يوجد 503 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

من المعروف عن المالكي انه يكيل بمكيالين في كل الظروف والوقائع حسبما تملي عليه مصالحه ومنصبه وارضاء اسياده بني فارس ، ومثال بسيط وقريب على ذلك حادثة تفجير الوقف الشيعي لم نر المالكي تفاعل مثلما كان تفاعله مع الزوار اللبنانيين الذين اصيبوا بتفجير في الرمادي حيث طائرات خاصة لنقلهم لبيروت والمستشفيات في حالة انذار كبير والاطباء الخاصين والتعويضات المالية وتبادل البرقيات بينه وبين رئيس وزراء لبنان بينا العراقيون المقتولون لا يعبأ بهم المالكي ولا يعيرهم اية اهمية ولا اعلم ماذا في قرارة نفسه عن هؤلاء الضحايا بسبب سياساته المتعجرفة والخاضعة لأجندة خارجية .

وقد طرنا فرحا عندما سمعنا ان اجراءات سحب الثقة - المعدومة اصلا عند المالكي – قد حان دورها وشددنا يدنا على السيد مقتدى الصدر لأنه شخص العلة واراد اجتثاثها وبمكن ان نقول تكفير الذنب لأنه هو من اعاده من ذي قبل ، وبقينا ننتظر الايام كي يكتمل النصاب لسحب الثقة ولكن فوجئنا بثورة عارمة من قبل اتباع دولة الفافون وكأن العراق سيؤول الى خطر ان ازيل المالكي او انهم يهددون ويوعدون كالمثل الشعبي (لو العب لو اخربط الملعب) ، ولكن كان حماسنا وتفاؤلنا مع السيد الصدر في اوجه خصوصا وان الخطوط الشيعية الاخرى قد وقفت موقف المساند او المتفرج .

لقد ايقن السيد مقتدى ان الديكتاتورية كبرت وكبرت واتصفت بصفات ليست كما كانت بعهد صدام ، فالمالكي بيده الدفاع والداخلية والامن الوطني والاستخبارات ورئاسة الوزراء ويريد ايضا الحاق الهيئات المستقلة برئاسة الوزراء ؟؟ ترى اي ديكتاتورية وتفرد بالسلطة هذه ؟ بل ان الخبيث لعب لعبته وحول الوزارات الخدمة الى غير حزب الدعوة كي يكون بمنأى عن التلكؤ والفساد وانهيار عمليات الاعمار ولكن فاته ان السارق سارق حتى لو قطعت يده ؟ حتى لو وزارة خدمية ما افسدت وتلكئت فيا رئيس الوزراء ان المسؤول الاول عنها !! وماذا على السيد مقتدى غير ان يمارس الحق القانوني لاجتثاث هذه الديكتاتورية الجديدة دون الانخراط بالعمل المسلح فالعمل المسلح اكبر على المالكي واعوانه فالقانون اجدر بتغييره واجتثاثه

ان هذه الانبثاقة الصدرية تعكس عن وجود بوادر التغيير في مسار العملية السياسية المتلكئة والتي عانت من الاستبدادية والفساد وتهميش الاطراف الاخرى بغية التمسك بالحكم بيد من حديد ولكن المالكي لا يريد ان يقتنع انه سيزول عاجلا ام آجلا سواء بسحب الثقة او بالاستقالة او بالانتخابات المقبلة وهنا يبقى السيد مقتدى حجر عثرة في طريق حزب الدعوة المستبد .

 

12 – 6 - 2012 

بغداد/ اوس التميمي

هاجم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني بعض نواب القائمة العراقية واصفا تصريحاتهم بشأن عدم ارسال الاخير لطلب سحب الثقة عن الحكومة بـ"غير المسؤولة"، مؤكدا أن طالباني تعامل من القضية من منطلق دستوري وليس حزبي.

وقال عضو الاتحاد الوطني سيروان احمد قادر لوكالة(اور) إن "التصريحات التي اطلقها بعض اعضاء القائمة العراقية بحق رئيس الجمهورية جلال طالباني هي تصريحات غير مسؤولة على اعتبار أن طالباني تعامل مع قضية سحب الثقة بحيادية تامة وبشهادة كل الكتل السياسية".

وأوضح أن "التصريحات لا صحة لها وطالباني التزم بحقه الدستوري وبالصلاحيات المخولة له وفقا للمواد الدستورية".

وكان عددا من اعضاء القائمة العراقية قد انتقدوا موقف طالباني الرافض لتسليم كتاب طلب سحب الثقة عن الحكومة فيما اكد بعضهم أن طالباني حاول تسويف قضية التواقيع وتهرب من ارسال الطلب الى مجلس النواب.

فيما اشار اخرون الى أن طالباني سرب قائمة الموقعين على طلب سحب الثقة عن المالكي الى ائتلاف دولة القانون الذي اثر لاحقا على البعض من الموقعين.

وكان رئيس الجمهورية قد رفض منح المجتمعين في اربيل طلب سحب الثقة عن المالكي وفقا للتخويل الدستوري وهو ما سبب ارباكا لتلك الجهات.

شفق نيوز/ أكد الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني على أن موقف رئيس الجمهورية جلال طالباني تجاه عدم تسليمه تواقيع سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي "كان مفاجئاً"، مبدياً مخاوفه من حدوث خلافات بينه وبين الاتحاد الوطني الكوردستاني على خلفية هذا الموقف.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر إبراهيم في تصريحات للصحافة الكوردية اطلعت عليها "شفق نيوز"، إن موقف طالباني "كان مفاجئا وأشعرنا بالقلق، خاصة أن عملية الإصلاح في الحكومة العراقية الحالية قد وصلت إلى طريق مسدود".

وأضاف إبراهيم "إننا في الحزب الديمقراطي والقائمة العراقية والتيار الصدري لنا أمل بأن نتمكن من سحب الثقة من نوري المالكي، وسنستمر في جهودنا إلى حين تحقيق هذا الأمر"، موضحاً "نحن الآن في مرحلة متقدمة من سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي وستكون هناك مفاجآت".

وبيّن إبراهيم "كنا والاتحاد الوطني الكردستاني تباحثنا حول هذا الموضوع بالتفصيل، وكنا متفقين على أن العراق يسير نحو مرحلة معقدة، ولذلك رأينا أن نزع الثقة من المالكي اليوم أفضل من دفع العراق إلى مسارات أكثر تعقيدا وخطورة وأن يتعرض النظام في العراق إلى مخاطر غير محسوبة".

وأعرب المتحدث باسم الديمقراطي الكوردستاني عن أمله "ألاّ تؤدي الخلافات بوجهات النظر بين الديمقراطي والاتحاد الوطني إلى الإضرار بالعلاقات بين قواعد الحزبين، وألاّ يحدث أي صدع في تلك العلاقات، وأن تتجه الجهود لحل هذه الخلافات".

وأعلن رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني، أمس الاثنين، عن تجاوز النصاب في مساعي سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي بالوصول إلى 170 توقيعا لبرلمانيين اجمعوا على تغييره وإيجاد بديل من التحالف الوطني.

وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني اعلن، في التاسع من شهر حزيران الجاري، عن عدم اكتمال نصاب سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، مؤكدا على أن كتاب سحب الثقة مودع لدى رئيس اقليم كوردستان ولم يسلم إلى رئيس البرلمان بعد.

يشار الى أن اربيل والنجف شهدتا حراكاً طيلة المدة الماضة بين الكتل المجمعة على سحب الثقة من المالكي، وقد سبقت هذا الخيار مهلتان من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر منحها للتحالف الوطني لتنفيذ الأخير مقررات الاجتماعات بين تلك الكتل، إلاّ أن التحالف لم يتمكن من الاجابة ليعقب هذا الحراك اجتماع أخير في السليمانية مع الرئيس طالباني وافق فيه على أي خيار دستوري تتقدم به الكتل في أشارة منه الى سحب الثقة.

ي ع/ م ف

شفق نيوز/ كشف ائتلاف دولة القانون، الثلاثاء، عن تخصيص دولة قطر 10 مليارات دولار لتغيير الخارطة السياسية في العراق، متهماً الكتل السياسية المجمعة على سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي أنها "مع المشروع القطري".

 

وقال رئيس كتلة كفاءات المنضوية في دولة القانون إحسان العوادي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "هناك معلومات دقيقة وصلتنا تشير إلى ان قطر خصصت اكثر من 10 مليارات دولار لتغيير الخارطة السياسية في البلاد بمنظار طائفي".

ولفت العوادي إلى أن "القوى السياسية تنقسم اليوم إلى قسمين: احداها مع المشروع الاقليمي او تحديداً مع القطري، وألاخرى مع المشروع الوطني"، مبيناً أن "التنافس والصراع بين تلك القوى سيستمر اما بنفوذ المشروع الاقليمي على الوطني او بالعكس".

يتهم ائتلاف دولة القانون تركيا والسعودية وقطر واسرائيل وراء الدعوات الاخيرة لسحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي الامر الذي ترفضه الكتل السياسية المجمعة على ذلك القرار.

وتوعدت القائمة العراقية في أكثر من مناسبة عزمها رفع دعوى قضائية ضد الاطراف التي تتهم النواب الموقعين على سحب الثقة من المالكي بتقاضيهم اموالاً من دول خارجية.

يذكر أن اربيل والنجف شهدتا حراكاً طيلة المدة الماضة بين الكتل المجمعة على سحب الثقة من المالكي، وقد سبقت هذا الخيار مهلتان من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر منحها للتحالف الوطني لتنفيذ الاخير مقررات الاجتماعات بين تلك الكتل إلاّ أن التحالف لم يتمكن من الاجابة ليعقب هذا الحراك اجتماع أخير في السليمانية مع الرئيس طالباني وافق فيه على أي خيار دستوري تتقدم به الكتل في أشارة منه الى سحب الثقة.

ر س / ي ع

صوت كوردستان: طيا نص خبر يتهم فيها علاوي رئيس القائمة العراقية الطالباني بكونه الاول الذي طالب بسحب الثقة من المالكي و هذة محاولة واضحة من القائمة العراقية بزرع الخلاف و تعميقه بين القوى الكوردستانية و خاصة بين البارزاني و الطالباني و هذة كانت أحدى أهداف هذة القائمة عندما لجأ الهاشمي الى اقليم كوردستان و بدأت العراقية بهذة الازمة.  القائمة العراقية تتبع سياسة فرق تسد بين القوى العراقية جميعا... نص الخبر

علاوي يكشف أن الطالباني كان صاحب مقترح سحب الثقة من المالكي

السومرية نيوز/ بغداد
كشف زعيم القائمة العراقية أياد علاوي، الثلاثاء، أن رئيس الجمهورية جلال الطالباني كان صاحب مقترح سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي في اجتماع أربيل الأول الذي عقد في أواخر شهر نيسان الماضي، وأكد ان الطالباني كان يطمئن المجتمعين في أربيل بأنه قادر على سحب الثقة من دون الخوض في الآليات الدستورية، لافتا إلى أن القوى المعارضة للمالكي ماضية في مشروع سحب الثقة عبر استجواب المالكي في البرلمان.

وقال علاوي في لقاء أجرته معه صحيفة الحياة اللندنية، إن "رئيس الجمهورية جلال الطالباني كان صاحب مقترح سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، وذلك خلال اجتماع أربيل الأول الذي عقد في أواخر شهر نيسان الماضي"، مؤكدا أن "الطالباني كان يطمئن المجتمعين في أربيل بأنه قادر على سحب الثقة من دون الخوض في الآليات الدستورية".

وأضاف علاوي أن "رئيس البرلمان أسامة النجيفي تحدث خلال الاجتماع عن طريقة سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي دستورياً".

وأشار علاوي إلى أن"التوافق السياسي بين الكتل ليس على موضوع سحب الثقة فقط، وإنما على التوجه العام في البلاد والذي أصبح على خطورة كبيرة وعلى ثلاثة مستويات"، مبينا أن"هذه المستويات متمثلة بالخروق الدستورية المريعة التي يقوم بها النظام الحاكم المتمثل برئيس الوزراء، وبالتجاوزات البالغة الخطورة لحقوق الإنسان في العراق، فضلا عن الانفراد بالقرار السياسي".

وتابع علاوي أن"التوافق الوحيد الذي حصل بين جميع الكتل هو الطلب من الولايات المتحدة مغادرة العراق"، لافتا إلى "إننا طالبنا أن يخرج العراق من الفصل السابع ومعرفة ما الذي يحصل من حوارات وعلاقات مع إيران".

ودعا علاوي إلى"مقاومة الدكتاتورية والوقوف ضدها وضد التفرد وفق الدستور وبأطر سلمية، وضمن العملية السياسية"، معتبرا أن "سحب الثقة هي وسيلة من الوسائل التي قد تؤدي إلى هذا الهدف".

وأوضح علاوي أنه"في حال توقف قضية سحب الثقة فهناك وسائل أخرى كثيرة يمكن اعتمادها"، مرجحا أن "تشهد الأيام المقبلة استجواب رئيس الوزراء نوري المالكي في البرلمان بسبب ممارساته غير المقبولة ويمكن تكوين جبهة وطنية سياسية ديمقراطية جديدة داخل العملية السياسية".

وبين علاوي أن"ثقتي بحلفاء القائمة العراقية مطلقة، حيث خضنا مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني معارك جهادية طويلة ضد النظام الديكتاتوري السابق وكان عمرها عقوداً من السنوات، كما أن الثقة موجودة أيضاً بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي اتخذ موقفاً وطنياً واضحاً، وصرح برفض الدكتاتورية والتفرد بالقرار السياسي في العراق".

وبين علاوي أن"القوى السياسية لن تتراجع عن مشروع سحب الثقة"، لافتا الى أنه "سيتحالف مع كل القوى الوطنية العراقية التي تؤمن بمواجهة الدكتاتورية في العراق بالوسائل الديمقراطية المتاحة".

ويواجه رئيس الحكومة نوري المالكي، مطالبات بسحب الثقة منه من قبل عدد من الكتل السياسية، أبرزها التيار الصدري والقائمة العراقية والتحالف الكردستاني، فيما يحذر نواب عن دولة القانون من هذه الخطوة على العملية السياسية.

وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء (12 حزيران 2012)، أن موقفه الداعم لسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي لن يتأثر بمواقف المراجع الدينية في مدينة قم الإيرانية "كما ذكر بعض نواب ائتلاف المالكي"، فيما لفت في الوقت نفسه إلى أن هؤلاء المراجع ملتزمون الحياد بشكل يبعث على التساؤل.

كما أكد، أمس الاثنين(11 حزيران 2012)، أنه وقع مع شركائه السياسيين الذين اجتمعوا في أربيل والنجف على تغيير رئيس الوزراء فحسب وليس الحكومة وعلى أن يكون المرشح من التحالف الوطني، معتبراً أن ذلك يقطع الطريق على الذين يتهمونه بتهديم التحالف الوطني الشيعي.

واتهمت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، أمس الاثنين، رئيس الجمهورية بـ"التنصل" من الدستور وتسريب أسماء 180 نائباً وقعوا على سحب الثقة من رئيس الحكومة إلى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه، بعد أن أعلن في (9 حزيران الحالي) أن رسالته بشأن سحب الثقة من المالكي لم تبلغ إلى البرلمان لعدم اكتمال النصاب بعد انسحاب 11 نائباً.

وهددت العراقية أيضاً باللجوء وشركاؤها إلى المحافل الدولية لحل الأزمة السياسية بعد يومين على الإعلان عن رسالة أرسلها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر (في 9 حزيران الحالي) إلى الأمين العام للأمم المتحدة عبر ممثلها في العراق مارتن كوبلر يطالبها بأن تضطلع بدورها في الأزمة الحالية التي يمر بها العراق، خصوصاً في مجال انعدام الشراكة والتفرد بإدارة الدولة والتعدي على الحريات والإجراءات التي تتخذ في المعتقلات.

واتفقت الكتل السياسية المعارضة لرئيس الحكومة المجتمعة التي اجتمعت في أربيل، في 10 حزيران، على مواصلة تعبئة القوى النيابية لمواجهة "ظاهرة التحكم والانفراد" بإدارة الحكومة، فيما قررت توجيه رسالة توضيحية إلى رئيس الجمهورية يجري التأكيد فيها على صحة تواقيع النواب وكفاية العدد المطلوب دستورياً لسحب الثقة.

يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قبل اسابيع قليلة وفي خضم أزمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي إنطلقت اصوات من داخل ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي تطالب بتقديم فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني الى المحاكم وذلك لمحاكمته وفقا للمادة ٤ ارهاب!وذلك على خلفية ايوائه لنائبه الهاشمي الذي يتهمه القضاء العراقي بالضلوع في عمليات ارهابية.

وقد كان صوت النائب القانوني الشيخ حسين الاسدي يلعلع في سماء العراق مطالبا بتقديم الطالباني للمحاكمة باعتباره داعم ومساند للارهاب الذي دمر الوطن وازهق ارواح العراقيين !وكان لذلك الصوت صدى في كافة الدوائر الشعبية والاعلامية والسياسة والحكومية المقربة من رئيس الحكومة التي صبت جام غضبها على الطالباني مطالبة بمحاكمته

.ولولا تواجد الطالباني حينها في مدينة السليمانية لرآيناه اليوم مرتديا الملابس البرتقالية خلف القضبان فيما تجري قناة الفيحاء المستقلة مقابلة معه ضمن سلسلة برامجها حول اعترافات الارهابيين!

ولم يتهموه حينها بدعم الارهاب فقط بل اتهموه بالخيانة فقالوا بان الكرد انتهازيون لا امان لهم ولاعهد ،انظروا كيف يوفرون الحماية للارهابي طارق الهاشمي ،فهم يلعبون على التناقضات والصراعات وكل همهم اضعاف العراق ولاهم لهم غير كردستان ،وارتفعت اصوات تطالب باقالته لانه غير مؤتمن فهو لا يحفظ الدستور ولا يراعي القوانين وبانه ينفذ اجندة خارجية ! والى غيرها من التهم والاهانات الخارجة عن حدود اللياقة.

واما اليوم فهم يعزفون سمفونية مختلفة تماما يقودها المايسترو المالكي وهم يعزفون وراءه ويرددون ما يقول .فالطالباني تحول وبقدرة قادر وبين ليلة وضحاها من ارهابي مطلوب للعدالة الى حامي الوطن ورمز وحدته! ومن منتهك للدستور الى صائن له ومدافع عنه! ومن كردي خائن عميل الى رمز للوطنية ! ومن كردي لا يفهم الى حكيم لا يدانيه ارسطو ولا افلاطون

فمالذي حصل ومالذي تغير؟فالطالباني هو الطالباني حتى انه لم ينقص من وزنه! فهل سلم طارق الهاشمي للقضاء ؟وهل وقع على احكام اعدام الارهابيين؟ يبدو ان ذلك كله ليس مقياسا للوطنية والحكمة والامانة ،فالمقياس في عراق اليوم هو الدفاع عن دولة القائد الهمام نوري المالكي .فعندما خالف الطالباني رغبة السواد الاعظم من القوى الوطنية المعادية للدكتاتورية والقى بطوق النجاة للمالكي ،اصبح وطنيا حكيما امينا حافظا للوطن وصائنا لوحدته ورمز له ومدافعا عن دستوره!

أما وانكم  وكما وصفكم الحسين عليه السلام عبيد للدنيا والدين لعق على السنتكم تحوطونه ما درت معائشكم،وكما وصفكم مصعب ابن الزبير كتلك التي تتخذ لها كل يوم   ،بعل فقد بان اليوم نفاقكم وتقلبكم بعد ان صنعتم محورا وبدأتم بالدوران حوله فصنمكم قد ارتفع لا لرفعته ولكنكم اقزام .واما انت يافخامة الرئيس فاعلم ان هؤلاء لا امان لهم ولاعهد ولهم في كل يوم موقف ورأي. واما انت يادولة رئيس الوزراء فلايغرنك قرع طبولها فان طبولها كانت لغيرك قبل ذلك تقرع!


 
 
ترددت كثيراً اليوم في كتابة هذا المقال  لأني كنت دائماً أرى أن الكاتب الكوردي المخلص يجب أن ينأ بنفسه عن الخوض في حرب الكلمات على أي جبهة  كوردية  كوردية كونها مفتعلة دائماً لغايات غير كورداياتية وخدمة لأجندة أمنية معادية للكورد في المطلق على مستوى المشاعر والقضية . ولكني اليوم ورغم محفوفيتي بأمل المستقبل الكوردي ولأول مرة في التاريخ أجد نفسي مدفوعاً بألم ثقيل يفطر القلب ويؤلم الضمير اثر التحول التراجيدي لتناطح الكورد في سوريا إلى شكل أقرب لبروفات الاقتتال بانجرارهم لفخ و مخططات  أفعوانية  محسوبة على أجندات أمنية  متعددة تتجول في الشارع الكوردي وتستغل التأزم النفسي المنعكس على شرائح المجتمع الكوردستاني عموماً  و على القواعد الحزبية المستنفرة من هول الضغوط النفسية خصوصاً والناتجة عن خيبة أمل معظم تلك القواعد من الأداء الباهت لقياداتها سياسياً واستراتيجياً و انكشاف فرسان طواحين الهواء الدونكيشوتيين  وهم يتساقطون أمام  تصاعد الأحداث اليومية  من جهة أحزاب ما سمي لاحقاً بالمجلس الوطني الكوردي  المسلوق على عجالة وفي غفلة من التاريخ . ومن الطرف الآخر قام أعضاء ال ب ي د بتشكيل تراجيدي لما سمي بمجلس غرب كوردستان المفتقر في معظم مفاصله للمؤهلات السياسية والثقافية  اللازمة ، ثم سرعان ما كرت سبحة المجالس حتى بات عصياً على أي متابع حفظ الأسماء والهيئات المشكلة بين ليلة وضحاها  ، ونتيجة لتسارع الأحداث ومتطلباتها اليومية وجد  ب ي د ومجالسه أنفسهم في معترك توازنات  ظنوه بداية  نزهة واستعراض عضلات  وجرفهم تيار نشوة  حمل السلاح والسيطرة على الأرض وامتلاك خلفيتهم الأيديولوجية   لمسودة مشاريع وتجارب  سابقة  خاضوها في كوردستان الجنوبية والشمالية  ، هذا التطور الدراماتيكي وتسلم طرف كوردي لمعظم السلطات في المناطق الكوردية  أذهل  بادئ ذي بدء الشارع الكوردي وخاصة في عفرين  ونشر أجواءً من الطمأنينة والأمان وخاصة في تصديهم لتنظيم و تأمين حاجات المواطنين اليومية  من الخبز والمازوت وتحييد شرائح الحثالة والاجرام عن التأثير على حياة المواطن الكوردستاني كوردياً كان أم عربياً أو من أي مكون آخر .
إلا أن العمل السياسي اليومي وخاصة في الأزمات يتطلب الكثير من المهارة السياسية والمرونة والخبرة في تلقي تسارع المتطلبات اليومية على المستوى السياسي واللوجستي والأمني وترجمتها على الأرض عبر مفهوم جيفارا للثوري ، ويحتم مشاركة الجماهير طواعية  انطلاقاً من الوازع والضمير الوطني  للمساهمة في تأمين توازن الرعب المرتقب  وتأمين حاجات العمل الديالكتيكي والاستراتيجي المتغير حسب توجه رياح الأحداث التي بدأت  تعصف فيها الهزات الارتدادية من الداخل والزلازل القادمة عبر الحدود من الخارج .
إن حالة اللامبالاة والتفكك التنظيمي التي عاشتها الأحزاب الكوردية وغياب الخطاب السياسي الصادق لانشغال قادتها بالدسائس والمؤامرات لإزاحة الطاقات الواعدة الخطرة على كراسيهم  داخلياً واتباعهم  مبدأ التقية السياسية أوقعها في فخ التردد والتخبط وكشف عنها الغطاء وأظهرها عارية وعاجزة عن اتخاذ القرار في الوقت المناسب  . مما دفع شريحة الشباب المتمرد لإعلان تذمرها وبدأت بوادر العصيان بالبزوغ  متصفة بالعفوية وعنفوان الشباب الذي قرع ناقوس الخطر فتنادت كل الاحزاب الكوردية كلها بلا استثناء وشحذت أدمغة الدهاء والدسائس أسلحتها وتقاسمت الكعكة الشبابية مستغلة استشهاد ملهمهم  الشهيد مشعل التمو وبدأت عملية شراء الذمم والاغراءات واستغلال العواطف القومية بحرفنة قل نظيرها تؤتي أكلها ورُوضت معظم الأصوات في مجالس الهروب نحو الأمام .
هذه الأجواء الملبدة  فتحت الباب لتشكل سحابة  سوداء في سماء المناطق الكوردية شيئاً فشيئاً  إلى أن وصلت زخات سوداوية منها إلى عفرين وكادت تنذر بالتحول لعاصفة هوجاء لولا تدخل العناية الإلهية بداية وعدم ترحيب الشارع الكوردي ذي الأغلبية الصامتة بذلك وتعفف ما بقي من سلطة الدولة ولأول مرة عن تصعيد الصراع الكوردي الكوردي لانشغالها بصراع الوجود على التخوم ، ناهيك عن استنفار بعض الأقلام الكوردية الوطنية ودقها لناقوس الخطر .      بدأت الاشكالات بسوء فهم حصل عند التعامل مع  أعضاء الهلال الأحمر إلى حادثة محاولة تفجير مركز المرأة الكوردية في عفرين المدينة ، إلى حادثة قرية  الباسوطة  تلتها  حادثة طفلي الحرية  انتهاءً بحادثة قرية سينكا   ،  ولا ينكر فضل الأستاذ صالح مسلم  رئيس ب ي د والإعلامي  أجدر شيخو في سرعة استجابتهم لندائنا  المباشر عبر الاتصال في تخفيف وطأة الأحداث وسحب فتيلها متشاركين بذلك في الطرف الآخر مع حكمة المناضل مصطفى جمعة في ابتعاده مع كوادره القيادية عن سياسة ردات الفعل . وأدعوا صادقاً بعد الاستيعاب الأولي للصدمة  وانطلاقاً من الكورداياتية   جميع الأطراف إلى اللجوء للغة الحوار والتواصل لإبعاد شارعنا الكوردي عن أي احتقانات في المستقبل القريب والبعيد عبر تقديم المصلحة الكوردية على أي اعتبار آخر والتفعيل الصادق لأليات التواصل والتلاقي وتحكيم الشارع الكوردي المخلص  عبر الندوات الخاصة والعامة ، وأقترح هنا حلاً يشبه حل مسألة رياضيات مثلثة الخطوات وذلك عبر:
أولاً : تحديد المشكلة ونشأتها
لقد سبق ووقفنا على معظم أسباب المشكلة ونشأتها والتي يمكن تلخيصها بضرورة الاعتراف بوجود أجندات أمنية تتجول في الشارع السوري عموماً وفي الشارع الكوردي خصوصاً والتي تهدف إلى زج الكورد كوقود لإنضاج مشاريعهم الأمنية والاستعمارية متكئين بذلك على حالة الاغتراب السياسي التي فرضتها الأنظمة الشوفينية المتعاقبة على الحكم منذ تولي القوميون العروبيون لسدة الحكم في سوريا منذ عام 1958م إلى الآن . ومن جهة أخرى يقع على عاتق قيادة ب ي د  تقدير شعور الصدمة التي تلقتها قواعد الأحزاب الكوردية المنضوية لاحقاً تحت ما سمي بالمجلس الوطني الكوردي الذي لم يكن في حقيقته إلا هروباً للأمام لتبرير عجزهم عن مواكبة المتغيرات اليومية وعدم قدرتهم عبر آلياتهم الخشبية  البالية  عن ايجاد آليات عملية لتوجيه طاقات شباب الكورد وضحالة قراءتهم للواقع وبالتالي صعوبة استنتاج الحلول على المستوى اليومي والاستراتيجي ، فتحول شغلهم الشاغل إلى قدح زمام دهائهم المكتسب عبر معاركهم الوهمية للحفاظ على كراسيهم وعروشهم الكرتونية وهم يرون عروش أمنية بامتياز تتهاوى أمام طاقات الشباب في الربيع المحيط بهم ، ومن الجهة الثالثة جاءت مشاريع ال ب ك ك  كحلول جاهزة لسد الفراغ الحاصل من خبراتهم  المكتسبة عبر تجاربهم في الجنوب والشمال الكوردستاني ولكن لم يأخذوا بالحسبان آثار غيابهم القسري عن الساحة الكوردية في سوريا طيلة فترة الربيع السوري التركي على محازبيهم وأصدقائهم ، فكثرت المشاريع المطروحة بدون ايجاد المكون الانساني القادر على فهم وترجمة وتكييف هذه المشاريع مع المتطلبات الحياتية اليومية المرتبطة بالمتقلبات السياسية والأمنية المتسارعة ، فغدا معظمهم انفعالياً مأخوذاً بعاطفة الحرمان وبعضٍ  من الانتقام   تحت تأثير ضربات الأحداث المتلاحقة وجثامة الحمل الملقى على عاتقهم مما أوقعهم في مرض الهوس الارتيابي والتوجس الثوري ، وبدأت الأنا تتضخم لديهم مع نمو شعور الشك والريبة اتجاه كل من ينام أو يبتسم حولهم  وكأنهم  وحيدون تحت الضغط  ولا يُشعَر بهم وحتى باتوا يوقنون بملكية الحقيقة حصرياً.
ثانياً : تحييد المشكلة والبحث عن آليات لاحتوائها  :
تقع مهمة تحييد المشكلة على عاتق الأحزاب الكوردية الموجودة على الساحة  فعلى المجلس الوطني الكوردي فتح باب النقد الذاتي واعترافه أنه استلب فكرة تكوين المجلس من المثقفين الواقعين في الشارع الكوردي  وادعاها لنفسه ومريديه وأنه بهروبه نحو الأمام وسلقه للمشروع في يوم واحد قزم المصلحة الكوردية العامة للحفاظ على كراسيه الصدئة ولعل الإجراء الأخير الذي اتخذوه اتجاه الشخصية الوطنية مصطفى اسماعيل ورفاقه الذين خلقوا حراك كوباني بدون منازع يلقي الضوء على الكثير من خبايا سلوكيات هذا المجلس ؟؟؟؟؟ وأضم صوتي وأشكر هنا الكاتب  الاستاذ ابراهيم محمود لتسليطه الضوء على لواعج وخلجات النفس لدى قيادات المجلس عبر مقالته الرائعة " رسالة مفتوحة وتعزية إلى أعضاء المجلس الوطني الكوردي ".        ومن الجهة الأخرى على أتباع ال ب ك ك بكل مسمياتهم الاعتراف بأن اغترابهم عن الشريحة المثقفة الوطنية والتعالي على الشرفاء من مناضلي قواعد الأحزاب الكوردية الأخرى أوقعتهم في حلقة مفرغة  لا و لن  تجيز لهم استلاب الحقيقة  الكاملة أو ادعاء امتلاكها الحصري ولا امتهان كرامة المواطن الكوردستاني تحت مسمى  العمل الثوري اليومي والتضحيات الجسام التي يقدمونها والتي نقر ويقر معنا كل الشعب الكوردي بها لا بل  ونحني الهامات أمام  أرواح الشهداء الأبرار براعم شقائق نعمان الأمل الكوردستاني. وعليهم التخلص من الأنا المتورمة وعدم الاستحياء من طلب العون من كل أفراد الشعب الكوردستاني في شتى المناحي مع ضرورة الاعتراف برموزهم ومقدساتهم واحترامهم لها كي تحدث عملية تبادل للمشاعر الكوردوارية  بالمثل .
ثالثاً : استراتيجية الحل اللازم لبناء المستقبل الكوردستاني
على المستوى العاجل لنزع فتيل الأزمة  يجب التخلي عن سياسة قناة الدنيا السورية في التخوين والتخويف وسياسة الاعترافات المفبركة  احتراماً لفكر وعقل المواطن الكوردي واللجوء للغة الحوار ومد الأكف للتسامح وامتلاك جرأة الاعتذار وخاصة من مناضل بوزن الاستاذ مصطفى جمعة سكرتير حزب آزادي الكوردي الذي ميزته الأجهزة الأمنية السورية مع قلة من نظرائه في الحركة الكوردية  بمكرمة الاعتقال التعسفي لفترات طويلة وأكثر من مرة ، و أدعوا من هنا باسمي وباسم  نخبة من الوطنيين الشرفاء في عفرين الغيارى على مصالح الكورد قيادة ال ب ك ك  وهيئاتها بالإفراج الفوري عن كل المعتقلين على خلفية أحداث باسوطة وسينكا ضمن مهرجان جماهيري تضامني – يمكننا المساعدة في الدعوة إليه وانجاحه – أما من ثبت عليه التآمر مع الخارج باعترافات موثقة  غير مكره عليها فيجب السماح لوفد من حزبه متشاركاً مع وفد الوطنيين باللقاء معه والاطلاع على حيثيات المسألة والتشاور بعدها على ما يلزم .
على المستوى الاستراتيجي الكوردي إننا كوطنيين كوردستانيين على المستوى الثقافي والشعبي لن نتخلى عن طروحات وآمال الشعب الكوردستاني في الدعوة الدائمة للنضال في سبيل قيام دولة كوردستان تحت الشمس كحق لا يقبل المساومة ولا النقاش أسوة بباقي الأمم ، وإننا في كوردستان الغربية سنظل نناضل كي نعود بجغرافيتنا لمصطلح غرب كوردستان .
 ولكن على المستوى الواقعي لا بأس أن يناط بالأحزاب الكوردية والمنظمات ذات الصلة حرية التعامل ضمن محافل السياسة العالمية والمحلية بما تقتضيه الأعراف والتوازنات السياسية على أن توجه من مصدر القرار الكوردي والمنبثق عبر ألية ديمقراطية تراعي المصلحة القومية للكورد التالية لعملية توحيد المرجعية السياسية الكوردية  في سوريا أولاً لتغدو جزءاً من اللوبي الكوردي المنظم والفاعل كوردستانياً وعالمياً ، وذلك عبر الدعوة الجادة بداية لتشكيل جبهة النضال الكوردي في سوريا  كمظلة تضم في اطارها المجلس الوطني الكوردي و حزب ال ب ي د  و مجلس غرب كوردستان  وكل الفعاليات الشبابية المناضلة وروابط المثقفين الكورد والفعاليات الاجتماعية الحقيقية ولإنجاح العملية السياسية لا بد من التشاور مع قيادة حزب العمال الكوردستاني والقيادات الكوردستانية في اقليم كوردستان  .
أخيراً أنصح بتشكيل مجلس حكماء حقيقيين في كل منطقة كوردية من المنسجمين والالمعيين الحقيقيين والغير قابلين للانشقاق  أو الشراء لحل كل مشكلة كوردية كوردية ولمساعدة الحراك الحزبي الكوردي الغير مستقل أبدا والجاهل بدهاليز السياسة أحياناً لافتقار معظمه  للكادرية  الاختصاصية ,والتي سهلت وقوعه في مطب افتعال معارك وهمية لشق الصف الشعبي الكوردي الذي أثبت وفاءه للدم الكوردي وأن الدم الكوردي فوق المجالس والتنسيقيات والاحزاب ، وسيترك وحيدا كل من لا يتبنى الدم الكوردي المقدس .
وأخيراً أدعو كافة الأحزاب والمنظمات ذات الصلة لتلافي تقصيرها المريع بحق اخوتنا الكورد في جبل الأكراد وتأمين الاحتضان السياسي واللوجستي لهم اسوة بالمناطق الكوردستانية الأخرى .
 
الدكتور صلاح الدين حدو
عفرين 9 / 6 / 2012م يوم الذكرى الخامسة  لاستشهاد ابنتي شهيدة الطفولة الكوردي جينا
أهدي روحها قصد وصدق كورداياتية هذه المقالة




في هذا الجزء نعود لتعرية عملاء صدام والمتعاونين معهم والذين للأسف أخذوا مواقع قيادية في الحزبين فقد استطاع طالب زه نكنه العضو الطفيلي التسلل في تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك اليوم.

قد استخدم هذا العميل المنبوذ من قبل الجماهير الكرديه المدعو طالب زه نكنه أسماء مستعارة منها حاجي وعبدالله في التعليق على مقالي (حذار من الوعود ياسيادة نيجيرفان البارزاني) مرتكبا جملة من الأكاذيب والإفتراءات اللامنطقية المليئة بالحقد والضغينة عليّ شخصيا وعلى المناضل فاروق شواني. ورغم أن السيد شواني لم يكن له أي ذكر في مقالاتي لكن طالب زه نكنه قد أقحم اسمه في التعليقات دون مبرر واصفا اياه (بالعفن والمندس والمخرّب) ونحاول الرد في أدناه داعمين كلامنا بالمستمسكات الدالة على خيانة وعمالة أعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني والضيوف الجدد على الاتحاد الوطني الكردستاني.

لقد ذكر في تعليقه بأني أول كردي اشترى سيارة ودارا للسكن في سان دييغو وكأن ذلك جريمة كبرى؟ والجواب : وأود أن أبتدأ فيه من مسؤوليتي في الثورة حيث كانت النثرية المخصصة لعملي ضمن نطاق مسؤوليتي آنذاك هي خمسة دنانير شهريا ، ويعلم ذلك شكيب عقراوي ومسعود برزاني .. وإني وصلت الى الولايات المتحدة 1976 بعد فشل الثورة لاأملك قوت يومي... ولا أشك مطلقا بأن أحدا يقول بغير ذلك من رفاقي آنذاك... أي خرجت من المنصب مفلساً...واللواء محمود كًوران الذي هو الآن في الأسايش العامة والذي كان يعمل في معيّتي في كًلاله شاهد على ماقلت في أعلاه... ولا يخفى عليك بأن أمريكا دولة رأسمالية وبلد الفرصة لمن يسعى بجد لكسب المال، خاصة لمن هم من أمثالي لايرتادون أماكن اللهو وصالات القمار.. فقد ركزت برفقة أولادي وعائلتي (7 أشخاص)على العمل الحر، وتدرجنا في بناء أنفسنا بتوفيق الله، درجة درجة ... وقد كنت أربح ما يقارب ألف الى أربعة آلاف يوميا، 7 أيام إسبوعيا وبشهادة غازي الأتروشي - رئيس المحكمة العسكرية في المصيف وهو من المقربين للرئيس برزاني/ وتحسين أتروشي وهو أيضا من مقربي الرئيس مسعود ، وآخرين هذا من جانب.. ليس مستغربا على شخص منهمك بالعمل ليلا نهار أن يشتري سيارة مع العلم أنها كانت بالأقساط بشهادة طالب البرزنجي بمقدمة 300 دينار بعتها بعد 10 أشهر الى السيد جلال احمد حسين وقد طلبت منه فقط تكملة الأقساط، كما أن البيت بالأقساط هو الآخر. فأين الغرابة في ذلك؟

في الجزء الأول من هذا المقال كنت قد تطرقت الى بيان (العميل يجب أن ينفضح) الذي نشره اتحاد طلبة كردستان في 3/2/1989 لفضح عمالة بلال عبد الواحد للمخابرات العراقية والذي ختمه طالب زه نكنه بالتعهد للجالية بتقديم كافة الأدلة التي بحوزته لتعزيز تفاصيل المنشور قد كنت أحد المتحمسين للحصول على تلك الأدلة لأنها تتعلق ببراءتي من فعل حاول ممثل الديمقراطي الكردستاني جمال قاسم الصاقه بي وكذلك دفع الخطر المحيط بي قبل حدوث جريمتهم النكراء ولكن طالب زه نكنه امتنع عن تزويدي عندما طلبت منه ذلك بحجة انتظار اجتماع موسع لأفراد الجالية وعلى العكس من ذلك تم الإتفاق بين طالب وبين جمال قاسم على التراجع عن ماكتبت ويتم ذلك من خلال عقد اجتماع موسّع للجالية ثم تتخلّف عن الحضور، وفعلا دعى جمال قاسم الجالية للحضور في اجتماع موسّع وما أثار استغرابي في حينه مكالمة هاتفية من جمال قاسم يدعوني فيها الى حضور الإجتماع الذي تم ترتيبه من قبل ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني (سبق محاولة إغتيالي) لإبعاد الشكوك عنهم وكان جوابي في حينه.. أن الاجتماع قد دعى له اتحاد طلبة كردستان العراق لفضحكم ولكن أراكم أنتم من سعيتم لتنظيمه فهل أنت متأكد من حضور طالب زه نكنه أو أحد زملاءه؟.. فأجاب جمال قاسم .. لست متأكدا ولكن أدعوك للحضور ومشاركتنا رأيك.. فشعرت حينها أن هناك مسرحية قد حبكت أحداثها لتعويم البيان وإنقاذ سمعة بلال عبد الواحد وجمال قاسم وقطع دابر المتحدثين حول عمالة ممثل الحزب بعد أن استطاعوا اقناع طالب وزبانيته بعدم الحضور.. فأجبته أن حضوري يتوقف على حضور أحد أفراد اتحاد الطلبة والمهم طالب زه نكنه مع المستمسكات كما وعد الجالية.. (لدي نسخة مسجلة من هذه المكالمة مع جمال قاسم) فقد كنت حذرا جدا من سلوكيتهم تجاهي لأني لم أدخر جهدا في فضحهم.. وقد رفضت حضور الإجتماع إدراكا مني بأن هناك لعبة استطاعوا بها شراء ذمة طالب زه نكنه بالأموال واجباره على الامتناع عن حضور الاجتماع الموسّع بما يحفظ ماء وجوههم أمام الجالية وإسكات المنادين بفضحهم حيث كنت أحد بل أهم المنادين بفضحهم. 

