ فقط .

------------------------------

مثلك ما لكيت

الشاعر علي مجيد الكرعاوي / الديوانية


اني ما فكرت يوم انسه هواك
شلون انسه وانته وي روحي صفيت    

غالي حبك ما يصل حد لغلاك    
دورت مثلك ولكن ما لكَيت    

كَمت احسد كَلبي وين انته لكَاك    
والخيالك ما اصدله اني استحيت    

انته مثل الكَمر ما فرزن ضواك    
يوم غاب الكَمر مو شفتك ضويت    

وما انصفك لو كَلت انته ملاك    
انته چن طاووس اكَولن لو مشيت    

النبض من كَلبي يوكَف لو نساك    
يعني كَول الروح طلعت لو نسيت    

شكَد عزيزة الروح يالروحي فداك    
والله بصبي عيني يالغالي غفيت    

صار جفن العين يحبيب غطاك    
ورمش عيني افراش الك يوم اعتنيت  

بذاك تشرين المضة وبارد شتاك
ضلوعي ضمنك وكَتلك ها دفيت

يلمشاركني النفس كَلي شجاك
مرة بس كَلي احبك لو حجيت

انته ومضة بروحي من غيري قراك
وحرف من غيرك وحقك ما قريت

ولك طر ضلعة الكَلب يوم اعتناك
بلهفه ضمك تدري من شوفك رويت

راح اكَلك ليش كَلبي اني شراك
كَال نبضي وخاف يخلص واشتريت

لا تصدﮒ يوم يرهمني سواك
ولا يجي ابالي ولا مرة نويت

انته من تجفي تضل عيني وراك
هچي اني وياك يسمر من بديت

الف هنيالة والك بيت الحواك
يلي امك جابتك واني بتليت

تدري صعبة اتصير لحظاتي بجفاك
وين جانت الي منين انته اجيت

مثل قيس اني اصبحت والله بهواك
همت لجلك تالي كلشي ما جنيت

-----------------------------------  

 قصيدة فيها مفردات بدوية ))

بانت سعاد

عبد الكاظم جوني / الدغارة

داري عكب عينك تظل موحشة  يالغبت عن عيني عين وعمد
ولا برثمه البجلاي ظلت حشه وغياري منك دوك احمل بعد
*************
(
بانت سعاد ) وبينت خلتي حيف عله روحي الماحوت خلها
انه عله بابك نوخت ناكتي ذبت حملها وما لكت حلها
يا ما عله جفي ساهرت نجمتي طر الفجر حيث الفجر شالها
دك انكر ابابك ابد ما مشه جدمي ولا سير الغيرك ابد
طعتك وروحي بشوكك امفردشه وامتاني يوم مواصلك والسعد
************
طر ليلي شايل نكلته وانحدر وباب الجفن مستفتحه بالدمع
يا ما علي شاطن ليالي الخطر بالغربه وحدي وصوتي ما ينسمع
برحي وكظت بجفوفك بلا ثمر وايدي امسحتهه ابحايط بلا نفع
الدنيا تغري ابشكلها امبولشه وانه الشلت من عدهه حزن ام ولد
واحلامي كلها اكبالك امفلشه واما بعد ما عندي اسولف بعد
**********
سر الحبيب بعينه من ينفضح بين اثر من دمعي بالخد مرز
لسه ابجبد ام الفصيل الجرح وضميته رسمك للنواظر حرز
جمار اكلت من الكلب لا تلح صعبه العزيز من الكلب ينفرز
حبيتك ابيوم الجنت نمرشه يا ما قريت الحاسديك الصمد
الكرخي ابد لا ما كتب مجرشه راعيها داس ابطنه حيل اعتمد

----------------------------

  وداع المتيهين ))

معن شاكر الجنابي / الديوانية

شمس دنياي غابت واللــيالي عسار / وكلمــاتي تخجل توصف الحاله
وانه العرجه مهرتي ومــاتوجر اركاب / وعلـه موج الصبر ويريد خياله
وتهت ويالفكر تيـهت غريب الدار / مــن روحـــه يتخفه بين عذاله
وانا وداعي ويحظي وداع المـتيهين / امــــوادع القوس برميت انباله
وهوت روحي وصفت مشحوف وسط الماي /ورفـوش وحيايه النهر تبراله
ومثل صوت الربابه الكلب جر ونين / وبجــه حتى الحزن من سمع مواله
وصفت روحي رمل يترجه عطف الماي / يبـــلل ريجه حتى يثبت اطاله
ومرك بيه الفرح مره على شاطي الموت / وشـريد من الحزن بعيون صداله
وتبناني الوكت لبسني لــــيلي هدوم / وعلى عيوني السهر مرسوم يحلاله
وكظه بيه العمر سالوفة الدمــعات / وعلـــي تبجي الدموع بدمعه هماله
وغده رمضان عمري والمنيه هــلال / وانا الصــايم مصلي وينطر هلاله
ونذر يوم المنيه الروح اخلها تصــيح / رحــــم الله التدنه وللترب هاله

-----------------------------



 

دايخ بطعم شفافك

ميثاق الهلالي / بغداد  

 

بعدهه تريد جيتك

.. چمجرح بالروح
تسحگ عالملح وتخضر أجدامك.. 

ورخي حزام خصرك سودنيت الناس
مو ضاگت الوسعه بشدة احزامك.. 

عله خمرة شفافك طشريت أحلام
وأنت أعله المرايه أطشر أحلامك 

شتحط؟!! ياسياج ! مبين البستان
شگ صدر السياج وطلع شمامك 

أنه جامات عمري يطگن مِنّ تفوت
وعله خدك ..حچايه وينكسر جامك 

تدري النار تصعد بيه إذا مريت
وأطفه.. ومن وراي يصعدن آثامك 

ماصيرن وراك الدنيه بيه ادور
لا اگدر اعوفك وامشي گدامك 

اتفاقيات رادوا بسمك يعقدون
وأجت كلهه الدول تتوسل أبهامك 

وماوقعت.. موزغرآ ولكن عيب
ياهي من الدول تتگدر أولامك!!؟ 

الدول أعلامهه أعله الساريات تصير
وأنت معلگات بصدرك اعلامك 

وماريدك تجي... وتجيب دمعه وياك
اريدك من تجي تجيب الفرح كله 

وعلى عتبة عيوني تحل ضواك خدود
وبّاب المشاعر شعرك تحله




 

و عله شعرك أتوله وبيدي البسك تاج
وانت عله الجرح والنزف تتوله... 

وأحلفك بالعشگ..

 بالمستحه البشفاك.

بدم آخرجرح بالروح تندله 

چنت تشتاگلی؟لو بس حچي الينگال
وإذا گلبك يعن بليل شتگله 

وچنت مثلي تغمس بالجگاره الليل؟
يكبر جرحك وتتوسل الذله

وهم أتاني جيتي وتحلم لملگاي؟؟
وتكفر بالحلم چي مالحگ حله؟ 

واگلك مو مهم چنت انه افكر بيك
انه بعازتك هسه العتب خله 

بس دايخ بطعم شفايفك والليل
مل مني وزهگ بس انه مامله 

تمرين عله خدك كاتبه من سنين
ولو مية سنه يمرن ولاحله
-----------------

 

باشرت الأحزاب الكردية بعقد اجتماعاتها ومداولاتها على إثر إندلاع ثورة الحرية والكرامة التي انطلقت في 15 آذار من درعا بجنوب البلاد ، من اجل الوصول إلى صيغة من التحالف والتعاون لمواجهة ماقد تؤول إليه أحداث درعا ، والتي قد تتطور لتشمل البلاد بأكملها في مواجهة الحكم الديكتاتوري البعثي ، وبالفعل عُقدت عشرات الاجتماعات بين تلك الأحزاب خلال فترة قاربت الستة أشهر ، إلى أن أنجزت اتفاقاً بعقد مؤتمرعام للقوى الحزبية والوطنية المستقلة ، فعقد المؤتمر بحضور ( 253) شخصية تشمل معظم الأطراف والقوى الوطنية ، وخلال يوم كامل من المناقشات والمداولات ، تمَّ الاتفاق على تسمية المؤتمر بالمجلس الوطني الكردي الذي تمخض عنه قيادة سميت ( باللجنة التنفيذية ) انبثقت عنها لجنة سميت بالأمانة العامة .

وبالرغم من جميع السلبيات التي رافقت النقاشات في المؤتمر والمزاودات التي برزت هنا وهناك من بعض الأطراف والتي لاتتلاءم والمرحلة التي يمر بها الشعب الكردي في سوريا ، فقد قبل حزبنا إلى جوار أطراف أخرى كل ذلك على أمل أن تتمكن الأحزاب الكردية تجاوز تلك السلبيات وترقى إلى مستوى المسؤولية الوطنية ، وتمارس سياسة تنسجم مع نضال القوى الوطنية السورية بوجه عام ، وأن لاتتحول إلى عائقٍ أمام توحيد القوى المعارضة الوطنية ، كذلك قبل حزبنا مبدأ التساوي مع باقي الأحزاب بغض النظر عن احجامها وجماهيريتها ، بغية انجاح المؤتمر الوطني الكردي .