أن الذي دعاهم الى عقد هذا الإجتماع الموسّع هو بيان آخر أصدره اتحاد طلبة كردستان بتاريخ 1/10/1989 لم يكتفي بفضح بلال عبد الواحد بل ربط بين عمالة جمال قاسم مسؤول اللجنة المحلية للحزب الديمقراطي الكردستاني وبين بلال عبدالواحد عميل المخابرات العراقية وقد نشر البيان باللغة الكردية (نسخة منه أسفل المقال) وقد تطرق بالتفصيل الى نوعية العلاقة والخطر الذي تشكله مثل هذه العلاقة على افراد الجالية، وقد فرحت شخصيا بالبيان لكونه يفضح أعداء لي سعو جاهدين لإلصاق التهمة بي، وما أن انتشر الخبر بين أفراد الجاليات في المدن الأمريكية وأوربا حتى تم عقد هذا الإجتماع الموسع الذي سبقه شراء ذمم افراد اتحاد طلبة كردستان العراق وخاصة طالب زه نكنه الذي أخفى الأدلة وكان من الممكن أن تعطل المستمسكات مخططاتهم لإغتيالي.. وأن طالب زه نكنه الذي كان يصدر البيان تلو الآخر ضد بلال عبد الواحد وجمال قاسم والذي يحتفظ بالأدلة ضدهم كان قد وقف في المحكمة ليصبح شاهد زور ضدي فيما بعد لصالح جمال قاسم  سنة 1994.

وبقدرة قادر انتقل طالب زه نكنه من معارضة النظام وكتابة البيانات ضد عملاء النظام الى أن أصبح (عميل سري) الى الحزب الديمقراطي الكردستاني لفترة مابعد الاجتماع الموسع . ورغم أنه أول المتبرعين لي بالدم عند حصول الحادث في 26/10/1989 لصرف الأنظار عنه ألا أنه كان أول الشهود ضدي فيما بعد داخل المحكمة لصالح جمال قاسم عام 1994.

أني ومنذ فترة طويلة كنت أكتب ضد البعث المجرم وحتى بعد الحادث، كنت أحضر اجتماعات  التجمع الشعبي ضد النظام البعثي والذي يدعى كي.أن. سي (كوردش ناشينال كونغرس) . كتبت العديد من المقالات في حينه ضد البعث وضد القائمين باغتيالي وكنت زودت د. برهم صالح ببعضها والدكتور محمود عثمان أيضاً وفي لقاءات أخرى ربما يتذكر الأخ نوشيروان مصطفى اللقاء الذي جمعني به وتزويده بتفاصيل الحادث الذي جرى لي . لذلك أوجه كلامي كمواطن كردي عمل في النضال الكردي لفترة تقارب 35 سنة في صفوف الحزب الديمقراطي الكردستاني الى السيد جلال الطالباني ويشاركني الرأي السيد فاروق شواني الذي قرر هو الآخر ارسال رسالة يتساءل فيها عن كيفية ايواء مثل هذا المجرم طالب زه نكنه في صفوف الاتحاد الوطني حيث سمعنا مؤخرا بأن وظيفة حزبية قد أسندت اليه يتقاضى على اساسها راتب شهري بالدولار من قبل الاتحاد الوطني في كركوك. أهكذا يجازى العملاء ومن المسؤول عن ذلك؟

أدناه صفحات البيان (في اللغة الكردية) الذي يحتوي على تفاصيل مهمة تشير الى تعرية مسؤول شبكة المخابرات الصدامية وعلاقته بمسؤول اللجنة المحلية كاليفورنيا للحزب الديمقراطي الكردستاني 


الغلاف: 
http://dc624.4shared.com/img/W4MUbaiQ/s7/0_online.jpg
الأولى: 
http://dc588.4shared.com/img/sfiNvigV/s7/1_online.jpg
الثانية:
http://dc611.4shared.com/img/U2oZbkjk/s7/2_online.jpg
الثالثة:
http://dc183.4shared.com/img/yBYb72Sy/s7/3_online.jpg
الرابعة:
http://dc608.4shared.com/img/SejeNyTZ/s7/4_online.jpg
الخامسة:
http://dc611.4shared.com/img/91-meM_k/s7/5_online.jpg
السادسة
http://dc623.4shared.com/img/Nw9pTvaf/s7/6_online.jpg
السابعة:
http://dc606.4shared.com/img/R1B2w9z_/s7/7_online.jpg


الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 14:17

هوشنك بروكا - سوريا بين سقوطين

 

لا جديد في سوريا الغارقة منذ 15 شهراً بدماء أبنائها، سوى السقوط في المزيد من الدماء، فضلاً عن الإنزلاق نحو المزيد من المجهول. كلّ شيء يكاد يراوح مكانه في الأزمة السورية؛ كلّ شيءٍ يكاد يكون فيها ثابتاً كالقبور. فالنظام في فاشيته ثابتٌ، ورئيسه المتمسك ب"مقولاته المعطّلة"، والدائر ظهره لكلّ العالم ثابتٌ؛ والمعارضات السورية الساقطة في اختلافاتها وخلافاتها ومناوشتها ثابتة؛ والشعب الذي ليس له إلا أن يلعق جراحه ثابتٌ؛ والثورة المحاصرة بأكثر من داخلٍ وخارجٍ ثابتة؛ والعالم المتفرج من حولهم لا يزال ثابتاً. ربما المتغيّر شبه الوحيد، في التراجيديا السورية، هو منسوب الدم السوري المستباح، على طول المكان السوري وعرضه، المفتوح على شتى صنوف الإرهاب والقتل والتعذيب والتدمير والخراب.

 

من هنا لا يمكن الحديث في سياق الأزمة السورية، التي لا تزال ثابتةً في مجمل مساراتها، عن أيّ جديد في ما يخص خطة المبعوث الدولي والعربي المشترك كوفي أنان.

فأنان الذي أقرّ ضمنياً بفشل خطته، لم يأتٍ بأيّ جديدٍ، حين حذّر العالم من أن الأزمة السورية "تزداد تعمقاً" وأن العنف في سوريا "يتصاعد إلى مستويات أسوأ"، فالفشل كان لا بدّ أن يُكتب لخطته، في ظلّ نظامٍ فاشيٍّ، أرعن، ومراوغ، كالنظام السوري، تعوّد على طريقة "الغوبلزيين"، أن "يكذب ويكذب ويكذب حتى يصدقه الناس".

 

ثمّ أنّ الأزمة السورية لم "تزداد تعمقاً" الآن للتو، ولم يذهب العنف فيها إلى حدّه الأقصى مع الخطة أو أثنائها، على حدّ تعبير ديبلوماسية أنان، وإنما قبل ذلك بكثير. فسوريا ليست على شفا حرب أهلية، أو على وشك السقوط فيها، كما يُخشى،، وإنما هي دخلت الحرب مع نفسها منذ زمنٍ. هذه الحرب الطائفية بإمتياز، بدأت في سوريا، منذ أنّ سمى النظام السوري الفعل الثوري، ب"الفعل الإرهابي"، وسمى شعب الثورة ب"شعب الإرهاب والعمالة للخارج و المندسيّن والمغررين بهم".

 

يجب القول أنّ النظام نجح في "تطييف" سوريا، سياسةً وثقافةً واجتماعاً. هو لم ينجح في "تطييف" نفسه، عبر استمالته للطائفة العلوية، وكسبه لولائها وإحتمائه بها فحسب، وإنما نجح أيضاً في صناعة الطائفية المضادة، ودفع الثورة وأهلها، نحو المزيد من "التطييف المضاد"، وإظهارها للأغلبية الصامتة(لا سيما الأقليات كالدروز والمسيحيين والأكراد ناهيك عن العلويين) بأنها مجرّد "تمرّد سني سلفي" ضد "نظام علوي".

 

وما يحدث على الأرض في سوريا من مجازر فظيعة، ليس إلا ترجمةً حقيقية لهذه الثنائية الطائفية الأكثر من قاتلة، والتي نجح النظام في تكريسها وتعميقها في عموم المجتمع السوري من أقصاه إلى أقصاه.

الطائفة إذن، ومن ورائها حزب الله وإيران(وليس روسيا ولا الصين)، هي على ما يبدو، رهان النظام الأخير.

 

حرب الأهل ضد الأهل هذه، سورياً، بدأت والحال، منذ أن نجح النظام في الإختباء وراء الطائفة والإحتماء بها، ما أدى بالنتيجة إلى انزلاق الفعل الثوري السوري، هو الآخر، في بعض مساراته، إلى "فعل طائفي"، فتحوّلت الكثير من جمع الثورة وشعاراتها إلى جمع وشعارات "سنية" بدلاً من أن تكون جمع وشعارات سورية صرفة. أما الخطأ الأكبر في ردة الفعل الطائفية هذه، والتي نجح النظام إلى حدٍّ كبير في استغلالها ضد أهل الثورة، فهو ظهور "جيش الثورة" بمظهر "جيش الطائفة"، أكثر من ظهوره كجيشِ كان من المفترض به أن يكون جيشاً لعموم سوريا. هذا ناهيك عن دخول "طرف ثالث" مسلح يقوده جماعات إسلامية متطرفة، عابرة للحدود، على خط الصراع، ل"نصرة" أهل الشعب السوري، وهو ما عكّر صفوة الثورة وأهلها، وزاد من طينها بلةً.

 

لا شكّ أن "جيش الثورة" ممثلاً ب"الجيش السوري الحرّ"، هو في المنتهى، نتيجةٌ(وليس سبباً) للقتل المبرمج الذي اتخذه النظام السوري، منذ بداية الثورة، سبيلاً لإسقاط الشعب الذي يريد إسقاطه. فإصرار النظام السوري على شعار "يا قاتل يا مقتول"، هو الذي دفع بعناصر "الجيش السوري الحرّ" وتوابعه، إلى الإنشقاق من "جيش يقتل شعبه"، إلى "جيش يحمي شعبه"، كما يقول لسان حاله، ولسان حال البعض في فوقه السياسي، الممثل ب"المجلس الوطني السوري".

ولا شك أيضاً، أنّ "الجيش السوري الحرّ"، بغض الطرف عن الإتفاق أو الإختلاف معه، هو في النهاية جيش مولود من رحم الثورة السورية، ونتيجة من نتائجها.

هو، إذن، جيشٌ من الثورة وإليها، ولا جدال في أنه يحمي بعضاً من أهلها، في بعض حمص، وبعض إدلب وبعضٍ من ريف دمشق.  لكنّ كلّ ذلك لا يعني، بأنه "جيش الرحمن المقدس" الذي يقابل "جيش الشيطان المدنس"، أو "الجيش الصح الذي لا يخطأ" مقابل الجيش الكليّ الخطأ. فأخطاء جيش النظام لا تمحي أخطاء "جيش الثورة".

 

تشكيلة "الجيش السوري الحرّ" وكتائبه المسماة غالباً بتسميات طائفية صرفة، تقول بأن أكثر ما يميّز هذا الجيش هو "عقيدته السنية" المضادة لعقيدة جيش النظام "العلوية". النظام السوري حاول منذ البداية، الـتأسيس الطائفي لهكذا ثنائية طائفية قاتلة، ونجح إلى حدٍّ كبير في إظهار نفسه بمظهر "المدافع الأول والأخير" عن الطائفة العلوية، ضد "الخطر السني" القادم. طائفة النظام الآن، هي رهانه وحصنه الأخيرين. هو ربط نهايته، على ما يبدو، ب"نهاية" طائفته، كما ربطت هذه الأخيرة "نهايتها" بنهايته، ما يعني أنه سيدافع عن وجوده حتى آخر "علوي". وما حشدُ الأسد للأسلحة الإستراتيجية في المناطق العلوية، طيلة الأشهر الماضية، إلا خطوةً استباقية، لمواجهة "المارد السني" في سوريا القادمة.

 

كما العنف يولّد العنف، كذا القتل في سوريا وّلدّ القتل، ولا يزال حبل القادم منه على الجرّار.

ما يعني أنّ حرب الأهل ضد الأهل، وحرب سوريا ضد سوريا، قد بدأت منذ زمنٍ، وهي منزلقةٌ إليها في قادم النظام وقادم الثورة على حدٍّ سواء، شاء من شاء وأبى من أبى.

 

"خطة أنان" باتت قاب قوسين أو أدنى من "الإنهيار"، هذا كان متوقعاً منذ الأول من ولادتها، لأنها كانت ولا تزال خطة هشة "بلا أسنان"، كما يقال. فالمشكلة ليست في الخطة ذاتها، بقدر ما أنها في التطبيق. والأسد لم ولن يطبق ما في الخطة، لأن دخولها في التطبيق الحقيقي، سيعني خروجه الحقيقي ليس من السلطة فحسب، بل من كل سوريا، وربما من كلّ العالم.

 

أما المشكلة الأكبر، فهي عدم وجود أية بدائل حتى الآن لهذه الخطة. فعلى الرغم من الجهود الدولية التي تبذل هنا وهناك، لتشكيل "مجموعة إتصال دولية" تضم كافة الدول الفاعلة في الأزمة السورية، للبحث عن مخارج جديدة لها، إلاّ أن الإجتماع الثنائي الأخير الذي عقد أول أمس في موسكو بين ممثلي خارجية روسيا وأميركا، أثبت أنّ الطريق إلى هذه المجموعة، لا يزال محفوفاً بالكثير من العقبات والمشاكل والخلافات، لعل أهمها فكرة "إشراك" إيران في المجموعة. أما "السيناريو يمني" الذي يجري الحديث عنه مجدداً في الكواليس الدولية، فرغم كونه  أفضل الحلول وأقلها كلفةً للجميع، إلا أنّ تكراره سورياً، يبدو حتى اللحظة شبه مستحيلاً، إذ فيه من الشعر أكثر من السياسة، فالنظام والمعارضة(لا سيما تلك الممثلة ب"المجلس الوطني السوري") على حدٍّ سواء غير جاهزين لهكذا حلٍّ، لأن كليهما يركبان السياسة ذاتها "سياسة قتل الناطور"، أو سياسة "الكل أو لا شيء". هذا ناهيك عن الفروق الكبيرة بين طبيعة الثورتين، والشعبين، والنظامين، والمعارضتين.

 

في المقابل بين هذا السيناريو وذاك، لا توجد حتى الآن أية مؤشرات جادة من "أصدقاء الشعب السوري" تدلّ على نيتهم بالقيام بأي تدخل عسكري في سوريا. الكلّ يريد إسقاط النظام، ويريد للأسد أن يتنحى، ويريد للشعب أن يرسم مصيره بنفسه، لكن كيف؟ لا أحد يجيب على هذا السؤال. ربما لأنّ جوابه سيكون مكلفاً للجميع.

 

السؤال الأساس إذن، هو كيف سيسقط هذا النظام؟

الأكيد أنّ الشعب السوري، بعد دفعه طيلة  الأشهر ال15 الماضية، لأكثر من 14 ألف شهيدٍ(بينهم حوالي 10 آلاف مدني)، بحسب آخر إحصائيات "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، وأضعاف هذا العدد من الجرحى والمعوقين والمشردين والمعتقلين، لن يستطيع إسقاطه لوحده. بقي الحلّ(وربما الأوحد) في التدخل الدولي الذي لا يزال مؤجلاً إلى أجل غير مسمى.

كلما تأجل التدخل الدولي، كلما تأجلت سوريا، وكلما تأجلت هذه الأخيرة، كلما تأجلت الثورة وتأجلت دماء السوريين، إلى أن يشاء العالم ومجلس أمنه.

 

ليس أمام سوريا والسوريين إلى طريقان لا ثالث لهما: إما التدخل الدولي تحت غطاء الأمم المتحدة وفقاً للبند السابع، وهذا لا يزال مستبعداً في ظل عناد الفيتو المزدوج الروسي/ الصيني، أو التدخل برغبة من "أصدقاء سوريا" خارج إطار الأمم المتحدة، وهذا هو الأرجح والأمكن.

 

بعد "إنهيار" خطة عنان، سواء مع وجود "خطة بديلة" أو بدونها، مع التدخل الدولي وبدونه، ستبقى الحرب الأهلية(وربما الطويلة الأمد)، هي عنوان المرحلة القادمة في سوريا.

 

لا إشارات تدلّ على أن "النظام السوري يعيش مراحله الأخيرة"، على حدّ تصريح رئيس المجلس الوطني السوري الجديد د. عبدالباسط سيدا، ولا دلائل تشير إلى أنّ "ساعة التحرير قد دقت، وأن وقت التغيير قد حان"، كما صرّح لسان حال "الجيش السوري الحرّ" اليوم، فالوقائع اليومية على الأرض في المكان السوري الملتهب، تقول بغير ذلك. لكنّ من شبه المؤكد إنّ الصراع في سوريا وعليها لن ينتهي بإنتهاء النظام وسقوطه. فهذا الصراع الذي تحوّل من صراع في سوريا إلى صراعٍ عليها، لم يعد صراعاً محصوراً بين نظامٍ يريد إسقاط الشعب وشعبٍ يريد إسقاط النظام، كما كان الحال عليه في الأول من الثورة، وإنما تطوّر بكلّ أسفٍ، إلى صراعٍ بين شعبٍ وشعب، طائفةٍ وطائفة، عقيدة وعقيدة،  أقلية وأكثرية.

 

نظام الأسد سيسقط، عاجلاً أم آجلاً، لكن الخشية الكبرى هي أن تسقط معه كلّ سوريا، أو يسقط معه كلّ السوريين، بكلّ أحزابهم وطوائفهم وأعراقهم، في نار حربٍ أهلية طاحنة، طويلة الأمد، لا طائل منها.

الأسد ونظامه سيسقطان، رغم أنف إيران وحزب الله وروسيا والصين، لكن السؤال هو:

من سيمنع سوريا من السقوط؟

 

 

هوشنك بروكا

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

إيلاف

منذ السنوات والكورد في مدينة " كيل " يبذلون جهدا لتشكيل الاتحاد او الجمعية او النادي على هكذا شاكة لتجمع المهاجرين الكورد تحت خيمة هذه المسميات ومن خلالها ربط هؤلاء المنتشرين هنا وهناك معاً عن طريق صلتهم بلغتهم وقوميتهم التي كانت ولا زالت مهددة بالنسيان ، في حين نجد القوميات الاخرى لديهم الكثير من النوادي او الجمعيات  ان كانت بأسم الثقافية او الاجتماعية من الاطلاع على أخبار بلادهم وأهلهم .  من خلالها اصدار الصحف الورقية او الالكترونية ومعظمها يهدف بشكل رئيسي إلى إبقاء لغة حية في أذهان أبنائها .     (( مدينة كيل موقعها الجغرافي في الشمالي الأقصى من المانيا )) .

ومن جهة اخرى فقد الامل للجالية الكوردية باللقاء مع اي مسؤول كوردي بعد انتظار اكثر من عقدين وانها اصبحت في خانة نسيان ، بالرغم من ذلك نسمع بين حين واخر زيارات المسؤولين الكورد ان كانوا السياسين او الاداريين الكبار في حكومة الاقليم الى المانيا ودول اوربا اخرى ولم نرى اي نشاط منهم اتجاه المهاجرين الكورد .  

ولذلك من الواجب على المسؤولين السياسيين الكورد بذل كافة الجهود الممكنة من أجل اللقاء مع الجالية الكوردية في اي مكان من العالم لخلق روابط وجسور مشتركة بينهما ودعمهم تشكيل اي نوع من المنظمة . وإن تكون لها دعما ماديا ومعنويا  لتحمي الجالية الكوردية من النسيان والتخوف من اضمحلال الروح القومية لدى الجيل الثاني ( خاصة المولودين في البلدان الأوربية ) ، وما يصاحبها من مشاعر حرمان من الوطن والاحبة ، بل يجب عليهم أن يكون زياراتهم الى المهاجرين الكورد ولقاءاتهم المستمرة معهم لتطلعهم على واقعهم وحياتهم بسلبياتها وإيجابياتها في الغربة ، ويتطلع على معاناتهم ومشاكلهم ، واستجابة الى طلباتهم ومعرفة وجهة نظرهم ، واليوم اصبح من الضروريات تصدي المسؤولين في حكومة اقليم كوردستان إلى قضايا المهاجرين لعدم فقدانهم وفقدان مواهبهم وابداعاتهم في " إطار صياغة مشروع حضاري لحفظ هوية الأمة الكوردية والتعريف بها " ، من خلال عقد ندوات ثقافية او سياسية او اجتماعية .    

بعد عدة السنوات من الانتظار التقت الجالية الكوردية في مدينة كيل المانية  بالمسؤول الكوردي هو " الاستاذ هيمن هورامي " عضو المكتب السياسي للحزب الكوردستاني الديمقراطي ( مسؤول العلاقات الخارجية ) بعد ان نظم الحزب الديمقراطي الكوردستاني ( لاول مرة ) برعايته يوم الأثنين 28 يونيو / حزيران 2012 بقاعة " ميكا سراي " ، ندوة ثقافية موضوعها " التطور الاجتماعي والاقتصادي في اقليم كوردستان العراق " .

كرست الندوة لمناقشة " الوضع السياسي في اقليم كوردستان والعراق" وافتتحت الندوة بكلمة الترحيب ألقتها الزميل  ( علي ميروي ) ، أشار فيها إلى مد جسور التواصل بين المهاجرين الكورد وبلدهم الأصلي وإسماع أصواتهم إلى الجهات المسؤولة ، ونقل وجهات نظرهم بكل موضوعية واستقلالية .

تحدث الاستاذ هورامي عن بدايات تشكيل حكومة اقليم كوردستان منذ بداية التسعينات من القرن الماضي ، وقد تناول الجانب السياسي والاقتصادي لحكومة اقليم كوردستان وصولا الى علاقات الاقليم مع الدول المجاور وبقية دول العالم ، وعرض بعض من المنجازات على مستوى  تقديم الخدمات الحياتية والانسانية التي قدمت من قبل حكومة الاقليم ، كما تناول على دور الديمقراطي في مسألة النقد وطرح الرأي والفكرة من قبل وسائل الاعلام في الاقليم ، وفي تحدثه اشارة الاستاذ هورامي إلى ما أثير مؤخرا حول الخلافات بين حكومة الاقليم والحكومة المركزية في بغداد .

بعدها جرى حوار ونقاش بين جمهور الحضور بطريقة السؤال والمداخلة وتذكير بمواقف وأحداث ، عاشتها المهجرين الكورد  منذ قدومهم الى المانيا . وطالبوا على ان يكون في مثل هذه اللقاءات المستمرة لكي تجعلنا نتمسك بارضنا وبإرادة قوية ، مما يولد نوعاً من التآلف والتكاتف وتبديل الخبرة والمعرفة بين المجتمع الكوردستاني أي بين داخل وخارج ، لان التقارب يكون عن طريق اللقاءات الحوارات .

فإن في تلك الندوة هي توجيه وتوعية المهاجرين الكورد  بحيث أن يكونوا مؤثرين لا متأثرين . يعني عدم الانسلاخ عن اهلهم ومدنهم وعن المجتمع الكوردي ، وهذه المهمة تقع مسؤوليتها على القيادات والمسؤولين في حكومة اقليم كوردستان ،  على ضرورة العمل بجد من أجل تمكين الجالية الكوردية في الخارج من موقع القرار وحتى يصبح اندماجها إيجابيا وفعالا دون أن تفرط في شيء من هويتها القومية .

لم أكن أرغب بالتشعب في النقاش مع الأستاذ موسى فرج، ولكن أسلوبه في النقاش يجبر المرء على ذلك. فقد عنون مقاله المنشور في موقع الناس في 10 حزيران 2012 على الوجه التالي: "رداً على :( والحوار لازال مع الأستاذ موسى فرج .. لا مكيال ولا مكيالين ): أيها القراء..احكموا سياسيا بيني وبين الأستاذ جاسم الحلوائي ..." (رابط مقال الأستاذ فرج مرفق)

إن طلب ترك خلافنا للقراء ليحكموا عليه كان مقترحي وذلك في تعليقي على مقاله السابق في باب التعليقات في موقع "الحوار المتمدن". ولم يدر بخلدي هذه الطريقة الاستعراضية وكأننا لا ندخل في نقاش وحوار بقدر ما ندخل في حلبة للمصارعة والملاكمة.

لم يذكر الأستاذ فرج عنوان مقالي بشكل صحيح وعنوان مقالي هو الآتي: "والحوار متواصل مع الأستاذ موسى فرج_ مكيال واحد أم مكيالين ؟ والفرق واضح بين "مكيال واحد أم مكيالين؟" وبين العنوان الذي نسبه إليّ "لامكيال ولا مكيالين" فالأخير تشويه للأول وهذا غير لائق في الحوار.

ويتصدر مقال الأستاذ فرج مايلي:

المشتكي : موسى فرج .. شغله : ديمقراطي ..

المشكو منه : جاسم الحلوائي .. شغله : (يُسأل عنه) ..

طرح غريب  والأغرب من كل ذلك عبارة (يُسأل عنه).. وكأن الحلوائي نكرة غير معروف للقراء. لقد كنت أتصور بأن الأستاذ فرج يعرفني لاسيما وأن معرفتي لا تحتاج إلى أكثر من نقرة على صورتي في الحوار المتمدن لتظهر سيرتي الذاتية، وهذه التقنية يعرفها أي مستخدم للكوميوتير. وتحت سيرتي الذاتية يجد كتابي المعنون "الحقيقة كما عشتها" والذي يحوي ذكرياتي ومعلومات تفصيلية عني منذ أن ولدت في عام 1932 حتى إصابتي بسكتة قلبية وخروجي من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي في عام 1985. و إلى جانب ذلك الكتاب سيجد كتاباً آخراً تحت عنوان"محطات مهمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي"، وهو كتاب يتناول تاريخ العراق الحديث وخاصة تاريخ الحزب الشيوعي للنصف الثاني من القرن العشرين، وبإمكان الأستاذ فرج الاطلاع على آرائي بشكل مفصل. أما قرائي فقد قرأوا الكتابين على شكل حلقات وكانت تنشر في قرابة خمسة عشر موقعاً. ويمكن الاطلاع على الكتابين وعلى سيرتي الذاتية أيضاً في عدد من المواقع مثل "الناس" و"ينابيع العراق" و"النور" وغيرها.

إن المعلومة التي كتبها عني الأستاذ موسى فرج تعوزها الدقة وهي : "الأستاذ جاسم الحلوائي.. أكن له كل الاحترام لأن واحدة فقط من بين مؤهلاته أنه كادراً متقدماً في الحزب الشيوعي العراقي منذ عام 1954 ولا زال (عفيه قرصاغ)..

لم أكن كادراً متقدما منذ عام 1954، إذ كان هذا تاريخ انتمائي للحزب، ولست كادراً حزبياً ، فأنا عضو عادي في الحزب حالياً، أنتظم في هيئة حزبية قاعدية. وما أكتبه يعبر عن رأيي الشخصي.

في رده الأول على مقالي حمّلني الأستاذ موسى فرج كلاماً لم أقله وقد غضيت النظر عنه تجنباً للتفاصيل والتشعب. وقد عاد وكرر ذلك في مقاله هذا فاقتضى التنويه. فهو يقول: "أولا : ذهب صديقي الحلوائي مثلما فعل معظم من كتبوا عن الدستور إلى أن المشاكل الناجمة عن تطبيقه ناتجة عن العجالة في إعداده وضعف البناء والركاكة والتداخل والتعارض .. الجميع .. الحكومة والبرلمانيون والساسة والأكاديميون.. الموالون والمناوئون يتحدثون عن المطبات والألغام والقنابل الموقوتة ... حتى بات ذلك يشكل لازمة لكل متحدث في هذا المجال .. ". أنني لم أذهب هذا المذهب وإن تقويل الآخر في الحوار أمر غير جائز إطلاقاً.

إن ثلاثة أرباع مقال الأستاذ موسى فرج تكرار لمقال سابق، وخلافنا سيبقى قائما مادام يعتبر المكونات الطائفية مساوية للمكون القومي الكردي. وفي الحقيقة أن تسمية الطوائف بالمكونات هي تسمية مجازية – رجعية وهي آيلة للزوال لا كطائفة بل كمكونات مفتعلة، و تاريخ تطور الشعوب والبلدان المتطورة والمتطورة نسبياً يشهد على ذلك. ويمكن ملاحظة بوادر تصدع المكونات الطائفية العراقية منذ الآن حسب الاصطفافات السياسية الجديدة التي نشهدها. ومبدأ حق تقرير المصير لا ينطبق عليها لأن مصيرها مقرر. فالعرب (السنة والشيعة) في العراق لديهم دولتهم المستقلة. وكان الأكراد شركاء شكليين لهم في أحسن الأحوال ومضطهدين ومهمشين في أغلب الأحوال في دولة العراق العربية حتى عام 2003، عام سقوط النظام الدكتاتوري. وبصراحة أن مساواة المكون الكردي ومخاطبتهم على قدم المساواة مع مكونات مفتعلة ورجعية كالمكونات الطائفية يُعد خلطاً للأوراق وموقف لا ديمقراطي يستهدف مصادرة الحقوق القومية للأكراد.

إن مبدأ حق تقرير المصير هو مبدأ ديمقراطي. إن أول دولة، وليس حركة سياسية،  تبنته هي الحكومة الأمريكية وقد وردت ضمن مبادئ ويلسون، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعة عشر، والتي قدمها للكونغرس الأمريكي في 8 كانون الثاني 1918. وأدرجت المبدأ المذكور لاحقاً في ميثاق عصبة الأمم ومن ثم في ميثاق هيئة الأمم المتحدة وتطور تعريفه لاحقاً في قراراتها وبياناتها.

وينطوي حق تقرير المصير على مستويات متباينة في التطبيق، تبدأ بالإدارة الذاتية وتنتهي بالانفصال مروراً بالحكم الذاتي والفدرالية والكونفدرالية. ويطبق هذا الحق حسب الظروف التاريخية والجغرافية الملموسة، وطبقاً لرغبة غالبية أفراد قومية معينة، وبالاستناد على الحقوق المتساوية لجميع القوميات صغيرها وكبيرها.

والآن وصلت لسؤال يطرحه عليّ الأستاذ فرج في هذه الفقرة:

"طيب أستاذ جاسم الحلوائي.. أنت تستند إلى حق تقرير المصير وهذا من وجهة نظرك يشمل الشعوب والقوميات وليس من حق أي طائفة او محافظة في العراق .. ماشي .. لن أقول لك حدد الفرق العرقي بين الايرلنديتين ، ولكني استند إلى حجتك بالذات الشعوب والقوميات وليست الطوائف والمحافظات حدد لي الفارق في الخصائص التي تستند عليها بين الكورد والتركمان ..؟ بين الكورد والكلدوآشوريين ..؟ بين الكورد والسريان ..؟ فان لم تجد ما يفتقر إليه أي منها من خصائص غير الناحية العددية والقوة ، ففي هذه الحالة أنت تكيل بمكيالين ولست أنا الذي لا اقر بحق تقرير المصير .. وفي هذه الحالة فاني كديمقراطي أقول لك أن التركمان في العراق قومية وليست طائفة وان الكلدوآشوريين قومية وليست طائفة ولهما مثلما للكورد .. الخ"

 وجوابي هو بلا شك أن جميع القوميات التي ذكرتها وغيرها لها حق تقرير المصير، والمكيال واحد كما ترى. ولكن مستوى حق تقرير المصير يعتمد، كما ذكرت أعلاه، على الظروف التاريخية والجغرافية الملموسة و...الخ. فالقوميات التي تقطن في أطراف الدول، وتتوفر لديها مقومات دولة قابلة للحياة ويرى أغلبية أفرادها أن من مصلحتهم الانفصال فمن حقهم ذلك، وستقف الشرعية الدولية معهم. أما إذا كانت هناك أقلية قومية ليست في الأطراف فلا يتوفر لها مقومات حق الانفصال لأن من شأن ذلك تصديع إن لم نقل تفتيت القومية الكبيرة ودولتها، وفي ذلك مخالفة لمبدأ الحقوق المتساوية للقوميات كبيرها وصغيرها. وهذا ما ترفضه الشرعية الدولية. وبالعكس ستسند أي مستوى آخر مناسب، من المستويات الأخرى من حق تقرير المصير المذكورة أعلاه والتي تجد فيه غالبية أفراد القومية الصغيرة مصلحتها والتي لا تلحق ضررا بالقومية الكبيرة. ولنا في ذلك مثل الاتحاد السوفياتي التي انفكت عنها الجمهوريات الخمس عشر الكبيرة بقومياتها المعروفة، ولكن بقيت جمهوريات ذات حكم ذاتي ومناطق قومية مثل تاتارستان وبشكيرستان وعدد آخر تتمتع بحقوق خاصة بها دون أن تنفصل عن روسيا الاتحادية بعد عام 1990.

هذا وارجو الكف عن التحذير من عدم الرد، كما فعلت في مقالك الأخير، فلا يجمع ذلك أي جامع مع الخطاب الديمقراطي. فليس من الصحيح الضغط على حرية الآخرين. الكاتب حر في أن يرد أو أن لا يرد فلا داعي لإحراجه أمام القراء. ولا أخفي عليك بأن اسلوبك لا يشجع على مواصلة النقاش. وأشير هنا إلى مثل واحد على ذلك:

"ناس تريد تنفصل في كيانات خاصة بها .. توجد إمكانية قيام كونفيدراليه ومعناها دول مستقلة مثل الكومنولث الذي يربط استراليا والباكستان وجنوب أفريقيا ونيوزلنده وكندا ببريطانيا حيث تربطهم علاقة حب عذري بالتاج البريطاني .. إن كانت هكذا إمكانيه قائمة فلتكن كونفيدرالية وكفا الله العراقيين الأزمات"

وفي نفس المقال تقول مخاطبا الكرد "أنت موّقع في الدستور على فيدراليه وفي واقع الحال ماخذ أكثر من الكونفيدراليه".

يعني كردستان تتمتع باستقلالية أكثر من كندا واسترالية و...الخ. أترك الحكم للقارئ. وإذا كانت تتمتع بأكثر من الكونفدرالية، لماذا تقترح الكونفدرالية عليها. ألا تجد أن هناك انعدام في التوازن يصعب تفسيره؟؟

أعتقد بعد هذا سيعذرني القارئ في حالة عدم مواصلة المناقشة.

مع تقديري واحترامي

    12 حزيران 2012

 

 

http://www.al-nnas.com/ARTICLE/MFarag/10tem.htm

الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 14:02

وتسلمُ اوطانٌ لنا وشعوبُ - وسمي المولى

التحركات المكثفة التي يقوم بها المجلس الاعلى على كافة الاصعدة لترطيب الاجواء وحلحلة العقد لاخماد دخان ازمة سحب الثقة   تندرج ضمن توجهاته الوطنية وسياسته المعتدلة الواضحة وحرصه على ارساء دعائم الديمقراطية في العراق ، وهذا النهج اسسه رواد تيار شهيد المحراب وورثه الابناء وساروا به حتى صار سمة ملازمة وعلامة فارقه تميزه و تفصله عن جميع الاحزاب والتيارات والكتل .

فمع عمق العلاقات الطيبة التي ربطت تيار شهيد المحراب بالاخوة الاكراد وعلى وجه التحديد مكانة اسرة الحكيم المجاهدة لدى الاحزاب الكردية قيادات وجماهير وامة الاّ ان المجلس الاعلى لم يدعم مسعود البارزاني ولم يصطف معه في موضوع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي .

ومع ما بين المجلس الاعلى وحزب الدعوة من خلافات .. مع ما سجل على المالكي من مواقف اضرت بشكل مباشر بحقوق المجلس الاعلى واستهدفت مستقبله السياسي ..الاّ ان المجلس لم ولن يسعى لكسر المالكي اوخذلان حزب الدعوة مستثمرا الفرصة وكثرة الاصوات المطالبة بسحب الثقة وهذا ديدن الانتهازيين وطلاب المناصب .

لقد شخص السيد عمار الحكيم مخاطر وتداعيات سحب الثقة وكيف ان  هذاالاجراء سيعقد المشهد السياسي العراقي المثقل بالمشاكل والازمات ويعيد الاوضاع الى مآسي ومخلفات 2003فحمل الهم الوطني غير راغب بمكاسب فئوية اوراهب من ضياع امتيازات شخصية ، تجشم عناء لقاءات ..ولقاءات ، وتحمل الانصات لاحاديث وطروحات وافكار لايطاق الاستماع اليها فضلا عن مناقشتها او الرد عليها ، لكنه وضع مصلحة الوطن وهموم الناس ومصير التجربة الديمقراطية فوق كل اعتبار !.

وكأني به يردد :

يهون علينا ان تصاب نفوسنا              وتسلمُ اوطانٌ لنا وشعوب ُ.

الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 14:00

جودت هوشيار - نيكولاىمار و أصل الكورد و لغتهم

 

                                                    جودت هوشيار

1 – مقدمة 

دأب عدد من المستشرقين الروس ، يشايعهم فى ذلك بعض الباحثين الكورد ، علىأعتبار العالم الآثارى و اللغوى الجورجى نيكولاى مار Nikolai Marr( 1865-1934) كوردولوجيا بارزا و كيل المديح له كعالم خدم الكورد  بالكشف عنالجذور الـاريخية لأصلهم و لغتهم   و تصدى لستالين في قضية طبقية اللغة. بيد أن هذهالمزاعم  لا تمت الى الحقيقة بصلة ،  ذلك لأن اسهامات هذا العالم فى " الكوردولوجيا " تكاد لا تذكر ، بل على النقيضمن ذلك ، أسهمت آرائه الخاطئة و المضللة حول أصل الكرد و لغتهم فى أشاعة البلبلة والتشويش فى حقل الكوردولوجيا الروسية على أمتداد فترة طويلة ، و لم يتم التخلص منبعض الآثار السلبية لهذه الآراء حتى  اليوم .

وردت هذه الآراء فى  مقال شهير نشره "مار  Marr" عن الكرد و لغتهم فى العام  1912، تحت عنوان (  مرة أخرى عن كلمة جلبى  : حول الأهمية الثقافيةللشعب الكوردى فى  تأريخ آسيا الأدنى )(1) ، فى سياق  جدل ساخن أثيرفى بداية القرن العشرين  بين عدد من المستشرقين الروس عن معنى كلمة " جلبى " .و قد أدلى " مار " بدلوه فى هذا الموضوع ، و ليته لم يفعل ! . فىمقاله سىء الصيت  تحدث " مار " عنأصل كلمة " جلبى " و مدلولاتهاالمختلفة فى اللغات الكردية و التركية و العربية ،.ويمكن أن يقال عن هذا المقال ،  أنه حق أريد به باطل ، ذلك لأن "مار " فى الوقت الذى يشير فيه الى بعض الحقائق التأريخية التى توضحدور الكرد الفعال فى التأريخ الثقافى لشعوب الشرق الأدنى و أسهامهم فى  خلقالآثار الثقافية الرفيعة لشعوب ما وراء القفقاس ، و قيامهم بدوركبير خلال الفترةالممتدة من القرن العاشر و حتى القرن الثالث عشر ،  فى تثبيت الأقطاع فى آسيا الصغرى ، فأنه لم ينظر الى  التأريخ الكردى ، كتأريخ الكردأنفسهم  و كشعب مستقل و متميز ، بل كتأريخ "اليافتيين "  (  الجورجيين ،الخالديين ، الأرمن ) و قد رفض الأصل الأيرانى للكرد و لغتهم .  و أكدان أصل الكرد يافتى و كذلك لغتهم ، فهى  أيضا يافتية . و كتب  قائلا :

"ان المصادر الأساسية kard,resp. kord  تتطابق و اساسالتسمية العرقية عند الجورجيين أنفسهم ، كما فى  qard الجورجية و qord-uالمينكريلية (2)..  و على هذا النحو لن نندهش اذا رأينا  بمضى الزمن ان التجاربالفعلية  سوف  تؤكد تطابق الهوية ألأصلية للكاردوخيين ( الكرد ) والكارتيين ( الجورجيين ) ، هؤلاء الذين أنفصل بعضهم عن البعض الآخر منذ  ألفسنة . و من الواضح ان اللغة الكردية – و الكلام ما زال لمار-   قد  تعرضت الى تغييرات  جوهرية  ، و أستعاضت عناليافتية بالآرية .  ثم يشير ألى " ان جميع  المعانى الدينية والأجتماعية لــ " جلبى " مستخدمة فى اللغة الكردية  ذاتها على نطاق واسع بين الشعب الكردى  و  قبل وقت طويل من  بداية القرنالرابع عشر . و من المرجح ،  قبل التحول الكامل للغة هذا الشعب العريقالى  الأيرانية ."

 

و يبدو ان بعض الباحثين الكرد  قد انخدع بالعنوان الفرعى لمقال " مار " و هو (الأهمية الثقافية للشعب الكردى ) من دون تمحيص و تحليل لمضمون المقالأجمالا ، لأن مار يخلط هنا  السم بالعسل ، و لا يجوز التسليم بآرائهاللاعلمية حول أصل الشعب الكردى التى تتعارض تماما مع الحقائق التأريخية ، لمجردأنه أشاد بالشعب الكردى ( اليافتى حسب زعمه ) .

 

 

 

 و نظرا لمكانة مار فى أكاديميةالعلوم  الروسية كعالم آثار و باحث  متخصص فى اللغات القفقاسية  ،أثار هذا المقال أهتماما كبيرا بعد نشره و  ظهرت آثاره التحريفية فىمؤلفات  بعض تلامذته من المستشرقين ومنهم "فيلجيفسكى " و " ميللر "فعلى سبيل المثال لا الحصر، زعم "فيلجيفسكى"  انالكرد ينتمون الى أصول مختلفة و يتكلمون بلغات و لهجات متباينة .

 و بعد مرور  فترة طويلة على سيادة آراء " مار " حول الكرد فى الأوساط الأستشراقية  خلالالعهد الستالينى، كرر فيلجيفسكى هذه المزاعم عندما كتب مادة الكرد و كردستان فى "الموسوعة التأريخية السوفيتية " و كذلك فىكتابه المعنون " مقدمة فى  تأريخأثنوغرافيا  الشعب الكردى " الصادر فى موسكو فى العام 1961.

و قد تصدى العالم الكردى الكبير " قناتىكوردوييف "  لهذه الآراء بقوة وحزم ، حيث نشر – بعد زوال فترةالجمود العقائدى أى فى  فترة  ما سمى بـ"ذوبان الثلوج " -  دراسة علمية  رصينة ، فند فيها بأدلةدامغة مزاعم " مار " و" فيلجيفسكى "  و"  ميللر " (3)

 

2 – من هو نيكولاى مار ؟

 

و  الآن من حق القارىء أن يعرف ! من هو هذا العالم اللغوى ؟ ، الذىحاول تشويه و تحريف أصل الكرد و تأريخهم و ثقافتهم ، و لم يسهم بأى عمل علمى ذى قيمة ، فى تطوير الكردولوجيا " على الأطلاق، بل على النقيض من ذلك تماما ،ألحق أفدح الأضرار بالدراسات التى تتاول اللغة الكردية و جذورها التأريخية و حرفهاعن مسارها الصحيح طوال  العهد الستالينى .

 

و لد " نيكولاى مار " فى  جورجيا فى العام 1865 من أب سكوتلندى و أم جورجية ، و درس علمالآثار . و بعد تخرجه فى الجامعة ، أسهم فى بعض البعثات الآثارية فى القفقاس و نشرعددا من الدراسات العلمية حول  آثار و تأريخ و أثنوغرافيا شعوب القفقاس .ولكن هذه الدراسات لم تلق أهتماما كبيرا . و لم يبرز فى حقل تخصصه  ، و فى مابعد أشتهر بدراساته حول اللغات القفقاسية ، و التى أهلته لنيل عضوية أكاديميةالعلوم الروسية فى العام 1912.

وخلال الحرب العالمية الأولى عمل ضمن لجنة أنقاذ الآثار العلمية والثقافيةو التراثية فى جبهة القفقاس ، ممثلا لأكاديمية العلوم الروسية ، بالأشتراك معالعالم الأرمنى الشهير الأكاديمى " أوربيللى ".كما قام ضمن بعثة مع " أوربيللى " أيضا بأجراء التنقيبات الآثارية فى بعض مناطق  كردستان الشمالية ،التىأحتلها الجيش الروسى  فى أوائل الحرب العالمية الأولى ، بيد أن  البعثةالآثارية الروسية  أضطرت الى مغادرة تلك المناطق بعد أنسحاب الجيش الروسىمنها   .

وفى العام 1918 أسهم مع عدد من المستشرقين و بدعم من " معهد لازاريف للغات الشرقية " بتأسيس معهد " الشرق الأدنى " الذى أطلق عليه اسم " المعهد الأرمنى " و قد أستمر نشاط المعهدالأخير الى حين تأسيس"معهد اللغات الشرقية الحية" فى موسكو "معهد الأستشراق "حاليا . و قد أستطاع " مار" تدريجيا من أزاحة كافة منافسيه عن طريقه  ، وكان العام 1930 مثمرا للغايةبالنسبة اليه ، ففى هذا العام – كلف و هو العالم المستقل ، أى غير المنتمى للحزبالبلشفى – بألقاء كلمة العلماء السوفييت فى المؤتمر السادس عشر للحزب . و يبدو أن " ستالين " قد أعجب ، أيما أعجاب ، بآراء " مار " ، تلك الآراء التى كانت تتفق تمامامع آراء ستالين فى الصراع الطبقى و البناء الفوقى الجديد للمجتمع السوفييتى . وقبل على الفور عضوا فى الحزب البلشفى بناءا على رغبته و بترشيح و مباركة ستالينشخصيا و هو أمر كان نادر الحدوث أو على نحو أدق ، لم يحدث على الأطلاق لا قبل " مار " و لا بعده .، مما أتاح له التوسع فىنشاطاته و بسط نفوذه على معاهد البحوث اللغوية و أكاديمية العلوم السوفيتية و منحه" ستالين "  أرفع وسام فى العهد السوفييتى و هو وسام " لينين" الذى لم يكن يمنح سوى للشخصيات التى قدمت خدمات جليلة للدولة السوفيتية ..

 

3 – نظرية "مار " اللغوية أوالنظرية اليافتية .

 

تستند  نظرية "مار " اللغوية الى تحليل اللغات القفقاسية ،التى سماها باللغات " اليافتية "

. وهذا الأسم مشتق من اسم " يافيت " الوارد فى الأنجيل .

الفكرة الأساسية لنظرية " مار " كانت بسيطة و بدائية ، فحسبنظريته ( اللغة بناء فوقى على أساس الأنتاج و العلاقاتالأنتاجية ، شأنها فى ذلك ، شأن الأدب و الفن .)

ورغم ان هذه  ( النظرية ) كانت زائفة ، الا أنها ولدت أفتراضات "مار " الأخرى، الأكثر خطورة ، حيث طرح " مار" مسألة مرحلية اللغة ، عندما ينتقل المجتمع من شكل أقتصادى – أجتماعى ألىآخر ، تنتقل اللغة أيضا الى حالة نوعية جديدة .و أعلن "مار " بأنه فىهذه الحالة يحدث تفكك التركيب القديم للغة و بضمنه قواعد " النحو " وبعد ذلك تظهر عمليا ، لغة جديدة و لكنها تحتفظ فى داخلها بكثير من عناصر اللغةالقديمة . و حسب رأيه كان من المفترض أن تظهر فى روسيا لغة روسية جديدة بعد ثورةأكتوبر .

 

 وقد تصدى لهذه النظرية الفاسدة كثير من علماء اللغة و فى مقدمتهم " بوليفانوف " .

 و أفتراض آخر لــ " مار " لا يقل عن الأفتراض السابق فساداو زيفا ، وهو " طبقية اللغة " .

كان " مار " يعتقد ، بما أن كل بناء فوقىأيديولوجى ، يتصف بالجوهر الطبقى ، لذا فأن اللغة أيضا بصفتها بناءا فوقيا ، تعتبرطبقية أيضأ .

 

و لعل أغرب ما جاء فى نظريته : " ان كل لغات العالم – و بضمنها اللغةالكردية – نشأت من أربعة عناصر أساسية ، كانت فى الأصل ، مسميات قبلية قديمة ، وهذه العناصر هى : ( روز ، ايون ، بير ، سال ) . و لكن لم يستطع أن يفسر ، لم هذهالعناصر تحديدا هى أساس كل الكلمات ! و حين سئل " مار " لم أربعة عناصرو ليس أكثر أو أقل ، أجاب : " ان للأرض أربع جهات ،لذا يجب أن تكون هنالك أربعة عناصر  .

 

لم يكن " الماريزم " نظريةعلمية فقط ، بل حركة داخل العلم ، تولدت بفعل ظروف عبادة  شخصية " ستالين " , و بما أنها كانت فى البدايةنظرية جديدة و جذابة ، فأن النظرية " اليافتية" أحتلت قمة علم اللغة السوفيتى  . و من عليائه كان الزعيمالحكيم " ستالين " ، ينظر الي هذهالنظرية  بعين الرضا ، أما الآراء المخالفة للماريزم ، فقد كانت تعتبر غيرماركسية أو بتعبير آدق ، مناهضة للماركسية و مثالية و بورجوازية !

 

فى تلك الفترة – أى فى العشرينات و الثلاثينات من القرن الماضى - ، كان كلشىء ينتمى الى  عهد ما قبل ثورة أكتوبر ، يعد غير مقبولة للمجتمع الأشتراكىالجديد . و لا شك أن  آراء " مار "الثورية الشبيهة بالشعارات ،  كانت محل أعجاب "ستالين " الذى كان يتصور أنه الخالق الوحيد للعهد الجديد . و الحق أنالزعيم لم يتدخل فى ذلك الوقت فى تفاصيل هذه النظرية ، حيث لم يكن لديه وقت للتفرغللقضايا اللغوية ، فقد كان مشغولا بأعمال أهم وأخطر.

 

كان "مار " بحاجة الى معاونين أذكياء . العالم اللغوى البارز " بوليانوف " الذى كان على معرفة جيدة ب " مار " و تقبل فى البداية بعض آرائه ، رفضالتعاون معه . و لكن فى الثلاثينات كان قد ظهر جيل جديد من اللغويين مستعد لتلبية ( حاجة العصر ) و متطلباته . أحد هؤلاء الأتباع كانلغويا أسمه " فيدوت فيلين " و كان فىالرابعة و العشرين من عمره حين نشر فى العام 1934 مقالا يحمل عنوانا ملفتا للنظر (ضد العصابة البورجوازية فى علم اللغة " هاجم فيه زميله " لومتيف " البالغ من العمر آنذاك  26عاما .

كتب  فيلين  يقول " يقدمالينا  لومتيف  عصابة فاشستية –بورجوازية تحت راية الكلمات الماركسية و لا يأخذ فى الحسبان أن ما قدمه كان بينجدان ( أكاديمية شيوعية ) .

 و الجدير بالذكر أن  فيلين   هذا" كتب فى العام 1976 أى  بعد أربعة عقود من الزمن مقدمة لمختارات منأعمال لومتيف :،  المتوفى فى العام 1972، وتطرق فيها الى سيرة حياته و ثمن عاليا مقالاته خلال عقد الثلاثينات من القرنالماضى .

فى العام 1929 كتب العالم السويدى اللغوى " هانس شيلد " أذانزعنا غطاء المقولات الماركسية الذى يشكل السطح الخارجى لأوهام  مار  لن يبقى فى نظريته سوى  الماريزم  .

 

 شيئا فشيئا كلما أرتفع علم الماريزم فوق برج علم اللغة السوفييتى ، حدثت أشياء غريبة شتى مع أفضل علماء اللغة .و لايدور الحديث هنا عن اللغويين الذين ( أدركوا ) أفضلية الوحدانية فى اللغة و عملواتحت لوائها ، عندما كان  مار  ما يزالعلى قيد الحياة ( توفى فى العام 1934 ) . هذه الوحدانية الأنفرادية التى كانت سمةرئيسية للعهد الستالينى ، و لا عن أولئك اللغويين الذين فضلوا الأنضواء تحت لواءالماريزم  بعد وفاته، و لا عن أصحاب  النفوس المريضة الذين أنضموا الىالماريين لتحقيق مصالح آنية ضيقة.

 

لقد سادت نظرية مار عن اللغاتاليافتية  طيلة العهد الستالينى تقريبا ، ، حيث كانت تنسجم مع توجهات ستالينو طروحاته الفكرية حول البناء الأشتراكى ، و أصبحت هذه النظرية ، هى "النظرية اللغوية الوحيدة المقبولة فى الأتحاد السوفييتى  ،. و قد تم أقصاء و قمع كل معارض لها فى صفوف علماء اللغة السوفيت ، بل وصل الأمر الى سجن ونفى و حتى  أعدام  العديد من خيرة علماء اللغة ، بتهمة معاداة الماركسيةو البناء الأشتراكى . و  تبوأ مار أعلىالمناصب ، كما أطلق اسم مار – عندما كان ما يزال على قيد الحياة - . على  المعهد اللغوى الذى كان يعمل فيه . و بعد و فاته فى عام 1934 أزدادتمكانته رسوخا ، و كان أنصاره و تلامذته ، هم سادة (الجبهة اللغوية ) ان جازالتعبير .

 

فى العام 1949 عقدت هيئة رئاسة أكاديمية العلوم فى الأتحاد السوفييتى جلسةخاصة لمناقشة الوضع الراهن فى الجبهة اللغوية – حسب تعبير الأكاديمية – و أنتهىالأجتماع بصدور قرار يعتبر نظرية  مار اللغوية هى النظرية المادية الماركسية الوحيدة ، كما قرر أزالة كل ما يتعارض معها، بلا هوادة .

 

ستالين ونهاية نظرية مار اللغوية

 

و على حين غرة ، حدث ما لم يكن فى الحسبان ، و ما لم يكن يتوقعه أحد .ففىالتاسع من أيار عام 1950 ، كتبت جريدة البرافدا تقول "بسبب الحالة غير المرضية لعلم اللغة السوفييتى ، فأن هيئة التحرير ترى منالضرورى  فتح باب النقاش الحرعلى صفحات الجريدة  و ذلك فى سبيل تجاوزحالة الجمود فى تطور علم اللغة السوفييتى و تحديد الأتجاه الصحيح  للبحثالعلمى فى هذا المجال عن طريق النقد و النقد الذاتى " .

 

و مما زاد الأمر أثارة و دهشة ، ان الجريدة فتحت باب  النقاش بمقال للعالم اللغوى الجورجى ا.س. جيكوبافى  - الذى كان يوصف فى الصحافة السوفيتيةبالعالم اللغوى البورجوازى -  تضمن نقدا لاذعا لنظرية مار اللغوية و بين بكل جلاء و دقة بأنها نظرية لا علميةو دافع عن علم اللغة التأريخى المقارن . فى وقت كان كل من يغامر بتوجيه أقل نقدالى نظرية مار اللغوية يصنف فى خانة " معاداة  النظام الأشتراكى والترويج للأفكار البورجوازية "

وفى البداية التزمت الجريدة ظاهريا  جانب الحياد ونشرت على مدى أكثرمن شهر

و فى يوم الثلاثاء من كل أسبوع ، عشرات المقالات المؤيدة و المعارضة لنظريةماراللغوية على حد سواء .

يقول ا.س. جيكوبافى فى مذكراته المنشورةفى اوائل السبعينات من القرن الماضى .

 " فى  بداية شهر نيسان سنة 1950 ،أبلغتنى السلطات المختصة فى جمهوريتنا ( يقصد جمهورية جورجيا السوفيتية ) أن أستعدللسفر الى موسكو خلال الأيام القريبة القادمة لمناقشة بعض المسائل اللغوية فىسكرتارية الحزب الشيوعى السوفييتى و أن أتهيأ لمثل هذه المناقشات مسبقا . و فىمساء العاشر من نيسان سافرت الى موسكو ضمن وفد ضم كذلك السكرتير الأول للحزب الشيوعىو، و رئيس الوزراء و أثنين من الوزراء فى جورجيا .

و عند وصولنا الى موسكو توجهنا على الفور الى البيتالريفى لستالين ، حيث أقتصر حديثنا معه على مسائل لغوية فقط .

فى بداية الأجتماع أبدى ستالين ملاحظاته حول الجزء الأولمن معجم اللغة الروسية الذى صدر قبل ذلك بقليل ، ثم ناقشنا نظرية مار اللغوية . وتقرر فى هذا الأجتماع أجراء مناقشة عامة و علنية حول هذا الموضوع . و كلفنى بكتابةمقال يكون بمثابة نقطة أنطلاق لأثارة مسائل اللغة و مناقشتها . و استطرد ستالينقائلا : " ستنشر مقالتك اذا كانت جيدة . وهذا هو تقريرك ، أعيده اليك "و وضع ستالين على المائدة التقرير ،  الذى كنت قد أعددته حول ( مراحل تطوراللغة ) " و قال على الفور مستدركا : سأحتفظ بالتقرير حاليا و سأعيده اليكبعد الأطلاع على المقال الذى طلبت منك كتابته . "

و  يمكننا اليوم أن نتصور ما كان يشعر به جيكوبافىفى تلك اللحظة  فى حضرة ستالين ،  بعد سنوات من الأعتزال فى صومعته فىجورجيا ، تجنبا لملاحقة السلطات له كمعارض للنظرية اليافتية ! و بطبيعة الحال ،فأن هذا اللقاء و ما دار فيه  ظل سرا الى ان كشف عنه جيكوبافى فى مذكراته بعد أكثر من عشرين عاما .

 

و أخيرا فى 20 حزيران  ظهر على صفحات الجريدة مقال ستالين " حول الماركسية فى علم اللغة " و قد تم علىالفور أصدار كتيب بملايين النسخ يتضمن مقال ستالين ( العبقرى ) على حد وصف الصحافةالسوفيتية آنذاك .

قال ستالين عن  " مار " أنه عزلاللغة عن التفكير ، عندما  زعم بأن التفاهم و التواصل بين البشر يمكن أن يتممن دون اللغة  بمساعدة التفكير المتحرر من تأثير الطبيعة المادى .

و مضى ستالين قائلا:

 أن عزل التفكير عن اللغة و تأثيرها المادى أوقع" مار " فى مستنقع المثالية .

بعد هذا المقال الفصل جرى  التأكيد بأن " الماركسية فى علم اللغة" تتمثل فى ذلك الأتجاه الذى كان يوصم بالبورجوازية من قبل ، و حصل تبادل فىالأدوار بين علماء اللغة . أنصار ( الماريزم ) الذى كانوا يحتلون المناصب القياديةفى معاهد البحوث اللغوية و فى أكاديمية العلوم ، أصبحوا منبوذين بين ليلة وضحاها  ، أما المعارضون لـ ( الماريزم ) الذين كانوا مهمشين فى السابق ، فقدتقدموا الصفوف ليحتلوا تلك المناصب . كل ذلك بمقال " عبقرى " أو أشارةمن " الأخ الأكبر"

و نرى على هذا النحو كيف أن العلم يسيس  فى ظل أى نظام دكتاتورى و كيفتنقلب الأمور  رأسا على عقب  حسب مزاج " الأخ الأكبر " . و لكن لا شك أن " نظرية اللغات اليافتية " التى ألحقت أفدح الأضرار بعلماللغة ، تستحق ما آلت اليه من مصير ، لأنها منذ البداية كانت نظرية مصطنعة و زائفة،  معزولة عن التطور التأريخى  للغات العالم و بضمنها اللغة الكردية .

الهوامش :

(1)   ن . ي . مار  ، مدونات القسم الشرقى للجمعيةالآثارية الأمبراطورية الروسية ، سن بطرسبورغ ، 1912 ، المجلد 20 ، ص 99 – 151

(2)    المينكريلى : تسمية للألفباء الحديث الذى يستعملفى اللغة الجورجية غير اللاهوتية ، و لهذه اللغة ألفباء آخر يستعمل لتدوين النصوصالدينية ,

(3)   ق . كوردييف ، نقد الآراء  الخاطئةحول  اللغة الكردية  ، مجلة اخبار معهد الأستشراق ، 1955 ، المجلد 12 ،ص 43-

الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 13:57

تحرك الاسطول الأميركي لإسقاط نظام الأسد


 
أمر الرئيس الأميركي باراك أوباما البحرية الامريكية والقوات الجوية لتسريع الاستعدادات لهجوم جوي محدودة ضد نظام الأسد، وفرض مناطق حظر الطيران في سوريا، وحسب تقارير ديبكا, سوف تكون مهمتهم ضرب نظام الأسد في المركز ومراكز القيادة العسكرية وذلك لزعزعة استقرار النظام وفرض قيود على الجيش السوري و سماء سوريا
وتقول مصادر ديبكا في عن ان الرئيس الاميركي قرر في هذه الخطوة بعد سماع المسؤولين الروس ذكرت مرارا وتكرارا أن "موسكو تؤيد رحيل الرئيس بشار الأسد إذا وافق السوريون على ذلك " تم تفسير هذا الموقف وفق مسارين للعمل هما :
1. الذهاب لإزالة الأسد من خلال تكثيف امدادات الاسلحة الى المتمردين وتنظيم قواتها كقوة مهنية قادرة على تحمل الوحدات العسكرية الموالية للأسد وكانت هذه العملية موجودة بالفعل في 8 يونيو، عندما لأول مرة يقوم الجيش السوري الحر (من خلال مجموعة مؤبفة من 600) بالهجوم على كتيبة للجيش السوري في دمشق. كان واحدا من أهدافه على حافلة تقل المتخصصين الروس.
2. لتحديد مجموعة من ضباط الجيش وتحت ضغط من الهجوم الجوي المحدود، ستكون مستعدة لتخفيف الأسد من السلطة أو مرحلة انقلاب عسكري لإجباره وأسرته لقبول المنفى.
فإن الولايات المتحدة تكون قد ضمنت عملية وفقا لطريقة الأحداث السياسية والعسكرية المتلاحقة.
واشنطن غير متأكدة كيف سيكون رد فعل موسكو جانبا من الإدانات حاد أو ما اذا كانت روسيا قد تقبل في عملية تغيير النظام في دمشق
ترجمة :: اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا
المصدر:
http://unitedtruthseekers.com/forum/topics/breaking-news-obama-orders-limited-air-strikes-against-syria-here

http://www.youtube.com/watch?v=E2eNfuBwS6Q&feature=player_embedded

 

 

 

 

       ثقافة السلام والمؤسسات والقانون والدستور لا تعني السماح للمواطنين بأمتلاك قطعة سلاح في منازلهم كما جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي للحكومة علي الدباغ،وبالتالي الالتفاف الحرفي او المهني المخادع على قانون الأسلحة الذي اقره مجلس النواب"لم يسمح بحيازة الأسلحة للمدنيين"والتوجهات نحو حصر السلاح بيد الدولة العراقية.وثقافة السلام والمؤسسات والقانون والدستور لا تعني احياء الفصائل الميليشياتية مجددا وقوتها المنفلتة المتمثلة في السلاح وتجار السلاح والسماح لها بالاستعراضات العسكرية ومباركة الحزب الحاكم لها بحضور من يمثله رسميا!"الميليشياتية هي امتداد لميل السلاح وتجار السلاح المتنامي للتدخل في العمليات السياسية الجارية في العراق على طريقة عباس المحمداوي وحزب الله وعصائب اهل الحق.."!وتكديس السلاح وتجنيد المواطنين واحكام القبضة عليهم بغية تطويعهم وسهولة اخضاعهم وصولا الى تحقيق طموحات مريضة!

  لابد مجددا وتكرارا  للدولة والمؤسساتية المدنية من تحديد المفاهيم والقيم وتأطيرها قبل الشروع بالبحث واتخاذ القرارات والتوصيات!

  1. الميليشياتية في العراق هي من آثار الصدامية والنظم الشمولية عموما لعسكرة المجتمع وتحويله الى ثكنات عسكرية بمعنى الكلمة!والميليشيات المسلحة دولة داخل دولة،لأنها تفرض قراراتها ومراسيمها والمد الرجعي للقوى الدينية غير المتنورة دينيا واجتماعيا،وهي تفرض ارادتها ونفوذها وخيمتها الفكرية على الجميع،وتدعو الى رفض الآخر وفكره واتجاهاته!
  2. تعكس الميليشياتية النفس الثوري القصير للبورجوازية الصغيرة بهدف تعطيل المشاركة السياسية وتهشيم المؤسساتية المدنية بأسم الاصلاحات الجزئية ومعاداة الاستعمار ومقاومة الاحتلال وتصحيح المسار السياسي!ليتحول ابناء الشعب الى كائنات مغلوبة على امرها تتحرك بدافع الحياة والاستمرار ليس الا    !
  3. الميليشيات وبعيدا عن حجمها واسمائها وتصنيفها ومرجعيتها وأجندتها السياسية،وأساليب العنف التي تستخدمها،ومدى مشروعية وجودها القانوني في الساحة السياسية،او حجم التعاطف الشعبي معها في الشارع،فانها ظاهرة غير صحية بل ظاهرة كارثية لا يمكن ان تستقيم الامور وتسير العملية السياسية وتترسخ الممارسة الديمقراطية بوجودها،اذ ان هذا الوجود يؤشر ايضا الى ضعف الدولة ومؤسساتها العسكرية والامنية!
  4. تعتمد الميليشيات سيادة الدولة والقانون والديمقراطية في افضل الاحوال لغايات تكتيكية،ولها اسماء والقاب كثيرة!ومهما اختلفت الاسماء وتعددت يبقى مجال عملها واحد،هو مراقبة الناس والحد من حريتهم والانتقاص من اخلاقهم والاعتداء على اعراضهم. 
  5. تعاظم دور الميليشيات يؤدي الى المزيد من التمترس ومفاقمة الأوضاع،فضلا عن خروج مجاميع متطرفة منها على السيطرة،تمتهن الاجرام والقتل والخطف"والعلس"..الخ.
  6. الميليشيات كذراع عسكري لمنظمات واحزاب سياسية او كأدوات مسلحة لتنفيذ اهداف سياسية محددة،يجري توظيفها في الصراع التنافسي على السلطة،وفي التصفيات واعمال التطهير الطائفي!
  7. تشيع الميليشيات المسلحة من خلال الاعمال الاستفزازية والارهابية انها تستطيع ان تتحكم في الشارع وتستطيع ان تقتل وتذبح،وانه لايمكن تجاهلها،والهدف من هذه الاعمال تعطيل الحياة وخلق الارتباك والهلع بين المواطنين.
  8. اختارت الامبريالية الامريكية الشعب العراقي ليكون المثل الذي تقدمه لشعوب العالم لقدرتها على تركيع كل من يقف امام طموحاتها في الهيمنة على العالم لاسيما وان الشعب العراقي تجرأ ورفع قامته في حضور السادة وقاوم خططها مع ثورة 14 تموز 1958 المجيدة!
  9. لا زال العراق يحتل اليوم مرتبة متقدمة بل المرتبة الثانية في قائمة الدول الاقل استقرارا في العالم،ويأتي بذلك حتى قبل الدول التي خربتها الحروب وضربتها المجاعات مثل الصومال،زيمبابوى،ساحل العاج،الكونغو،أفغانستان،هاييتي،وكوريا الشمالية،وفقا لمؤشر الدول الفاشلة الذي يصدره"صندوق السلام"و"مجلةالسياسة الخارجية".
  10. تنامي واتساع قوة المعارضة الوطنية المسلحة،كما ونوعا،وبالاخص البيشمركة وحركة الانصار الشيوعية في ثمانينيات القرن العشرين جاءت بسبب عنف وارهاب دكتاتورية الطاغية الارعن،وتحولت حركة الانصار الشيوعية من منظمة حزبية عسكرية الى حركة جماهيرية في المدن الكردستانية،ولولاها لما جرى استخدام الاذاعة لايصال صوت الشعب العراقي يوميا الى الجماهير الواسعة في بلادنا.
  11. ان تجار ومهربي الاسلحة يستغلون عدم وجود معاهدة دولية لتنظيم تجارة الأسلحة في الشرق الاوسط لانتزاع اقصى الارباح من توريد الاسلحة الى العراق وعرضها في السوق السوداء التي باتت تعج بالاسلحة الخفيفة والثقيلة وتحت مرأى وسمع الحكومة العراقية والدول الاقليمية.وبات العراق البلد الوحيد من بين دول العالم يمتلك الكثير من الاسلحة المتنوعة وغير المرخصة خارج الثكنات العسكرية،واكثرها بيد الذين تقل اعمارهم عن 18 سنة وبعض البالغين مما هدد وتهدد هذه الاسلحة امن المواطنين بسبب عدم شرعيتها وقانونيتها معا!
  12. لا هيبة للدولة واجهزتها ايضا مع تحول العشائر المسلحة ومجاميع"الصحوة"الى ميليشيات واعادة تأجيج الاحتقانات الطائفية!ان من أهم واشد المصائب التي تهدد الأمن الداخلي هي كثرة وانتشار السلاح بيد خارجة عن سلطة الدولة!
  13. تسليح الاهالي والشارع بأنواع الأسلحة وبشكل مقنون ورسمي خطوة ذات ابعاد خطرة قد تقلب الطاولة على الجميع بمن فيهم الحزب الحاكم!
  14. بعض الأسلحة التي يجهز بها الجيش العراقي،وهو جهة نظامية،يتسرب الكثير منها الى جهات مجهولة وغير نظامية او غير مركزية،وحتى الى فلول البعث المرتبط بعناصره المضادة للعملية السياسية والى تنظيمات القاعدة.
  15. الحكومة العراقية تعلن ليل نهار انها ضد الميليشيات،وتعتبر"الصولات"من انجازاتها،ويوجه القائد العام للقوات المسلحة قوات الجيش والشرطة بمنع     التجمعات ذات الطابع العسكري وعدم السماح بإستغلال المناسبات الدينية والقيام     بممارسات لا تتعلق بالزيارات في جميع انحاء البلاد،هذا من جهة.وتبارك الحكومة الاستعراضات العسكرية الصديقة المحظورة وغير الرسمية واللا نظامية من جهة اخرى،وبالتالي تسهم في تصعيد التناقضات الخطيرة القاتلة وزعزعة الاستقرار والأمن في البلاد.
  16. لا هيبة للدولة واجهزتها مع انفلات واتساع نشاط الميليشيات،بل ان قوة السلطة وتمكنها من توفير الأمن يمر عبر اجراءات فعالة لحل الميليشيات سواء بتفعيل الأمر(91)لسنة 2004 وبتطويره وفق القانون رقم 13 لسنة 2005 او بغير ذلك من الاجراءات التي تؤدي،في النهاية،الى حصر السلاح والعمليات المسلحة بيد الدولة واجهزتها المخولة وفقا للقانون والدستور واحكامهما!
  17. الى جانب الميليشيات السائبة تتواجد الميليشيات المسلحة المنضبطة شكلا وبهتانا المتمثلة بالشركات الأمنية والحمايات الجرارة للمسؤولين!
  18. يحاول البعض المغفل تصوير الشركات الأمنية كميليشيات عصرية وتقليدها في الهيكلة والاعداد والجاهزية!وقد ازداد الطلب على خدمات الشركات الأمنية رغم المحاذير العديدة على نشاطها وخصوصا تلك المتعلقة بغياب القوانين التي تلزم منتسبيها،وغياب القواعد التي تحدد شروط تعيين افراد هذه الشركات.في العراق زاولت هذه الشركات مهام امنية،وجميع العاملين فيها هم من الجنسيات غير العراقية ويملكون المعلومات الرسمية الدقيقة عن بنى الدولة العراقية بجميع هياكلها ومفاصلها نتيجة     عملهم في بناء المفصل الاستخباراتي للدولة.وهم مرتزقة بمعنى الكلمة،ولهم قدرة الاطلاع على      تحركات المسؤولين في الدولة العراقية ورسم اكثر التحركات لهم والتجاوز اللامحدود على     الأنظمة والقوانين العراقية!ان   بقاء هذه الشركات وبتلك الصلاحيات يعد اساءة واضحة للدولة العراقية والاستقلال الوطني.

     ثقافة السلام في العراق تعني التعددية وتداول السلطات بالطرق السلمية!المؤسساتية المدنية والحذر من السقوط في شرك الكلانية،وهي نقيض ثقافة الخوف والشك بالمواطن!الامر الذي وجب فيه مضاعفة الجهد لايقاف كل اشكال الاختطاف والاختفاء القسري والاعدامات التعسفية والقتل الكيفي والحرمان العشوائي من الحياة والاعتقالات غير القانونية ودعم الارهاب والتفجيرات الانتحارية والتهديد وتدمير البيوت والاسواق واشاعة الرعب وقتل الانفس البريئة!

    تعني ثقافة السلام ان يتاح للجميع التعبير عن رأيه في امور السياسة والمجتمع،واتساع الصدور لسماع آراء الآخرين واحترامها!فالحوار الموضوعي اصل الحياة وليس برنامجا قدريا يهبط من السماء،وهو نقيض حلقات دبكة وتراقص الألسن والتراشق بالكلمات!

    ثقافة السلام في العراق تعني فصل الدين عن الدولة،وادانة الفتاوي البليدة وفضح فرسانها وهالاتهم المقدسة،وتقديمهم الى المحاكم!

    ثقافة السلام هي الحل الديمقراطي للقضايا العقدية الوطنية،وتحديث الوعي الاجتماعي بالوعي العقلاني العلمي القادر على مجابهة التحديات،ومضاعفة الوسائل العصرية التي تسهم في تحريك القناعات والقيم والمثل والمشاعر لدى المواطنين في اتجاهات التطور الديمقراطي،والربط السليم بين الديمقراطية السياسية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

   تتسبب العسكرة وتجارة الموت بالضرورة بتوتر المزاج العام للمجتمع وسرعة الاستثارة بسبب الحالة العسكرية وثقافة العنف التي تشبع بها الشباب والحروب والتنازع واسلوب استخدام القوة واستعراضها،تزاوج التوتر والمزاج العام القلق مع المفاهيم والقيم القبلية والطائفية ذات الجذور الاجتماعية المتفاوتة الدرجات،فرص التعليم الضائعة لكثير من الشباب حيث حاجة التوترات العسكرية الى الوقود البشري،تدني الذوق العام،اتساع جيوش العاطلين عن العمل!بينما يتسبب الافتقار لضوابط دولية على تجارة الذخيرة في تصاعد وتيرة العنف وصيت اسواق الاسلحة السوداء وتوسع التخندق اللاوطني وارتفاع معدلات العسكرة!وينتزع مهربو الاسلحة اقصى الارباح من توريد الاسلحة وعرضها في الاسواق السوداء.

   لا يمكن الحديث عن استكمال السيادة العراقية الكاملة غير المنقوصة دون قوات مسلحة وطنية تسمو فوق كل الانتماءات،مرتبطة مصيريا بحركة الشعب الوطنية التحررية والدولة المدنية الديمقراطية الاتحادية!لا تتحكم فيها النوازع الطائفية والقومية والعرقية والحزبية والدينية،وتستطيع أن تكون ندا قويا لكل من تسول نفسه على الحاق الأذى بالاستقلال الوطني او الشعب العراقي!

   تهبط القيمة السياسية والمعنوية للطائفية السياسية مع الاجراءات الحكومية لتفعيل القرار السياسي الوطني المستقل وتأكيد الهوية الوطنية المستندة على فكرة المواطنة المتساوية وعبر بناء مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية والمدنية على اسس مهنية والولاء للوطن وللدستور والنظام الديمقراطي الاتحادي،وعبر بناء دولة القانون والمؤسسات الدستورية.وبقدر ما تنطوي عليه التطورات الاخيرة من رعاية للاستعراضات الميليشياتية والسماح بعسكرة المجتمع ونشر السلاح العلني،وبمبادرات فردية من الائتلاف الحاكم والحكومة العراقية نفسها دون الرجوع الى ممثلي الشعب- مجلس النواب،فانه يسهم في اشاعة الفوضى السياسية وتأجيج الاستقطابات السياسية القائمة على المصالح الفئوية الضيقة!

 

 

بغداد

12/6/2012

توضيح عن المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني

أصدر آزاد جندياني المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، اليوم الاثنين 11/6/2012، توضيحاً ردّ فيه على تصريحات جعفر ابراهيم المتحدث باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني في صحيفة روداو بشأن بيان رئيس الجمهورية الأخير من مسالة سحب الثقة عن رئيس الوزراء العراقي. وفيما يأتي نص التوضيح:

منذ بداية الأزمة، كان موقف فخامة رئيس الجمهورية واضحاً ومعلناً، وانه كرئيس للجمهورية تقع على عاتقه مجموعة من المسؤوليات الدستورية ويجب عليه الالتزام بها. وقد تداول هذه المسألة في جميع اجتماعاته، خاصة وانه اتفق مع الرئيس بارزاني بأن فخامته سيكون محايداً وفقاً لمسؤوليته الدستورية.

وأضاف جندياني: نحن نتفهم معنى التحالف جيداً ومؤيدون له، ونعتقد بأن التحالف يعني ان تتشاور الأطراف المتحالفة حول المسائل المهمة والمصيرية وان يصدروا القرارات معاً وان يحددوا آلية وأهداف العمل المشترك، وهذا مبدأ مهم في عمل أي تحالف، وليس العكس.

وتابع جندياني: التحالف لا يلغي الاختلافات، خاصة اذا لم يتم تنسيق وجهات النظر والسياسات مسبقاً، لذا فإن وجود الاختلاف لايعني ان يصبح سبباً او مبرراً للشرخ.

وأضاف جندياني في توضيحه: نحن نعتبر استخدام مصطلح الشرخ غير صحيح، ولانراه يصب في مصلحة شعبنا، حتى وان استخدم كورقة ضغط.

وحول تصريحات المتحدث باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الحليف حول بيان فخامة رئيس الجمهورية الأخير، وقوله انه كان مفاجئة لهم ومحل قلق، قال جندياني: حول مسألة تواقيع النواب وارسالها وعدم ارسالها الى مجلس النواب يستدعي توضيح الحقائق كما هي:

عدد النواب الذين وقعوا على سحب الثقة وبعد التأكد من التواقيع ومراجعتها بلغت (157) توقيعاً فقط، ومن بينهم 11 نائباً عن الاتحاد الوطني الكوردستاني، لذا فإن النسبة لم تصل المستوى الذي يضمن طلب سحب الثقة.

وأضاف جندياني: ان اعضاء مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكوردستاني الذين وقعوا على الطلب قد كلفوا من قبل حزبهم بالتوقيع على طلب سحب الثقة من أجل حماية وحدة الصف الكوردي.

وبيّن جندياني: واذا كانت نسبة التواقيع بمستوى تنفيذ عملية سحب الثقة، فهذا لا يتطلب ان يكتب رئيس الجمهورية رسالة أخرى، لأنه وكما أعلنا سابقاً، بأن فخامة رئيس الجمهورية قد أودع الرسالة موقعة لدى السيد رئيس اقليم كوردستان، واذا ما صحت المعلومات عن وصول نسبة التواقيع الى المستوى القانوني ترفق مع الرسالة المودعة وترسل الى مجلس النواب لاجراء اللازم.

11/6/2012

  السليمانية

PUKmedia     18:59:08       2012-06-11 السليمانية


الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 23:57

آخر نداء: - حاجي علو

آخر نداء: كردستان نحو الإنتحار هكذا يبدو لي من زيارة نيجيرفان الأّخيرة لتركيا , كما يبدو واضحاً أَن المالكي مصممٌ على دفعهم إلى الإنقراض في أَحضان تركيا ، الحكومة المركزية ـ أَياً كان رئيسها ـ مصممةٌ على رفض المادة 140 جملةً وتفصيلا وقد تأَكد الأكراد من ذلك بتحركات المالكي العسكرية فكان رد فعلهم التوجّه إلى تركيا , العدوّة الأبدية لهم وللعرب ، بدلاً من التوجه إلى إيران الأُم ذلك لأَنهم سُنّة والأُم الشيعية ستقف إلى جانب الحكومة الشيعية وهم بدورهم مصممون على كردستانية كركوك مهما كانت النتائج فإما كردستانية عراقية أو كردستانية تركية , هذا ما يُفهم من صلابة موقف الأَكراد والإنفتاح غير المحدد على تركيا , فعلى الشُرفاء الحريصين على وحدة العراق وبعيدي النظر من العرب والأَكراد في العراق عامةً وكركوك خاصةً أَن يفهمو هذا التوجّه الإنتحاري الذي فيه تدمير العراق ونهاية الأكراد , وعلى العرب والأَكراد أَن يعلمو أَن الأَطماع التركية لا تقف عند حد . الدين لا يزال يُوجّه الأَكراد ويقودهم إلى الهلاك , في أَيام السلطان سليم الأَول ساعد الأَكراد العُثمانيين السُنّة ضد بني عمومتهم الفُرس لأَنهم شيعة فأَقاموا الإمبراطورية العثمانية على حساب إيران وكردستان وهم الآن بصدد ضم كردستان العراق إليها ضد المستوطنين والحكومة الشيعية وإيران الشيعية فيحفرون قبر العراق بيدهم والذنب ذنب الجميع , ذلك لأَن الحكومة المركزية ليست على إستعداد للتنازل عن شبرٍمن المناطق التي إستعربها صدام أَي أَن صداماً لا يزال حياً حاكماً في بغداد وهذا ما سيدفع الأَكراد إلى أَحضان تركيا لا محال لأَنهم ليسوا على إستعداد لإعادة تجربة 1975 حينما رفضوا طلب الشاه في ضم كردستان إلى إيران الشيعية فكافأَهم صدام بالتعريب والقبور الجماعية والأَكراد يعلمون جيداً أَن خصوم المالكي ليسوا أَفضل منه تجاه الأَكراد , ولا تراجع عن المادة 140 وكردستانية كركوك مهما كلف الثمن , ولا يزال الأكراد السنة مُترددين مع إيران ، فقط لأَنها شيعية ويُفضلون تركيا السنية عليها على الرغم من أَن لا مستقبل للأَكراد بدون إيران والنضال الكردي سيبقى حيّاً ما بقيت إيران حية وقوية وإن لم تساعدهم , وكان على نيجيرفان, بدلاً من تأجيل زيارته أَو إلغائها إلى إيران أَن يُكررها عدة مرات قبل القيام بزيارة واحدة إلى تركيا المتربصة والأََولى به أَن يلغي الحدود مع إيران بدلاً من فتح بوابة واحدة على تركيا , أَليس التدخل التركي في سوريا رسالة كافية لإيقاظكم أَيُّها العراقيون ؟ فعلى جميع الأَطراف الجلوس إلى طاولة المفاوضات ودراسة الموضوع من هذا المنظور والتوصل إلى حلٍ توافقي حول المناطق المتنازع عليها فالمادة 140 هي في حد ذاتها معضلة على الورق فكيف على الأَرض ، إتفقوا وإلاّ فالويل من المُستقبل وأَنتم تعلمون .

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 23:33

بير خدر آري - رنت كؤؤسكم يا قادة العراق.؟


سواء كانت ( مليئة ) أو فارغة فهذا غير مهم.؟

أنه ( مثل ) وعبرة كوردية ( اللغة ) والمعاني الأنسانية تستعمل عند الحاجة وفي كل مكان وزمان يمكن للجميع ( الأستفادة ) منها …..........................................

لكي يتم ( تنبيه ) الشخص أو المجموعة ماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا......

من الوقوع في ( الفخ ) والأخطاء والأخطار مستقبلآ.؟

تعليقآ على ( صوت ) هذه الوعود والتهديد وضرب الكؤؤس الأخيرة ( ضد ) حكومة وأدارة السيد ( نوري كامل ) المالكي رئيس الوزراء العراقي الحالي ( المنفردة ) والفاسدة ماديآ.؟

 

http://www.alrafedein.com/news_view_3675.html



http://www.iraqipresidency.net/news_detial.php?language=arabic&id=12110&type=news


فقلت وأقول له ومن خلال سيادته الى ( كافة ) قادة العراقيين ( السياسيين ) العلمانيين والمتدينيين المعممين وأصحاب ( الكفن ) البيضاء قبل الموت.؟

أن كؤؤسكم جميعآ قد ( رنت ) وهزت وتصدعت فسواء كانت بسبب ( الملئ ) أو الفراغ.؟

 

لكونكم قد فشلتم في ( جلب ) الأمان وتأمين ( الحياة ) و الحماية والأستقرار والعيش ( الكريم ) والشريف المستحق للشعب العراقي المظلوم بأيدي قادته وبكل أنواعه قبلكم.؟

فجئتم وسيطرتم على ( سدة ) الأدارة والحكم بعد يوم ( 9 / 4 / 2003 ) وأدعيتم بأنكم ستكونون (الأفضل ) من ذلك الدكتاتور الأرعن المقبور ( صدام ) ونظامه البعثي العروبي الشوفيني العنصري 1968 – 2003 …..........................