إلى ذلك انبثق عن اللجنة التنفيذية ، لجنة اخرى سميت بلجنة العلاقات الخارجية تكونت من ستة شخصيات وهم : عبد الحميد درويش – كاميران حاج عبدو – وليد شيخو – سعد الدين ملّا – كاميران حاجو – طلال الباشا ، مارست هذه اللجنة مهامها بشكل مقبول بين أوساط المعارضة الوطنية ، واستطاعت في النهاية التوصل إلى اتفاق ثلاثي مع ممثلي المجلس الوطني السوري – المجلس الوطني الكردي- هيئة التنسيق الوطنية ، على أن تباشر الأطراف الثلاثة مناقشاتها وحوارها حول مستقبل البلاد والوصول إلى صيغة للمرحلة الانتقالية مابعد حكم الدكتوربشار الأسد ، وبالفعل فقد أدت تلك اللقاءات الثلاثية إلى نتائج من أهمها قبول التعامل مع المجلس الوطني الكردي ككتلة مستقلة تمثل المكون الكردي .

بيد أنَّه لم يمض وقت طويل حتى بدأت المناورات لإفشال هذه اللجنة والاتصال بشكل منفرد وبدون علم اللجنة مع المجلس الوطني السوري ، بل والاتفاق معه خلافاً لقرارات المجلس الوطني الكردي  ، وعليه دخلت لجنة العلاقات الخارجية مرحلة من الجمود والعجز ، ثم عقبت هذه الخطوة خطوة أخرى تعجيزية وذلك بإضافة أربعة أعضاء جدد إلى اللجنة ، وكأن اللجنة بحاجة إلى زيادة الاعضاء ، وليس إلى دعم حقيقي من اللجنة التنفيذية ، وكانت هذه الخطوة بدورها تعقيداً آخر أمام اللجنة التي أضحت ميداناً للمناورات الحزبية والشخصية ضيقة الأفق .

وعلى الرغم من كل ماحدث من نقائص ، حاولنا إنجاز مايمكن إنجازه مع المعارضة الوطنية من توافق حول الرؤى والتوصل إلى مايمكن الوصول إليه من أجل خدمة الشعب السوري ، ونضاله البطولي في سبيل الحرية والديمقراطية وفي سبيل إقرار الحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا .

وكانت آخر هذه المسرحيات المخجلة في القاهرة خلال مؤتمر المعارضة الوطنية في الثالث من شهر آب 2012 ، حيث افتعل بعض أعضاء الوفد الكردي المشارك – وبشكل مدبّر- مسألة الانسحاب من المؤتمر وإحداث ضجة مفتعلة اغضبت القريب والبعيد ، فكانت - بحق – مثار تساؤل واستفهام ، والجدير بالذكر أن الانسحاب وقع خلافاً للاتفاق بين اعضاء اللجنة ذاتها .

ثم جاء تدبير آخر من الوطن ومن أعضاء المجلس الوطني الكردي يقضي بتوسيع لجنة العلاقات الخارجية لتشمل كل الأحزاب المنضوية في المجلس وأربعة مستقلين ليصبح العدد ( 20) عضواً يتولون مهام التواصل مع المعارضة وتدبير الشؤون الخارجية ،  ويتولى مسؤولية اللجنة المذكورة أربعة اعضاء يستبدلون بأربعة آخرين كل شهرين ، وبالتالي تحولت هذه اللجنة إلى كرة يتقاذفها هؤلاء ويتولى شؤونها في بعض الدورات أعضاء قليلي الكفاءة والخبرة السياسية ، ناهيك عن إنعدام المسؤولية ، إنَّ الإفراط في عدد اعضاء اللجنة بهذا الشكل وخلافاً لقرارات اللجنة التنفيذية  إنما كان هدفها إفشال أي جهد من قبل المجلس الوطني الكردي على طريق التفاهم مع المعارضة الوطنية السورية والوصول معها الى صيغة للتفاهم حول تثبيت الحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا، ونظراً لأنني كنت رئيساً لهذه اللجنة لفترة طويلة نسبياً، فإنني أقول لإخواني أعضاء المجلس الوطني الكردي بأن مثل هذه الأساليب قد تخدم بعض الأحزاب التي لاتشكل تواجداً على أرض الواقع، لكنها تلحق أشد الأضرار بمصلحة الشعب الكردي ونضال الشعب السوري من أجل الحرية والديمقراطية وعلى هذا الأساس فإنني أدعو إخواني في المجلس الوطني الكردي إلى إعادة النظر في القرارات التي تتخذ بشكل لاتراعي المصلحة العامة وإنما مصلحة بعض الجهات والأحزاب التي تريد إثبات تواجدها عن طريق المجلس الوطني الكردي وليس عن طريق جماهير الشعب.

من هنا يتوجب على المجلس الوطني الكردي أن يعيد النظر بهذه القرارات الخاطئة والتي تشكل خطراً على استمرارية المجلس ذاته وتهدد المكاسب التي تحققت بعد جهود طويلة، وأن لايكون هذا المجلس مسرحاً للمناورات والمزاودات التي لاطائل من ورائها وان يصار إلى إختيار أعضاء لجنة العلاقات الخارجية من الهيئة التنفيذية حسب الكفاءة والقدرة السياسية للأشخاص - حزبيين كانوا أم مستقلين - وليس حسب المحاصصة الحزبية التي يريدها البعض والتي لاتصب مطلقاً في خدمة ومصلحة شعبنا القومية والوطنية.

السليمانية 15/09/2012

عبدالحميد درويش

لوس أنجلوس، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- تستجوب السلطات الفيدرالية بالولايات المتحدة الأمريكية، السبت، نيقولا باسيلي نيقولا الذي يشتبه بأنه منتج الفيلم المسيء للنبي محمد، والذي أثار ضجة عارمة في عدد من الدول الإسلامية حول العالم.

ونفى ستيف ويتمور، من  شرطة لوس أنجلوس لـCNN تقارير متداولة بأن نيقولا قيد الاعتقال، لافتاً إلى أنه غادر منزله طوعا لأجل استجوابه من قبل مسؤولين فيدراليين.

وتأتي الخطوة عقب إعلان مسؤولين فيدراليين بأنهم ينظرون في خرق لإطلاق سراح نيقولا المشروط بعد إدانته بتهمة الاحتيال البنكي في العام 2009، ووضع عندها قيد الاختبار والمراقبة لمدة خمس سنوات.

وبينت أن نيقولا، وخلال فترة إطلاق سراحه المشروط لم يكن يسمح له بالدخول إلى الشبكة العنكبوتية أو استخدام أي من الأجهزة التي تتيح له إمكانية الدخول إلى الإنترنت إلا بموافقة مباشرة من الموظف المسؤول عن إطلاق سراحه.

ونوه ريدموند أنه وبعد الضجة الكبيرة وموجة الاحتجاجات التي عصفت بعدد من الدول الإسلامية، إختفى نيقولا وعائلته عن أعين الناس والإعلام الأمريكي والعالمي داخل منزلهم الواقع بمنطقة سيريوتس بولاية كاليفورنيا وبالتحديد على بعد 20 ميلا الى الجنوب الشرقي من قلب مدينة لوس انجلوس.

وفي أول رد فعل رسمي من جانب الإدارة الأمريكية على الفيلم "المسيء" للنبي محمد، الذي تم بثه على مواقع الإنترنت مؤخراً، وأثار احتجاجات واسعة في العديد من الدول الإسلامية، وصفت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، الفيلم بأنه "مثير للاشمئزاز ويجب شجبه."

وأثار الفيلم، الذي يصور النبي محمد كأنه شخص يعشق التحرش بالأطفال، وزير نساء، وقاتل بلا قلب، احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة، كان أبرزها في ليبيا، حيث قُتل السفير الأمريكي لدى الدولة العربية، كريستوفر ستيفنز، وثلاثة أمريكيين آخرين، نتيجة هجوم صاروخي على مقر القنصلية الأمريكية في بنغازي.

وقالت الوزيرة الأمريكية، في تصريحات لها الخميس، إنه "ليس هناك على الإطلاق، ما يبرر الرد على هذا الفيلم بالعنف"، وأضافت أنه لا يجب أن يكون هناك جدل حول أن مواجهة الأقوال بالعنف أمر غير مقبول، داعية قادة الحكومات والمجتمع المدني ورجال الدين إلى "ضرورة رسم خط واضح للعنف.. وأي قائد مسؤول يجب أن يقف الآن ليرسم هذا الخط."