فتأمل منكم الشعب ( الصدق ) والخير ولكن ( البيدر ) والمنجل والساحة المليئة ب ( زيوان ) الزيوان والشوك والعوارض المانعة والمؤلمة تشهدان ( عكس ) كلامكم وعلى كافة الأصعدة.؟

 

ففي الختام وأختصارآ في توجيه المزيد من ( اللوم ) والتوبيخ للجميع …......................

أقول للسيد ( نوري ) المالكي المحترم...........

 

1.أنتهى عصر ومرض ( التوحد ) والتفرد والحكم الواحد والقائد الأوحد في العراق الذي كان يمارسه فعلآ كل ( رئيس ) دولة وحكومة ووزير وأزلامهم ومرتزقتهم وعملائهم قبل يوم ( 9 / 4 / 2003 ) ومهما كانت وستكون ( عدد ) ومؤيدي وشعبية ( رئيس ) الحكومة بعد الآن.؟

 

2.أنتهى ذلك العصر ( المستهتر ) بوصف الدستور العراقي بمادة ( لاستيك ) المطاط لتغير وتبديل بنوده وفقراته وحسب ( الرغبة ) والمصالح الشخصية .؟

أن مادة ( 140 ) مادة أساسية في الدستور ( الجديد ) الفدرالي للعراق …...........

 

http://www.alcauther.com/iraq_wet.pdf


فسواء قام بعضآ من ( العرب ) العروبيون والعنصريون أصحاب المراكز والمواقع الألكترونية أدناه بحذف هذه المادة من هذا الدستور أم لا.؟

فهذا لا تعني بأن كل ( كوردي ) شريف ومخلص لقومه وتربته ( كوردستان ) سيتخلى عنها.؟

حتى لو أستعملوا بحقهم ( الف ) مرة ومرة أخرى ( آية ) الأنفال الغير مباركة أنسانيآ.؟

وأرسال طائرات ( ميغ ) وميراج وأف 16 وبدون الطيار الأميركية.؟

لقصف وتدميرالف ( حلبجة ) كوردية وهيروشيما وناكا زاكي اليابانية وأخواتهم العالمية الشاهدة على تلك وهذه الجرائم الغير أنسانية والباقية ( وصمة ) عار على جبين كل دكتاتور منفرد.؟

 

http://www.iraqnaa.com/dastor.htm


3.وأخيرآ وليس آخرآ أتقدم بتكرار اللوم والتوبيخ الى قادتنا السياسيين نحن الكورد.؟

بسبب فقدانهم ( الفرصة ) لا وبل عدة فرص ( ثمينة ) ونادرة الوجود وغير ممكنة الرجوع وهو (الأنفصال ) والأستقلال عن ( العرب ) و الأبتعاد عن مشاكلهم الشخصية والطائفية ومهما كانت وستكون النتائج الأولية لمثل هذه الخطوة القومية الشجاعة.؟

خاصة عند نصب ( خيمة ) الصفوان المذلة والمهينة للعراقيين جميعآ في بداية عام 1991.؟

بالذات عند بدء ( الأنتفاضة ) الجماهيرية للشعب الكوردي والكوردستاني في يوم ( 5 / 3 / 1991 )ناهيك عند دخول ( قوات ) التحالف الدولي الى بغداد في يوم 9 / 4 / 2003.؟

فقلت وأقول لهم أن صداقتكم وجلوسكم وكؤؤسكم مع ( أيتام ) البعث العروبي الذين هلهلوا عند ( بدء )حملات الأنفال ( 1 و2 و3 ووووو ) وحلبجة ( الشهيدة ) وبقية العملاء شئ مؤسف.؟

حذاري والف حذاري من ( شق ) الصف الكوردي والكوردستاني بعد الآن.؟

 

بير خدر آري

آخن في 11.6.2012  هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.



كل ثلاثاء
 : خبر و تعقيب                                                

 

عبدالغني علي يحيي

* المالكي.. أين ومتى يكون عروبياً.. وشيعياً؟

وعد المالكي اثناء زيارته الى الموصل السنية ذات النزعة العروبية باعادة ضباط الجيش العراقي السابق للخدمة في الجيش، ثم جاء اعلان عن تشكيل قوة باسم (حزام الموصل) من رجال الشرطة السابقين، ويبدو انه عزف على وتر العروبة لتأليب عرب الموصل على الكرد، كما فعل في  كركوك السنية عندما نادى بعراقيتها، فكسب  ود عربها، وفي بغداد تجده عيناً على التحالف الوطني الشيعي والمرجعيات وشرقاً على  إيران.

* المثلث الجنوبي ببعد المثلث السني!

قبل اعوام كان النشطاء السنة بنزعجون من ذكر مصطلح المثلث السني بدعوى انه يضعف من عراقيتهم،ولم يكن يدور ببالهم حلول يوم يثبت فيه الشيعة بانهم اشد جرأة وصراحة منهم، لما نادوا بــ (المثلث الجنوبي) فلقد دعا مجلس محافظة البصرة ثلاث محافظات جنوبية نفطية للاتفاق على امكانية اعلان اقليم المثلث الجنوبي،وقد يظهر مثلث ثالث في المستقبل.

* الغش قاعدة والنزاهة استثناء!

يشكو العراقيون من  الغش في كل شيء، د. ايمان محمد مديرة شعبة  الرقابة الصحية في الرصافة قالت: (توجد الاف من حالات الغش الغذائي ونعتمد على المواطن في الاخبار عنها)! وفي تحقيق عن الغش في (الصباح) العراقية، قالطالب (انني اعشق الغش ولولاه لما تمكنت من اجتياز مراحل الكلية) وفي محافظة واسط قال مدير الاشراف التربوي: (ان الغش في الامتحانات اصبح ظاهرة شائعة)، واكتشف مدير مركز امتحاني: (ان جميع الطلبة الممتحنين قد مارسوا الغش..).

* بلد البطالة المقنعة

ذكرت اللجنة المالية في البرلمان العراقي، ان البطالة المقنعة في العراق تجاوزت الـ (40% واشار النائب عبدالحسين الياسري الى (وجود اكثر من مليونين و 650 الف موظف) مقنع ان جاز القول، علماً ان هنالك مئات الالوف من  الخريجين بانتظار التعيين، فتصور حجم البطالة المقنعة في القادم من الأيام!.

*.. وكم يخيب الظن بالمقبل!

في مقابلة له مع صحيفة (هةوليَر) الكردية طالب اياد علاوي من التحالف الوطني باعطائه (ضمانات، بان لاينتج الذي يخلف المالكي نهج الاخير) ونقول لعلاوي، هل ضمن اسقاط المالكي حتى يطلب ضمانات لما بعد سقوطه، بدون شك مطالبته هذه تعجيزية اضافة الى سذاجتها، ونذكره برباعية الخيام (غد بظهر الغيب واليوم.. وكم يخيب الظن بالمقبل)وعليه ان يعي أن خليفة المالكي سيكون صورة طبق الاصل عنه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

* الديوانية: عودة الأبن الضال!

تقرر في الديوانية توزيع قطع اراضي سكنية على من سمتهم الحكومة المحلية هناك (بالوافدين من المناطق المتنازع عليها في كركوك وخانقين) على حد قولها،واضافت: (أنهم غادروا الديوانية في ثمانينات القرن الماضي) وتحاشت ذكر انهم كانوا ادوات التعريب للنظام السابق.

* اسرار... فضائح.. صفقات

من الظواهر الشائعة في العراق كثرة التهديدات بكشف ملفات الخصوم،ولكن مع وقف التنفيذ.. الهاشمي مثلاً هدد المطلب بكشف ملفاته في حال عودته الى الحكومة. من جانبها هددت رئاسة اقليم كردستان بكشف رسائل سرية.

عن المالكي وصفتها بالخطيرة. وفي مشادة  كلامية له مع اياد علاوي. هدد خميس الخنجر الاخير بــ ( كشف المستور)..!.. الخ من الأرجح ان يتوج كل تهديد من قبيل الذي ذكرناه، بصفقات تؤدي الى سكوت متبادل.

* العراق مصدراً للتجربة الديقمراطية!

كما نعلم ان العراق صار بلداً مستورداً بامتياز ولم يعرف بمصدر لاي شيء باستثناء (التجربة الديمقراطية)! ففي لقائه بالسفير الافغاني ببغداد ابدى وزير الخارجية العراقية، استعداد العراق لنقل (تجربته الديمقراطية) الى افغانستان، هذا فيوقت تعجز فيه هذه (التجربة) عن تدارك التمزق والتأزم القائمين في العراق. ثم اذا كانت افغانستان راغبة في الاخذ بالدمقراطية، اليس الأجدى بها الاستفادة من ديمقراطية الدول المتقدمة التي تخوض الحرب الى جانبها ضد طاليبان؟

*التطرف الديني المذهبي الشيعي بدأ يكشر عن انيابه..

عد كاتب عمود بجريدة (الشرق) البغدادية ان كلا من طه حسين في كتابة(حديث الاربعاء)ونجيب محفوظ في (اولاد حارتنا)وقبل الاثنين ابو العلاء المعري في (سقط الزند) سبقوا سلمان رشدي في الاساءة الى الاسلام. واضاف، (ان حركات صهيونية- امريكية تعمل على تحريك مثل هذه الافعال لانها تعلم ان نهايتها سوف تكون على يد الامام المهدي المنتظر)!!! اوقفوا هذا التطرف قبل ان يدخل العراق في ظلام دامس.

* الشارع الشيعي!

اعتدنا على سماع المصطحات او الكلمات (الشارع الايراني) أو المصري او الاسباني، وهاهو ديوان  الوقف الشيعي في العراق يواجهنا بشارع غير مالوف في قوله: ( أن الشارع الشيعي ملتزم بتوصيات المرجعية الدينية في النجف الاشرف ولن ينجر للفتنة) ومرحى للسلطات العراقية الثلاث، التشريعية والتنفيذية  والقضائية التي تبدو وكأن احدا لايتلزم بها!.

* الصدر يجرح ويداوي!

دعا مقتدي الصدر للتهدئة ووصف سحب الثقة من المالكي بالحرب السياسية مع تجنب زج الشعب فيها، في حين وكما يعلم الجميع انه الوحيد الذي نادى باجراء استفتاء شعبي في عموم العراق، فاذا لم يكن  هذا زجاً للشعب في معركته السياسية فكيف يكون الزج؟

*  ايهما الاكثر اعتماداً على الميليشيات؟

استشاط مقتدى الصبر غضباً يوم حضر ممثلون عن دولة القانون التي يقودها المالكي، استعراضاً لميلشيا عصائب الحق ،التي يعدها الصدر عدواً له والتي كانت الى الأمس القريب تابعة له،وشمت بدولة القانون اعتمادها على الميليشيات حسب قوله.علماً ان الصدر، يكاد يكون الوحيد من بين القادة العراقيين يعتمد على الميليشيات مثل (جيش المهدي).

 

* هروب الى سوريا، ام نقل خدمات؟

صرح قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية: (أن ابرز قادة القاعدة في الموصل ،هربوا الى سوريا بعد تضييق الخناق عليهم من قبل الاجهزة الامنية)، لقد غاب عن القائد ان الذين (فروا) الى سوريا هم انفسهم الذي كانت الحكومة العراقية في السابق تتهم الحكومة السورية بارسالهم الى العراق للقيام بالاعمال الارهابية،ولكن عندما صار (النظام السوري في خطر، رجعوا للدفاع عنه هذه  هي  الحقيقة.

* الحياة اغلى من الاجر المادي

استغرب خبر في  صحيفة (الشرق) البغدادية من  (رفض الفنان بهجت الجبوري عرضا مادياً مغرياً تجسيده لشخصيةصدام حسين في احد الاعمال التلفزيونية،رغم الاجر المادي الكبير الذي يحلم به كل فنان عراقي)! على حد قول الخبر الذي لم يأخذ في الاعتبار ان القتل سيكون خاتمة لحياة الفنان الجبوري،وأي فنان إذ مازالت الصدامية قوية في العراق تترك بصماتها بشكل يومي في شكل انفجارات واغتيالات و  اختطافات وكل مايدخل في خانة الارهاب.

* بايدن.. آتٍ ياعراق

كلما زار  نائب الرئيس الأمريكي (جوزيف بايدن) العراق أو اعتزم على ذلك ارتفعت الصيحات المحذرة منه، كونه صاحب مشروع تقسيم العراق. وكان  العراق في  الوقت الراهن غير مقسم، ويعيش شعبه في بحبوحة ويسر ونعيم وجنات عدن تجري من تحتها الانهار،ويأتي بايدن ليفسد على العراقيين رخاء هم ورفاهيتهم،أو كأن العراق البلد الوحيد في العالم يخشى من أن يقسم ان الذي يقسم العراق ياسادتى ليس مشروع بايدن،انما  الأداء السيء للساسة العراقيين.

- رئيس تحرير صحيفة راية الموصل- العراق

- AL-bota هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

1

 

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الاثنين، أن جهود القوى العراقية مستمرة لتغيير رئيس الحكومة نوري المالكي عبر الدستور، فيما أشار إلى أنه تحت أيدينا رسالة رئيس الجمهورية جلال الطالباني وأكثر من 170 توقيعاً.

وقال البارزاني في رسالة نشرت على صفحته في شبكة التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، إن "جهود القوى العراقية مستمرة للتغيير المالكي عبر الدستور"، مبيناً أنه "تحت أيدينا حالياً رسالة رئيس الجمهورية وأكثر من 170 توقيعاً".

وأعرب البارزاني عن دعمه "بقوة القوى العراقية التي تريد صد الدكتاتورية"، مشيراً إلى أنه "لو تم معالجة مشكلة الديمقراطية بشكل حقيقي سيتم حل مشاكل الإقليم أيضاً".

وأكد البارزاني أنه "في حالة عدم معالجة قضية الديمقراطية في العراق نحن مجبرون على التوجه لخيارات أخرى ولن نساوم على حقوق ومستقبل شعبنا".

ويواجه رئيس الحكومة نوري المالكي، مطالبات بسحب الثقة منه من قبل عدد من الكتل السياسية، أبرزها التيار الصدري والقائمة العراقية والتحالف الكردستاني، فيما يحذر نواب عن دولة القانون من هذه الخطوة على العملية السياسية.

وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين (11 حزيران 2012)، أنه وقع مع شركائه السياسيين الذين اجتمعوا في أربيل والنجف على تغيير رئيس الوزراء فحسب وليس الحكومة وعلى أن يكون المرشح من التحالف الوطني، معتبراً أن ذلك يقطع الطريق على الذين يتهمونه بتهديم التحالف الوطني الشيعي.

فيما نفى القيادي في حزب الدعوة الإسلامي عبد الحليم الزهيري، اليوم الاثنين، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن عقده محادثات مع زعيم التيار الصدري مقتدى في إيران بشأن الأزمة الحالية، ولفت إلى أن مسألة سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي أصبحت الآن"بحكم المنتهية"، فيما اعتبر أن الاجتماع الوطني هو الحل الأمثل للازمة.

كما وصف الأمين العام لهيئة العلماء المسلمين في العراق حارث الضاري، اليوم الاثنين، محاولات سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي بـ"المهزلة"، معتبراً أن المشكلة تكمن في العملية السياسية التي أتت بالأخير إلى الحكم، فيما أكد أن تلك المحاولات لن تنجح بسبب الموقفين الأميركي والإيراني الداعمين له إلى جانب انقسام المعارضة.

وأعلن رئيس الجمهورية جلال الطالباني في (9 حزيران الحالي) أن رسالته بشأن سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي لم تبلغ إلى البرلمان لعدم اكتمال النصاب بعد انسحاب 11نائباً، وفيما اعتبر أن تداول أسماء بشأن تقديم مرشحين لرئاسة مجلس الوزراء مخالفة دستورية، دعا إلى دراسة مقترحاته السابقة وضرورة عقد الاجتماع الوطني.

فيما شكر المالكي رئيس الجمهورية، معتبراً أن ما قام به من مراعاة لهذا الجانب الأثر المهم في عبور هذه المرحلة، وأكد أن التحديات التي مرت خلال الأسابيع الأخيرة أثبتت أن السبيل الوحيد لتجاوزها هو الاحتكام إلى الدستور وعدم الالتفاف عليه، فيما جدد دعوته لجميع الشركاء السياسيين إلى الجلوس للحوار والانفتاح لمناقشة كل الخلافات.

لكن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتبر، أمس الأحد (10 حزيران الحالي)، أن سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي لم ينته و"بدأ للتو"، مؤكداً أن الأخير لن يستطيع الانتقام من الذين وقعوا لسحب الثقة منه.

واتفقت الكتل السياسية المعارضة لرئيس الحكومة المجتمعة التي اجتمعت في أربيل، أمس الأحد، على مواصلة تعبئة القوى النيابية لمواجهة "ظاهرة التحكم والانفراد" بإدارة الحكومة، فيما قررت توجيه رسالة توضيحية إلى رئيس الجمهورية يجري التأكيد فيها على صحة تواقيع النواب وكفاية العدد المطلوب دستورياً لسحب الثقة.

يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

كشف مصدر سياسي كردي ان رئيس اقليم كردستان ارسل تواقيع النواب الموقعين على سحب الثقة عن نوري المالكي رئيس الوزراء والتي بلغت بحسب المصدر 170 توقيع , وأكد المصدر ان القوى المجتمعة في اربيل انزعجت من مماطلة الطالباني بتنفيذ طلبهم سحب الثقة عن المالكي , واضاف المصدر ان البارزاني يعول كثيراً على مسألة سحب الثقة وانه متذمر من موقف الطالباني الداعم للمالكي وهو ما دعاه الى التفكير بايجاد بديل يحل محل الطالباني في حال اصرار الاخير على عدم تنفيذ الاتفاقيات وقال المصدر ان اتفاقات الكرد يجب ان يتم احترامها حتى وان كان طالباني رئيسا لجمهورية العراق .

qeraat

طالبت حركة العدل والإصلاح في نينوى الحكومة المركزية بالتدخل الفوري وفرض الدستور لإيقاف ما اسمتها بالمحاولات الاستفزازية التي تقوم بها قوات البيشمركة والأسايش التابعة للحزبين الحاكمين في اقليم كردستان في المناطق التي تسيطر عليها بمحافظة نينوى.
وأدان الأمين العام للحركة الشيخ عبد الله حميدي عجيل الياور من خلال بيان صادر عن حركته قيام قوات البيشمركة برفع علم اقليم كردستان فوق مبنى مديرية ناحية زمار صباح اليوم الاثنين عادا هذا العمل "تجاوزا على الدستور" واصفا إياه "بالاستفزازي والمستهتر الذي يستخف بمشاعر المواطنين" .
وأضاف الياور من خلال البيان الذي حصلت وكالة نون على نسخة منه إن "هذا الإجراء تكرر في مناطق عدة تسيطر عليها قوات إقليم كردستان في محافظات نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين يضاف الى تجاوزاتها على ثرواتها المتمثلة بحقول النفط ونهر دجلة وسد الموصل والأراضي الخصبة" .
وقال الياور "نُذَكِّر الحزبين الحاكمين في اقليم كردستان بان عصر الدكتاتورية وفرض الرأي على الآخرين بالقوة قد ولى وأن القرار أصبح بيد الشعوب وماعليكم إلا أن تسحبوا قواتكم فورا من مناطق نينوى وتتركوا الخيار لأهلها" مطالبا "الحكومة المحلية في نينوى ومجلس المحافظة بالتدخل لإنزال علم إقليم كردستان من على مبنى ناحية زمار وجميع المباني والدوائر الحكومية في المناطق التي تقع تحت سيطرة حكومة الإقليم ورفع العلم العراقي بدلا منه" .
ودعا الياور اهالي تلك المناطق الى "الحراك المدني والانتفاضة ضد الهيمنة والظلم والطغيان مضيفا "إن كان السياسيون قد عجزو عن فعل شيء فان الشعوب لن تعجر" محذرا إياهم من "الإنجرار وراء الدعوات التي تريد خلق فتنة طائفية أو قومية قد تستخدمها البيشمركة كمبرر لتواجدها في مناطقهم" مطالبا إياهم بان يكونو "يدا واحدة بكل اطيافهم وقومياتهم" ومحذرا في الوقت نفسه البيشمركة من "الاعتداء على اي من أهالي زمار أو سنجار أو أبناء المناطق التي يسيطرون عليها مهما كانت انتماءاتهم" .
كما طالب الياور مجلس النواب العراقي " بالعمل على حل هذه المشكلة في جميع مناطق العراق ومنع أية جهة أو مليشيا أو حزب أو طائفة من الاستهانة بالعلم العراقي واستخدام الدوائر الحكومية للترويج لتوجهاتهم السياسية أو الطائفية من خلال رفع اعلامهم عليها" .
وكالة نون

اشارت مصادر موثوقة الى معلومات مؤكدة عن خسارة سيف أسامة النجيفي المقيم في عمان مبلغ قدره 12 مليون دولار في صفقة تجارية مشبوهة في سوق تجارة السيارات.وأفاد مصدر أردني يعمل في بورصة عمان ان هناك حسابات سرية تم فتحها اخيرا في عمان ووصلتها اموال هائلة وهي باسماء ساسة ورجال اعمال عراقيين ومثلها في عواصم خليجية وفي تركيا. يذكر ان الايام الماضية قد شهدت حصول الكثير من الفضائح التي طالت ابناء المسؤولين بسبب معاقرتهم للقمار والصفقات المشبوهة فقد سبق لابن البارزاني ان خسر اكثر من ثلاثة ملايين دولار في ضغطة زر واحدة اثناء تواجده في الامارات للعب القمار .

http://www.qeraat.org/ArticleShow.aspx?ID=3663

انتهت اجتماع اربيل بحضور الاطراف  التي تريد خلق الفوضى في العراق عامة وكوردستان خاصة ؟اجتمع الاخوة الاعداء وانهم بالعمل الملموس والواقع الحال الد اعداء الشعب الكوردي وكلمة كوردستان .انهم كانوا منذ المعارضة ضد فكرة الفدرالية للشعب الكوردي وكوردستان .وعندما تحررة العراق كانوا يكسبون العرب السنة  والتركمان والبعثين نتيجة معاداتهم للكورد .ولا يخفى على احد الاعداء قبل الاصدقاء ,استطاع تشكيل قائمة العراقية اياد علاوي من الشخصيات التي كانت ولازالت ضد فكرة الفدرالية لكوردستان ..ومعارضين لقانون النفط والغاز ؟و يعرقلون تطبيق مادة 140 لخاطر الخواطر تركمان كركوك وعرب كركوك ؟؟منهم هولاء المجتمعين عصابة علاوي ومليشيات جيش المهدي وقاعدة نينوى ؟؟بربكم من يثق بهولاء سوى مسعود البرزاني وليس هي ثقة بقدر كسبهم لمرحلة معينة ..وهذه المرحلة اتعس المراحل في سياسة مسعود البرزاني  ,وكان يتبع هذه السياسة في حربه مع الاتحاد ,الجحوش وارباب السوابق وغيرهم ..تقديره للموقف بنيت على خطء ؟؟ لا يصح الا الصحيح يا مسعود 
المجنون مقتدى خاض اشرس المعارك في بغداد والمحافظات الاخرى ؟؟ارسل جيش المهدي الى كركوك والسعدية وجلولاء وطوز لنصرة الشيعة ضد الشعب الكوردي ؟؟المجنون مقتدى ليس له خط ثابت الخط الثابت مع ايران وياتمر وينفذ ؟؟مقتدى ومن معه لا يمكن يكونون اصدقاء للشعب الكوردي ؟؟المصالح جمعت هولاء ليس اكثر ؟؟المالكي بيده السلاح القوى والفعال ؟؟لا مانع لديه اذا غرقت السفينة يغرق معه الاخرون ؟؟مسعود البرزاني ينام على جبل من الفساد الاداري وكم هائل من المستمسكات رسمية لدي المالكي ضده ؟بدأ ببروسك نوري شاويس وانتهاء ببابكر الزيباري وانتهاء بوشيار الزيباري ..اضافة الى العقود الوهمية مع شركات النفط والغاز ؟؟وتهريب الاطنان منها الى خارج كوردستان ؟؟اضافة الىضرائب المتراكة والمستحقة من واردات ابراهيم خليل والمنافذ الحدودية الاخرى ؟؟اضافة الى عشرات الشكاوي من المواطنين العراقين  لسلب ارضيهم في سرة رش وصلاح الدين وهنارة ولم يعوضوا رغم قرار المحاكم الى الان ؟؟وعشرات الاسماء الوهمية في قوائم البشمركة المقدمة الى الدفاع ؟؟وقسم الكبير منهم لا يقرأ ولا يكتب ؟؟وكذلك الشهادات المزورة ومخالفات برهم صالح وروز نوري شاويس والوزراء

االاخرين ؟؟اما اعضاء البرلمان حدث فلا حرج

اياد علاوي ملفات الارهاب والتعاون مع القاعدة والخليج وزيارات المتكررة لدول العربية ؟وتعاون الهاشمي وملفات الارهاب لاعضاء القائمة العراقية كثيرة لا تعد ولاتحصى

لذلك لست مع طرح الماضي واثارة المشاكل ولكن واقع الحال يقول ذلك (علية وعلى اعدائي )المالكي منذ توليه السلطة يجمع الاخطاء والهفوات ويسجل وبالفديوا وبالصور .مالكي حوله ازلام صدام يعرفون كيف يتصرفون بالدبلوماسية امام الرأي العام والعالمي ؟؟وكيف يكسرون ويجبرون انها سياسة خد وعين ؟؟وحين الازمات كشف المستور يا مسعود
مسعود يسير نحوة الهاوية لا محال .يسير نحوة نهيته المحتومة ..اصبح  يكشف امره من الداخل وبمساندة الخارج .الذي يحرض مسعود على الاخطاء وبعدها يقول له انت السبب وتستحق الرحيل والى الابد ؟؟وحين ذلك لا يفيد الندم الندم يدفن كما دفن مع معمر القذلفي وحسني مبارك  مشاه ايران وغدا بشار الاسد ومسعود ال....................؟غدا وغد
ا لناظره لقريب
هونر البرزنجي

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 22:38

بين خيمتين- عزيز العراقي

 

لو لم يكن المالكي طائفيا , وعلاوي بعثيا , والبرزاني قوميا , فهل ستستقيم العملية السياسية ؟! وهل سيستعدل ذيل الدستور الذي كتب تحت خيمة المحاصصة التي نصبها الأمريكان على طريقة خيمة صفوان ؟! في الأولى ثبتوا استسلام صدام المذل , وفي الثانية ثبتوا المحاصصة الطائفية الاذل . وإذا كان صدام يقرر بمفرده , وارتضى ان يؤطر جبنه وخسارته المخزية للحرب برفع مناسيب البطش والإرهاب إلى أعلى درجاتها , فان قيادات القوائم الرئيسية الثلاث  وجدت نفسها أكثر توحدا تحت راية المحاصصة من تفرد صدام , وارتضت ان تؤطر لوحتها الفاقعة بألوان الفساد واللصوصية وخيانة العهد , بإطار الديمقراطية التي اختزلت بالانتخابات , والفيدرالية التي تحولت إلى أمة يطأها من يشاء من المتخلفين والمعوقين من حثالات القبائل السياسية التي سيطرت على سوق نخاسة مجالس المحافظات واقضيتها , ودستور حافظ المالكي على اعوجاجه وسط سكوت متواطئ من القوائم الرئيسية الثلاث , والبرلمان الذي صدق قول القرآن فيه " قل أعوذ برب الفلق , من شر ما خلق " صدق الله العظيم .

العملية السياسية لم تسقط في مستنقع الفشل الآن , فقد سقطت منذ ان قبلت بالتحاصص الطائفي . والاستعصاء الحالي هو توسيع وتعميق للمستنقع الآسن الذي فاضت روائحه الكريهة , وشكلت غيمة كثيفة تحجب الرؤيا عن اغلب السفالات واللصوصية وتعميم الفساد تحت لافتة ( عدم التوافق بين زعماء العملية السياسية ) . العراقية والكردستانية ومن معهم  من المعارضين لم يستطيعوا جمع التواقيع الكفيلة بسحب الثقة عن حكومة المالكي , المالكي وجماعته يتحدثون بنبرة الانتصار , ويدعون غرمائهم الى نقاشات يمكن أن تطول إلى ظهور المهدي . المالكي لا يهمه أن تكون شرعيته قد أثقلت بكل هذه الأوزار , وأبرزها فقدان الثقة به للاستمرار في قيادة السفينة الجانحة , لا بل ان هذا الجنوح هو الذي يخدمه أكثر في ترتيب باقي متطلبات استمراره في قيادة السفينة .

المالكي استطاب البقاء في السلطة , وسيدفع بكل شئ في سبيل البقاء لنهاية ولايته على الأقل , ان لم يقدم على خطوات أكثر تعسفا للحفاظ على استمرار يته لما بعد ولايته , مستغلا إفشال معارضة الكردستانية والعراقية , وتأييد النظام الإيراني , وتغافل الأمريكان . الطالباني نتيجة الضغوط الخارجية عليه ( المقصود الأمريكان ) كما أكد النائب محمود عثمان , آثر الذهاب برحلة علاج كما أعلن مكتبه أمس , الكردستانية والعراقية يتخبطان في فشل مسعى إسقاط المالكي , والجميع ليس لديه أي مشروع يعالج أسباب الاستعصاء . والمشكلة : من منهم يريد ان تستقيم العملية السياسية ؟!  ومن منهم يريد ان ينهي المحاصصة ؟! حتى ولو لتبرئة ذمته أمام العراقيين , بمقترح تشكيل حكومة تكنوقراط على سبيل المثال . على العكس , الجميع مربوطين إليها , ويجاهدون في تدوير عجلتها كي لا تتوقف دقيقة واحدة , والصراع كله على زيادة حصصهم منها .

لا احد منهم يريد ان تستقيم العملية السياسية , وليس من المعقول أن نطلب من النظام الإيراني ان يساعدنا كي يستعيد العراق عافيته , ولا نريد ان يتهمنا احد بالجنون كي نطلب من تركيا والسعودية وقطر  وفوقهم الأمريكان ذلك  .

العراقيون الذين يدركون هذا جيدا , لا يزالوا بعيدين عن الإدراك بان : وحدة مصالحهم الوطنية هي الكفيل الوحيد للخروج من هذا التردي . والى ان يتحقق هذا الإدراك سيبقى العراقيون تحت إذلال ظلال الخيمتين , الأولى في صفوان  ونتيجتها استمرار البقاء تحت البند السابع الذي يفوض المجتمع الدولي ( أميركا ) للتحكم بمقدرات العراق الاقتصادية , والثانية المحاصصة الطائفية التي تتحكم بمقدرات العراق السياسية .                

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 22:37

قوس قزح - توفيق عبد المجيد


ما أجمل الطيف بألوانه السبعة … ما أجمل قوس قزح وهو يتباهى في السماءبإطلالته الجميلة متوشحاً بألوانه الزاهية … ما أجمل الطبيعة عندما تطرزها شتىالألوان … ما أجمل النهر وهو يتحرر من قيود الجبال … ينحدر بتكبر وخيلاء … يمشىالهوينى مرة … وأخرى يهرول عندما يستقيم المسار … يصطدم بصخرة ترغمه على الانعطافيميناً أو شمالاً … فيعاود مشيته مرة أخرى بعد تكويعة بثت فيه العزيمة … ويتابعالسير الطويل مخترقاً محطات كثيرة في مجرى حفره في هذه الأرض الحنون … لينتهي فيزرقة لا متناهية .

لن يتجلى بهاء الطيف ولن يكتمل جماله الآخاذ الخلاب إذا فقد تكويناًأو لونا … وسيكون قوس قزح ضعيف الجاذبية إذا فرضت عليه الطبيعة بجبروتها ثوباً من لونواحد .

كذلك حال المجتمعات المتقدمة والدول العصرية لا يحكمها اللون الواحد ،ولا تطغى عليها ثقافة ولغة القومية الواحدة ، فالكل شركاء في الإدارة والبناء ، لاتمايز ولا تمييز ، لا تفرقة عنصرية بغيضة ممقوتة ، لا يتحكم الكبير بغيره ، قديتبوأ الأبيض والأسود ، ومن كافة القوميات والإثنيات سدة الرئاسة ، يؤسسون دولهمعلى دعامات الديمقراطية والتعددية والتداول السلمي للسلطة المنبثق من صناديقالاقتراع والبرلمانات المنتخبة .

11/12/2012

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 22:36

صفحة حجب الثقة لم تُطوى !- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
يظن البعض بأن موقف فخامة رئيس الجمهورية من طلب سحب الثقة عن رئيس الحكومة  الذي تقدمت به  قوى أربيل والقاضي بعدم تقديمه لمثل هذا الطلب لمجلس النواب،يظن هذا البعض بأن ذلك يعني أن صفحة حجب الثقة قد طُويت! إلا أن هذا التصور ليس حقيقة بل هو أمنيات أصحابه و كما يقول الشاعر (أعلل النفسى بالآمال أرقبها .....ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل) فما حصل هو جولة خسرتها قوى أربيل وأما صفحة سحب الثقة فباقية ما بقي الظلم والطغيان.
ففخامة رئيس الجمهورية قد ألزم نفسه بحجب الثقة عندما رفضها اليوم!وذلك لأن سبب رفضه لها واضح بالنسبة لفخامته الا وهو عدم توفر الاصوات النيابية الكافية واللازمة لحجب الثقة ،  وكما كشف عنه وبوضوح بيان مكتب فخامته.وهذا يعني بأن توفر العدد الكافي من الأصوات اللازمة لحجب الثقة يعني موافقة فخامته على حجبها.ولذا فإن رفضه اليوم يتضمن دعوة لقوى أربيل لحشد قواها وتجميع الاصوات اللازمة وحينها ستقام الحجة على الرئيس الذي لن يخالف رأي السواد الأعظم من ممثلي الشعب .
ولذا إن قوى أربيل  مطالبة على الصعيد الداخي اليوم بإستجماع قواها ورص صفوفها وتوسيع دائرة المعارضين للدكتاتورية وذلك بالإنفتاح على العديد من القوى السياسية الوطنية ،وفي طليعتها المجلس الأعلى الإسلامي.فالمجلس  يمتلك عددا من الاصوات البرلمانية التي سترجح وبلاشك كفة القوى المناهضة للدكتاتورية في معركتها ضد الطغيان.والامر  ينطبق كذلك على كتلة التغيير الكردية التي لايشك أحد في نضالها ومحاربتها للدكتاتورية الصدامية فلاشك بأنها ستنضم الى قافلة المنادين بالحرية والديمقراطية.
بل إن على القوى المناهضة للدكتاتورية إختراق المالكي في عقر داره عبر الانفتاح على كتلة دولة القانون التي ضاق الكثير من أعضائها ذرعا بالممارسات الدكتاتورية للمالكي الذي حبس انفاسهم وحولهم الى بيادق شطرنج يحركهم كيفما يشاء.فهناك اليوم استياء كبير داخل كتلته منه ومن حكم الاقلية المتحالفة معه والتي استولت على مقاليد الحكم في بغداد.
وأما هؤلاء المستميتين في الدفاع عنهم فجلهم من أصحاب المصالح و المناصب التي نالوها بلا إستحقاق فهؤلاء ربطوا مصيرهم بمصير الدكتاتور فهم يخوضون اليوم معركة مصيرية ،فسقوط المالكي يعني سقوطهم وانهيار مصالحهم وامبراطورياتهم التي بنوها على اكتاف الشعب العراقي.

كما وان وعلى قوى اربيل ايضا أن تعيد انفتاحها حتى على النواب الذين انشقوا عنها وخاصة نواب العراقية واعلامهم بان رياح التغيير قادمة وبان سفينة المالكي تغرق والسعيد من قفز منها اليوم قبل الغد.

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن هؤلاء يخوضون هذه المعركة المصيرية بالنسبة لهم وهم لا يتورعون عن اختلاف كافة أنواع الأسلحة ومنها الاستقواء بالخارج وبالتحديد بامريكا وايران.ولذا فإن المطلوب اليوم من القوى المعادية للدكتاتورية وعاى الصعيد الخارجي ارسال وفود الى كل من ايران وامريكا لتطمين هاتين الدولتين بان تغيير المالكي لا يعني تغيير في السياسة الخارجية العراقية ولا يعني الاضرار بمصالح هاتين الدولتين المؤثرتين في العراق ،وبان الرهان على المالكي هو رهان خاسر لان دعم الدكتاتور يأتي دوما بنتائج عكسية والربيع العربي خير شاهدعلى ذلك.
وأخيرا فلابد من الإشارة الى أن مشروع حجب الثقة عن الدكتاتورية ، هو المشروع المبارك الوحيد الذي شهده العراق ومنذ إنطلاق العملية السياسية التي بنيت على أساس المحاصصة الطائفية والقومية  لأنه أول مشروع  جمع مختلف المكونات العراقية تحت راية واحدة هي راية محاربة الدكتاتورية  فارادة التغيير تخطت اليوم كافة الحدود القومية والدينية والمذهبية والآيديولوجية ولاشك بأن مثل هذا العمل المبارك سينال رضا الله وتسديده ولن يكتب له سوى النصر المؤزر.

 

         نعرض الموضوع ثانية، لأنه الاصوب، حسب مفهومنا، لسوريا القادمة بكرده وعربه وأقلياته وطوائفه الاخرى، وهو الموضوع  الذي بحثنا فيه سابقاً لمرات عديدة، وهي: المتطلبات الضرورية لاسقاط النظام الحالي الشمولي، والبحث في القضية القومية الكردية، والنظام الفيدرالي كحل أمثل لبناء سوريا     القادمة كوطن متماسك عن قناعة ورغبة ذاتية. رغم أن البعض رد علينا بتهجم ونقد عارٍ من اللباقة، تمرغ فيه بعض الكتاب، وبينهم كتاب كرد، وأخرين، استندوا في نقدهم، وبلباقة محاور سياسي أدبي، على الإخوة  الدينية  والعلاقات الإجتماعية التي سبقت الدكتاتوريات المتتالية على سوريا وحتى اللحظة، واعتمد البعض الآخر على الركائز الوطنية والقومية والدينية السياسية، وعليه فأنني هنا أحاور الناقد الجدي.

     معظم هؤلاء نسوا أو يتناسون أن التلكؤ الاقتصادي  والتخلف الثقافي والاجتماعي والضياع السياسي حصل من جراء الاستبداد المركزي وسيستمر بوجوده،  والصراع في ظله سيحتدم بين الشعب السوري، وذلك على الخلفية الإثنية والطائفية الدينية والمذهبية، وسيكون الواقعين الجغرافي والتاريخي للشعوب الموجودة في هذا الوطن محك احتدام دائم، والمعارضون للنظام الفيدرالي يغضون الطرف، فالإتجاه نحو الإنقسام أو حروب أهلية متناثرة، يتبدى في الأفق القادم، خاصة عند التمسك المطلق بمفاهيم ثقافة الاستبداد، إن كان استبداد الفرد، الذي يرفضونه، أو الإستبداد الجمعي، الطائفي أو السياسي، الذي يرحبون به بشكل غير مباشر! وهذا ما عملت عليه السلطة الحالية، وما سبقتها من السلطات، نشروا مفاهيم الشعب الواحد، والقومية الواحدة، والحزب الواحد، والسلطة المطلقة... التشعبات الثقافية التي بنيت عليها مدارك المجتمع السوري، الكردي، والعربي والأقليات والطوائف الأخرى، على مدى عهود من الزمن، لم تكن سوى ثقافة الإلغاء، والرضوخ على تقبل مفاهيم المستبد بدون نقاش، إن كان استبداد شخص متأله أم استبداد جمعي.

   السلطات الدكتاتورية السورية خلقت المآسي لكل الشعوب في المنطقة، لا فرق بين سلطة آل الأسد ونتينياهو، ولا فرق بينهم حتى في المدارك الدينية، ألغي الوجود الكردي من قواميس الوطن السوري على مدى نصف قرن كما ألغى السلطات الإسرائيلية الوجود الفلسطيني، وللسلطات السورية دور فظيع فيه، لكن الفروقات واسعة وشاسعة، الفلسطيني رغم كل المآسي لم يجرد من مقوماته القوميه، ولم تكن السلطات الإسرائيلية عدوة للثقافة العربية أو الإسلامية، كما  هي عليه الدكتاتوريات التي تسيطر على الكرد وجغرافيتهم. رغم كل هذا  وقف المثقف الكردي قبل السياسي مع رغبات السلطات الطاغية، أطلعنا على كلمات البعض منهم قبل فترة، هاجموا فيها شخصية المحلل، وليست التحليلات التي طرحت حول دور الدولة الإسرائيلية والقوى الكبرى العالمية في الثورة السورية، وفي الحقيقة  لم تكن الدولة الإسرائيلية عدوة للكرد بقدر ما كان الكرد عدو لهم، والأسباب متنوعة، دينية وسياسية، ولا أستبعد الجهل السياسي، والدبلوماسي. ورغم كل هذا الصراع الممتد على مدى نصف قرن، ومن خلال منظور الثورات الحالية في شرقنا، لا نستبعد حضور فيدرالي أو كونفيدرالي بين الدولة الفلسطينية والدولة الإسرائيلية في المستقبل، وهي الآن تدرس في الأروقة الدبلوماسية العالمية وبمشاركة المنظمات الفلسطينية نفسها، والمعارض الأول هي الدولة الإسرائيلية! ونرى أن مثل هذا الحل هو الأمثل  للواقع السوري القادم، مذاهب واثنيات.