الموساد يعمل ويخطط ، ورابطة علماء المسلمين في سبات عميق

 

 بقلم:خضر خلف

 

بلا أدنى شك توالت ردود الفعل المنددة بالفيلم الأميركي المسيء إلى شخص النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) و أثار غضب العالم الإسلامي واستنكاره لهذا العمل ألاثم المشين ، وكانت هناك ردود الفعل المنددة مطالبة بالتصدي بحزم ضد كل من يسيء للإسلام .

علينا كشعوب أن نؤمن بان هذا العمل الأثيم لا يجوز أن يمر مر الكرام وكأنه خبر ومضى دون محاسبة للذين أنتجوه أو دعموه وروجوا له ، و علينا كشعوب أيضا أن نوصل رسالتنا للشعب في الولايات المتحدة الأميركية ، وكافة الشعوب بالغرب أن لا يكتفوا بالشجب والإدانة والاستنكار لهذا الفعل الشنيع وغيره ، كالتسبب بقتل أبناء الأمة العربية والإسلامية تحت مسميات الإرهاب ودعم ، سياسة الاحتلال لفلسطين وتهويد القدس ، وإنما يجب أن يحاسب هؤلاء المجرمون الذين يعملون على إثارة الفتن والقلاقل بين الشعوب ويسيئون إلى الديانات والعقائد غير مبالين بما ينتج عن ذلك ، من تقطيع للأواصر والعلاقات بين الشعوب، وعليهم أن يحترموا وينسجموا بقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وقرارها الصادر بتاريخ 20.3.2008 المتعلق بشأن احترام الأديان وعدم الإساءة إلى الدين الإسلامي كدين وعقيدة ورفض ومنع أي إساءة إلى النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم ) أو أي تشويه لصورته، وكذلك احترام كافة القرارات المتعلقة بفلسطين .
.
نعم أيام ردود الفعل المنددة بالفيلم الأميركي المسيء إلى شخص النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) تكاد تنقضي من عمر الأزمة والحدث ،وسنعود كأنه شيء لم يحدث ، ولا نجد المتابع لما حدث ولم نجد من يحلل الحدث لمعرفة لماذا تم إعداد هذا الفيلم ولماذا تم نشره بهذا الوقت بالذات يوم 11 سبتمبر.

ابسط إنسان مثقف وغير مثقف إذا فكر بما حدث بعض الشيء لوجد أن مدة الفيلم لا تتعدى ربع ساعة من الوقت ، الذي تداولته مواقع الإنترنت، تمثيل رديء وبخدع سينمائية بدائية، هو كل ما تم عرضه حتى الآن من الفيلم 'المسيء للرسول' مقاطع غير متواصلة على موقع 'يويتوب'، وخرج مجهولاً في بلد منشئه ، ولم يحظَ بشهرته الحالية بإعجاب احد ، إلا بعد أن توالت ردود الفعل المنددة بالفيلم بالمظاهرات الغاضبة ضده، ومطالبة بالقصاص.

نعم الفيلم صنع وأنتج بأمريكا ، نعم وخرج مجهولاً في بلد منشئه ، نعم ولم يحظَ بشهرته الحالية بإعجاب احد ، إلا بعد أن توالت ردود الفعل المنددة بالفيلم بالمظاهرات الغاضبة ضده، مطالبة بالقصاص. لكل هذا نقول نعم وألف نعم لان الفيلم كان إنتاجه ليس من اجل الشهرة و الإساءة بنفس الوقت إلى شخص النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) إنما استغلت قصة شخص النبي بقصد تفجير ردود الفعل المنددة بالفيلم كي يشهد العالم مزيدا من التفاعل و الاتساع و التعقيد في الأزمات، وارتفاع حدة الاستقطاب و الانقسام داخل المجتمع الدولي إزاء ما يجري منذ يوم 11 سبتمبر، وما يجري على الساحة العربية والإسلامية نتيجة التغير الذي جسده الربيع العربي ، بإزاحة ودحر الأنظمة الفاسدة المستبدة العميلة .

وإذا ربطنا الصلة بين الأشخاص الذين يقفون وراء الفيلم المسيء إلى شخص النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) فنجد سام باسيلى، الذي عرّف على نفسه بأنه مخرج ومنتج الفيلم، وأنه يعمل في الأساس بمجال سمسرة العقارات. سام قال في المكالمة الهاتفية لوكالة الأسوشيتد برس الأمريكية إنه إسرائيلي أمريكي، عمره 56 عاماً، يعمل في مجال الترويج للعقارات بولاية كاليفورنيا، وأكد أنه مختبئ خوفاً على حياته.

وكذلك إعلان القس المتطرف تيرى جونز في ولاية فلوريدا أنه سيعقد محاكمة عالمية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، يعرض خلالها فيلماً يوضح حقيقة الإسلام والمسلمين.

ويشارك كذلك في تنظيم المحاكمة موريس صادق( الكذاب )، أحد نشطاء أقباط المهجر، الذي اشتهر بتصريحاته الشاذة، الداعية لوضع مصر تحت الحماية الأجنبية لحماية الأقباط والأقليات، و إقامة دولة مسيحية في مصر، معلنا نفسه رئيساً لوزرائها من أمريكا.

وبسؤال جونز وموريس، اتضح أنهما ليسا صناع حقيقيين للفيلم، وأنهما داعمان فقط، و شاركا في بعض مراحل إعداده .

هنا تبقى جهة إخراج وإنتاج الفيلم مجهولة.

ما نشر من خلال وسائل الإعلام مجددا وصحيفة حزب التحرير 'المصرية' فيما يخص بطل الفلم المسيء تبين لنا الصحيفة أن مصعب حسن يوسف الفلسطيني عميل الموساد الإسرائيلي، والذي تسبب في اغتيال واعتقال قيادات من مختلف الفصائل الفلسطينية، وارتد عن الإسلام، وهاجر لأمريكا، واصدر كتاب أطلق عليه اسم 'ابن حماس'. من اجل الإساءة لحركة حماس ألا وهو اليوم نسمع بأنه بطل الفلم .

بهذا اكتملت الصورة ولم تبقى جهة إخراج وإنتاج الفيلم مجهولة، أنها مؤسسة الموساد الإسرائيلي .

نعم مؤسسة الموساد الإسرائيلي أنتجت وأخرجت ونشرت الفيلم المسيء إلى شخص النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) كي تفجر ردود الفعل المنددة ، بالفعل نجحت بتفجير الاحتجاجات والاعتداءات علي السفارات الأمريكية في بالوطن العربي،نعم .. نعم .. تأجيج الأجواء وتفجير قنبلة الاحتجاجات والاعتداءات علي السفارات الأمريكية ، نعم إن سياسات إسرائيل واللوبي الإسرائيلي وبدعم من والولايات المتحدة هي التي تسببت في ذلك من اجل أن يقال هؤلاء هم أعداء أمريكا هؤلاء هم أعداء إسرائيل هؤلاء هم العرب والمسلمين شاهدوهم وشاهدوا كره العرب والمسلمين لأمريكا واليهود .

للأسف حكوماتنا وقياداتنا عجزوا عن تغير سياسة النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية، واستسلموا أمام الغطرسة الأمريكية، وأصبحوا عصا أمريكا على شعوبهم كل في وطنه .

ونحن كشعوب عربية وإسلامية ، أدرك بل على يقين بأننا لسنا اقل قدرة من اللوبي الإسرائيلي ، وإنني على ثقة بأننا قادرين على تغيير سياسة النظام في الولايات المتحدة الأمريكية ، وبكل مكان من خلال إرادة الشعوب ، .

ومن هذا المنطلق يشرفنني أن أضع بين أيديكم وأمامكم خطوة ونقطة بداية تقودنا كشعوب وأمة نحو مستقبل أفضل وحياة كريمة نحقق من خلالها عزة الأمة وكرامتها .

وهذه تتمثل بمناقشة شبابنا لكل الأحداث والمستجدات التي تعصف بعالمنا وواقعنا العربي والإسلامي، من حيث أن ننطلق كشباب وشعوب من منطلق المشاركة بمناقشة كافة المستجدات المتعلقة بالأحداث على الساحة العربية والإسلامية كبيرة كانت أم صغيرة ، اخذين بعين الاعتبار ضرورة الوصول للتحليل الكامل والمتكامل ، وان نصل لرأي كل مواطن في طرحه على امتداد الوطن العربي ، وان نمثل صورة المحبة والعطاء ، وأن نكون صورة لا تخرج خارج النطاق ،وتكون هناك ضرورة التقيد بالانتماء الوطني والقومي والأمن القومي العربي والإسلامي، وعلى أن نكون ضمن الثوابت المتبعة في الساحة الدولية والسياسية ، وان نكون جزئا منها ، وان لا نكون شاذين عن هذه القاعدة .