  تعاملت السلطة الفلسطينية مع السلطات الإسرائيلية أكثر بكثير مما فكر فيه المثقف الكردي، ولم يتجرأ أي سياسي كردي فتح نقاش جدي في الاعلام على هذا الموضوع، بل ولا يزال خطاً أحمر يمنع تجاوزه في الوقت الذي بلغ التعامل العربي معها إلى سوية العلاقات الدبلوماسية السياسية والإقتصادية وأكثر، ورغم كل هذا ولا يزال المثقف والسياسي الكردي يعيش في رهبة التحدث عن فتح قنوات للتحاور السياسي مع دول الجوار، واسرائيل بشكل خاص! في حين صارت الدول العربية وأحزاب الصمود والتصدي تجلس على طاولة المحادثات ويستقبلون سفراء اسرائيل وامريكا بل ويدخلون معهم في أوسع مسيرة للتنمية الاقتصادية والعلاقات السياسية، ولايزال المثقف والسياسي الكردي أشاوس الصمود والتصدي عن العروبة والإسلام، ويصرون على عدائهم، تلبية لرغبة المستبد والسلطات الدكتاتورية، في الوقت الذي يرفض صاحب الحق هذا الأسلوب في التعامل! مع ذلك يصر ويطلب الكردي من السلطات العربية أو الإسلامية، وثيقة اللامانع والسماح عند أي تعامل سياسي خارج جغرافيتهم، هذا هو المنطق والثقافة التي زرعتها السلطات المركزية في السياسي الكردي، ثقافة الإستبداد بكل أنواعه، وللخروج من هذه الهوة المعتمة ثقافياً وسياسياً واقتصادياً، يحتاج الفرد السوري قبل الكردي إلى إزالة النظام المركزي وبناء النظام الفيدرالي الديمقراطي، يجمع كل أطياف الوطن على منطق الحق والعدل والمساوات في التعامل.

        أثبت بشكل عملي، تخلف وتراجع أغلب الدول التي لا تزال تعتمد على التخطيط الإقتصادي المركزي، وبالمقابل تجاوزت نسبة زيادة وتيرة التطور الإقتصادي المعدل الوسطي العالمي عند الدول التي تعتمد على اللامركزية في خططها الإقتصادية، وفي العهود الأخيرة أزداد نسبة الدول التي تعتمد على اللامزكزية 70% من دول العالم، عشرة أكبر دول العالم ديموغرافياً وجغرافية هم دول فيدرالية، ولم يجرف هذا النظام إلى انقسام تلك الأوطان، حصل التشتت وتجزأت عندما تفاقمت مركزية السلطة وطغت الدكتاتوريات، وأكبر مثال على ما ذكرنا، من الانظمة الاستبدادية الدكتاتورية التي تكالبت على السلطة، هي السودان، وكانت نتيجتها الإنقسام الحاصل بدل النظام الفيدرالي الديمقراطي.

    سوريا كوطن عانت الكتاتورية المركزية، سلطة وأحزاب، عهود طويلة وقاسية، هدمت فيها البنية الثقافية، وفسخت العلاقات الإجتماعية، وكان التطور الإقتصادي فيها دون أدنى وتيرة عالمية على مدى كل هذه العهود، إلى جانب الفساد والنهب والتدمير المتعمد لمناطق على حساب مناطق أخرى. فكانت النتيجة إنعدام مطلق بين كل هذه الإثنيات والطوائف الدينية، ودولة مركزية شمولية، متخلفة اقتصادياً، وسياسياً، وذات تراجع في وتيرة التطور الثقافي والاجتماعي، تقف وراء كل هذا سلطة دكتاتورية مركزية مارست كل أنواع المظالم بحق القوميات والمذاهب الموجودة في الوطن، ووئدت الثقة بين الشعب.

   لإعادة الثقة بالذات والوطن الكامل ثانية، هو أن يحكم كل طائفة أو قومية بمنطقته الجغرافية " مع الاعتبار لمناطق التداخل الديموغرافي أو مناطق الثغور" إقتصادياً وسياسياً وتكون كل مجموعة مسؤولة عن أخطائها وتلكؤها، أو تطورها أمام شعبها، وتبقى السلطة الفيدرالية سلطة مراقبة، ومسؤولة عن النظامين الخارجي والعسكري الكلي، وللخروج من هذا المأزق المرعب الذي تعيشه حتى اللحظة سوريا، هو بناء الدستور اللارئاسي، أي تكون السلطة بيد رئيس الوزراء، والتعيين يكون عن طريق البرلمان " السلطة التشريعية " ولها القدرة على إقالته، عند حجب الثقة عند أي تجاوز على الدستور، بعكس النظام الرئاسي المنتخب من قبل الشعب والذي لا يمكن عزله إلا عند الإنتخاب القادم.

إنعدام الثقة، التي غمضت الأغلبية أعينهم عنها، وكثيراً ما يجاريهم المثقف العربي والكردي، وخاصة الموجهون من قبل التيارات السياسية، لا يستوعبون الأبعاد المتنوعة للصراعات الفكرية والسياسية المتفاقمة بين أطراف الشعب السوري الحالية، والتي عكست بدورها على المعارضة السورية الخارجية والداخلية، والتناقضات الواضحة بينهم وبين الثورة الشبابية. هذه التناقضات التي تؤدي بالعديد من تياراتها بالإبتعاد عن المفاهيم الوطنية وغاياتها، وعن النظام الذي سيحافظ على وحدة الوطن شعباً وأرضاً.

   البعض من الكرد يندروجون مع تهجمات القوى المعارضة العروبية المتنفذة، والتيارات الإسلامية السياسية العروبية، وبعض الشخصيات العنصرية المستقلة، كل هؤلاء الذين لهم سيطرة ما على المعارضة، ويلومون أطراف من الحراك الكردي، كالمجلس الوطني الكردستاني - سوريا وينتقدون سوية مطالبها وتصريحاتها السياسية، وكانت إنتقاداتهم شديدة قبل الثورة السورية، ولا يدركون أن هذه التيارات المتناقضة والمتصارعة بين بعضها داخل المعارضة الخارجية وفي هيئة التنسيق الوطنية، هي من أجل المصالح السلطوية الآنية، وهي التي تعيق التكامل، وتنهش في البنية الوطنية، إضافة إلى أنه هناك دول تطرح اجنداتها الخاصة، وأختراقات السلطة الحالية عن طريق مجموعات من البعثيين، تضرب هذه المكونات المتناقضة أصلاً، ببعضها البعض، وهم من مددوا عمر السلطة بشكل مباشر، ونهشوا في أطراف الثورة الداخلية، مثلهم مثل الصراعات التي كانت تحدث في شوارع المدن الكردية والتي كانت ولا تزال تقف ورائها قوى كانت توجه الأحزاب الكردية، والآن المجالس الكردية المتواجدة على الساحة، بدأت تظهر للشعب بعض التقاربات المعلنة عنها سياسياً وفي الإعلام، دون ظهور واقع عملي ملموس له على الساحة الوطنية، لكنها لا تزال في خضم صراعات جانبية حول متطلبات المرحلة ومستقبل سوريا القادم، والتي نجاهد بشكل عملي على تفعيل هذا التقارب، وتقويته، وإبعاد هذا الحراك المتقارب من التغلغل وتشتيت القوى الشبابية المستقلة.  للشباب  دورها في الثورة، كهيئات مستقلة، لا يحق لأي كان وخاصة الأحزاب الكلاسيكية المساس بهم، فهم روادها، وهم الذين سيضعون اللبنة الأولى الصحيحة لبناء سوريا القادمة، إنهم يسطرون التاريخ الحاضر والقادم.

د. محمود عباس

الولايات المتحدة الأمريكية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 22:31

اجراءات هزيلة ..وافراد متراخون - وسمي المولى

 

لم يكن الخرق الامني الاول ولن يكون الاخير ، العراق مستهدف ارضا وشعبا وتجربة ديمقراطية ، الرموز الدينية الشيعية : مراجع ، وعلماء ، وقادة ، ومراقد وجوامع وحسينيات و مؤسسات تحتل الاولوية بالاستهداف كونها النماذج المنتخبة  الاشد ايلاما ، الادعى لاثارة الفتن والاقتتال والتهجيرالطائفي والحرب الاهلية ،و  التي تحقق المزيد من النتائج وتوقع الخسائر الابلغ وتفتح الجراح الاعمق ، وهي بعد اهداف يتسابق لتنفيذها الارهابيون من مختلف  الجنسيات ويتلذذ بنتائجهاالاخوة الاعداء والاشقاء الغرماء .                      

المسوؤلون المدنيون والعسكريون ، التشريعيون والتنفيذيون ، الامنيون والخدميون والصحيون والقضائيون والاداريون ...يعلمون ذلك وشخصوا نتائجه  ،ومحصوا تداعياته، بدليل ان اصوات الجميع تتعالى بعد كل استهداف لرموز دينية - : ان اعداء العراق يريدون اعادة ما جرى من احداث طائفية اثر تفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء !!.

طيب .. مادمتم تعرفون حجم الكارثة التي عشتم تفاصيلها عن قرب ومازالت تداعياتها قائمة رغم مرور اكثرمن ستة اعوام ، وحرائقها جاهزة للاشتعال في اىة لحظة وبلهيب اشد اوارا وشرر اوسع انتشارا ، مادمت تعرفون كل النتائج فماذااعددتم من تحوطات  ، وماذا جهزتم من استعدادات لمنع حدوث ابسط خرق والحيلولة دون اقتراب بل مجرد التفكير بالاقتراب من تلك الرموز والحاق الاذى بها من قبل اية جهة كانت ؟!.

حمايات شكلية خاوية ، اجراءات هزيلة بليدة ، افراد متراخون ساهون  ، اجهزة متخلفة لاتهش ولاتنش ..!

انها مسوؤلية الجميع وفي مقدمتهم الاجهزة الامنية المناط بها واجب توفير الحماية لهذه الاماكن الحساسة ،وكذلك القائمون على ادارتها .

ولاتهنوا في ابتغاء القوم ...

واعدوا لهم مااستطعتم من قوة ..


 للوهلة الأولى، فإن القارئ سيعتقد أنها مزحة، أو ما شابه ذلك ...لكنها حقيقة ... كورد وفي السودان !!
العنوان الغريب بعض الشيء بالنظر إلى المسافة الجغرافية بين كوردستان والمناطق النائية، فضلا عن الاختلافات في العادات والتقاليد وحتى الغلاف الجوي والطقس. أولئك الذين متابعة الحالة الكوردية سوف يكتشف أنه لا يمكن وصف هذه الظاهرة بأنها طبيعية بينما كان مستوى الهجرة الكوردية هو أعلى من أي هجرة جماعة عرقية أخرى في المنطقة في جميع العالم .
 تتركز عموما في المنطقة الغربية من السودان في مدن (أم درمان، سكالا،منطقة كوردفان .. الخ). عددهم ما يقرب من 80 ألف شخص. ما يقارب من ثلثي منهم يتحدثون  باللغة الكوردية الهجة الكورمانجية (Alchormangy)، وحتى يومنا هذا لا تزال تحافظ على ألوانها الآرية المعروفة. بدأت الهجرة الكوردية إلى السودان  بجدية خلال العصر العثماني عندما امتدت الإمبراطورية العثمانية، والتي سيطرت على منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك السودان وبالتأكيد وكوردستان. وقبل ذلك كان هناك وجود للكورد منذ أيام محمد علي الزعيم كوردي في مصر (مؤسس مصر الحديثة)، ولكنه لم يكن في حجم كما هو الحال في العهد العثماني. نظرا ً الظروف التي تمر بها المنطقة في ذلك الوقت وقد نجا واستقر هناك البعض، بعد أن حصلت الظروف الملائمة المستقرة في المنطقة، واستفاد من قدراتهم وطاقتهم في السوق الصناعية، وخاصة في مجال الحدادة حتى في الوقت الحاضر الكورد لهم الابتكار في الحرف والصناعات، وبين قادة الصناعة في السودان. مع الأخذ في الاعتبار طول فترة وجودهم في السودان سوف نرى صعوبة في المحافظة على كل العادات والتقاليد والأزياء، لكنها لا تزال تعمل الغالبية منهم في الطقوس والتقاليد من مثل الكورد، حيث لا يزالون يحتفلون  بعيد النوروز في 21 مارس من كل عام، من خلال عقد حلقات الدبكة التي تختلف جزئيا من الدبكة الكوردية المعروفة. وفيما يتعلق في  الأديان والمعتقدات من الكورد السودانيين، هذه المسألة معقدة إلى حد ما، حيث أن الغالبية منهم اعتنق المسيحية وهو ما يعادل 60٪. 20٪ منهم مسلم وبقية اعتمدت مختلف الأديان مثل اليهودية والبوذية. لكن، ومن اللافت وبهيجة شيء في الوقت نفسه أن هناك جمع لا بأس به منهم الذين لا يزال اعتماد اليزيدية الدين (الزرادشتية) ، والدين الأصلي للكورد في أجزاء مختلفة من العالم. كانت هناك وجهات نظر مختلفة عن البلد الأصلي للكورد من السودان، ويقول البعض، والمستندات التي جاؤوا من شمال كوردستان ويقول آخرون أنهم جاءوا من شرق كوردستان. لذلك لا نستطيع أن نجزم من كونهم من هنا أو هناك لأن ليس لدينا وثائق تثبت ذلك. وأخيرا وليس آخرا،، بل هو مصدر فخر واعتزاز لنا لسماع أخبار أو اكتشاف من هذا القبيل. انتشار الكوردية في العالم يساهم ويساعد على نشر وشرح القضية الكوردية إلى الرأي العام العالمي

صفحة أنا من ذوي الأصول الكوردية

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 22:27

دعوة للتظاهر

خمسة عشر شهراً مرت و الثورة السورية السلمية المطالبة بالتغيير الديمقراطي الجذري و وإسقاط النظام الفاقد للشرعية مستمرة رغم همجية النظام و وحشيته المتمثلة بالمجازر و التدمير و التهجير .

في خضم هذا الصراع تحل علينا الذكرى الخامسة و الخمسون لتأسيس أول حزب قومي كوردي باسم ( الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا ) و ذلك بتاريخ 14/6/1957 بمدينة حلب .

نهيب بجماهير شعبنا الكوردي بكل فئاته و أطيافه للمشاركة في التظاهر و جعل هذه المناسبة يوم غضب في وجه نظام الاستبداد و القهر و ذلك يوم الخميس المصادف 14/6/2012 طريق عامودا – مفرق منير حبيب الساعة السادسة مساءً .

المجد و الخلود لشهداء الثورة السورية المباركة

الحرية للمعتقلين السياسيين

عاش نضال شعبنا الكوردي من أجل حقوقه القومية المشروعة

-         الحراك الشبابي الكوردي المستقل

-         هيئة المتابعة و التنسيق لتيار المستقبل الكوردي في سوريا

-         تنسيقيات المجلس الوطني الكوردي في سوريا

 

 

ان التقدم والرقي في بناء الوطن لا يكون إلا على أيدي أبنائه المخلصين الذين يؤمنون بضرورة تقديم ما بالوسع وحسب الاختصاص والموقع لتتكافل الجهود في بناء وتعمير الوطن العزيز.

هذه الجهود مهما كان حجمها وتأثيرها الايجابي لن تضيع، فالله سبحانه لا يضيع أجر من أحسن عملا وكذلك التأريخ يسجل هذه الجهود ويمجدها بفخر، يرفع من سعى لبناء وطنه من صناع الحياة وفي نفس الوقت يحقر ويهمل ويتجاهل أصحاب الهدم والارهاب من صناع الموت والدمار الذين يلحقون الاذى بالوطن والمواطنين، نعم، فالتأريخ يصورهم بأبشع الصور المقرفة التي تثير الاشمئزاز في أذهان كل من سمع أو قرأ عن أخبار هؤلاء ممن ساهم في هدم وتخريب الوطن.

ومن الجميل قراءة التأريخ والتمعن جيدا في أحوال من سبقنا من بناة الوطن لنتعلم منهم الاصرار على البناء والهمة العالية وكيف كانوا حذرين من الفساد في الارض لأنه السبب لدمار الانسان والوطن.

الانسان هو من يصنع جمال العمل الصالح فهو من يصنع الاحداث بعلمه وعمله ونشاطه وفقا لتصوراته واعتقاداته وثقافاته وما أكتسبه من تربية صالحة وبيئة عاش في كنفها، ولهذا قيل إن سرّ تقدم الشعوب ورقي الأمم هو دأب الانسان الصالح على تقديم وتبني ما ينفع المجتمع من أعمال صالحة وبناءة، ونبذ كلّ ما يفسد حياته من أعمال بذيئة وقبيحة.

وهذا ما نبّه عليه أمير المؤمنين علي بن ابي طالب "عليه السلام" من خلال وصيته لمالك الاشتر حين ولاه على مصر حيث قال: (فليكن أحب الذخائر إليك ذخيرة العمل الصالح..).

فمن يبحث عن برنامج عمل ينفعه في واقعه وبلسما يداوي به جرحه النازف فلينهل من عذب ماء هؤلاء العظماء الذين شهد لهم التأريخ بصدقهم وجهدهم في بناء وتعمير الارض بكل إخلاص.

ساهموا بصنع الفكر النير تربويا وسلوكيا وسياسيا وجعلوا التأريخ زاخرا بإعطاء الدروس وثري بمثل هذه النماذج المعطاء ليبقى علينا نحن التطبيق والعمل جديا على أن ننهل من معين الاسلام واخلاقه القيمة.

وإن أردنا المضي في بناء ذواتنا لكي نكون على استعداد لبناء وطننا علينا ان نحذر من أي دور مشبوه لسياسة تحكم البلاد أو ترتبط بمشاريع خارجية تريد تدمير الثقافة الاسلامية الحقيقية من خلال تصوير ان الاسلام عبارة عن تراث عاجز ميت مضى عليه الزمن ولابد من اهماله، بل علينا أن نثبت بفعلنا وتطبيقنا وسعينا لبناء الوطن وفقا لمنهج الاسلام ان هذا الدين والفكر هو من يقود الحياة وأنه ولود ليس بعقيم أو ميت.

وإن أردنا التخفيف عن معاناتنا وبحثنا عمن يساعدنا ويواسينا في مآسينا المتكررة فعلينا الالتفات الى قيم الاسلام والتأمل مليا بأعمالنا والعودة الى إنسانيتنا حين نؤمن بضرورة تصحيح الاخطاء لأن مستقبلنا مرهون بأعمالنا وهذا الشعور ليس حكرا على من يؤمن بالإسلام فقط بل هذا هو شعور إنساني نابع من حب الوطن.

فمن يريد تسجيل منجزاته على صفحات التأريخ وأمام خالقه عليه أن يعي أن الهدف من عمله هو خدمة الاخرين، خدمة الانسان والمجتمع قبل أن يكون بناء وطنه خدمة للدين أو المذهب.

وهذا ما يجب أن يؤمن به أكثر وأشد من يتبوأ مقعد المسؤولية لأن المجتمع فوضه للعمل من أجل بناء الوطن نيابة عنه في مقابل بعض الامتيازات المادية والمعنوية، وأبسط ما يقال للذي يقصر في هذه الامانة انه خائن ومخالف للعهد.

وحين نطالع التأريخ نجد ان الكثير من الاشخاص الذي دخلوا التأريخ لم يعملوا من أجل أشخاصهم فقط بل كان عملهم عاما مستقبليا وليس آنيا فقط حتى قال ذلك العجوز " زرعوا فأكنا ونزرع فيأكلون" بعكس الذي يحفر بئرا ويشرب منه الماء ثم يردمه.

أذا أردت لعملك دخول صفحات التاريخ لابد ان تتجاوز بأرضية العمل ذات العمل فتجعل من أرضيته عبارة عن المجتمع (عاما)  بالإضافة الى عامل الفاعل والهدف.

هذا الشعور والخلق الرفيع من حب الخير للجميع هو ما غرسه الاسلام في روح الانسان ليكون انموذجا انسانيا يقتدي به الاخرون من حيث النبل والصلاح والعطاء.

بعد هذا يمكننا القول أن الشعور بالمواطنة والسعي لبناء الوطن هو نتيجة تتفرع عن أعمال الانسان الصالحة والانسان الصالح لا يمكن ان يكون صالحا إلا حين يكون ثمرة لمشروع تربوي ناضح بدءا من الاسرة والبيت الى رياض الاطفال والمدرسة والمجتمع في المسجد او المؤسسات ووسائل الاعلام وفعالياتهم وبقدر ما ترسخت في ذهن الانسان في هذه المراحل مفاهيم التربية الصالحة ومحاولة إنضاج الوعي والشعور بالمواطنة الحقيقة عند الانسان كان الفرد منا مواطنا صالحا ساعيا لبناء وطنه وخدمة مجتمعه.

وبالتالي، نحن اليوم بحاجة الى تظافر الجهود الخيرة لننعم جميعا بمشاهدة صور غاية في الجمال حين ننجح في تحصين أنفسنا أولا ووطننا من التخريب والدمار فنسعى للبناء بكل أشكاله ونزرع روح التسامح والتعاون والمودة ونبذ العنف الفكري والمادي اذا ما أدى كل مسؤوليته سواء في البيت، المدرسة، المسجد، الصحافة والإعلام، مؤسسات ومنظمات معنيّة أخرى.

 

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 22:24

زاهر الزبيدي - آباء أم طغات

   في أكثر من مناسبة جمعتني بشباب من طلبة الجامعات ومن الموظفين الجدد ممن لم يمض على تعينهم أكثر من عامين ، كان أغلب الحديث الذي تناولناه حول آبائهم حيث لاحظت أن الأغلبية المطلقة منهم لديهم معانات كبيرة من آبائهم ، من تلك القسوة المفرطة التي يجابهونها من أبائهم والتي تصل في بعض الأحيان الى الضرب البرح والطرد الى خارج المنزل ليذهب ذلك الشاب أياماً الى ركن ما يؤيه .. بيت أخ أو أخت أو أحد الأقارب أو صديق أو أن يبات في أحد الفنادق القذرة وعلى قدر ما يملك من أموال دستها لها أمه في جيب بنطاله .

وبما أن الكثير منا أصبحوا آباءاً بعد أن تجاوزنا مرحلة أن نكون أبناءاً فقط وأصبحت لهم ذرية دأبنا على تربيتهم بما يرضي الله وفي تلك الضروف الصعبة من محدودية الموارد المالية والمشاكل الكبيرة التي وجهتنا ، ولا زالت، في توفير السكن المريح (المستور) والوضع الأمني الذي لم يستقر بشكل جدي حتى يومنا هذا .. نرى أن بعض الآباء بسطوتهم الجبارة وبعدم قابليتهم على إيجاد أرضية مناسبة للتفاهم مع أبناءهم الذي قاربوا أن يصبحوا رجالاً تحت أمرة المجتمع وقيادته .. أنهم ، الآباء ، يتسببون وبشكل كبيرة في إنحراف أبناءهم وبدئهم في البحث عن ملاذات ومناطق موبوءة بالرذيلة والجريمة وتجبرهم على الأنحراف لكون أعمارهم على درجة كبيرة من التهيئة للدخول في المتاهات التي لايرغب أغلب الأباء دخول ابناءهم فيها .. ناهيك عن حالات الأنكسار النفسي وشعورهم بالغبن والظلم من تصرفات أباء قل ما يقال عناه أنها تصرفات طغات على قسوتها اللامتناهية لشباب دخلوا للتو في معترك الحياة وظلافتها ومن المفترض أن يواجهوها بلا إنكسار يتسبب في الأحباط المفرط لديهم .. وما يتسبب ذلك من إضعاف لشخصيتهم وقابليتهم على المناورة في التصرفات تجاه مشاكل الحياة التي تتفاقم بفعل الصعوبات الحياتية المعهودة منها . مع عدم وجود ظمان أجتماعي واضح لحياتهم التي تدخل إذا ما دخلت الحياة في غابة من المشاكل الأجتماعية والنفسية تهدد مستقبل أغلبهم في
الضياع .

لقد أصبحت اليوم حبوب الهلوسة والكبسلة والمخدرات وغيرها والأنحراف في التصرفات الجنسية كلها في متناول الكثير من شبابنا دافعة بالبعض منهم الى الشوارع باحثين عن فسحة الحرية تلك التي كنا نظن أننا على قدرة عالية في أستغلالها أستغلالاً بناءاً وتوظيفها لخدمة المجتمع لا في الدخول في التجاوز على حقوق الآخرين وأعراضهم .

فالكثير من أبناءنا أجبروا اليوم على ترك مقاعد الدراسة والتوجه للعمل المضنى في سبيل المساهمة في مدخولات العوائل العراقية التي كابدت ما كابدته من حرمان على أمل أن تكون هناك حركة تصحيحية بناّءة للواقع الأجتماعي لهم وأن نشد العزم على ذلك بل ونختزل الوقت المسموح لأنجاز مشاريعنا لما دون النصف .. فالكثير من الشباب أوشكوا على أنهيارهم الأخير بفعل الضربات الأجتماعية وقسوة الآباء ، الطغات ، عليهم علَّ ذلك أن يساهم في التخفيف من وطأة الصدام الأسري المعهود في داخل بعض أسرنا التي قدمت للمجتمع تلك الشخصيات التي أصبحت عناصر سلبية معيقة لتقدمه فجرائم كثيرة حدثت ما كان لها أن تحدث لو كنا قد عجلنا بأجراءآتنا التي تسهم بشكل كبير في الحد منها .. ووجهنا كل طاقتنا من أجل شبابنا أن نخفف عنهم حمل زمن ثقيل تنوء به أجسادهم وعقولهم .

أنها دعوة لكل الآباء أن يجعلوا من يكون الجو الأسري محيطاً ملائماً دائماً لأبناءهم والحاضن لكل مشاعرهم وتوجهاتهم ممتصاً للصدمات الأجتماعية والهزات العنيفة التي تتعرض لها نفوسهم بسبب كونهم أفرادا في مجتمع يؤثرون فيه ويتأثرون منه وأن يتقربوا بشكل كبير من أبنائهم ولا يتركوا تلك السطوة أن تسيطر على عقولهم في معاملتهم لأبناءهم من الشباب والشابات لكون تلك الأعمار الحرجة قابلة للتقلب النفسي والعاطفي بسرعة كبيرة بل والأنقلاب على كل تقاليد الأسرة وما يتسببه من ذلك أنحرافات خطيرة وقانا الله وإياكم منها .

 

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 22:23

المالكي يثير مخاوفنا- أبو طه الجساس

 

 التأريخ كان قاسياً على العراق من حيث الظلم والعبودية وعدم الاستقرار, بسبب حكام طغاة تسلطوا على الشعوب، والخوف من الظلم ترك عقدة عند الشعب العراقي وخصوصاً عند الشيعة باعتبارهم لم يحكموا إلاّ فترة قصيرة مما عمق عندهم عقدة الخوف من الحكام والظروف القاهرة, ومنذُ سنة 2003 وبعد إزاحة أقسى نظام ظالم عرفه التأريخ المعاصر تنفس الشيعة الصعداء ومارسوا دورهم وحرياتهم بصورة طبيعية, إلاّ انه بعد ذلك تكالبت الأحداث والأعداء عليهم مما اشغلهم وقلص جزء كبير من مساحة تحركاتهم وحرياتهم, وبعد جهد مضاعف من قبل الشعب العراقي والقوى الخيرة استطاع العراق أنّ يتجاوز مرحلة خطيرة وحساسة من عجائب الأحداث الإجرامية وغير الشريفة, وبدأ العراق يتجه شيءً فشيئاً إلى الاستقرار, ولكنّ ظهر معرقل جديد في هذه المرحلة من قبل الحكومة العراقية التي يمثل الشيعة الأغلبية فيها بسبب الصراع على السلطة, وهذا الصراع الداخلي اشغلهم عن خدمة الشعب العراقي الحبيب, بل وحوله إلى أداة للضغوط السياسيّة ولعبة يركلونه بأي اتجاه يريدونه, ومن أتعس هذه الطرق التي تستغل مشاعر الشعب المسكين هو الاستفادة من عقدة الخوف التي عجنتها الظروف القاسية في دمه ولحمه, فاتجه رئيس الوزراء نوري المالكي  إلى خيارات للشعب أحلاها مر, ومن هذه الخيارات في حال سحب الثقة منه وهو حق دستوري فأنه سوف يتعرض العراق إلى مستقبل مجهول ولا استقرار إلاّ بوجوده ويعتبر القضية مذهبية ويسخر الشعب إلى هذا الوضع من اجل تمسكه بالحكم, كان صدام يقول في حاله دخول الأمريكان إلى العراق فأنه سيحوله إلى تراب, دخل وخرج الأمريكان والعراق موجود بحال أفضل كان المالكي يقول إنّ حزب البعث السوري هو المجرم الأول في العمليات الإرهابيّة في العراق وكان يدرب الانتحاريين ويدخلهم العراق بصورة نظامية ومتكررة وهو مسؤول على معظم دماء العراقيين الشرفاء, والآن يقف العراق مع النظام السوري بصورة غير مباشرة ويروج لفعله هذا للشعب العراقي بأن الوهابية ستدخل العراق في حالة سقوط البعث السوري ويسحب العنوان الى المذهبية التي يخاف منها الشعب العراقي لتبرير أفعاله, كان يقول إن المليشيات هم سبب رئيسي لرعب العراقيين وانه ضد وجودهم, والآن يرعى مليشيات لتحقيق أهدافه في بسط الحكم بالقوة  من اجل إخافة الشعب بهم, كان يقول بأن القوى الشيعية هي أساس الوحدة في الائتلاف العراقي والعمل  الوحدوي هو الوسيلة المتحققة, وقوى الائتلاف الشيعي جميعها الآن مختلفة مع المالكي بسبب التفرد بالقرار وعدم اخذ القرارات بالتشاور والتصويت, ولا تستطيع إسقاطه خوفاً من خوف الشعب على ذهاب الحكومة وهو أمر غير صحيح, كان المالكي يروج لضحايا الحزب ألبعثي بأنه هو من سينتقم لهم من خلال قانون اجتثاث البعث, وهم ألان يمرحون ويلعبون خصوصاً في وزارة الدفاع بل ومن المقربين إلى المالكي وهم أداة لتخويف هذا وذاك ,هنا أتذكر مقولة احد السياسيين عندما قال انتخبوا من يصفعكم أفضل من يركلكم, وهذا فيض من غيض وما خفي كان أعظم,

في معظم دول العالم يكون التنافس بين الأحزاب والحكومات على من يقدم الأفضل بحيث يكون المواطن أو الشعب يفاضل بين عدة خيارات جميعها ايجابية وتساهم برفع مستواه الاقتصادي والأمني والإنساني, وتسير به من رفاهية إلى رفاهية واقلها  خيار حلو, ويكون هدف السياسيين هو استثمار رضا وفرح الشعوب لتثبيت حكمهم, إلاّ في عراقنا الحبيب استغلال الخوف والعقدة هو الأداة, فنزع عنك يا وطني ثوب الخوف وتجرد من القلق واختار من يوفر لك خيارات متميزة,على مستوى  تقدم الشعوب الغربية ومستوى حضارة العراق الشامخة ومستوى مضامين الدين الحنيف, ولا تنتخب من يستغلونك ويستعملونك يد لتحقيق أهدافهم, ونحن متفائلون بك أيها الشعب العريق.

    

 

إن تعيين"وتسمين" عبد الباسط سيدا رئيسا للمجلس المذكور في هذه الظروف له مدلولاته السياسية المرحلية, ليس إلا.فهو باعتقادي رسالة إلى الشعب الكوردي من أطراف فاعلة ومستترة ونافذة  بنفس الوقت ومعروفة في المجلس السوري ,وهي دعوة ورشوة للكورد, وابتزاز لمشاعرهم .

إن الشعب الكوردي وطيلة خمسون سنة مُوًرِسَ بحقه هذه الألاعيب الوضيعة ,يُنكرٍون حقوق الشعب الكوردي  بكامله وبنفس الوقت يُعينون كوردياً رئيساً لهم, إنها لمفارقاتٍ في غاية لدلس السياسي.

إن وجود شخصيات مُنتقاةٍ من الشعب الكوردي دون رأيه وإجماعه وجَعلهِ مادةً دعائية في المحافل الدولية أصبحت لعبة كلاسيكية قديمة ويتم كشفها بسهولة ويُسر بفضل الوعي الشعبوي لدى الشارع الكوردي وكذلك لدى الرأي العام  ؟  

أيها ألإخوة الاكارم يا شركائنا في والوطن والمصير لا تقفزوا على الوقائع وسنن الكون .

الشعب الكوردي والقضية الكوردية والمجتمع الكوردي في سوريا ليست "ضيعة ضايعة"  كما تتصورون وتخططون وتبتزون ,الكورد لهم خصوصيتهم كشعب له مقومات ..لغة مشتركة..ارض مشتركة.. تاريخ مشترك..وشعور مشترك,يمتلك في هذه المرحلة  الحد الأدنى من القوى السياسية المرحلية مثلكم تماما مرحليين" أي ترحلون فيما بعد إنشاء الله "   تستطيعون  أن  تتفاوضوا معهم وتصلوا إلى مبادئ مشتركة. وإلا سيبقى مجلسكم كماهو  ومجالسهم كما هي. اعترفوا بكامل الحقوق المشروعة للشعب الكوردي في سوريا بشكل واضح وصريح , اركنوا إلى الحق والعدل, وفق منطق الشرعة الدولية للشعوب الأصلية .وكما تطالبون ,الآن , العالم بإيجاد حل للمسألة السورية  "وفق مبادئ حقوق الإنسان" وحماية السوريين المدنيين ليل نهار ,عندها سيكون هناك من يمثل الشعب الكوردي في مجلسكم والى جانبكم كأخوة وشركاء في الوطن الواحد.

 الشعب الكوردي والشعب العربي بشكل خاص, وضعهما يشبه الماء والزيت في وعاء, لا يمتزجان  مهما حاولت تحريكه, هذين الشعبين مجبران على التعايش سويا وسلميا "

ومن منا ينسى عندما  انسحب زملاء سيدا "الكورد المُختارين" مرتين عبر مؤتمراتكم في استانبول, اسألوا أنفسكم عن السبب...؟

يقول المثل الشعبي  "الطائر الذي يصبح خارج سربه يقع في شبكة الصياد بسهولة" ينطبق هذا المثل على السيد (سيدا)  الذي أصبح نجماً لامعاً خلال يومين. لكن ماذا ورائ الأكمة؟

عندما تطلب من دجاجة أن تلد عجلا سيصاب الناس بالذهول وكذلك عندما تطرح عبد الباسط سيدا "الكوردي" رئيسا وواجهة كي توحي للأخر بأن المجلس الوطني السوري في أوج ديمقراطيته , وها هو" يدمقرط" مع  الكورد , - الذين مورس بحقهم سياسة التعريب والامحاء طيلة عمر الجمهورية – ويقدمهم "الكورد" على رأس مجلسهم عبر شخص من بني جلدتهم. لهو شبيه بالمثل المذكور.

 

وأخيرا

إذا كانت  دجاجتنا ستلد عجلا...!!! فأن المدن الكوردية ستخرج غدا عن بكرة أبيها فرحا وابتهالا.. بتعيين" كورديهم"   رئيسا لمجلسهم.!!!

 

قامشلو 11/  6/ 2012  

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عندما يصبح المرء عاشقاً لكل بذرةمن تراب أرضه ويعشق كل حجر من حجارة الجبلِ فينمو بداخله الحب والعطاء حتى يلاقيذلك الإنسان الذي يندمج معه الروح والفكر والعقل.. عندها تجتمع أواصر العشق جميعالينتج منها شاعراً او فيلسوفاً أو فارساً بطلاً أو رساماً مشهوراً أو فناناً ترتاحلألحانه وكلماته وصوته الأذان والأنفسُ، وتعيش الأغاني لتصبح خالدة في وجدانالناس.. كل تلك الصفات تجتمع في شخصية موضوعنا لهذا العدد، رجلٌ ترعرع في بيئةالعشق لكل شيء وعاش من أجل العشق وتوفي بسبب العشق.. ألا وهو عماد الفلكلوروالتراث الغنائي الشنكالي .. الفنان الراحل خدر فقير.

ارتأينا التحدث عنه وتناول سيرةحياته، كي نقدمها للقرّاء عسى نعطيه ولو القليل جدا من الوفاء على ما بذله من سعيفي الحفاظ على التراث والفلكلور في منطقة شنكال وظل يغني الملاحم العاطفيةوالبطولات والمآثر، ذاكراً ما فيها من أحزان وويلات وفرمانات جرت على شنكال وأهلهاوعلى الأكراد بشكل عام ومنهم الأيزديين.

ولادة خدر فقير، نشأتهوعائلته:

خدر فقير من عشيرة الفقراء(2) في منطقة شنكال واسمه الكامل خدر ابن خديدا ابن كجل ابن برو ابن اومر منآل زروzero(3).

ولادة خدر فقير كانت في قرية (سمىهيستر semi histir) بـ كةرسى(4) في سنة 1952م ومسجل فيالسجلات الرسمية بمواليد 1950م.. والدته عدول ابراهيم خلف وهي قريبة والده فيالنسب.. له من الإخوة خمسة أشقاء وأختٌ واحدة (الياس، سيدو، شمو، بركات، نعام، قاسم)..توفي الشقيق الأكبر سنة 2006م، فيما اخوانه الباقون أحياء ويعيشون في مجمع بوركالآن، أما أخته الوحيدة فهي متزوجة وتعيش مع عائلتها في كةرسى.

تزوج الراحل خدر فقير من غزالدرويش حسين وهي الأخرى من عشيرة الفقراء والتي أنجبت له أولاداً وبنات (علي، ميان،تحسين، اسماعيل، سعيد، خيري، هدية، دلفين، دلخواز، رووكةن، ناصر)

تزوج علي مرتين و زوجتاه من عشيرةالفقراء وتعيشان معه في مجمع بورك وله من الأولاد (كازين kajin، كافين kavin، ئةفينavin، خلف، شكري، كوليستان).

ميان متزوجة في مجمع زورئافا ومنأحد أقربائها هناك ولها من الأولاد (زيري، صلاح، سعد، كوليستان، فيان، دلدار)..وأما ابنه الثاني تحسين، فقد تزوج من احدى بنات عشيرة الفقراء وله من الأولاد(غزال، ديار).

اسماعيل.. خريج السادس العلميويداوم بوظيفة معلم في مدرسة (بورجا بةلةكburga belek) الكوردية بمجمع كوهبةل، متزوج ولهمن الأولاد ( سامان، سبهان) ويعيش في مجمع بورك.

سعيد.. متزوج من احدى قريباتهويعيش في مجمع بورك وله طفلٌ واحد اسمه دلوفان، أما خيري فأنه يدرس طالباً فيالسادس الأدبي بمجمع بورك.

هدية.. متزوجة وتعيش في مجمع بورك،أما دلفين .. فقد تزوجت احد أقربائها في بورك، دلخواز.. طالبة في مرحلةالابتدائية، رووكةن.. ترك الدراسة الابتدائية، ناصر.. آخر العنقود في عائلة الراحلخدر فقير وهو طالب في الصف الثالث الابتدائي.

وتجدر بنا الإشارة هنا في أن عليوتحسين يعدّان الآن من الفنانين المشهورين على مستوى الغناء التراثي والفلكلوري فيشنكال ولهما مكانتهما في الحفلات الاجتماعية والرسمية، وهما يحاولان أن يحذوا حذووالدهما في مسيرة الغناء الفلكلوري.

 

البيئة التي عاش فيها:

ترعرع الفنان خدر فقير في قرىكةرسى وبالضبط في مسقط رأسه قريتي سمى هيسترsimmi histir و كولكاkolka الواقعتين في الجهة الشمالية منجبل شنكال(سنجار)، في ظل معيشة صعبة كان أهالي شنكال يعانون منها بسبب الفقر الذي عمالمنطقة ولعل هذه السمة لا زال الشنكاليون يعانون منها.. ذهب الى المدرسة وداومفيها حتى الصف الخامس الابتدائي بإحدى المدارس في كةرسى(لم نستطع الحصول على اسمالمدرسة) وبسبب مشاكل عشائرية حدثت بين عائلته وعائلة قريب لهم.. رحلت عائلته منقريتهم الى قرية مللكmillikفي كةرسى ثم الى قرية بةرانه berane، مما اضطره الى ترك المدرسة مبكراً، ولا شك في أن هذا الأمر كان له أثر كبير وصعبعلى عائلته والتي اضطرت الى تحمل نتائج تلك المشكلة العشائرية ومنها ترك خدر فقيرلدراسته الابتدائية لاسيما انه كان شاطراً وذكياً بفكره واستيعابه للأمور حسب ماقُيِّل لنا.. بعد سنوات من تركهم لقريتهم وأملاكهم من أراضي زراعية وأشجار التين..عادت عائلة خدر فقير الى قرية مللك واستقروا فيها حتى حدوث مشكلة عشائرية أخرىلعائلتهم اضطرتهم بالعودة الى قريته القديمة سمى هيستر، ومن هذيّن الأمرين يتبينلنا أن الظروف التي عاش فيها خدر فقير اتسمت بالمشاكل العشائرية والتي أثرت علىحياتهم ومعيشتهم بشكل سلبي وهذا ما يؤدي بنا للقول في أن تلك الفترة (الخمسيناتوالستينات من القرن الماضي) تميزت بها شنكال ومناطقها بالمشاكل العشائرية.. كماكان لعائلته نصيب الرحيل الى منطقة الشيخان او ما يسميه الشنكاليين بـ منطقة ولاطىشيخ في فترة بدايات السبعينات بسبب تفشي الفقر وعدم هطول الأمطار في شنكال والتيأثرت على المنتوجات الزراعية ورعاية المواشي والتي كانت تعتبر المؤونة الأساسيةلمعيشة الشنكاليين.

لم يذهب خدر فقير الى العمل لكسبالمعيشة كما كان أهالي شنكال يفعلون لكسب قوت العيش وكان مدللا عند والديّه..ونستطيع القول في أن غنائه ساعده في تسيير بعض أموره المادية ولاسيما اشتراكه فيالحفلات الفلكلورية في دواوين الكبار ورؤساء العشائر والأغوات بمختلف المناسباتوأغلبها كانت حفلات الزواج.

 

مرحلة الزواج:

تزوج خدر فقير عن حب ولعل هذهميّزة امتاز بها الراحل كون اسلوب الزواج بتلك الفترة كان عن طريق الخطوبة دون علمالشاب والفتاة.. وكل مَن عرف ويعرف خدر فقير، يعرف ويدرك تلك المكانة المميزةلزوجته لديه، وهناك من الأحداث بهذا الشأن سنأتي الى ذكرها لاحقاً.

تزوج خدر فقير من غزال سنة  1974م*، وأصبحتشريكة عمره في كل شيء، وعدا تربيتها لأولادهما فقد كانت الحافز الأساسي لتطور فنخدر فقير وغنائه حيث كانت ملهمته والسند القوي له في السرَّاء والضرَّاء.. ومقولة(وراء كل رجل عظيم.. امرأة عظيمة) انطبقت على الفنان خدر فقير لما لزوجته من دوركبير في حياته.