لقد خلقنا الله وخلق معنا وجعل لنا من أسباب القوة ما نستطيع به التغلب على متاعب الحياة ومشاكلها وابتلاءاتها ، وجعل فينا قوة الإرادة والتصميم على تحقيق الهدف، ومن خلال ذلك نستطيع أن نجز ونحدث التغيير في واقعنا وحياتنا مهما كانت كلفت ذلك من وقتنا وجهدنا وعنائنا، فإذا كنا نريد الحياة الكريمة لا نستطيع نيلها إلا إذا كانت لدينا إرادة قوية وهمة عالية، وهذا ما جسده شباب ربيع الأمة العربية والإسلامية.

نعم والله يشهد ... والكل يشهد بأننا لا ننكر وجود رابطة علماء المسلمين بالوطن العربي والإسلامي ، ولكن للأسف أقول أن بعض علمائنا نشاهدهم على الفضائيات ، وعندما أشاهدهم واسمع لهم ، للأسف اعتبرهم أنهم في سبات عميق ، وبعدين كل البعد عما يجري من أحداث ، وعما يعصف بالأمة العربية والإسلامية من مؤامرات، فأجدهم في عالم أخر،وكأنهم في عالم وصله الإسلام من جديد ، أصبح حديثهم ، إرضاع الكبير حلال أم حرام ، هل الماكياج يبطل الوضوء وعن الحيض ، وتوبة الفنانة فلانة وتحجبها ، وتفاهة بعض الأمور، للأسف تعد حلقات وندوات وبرامج خاصة لها، بل يمكن أن نقول بان رابطة علماء المسلمين تم تشكيلها لهذه الأمور، للأسف الشديد المؤلم ... وأكثر ما يزعج من حديث بعض علماء الأمة ، وللأسف الشديد نجده إضاعة الوقت... فإذا ما سأله شخص عن أمر نجده يسمي باسم الله ويصلي على رسوله ثم يطول في الشرح والحديث والإتيان بأية وحديث ، وشرح من هناك حتى يشعرنا انه شيء مهم وانه على اكبر درجة من العلم ، وأنا أكون من الذين يتمنون لو تمنوا لو أنهم لم يسمعوه .

لا يخفي علينا وعلى علمائنا ما حل بالأمة ، وفقدنا القيادة الصالحة التي تقودنا كأمة، حتى أصبحنا نشعر بالعجز والاستسلام لمقولة ماذا سنفعل وحدنا .

إننا جميعنا ندرك وعلى مدار التاريخ إن من ينهض بالأمة علمائها ، من خلال توحيد الأمة وتوجيهها لنصرة قضاياها وتحرير مقدساتها ، وليس للأمة من بعد الله إلا علماؤها ، لان شعوب الأمة غير راضية عن أنظمتهم وحكامهم ، وفي كل لحظة يدعون بزوالهم وان يستبدلهم الله.

من هذا المنطلق علينا كشعوب ومن خلال وسائل الإعلام والانترنت وكافة الوسائل المتاحة ، لندعو علماء الأمة بان يستيقظوا من سباتهم وان يكونوا متوحدون بالرأي ، كي يستطيعون أن يوحدوا جهودهم ويتصدروا قيادة الأمة . لاستنهاض الشعوب العربية والإسلامية، نحو القضية الفلسطينية ومكانة القدس والمسجد الأقصى لدى الشعوب العربية والإسلامية .
وليكن حديثهم وحلقاتهم وبرامجهم للأمة بأن الحل الوحيد لما نحن فيه من الأزمات والأحداث والإساءة التي تعيشها الأمة ، هو تحرير القدس. وأن المعركة الأساس هي معركة القدس ، فمتى نجحنا في هذه المعركة سوف ننهي الاستعمار والاحتلال ، ولم نترك له أي أثر في الوطن العربي والإسلامي ، وإرادة الشعوب التي صنعت الربيع العربي ، وأطاحت بالأنظمة العميلة المستبدة قادرة على تحقيق ذلك .

خضر خلف
كاتب فلسطيني

أقولُهَا وَبِصَرَاحَة وَلآخِر مَرّة

بقلم : فرياد إبراهيم

كل عام نستذكر التحالف القديم : مسعود- صدام 1996 . كل عام نقول في ذكرى حلبجة : لولا الحزبان لما حدث ما حدث ولكنا كذا وكذا. فقد علم الكل وحفظ الكل أدق التفاصيل ، المطلوب ماذا بعد؟ هل جدّ جديد؟ هذه الكتابات مضيعة للوقت. فوظيفة الكاتب اسمى من التشهيرو واوسع واشمل بكثير من التفضيح فقط. ففي مقدمة هذه الوظائف هو تشخيص الداء ثم وصف الدواء بعد تعيين الهدف والبحث عن الوسائل الكفيلة للوصول. لا ادري ما فائدة كل هذا العناء الكبير من كتاباتنا البتراء؟! منذ عقود نكتب وكما يقول المثل الكوردي ( كاى كون به با ده كه ين) ، نذر (ننشر) التبن العتيق في الهواء،  ونتناول بالنقد هذا وذاك ونشهر بهم ونفضحهم.فهل تغير شئ بفعل مجهودنا العظيم؟

فالقادة هم هم.

والشعب هو هو.

القادة يسرقون والمواطنون يصفقون.

إسال اي فرد في عاصمة الاقليم عما يجري على الحدود السورية وما سبب تواجد القوات المتاخمة المتواجهة ويدها على الزناد؟

لا يعرف وان عرف شيئا فلن يتجاوز الذيل من الجسد .ثم ليس هناك نية ليعرف ما يجري عما حوله. فلماذا يكلف نفسه إذن عناء البحث والسؤال؟

على شاشات التلفاز نشاهد في كل يوم نوروز ومن كل عام مقدم برنامج يوجه سؤاله التقليدي الوحيد الموروث من أيام الطاغية البعثي: كيف تشعر؟ من فضلك ، هل  تصف لنا وللجمهور إحساسك بهذا اليوم الخالد؟

الجواب دائما ومنذ ثلاثة عقود هو هو ، وهو نفس الذي سمعته في 21 -3-2012: (والله ( زور خوشه ) – عيد ممتع ورائع- وهذا العام احلى من العام الماضي ، لا ينقصنا شئ: حرية وماستاو ودولمة ، وسلامة القائد ..!!)

فقد استبدل الشعب المروض من قبل آل عوجة ومن بعده آل بارزان الديمقراطية والحرية بال (ماستاو والدولمة الكوردية) ، والدولة الكوردية با(دول وزورنا )..!!

مرّة لكن حقيقة..ومعظم الحقائق علقم..

ونحن من وراء البحارنعلم كثيرا من الامور لأننا نتألم أكثر ونسعى جاهدا بما اكتسبناه من معارف جديدة كي نصنع شيئا من اجل أمتنا ولكن عبثا سعينا. فلن نصل الى اي هدف ، حالنا ك (الراقم على الماء.) 

ولكن السؤال الأهم :

هل لدينا هدف معين؟

تغيير؟

التغيير يحتاج الى رجال،

فلنكن صريحين مع أنفسنا قبل غيرنا: فهل هناك رجال أهل للتغيير الحقيقي؟ رجال على أهبة الإستعداد للعمل والتضحية في ذاك الأتجاه؟

لو قال احدنا : نعم ، فمن هم ؟ وما هي اوصافهم؟

دعك من اوصافهم ودعنا في الأهم: ما هي  اسماؤهم وأين صورهم ؟ فنحن اجبن مما ندعي كثيرا كثيرا...

نعم ، اصحاب القلم ، انجزنا كل شئ باللسان وبالقلم . فهل وضعنا حجرا فوق حجر بايدينا؟

والشعب ؟ أي شعب؟ هل يوجد ادنى صلة الرحم والشعور بالذات القومية بين المدن الثلاث؟

يقال ان كل الطيور ان فُزّعت انضمت الى بعضها البعض وتستنفر بعضها البعض فترتفع معا في الطيران وفي اتجاه واحد الا طير واحد اسمه (تي تي) فكل يطير على حده في عكس الاتجاه.

والقادة بامتياز طائر القبج.

لا يوجد عبد صالح او طالح في الكون اعدى منهم لشعبهم ، انهم بحق كالحجل عدو نسله.

وكل ساستنا وقادة الاحزاب، افّ منهم ، مختلفون في كل شئ لكنهم متفقون في شئ واحد وهو: سرقة الشعب واحتوائه بشتى وسائل وفنون التخدير والتلهية بصغار الامور، كأنهم درسوا علم الشيطان.

ومن ثم كل هذه الاتهامات الى هذا وذاك ، والتشهير بهذا وذاك ، ولا ننسى اي صغيرة أو كبيرة في هذا المجال ،  لكننا نسينا الجوهو ، وهو : اين البديل؟؟

إنّا لأتيَه من الايتام في مؤدبة اللئام في جزيرة الحائرين ، فأين البديل؟ فهل هناك (مصطفى عبد الجليل) – نسخة كوردية؟ أو (غليون) كوردي؟

هذا الحذاء بلِيَ وتهرأ فهل نمتلك زوجا آخر ليحل محله؟

هل هناك وجوه وطنية كبدائل ؟ اين هم؟

بعض الوجوه تخاف ان تظهر فتفضج نفسها؟

لانها لا فرق بين هذا وذاك في العدوان والإساءة والماضي الأحمر والاسود،  الفرق الوحيد أنه إختلف عنه، إختلاف اللصوص في توزيع الغنائم والمناصب...

وهناك من يظهر منشقا عنهم من الحزبين خاصة. والعارف يدرك ان المنشق كالمنتمي يحمل وزرا كبيرا على اعتاقه مما ارتكبته أيدي اصدقائه الأمس ورفاقه القدامى من جرائر بحق الاحرار والحرائر..!!

وأعود الى لب الموضوع واقول : وفوق ذلك فالمنشق لم ينشق دائما في وقت الرخاء ، بل انشق في وقت ضاق حاله وحددت  صلاحيته او هو مطرود لسبب او لآخر. خذ مثلا حردان التكريتي وعماش ووفيق السامرائي واعضاء الاحزاب ومجالس الثورة  البعثية والبلشفية والفرنسية والنازية ، وفي الوقت الحاضر: ثورات الربيع العربي من طلاس وكبار الضباط والمخابرات المنشقين عن الأنظمة،  هؤلاء الوجوه تعرف جيدا الرقص على الحبال (وايدك بالدهن) في كل عصر وزمان..وكلهم في الجرائم والجرائر مشتركون. ومن الكورد هناك أمثال لا حصر لها...لكن من لي بإثبات ذلك إذا كان لكل منشق أو معارض حفنة يدافعون عنه دفاع اللبؤة عن الشبل.  وهناك على سبيل المثال تعاون وثيق بين رمزين من رموز المعارضة الكوردية الإسلامية ((؟؟؟؟؟؟!!!!) ، وشخصيات معروفة بالصوت والصورة مقيمة في الولايات المتحدة، كوردية ظاهرا لكنها ( إسلامية) سلفية خفية . والانشقاق لغاية ذاتية ممكن ومحمود أن رأى احد ان انتماءه لطرف يضر بمصلحة البلاد ولكن وفي نفس الوقت فمن اراد ان يفضح رفاقه القدامى فعليه اولا ان يقدم ويضع كل اوراقه القديمة على الطاولة دون نقصان ومن ضمنها هويته الشخصية وكنيته الحزبية والمدنية وما قدمت يداه خيرا كان أو شرا. والا فالنقد من الطرف المقابل والرد عليه بالتشهير به من قبل الخصم لا يمكن ان يخلو من صحة وإن يكن مبالغا فيه أحيانا،  وعلينا أن نأخذه بعين الإعتبار والجدية طالما لم يملك المنشق براهين كافية لاثبات برائته من التهم الموجهة اليه...

جعجعة ولا ارى طحنا..

لا دولة ولا كيان ...

أست في الماء وأنف في الهواء

والشعب تيتي...

والقادة قبج...

والمعارضة متفرج مرتاح...

ونحن نكتب بلا هدف...

فمتى تصل سفينة كوردستان الى بر الأمان؟!!

 

فرياد إبراهيم

 

15– 9 - 2012

**********************************

*أعتذر من كل كوردي مخلص إن كنت قاسيا قليلا أو أحيانا كثيرا في مقالاتي..وردودي...الهدف واحد وان كانت الوسائل مختلفة

وكان النجاح حليفكم جميعا

واخص بالشكر الأستاذ (هشام عقراوي ) فإني لم اجد مشرفا على كل المواقع التي كتبت فيها بمثل كفائته ولا بمثل صبره وتحمله وتواضعه وذكائه وتقبله لآراء الآخرين سلبا أو أيجابا. انه بحق المشرف والكاتب النموذج.

ومن ثم الأخ (راستي) ولا بد ان يكشف يوما عن اسمه. فإني اعتبره رجل (كوردستان) المستقبل، أعني أحد رجاله البارزين لما يملكه من معلومات موسوعية في الشأن الكوردي ولا ازال احتفظ بكل تعليقاته ومداخلاته وتعقيباته المفيدة الدقيقة وتحليلاته الرصينة.

وأقدم شكري للأخ المهندس(محمد توفيق علي) الذي تابعني بتواصل طوال الفترة والأخ (المندلاوي) لنفس السبب..

واعتذر للأستاذ  (برزان دلوي ) رغم الأختلاف في الرأي فهو أخي الكبير، وقد شجعني كثيرا في البداية في الأستمرار بتعليقاته القيمة. وأتمنى أن لا يتغافل عن (الشعب) لحساب (القيادة والحزب) .

والأخ الأستاذ ( مير آكره يى ) وارجو منه أن يهتم بمسائل شعبه القومية أكثر من المسائل الدينية العقيمة.

ويجب أن لا أنسى الزميلة المناضلة ( نارين برواري) -غولتان كوشناك وليلى زانا كوردستاننا. ولا أزال احتفظ بتعلقاتها وتعقيباتها الرصينة الشجاعة ، واتوقع أن يكون لها مستقبلا زاهرا بارزا ودورا فاعلا متميزا في رسم خارطة (كوردستاننا) الجديدة...!!

والأخ (هفال) فقد كانت تعليقاته قيمة ورصينة ومباشرة وشجاعة.

وللجميع أقدم

تمنياتي لهم بالنجاح والتقدم والتلاحم والتظافر والتوحد ووضع القضايا الهامشية جانبا وعدم ( إثارة المسائل الجانبية وخاصة ان هناك مندسين في كل مكان وعلى هذه الصفحات وفي كل المواقع يوقعون الخلافات ويوسعونها بشتى الوسائل ، فالأنتباه الأنتباه الحذر الحذر ...

عسى أن تشرق شمس كوردستان قريبا على كل أنحاء كوردستاننا الكبرى ونتخلص من التبعية الثلاثية المقيتة المزمنة المهينة: العربية الفارسية التركية وإلى الأبد . وليس ذلك على الله بعزيز..

أخوكم

فرياد

(عاشق كوردستان )

و( لسان البؤساء في كل مكان )

 

السبت

15 – 9 - 2012

 