وعبر علاقتهما القوية وتفاهمهاالكبير.. أصبحت غزال(5) تتعلم سرد تلك القصص الغنائية النابعة من الفلكلورالشنكالي الأصيل، لكنها لم تكن تغني ولم يحدث إن غنَّت بيوم من الأيام.

 

الهوامش:

(1)              استفدت من الفنانيّن علي و تحسين ابنيّ الفنان خدر فقيرفي كتابة سيرة حياة والدهما.

(2)              عشيرة الفقراء: وتمثل شريحة واسعة من فئات المجتمعالأيزدي وأفرادها يطلقون لحاياهم (موروث ديني) وهذا ما يميّزهم عن باقي شرائحالمجتمع، يقطنون قرى كرعزير وتل قصب و سولاخ وبورك وكوهبةل وزورئافا وجدالى.. ولعلأشهر رجالات هذه العشيرة هو الباشا حمو شرو.

(3)              دايى زةرو zero: دايى زةرو= الأم زَرو..  اسم والدة اومر.. الجد الثاني للفنان خدر فقيروحسب القول ظهر لديها بعض الكرامات وكانت تساعد الناس في النصح حيث كانوا يلتجئوناليها كلما ضاقت بهم الأحوال وكانت تزيد من إيمانهم بالأمل والإيمان بالله في أنهمدبر الأمور ومعين للأهوال.. وجسدها مدفون في مقبرة شيخ ابو القاسم والمعروف بـشبيل قاسم عند الشنكاليين حيث يؤم قبرها النساء المحرومات من الذرّية والإنجاب،فيعلقون بعض الأشياء المعبّرة طلباً وتمنياً بالأطفال.

(4)              كةرسى kersi: من المناطق الجميلة في شنكالوالتي تطل على الجانب الشمالي الجبل، يؤمها الناس من كافة مناطق شنكال وحتى منخارجها للاصطياف والسفرات العائلية والرسمية، كانت مركزا للناحية في العشرينات من القرن الماضي، وتم نقل مركز الناحية منها الى قصبة سنونى سنة 1961م. وفيمنتصف السبعينات قامت الحكومة العراقية بترحيل أهالي كةرسى والتي كانت تضم عشائر(الفقراء،الدخيان، الكوركوركا) وتم تجميعهم في مجمعات سكنية بـ خانةسور وبورك و كرعزير وبعضالمجمعات السكنية الأخرى والتيتحولت عناوينها وبأمر من السلطات الحاكمة وتنفيذا لمخططاتها الشوفينية الى أسماءعربية (مجمع التأميم ومجمع اليرموك ومجمع القحطانية)، ورغم مكانتها السياحية.. الا أن هذه المنطقة نالتالإهمال والتقصير المتعمد من قِبَل الحكومات المتعاقبة ولا زالت الخدمات فيها دونمستوى الطموح كونها من المناطق التي يلتجأ اليها الناس لقضاء أوقات عطلاتهم وإقامةالحفلات والمناسبات الرسمية والاجتماعية في ربوعها.

(5)              استفسرتُ من الأخوين علي و تحسين عن تلك الأخبار التيأشيعت في أن والدتهما كانت تغني الفلكلور و كانت تعرف العزف على الطمبورةالكوردية.. لكنهما نفيا الأمر تماماً وقالا انها مجرد إشاعات غير مسؤولة تحدثت عنوالدتنا.. لكنها كانت تعرف القصص والملاحم الغنائية سرداً دون أن تغنيها.

*نعتذر عن عدم وضع سنة زواج الفنان عند نشر الموضوع في مجلة محفل بعددهاالسابع لخطأ غير مقصود في ص91 من المجلةوقد صححناه عند نشرنا للموضوع بمواقع النت.

ملاحظة: الموضوع خاص بمجلة محفل في عددها السابع للموسمالربيعي سنة 2012م، ونتمنى أن نكون بقدر المسؤولية في طرح سيّر حياة فناني التراثوتوثيقها، ومنهم الطيب الذكر خدر فقير ونرجو ممَّن لديه ملاحظة أو تعقيب أو إضافةعلى مواضيعنا في أن يثرينا بها من اجل الصالح العام.. مع تقديري واحترامي للجميع.

 

- يتبع الجزء الثاني والأخير-

مصطو الياس الدنايي

3/ 4/ 2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
لازال "اللقاء الوطنيالديمقراطي" بأطرافه الرئيسية التيار الصدري، التحالف الكردستاني، القائمةالعراقية ماض في تنسيق المواقف وتنفيذ الإجراءات الفعلية لسحب الثقة عن حكومةالمالكي، الإجراءات التي رغم تهوين الجانب الحكومي لها، ألا أن واقع الحال هو ماأشار له السيد مقتدى الصدر بأن إجراء سحب الثقة لم ينته أنما إبتدأ للتو. ومايلفتالنظر فيما يدور الآن هو وجود أطراف محسوبة على الكتل المندرجة في اللقاء لم تحسمموقفها تجاه سحب الثقة رغم أن البعض منهم ليسوا منشقين عن تحالفاتهم السياسيةالأم، وبما يعكس انطباعاً بأن المحرك الأساسي لمواقفهم المتأرجحة يتراوح مابين الكيديةالسياسية وإستثمار موقف الحكومة المتشبث بالسلطة لتعزيز مكاسبهم الشخصية أو لحصادالمزيد من الإمتيازات.

لقد كان التلويح بالعصا الغليظة وتخوين الآخر نهجا دأب عليه المالكي في تعامله معالأزمات، أي كانت طبيعة الأزمة، كما أن توسيع دائرة نفوذه هي نقطة الإرتكاز التيدارت وتدور حولها جميع الآليات المتبعة في هذا النهج. وذلك مايمكن إدراكه بيسر فيسياق وصفه لإجراءات سحب الثقة من حكومته، مشددا في تصريح له مؤخراً على أن"الالتفافات والتزويرات والتهديدات لن تمر بدون حساب" .. في الوقت الذيلم تؤكد أي جهة قانونية عراقية وجود التزوير، الأمر الذي يضع تصريحه في خانةالتهديد المبطّن لأعضاء مجلس النواب بما فيهم (دولة القانون) والتخوين الإستباقيللموقعين على حجب الثقة.

فلم يكتف المالكي مسبقاً بتأليب مجالس المحافظات ونقل الأزمة الى الشارع العراقيفي وقوفه ضد المساعي الدستورية لحجب الثقة عن حكومته بل سعى المقرّبون منه أيضاًالى إعتماد لهجة الإبتزاز العلني لمن لديه الرغبة بـ(إستجواب) رئيس الوزراء داخلالبرلمان من خلال التهديد بكشف ملفّاتهم الحسّاسة أو "كشف المستور" كماأطلق عليه النائب إحسان العوادي عن دولة القانون في تصريحه الأخير لوسائل الإعلام.

فمن الطبيعي لمن استحوذ على معظم المناصب الحساسة في الدولة التلاعب في الإرادةالسياسية لبعض النواب ومسؤولي الدولة الكبار، والذي يجعل تلك الإرادات أكثر عرضةللتطويع هو التلويح لها بجزرة المناصب والإمتيازات فور تجاوز الأزمة فضلاً عنتناغم الكيدية السياسية لهذه الأطراف تجاه فرقاء لهم، مع الكيدية المتأصلة لدىالمالكي تجاه ذات الخصوم. لذلك تتفق هذه الأطراف كالسيد الطالباني وعصائب أهل الحقوقادة الحركات المنشقة بتشجيع من المالكي، (حركة الوفاق للتغيير ومنظمة بدروغيرها)، وحزب الله العراق والكتل الصغيرة العائمة المزدوجة الموقف، تتفق جميعهاعلى أن (الإجتماع الوطني) هو المخرج اللائق الذي يؤمن لهم حصاد المزيد من «المكاسبالآنية»: المناصب والتنازلات المتفق عليها مستقبلا وضمان الجلوس على مائدة مستديرةفي موقع متميز يساوي بينه وبين الأطراف الكبيرة الأخرى، إضافة الى جني المزيد من«المكاسب الإنتخابية المؤجلة»: حيث أن «الإجتماع الوطني» كفيل بتحجيم أطراف(اللقاء الوطني الديمقراطي) حال فشل أطراف اللقاء في تنفيذ تعهداتها أمام الجماهيرالعراقية بحجب الثقة عن المالكي رغم دستورية المطلب.

غاية القول: أن المسألة لم تعد مقتصرة على الحاجة الى «إجتماع وطني» لتوسيع قاعدةالمشاركة وتفعيل الشراكة الوطنية أو تنفيذ ماتم الإتفاق عليه مسبقاً عبر الحوار،بل ثمة شروط ومرتكزات أساسية لابد من توفرها لنجاح الحوارعلى مستوى آلية التنفيذفيما بعد، ومنها وجود النوايا الصادقة والحد الأدنى من مستويات الثقة بينالمتحاورين وذلك مالايمكن الجزم بوجوده ، حيث حصلت حكومة السيد المالكي على فرصعديدة لم تنجح بأي منها وبما فيها مهلة المئة يوم التي ألزمت الحكومة نفسها بتقديممنجزات ملموسة، وبدلا من ذلك كان التسويف والتهرّب من الإستحقاقات، بل وخرقالدستور بالسعي لتهميش السلطتين التشريعية والقضائية وكذلك الإستحواذ على المراكزالحساسة في الدولة، كانت  العناوين البارزة لمرحلة ما بعد المهلة، وبما يؤكد إستحالةإعتماد أي وسيلة للإتفاق على برنامج إصلاحي مع الحكومة الحالية، حتى بات حجب الثقةعن حكومة المالكي هو المقياس الأساس لمنسوب الجدية في برامج إصلاح النظام السياسيونهج إدارة الدولة المزمع إنجازها من قبل جبهة اللقاء الوطني الديمقراطي (النجف –أربيل).

الحل حكومة أغلبية برئاسة الجلبي او الشهرستاني.2

 

الدكتور لطيف الوكيل

الدكتور لطيف الوكيل.

 

أخبار وتعليقات

 

أول اعتراف بفشل الحكومة حيث كان يعزو المالكي فشله الى قلة الكفاءات وكذلك الوزير الجوكر لكل الوزارات السيد صولاغ من حزب الحكيم. لكن المالكي وعد وزاد بعهوده وكررها، بان الحكومة ستكون حكومة تكنوقراط ولم يحصل ، بل استلم مزوري الشهادات السلطة بدل الكفاءات ليست نكتة فقد عفي البرلمان عنهم، رغم بقاءهم في السلطة اعتراف غير مباشر بالشهادات المزورة.

ولما طغى أول مرة أريج الربيع العربي على ساحة التحرير في بغداد، تحصنت الحكومة وقطعت جميع الشوارع المؤدية إليها وتم قتل كثير من المتظاهرين في حين ترش طائرات الهليكوبتر الرمل فوق رؤوس المتظاهرين،أتباع الصدر قطعوا الطريق على سكان مدينة الثورة والمدن الفقيرة المحيطة ببغداد وهناك وعد المالكي، بأنه سيصلح جميع أمور المحافظات لو أعطيناه فرصة لمدة 100 يوم ولطالما المالكي رئيسا للوزراء يستمر الإرهاب ويزداد الفساد ويطغي الاستبداد.، بدليل ثاني بلد في تصدير النفط يعيش ثلث شعبه تحت خط الفقر.

لو ان إيران تعترف بحكومة المالكي لما استوردت حكومتها النفط العراقي المهرب، بل إيران تنظر الى العراق على انه مستعمرة أمريكية ولابد من تحطيمها بدليل قطع الأنهار  التي تصب في دجلة الخير، وتلتقي مصلحة إيران بالسياسة الأمريكية من حيث تشبث هما بالمالكي الذي يقدم لهما عراق جريح مذبوح على طبق بارد.كذلك الوئام بين إسرائيل وإيران ونظام المحاصصة في بقاء البعث تحت سلطة بشار الإرهابية في سورية.

لكن إذ كان بعثلاوي هو البديل تصبح اللعبة الأمريكية مشابه للبديل المصري إما الفلول او دعاة الدين.

لم يستطع المالكي منع التظاهرات وإنما مشاركة البعثيين في التظاهر هي التي منعت الناس من التظاهر.

 

 

فتوى وكيل خامنئي تمنع إسقاط حكومة المالكي

http://alhayat.com/Details/409508

 

النصاب القانوني البرلماني بتوقيع النواب

     على سحب الثقة من المالكي مُتكامل،حسب نقل السومرية كالاتي

 

التيار الصدري 40 توقيعا

ائتلاف الكتل الكردستانية 49 توقيعا

ائتلاف العراقية 75 توقيعا

الأقليات 3 تواقيع

التحالف الوطني 9 تواقيع

صلاحيات النجيفي يحددها المضمون اي عدد نواب البرلمان وليس الشكل كصلاحيات طالباني. ان تلكؤ  طالباني وتأخير تقديم سحب الثقة مبني على مساومته بين بارزاني والمالكي من اجل مصلحة طالباني الشخصية وكالمعتاد على حساب الشعب، لذا توجب على النجيفي تقديم سحب الثقة باسرع وقت الى البرلمان، لانقاذ العراق من المحاصصة المتعاصصة بسليكون حزب الحكيم والسفارة الامريكية.تمهيدا لتدخل ايران عبر الدين، لكن هذا يتعارض والقفز فوق عمامة إمام الشيعة عالميا السيد السيستاني.

وسينحرف الصراع بين الحرية والدكتاتورية الى متاهات طائفية.

ليس لنا فيها، وإنما لسياسة المحتل ناقة وبعير.

وكأن القوم في أذانهم الصمم

http://alhayat.com/Details/409428

 

 

المصالحة مع الارهابين من البعثين وعودتهم الى مناصبهم الأمنية والالتحام مع البعث السوري وحذف هيئة اجتثاث البعث من الدستور جميعها من إنجازات القائد الضرورة المالكي
ان سحب الثقة من المالكي او من المزيد من الإرهاب وسرقة المال العام
هي رأفة بالشعب والعراق الجريح

 

ان نوعية هذه الصراعات لأقطاب السياسات العراقية تؤكد إنها بعيدة كل البعد عن معانات الشعب العراقي

ثم تبادل أفكارهم لا يتم عبر البرلمان وإنما خلال تفجيرات يروح الانسان البسيط ضحيتها.

طال ما لا توجد معارضة برلمانية خارج السلطة التنفيذية فالباب مفتوح للإرهاب وسرقة المال العام وانعدام الخدمات

وحكومة لا تنتج سوى تعاقب الكوارث الاجتماعية والبيئية والسياسية وقتل علماء العراق وتزايد أعداد المهجرين وقد ناهز عددهم لاجئي الشعب الفلسطيني وفي الهوى سوى تحت الاحتلال الإسرائيلي الأمريكي وتلك قبعة الساسة المتحاصصين في إرهاب وسرقة الشعب العراقي تلك أخلاق الفرد والمجتمع نتاج أو تركة حزب البعث الفاشي.لذا ساسة اليوم يحملون ما عشعش وبيض وفرخ في رؤوس السابقين. المالكي او المحاصصة برمتها تساند البعث السوري مُصدر الإرهاب، لأننا في انتظار اريج الربيع العربي

الدكتور لطيف الوكيل     - المانيا

http://alhayat.com/Details/409248

 

بسم الله الرحمن الرحيم---اذاقيل لهم لاتفسدوا في الارض قالوا انما نحن مصلحون ألا انهم هم المفسدون ولكن لايشعرون----صدق الله العظيم سورة البقرة

 

 

كتلة المالكي تتهم سفارات لم تسمها بالضغط على النواب لسحب الثقة منه

 

1.      اتفق الطغاة قبل سقوطهم على وصف الاحتجاجات الشعبية بالإرهابية والتهديد بالفوضى بعد التحرر وتذنيب الخارج ونكرات مرارة الشعوب.
ابتدأ القول صدام المشنوق، ستستلمون العراق بعدي أحجارا وتلاه المالكي كالطغاة الذين أسقطهم الربيع العربي بان قيادة ال...
أخير من القاعدة وليس من فيس بوك.
كل من لا يشارك في سحب الثقة من المالكي هو بالنسبة للشعب شريك في جرائم نظام المحاصصة. كما ان المالكي يتحمل مسؤولية العمليات الإرهابية كما يتحمل بشار مسؤولية إرهابه بحق الشعب السوري..

http://alhayat.com/Details/407141

 

 

http://www.alsumarianews.com/ar/iraq-politics-news/-1-42449.html

كتلة التغير هي الامل الذي يحل في حكومة اغلبية بلا حزبي طلباني وبارزاني

الكتلة البيضاء تعتبر سحب الثقة من المالكي "تدميرا" للعملية السياسية

 

فاقد الديمقراطية لا يعطيها عندما تبنى الكيانات السياسية على اسس دكتاتورية بلا تبادل لرئاسة الحزب يوفرها انتخاب عامة الاعضاء

في العراق احزاب وراثة اذا مات الاب يليه الابن الاكبر وعلى هذا المنوال يأتلف الساسة فلا عجب    

 

ان اسمع كتلة البطيخ توسم المالكي بالضبط كما كان يوسم القائد الضرورة صدام المشنوق

 

آهلكتنا على مدى 9 سنوات المحاصصة العديمة المعارضة البرلمانية لكن حزب الحكيم صار سيليكون معاصصة المحاصصة طبعا تلافيا لظهور معارضة برلمانية خارج السلطة التنفيذية    

 

قادرة متمكنة من مسك السوط خلف حصان عربة الشعب.

 أي كان

وان كان رئيس الوزراء احد  افضل ما يوجد على الساحة وهما الجلبي والشهرستاني

يجب ان يحكم بالاغلبية وبدونها،الحكم محاصصة لصوص وليست ديمقراطية    .

http://www.alsumarianews.com/ar/iraq-politics-news/-1-42391.html

 

المالكي يعترف بلقاء طارق عزيز و طه الجزراوي قبل سقوط حزب البعث و موافقة حزب الدعوة على بقاء صدام في الحكم + الوثائق المسربة من الخارجية

 

http://www.shatnews.com/index.php?show=news&action=article&id=1884

 

من نصدق سفر السيد مقتدى الصدر مع مئات الباصات المحملة بالمقاتلين لصالح البعث السوري ام نصدق تصريحات الصدر؟ قال سحب الثقة من المالكي ولما حصل على كمال النصاب القانوني البرلماني قال لنجعل سحب الثقة عبر استفتاء شعبي، للتملص من الاستحقاق لسحب الثقة كي يتوقف نهب المال العام وإرهاب الشعب وتخويفه بالإرهاب البعثي كوسيلة لفرض الاستقرار السياسي.

http://alhayat.com/Details/409253

 

صحيح ان الاستفتاء الشعبي عموما من صفاة الدول الديمقراطية الراقية الذين ثارت شعوب الربيع العربي بالمظاهرات عليهم لذلك يعتبر جميع الطغاة فاقدي الشرعية لكن الدولة الديمقراطية تسحب الثقة في البرلمان ولا حاجة الى استفتاء شعبي وقد تكون تلك ملعوبة للتملص من التصويت على سحب الثقة حكومةالكوارث المتعاقبة.

http://www.alsumarianews.com    /ar/iraq-politics-news    /-1-42400.html

 

 

جعجعة صدرية لامتصاص الغضب الشعبي على سياسة النشالين.

غضب شعب؟
منين يا حصرة صار لنا 9 سنوات منتظرين هذا الغضب بدل الخنوع لحثالة البعث وبعد يا فرحة ما تمت شنق صدام البعثي وخلف مالكي يساند بشار البعثي مصدر الإرهاب السوري ،وفوق القهر سافر  ال
ملا مقتدى الى بعث سورية ليعلم إرهاب الشعب ويصدر إرهابيين ،لإرهاب الشعب السوري الثائر ، أليس ذلك لبناء العداء بين شعبينا؟ ما يخالف بعثين يتبادلون الجميل أو إرهاب شعوبهم. مقالي " الإرهاب بعثي والمسؤولية تتحملها السياسة الأمريكية" يوضح.

ان كل من يتقرب الى البعث بأي شكل هو إرهابي وخائن شعبه ولص وان كان رئيس الرؤساء. إذا كان مقتدى الصدر بعثي على مستوى محافظة النجف فنوري المالكي بعثي التربية بعثي مخضرم على مستوى الهلال الخصيب ،كما كان 15 سنة بعثي سوري كان أيضا بعثي عراقي الى جانب انتماءه لحزب الدعوة.
ثم تلاحم الأخير مع الفلول باسم المصالحة في العراق والاتحاد مع البعث السوري.

من أين يأتي الخير والأمان؟.

أهل الرمادي طلعوا أشراف صدوا ذلك الإرهاب وساعدوا شعب الثورة السورية.

لكن بغداد فيها اسم مدينة الثورة الى "الصدر" تحول طبعا بدون استفتاء وإنما بوسائل الاضطهاد البعثي المعهود.

يعني البعث لا يختصر على بعثلاوي وبطانته وإنما يشمل دعاة الشيعة وفي دعاة السنة مثل الهاشمي موسوم.
إيران استغلت وجود ارث وباء البعث لتحافظ به على النظام وبالتالي على قواعدها العسكرية والاستخباراتية في سورية، رغم ان خلاص شعب سوريا من إرهاب البعث هو المنقذ الوحيد من تصدير الإرهاب السوري الى العراق.

 

http://alhayat.com/Details/405839

 

محافظة صلاح البعثيين تؤيد المصالحة مع الارهابين من البعثين وعودتهم الى مناصبهم الأمنية والالتحام مع البعث السوري وحذف هيئة اجتثاث البعث من الدستور جميعها من إنجازات القائد الضرورة المالكي ان سحب الثقة من المالكي او من المزيد من الإرهاب وسرقة المال العام هو رأفة بالشعب والعراق الجريح

 

 

 

 

http://www.alsumarianews.com/ar/1/42802/news-details-صلاح%20الدين%20تعلن%20رفضها%20سحب%20الثقة%20من%20المالكي    .html

 

1.      لم يطرد المالكي مستشاريه فانسحبت الثقة منه.
شبيه الشيء منجذب إليه او الطيور تقع على أشكالها. مثلا انجذاب مجاهدي خلق الإيرانية الى البعث في العراق كانجذاب القاعدة بعد الاحتلال الأمريكي، لان البعث خلف قاعدة إرهابية عريضة او ارض خصبة لنمو الإرهاب، كذلك انجذاب المالكي لبشار ، كيف يطرد مستشاريه ، ومن تسلق في الإطراء لا يطيق سوى المدّاحين من حوله. ان موافقتي على اقتراح أيمن الدالاتي يشترط ان تعقب إزالة النظام ثورة شعبية تغسل العراق شعبا وأرضا من مخلفات اليورانيوم المنضب ووباء البعث. ان تنصيب الحكام من قبل الاحتلال اخطر من تزوير الانتخابات، عندما يعلم السياسي انه بغض النظر عن كمية الأصوات التي فاز بها ،لن يحكم دون موافقة سلطة الاحتلال فلا يهتم السياسي ولا يهاب الشعب، يعني سقطاً لشعب خانع نديم الإرهاب والاحتلال وهما سيدا الموقف. في هذه الظروف الحالكة والسنين العجاف لا ينقذ العراق سوى سياسة عبدالكريم قاسم الوطنية.

http://alhayat.com/OpinionsDetails/396883

 

 

لو ان البرلمان (او الجمعية الوطنية العراقية) يحوي معارضة خارج السلطة التنفيذية لما حصلت المصائب وتلك الردة والهدة وفشل ديمقراطية العراق ومن ثم تدنيس الدين باستعماله ديكور يخفي سرقات المال العام وإرهاب الشعب والتعاون مع من يرهب شعبنا مثل البعث السوري وعودة جلادي البعث الى مناصبهم الأمنية وقتل العلماء وتزوير شهاداتهم لتعويضهم بمزوري الشهادات ومزوري شهادة لا اله الا الله طالباني يتحمل مسؤولية تأخير تقديم سحب الثقة طالباني الذي كان  يتحاضن ويتباوس مع صدام المشنوق، نجد رئاسته لكل يوم هي نزيف لكرامة العراق.لذلك يجتهد من اجل استمرار نزيف العراق الجريح ان مجموع النواب ساحبي ثقتهم من حكومة الكوارث المتعاقبة قادر على تحرير الشعب من المحاصصة المتعاصصة بسيلكون حزب الحكيم والسفارة الامريكية    .

http://www.alsumarianews.com/ar/iraq-politics-news/-1-42588.html

 

1.      ان سحب الثقة من المالكي الدليل الوحيد على ان الديمقراطية في العراق سارية المفعول لكن الأروع انتخاب الجلبي رئيسا للوزراء او الشهرستاني لاتهما وطنيين وخبراء.

آخر ورقة لدولة القانون الشهرستاني بديلا.
أرى في الشهرستاني بديلا للمالكي ،إنقاذ لل
عراق وديمقراطيته، خاصة إذا حل الجلبي نائبا له في موقعه الحالي الطاقة والنفط،.
او يبقى الشهرستاني على م
اهو عليه ويتقلد الجلبي منصب رئاسة الوزراء.
مع الود والاحترام.
لكن لابد من معارضة برلمانية خارج السلطة التنفيذية.
لان البديل بالنسبة لساحبي الثقة من المالكي غير متوفر.
لكن سقوط المالكي أصبح مسألة أيام.

 

http://alhayat.com/Details/406763

 

 

مؤتمر المياه في بغداد يطالب بقسمة عادلة

 

البحيرات المعلقة
المياه التي تُهدر ألان في شط العرب سيكون سعرها في الخليج العربي أغلى من سعر النفط،
ان وضع سد بعد القرنة يفصل شط العرب ويحول مياهه الى ما خلف البصرة في بحيرة يرفع الماء منها فوق الهضاب التي تعلو البصرة من خلال بايبلاين كأنابيب النفط او كمس
الك النهر الصناعي في ليبيا تعمل بقوة الطاقة الشمسية وبإضافة كري نهري دجلة والفرات وتحويل بل رش الطمي حول البحيرات المعلقة. ذلك سيوفر مستقبل زاهر واعادة خلق جنة عاد منها يبيع العراق فرات عذب الى شبه الجزيرة العربية وزهور الى أوربا وأمريكا واليابان.

http://alhayat.com/Details/407316

 

ممكن ان نتوقع من الشهرستاني والجلبي تحقيق هذا الحلم والضغط عل تركيا بتبادل المصالح لضخ الماء العراقي المستحق وليس بالعداء القائم بين المالكي واردغان  على رنة رغبة إيران.

لكن كيف يأتي على خاطر احد تكليف المالكي أو نظام المحاصصة الفاشل بكل ما يمكن ان تفشل حكومة به  وكل ما يحتاجه الانسان العراقي

 

الدكتور لطيف الوكيل

    11.06.2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

يا دكتور أياد علاوي مع احترامي الشديد لقائمتكم وجميع الكيانات السياسية المنضوية تحت الدستور،

 مشكلتنا هي انك البديل واسمك شعبيا بعثلاوي

يعني نفس اللعبة الأمريكية في مصر إما الفلول أو دعاة الدين.

وهم أحب الأعداء الى إسرائيل التي تبرر إرهاب الشعب الفلسطيني وسرقة أرضه بالدين..

بدليل هيمنة الدين السياسي وانفراده بالصراع في كلا الساحتين السياسية / الإسرائيلية و الفلسطينية

وهكذا في العراق.أصبح الصراع بين سنة وشيعة ونسينا الصراع على أرضنا المحتلة

واستعمار حزبي طلباني وبارزاني لمجمل العراق  وهروبها بشمال شرق العراق.حسب ما هو موجود على الساحة العراقية وفن الممكن الشهرستاني بديلا, وقد يكون الجلبي أفضل لكنك مع الأخير كما يقول المثل العراقي حية وبطنج أي متعاديين.أنصحك بتقديم سحب الثقة من المالكي بأسرع وقت، وان خطأ قائمتكم هو الاشتراك في المحاصصة وإعدام المعارضة البرلمانية وهي خارج السلطة التنفيذية، لذلك ليس لكم بديل ولو كنتم معارضة لما تلوثتم بجرائم الحكومة ولما وصلنا الى هذا التخلف.الان لا الشعب ولا الكاتب يستأمن ساسة المحاصصة لذلك نريد البقاء تحت البند السابع الى ان تتحقق الديمقراطية أي الى ان يستلم الشعب زمام اموره.

http://alhayat.com/Details/409944

 

الدكتور لطيف الوكيل

السياسة كباص نقل الركاب في كل محطة تنزل  الناس منها ويصعد اخرين اليها وليس من الضروري، ان النازل قد وصل بيته وقد يحتاج الى  باص اخر لتوصيله الى عنوانه.

 

حراكٌ شبابيٌ ثائر في وجه الظلم والطغيان, وحركةٌ سياسيةٌ تحاول جاهدةً المساهمة في رسم غداً جميل لأطفال الكورد,شبابٌيقذفخلفظهرهرهبةالاعتقالِوهوسالتعذيب, ومجلسٌ كورديٌ عاهدَ الله والشعب على السيرِ قُدماً في سبيل عزة وكرامة الشعب الكوردي....

شباب بطل ذو عنفوانً جبار, ومجلس كوردي خبير ومتمرس,كلاهمايمثلاناليدينللجسمالكوردي, والخيرة في كليهما, في من يعمل منهما,فيمنيضعالعملالميدانينصبعينيه, ولا يتلكأُ في رفد الحِراك الثوري بما يستطيع فعله.

أما أنت أيها الكوردي الصامت, يا من ركنت في إحدى زوايا غرفتك,( تختبئ خلف أصبعك) تختبئ, تتجاهل,وكأنالأمرلايُعنيك.. شارِكنا شجاعة التظاهر وعُرس النضال, ثم شاركنا في كشف سلبيات وأخطاء المجلس والشباب معاً,بدلاًمنالجلوسفيبيتكَوأنتلاتمتلكحقالنقد, ترجل إلى الشارع, ناضل وكافح,وأعمللوطنكوشعبك, وأنقد بحرية كبيرة, أنقد الشباب,أنقدالمجلس, ساهم معنا في وضع النقاط على الحروف, لكن كُن معنا في حِراكنا,ولاتكنضدنابترددكوتخاذلكَ, كيف تنقد وأنت الذي تمقتُ الحراك الثوري, كيف تنقد وأنت منيبتعد ويحاول جاهداً إبعاد الآخرين أيضاً عنالثورة, فكيف لك أن تُجيد النقد وأنت عن الحراك الكوردي ساهاً, شبابنا ثروة فحافظوا عليهم من الضياع,مجلسناالكورديضرورةوطنيةتاريخية, فساهموا في رأب الصدع إن وجد, وساهموا في تطويره,بلوساهموافينقدهوكشفأخطائهوترددهفيالعملالمطلوبمنه, وكونوا بجانب المجلس, وكونوا سنداً للشباب,الشباب..آهً على ومن أجل الشباب...

ساهم معنا في نشرها

يتبع....

شباب ميلاد  الحرية

Ciwanen RojbunaAazadi

شفق نيوز/ اتهمت القائمة العراقية، الاثنين، رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"السعي لإثارة أزمات طائفية وقومية" بين شرائح المجتمع العراقي، فيما انتقدت ما وصفته محاولة تأديته دور المحافظ على حقوق العرب ضد الكورد.

وقال المتحدث باسم العراقية النائب حيدر الملا في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن قائمته "طالما شخصت محاولات ومساعي رئيس الوزراء نوري المالكي اللا دستورية من اجل التشبث بالسلطة بعد أن استشعر رفضاً سياسياً وشعبياً متصاعداً له".

وأضاف الملا أن "من بين تلك المحاولات مساعيه لإثارة أزمات طائفية وقومية بين شرائح المجتمع العراقي، ويحاول (المالكي) أن يظهر اليوم على انه المحافظ على حقوق العرب ضد الكرد وكأنه يتعامل على أساس أن العراقيين ليسوا شعباً واحداً وذلك بهدف توتير الأوضاع بين سكان تلك المناطق".

وأوضح المتحدث باسم العراقية أن المالكي تناسى "انه كان من عرابي كتابة الدستور، وتثبت المادة 140 وصاحب الاتفاقات السرية الثنائية التي قايضت حقوق العراقيين مقابل بقاءه في موقع رئاسة مجلس الوزراء، عوضاً عن اللجوء إلى الحوار البناء لحل المشكلات".

وتساءل الملا "لو كان المالكي حريصاً على عدم التنازل عن المناطق العربية داخل العراق كما يدعي، فكيف يفسر لنا تنازله عن عشرات الكيلومترات من الأراضي العراقية والممرات المائية الحيوية لبعض دول الجوار من دون موافقة الشعب العراقي، التي جاءت في زياراته الأخيرة لها".

وكان الملا يشير إلى زيارة المالكي إلى الكويت، وأضاف انه "حاول من خلالها أن يقدم الأموال والأراضي والحقوق العراقية مقابل حصوله على دعم سياسي له ولحزبه".

وتابع قائلا "لابد لنا أن ننبه أبناء الشعب العراقي عموماً وأبناء المحافظات المحاذية لإقليم كوردستان خصوصاً وممثليهم في أن لا تنطلي عليهم لعبة المالكي وأساليبه في إثارة الصراع القومي بين العراقيين، تحقيقاً لأجندته الحزبية".

وجميع المناطق المحاذية لإقليم كوردستان وبخاصة نينوى وديالى فيها أراض متنازع عليها بين بغداد واربيل، فيما يتنازع الطرفان على كركوك برمتها.

ي ع/ م ج

شفق نيوز/ طالب عضو برلمان كوردستان علي حسين فيلي، الاثنين، الحكومة الاقليمة بتخصيص وزارة اقليم للمكون الفيلي أسوة بالوزارة التي من المقرر تخصيصها للكورد الأيزيديين ضمن تعديلات حكومية تجري قريبا في حكومة نيچيرفان بارزاني.

 

وقال فيلي في تصريح خص به "شفق نيوز"، إن "الكورد الفيليين جزء لا يتجزأ من الكورد والقضية الكوردية"، مشددا على "ضرورة الاهتمام بهذا المكون من الناحيتين المادية والمعنوية".

واكد فيلي انه "يجب الا يكون الكورد الفيليون سباقين في التضحية وتحمل الظلم والاضطهاد والتهجير والترحيل فقط"، مضيفا ان "كل ما جرى على الفيليين كان سببه شيء واحد هو كونهم كوردا وليس لأي اعتبارات اخرى".

وشدد فيلي على أن "الاهتمام بأية شريحة او مكون من مكونات الشعب الكوردي امر ضروري"، مستدركا ان "تهميش مكون او شريحة معينة من ابناء الشعب الكوردي يعد خسارة فادحة له تأثيراته السلبية على مستقبل هذا الشعب".

واكد فيلي انه "ما دام هناك في برنامج الحكومة تأكيد على الاهتمام بكل الشرائح ومادام هناك طلب فعلي للاخوة الكورد الايزيديين للمشاركة الفعلية في الحكومة، فان مطلبنا هذا يعد مشروعاً لحق الكورد الفيليين كنوع من الرد والاعتبار المعنوي على كل تضحياتهم وجهودهم حتى وان كان على شكل توزير احد الفيليين في وزارة اقليم ضمن التشكيلة السابعة لحكومة الاقليم".

وتابع فيلي "طالبنا اعضاء برلمان كوردستان ان يساندوا ويدعموا طلبنا المشروع".

وكان مصدر مطلع في برلمان اقليم كوردستان قد كشف، في وقت سابق اليوم الاثنين، لـ"شفق نيوز" ان هناك توجها داخل برلمان اقليم كوردستان لمناقشة موضوع اجراء تعديل وزاري في حكومة اقليم كوردستان ضمن برنامجها للمرحلة المقبلة، بعد مطالبات ممثلي الكورد الايزيديين في البرلمان للتمثيل فيها.

واشار المصدر الى ان مقترح التعديل يتضمن استحداث وزارتين للاقليم في الحكومة التي يترأسها نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني نيچيرفان بارزاني الاولى لشؤون الكورد الأيزيديين والثانية وزارة اقليم للتنسيق بين البرلمان والحكومة.

ويعد الكورد الفيليين جزءا من الشعب الكوردي في العراق يعيشون في مدن الوسط والجنوب مثل مناطق: مندلي، زرباطية، بدرة، جصان، بلدروز، السعدية، جلولاء، خانقين، ديالى، كركوك وبغداد، وغيرها من المدن والقصبات؛ كما يقدر تعدادهم السكاني بين مليون والنصف إلى مليوني نسمة تقريباً.

وللكورد الفيليين تاريخ مليء بالمآسي وتحملوا دوما عبء موقعهم الجغرافي القلق بين العراق وإيران، حيث تشتت العائلة الواحدة والعشيرة الواحدة جراء المشكلات السياسية على جانبي حدود هاتين الدولتين.

وقد واجهوا محاولات طمس الهوية على جانبي الحدود أيضا، وهذا الوضع المعقد قاد إلى حرمان الفيليين من أبسط حقوقهم كتقلد مناصب في الدولة على سبيل المثال كذلك عدد كبير منهم نزعت منه الجنسية العراقية .

ويتفق المراقبون على أن الفترة السوداء في تاريخ الكورد الفيليين هي منذ عام 1970 وحتى عام 1988، حيث أقدم النظام العراقي السابق على تهجير وإخفاء الآلاف منهم.

وقد بلغ مجموع العراقيين المهجرين إلى إيران خلال الفترة من 4/4/1980 لغاية 19/5/1990 حوالي مليون فرد، وذلك حسب تقديرات الصليب الأحمر الدولي.

م م ص

شفق نيوز/ أشعلت النزاعات بين اربيل وبغداد على بلدة سنجار بمحافظة نينوى خلافات جديدة بين القوى الكوردستانية في مجلس المحافظة وكتلة العدل والاصلاح العربية على خلفية زيارة وفد من حكومة الاقليم اليها.

فقد انتقد عضو مجلس محافظة نينوى عبد الرحيم الشمري، الاثنين، بشدة الزيارات المتكررة لمسؤولي حكومة إقليم كوردستان لقضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى.

وقال الشمري وهو قيادي في كتلة العدل والإصلاح لـ"شفق نيوز"، إن "زيارة وزير تربية إقليم كوردستان لقضاء سنجار، والتي جاءت بعد أيام فقط من زيارة نائب رئيس وزراء حكومة الإقليم للقضاء نفسه توحي بان التحالف الكوردستاني يعد سنجار ضيعة تابعة للإقليم".

وأكد الشمري أن "هذة الزيارات مدسوسة الغاية منها ترغيب أهالي سنجار بضمهم الى اقليم كوردستان".

من جانبه رد مسؤول اعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في محافظة نينوى سعيد مموزين انتقادات الشمري لزيارات مسؤولي الاقليم الى قضاء سنجار وبعض الاقضية التابعة المتازع عليها.

واشار مموزين في تصريح لـ"شفق نيوز"، إلى أن "هذه الزيارات تهدف إلى التواصل الاجتماعي وتقديم الخدمات الى محافظة نينوى واقضيتها"، مؤكدا ان "الغاية منها السعي المباشر لسد كافة النواقص التي تواجهها بعض الاقضية والنواحي القريبة من الاقليم وحل المشاكل العالقة التي تزرعها بعض الحركات والكتل امثال العدل وغيرها".

وتابع مموزين ان "حركة العدل تنظر بمنظورمختلف لهذه الزيارة وسببها"، مبينا ان "هذه الزيارة ننتظر ان تكون في صالح مواطني المنطقة".

واضاف أن "زيارة المسؤولين في الاقليم وبعض الوزراء الى هذه الاقضية والنواحي تأتي لتقديم ما يمكنهم من خدمات"، مشيرا الى ان "الحكومة الاتحادية وحركة العدل والاصلاح لم تقدما شيئا يذكر لأهالي هذه المناطق".

وتعد سنجار وعدداً آخر من الاقضية والوحدات الادارية في محافظة نينوى من المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد ومشمولة بقرارات لجنة المادة 140 الدستورية التي تنص على مشاكلها وفق ألية تبدأ بتطبيع الاوضاع فيها وتمر باجراء احصاء سكاني لسكانها قبل اجراء استفتاء لتخييرهم بين الانضمام الى اقليم كوردستان او البقاء ضمن المحافظة التي تتبع الحكومة الاتحادية في بغداد.

ج ج/ م م ص

شفق نيوز/ قالت كتلة العراقية، الاثنين، إنها لا تستبعد أن ينتصر رئيس الوزراء نوري المالكي خلال استجوابه المتوقع في البرلمان، فيما رجحت كتلة دولة القانون أن تتغير مواقف العديد من خصوم زعيمها في حال تم استجوابه وأبدى رأيه.

واحتضنت عاصمة إقليم كوردستان اربيل في وقت سابق من الاثنين، اجتماعا لقادة وممثلي الكتل السياسية المجمعة على سحب الثقة من المالكي.

وأكد المجتمعون في ختام الاجتماع في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه، على وجود "تدابير مخلة" اتخذها المالكي للبقاء في منصبه، وأشاروا إلى أن تواقيع النواب الذي يؤيدون المسعى، صحيحة، وسيخاطبون طالباني برسالة تؤكد ذلك.

وتسلم طالباني 160 توقيعها، لكن رئس إقليم كوردستان مسعود بارزاني أعلن اليوم، أن لديه 170 توقيعا وهو عدد كاف لسحب الثقة.

ويقول خصوم المالكي إنهم إذا أخفقوا في سحب الثقة من الحكومة التي يقودها المالكي، فان الخطوة التالية تتمثل في استجوابه تحت قبة البرلمان.

وقال عضو القائمة العراقية عثمان الجحيشي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "استجواب رئيس الوزراء في البرلمان عن طريق جمع 25 توقيعا نيابيا هو المرحلة الثانية للتمهيد لسحب الثقة منه ليكون مجلس النواب هو الفيصل في هذه القضية".

ويحتاج سحب الثقة إلى 163 صوتا، وإذا ما نجح منتقدو المالكي فانه سيصار إلى حكومة تصريف أعمال، على أن يتم تكليف مرشح من التحالف الوطني لتشكيل الحكومة.

لكن محللين لا يستبعدون أن يتكرر سيناريو تشكيل حكومة المالكي والتي استمرت المفاوضات لتأليفها أكثر من نصف عام.

ولم يستبعد الجحيشي أن يخرج المالكي منتصرا في البرلمان قائلا "قد يأتي الاستجواب لصالحه إذا ما استطاع أن يقنع مجلس النواب بحججه".

وقال إنه يتعين عرض عملية الاستجواب على الرأي العام.

وتعول كتلة دولة القانون التي يقودها المالكي أن تسفر عملية استجواب زعيمها تحت قبة البرلمان عن تغيير في مواقف خصومه.

وقال عضو الكتلة صالح الحسناوي لـ"شفق نيوز" إن دولة القانون "لا تعارض استجواب رئيس الوزراء إذا جاء "وفق الأطر القانونية".

وقال "لا مانع لدينا من استجواب رئيس الوزراء... إننا متأكدون أن مجيئة إلى البرلمان سيطرح معه ملفات عديدة قد تؤدي إلى تغيير موقف بعض النواب ممن يطلبون سحب الثقة عنه".

ع ج/ م ج

 
السليمانية(الاخبارية)

أكد المتحدث باسم المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني أن الرئيس طالباني مستمر في مساعيه لوقف إطلاق النار بين حزب العمال الكوردستاني وتركيا.
ونقل PUKmedia عن آزاد جندياني، قوله: أن الرئيس طالباني مستمر في مساعيه لوقف إطلاق النار بين حزب العمال الكوردستاني وتركيا، وأعتقد أن نتائج مساعي الرئيس مام جلال ستظهر في وقت قريب.

وأضاف جندياني: أن الرئيس طالباني يلعب دور الوساطة بين الجانبين، لإنه على قناعة تامة بأن الحلول السليمة تقرب الطرفين والعنف والإقتتال تعقد القضية أكثر ما هي عليه في الوقت الراهن.

وأكد المتحدث باسم المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني،: أن الإقتتال والإشتباكات بين الـ PKK وتركيا، لها تأثير مباشر أو غير مباشر على إقليم كوردستان والعراق، لذلك الرئيس طالباني يعمل على تهيئة الأجواء لترسيخ الحلول السلمية على الساحة والإبتعاد عن العنف والإقتتال.

وفيما يتعلق بوجود إتصالات للرئيس طالباني مع حزب العمال الكوردستاني بهدف وقف إطلاق النار، قال المتحدث باسم المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني: مما لا شك فيه بدون إجراء الإتصالات مع الـ PKK كطرف في النزاع القائم لا يمكن وقف إطلاق النار، لذلك يمكننا القول بأنه هناك إتصالات للرئيس طالباني مع العمال الكوردستاني بهدف إقناعهم بالإعلان عن وقف إطلاق النار.

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 01:54

من فمك أدينك-حامد كعيد الجبوري


إضاءة

من فمك أدينك-حامد كعيد الجبوري

    ليلة 9  10 / 6 / 2012م عرضت فضائية بلادي لقاءا وحوارا مع السيد أياد علاوي رئيس القائمة العراقية ، ولست ناقما ولا مؤيدا للسيد علاوي ، لسبب بسيط وهو أني أجد أن أغلب القيادات السياسية العراقية هي تشبه سلوك وكفاءة العلاوي ، والذي أثارني بهذا اللقاء مجمل أحاديث تطرق لها رئيس القائمة العراقية ، فمن باب دفاعه عن المواطنين العراقيين نعتهم بال (خرفان ) ، ولعمري هذه اللفظة قد أعتادها الساسة العراقيون بلا استثناء من خلال لقائهم المغلق مع أطراف أحزابهم لأن العراقيين بزعمهم ( خرفان ) كما نطقها السيد العلاوي ، أنا أعرف ما في قلوب هؤلاء الساسة جميعا تجاه الشعب العراقي ، ولكن ألم يكن الأجدر  أن لا يتلفظ  بهذه المفردة السوقية التي تسئ للعراقيين جميعا ، ومن خلال فضائية يشاهدها العالم ، وقال متفاخرا بأنه على صلة بكافة مفاصل الإدارة الأمريكية ، وليس هذا فحسب فهو من الآن ينسق ويتصل مع المرشح الأمريكي الجديد لرئاسة الولايات الأمريكية ، وقال وهو على علاقة وطيدة بكل الدول العربية بدءا من مبارك وصولا لخادم الحرمين ، وهذا ليس سبة على السيد علاوي ، وتحدث السيد علاوي الذي نسي أنه كان رئيسا لوزراء العراق ( البرايمري ) وهو من أوجد هذه ( السيطرات )ببغداد وبكافة المدن العراقية حتى صعب على المواطن التنقل ليس داخل بغداد والعراق فحسب بل داخل المنطقة والزقاق الواحد ، فلا عجب أن يتعجب السيد علاوي كيف استطاعت قناة بلادي الحضور الى كردستان العراق والحواجز والسيطرات تملأ الطرق الخارجية ، وأن كان السيد علاوي حريصا على العراق والعراقيين فنقول له كم مرة دخلت للبرلمان العراقي وأنت ترأس أكبر كتلة انتخابية ، وكم مرة خرج هو أو غيره من البرلمانيين بقائمته أو ببقية القوائم وهم وهو يتحدثون عن الضيم العراقي وامتهان كرامة المواطن المبتلى بهؤلاء الساسة جميعا ، وأهم ما في حديث السيد علاوي الذي لو كنت أملك مالا وجاها وعلاقة لأقمت دعوى قضائية ضده ، لتصريح أدلى به لفضائية بلادي ،سأله مقدم البرنامج عن البرلمانية عالية نصيف التي انسلخت مع مجموعة من القائمة العراقية  ليشكلوا ما أسموه العراقية البيضاء ، وقال مقدم البرنامج للسيد العلاوي أن عالية نصيف تؤيد عدم سحب الثقة من المالكي ، وأضاف المقدم سائلا لماذا تتحدث هذه البرلمانية هكذا وهي من قائمتكم لدورتين متتاليتين ؟ ، أجاب السيد علاوي نعم من حقها أن تصرح بهذا التصريح متنكرة لأفضال القائمة العراقية عليها ، عقب مقدم البرنامج وما هي أفضالكم عليها ؟ ، أجاب السيد علاوي أن قائمته دفعت 50 ألف دولار لرفع الاجتثاث البعثي عنها لأنها من البعثيين المجتثين ، وهنا وفي هذه الإجابة أكد السيد علاوي ما ذهب إليه البعض بأن القائمة العراقية ضمت بين أفرادها بعثيون ، وهذا لا يهمني بشئ ولكن الذي يهمني ويهم العراقيون هو ، كيف سمح لنفسه السيد علاوي أو قائمته أن يدفعوا رشوة مقدارها 50 ألف دولار لرفع الاجتثاث عن البرلمانية عالية نصيف وهو من يريد بناء بلد مؤسساتي دستوري ؟ ، أتمنى على من يملك المال ، أو الجاه ، أو الوقت الكافي أن يقيم دعوى قضائية ضد رئيس وزراء العراق الأسبق لدفعه وبموافقته رشوة لدائرة حكومية ، للإضاءة ...... فقط 

 

     كرة القدم ومن لايشاهد لعبة كرة القدم التي قال عنها الرئيس الليبي المسحول في عز أيام بطشه أنها لعبة لايشاهدها الا المغفلون،فهي في نظره لعبة يجب أن تمارس لا ان تشاهد خوفا من شيء ما في هذه اللعبة الشعبية ،هذا الشيء الذي لا يعلمه الا هو وأمثاله من اعمدة الطغاة.

      كثيرمن الناس في عالم اليوم لايفهمون لماذا العديد من الشبان وحتى الكثير من الكهول وبعض المسنين الذكور أيضايعشقون لعبة كرة القدم ،بل ومنهم من يعشقها الى حد الجنون والهذيان.كل يوم نرى الناس يتجمهرون بشغف في الملاعب والمقاهي والساحات العامة لمشاهدة مبارة من مباريات كرة القدم، وتراهم يصرخون جميعا دفعة واحدة كصوت الرعد، أويصخبون ويلغطون خاصةحين يروا الكرة قد هز ت بضربة صاروخية فجأئية شباك خصم الفريق الذي يناصرونه، أو تراهم يتذمرون ويزفرون ويطرطقون أصابع ايديهم حين تتسلل كرة صاروخيةمفاجئة لتستقر في عقرشباك فريقهم المفضل..

     من الناس من يتركون اشغالهم كيف ما كانت اهميتها لحضور مبارة من المباريات التي سيخوضها فريق يناصرونه ..لازلت اتذكر بالأمس القريب حين كنا مراهقين يافعين من الصف الإعدادي كيف نطلب من اساتذتنا تأجيل الفروض إذا وافق توقيت إجرائها  توقيت مبارة نودمشاهدتها..ولازلت اتذكر كيف كان توقيت المباريات وعلاقتها بإجراء الإمتحانات الدراسية تؤثر سلبا أو إيجابا على نتائجنا الدراسية ..اثناء دوريات وبطولات وطنية وأوروبية وعالمية ينزل معدلي وترتيبي في النتائج الدراسية الى أسفل السافلين.وحين تقل المباريات والتزم دروسي تتحسن حالة نتائجي الدراسية بشكل طفيف وملموس..وبقي حال دراستي المهددة بالفشل الذريع يتذبذب، حتى قررت التخفيف من حدة متابعة كرة القدم لصالح الدراسة إيمانا مني بتلك المقولة التي تقول :«من حاول ان يجلس على مقعدين سيسقط بينهما». لازلت ايضا اتذكر لحظةاحدى المباريات التي انهزم فيها فريقنا الوطني، ولازلت اتذكركيف قفز بيننا رجل هائج كالثور الإسباني ليوجه لكمة قوية لجهاز التفاز وأسقطه بضربة قضائية أرضا، وأخرج من شاشته قبضة يده وقطع زجاج الشاشة عالقة فيها، وحمله الناس على وجه السرعة الى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية..والناس عادة ما يفسرون مثل هذه الظواهرالجنونية بما يسمونه بالروح الرياضية أو الغيرة الوطنية إلخ..وكنا نرى كتلاميذ أنذاك في ذلك الرجل الهائج الذي هشم وجه التفاز صورة من أبطال التاريخ الذي لاينبغي ان ينسى،ترى ما أسباب تعلق أغلب الرجال بلعبة كرة القدم؟ 

          توصلت دراسة بحثية حديثة ،أجريت باسبانيا،ونشرتها العديد من الجرائد الدولية إلى أن الرجال المهووسين بكرة القدم يُثَاروا عندمشاهدة فريقهم المفضل وهو يلعب بنفس قدر استثارتهم تقريباً عند ممارسة الجنس. وقد نجح باحثون في تفسير السر الذي يقف وراء ذلك،بعد كشفهم أن مستويات هرمون الجنس "التستوستيرون" ترتفع حين يثار الرجال عند مشاهدتهم مباراة كرة قدم.هذا هو السر الخفي الذي لايعرفه الكثير من الناس خاصة النساء حول  علاقة الرجال الحميمية بكرة القدم  .

 

وقام هؤلاء الباحثين بقياس مستويات الهرمون لدى 50 من أفراد الجمهور الاسباني أثناء متابعتهم لمنتخب بلادهم وهو يفوز ببطولة كأس العالمعام 2010، حيث لاحظوا ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال من كافة الأعمار. لكن الباحثين اكتشفوا كذلك ارتفاع مستوياتهرمون الإجهاد "الكورتيزول" لدى الرجال الأصغر سناً. وأوردت في هذا الصدد وسائل إعلام بريطانية عن الباحث الرئيسي في الدراسة، ليندر فاندير ميج، من هولندا، قوله: "يتسق تأثير الكورتيزول مع نظرية المحافظة على الذات الاجتماعية، في الوقت الذي يشير فيه تزايد إفراز الكورتيزولإلى أنهم يلمسون تهديداً على احترامهم الاجتماعي إذا لم يفز فريقهم".والى يومنا هذا لازال الباحثون يبحثون في هذه العلاقة العجيبة التي بدأت الأبحاث تفسر طبيعتها بين الرجال وكرة القدم في عالم لم يعد فيه لأية دولة ان تسمي دولة إذا لم يكن لديها فريق وطني كروي يمثلها ويوحد كيانها الى جانب رئيس الدولة وحكومة وبرلمان وأحزاب .

       ترى هل لعبة كرة القدم وحدها هي التي تثير الرجال كما يثيرهم الجنس؟..سؤال وجيه يحق لنا طرحه ايضا.شخصيا بناء على تجربتيالمتواضعة التي لم ابنيها على ابحاث وفرضيات علمية مخبرية متخصصة، بل على ملاحظات ذاتية بسيطة، وقرآت متفرقة هنا وهناك لبعض الكتابات العلمية كالتي قام بها العالم النمساوي سيجوند فرويد، أو حتى بعض الكتابات الأدبية القليلة، هناك أمور أخرى تثير الرجال كما يثيرهم الجنس رغم اننا لم نسمع بمختبرات ابحاث عصرية قامت بالتحقيقات الميدانية بشأنها كما هو الحال لظاهرة كرة القدم ،ومن بين هذه الأمور ايضا الأدب، الفن وعالم الثقافة عامة.. حاولت كمبتدىءقرأة بعض ماتيسر من نظريات فرويد وعالم الأدب،و قرأت في الأدب الروسي كيف ان شاعرا كان يثيره قرض الشعر أكثر مما يثيره ممارسة الجنس مع زوجته..مشكلة هذا الشاعر الروسي المغمور أنه يعتبر الشعر زوجته الأولى ..وزوجته الطبيعية أو الثانية إن صح التعبيرحين اكتشفت هذه الظاهرة الغريبة بين زوجها والشعر، بدأت كرد فعل انتقامي بخيانته وهي تعبث بديلها في غفلة منه مع عشاقها، هذه الأخيرة التي صدمت ولم تكن قط تعتقد ان هناك شيئا آخر يمكن ان يثير زوجها الشاعر وينافسها عليه ..

        إن ما يبحث عنه الرجل بالدرجة الأولى في المرأة إن لم أخطىء الظن كثيراهو المتعة الجنسية، وإذا دب الملل والفتور الى هذه المتعةترى الصراعات والخلافات الكثيرة بين الزوجين تطفوعلى سطح حياتهما إلا مارحم ربي أومن افلح في تغليب جانب العقل والحكمة والتبصرعلى جانب الغرائز الحيوانية في الإنسان مشكلة الرجال خاصة الشبان هي حين يصرفون جانب مهم من هذه المتعة وما يرتبط بها من طاقة وإثارةفي متابعة مباريات كرةالقدم .وحين ينفردون بزوجاتهم يحمرون أعينهم عليهن بسبب العجز ويعنفنهن بسبب استنفاذطاقتهم الليبيدية في غير محلها..ليس فقط كرة القدم هي التي تحقق هذه المتعة والإثارة، بل ايضا عالم الثقافة والفنون الجميلة، وربما هذا مادفع بأحدهم الى تعريف المثقف "بذلك الشخص الذي اكتشف شيئا أكثر تشويقا من الجنس" ، فالإنسياق وراء الرياضة والفنون وهوايات أخرى تخفف من حدة التفكير في الجنس .ولا غرابة ان نرى بعض رجال التربية وعلم النفس ينصحون المراهقين والشبان غير المتزوجين بالقيام بالرياضات المختلفة وتفريغ طاقاتهم في الهوايات التي تحقق لهم إشباعات روحية معينة تخفف معاناتهم في التفكير في الجنس.

         وفي نفس السياق،سبق لمؤسس العقلانية الحديثة رونيه ديكارت أن قال :لوسألنا شابا ما الجمال ؟لأجاب هو فتاة جميلة، لكنه عندي فكرة جميلة ،وهذه الفكرة الجميلة هي التي تحقق له المتعة واللذة..المشكلة في هذه الفكرة الجميلة والمتعة واللذة أن هناك من تتحقق له مع المرأة،وهناك من تتحقق له مع كرة القدم أو مع فن من الفنون، أو في اشياء اخرى مثلما كان يصرح أنطون بافلوفيتش تشيخوف الذي هوطبيب وكاتب مسرحي ومؤلف قصصي روسي كبير والذي ينظر إليه على أنه من أفضل كتّاب القصص القصيرة على مدى التاريخ ومن كبار الأدباءالروس. ورغم إهتمامه بالأدب الذي جلب له شهرة لم تحصل له في الطب، أستمر ايضاً في مهنة الطب وكان يقول "ان الطب هو زوجتي والادبعشيقتي"..

خلاصة الحديث، العلاقة بين الرجال وحتى بعض النساءو كرة القدم  وعالم الثقافةوالأدب والفن ..علاقة مثيرة وغريبة جدا تحتاج الى دراسات علمية أخرى رصينة لفهم هذه العلاقة العجيبة ..

 

 

 

عدم صدور قرارات حاسمة من أجتماع أربيل الاخير بين التيار الصدري و العراقية و التحالف الكوردستاني يدل على أن القوى المعاية للمالكي لا تزال لم تحسم أمرها و أنهم لا يمتلكون الى الان الاغلبية البرلمانية كي يسحبوا الثقة من حكومة المالكي، كما أنها تخاف من أستجواب المالكي في البرلمان كي لا   يكشف ألمالكي أوراقهم السرية.

هذة القوى و على لسان القائمة العراقية كانت تريد من الطالباني أن يطالب البرلمان العراقي بسحب الثقة من المالكي بشكل فوضوي و دون التأكد من حقيقة أمتلاك هذة الكتل للنصاب القانوني الواجب توفرة كي يتم سحب الثقة من المالكي. هذة الكتل و من شغفها على سحب الثقة لا تكترث بالنتائج الكارثية التي ستحل بهم في حالة فشلهم الحصول على 164 صوتا في البرلمان. و بدأ بعض أعضاء هذة القوائم تنتقد الطالباني بسبب عدم رغبته القيام بخطوة لربما سيفشل فيها.

المعسكر المعادي للمالكي لا يتجرأ أستجواب المالكي في البرلمان و تقديم مأخذهم عليه أمام البرلمان و الشعب و يكون الشعب هو الحكم بينهم، بل يريدون تمرير قرار عزل المالكي خلف الابواب المغلقة.

في حالة فشل القوى المعادية للمالكي الاطاحة به عن طريق البرلمان و الدول المجاورة و الاتفاقات السياسية فأنهم لربما سيلجؤون الى طريقة الخريف العربي و  دفع مؤيديهم للنزول الى الشارع و ينفشوا بريشهم كي يتوهم الشارع و العراقيون بشعبيتهم  و هذا يظهر جليا في أقوال الصدر الذي يدعي من الان بأنه الكتلة الاكبر في العراق، فهو سيكون ملهوفا كي يدفع بجيش المهدي الى الشوراع و يقوموا ببعض عمليات عرض العضلات و يدخل في المعركة الانتخابية الى الان.

بمجرد لجوء معارضي المالكي الى طريقة نفش الريش أي المظاهرات فأنهم سيعطون الدليل القاطع على عدم أمتلاكهم للنصاب القانوني لسحب الثقة من المالكي.  و العملية الديمقراطية في جميع الدول الديمقراطية تتطلب الالتزام بها و تحل هكذا  مشاكل تحت قبة البرلمان و ليس في الشوارع و خاصة أن جميع هذة القوى تشارك في حكومة المالكي و لم تنسحب من حكومته و لم تتركة و حيدا كي يعلم الشعب بأن المالكي فعلا دكتاتور. فهل من المعقول أن يكون المالكي دكتاتورا في الوقت الذي تشارك فيه جميع القوى في حكومتة و من ضمنهم الصدر و العراقية و الكوردستاني!!!!!

فقط اذا كان جميع الوزراء في حكومة المالكي (طراطير) و دون صلاحيات و سلطات عندها سيكون المالكي دكتاتورا، و فقط أذا أنسحب وزراء الصدر و العراقية و الكوردستاني من حكومة المالكي عندها سيظهر المالكي كدكتاتور. و لكن ما نراه هو أن الوزارات العراقية هي حكومات مستقلة لا تأتمر بأمرة المالكي و لا تشارك حتى في أجتماعات رئاسة الوزراء متى ما أرادت.  فهل سينظم الصدر و العراقية و الكوردستاني مظاهرات ضد حكومتهم و وزرائهم؟؟ و هل سيلحقون الطالباني بالمالكي و يجعلونه خائنا؟؟؟؟ أم سيحاولون أكمال نصابهم القانوني بهدوء و يبتعدون عن المهاترات السياسية؟؟؟

الإثنين, 11 حزيران/يونيو 2012 00:29

الكرة في ملعب المالكي - عبدالمنعم الاعسم

 

أصبح واضحا، الان، بان سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي دخل في مسار آخر لا يتجه بالضرورة الى خيار التصويت، وذلك بعد ان بادر الرئيس جلال طالباني، الى تذكير الجميع بمسؤوليته في حماية السياقات الدستورية، ومنع اندفاع الاوضاع الى نقطة اللاعودة، ودعوتهم الى البحث عن بدائل تعبر بالاحتقان السياسي الى التهدئة والشراكة وتصويب السياسات والمواقف.

لا ينبغي تبسيط المعادلة الى حد القول بان الازمة اخذت طريقها الى الحل، فان الانانيات الفئوية لا تزال تضرب في عمق المواقف والنيات والكواليس، فمن جهة يسعى معسكر المالكي الى اعادة المعادلة الى مربع الاستفراد وسياسة تسريع الركض الى الانتخابات من غير تنازلات، ومن جهة اخرى لا يزال الطرف الاخر من ازمة سحب الثقة في محاولات إنزاله من القاطرة او إثارة الاعاصير السياسية وتحويل الساحة الى فوضى وكوابيس. 

في هذه المحطة المشحونة بالترقب واطلاق الرسائل وليّ الايدي تكون الكرة قد تدحرجت الى المربع الاول ذي الصلة بموقف المالكي، فهو يستطيع تأسيس قاعدة آمنة (بحدها الادنى) لرئاسة الحكومة بقيادته حتى نهاية هذه الولاية عبر سلسلة من القرارات والاجراءات والاصلاحات التي من شأنها تكييف وتحسين عهد الشراكة في ادارة الدولة، وبديلا عن ذلك يمكنه ان يستأنف ادارة السلطة التنفيذية والدولة وكأن شيئا لم يكن، وفي هذا الخيار يمكن ان يتوقع المراقب صراعات مستفحلة ومشاكل اقليمية  والى هزة او سلسلة من الهزات، التي لا احد يعرف نتائجها  ا لكارثية.

الكرة في ملعب المالكي، بين الوقوع باغواء (ومخاطر) الشعور بالانتصار في معركة سحب الثقة ودحر الاخرين، او التقدم نحو معالجة شكاوي الكتل المعارضة  التي التقت في اربيل والنجف والبحث عن وسائل تطبيع المشهد السياسي من دون اقصاء او تهميش.

مرة اخرى فان تحويل مسار السباق من وجهته نحو السلطة الى وجهة التنازلات المتقابلة هو القرار الوقائي الذي ينقذ الجميع، والوضع السياسي، من الانحدار الى الهاوية.

وبصراحة، لا فائدة من الضجيج الاعلامي

***

"لا صوت يطربني اكثر من اللاصوت".

مالارميه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

 

 ونحن نحاول مقاربة الاحداث التي تطرأ على المنطقة او المتغيرات التي نجبر على مكابدتها احيانا-وربما غالبا-في خضم الازمات المتناسلة التي تخيم على افق العملية السياسية المتلكئة في العراق..كثيرا ما كانت تتردد على اسماعنا نصيحة الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل عن ضرورة نشر الخارطة امامنا..وهنا قد تكون هذه النصيحة القيمة اكثر من مفيدة للسادة اعضاء التحالف الكوردستاني وهم يحاولون التعاطي مع الاخبار التي تتحدث عن اعلان بعض نواب القائمة العراقية عن تجمعهم الجديد الرافض للتحركات الرامية الى سحب الثقة من الحكومة..

فقد يكون من الاهمية بمكان ملاحظة التوزيع الجغرافي للمناطق التي يمثلها السادة اعضاء التجمع الجديد ومدى تشابك هذا الانتشار مع طموحات التحالف في التوصل الى صيغة تحقق له التطبيق الكامل والسلس للمادة 140 من الدستور العراقي..والاهم هو مدى تأثير هذا التوزيع على مصداقية وجدية القائمة العراقية في الترويج الى انها الاقدر على الادارة الحازمة للاشتباك السياسي مع الطرف الكردي في المناطق المختلف عليها ومدى قيمة الوعود والمساومات التي تبذلها قيادات العراقية بسخاء من اجل تمرير مخططاتها في تفعيل الاتفاقات السياسية مع التحالف الكردستاني من اجل الدفع تجاه سحب الثقة من السيد المالكي مدعومة بالثقل الذي يؤهلها له هذا التكتل.

ثم انه سيكون من التهاون الاقرب الى الغفلة عدم وضع العديد من الخطوط تحت تصريح السيد رئيس الوزراء انه:"سنكون جزءا من هذا التيار الوطني" الذي سينقذ البلاد من تداعيات"المفهوم الخاطيء للشراكة الوطنية"..وعدم استيعاب المتغيرات التي قد تطرأ على المواقف في ظل مثل هذا التقارب..والأهم هو طبيعة التعامل مع  التناقض المربك ما بين اشرطة اخبار الواجهات الاعلامية للقائمة العراقية و ضبابية الموقع الذي تقف فيه القائمة من ناخبيها وقواها الشعبية الداعمة والذي قد يفضحه بعض الشيء مهرجان الارقام التي تتقافز صعودا وهبوطا لعدد اصوات العراقية في القائمة التي قدمت للسيد رئيس الجمهورية والتي بنيت اصلا على اساس ان جميع الاصوات والولاءات والضمائر في جيب السيد اياد علاوي وان الامر لا يحتاج الا الى طلة مميزة من السيدة الدملوجي لتعلن ان المالكي قد انتهى..

لن يكون فتحا لو استنتجنا ان جزءا كبيرا من مبررات الاتفاق ما بين القائمة العراقية والتحالف الكردستاني مبنية على النجاحات الانتخابية المهمة للقائمة في المحافظات المتعشقة والمتماسة مع الاقليم وتحصلها على تأييد المواطنين العرب في المناطق المختلف عليها رغم التجاهل الذي فرضته معطيات الازمة الاخيرة على الحقيقة التي تتحدث عن ان هذه النجاحات كانت من خلال-ونتيجة-للبرنامج الانتخابي الذي تبنته القائمة العراقية والذي ارتكز في اساسه المكين على التثوير والتحريض والتقاطع مع الطموحات والرؤى الكردية في تلك المناطق.

كما اننا نجرؤ على الهمس في اذن التحالف,ومن موقع الحريص على التاريخ الطويل من التعايش النبيل ما بين العرب والكرد,وتذكيرا بالتضحيات الجسام والدماء الغالية التي سفحت على درب النضال المشترك في مناهضة التسلط والديكتاتورية والاستبداد,الى ان مواقف التحالف الاخيرة قد لا تكون متطابقة تماما مع مصلحة العلاقة ما بين المكونات الاصيلة للشعب العراقي ومستقبل الشراكة والتعاون ما بين العرب والكرد,وقد تكون هذه العلاقة وذلك المستقبل هو الدافع الذي يجعلنا نطالب الاخوة في التحالف الكردستاني الى مراجعة مواقفهم في ضوء المعطيات التي افرزتها ازمة سحب الثقة من الحكومة الاتحادية..

فقد يكون هذا التوقيت ,وهذه المعطيات فسحة ملائمة لاطلاق سلسلة من المبادرات التي تهدف الى تخفيف ضغط المناوشات السياسية والاعلامية  التي تتخذ طابع التواتر في تصريحات المسؤولين العراقيين في هذه المرحلة.. وقد يكون فرصة حقيقية للمقاربة الواقعية المنطقية المعمقة لازمة حقيقية وجودية اريد لها دائما ان تدفن تحت ركام التلاعب اللفظي المنمق..

وقد يكون في هذه الازمة جانبا مشرقا هي في ان الامور قد وصلت من خلالها الى المستوى الذي يستدعي الوقوف والتفكر في الآليات التي من الممكن ان تفضي الى الحل الاخير والحاسم والعادل للمشاكل التي تعترض العلاقات ما بين المركز والاقليم والتي طال الامد بها واسئ لها كثيرا من خلال ربط المعطيات والعوامل التي من الممكن ان تفك اختناقاتها بمصالح دولية واقليمية وفئوية وشخصية ضيقة اضرت بعلاقات ومصالح الشعبين الكريمين,كما اساءت لمستقبل واستقرار الكرد العراقيين بوجه خاص..واول الصواب هو العمل على تحديد شكل العلاقة القائمة الان على انها بين كيانين ذوي توجهات ورؤى ومنطلقات قد لا تتطابق بالضرورة مع بعضها البعض..وان العلاقة والتفاهم يجب ان تكون على شكل الارتباط الحالي وان يتم التحكم بموارد عدم الاتفاق حسب الآليات والقواعد المتبعة في القانون الدولي وليس عن طريق مواد القانون العراقي غير الملزم كما يبدو لسلطات الاقليم.. وهذا التنظيم لا يقصد به الطرح العنصري الشوفيني الذي يريد ان يرمي كردستان لقمة سائغة لدول الجوار..بل هو التفاهم المستند الى عمق الاخوة التي تربط بين الشعبين الكريمين..والله والاخوة ومستقبل شعبنا الكريم من وراء القصد.

بسمالله الرحمن الرحيم 

وَإِذَاتَوَلَّى سَعَى فِي الأرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَوَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْفَسَاد 

عمليةفساد كبرى تجاوزت ال 150 مليار 

بعدسنة 2003 كان شعور كل عراقي مغترب في اي دولة من دول المهجر يراوده حلم العودة الىالعراق الجديد . بدأ هذا الشعور يزداد يوما بعد اخر !!

ولكنالبعض من ابناء العراق الذين ذاقوا مر الغربة لم يكن يدور في خلدهم ان دول الجوارتخطط لما بعد سقوط الصنم وسوف تضرب كل ماتبقى من بنى تحتية الى الناس البسطاء فيعمليات انتحارية تقضي على احلام الكثير !!

بلذهبوا الى أكثر من ذلك . خططت دول الجوار كلها بدون استثناء على ضرب الاقتصادالعراقي بكل مايستطيعون من قوة وحتى هذا اليوم . مصالح دول الجوار الغبية اجتمعتفي عراقنا الجديد . ووجدت أرض هشة واشترت ضمائر سياسيين دفعت لهم ملايين الدولاراتولازالت تنفق ميزانية تقدر بالمليارات تزداد سنة بعد سنة من اجل القضاء على حكومةالعراق الجديدة المنتخبة !!   ومع كل هذهالاحداث المؤلمة التي سببت خسارة فادحة للمواطن العراقي ضرب الفساد الاداريوالمالي اطنابه بكل مفاصل الدولة مما تسبب في فساد الكثير من الانتهازيين .

انتشرتالرشوة . وكثر ضعاف النفوس . وتسلل المال الحرام الى جيوب المفسدين . وكبرتالسرقات وتحول المسؤول بين ليلة وضحاها الى اشرس من سمك القرش . بل واصبح هناكحيتان بشرية عندها القدرة تبني محافظة كاملة !!

اضافةالى ذلك لو دققنا النظر قليلا وتابعنا بعض ملفات الفساد في داخل وخارج العراقلتعرض الواحد منا الى وعكة صحية لاأظن ينهض من تأثيرها أبدا .

فيداخل العراق اصبح تبييض الاموال في بعض المصارف كمن يذهب الى السوق ويشتري بعضالمواد الغذائية . واصبحت لهم دكاكين ومصارف خاصة وفي ليلة واخرى اصبحت شبكاتومافيات وعصابات لنهب المال العام !!

فيبعض دول الخليج اشتروا هؤلاء الذين دخل المال الحرام في دمائهم فيلل وأبراج وشركاتضخمة تقدر بمليارات الدولارات وكذلك اشتروا في اوروبا شوارع بكل ماتحتوي وفنادق واسواقبالكامل عدة وعددا !!

وبتأريخ20120609 كشفت تحريات فرق النزاهة في مصرف الرافدين فرع وزارة الدفاع أن مديرةالمصرف منحت قروضا غير شرعية تجاوزت ال 150 مليار دينار . فهل بعد هذا لانصدق حجمالفساد الذي ينخر في نفوس الضعفاء ؟

وقدكشفت التقارير في دائرة التحقيقات أن المتهمة روجت معاملات تسليف غير شرعيةبالتحايل على الشروط الخاصة بمنح البعض قروضا بمبلغ 100 راتب !!!

وأشارتالتحقيقات بأن المتهمة وبالتنسيق مع أحد المخولين كانت تروج معاملات تسليف لآفرادتتسلم قوائم اسمائهم من ذلك المخول ودون حضورهم شخصيا !!

حيثكانت مديرة المصرف المصون تستغل أيام العطل لآرسال موظفي المصرف الى أربيل لآخذبصمات أشخاص مجهولين وتقوم بصرف مبالغ القروض قبل اتمام الخطوات الاصولية للتسليف. وكانت هذه العملية تتم دون كتب ايفاد رسمية وأنما بتوجيه موظفيها شخصيا للتوجهالى اربيل واجراء معاملات الصرف حيث كان يستضيفهم هناك الطرف المنسق مع المتهمةويتولى تغطية نفقاتهم !!

واعترفشهود من المصرف بأن المتهمة كانت تتخلف عن مغادرة دائرتها لساعات متأخرة من الليلبهدف انجاز المعاملات المزورة وهو ما أقرته المتهمة خلال التحقيق ومن ضمن مااعترفتبه انها روجت معاملات لعدد من الافراد قروض المئة راتب لمرتين وبدون كفيل !!!

ونقوللو كان هناك قانون قوي فعال ومؤثر ويضرب بيد من حديد على هؤلاء المفسدين من بعدسنة 2003 لما تجرأ واحد أو واحدة مثل الست مديرة المصرف على التجاوز على المالالعام والتي لم يكن في بالها يوما ان العيون الساهرة تراقبها بكل خطوة . فالقانونهو الوحيد الكفيل الذي يضمن أرجاع الحقوق الى اهلها . ولما تجرأ أحدا ان يمد يدهعلى أموال الشعب العراقي التي ذهبت في جيوب الذين اشتروا الحياة الدنيا .

وانشاء الله سوف نشهد حملة واسعة ومنظمة وكبيرة للقضاء على المفسدين .

وسوفيرجع ابناء العراق المخلصين من المهجر وهم يرون بأم أعينهم عراق جديد نظيف وخاصةوان استقرار الاوضاع السياسية  في البلادمؤشر جدا مهم للتحرك نحو من سمحت له نفسه بالاستيلاء على حقوق غيره والقاء القبضعليهم وايداعهم السجن لكي ينالون عقابهم العادل والصارم لكي يكونوا عبرة لغيرهم واللهولي التوفيق . 

سيداحمد العباسي

بدعوتكم لحضور اللقاء مع الرفيق الدكتور صالح ياسرعضو اللجنة المركزيةللحزب في ندوة حول المؤتمر الوطني التاسع المنعقد في الفترة 8-13 آيار 2012 ونتائجه

وذلك يوم السبت المصادف 16 حزيران الساعة الواحدة ظهراً

على قاعة البيت الثقافي العراقي في شارع ستالميسترا 8

الدعوة عامة للجميع

الأحد, 10 حزيران/يونيو 2012 22:38

زمن الحب والجراحات الدفینة- باوکی دوین

 

 

کاتب

یغرس قلمە الصدیء

فی  دواة

کانت مرکونة

منذ زمن

 الحب

والموطن الأول

کی یکتب خاطرة نشوی

عن

الوطن المنسی

فی سیماء الزمن

 

لیضع

 خواطر وجیزە

عن حیاة

وردة خریفیە

قد ولت زمانها

وقلبها مایزال

دقات

من لضی الشجن

 

کی یرسم

اثار وردة حمراء

قد سقطت أوراقها

فی نشوة

الربیع

وغطیت  أنینها

بالأحراش القاتلە

 

کاتب

یصنع

 من زخات المطر

بلسما

لجرحە العمیق

وقد ناجی

الأمانی من الرجاء

وفقد الأمل

من الرجاء

وتاە

فی ضیاع

فی ضیعة الوطن

 

وردة

 قد خاطرت أوراقها

فی فصل الموت

وصدت

قارورة الدم

والجشع المستلهم

 

أناس قد فقدوا العزة

وغطوا الرذیلة

بالدنانیر المستنسخة

وأیادیهم ملطخة

بدماء الأبریاء

وإهدار ...عجیب

 لثری الوطن

 

وثنایا جراح

تندمل

بین حین وأخری

وعاملوا الوطن

معاملة المنفعة  المستهلکة

وجلسوا فی موائد الأمراء

أوطن یبکی

أم القلب یبکی جراحا

لضیاع الوطن

 

 

استطاع المالكي هذه المرة الافلات من الجولة الاولى لازمة سحب الثقة عنه والتي سوف تليها جولات اخرى بعد ان وصلت العملية السياسية بوجود المالكي الى طريق مسدود يستحيل معه الاستمرار في حكومة اغلبية برئاسته . ومن الطبيعي ان فشل المعارضين للمالكي في هذه الجولة سوف تتسبب في تقوية مركز المالكي السياسي وتوجهاته في الاستحواذ على السلطة اكثر واكثر , وان كان بعض النواب قد رفضوا التوقيع على مذكرة سحب الثقة هذه المرة ( ترغيبا او ترهيبا ) فان هذا العدد سيزداد في المرات القادمة باعتبار ان معظم النواب في بعض القوائم يعطون الاولوية لمصالحهم الخاصة بعيدا عن مصلحة الدولة .

وكما استطاع المالكي تقوية مركزه في الحكم باستغلال التناقضات بين القوائم العراقية من جهة والخلافات الامريكية الايرانية من جهة اخرى , فقد مارس نفس اللعبة في تجاوز ازمة سحب الثقة منه . فلقد راينا كيف ان اجهزته الاعلامية ومريديه استطاعوا تصوير الامر وكانه انقلاب على المذهب الشيعي في العراق وقد انطلى هذا الادعاء على الكثيرين  ,  وكيف دفع ببعض المليشيات الشيعية التي دخلت للعملية السياسية قريبا لتظهر وكأنها الجناح المسلح للحزب الذي يقوده من خلال عروض عسكرية كانت تعطي اشارات للأخرين بان هناك من يدافع عن المالكي بالسلاح في حال سحب الثقة  عنه (وكان هذا التحذير موجها للتيار الصدري) , بينما حاول من جهة اخرى ان يعمق من الخلافات السياسية الموجودة بين التحالف الكردستاني  والعراقية بعقده جلسات ( سياحية ) لمجلس الوزراء في المناطق المتنازع عليها والتي تشكل ملفا حساسا عند الجانبين الكردي _ والسني العربي في ظاهرة اعتبرت تحديا واضحا للجانب الكردي واظهارا للجانب السني العربي بانه القائد ( العربي) الذي يستطيع الوقوف ضد المطامح الكردية في تلك المناطق  . وكذلك فقد حاول المالكي اثارة فتنة قومية شاملة بين الكرد والعرب عندما قامت جهات مجهولة ( و لا تزال مجهولة ) بتهديد الكرد القاطنين في المدن العربية في العراق وتخيرهم بين القتل او الهجرة لكردستان العراق , ليخرج علينا المالكي وفي حركة مسرحية ويصرح بان الحكومة هي المسئولة عن حماية الكرد في هذه المناطق ....ولكن من غير ان يتم التعرف على مطلقي هذه التهديدات  .

ولم يدخر المالكي جهدا في اللعب على كل الحبال بما فيها اثارة النعرات الطائفية (السنية والشيعية) مرة اخرى بتفجير الوقفين السني والشيعي  لتتجه ابواق اعلامه الهزيلة الى تخويف الشعب من ان هناك مؤامرة تستهدف وحدته الوطنية وبان هناك من يحاول اثارة المشاكل الطائفية مرة اخرى بين العراقيين , ومن المعروف انه لم يكن من مصلحة احد في الجانب المعارض للمالكي اثارة هذه المشكلة  في تلك الفترة باستثناء المالكي الذي ظهر على الساحة مرة اخرى ليمثل على الشعب العراقي  دور السياسي الوطني الحريص على اللحمة الوطنية  والذي يستطيع الحفاظ على الوحدة الوطنية ويقف ضد هذه المؤامرات المزعومة .

وعندما وصل المالكي الى مرحلة الاحباط وتبين  له بان محاولاته هذه لن تنقذه من سحب الثقة عنه لجأ الى لغة التهديد والوعيد للبرلمانيين الذين سوف يوقعون على سحب الثقة عنه  , وكذلك لجا الى جارته وحليفته ايران لتنقذه من ازمة سحب الثقة هذه , ومن الغريب ان ايران كانت لديها حلان لهذه المشكلة , الحل الاول كان بإقناع الصدريين والكرد التوقف عن مطالبات سحب الثقة , وفي حال فشل هذه المساعي فقد كان الحل الثاني لإيران هو الموافقة على سحب الثقة عن المالكي ولكن بشروط معينة تفرض على خليفته .

الغرابة في الطرح الايراني السالف الذكر هي في منطق ( الشروط) , فلأول مرة نرى ان دولة  تكون لها شروط معينة  كي توافق على تغير رئيس وزراء دولة  مجاورة لها خصوصا وهي تقود جهود مصالحة بين الفرقاء في تلك الدولة . فان كانت  ايران تفرض شروطا حتى توافق على استمرار جهود سحب الثقة عن المالكي  فهذا يعني  وبدون شك ان ايران  قد فرضت شروطا معينة على المالكي  لينال قبولها في الترشح لرئاسة وزراء الحكومة في الانتخابات الاخيرة . وللأسف لم يسال احد المالكي  لا في الحكومة ولا في البرلمان العراقي عن الشروط الايرانية التي رضخ لها المالكي لكي تقبل به ايران  رئيسا لوزراء العراق في الانتخابات السابقة  التي حصلت في العراق , وما هو الثمن الذي دفعه المالكي من السيادة العراقية وكرامة الشعب العراقي لإيران كي ينال بركاتها  , وما الذي قدمه المالكي لإيران لكي تصر على بقائه في منصبه .