السبت, 15 أيلول/سبتمبر 2012 21:23

احمد الحسن - قادة التطرف وصناعة الكراهية

بين الحينة والاخرى تطل علينا وسائل الاعلام  بقنبلة طائفية عابرة للقارات والشعوب ، هذه المرة فيلم  (براءة المسلمين) أخرجه وأنتجه تاجر عقارات فاشل  بدعم من القس الأمريكي المتطرف تيري جونزا , هذا الفيلم يسيء في لقطات منه لشخصية الرسول الاعظم (ص) ، التصرف مرفوض جملة وتفصيلا لانه يمثل اساءة كبيرة  للمسملين الذين يشكلون ربع البشرية  , وكان يمكن ان يرد على الفيلم من خلال المنظمات والمرجعيات الدينية لكل الطوائف والاديان  ويمكن ان  يتم التعامل مع من انجزو الفيلم على انهم متطرفين مرفضين من مجتماعتهم قبل ان يرفضهم الاخرون ، الغريب في الامر ان الموضوع بدا يتفاعل في اوساط الاسلام السياسي ومؤسساته الاعلامية الجبارة كمادة لصناعة الكراهية والتهجم على الاخر بطريقة غير حضارية ولاتنم عن سلوك سياسي سوي ،، أحرقت الاعلام وهوجمت القنصليات الامريكية في  ليببيا ومصر  وبعض البلدان الاسلامية وقتل دبلوماسيون ابرياء بطريقة وحشية  وصدرت العشرات من البيانات الحزبية التي اعتبرت الفيلم مؤامرة كبيرة خطط لها الغرب ( الصليبي ) للاساءة للمسلمين ويتطلب غزوة جهادية ، تحرق فيها المصالح الغربية  لتعيد للامة كرامتها !!! وبالرغم من حملات الادانة الواسعة من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية التي اكدت ان الفيلم يسيء لكل الاديان والمعتقدات ، بيان ادانة من الامين العام للامم المتحدة ، وخطاب ادانة شديد من الرئيس الامريكي ووزيرة خارجيته ، بيانات ادانة من الاتحاد الاوروبي ومن الفاتيكان ومن شخصيات رسمية اوربية ،
لماذا نبقى نحن العرب والمسلمين ننظر للاخر نظرة  سلبية ’ لماذا نحمل افعال اشخاص  متطرفين  الى اامم وشعوب باكملها ،، هل يمكن للغرب ان يحملنا نحن المسلمون مسؤولية افعال القاعدة وجرائمها ضد الانسانية وخطابها التكفيري للاديان والمعتقدات ، هل يمكن ان يحمل أحد المسلمين الشيعة مسؤولية وجرائم الميليشيات ، وهل يجرء احد على تحميل المسلمين  السنة مسؤولية جرائم الزرقاوي في العراق ، التطرف لادين ولا وطن له ، لايمكن ان نحمل امم وشعوب مسؤولية اشخاص مرضى متطرفين ،،
اتمنى ان لاتتحول رموزنا ومقدساتنا  الى سلع تجارية في السوق السياسية ، لتقوم أحزاب وشخصيات فاشلة ومفلسة , تقوم بتوظيف  هذه الاحداث لاعادة تأهيل نفسها بعد ان رفضتها الشعوب نتيجة لجرائمها المروعة  ،،ماعلاقة عصائب اهل الحق وجيش المهدي  وقادة الميليشيات  برسالة الاسلام السمحاء حتى يرفعو الاصوات والسلاح للدفاع  عن حرمة الرسول الاعظم ( ص) وهم الذين اسائو لامة محمد (ص ) وقتلو الناس على الشبهات ،  وماعلاقة حركات الاسلام السياسي و المنظمات السلفية التكفيرية في العراق وباكستان وتونس وليبيا  بالدفاع عن رسالة محمد (ص)  وهم الذين ينحرون رقاب المسلمين لمجرد شبهة او خلاف فقهي ،، وماعلاقة الخامنئي واحمدي نجاد بكرامة المسلمين وهم يدعمون جرائم الاسد في قتل المدنيين السوريين الابرياء في وضح النهار’’
انا اعتقد ان الذي قام بانجاز الفيلم هو متطرف ، ولايمكن للامم والاديان ان تتحاور من خلال المتطرفين ، لايمكن ان نجعل القاعدة والميليشيات والمنظمات الارهابية تصادر قرارنا وتدافع عن مقدساتنا   ‘‘
لايمكن ان نعطي تصورا ان  قادة مجتمعاتنا عبارة عن متطرفين وامراء حرب  ، يسيطرون على الشارع ويوجهونه  لاهدافهم المشبوهه ،،لماذا غيب الاعلام صوت النخب الثقافية  المستقلة ، ورجال الدين المعتدلين الذين يمثلون ضمير الامة  وصوتها الحقيقي  ، واعطاءهم فرصة لمعالجة الوضع والرد على الفيلم  المسيء ,من المسؤول عن التصدي لهذه الغوغائية التي تستغل البسطاء وتوظف التناقضات لاشاعة روح الكراهية بين الشعوب والامم ،، ومرة اخرى ،، لقد تابعت الفيلم وعرفت ان الذي قام بأنتاجه تاجر عقارات فاشل وشخص متطرف  نستطيع ان نرفع دعوى قضائية ضده تتبناها منظمات حقوقية عربية واسلامية لاساءته لدين سماوي يتعبد به اكثر من مليار انسان على وجه المعمورة، ويجب ان نعزك بين هذا المتطرف والمجتمعات الغربية التي تتبنى نظاما ليبراليا وفر الحرية العقائدية لاكثر من عشرين مليون مسلما خصوصا ان الفيلم لم ينتج من مؤسسة رسمية ولم يقف وراءه حكومة او منظمة استخباراتية كما يدعي المتطرفون ،،لذلك الوضع يحتم عليها ان نقف بوجه موجة الكراهية التي يقودها سفاحو الميليشيات والقاعدة ، حتى لاترتد علينا بمزيد من التخلف والانعزال  ..
 ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

 

كما أسلفت وذكرت سابقا في مقال مختصر لي منشور تحت عنوان"الكورد وحقيقة أصلهم الآري" في عدة جرائد ومواقع انترنيتية, فانه طبقا لنتائج زيارات وأسفار العديد من المستشرقين والمؤرخين الأوروبيين خلال القرنين المنصرمين الى الأقاليم الكوردية-الفارسية والتواصل والتفاعل معهم, واستنادا الى خلاصات البحوث والاكتشافات والدراسات العلمية الانتروبولوجية واللغوية والجينية التي أجراها ولا يزال يجريها الكثير من العلماء والأكاديميين الأوروبيين المختصين داخل المختبرات والأكاديميات المعنية, فقد توصل أغلبهم الى الاستنتاج الذي ينص على أن الميديين(هم أسلاف الكورد والآذريين واللور والفيليين الحاليين) والفرس ينتمون الى الشعوب الاندو-أوروبية الآرية التي هاجر البعض منها موطنه الأصلي خلال مرحلة تجوال الشعوب في مجرى القرن الثاني قبل الميلاد باتجاه ايران(بلاد الآريين الشرقيين) وكوردستان الحاليتين واستقروا وتفاعلوا هناك مع الشعوب الميتانية-الهورية والهثية الأرية الأخرى والتي كانت قد هاجرت هي بدورها أيضا موطنها الأصلي(جنوب روسيا- وسط أوروبا) منذ نهايات القرن الثالث وبدايات القرن الثاني قبل الميلاد, هذا بالاضافة الى وجود بعض القبائل الآسيوية والسامية الرحل التي كانت تأتي من الشرق والجنوب الصحراويين تنتقل وتعيش غالبا آنذاك في شرق وجنوب ايران وكوردستان الحاليتين. ومما يعزز من حقيقة أصل الكورد-الفرس المشترك الآري طبعا هو التشابه اللغوي, التراث الثقافي القومي المشترك(مناسبات النوروز الربيعي والمهرجان الخريفي والخلفية الزرادشتية الواحدة قبل الأسلمة والتشابه القصصي والشعري حول فروسية رستم وغيرها من الملاحم التاريخية المشتركة الأخرى), ومن ثم التقارب الطبائعي النفسي والمظاهر والملامح الجسدي الكبير بينهم, هذا رغم أن الفرس الذين استوطنوا بعيدا نسبيا في الجنوب والشرق الشبه الصحراويين الحارين المالحين واختلطوا هناك الى درجة كبيرة مع العرب والشعوب السامية والآسيوية السمراء الشاحبة الأخرى ومع القبائل التورانية الصفراوية الداكنة الذين قدموا من أواسط براري آسيا ابتداءا من القرن الحادي عشر بعد الميلاد, قد سبب ذلك مع مر الزمن تغيير المظاهر والملامح والنفسية الآرية لأولئك الفرس كثيرا, وذلك بالمقارنة مع الكورد(أحفاد الميديين والميتانيين-الهوريين والهثيين) الذين استقروا غالبا داخل المنطقة الجغرافية المسمات حاليا بكوردستان الحالية الخصبة الخضراء المعتدلة, فقد ساعد ذلك لاحقا على متابعة الكورد نسبيا للاحتفاظ بملامحهم الجسمانية وطبائعهم الروحية ومظاهرهم المتفتحة النييرة الآرية    .

حيث كان للتفاهم وللتعاون وللتعايش المشترك بين أسلاف الفرس والكورد دورا وعاملا حاسمين في تمكنهم من انشاء حضارة وممالك متتالية مشتركة زاهية وواسعة على الأقل منذ تسمية احدى أهم تلك الممالك الجامعة لهم "بالميدية"(كمصطلح آشوري) حتى أواسط القرن السادس  قبل الميلاد ومن ثم لاحقا "بالفارسية" بعد أن أطلق المؤرخ الأغريقي هيرودوت لاحقا في القرن الخامس قبل الميلاد إسم "آريين على الميديين" ومن ثم كلمة "بيرزر أو فرس" على الفرس والميديين معا (وذلك نسبة الى مدينة بيرزربولس) ولتمتد نفوذهم لقرون عديدة الى سائر بلاد الرافدين والشام ومصر وافغانستان وأوزبكستان وتركمانستان الحالية وحتى الى أجزاء من بلاد الأغريق في الغرب وذلك تحت ادارت متناوبة ومتتالية لملوك ولقادة ميديين وفرس, هكذا الى أن أطلق عليهم لاحقا منذ القرن الثالث بعد الميلاد بالساسانيين نسبة الى ادارة أسرة ساسان ولتمتد وتطول هذه التسمية على مملكتمهم حتى الغزو الاسلامي البدوي الصحراوي لهذه البلاد الزاهية الجميلة في أواسط القرن السابع الميلادي. ورغم شرور وفواجع وعواقب ذلك الغزو الهمجي المدمرة لقرنين من الزمن فقد تمكن الفرس والكورد ثانية شيئا فشيئا من بعض التحكم بامور وشؤون الخلافة الاسلامية اداريا عسكريا ثقافيا, وكان قد أصبح الخليفة العباسي مجرد كواجهة شكلية لتلك الخلافة لا غير, وكاد هؤلاء الفرس والكورد أن يتحكموا كليا بادارتها لولا قدوم الغزوة التورانية السلجوقية الصفراء الأخرى بدءا من القرن الحادي عشر الميلادي من أواسط صحارى وبراري آسيا ومن بلاد الإيغور الحالية في شمال غرب الصين, ومن ثم اعتماد الخليفة العباسي عليهم في محاربة الفرس-الكورد وتقليص نفوذهم ودورهم داخل تلك الخلافة   .

فاستنادا الى هذا الاطار التاريخي المشترك للكورد والفرس الآريين وانطلاقا من الأهمية القصوى لمتطلبات المصالح المتعددة المشتركة الحالية لهم أيضا في المنطقة ولمواجهة التحديات هناك, يجدر التذكير بضرورة المبادرة من قبل المنظمات والنخب الوطنية الديموقراطية الكوردية والفارسية للقيام بحوار صادق فيما بينهم للوصول الى تفاهم وتعاون وتنسيق جاد وذلك للعمل معا جنب الى جنب من أجل حماية وتأمين المصالح المشتركة وانتزاع الحرية والحقوق المسلوبة بعد لأقسام مهمة من شعبهم ومناطقهم المحتلة, ولضمان تشكيل عمق مشترك في المنطقة يؤمن حالة التوازن والردع أمام العمق التركي الذي يزعم رواده بوجود تحالف للشعوب التركية من الأدرياتيك وحتى أواسط آسيا علما أن الأتراك الأصليين يشكلون نسبة محدودة جدا في تركيا وهم دخلاء هنا فقط ابتداءا منذ القرن الحادي عشر الميلادي; وكذلك لتكوين توازن وردع أمام العمق العربي الذي يزعم ممثليه بضرورة توحيد كافة الشعوب العربية من

الخليج الى المحيط الأطلسي, هذا مع العلم أن عدد العرب الأقحاح خارج شبه الجزيرة العربية هو قليل جدا وكذلك هم دخلاء فقط منذ بداية الغزو الاسلامي في القرن السابع الميلادي في بلاد الرافدين والشام ومصز والسودان وفي دول شمال أفريقيا; بينما الفرس والكورد الأصليين هم لايزالون يشكلون معا أكثر من مئة مليون نسمة في المنطقة والذين يسكنونها منذ أكثر من خمسة آلاف سنة!

محمد محمد – ألمانيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

23.08.2012

رحب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، باتفاق حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية لاستئناف صادرات النفط من الإقليم.
وقال كوبلر في بيان له، السبت، ان العراق يحتاج إلى توفير الأمان للاستثمار، معرباً عن امله في حل هذا الخلاف الطويل الأمد، الذي سيفتح الطريق للموافقة النهائية واعتماد تشريعات النفط والغاز التي تشتد الحاجة إليها من قبل مجلس النواب العراقي.
واوضح البيان أنه وفقاً لأحكام هذا الاتفاق سيتم أيضا الافراج عن المدفوعات لمستثمري الطاقة، مبيناً ان العراق الآن ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك، وصناعة النفط هي الدعامة الأساسية للاقتصاد العراقي.

nawa

السومرية نيوز/ بغداد

استنكرت المرجعية الدينية لعموم الايزيدية في العراق، السبت، الفلم المسيء إلى الرسول محمد (ص) والمسلمين وما نتج عنه من ردود فعل غاضبة أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الأبرياء، وفيما شددت على ضرورة احترام الأديان، حذرت من تحول الأمر لصراع ديني.

وقال المرجع الديني بابا شيخ خرتو حاجي إسماعيل في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "الطائفة الايزيدية تعلن عن أسفها لقيام بعض الذين لا يحترمون حرمة الأديان ورموزها بإنتاج فلم يسيء إلى رسول المسلمين، وما نتج عنه من ردود فعل غاضبة أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الأبرياء"، مستنكرا "الإساءة إلى الرسول الكريم والرموز الدينية لجميع الأديان".

وأعرب إسماعيل عن إدانته لـ"اللجوء واستخدام العنف"، مشددا على ضرورة "احترام حرمة الأديان ورموزها".

وحذر إسماعيل "من تحول الأمر إلى صراع ديني يستغلها بعض ضعاف النفوس للإساءة إلى مشاعر المواطنين"، داعيا إلى "التعقل واللجوء للحوار من اجل حل هذه المسالة وتجنب استخدام العنف لأنه لا يجلب سوى الخراب والدمار للبشرية".

ولاقى الفيلم الأميركي المسيء لشخص الرسول محمد (ص) ردود فعل غاضبة في العديد من الدول الإسلامية، كما أدان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الإساءات المتكررة للمقدسات الدينية وخاصة ما تضمنه الفيلم الأميركي "المسيء للمسلمين وقيمهم النبيلة"، داعياً أتباع الديانات السماوية إلى محاصرة "العنصرين وعدم نشر أفكارهم الخطرة، فيما حذر من فتح أبواب "العنف والفوضى" بين الشعوب بسبب الفيلم.

وتظاهر العشرات من المواطنين وأتباع التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر في محافظات نينوى والبصرة وواسط الديوانية وديالى والنجف، للتنديد بالفيلم والمطالبة بطرد السفير الأميركي من العراق ومقاطعة البضائع الأميركية والإسرائيلية، وسن قوانين تمنع التعامل مع الدول التي تسيء إلى الإسلام ورموزه.

كما شهدت محافظة الانبار، أمس الجمعة (14 أيلول 2012)، تظاهرة شارك بها  الآلاف المواطنين أمام جامع الكبير وسط مدينة الرمادي للتنديد بالفيلم، مطالبين بطرد السفير الأميركي من بغداد.

واستنكر ديوان الوقف السني، اليوم السبت (15 أيلول 2012)، هذا الفلم، مطالبا الولايات المتحدة بإيقاف عرضه ومحاكمة الممثلين والمسؤولين عنه.

وكان آلاف المصريين تظاهروا أمام السفارة الأميركية في القاهرة وأنزلوا العلم المرفوع فوقها وأحرقوه ورفعوا مكانه راية سوداء تنديداً بالفيلم، كما شهدت تونس واليمن والمغرب ودول أخرى تظاهرات مماثلة.

لكن الاحتجاجات تحولت إلى تظاهرات دموية في ليبيا حيث قتل السفير الأميركي كريس ستيفينز واثنان من حراسه وموظف مالي قتلوا بهجوم مسلح استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي شرق البلاد في (11 أيلول 2012).

وأدانت وزارة الخارجية العراقية الحادثة معتبرة أنها اعتداء على حرمة البعثات الدبلوماسية وانتهاك صارخ لمبادئ العلاقات الدولية، فيما شددت على أن المهاجمين لا يمثلون الشعب الليبي.

وعنوان الفيلم الذي أثار غضب العديد من المسلمين في العالم هو "براءة المسلمين" من إخراج الأميركي الإسرائيلي سام باسيل، وهو مستثمر عقاري 54 عاماً،وقد اعتبر في حديث لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن "الإسلام سرطان".

ولقي هذا الفيلم دعم القس الأميركي تيري جونس الذي أقدم على حرق نسخ من القرآن الكريم في نيسان 2012، وأثار حفيظة المسلمين والمسيحيين في آن الذين رفضوا المس بأي معتقدات دينية.

 
لا تتأمل الجود من إبن العوز ولا الكرم من إبن الحاجة ولا تنتظر من يدٍ مدت لتأخذ حتى أدمنت الاستجداء أن تعطي من يحتاجها إذا ما جائها الفرج ، فالأشواك لا تمنحنا التين والعنب ، والحمار –أجلكم الله – لن يتعلم الصهيل مهما حصل.أقولها وإن كنت في قرارة نفسي تمنيت لو أن المستحيل ذللته الممكنات ، وأن الذي كبر في الحظيرة تعلم كيف يجالس أهل الديوان ويراعي أصولهم في التعامل والحوار فكل سياسي يتبنى سياسة وهي ورغم مدلولاتها السالبة ظاهراً وسيلة الممكنات التي أتحدث عنها بالاضافة الى كونها منبراً لتمثيل شرائح المجتمع والدفاع عن حقوقه ، على خلاف ما يوحي اليه مفهوم الدين بإعتباره وسيلة التماس الى الخالق وتسامح مع الخلائق فهو إيمان بالاول جل جلاله وانتماء الى الثاني وجزء منه.وإن كانت السياسة قد وهبت أصحابها المناصب ومنحتهم السلطات فهذا لا يجيز لنفر منهم - أجازوا لنفسهم ما أجازوا - أن يتجاوزوا على هذه القيم .وإذا ما حصل ذلك تطلب الأمر الوقوف عليه والاحتكام الى الراجح من السديد في احتساب الاسوء لتفاديه وتجنب تفاقمه ، مادام يجمعنا المجتمع الشرقي وتربطنا ببعضنا روابط متينة تحكمها العادات والاعراف والاخلاق والدين والانتماء الجغرافي والقومي .
وإذا كان الهدوء يخيم على لغة مقالي فليس معناه أن الامر يسير فقد مضى على تحذيرنا من طيش واستهزاء السيد أمين فرحان جيجو الذي كان يشغل منصب الجاي جي في حركتنا الأيزيدية ، مضى على تحذيرنا سنوات سبع وقد بلغت خروقاته منتهاها كما بلغ السيل الزبى . فما اكتفى بسرقة جهود المناضلين والخيرين الذين سهروا طويلاً من أجل تحقيق مكاسب للأيزيدية من خلال حركتهم ، إنما قام بتحريف منهجها وسرق جهود مؤسسها (شيخ فرمان شيخ عبو) ورفاقه الطيبين جاعلاً من نفسه مؤسساً وأميناً عاماً لها بإستغلاله لطيبة وبساطة أبناء الحركة من أهل سنجار في غياب مؤسسها ومفكرها الحقيقي ثم حرف خصوصيتها القومية حين اضاف مسألة القومية الأيزيدية لتسخير وتوريط الأيزيدياتي في أحقاده الشخصية ليخلق بذلك شرخاً بل صدعاً وخلافاً حاداً ما بين الأيزيدية والأحزاب الكردية ليبقى الصف الأيزيدي واقفاً بلا صديق أو معين في ساحة الصراعات ما بين التحالفات السياسية في العراق أو أن الحري بنا أن نقول ان الأيزيدية بذلك ستكون مستهدفة من قبل الإرهاب مجهول الهوية ومن قبل تطرف بعض القوى العربية .حتى أن بعض الأحزاب الكردية باتت تستغل الأيزيدية ذهاباً وإياباً تحت ذرائع مختلفة أهمها ما خلفه السيد جيجو بعلاقاته المشبوهة مع بعض الجماعات العربية المتطرفة بفصل الأيزيدياتي عن القومية الكردية وما نتج عن ذلك من خلاف مثير للجدل ومختلق للأعذار والحجج.
الآن وبعد كل هذه التجاوزات فهل بقي للسكوت سبب؟وإن كان بعضنا قد غض الطرف عن أفعال جيجو سابقاً فهل يستمر بغض الطرف عن تحريف وتشويه جيجو لصورة وتاريخ وعراقة الأيزيدية في كتابه الذي ألفه أو ألف عنه او له غيره؟وإن كنت أشك أنه تقصد في هذا التشويه لجهله وأغلب الظن أن الجاهل أكثر الاحيان لا يعرف قصده وربما يكون هذا دليلاً على أنه لم يكتب بنفسه الكتب التي أصدرت تحت إسمه لأن الكتاب يبدعون في بحوثهم لا في الخرافات كما فعل جيجو في محاولاته تشويه تاريخ طالما عجزت أكبر الدكتاتوريات في تحريفه أو المساس به.
ولكن أياً كانت حقيقة الأمر فهو لم يعد قابلاً للسكوت عليه ويبدوا أن الساعة قد حانت لنأخذ على عاتقنا هذه الخطوة الضرورية لوضع حد لترهات جيجو الذي طالما خدمته وللأسف أجهزة الإعلام على التشدق بإسم الدين حيناً والسياسة حيناً والمجتمع في كثير من الاحيان.وصار ضرورياً أن يتحرك الأيزيديون بكافة شرائحهم من سياسيين وكتاب ومثقفين ورجال دين وطلاب لعمل ما يلزم بهذا الخصوص فقد تعدى جيجو الخط الأحمر ولابد من إجتثاثه من الأيزيدياتي أو تحريمه بالمفهوم الديني الذي كان العمل به سائراً في الماضي. وأرى أن على أمير الأيزيدية أن يخطوا بحق من تجاوز على حقوق الأيزيدية وحرف تاريخهم مثل جيجو خطوة جادة تصب في الصالح العام ، أن يبت في أمر تحريمه بعد كل هذه التجاوزات الدينية والسياسية والتاريخية ليثبت أنه أمير ومع جل إحترامي لسماحته (غير معطل) وأن له على الرعية كلمة وليبين لرعاة الأرض إنتمائه ووجهته أيضاً لأن مبدأ الشراكة يحتم على الشركاء مبدأ الواجب المترتب عليهم فرضاً قبل التمتع بالحقوق الممنوحة لهم.
هذه دعوة والدعوة لن تأتي ثقلها وتجد طريقها الا اذا ساندها من دعي اليها ، ومن هنا فأنا أناشد كل مستخدمي الإنترنيت أن يبدوا رأيهم ويدعموا دعوتنا لنجمع أكبر عدد من الاصوات المنادية بإجتثاث جيجو من خلال المواقع الالكترونية وصفحة التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) من أجل مستقبل أفضل للأيزيدية.
الموقع الشخصي : http://www.garzalal.com/adel.html
فيس بوك adel shex ferman
عادل شيخ فرمان

الإكتشافات و التنقيبات الأثرية تؤكد بأن السومريين كانوا من الأقوام الآرية و أنهم قد نزحوا من كوردستان الى وسط العراق و من هناك توجهوا الى جنوب العراق فإستوطنوا فيه، حيث يذكر باحثون من أمثال صاموئيل هنري كوك و صاموئيل نوح كريمر و جورج رو و طه باقر، بأن الموطن الأول للسومريين هو المنطقة الجبلية الكائنة شمال بلاد ميزوبوتاميا أي كوردستان و منها نزحوا الى الجنوب و بنوا فيه صرح الحضارة السومرية.

 الدلائل التأريخية تُثبت بأن شيعة العراق الحالي و شيعة خوزستان الإيرانية هم آريون من أحفاد الإيلاميين (العيلاميين) و السومريين و الميديين. كانت مملكة إيلام تضم اجزاءً من بلاد ما بين النهرَين وشرق ايران، حيث كانت حدود الدولة العيلامية تمتد من أصفهان شرقاً و ضفاف نهر دجلة غرباً والخليج جنوباً والطريق الموصل بين بابل وهمدان شمالاً. بلاد سومر كانت تمتد من المدائن (سلمان باك) الى القفقاس. كانت تحد الإمبراطورية الميدية من الشرق أفغانستان، بل كان بعض أراضي أفغانستان جزء من ميديا، ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط ومن الشمال مناطق "كادوس" فيما وراء نهر آراس ومن الجنوب الخليج الفارسي، حيث كانت الإمبراطورية الميدية تضم كلاً من فارس و أرمينيا و آشور و إيلام و هيركاني و شمالي شرقي سوريا و جزء من باكستان على المحيط الهندي. من خلال الحدود الجغرافية لمملكة إيلام و بلاد سومر و الإمبراطورية الميدية نرى بأن منطقة وسط و جنوب العراق الحالي كانت جزءً من هذه البلدان الثلاث. في هذه المقالة أشير بشكل مختصر الى الأصل الآري لشيعة العراق و شيعة خوزستان في إيران، حيث سأنشر دراسة متكاملة عن كون السومريين أسلاف الكورد و شيعة البلدَين المذكورَين في سلسلة مقالات مستقلة.

يذكر كل من هنري فيلد و عالم الآثار سيتن لويد بأن سكان الأهوار في جنوب العراق هم أحفاد السومريين. كما يقول الدكتور شكر مصطفى سليم بأن عشائر سكان أهوار دجلة، أي المجموعة الشرقية، كانوا منذ أزمنة بعيدة على إتصال وثيق مع جيرانهم الشرقيين عن طريق الهجرات والتزاوج وعلى نفس المنوال كان سكان أهوار الفرات، أي المجموعة الغربية على إتصال مع جيرانهم البدو. يقول هنري فرانكفورت بأن منطقة الأهوار في جنوب العراق كانت مأهولة منذ الألف الخامس أو الرابع قبل الميلاد و أن سكانها قد قدموا من كوردستان.

هذه الإكتشافات و الدراسات تُثبت بأن سكان الجنوب العراقي و الكورد ينتمون الى شعب واحد. الشيعة في العراق كانوا يعيشون على الضفة الشرقية لنهر دجلة في محافظات واسط و ميسان و بغداد و ديالى الحالية، حيث كان الكورد