ان كانت ازمة سحب الثقة قد انتهت في جولتها الاولى بانتصار المالكي فان المالكي قد خسر من جهة اخرى الكثير من الاصوات التي كانت مغشوشة في ادعاءاته للوطنية  ولا يستطيع احد بعد  الان ان يستمر بالدفاع عنه كما كان يفعل البعض سابقا و يصورونه بانه هبة الله للعراقيين والذي يستطيع ان يحل كل المشاكل العراقية  اذا اعطي الفرصة ويعرٍفونه بانه من اكثر الساسة العراقيين اخلاصا ووطنية واتضح الان  بعد هذه الازمة بان هناك تعريف واحد للمالكي وهو بانه سياسي بدون طعم ولون ورائحة  .

 

                                 انس محمود الشيخ مظهر

                                كردستان العراق – دهوك

                                10 – 6 – 2012

                               هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

صوت كوردستان: لا يحتاج الشعب الكوردي في غربي كوردستان لاي عمل عسكري  أو كفاح مسلح  ضد النظام السوري الاسدي ، لان هذا النظام سيسقط  ومن دمشق و من خلال اللجان العسكرية التي تدعمها تركيا و دول الخليج و بمباركة أمريكية. الجيش السوري الاسدي سيترك غربي كوردستان بمجرد سقوط النظام و سيذهب الجنود الى بيوتهم  أو سيلتحقون بالجيش الجديد.  اي أن تركيا و السعودية و دول الخليج و بدعم أمريكي سيقومون بعملية الاطاحة بالاسد و الاتيان بنظام  سياسي أخر يحكم سوريا و دمشق.  أي قوة كوردية في غربي كوردستان تريد اقحام الشعب الكوردي في غربي كوردستان في عمليات عسكرية  ضد النظام السوري (الساقط  في كل الاحوال) فأن تلك الجهة تريد أقحام الكورد في غربي كوردستان في حرب  لصالح أعداء الكورد الجدد في دمشف كالاخوان و غيرهم من العنصريين الذين سيسيطرون على مقاليد الحكم في سوريا شاء الكورد أم ابوا، كما أن تلك الجهات تريد التضحية بالدم الكوردي من أجل العنصريين الجدد.

 على الكورد في غربي كوردستان تحرير مدنهم و تشكيل اداراتهم الذاتية و من ثم أعلان أستقلالهم السياسي في نفس اليوم الذي يسقط فيها النظام الاسدي لا أن تتصارع القوى الكوردية في سوريا فيما بينها و النتيجة ستكون وبالا على الجميع. لا يحتاج الشعب الكوردي في  غربي كوردستان الى حرب أو يكونوا جزءا من الجيش السوري المسمات بالحر بل عليهم تشكيل  الجيش الكوردستاني الحر و أن يدافع هذا الجيش عن المدن الكوردستانية و يسيطر عليها بشكل كامل و يستعد للدفاع عنه ضد هجمات الجيش الاخواني الذي سيلي الجيش الاسدي في اضطهاد الكورد و أحتلال أرضة.

على القوى الكوردية جميعا في غربي كوردستان المشاركة في أدارة مدن غربي كوردستان و يبتعدوا عن خلق الحجج الواهية.  حيث يدرك الشعب الكوردستاني أن العديد من القوى الكوردية في غربي كوردستان لا تمتلك الارادة السياسية و القرار بالمشاركة جنبا الى جنب مع حزب الاتحاد الديمقراطي القريب من حزب العمال الكوردستاني  في أدارة المدن الكوردستانية و ذلك لان هناك قرار تركي و خليجي و لربما أمريكي يمنع تعاون  المجلس الوطني الكوردي مع حزب الاتحاد الديمقرطي و هذا ليس عذار لاحداث أنشقاق في الصف الكوردي في غربي كوردستان. أذا كان لتركيا  حرب مع حزب العمال الكوردستاني و لا تريد الاعتراف بالحقوق الكوردية  في شمال كوردستان فلماذا تلتزم بعض قوى غربي كوردستان بالسياسة التركية في سوريا و ليس فقط في شمال كوردستان.

من هو العميل هنا؟؟؟؟؟ هل القوى التي تعمل ضمن النهج التركي الاردوغاني الاخواني أم القوى التي تريد تحرير كوردستان و الاستعداد لمرحلة ما بعد أسقاط النظام الاسدي. ذلك النظام الايل الى السقوط و بشكل حتمي!!!!!

هل هؤلاء يريدون اسقاط النظام من القاميشلي و عفرين و تربه سبي و الحسكة ؟؟ أن النظام سيسقط من دمشق و ليس من غربي كوردستان؟؟؟؟ حتى أن الجيش السوري الحر هو ليس سوى أله بيد تركيا و دول الخليج و أمريكا الذين أتخذوا قرار الاسقاط و هم أي هذة لدول هم الذين سيسقطون النظام السوري الاسدي و ما المعارضة السورية و الجيش السوري الحر  و من لف لفهم ألا أداة مطيعه تنفذ تلك السياسة و بالسعر و الطريقة المحدده لهم!!!!!

السياسة الكوردستانية و الوضع الكوردستاني يفرض على الكورد التوحد في  غربي كوردستان و أتباع سياسة مستقله تخدم الاستراتيجية الكوردستانية و ليس التركية أو الخليجية أو الامريكية كما عليهم  الاستعداد لمرحلة ما بعد الاسد و أن لا يهدروا قواهم بحرب  هزيله مع نظام سيقسط لا محال و بقرار أمريكي خليجي تركي.

لا خير في امة يقودها الارهابيون واللصوص والمستغلون المناصب .لا خير في  عضو برلمان متهم بالارهاب ويتسترعليه مجرم او فاسد في السلطة ,لا جدوى بسلطة يتستر على الوزراء او الوكلاء او من هم بدرجة مدير عام نتيجة المحاصصة ونتيجة قوة المليشيات ..لا خيرفي رئيس حكومة او رئيس وزراء او رئيس الاقليم يتستر على المخالفات والجرائم ونهب اموال العام واستغلال الافرص ,ويساوم عليها عند الضرورة الخاصة  ويساوم عليها لمصلحة حزبه او منصبه ...؟؟؟
الموجودين الان في بغداد او كوردستان ليسوا مؤهلين لقيادة السلطة .ولا  لقيادة شعب برمتها ؟؟الموجودين الان لا يمكن ان يكونوا على راس سلطة ولا على راس حكومة ؟؟هولاء لا يمكن ان يسرحوا حتى بالغنم في  مزرعة ؟لا يفهمون سوى لغة التهديد والتصعيد في الازمات ولغة الرصاص والكواتم للمعارضين والسجون المفتوحة لم ينتقد ان لم يكن مصيره مقبرة مجهولة ,او نهر جارف ؟؟
من هم قادتنا اليوم او الان
المالكي
مام جلال
الجعفري
الجلبي
مسعود البرزاني
الحكيم
مقتدى
النجيفي
علاوي
هولاء يقودون العراق والشعب العراقي  .هولاء يقررون مصير  بلد ووطن وامة ؟؟هولاء يقولون بانهم يردون الخير لشعبهم ,ويردون الحرية ويتقبلون النقد والرأي والرأي الاخر ؟وهولاء ضد التهديد ضد التعصب وضد العرقية والطائفية .هولاء يقولون نحن سائرون بشعبنا الى بر الامان والاستقرار ؟هولاء لا يكذبون على انفسهم بل يكذبون على الشعب ؟هولا ضد المحسوبية والمنسوبية ؟انهم مع الرجل المناسب في مكان مناسب ؟هولاء يحترمون اصحاب الكفائات وضد المزورين للشهادات ؟؟هولاء منقذين وليسوا هدامين 
يبنون ولا يهدمون يعمرون ولا يدفنون الاحياء ؟بسطاء هولاء يتعشون الخبز والبصل وفطورهم لبن اربيل والغداء بامية وتمن ؟هولاء يسكنون الاكواخ ولا يملكون الفلل ولا القصور ؟؟هولاء على اقدامهم يسيرون واماكن البعيدة على الدبة سائرون ؟؟
هولاء بصراحة فاقدين كل القيم والمبادىء يقولون مالا يفعلون بها ابدا
اذا من هم الذين يظلمونهم وهذه هي صفاتهم الحميدة ؟؟عفوا الجماهير الغنية بنضالها والغنية باخلاقها والغنية بكفاحها والغنية بعدم النكران الماضي والسائر الى المستقبل بايمان راسخ
هولاء الذين ذكرناهم قسم منهم اجتمع في اربيل اليوم وحسب المعلومات مصرين على الفوضى وخلق الازمات ..اين كنتم قبل سنة او شهر او قبل اسابيع ؟؟اين صوتكم النكرة عندما تقصف والى الان تركيا ارضنا واهالينا في كوردستان ؟؟اين اصواتكم النكرة من  تجاوزات ايران وتدخل السافر في شؤنها الداخلية ؟؟لماذا لا تستنكرون بل تقدمون الولاء ولاء الطاعة ليران وتركيا والخليج ؟؟اين كانت اصواتكم النكرة عندما شكل فرقة 12 دخلت اكركوك ؟اين كانت اصواتكم النكرة فصل العشرات من الضباط الكورد من خانقين وطوز وديالى وبغداد ؟؟اين صوتكم النكرة عندما قال عدنان الاسدي (لابعد الان للسنة ولا للكورد مكان في وزارة الداخلية ؟؟)اين كانت اصواتكم عندما طالب طارق الهاشمي بمنصب رئيس الجمهورية وقال حق من حقوق العرب ؟؟اين انتم الان من مقتدى يا مسعود وجلال الطالباني وهو يقول على سستاني طفل ونحن لا نريد الفدرالية للكورد ويبق كركوك عربية ؟؟اين انتم من علاوي لا يعترف ولا يقترب من الكورد الا عند الضرورة لنفسه

الذي  يهمني الان شعبنا الكوردي وكوردستان ,يا خدم المناصب ويا كارهين الديمقراطية ويل ناهبين ثروات كوردستان مام جلال ومسعود البرزاني كفاكم اللعب على الحبال لاجل مصلحتكم فقط وعوائلكم فقط ؟كل ما يجري الان لاجل شىء واحد يا مسعود ان تتستر على سرقة النفط المهرب وتتهرب من ضرائب ابراهيم خليل وانت لم ولن تكون يوما حريص على مصلحة العامة ؟؟اين وعودك بمحاربة الفساد الاداري لا محسوبية ولا منسوبية بعد اليوم .اذا كيف يحال ابن اخيك على التقلعد بدرجة وزير ولم يخدم يوما واحدا  ؟؟اين وعودك باخلاء الفلل على طريق صلاح الدين ؟؟وتقديم الذين شاركوا بالانفال الى العدالة ؟والذين اطلقوا الرصاص على المتظاهرين في السليمانية ؟؟لماذاتم اطلاق سراح المتظاهرين امام البرلمان ؟لانك  كنت بامس الدعم منهم الاسلاميون في سبيل الوقوف معك في الازمة الحالية ؟؟اليس قمة الانتهازية لك  ؟؟اين وعودك في اطلاق الحريات ؟؟لماذا رئاسة الحزب منذ عشرات السنين حصرا بك احتكار دائم ودكتاتورية برزانية  ؟وقيادة السلطة حصرا بعائلتك ؟؟اية ديمقراطية يا مسعود تتكلم عنها ؟تكلم عن الدكتاتورية والاضطهاد والعنف وقتل الابرياء لمجرد معارض لك انا اقول كلامك صحيح 100%؟ واصدقك لانها ثوب تلبسها منذ نعومتك لا تتكلم عن شىء انت ومن معك ند لها
اما الاخرون الذين ذكرتهم لا داعي سوى ان اقول نفس  الطين  الطيور على اشكالها تقع ؟؟كلام في كلام والوعود كذب وفتراء وسراب في سراب ""اما حلم الشعب وارادة الشعب لا يقبل الجدل ؟؟اذا الشعب يوما ارادة الحياة فلا بدل لليل ان ينجي ولا بدل للقيد اان ينكسر ؟؟ماطارة طير ورتفع الا كما طارة وقع؟؟الشعب لا يخدع ولا يخون ولكن صبور والصبر مفتاح الفرج؟؟ان لم يكن اليوم غدا الانتفاضة اتية

بغداد / اورنيوز
بعد اجتماعهم اليوم بمنتجع صلاح الدين في اربيل ت، اعلن اطراف لقاء اربيل ـ النجف التشاوري عن توجيه رسالة توضيحية الى رئيس الجمهورية جلال طالباني يؤكدون فيها صحة تواقيع النواب وكفاية العدد المطلوب دستورياً لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي.
واعرب المجتمعون ، بحسب موقع رئاسة اقليم كردستان ، عن اسفهم لـ " الخطوات والتدابير المخلة التي لجأ اليها رئيس مجلس الوزراء وفريقه لاحباط المساعي الدستورية لاصلاح الوضع السياسي ووضع حد للانفراد والتسلط وتغيير مسارات العملية السياسية الديموقراطية , بما في ذلك محاولة تحويل هذا الحراك الى الشارع عبر التأليب و التحريض".
واكدوا مواصلة الجهود والخطوات الكفيلة بتحقيق هدف سحب الثقة اعتماداً على جميع الآليات الدستورية والتمهيد لتحويلها الى التطبيق العملي.
وشد الاجتماع على :" مواصلة تعبئة القوى النيابية بالأطر الشرعية لمواجهة ظاهرة التحكم والانفراد بإدارة الحكومة , والمساءلة عن الخروقات المرتكبة على صعيد التعامل مع النواب وحقهم في العمل وفقاً لقناعاتهم وتوجهاتهم , وادانة الضغوط بمختلف الوسائل التي تعرضوا لها ".
واقر الاجتماع " توجيه رسالة توضيحية الى رئيس الجمهورية جلال طالباني ، يجري التأكيد فيها على صحة تواقيع النواب وكذلك كفاية العدد المطلوب دستورياً لسحب الثقة ".
وكرر التأكيد على :" ان يكون البديل المرشح لرئاسة مجلس الوزراء حصرياً من التحالف الوطني ".
وحضر اجتماع اليوم عن التحالف الكردستاني مسعود بارزاني وبرهم صالح ، وعن القائمة العراقية اياد علاوي وأسامة النجيفي وصالح المطلك وسلمان الجميلي ، وعن التيار الصدري ضياء الاسدي وصلاح العبيدي وامير الكناني وقادة اخرون من الاطراف الثلاثة.
وكان قادة القائمة العراقية قد عقدوا امس السبت اجتماعا في الموصل شارك فيه زعيم القائمة العراقية اياد علاوي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك وعدد من قادة العراقية ناقشوا فيه موضوع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي .

بغداد/فرسان الامل

 

كشفت عضو مجلس النواب عن الكتلة العراقية الحرة عاليه نصيف "انها سترفع دعوى قضائية ضد زعيم القائمة العراقية اياد علاوي لانه زعم بدفع الاف الدولارات مقابل عدم شمولي بالاجتثات عندما كنت في القائمة العراقية ".

ووصفت نصيف " اتهام زعيم القائمة العراقية اياد علاوي "بالغباء السياسي "لان علاوي يعتبر نفسه محنكا ,موضحة "انها سترفع دعوى قضائية في المحاكم ضد اياد علاوي ".

وتابعت نصيف "ان الشجرة المثمرة تضرب "وانا واضحة في مواقفي والحقت الاذى بهم ولدي براءة من المحكمة الاتحادية في عدم شمولي بالاجتثاث

واضافت "ان علاوي ارسل الناطق باسم العراقية ومفوض الامن السابق في محافظة البصرة حيدر الملا الى الكتلة العراقية الحرة لطلب سعيها في اقناع النواب في التوقيع على سحب الثقة عن المالكي وقد رفضت انا ذلك وبالتالي فلا استغرب من تشهير اياد علاوي بشخصية عالية نصيف".

واشارت نصيف الى "ان النائب حيدر الملا ليس لديه جذور وعائلة في العراق ونحن لدينا اهل وجذور في هذا البلد ,مبينة "ان الملا قال لي بانني احرقت الكثير من مراكز ثقل القائمة العراقية ولهذا السبب فهم يشهرون بي في الاعلام .

ونوهت ان " اتهام اياد علاوي لي يعتبر جناية قضائية وبالتالي فلن اتنازل عنه امام المحاكم وحيدر الملا الذي كان مفوضا في زمن النظام البائد لن يتوانى عن توجيهه لي التهم والتهديد ".

وكان زعيم القائمة العراقية قد كشف يوم امس في لقاء متلفز عن ان القائمة العراقية دفعت مبلغا قدره 30 الف دولار مقابل عدم شمول النائبة عاليه نصيف في الاجتثاث ".

بغداد/فرسان الامل

 

كشف النائب عن التحالف الكردستاني برهان محمد عن وجود انقسامات داخل الكتل المطالبة بسحب الثقة عن المالكي أدى الى عدم اكتمال النصاب القانوني لسحب الثقة.

وقال برهان ان "زيارة نواب من العراقية لرئيس الوزراء ووجود تضارب في تصريحات الكتل الاخرى كانا سببين رئيسين لعدم اكتمال نصاب سحب الثقة".

واوضح ان "الرئيس طالباني يعمل وفق الدستور العراقي ولايجازف بارسال اي طلب غير مكتمل الى مجلس النواب".

حصل موقع قراءات على اسماء النواب العشرة الذين اعلنوا سحب اصواتهم عن مشروع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي

وهم كل من نواب عن القائمة العراقية ....1_ ابراهيم نايف 2_ خليل زيدان خلف الجبوري 3_عبد خضر الطاهر 4_نوري البجاري 5_ عمر الجبوري 6_ علي العجري 7_عيفان العيساوي 8_كريمة الجواري .فيما تحفظ اثنين اخرين على اصواتهم هم 1_ناهدة الدايني 2_احمد العريبي .

 

لم يتأخر رد النظام على الحراك الأخير للمجتمع الدولي, فأتبع مجزرة الحولة بمجزرة أخرى من الطينة نفسها والعيار الثقيل نفسه والهول نفسه, تاركاً للمجتمع الدولي مطلق الحرية في إصدار بيانات وتصريحات شديدة اللهجة في سيناريو يتكرر منذ بدء الثورة السورية, واشتدت حبكة السيناريو في الآونة الأخيرة بتحدٍ صارخ وسافر وواضح للنداءات الصادرة عن المجتمع الدولي المغلوب على أمره والمذهول أمام المشهد السوري الدامي والمفتوح على احتمالات كارثية.

مجزرة القبير أيضاً, كما المجازر السابقة عليها, أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك دوران المجتمع الدولي في حلقة مفرغة من العجز الشاهق أمام النظام الأمني العسكريتاري, غير الآبه بالمنظومة القانونية الدولية, والمنصرف كلية إلى ترتيب البؤر السورية الساخنة للثورة وفاقاً لحلوله الأمنية والعسكرية المغالية, مستفيداً في ذلك من تخبط المجتمع الدولي وعدم توافقه إلى الآن على حل سياسي للأزمة في سوريا.

وزيادة في السخرية من المجتمع الدولي والرأي العام العالمي, فإن النظام السوري هو أول من يندد بالمجازر التي يرتكبها ويتهم بها جماعات مسلحة أصولية سلفية, في محاولة منه لاستدرار العواطف والتضامن وتسويق نفسه بمثابته ضحية للإرهاب, رغم أنه ولعقود كان النوية الخصب لتفريخ وتصدير المجموعات الإرهابية.

بعد كل مجزرة يمعن نظام الأسد في رفع وتيرة سخريته من المشاعر الجمعية السورية والعالمية ومن المجتمع الدولي, من خلال لجوءه إلى تشكيل لجان تحقيق في الجرائم المرتكبة, وتكون نتائج التحقيق معروفة مسبقاً, ولهذا ربما لا ينتظرها أحد ولا يعول عليها أحد, نظراً لمعرفتنا الجيدة بأقانيم هذا النظام وممارساته طيلة عقود, وأيضاً لأن كل مؤسسات البلاد المدعوكة بإحكام خاضعة بالمطلق للسلطة التنفيذية التي تديرها الأجهزة الأمنية المتغولة للنظام, فلا قضاء مستقل في سوريا, ولم يحترم هذا النظام عقول السوريين يوماً, ولم يقدم للسوريين يوماً جرعة أمل في أن يكون شفافاً ونزيهاً وإن لمرة واحدة.

النظام يعلم أنه مفلس على جميع الجبهات, وأن رواياته غير قابلة للتصديق ومثيرة للضحك والقرف والاشمئزاز, لكنه تدرب طيلة عقود على تدبيج ما يهمه, وإطلاق العنان لسيناريوهاته السمجة الإيهامية, أليس من قبيل الطرفة والنكتة تشكيله لجنة تحقيق في مجزرة الحولة متخذاً في القضية التي أحدثت تحولاً في الأزمة السورية صفة الخصم والحكم ؟!.

إذا كان النظام بريئاً إلى هذه الدرجة كما يروج متباكياً على الضحايا, وإذا كان النظام مرتدياً قفازات حريرية بيضاء خلال الأزمة العاصفة المهولة منذ 15 شهراً, لماذا يمنع المراقبين الدوليين من الوصول إلى أماكن ارتكاب تلكم المجازر والجرائم ومعرقلاً لهم, ألا يحتاج إلى صكوك براءة وتطهر من الاقترافات الدموية, ولماذا لا يسمح للصحافة والإعلام الحر بالدخول إلى المناطق السورية الملتهبة ؟.

تقودنا السياقات الدموية الراهنة إلى التذكر بألمٍ تحقيقات النظام الأحادية المبرمجة التهريجية في اختطافه وقتله للعلامة الكردي الشيخ محمد معشوق الخزنوي, وإلى انعدام التحقيقات في أحداث 12 مارس/ آذار الدامية في المناطق الكردية عام 2004 وإلى انعدام التحقيقات في قضايا مقتل العشرات من المجندين الكرد أثناء أدائهم للخدمة العسكرية الإلزامية في ظروف غامضة.

أما وأن النظام قد فقد شرعيته في الداخل والخارج, فإن المطلوب الوحيد منه هو قيامه بإعداد ملفات دفاعه عن النفس في محكمة الجنايات الدولية, وقد تلطخت يداه بدماء الآلاف من السوريين الأبرياء العزل, إضافة إلى الآلاف من المعتقلين والمختفين قسرياً والمهجرين.

لحظة الحقيقة قادمة عاجلاً أم آجلاً ومكان النظام الطبيعي هو في سلة مهملات التاريخ وفي قفص الاتهام في إحدى المحاكم السورية أو أمام القضاء الجنائي الدولي.

 

 

الأحد, 10 حزيران/يونيو 2012 20:55

فولتير والمثقفون العرب- د. أفنان القاسم

            هناك جملة لفولتير تلخص موقفه من غيره من الكُتّاب تقول: "قد أختلف معك في الرأي، ولكنني على استعداد أن أموت دفاعًا عن رأيك". أما بخصوص المثقفين العرب، فما يحصل العكس تمامًا، ولسان حالهم يقول " قد أختلف معك في الرأي، ولكنني على استعداد أن أموت دفاعًا عن رأيي". وهل لهم رأي المثقفون العرب؟ في الوقت الذي نريدهم فيه أن يقولوا رأيهم، يتيهون في سديم الكلمات، فلا نجدهم. ونحن نقول لهم، كما قال فولتير، بخصوص مقالي الأخير "الله وليس القرآن"، "إذا كانت الأفكار تصدم قليلاً أفكاركم، هذا إذا ما كانت أفكار لديكم، ولم يعجبكم ما جاء في المقال، فادحضوه". لكنهم من بين الناس أشطرهم على التبجح، وأكثرهم تبرمًا من وضعٍ هم أحد أسبابه الأوائل، ألا وهو نفوذ الإخوان المسلمين، ولما شخّص مقالي المرض وكيف نعالجه، لم نعد نسمع جعجعتهم ولا نعيبهم ولا جلبهم، مكثوا في أماكنهم ذاهلين.

 

            ظاهرة الإخوان المسلمين ليس هم وإنما الإسلام، نعم، آن الأوان كي نقاومهم بدينهم، هذه الثُّلمة في الإسلام التي كنا ندعوها عن خطأ بالإسلام السياسي لهي من طبيعته، ولولا طبيعة الإسلام كدين لما كانت تلك الظاهرة، وللتحديد أكثر، لولا طبيعة الدين، أي دين، أيًا كانه. وهكذا كما يرى فولتير في الكتاب المقدس، القرآن استعارة لغوية تُعَلّمنا دروسًا كثيرة ولكن ليست كلها إيجابية، والبرهان وجود هذه الظاهرة النافية لزمنها، وكمؤسسة النافية لغيرها، وكمشروع النافية لنجاحها. كذلك كما يرى فولتير في الكتاب المقدس، القرآن مرجع قانوني وأخلاقي أكل الدهر عليه وشرب، والتقيد الحرفي أو المفرط بشرع ديني أو أخلاقي لهو بداية النهاية منذ قرون، لهذا نجده استقى، ونحن نعني فولتير، من الصينية مفاهيم فلسفية وسياسية قامت على العقل، فأضاء بعقله عصر التنوير. وكذلك كما يرى فولتير في الكتاب المقدس، القرآن من صنع الإنسان، وليس هبة إلهية، لأن الإنسان تصورات وأفكار قبل (أو بعد) أن يكون وجودًا واعيًا، فأينكم أيها المثقفون العرب لما يثبت كاتب مثلي ذلك بكل العلمية وكل الموضوعية؟

 

            طالما أظهر فولتير غضبه من أشباه مثقفي عصره على الرغم من فهم الكثيرين له والتفافهم من حول فلسفته، وكأني به يقول في أشباه المثقفين العرب ما كان يقوله في أشباه المثقفين الفرنسيين: "تصرخون النجدة! هلموا إلى إطفاء الحريق لما يكون الكاتب من معسكر آخر غير معسكركم أو لا يكون من أي معسكر، يا للضجة! يا للفضيحة! يا للجلبة الكونية! بينا أنتم قابعون في زواياكم". لكنه يلقي باللوم على العامة التي أوجدتهم لما يصرخ: "يبقى الشعب غبيًا وبربريًا على الدوام"، العامة التائهة في سديم الدين سبب غبائها وبربريتها، فيقول: "تبقى الأديان ما بقي هناك نصابون وحمقى".

 

            لكن فولتير ليس المثقفين العرب، لا يلقي بالأحكام جزافًا، يعرف ما يقول، وكيف يقول، ولماذا يقول، ولا تخفى عنه أسباب هذا الانحطاط الديني الذي يقضم البشر من عقولهم قبل أجسادهم، فيندد بمن هم يقفون من ورائه، رجال الدين ورجال الدولة، غاضبًا: "سحقًا لكل عمل شائن يَلحق بالأفراد من قِبَلِ رجال الدين والملكيين، سحقًا للخرافات، سحقًا لعدم التسامح الذي زرعوه في نفوس الناس".

 

 

باريس 2012.06.08

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

 

عاجل .. قراءات تنفرد بنشر تفاصيل اجتماع العراقية والصدريين والكردستاني في اربيل وتطورات جديدة على صعيد المواقف!!

ذكر مصدر حضر اجتماع القوائم المطالبة بسحب الثقة عن المالكي في اربيل بحضور البارزاني وقادة العراقية وممثل عن مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري " ان المجتمعين وضعوا اربعة محاور يتم العمل بها في المرحلة المقبلة , وبين المصدر ان اولى هذه المحاور الاربعة هو التمسك بسحب الثقة والتحرك على نواب آخرين لاكمال النصاب القانوني المطلوب لسحب الثقة وهو الامر الذي ايده بشدة ممثلوا مقتدى الصدر , المصدر ذكر انه في حال تعذر حصول المحور الاول فأن القادة قرروا المضي الى استجواب رئيس الوزراء تحت قبة البرلمان والتصويت على اقالته والرهان على النواب الذين يصوتون لصالح سحب الثقة ولكنهم لا يجاهرون بذلك , الامر الذي يؤكد عليه قادة القائمة العراقية والذين يخشون من ملاحقة المالكي لنوابهم كون اغلبهم متهمين بقضايا تخص الارهاب لا يحبذون الظهور علانية ويؤيدون سحب الثقة , المحور الثالث الذي لاقى قبولا من بعض الاطراف هو حل البرلمان واللجوء الى اجراء انتخابات باسرع وقت على ان يقوم رئيس الجمهورية بترأس حكومة تصريف اعمال او تخويل رئيس مجلس النواب ذلك , واضاف المصدر ان المحور الاخير وهو الضعيف اللجوء الى الملتقى الوطني الذي دعا اليه رئيس الجمهورية الطالباني ولكن بضمانات دولية وبحضور الامم المتحدة وهو ما لاقى قبولا من الطرف الصدري .

qiraat

 

الجميع يقر بالتدخل الخارجي لإعاقة سير( الديمقراطية ) في العراق , والإجهاز على ( المكتسبات ) الوطنية العراقية . القائمة العراقية السنية تتهم النظام الإيراني , والتحالف الوطني الشيعي يتهم السعودية وتركيا وقطر وباقي دول الإقليم , الكردستانية وهي التي تدفع الثمن الباهض نتيجة التجاوزات العسكرية لتركيا وإيران على امن قرى ومدن الإقليم, تنقسم بين اتهام وتوجهات العراقية وبين ادعاء آت التحالف الوطني , واستفحل هذا الانقسام نتيجة امتناع رئيس الجمهورية الطالباني من توقيع رسالة سحب الثقة عن المالكي بعد ان وعد بتقديمها الى البرلمان . العراقيون جميعا يدركون ان سبب إعاقة مسيرة الوحدة الوطنية  وإعاقة إعادة بناء العراق , هم أطراف هذا الصراع في القوائم الرئيسية الثلاث أساسا , وتأتي أطماع وتدخلات الدول الإقليمية نتيجة هذا الصراع الداخلي الذي اضعف الجميع . بعد ان فشلت هذه القوائم من استيعاب الحالة الجديدة لتقاسم النفوذ كما أقر في الدستور , وفشلوا , أو افشلوا إصدار القوانين التي تثبت هذا التشارك الوطني .  

الكل يدعي الديمقراطية , وجميع الأحزاب العراقية هي أنقاض بقايا الحرب الباردة بكل مكوناتها التآمرية , بما فيها الأحزاب التي تشكلت بعد إزاحة صدام وبعد انهيار المعسكر الاشتراكي الطرف الثاني في الحرب الباردة . وذلك ان قيادات هذه الأحزاب نشأت  وترعرعت على عدم الثقة بالآخرين , وآليات عملها بنيت على الخداع والتآمر للاستئثار بالحصة الأكبر, والفشل الذريع للتجربة العراقية بعد عشر سنوات يؤكد ذلك . وبعيدا عن من يتاجر بالديمقراطية و يتخذها ستارا او تقية لتنفيذ أجندته الطائفية والشخصية , هناك الكثير من السياسيين الذين يقرون بضرورة النظام الديمقراطي الفيدرالي  لإعادة بناء العراق , والنتيجة بدل ان تصطف هذه القوى بشكل مستقل وتعلن رفضها للأجندات الأخرى , اندفع الكثير منها في ذيول الذين يتخذونا ستارا او تقية , وأوصلوا العملية السياسية لهذا الاستعصاء المخزي , ويلام الأكثر في هذا القائمة الكردستانية , الأم الشرعية للفيدرالية .  

الغريب ان لا احد من القوى السياسية , او العراقيين بشكل عام , يشير الى من وضع العراقيين في هذا التحاصص الطائفي الذي أدى إلى هذا المأزق , رغم ان الحديث يجري على إدانة التدخل الخارجي وهم الأمريكان . وليس من الغريب ان يكون الأمريكان هم المظلة التي تحمي وحدة العراق بعد ان استقر التحاصص الذي وضعوه واستقرت معه هياكل القيادات الطائفية , والأمريكان أشبه  بالوزير الذي يشرف على إدارة وزارته , ويراقب سير العمل فيها , ويحل مشاكل تداخل عمل المديريات كلما استدعى الأمر تدخله . ولا يزال البعض يصر على " فشل الأمريكان في العراق " . المالكي وقائمته الشيعية التي تقود السلطة والمدعومة من النظام الإيراني , تؤكد على لسان النائب عن دولة القانون حسين الاسدي في تصريحه المنشور في " صوت العراق " يوم 8 / 6 / 2012 من " ان التدخل الأمريكي بات ضروريا لحل الأزمة السياسية ودفع جهاتها الى الجلوس الى طاولة الحوار " .

المالكي بعد ان وجد نفسه وحيدا أمام باقي القوائم , ولم يجد الإمكانية القانونية او التنفيذية لصالح حسم الموقف لتوجهاته الفردية والطائفية , استنجد بالراعي الأكبر الأمريكان .  وتأتي استجابته لعقد المؤتمر الوطني الذي هو مطلب الآخرين لتمييع طلب سحب الثقة , والجميع يعرف ان المالكي لن يستجيب لعقد مؤتمر وطني ملزم بقراراته , بل سيسعى لاجتماع وطني يتم فيه التداول الوطني فقط , ولكن بعد ان يكون قد سحب البساط من " طلب سحب الثقة " .   

يقول عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان , وهو من الأعضاء القلة المعروفة بشفافيتها وحرصها على سلامة العراق وتجربته الفيدرالية في تصريحه المنشور في " صوت العراق " يوم 8 / 6 / 2012 والذي أكد فيه : " هناك ضغوطات دولية وإقليمية كبيرة على رئيس الجمهورية جلال الطالباني باتجاه عدم تقديم طلب سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي تحسبا لإرباك الوضع في البلاد ".  

لا احد ينكر ان هناك ضرورات قد تقتضي تأخير الاستجابة لقرار وطني نتيجة عدم تكامل الظروف . والسؤال هو : هل يوجد إرباك وطني اكبر من هذا التمزق الطائفي والقومي ؟! وفقدان ابسط مقومات الحياة الآدمية للعراقيين ؟! وفي بلد تدخله كل هذه المليارات من الدولارات ؟! الجميع ينتقد التدخل الخارجي لإعاقة عودة العراق لحياته الطبيعية , والطالباني أول من يعي ذلك , وهو الذي وعد الجميع وتنكر لوعده بسحب الثقة من المالكي .

قبل ان يقوم صدام بأنفاله على النخيل ويوم كانت البصرة ام التمر ليس في العراق فقط بل وفي جميع أنحاء العالم, يقول العراقيون: ( رايح يودي تمر للبصرة ). عندما يصفوا تاجرا لا يعرف كيف يستثمر أمواله لتعود بالفائدة الأكبر والأفضل . الطالباني تنكر لسحب الثقة نتيجة رغبة الراعي الأمريكي , والأمريكان لا يريدون أي صراع يوصل العراق لامتلاك إرادته الوطنية , إضافة لما قد يسببه من إزعاج في استعداداتهم للانتخابات الأمريكية القريبة . وتنكر الطالباني لقرار سحب الثقة ليس " تحسبا لإرباك الوضع في البلاد " , بل هو من ضمن قرارات التاجر الأكبر لتمر البصرة .           

 

 

روحه التي دفعته إلى أن يكون كالسنديانة الصامدة في وجه الإستبداد , ودمه الحامي بالكورديتية دفعته إلى أن يكون مثالاً للفنان الثائر كأجداده الميديين وأخوانه الكورد في المدن الكوردية الثائر .. ولم يكن كالبقية التي صمتت في الأقبية الفنية وتحولت إلى طبالين وزمارين للنظام ، لقد ثار وواجه آلة القمع والأعتقال وهو يعلم إن مصيره الإعتقال – إنه بارون وهارون حيث كان معتقلا في إحدى مسلسلاته فثار وكإنما أراد أن يكون ذلك على الحقيقة في وجه النظام الاستبدادي القمعي الشوفيني .. إنه محمد أوسو الفنان والكاتب والسينياريست الكوردي السوري المعروف والمحبوب الذي أستطاع ان يدع روح الكورديتية في الدراما التي خطته أنامله .. أوسو اليوم معتقلاً في الأقبية المظلمة اعتقلته القوات الامنية في دمشق من منزله في بداية الشهر 1-6-2012الجاري حيث داهمت تلك القوات المتخلفة مرفقة بالشبيحة وأدوات القمع والتنكيل وأنهمرت على منزله وبعد كسر المحتويات اقتادته إلى جهة مجهولة .

وأوسو هو من الفنانيين الكورد الذين ثبتوا وجودهم في الحراك الفني بالعاصمة كما أثبت قدراته في كتابة المسلسلات والسيناريو وقد حصل مسلسله ( بكرا أحلى ) على أفضل نص درامي .

وأوسو من الفنانيين الذين شاركوا في المظاهرات المؤدية للثوار وقاد بعضها في حي الاكراد وكان أشهرها أبان استشهاد البطل زردشت وانلي حيث قاد أوسو مظاهرة ضخمة في الحي طالب فيها بإسقاط النظام وقال جملته المشهورة ( لا عربية ولا كوردية بدنا وحدة وطنية ) فرد عليه الجماهير الغاضبة على مجازر النظام ("لعيون محمد أوسو ... والظالم بدنا ندوسو    ".     ) .

إننا في تجمع شباب الكورد – سوريا نحمل النظام الإستبدادي المسؤولية الكاملة عن حياة الفنان المحبوب محمد أوسو ونطالبه بالإفراج الفوري عنه .. ونواعد أوسو وشعبنا الكوردي في حي الأكراد وكافة المدن الكوردية والسورية إننا سنصعد من وتيرة نضالنا السلمي ضد النظام الإستبداد حتى يستجيب لمطالب الشعب السوري في الحرية وتثبيت الحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي دستورياً في سوريا جديدة ديمقراطية تعددية لا مركزية سوريا لكل السوريين .

كما ندعوا جميع الفعاليات الحقوقية والشبابية والحزبية الكوردية والسورية والدولية إلى الوقوف بجانب الاستاذ محمد أوسو ومساندته والمطالبة بالإفراج عنه فوراً .

 

فيديو مشاركة أوسو في مظاهرة حي الأكراد ..

https://www.youtube.com/watch?v=DtCrrADZA_w

 

منسقية دمشق لتجمع شباب الكورد – سوريا

10-6-2012


لاتعدو المساعي الحثيثة لحلفاء رئيس الوزراء نوري المالكي لسحب الثقة عنه ان تكون زوبعة في فنجان. فهي لن تفض الى ما يريده الساعون اليها.
ونحن نستطيع ان نرى المالكي يقف هازئا من شركائه لتداعي مساعيهم لاسقاطه. فقد تعثرت محاولاتهم بداية  في جمع العدد الكافي من تواقيع النواب للتصويت في البرلمان على حجب الثقة عنه, ثم جزع بعضهم الذي قاده الى تزوير تواقيع زملائهم, اضافة الى تردد رئيس الجمهورية جلال الطالباني في اتخاذ اية خطوة قاطعة في هذا الاتجاه. وكل ذلك اقترن بتلويح رئيس الوزراء المالكي وائتلافه بربط خطط حجب الثقة عن رئاسة الوزارة بالرئاستين الأخريين ( رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب )  التي اتفقوا عليها سابقا كباقة واحدة... من منطلق " عليّ وعلى اعدائي " .
وكان لابد للضغوط الاقليمية والدولية ان تعطي اكلها في لجم الداعين لسحب الثقة لما لها من تأثير فعلي على الاطراف المتنفذة المشاركة في الحكم, كما ان الانسحابات والانشقاقات التي طالت تشكيلاتهم قد رجحت فرص استمرار المالكي في التربع على هرم السلطة.
 ورغم ان هدف اسقاط نوري المالكي قد وّحدهم فان برامجهم وطموحاتهم السياسية  وشيوع عدم الثقة بين اطرافهم اكبر ما يفرقهم, وتصبح حتى عملية اختيار مرشح بديل لرئاسة الوزارة, فيما لو اتت نتائج التصويت لصالحهم, وتقسيم تركته امرا عسيرا ومدخلا جديدا لصراع محموم فيما بينهم على السلطة والمال له اول وليس له آخر, لن يكون الخاسر الاكبر منه لا المالكي ولا ائتلافه بل ابناء شعبنا وبلادنا. وهذا يعني بالضرورة استمراره على راس حكومة تسيير اعمال دفعا للفراغ السياسي الذي يمكن ان يحصل حتى الانتخابات البرلمانية القادمة.
ان شخصنة الصراع بالمالكي وعدم طرحهم لمشروع سياسي نهضوي بديل عن نهج المحاصصة يسد الطريق امام اي اصطفاف سياسي الى جانبهم من اية قوة وطنية او ديمقراطية .
كما ان افتراض البعض شروع رئيس الوزراء نوري المالكي بارساء اسس دولة قانون رصينة من خلال محاصرة التجاوزات غير الدستورية والقانونية في الحياة العامة التي يقوم بها المتحاصصون من شركائه, لايستند على اساس صحيح, لان ذلك يتطلب اول مايتطلب التخلي عن فلسفة دولة المحاصصة بين المكونات الطائفية والاثنية ( دولة اللاعدل ), العزيزة عليه, لصالح دولة المواطنة والحريات والحقوق.
ان انغمار نوري المالكي في النشاط السياسي العلني على ارض الوطن بعد 2003 وممارسته العمل في موقع دولتي سامي كرئيس لوزراء جمهورية العراق واكتسابه المزيد من التجارب والكفاءات, يفترض ان تكون قد انضجته كقائد سياسي وقادته الى الاستنتاج البديهي بان ثوبه الطائفي الضيق العتيق والمهلل لم يعد ملائما وعليه استبداله بآخر اكثر ملائمة ورحابة واحدث, ثوب الانتماء الوطني ليستمر في اداء واجباته بشكل افضل .
ولكن, هل استوعب المالكي الوضع حقا؟ هل يستطيع القفز على انتماءه الحزبي الطائفي والانقلاب على دولة المحاصصة الطائفية العرقية الحالية؟ هذه الاسئلة هي ماينبغي عليه وحده الاجابة عليها والا فان اسقاطه اليوم او بعد حين لن يكون موضع اسف لدى ابناء شعبنا الذين عانوا من نهج الطائفية النهبوي المتخلف.
انتماء المالكي السياسي الطائفي, الاقصائي في جوهره يجعله متوجسا خائفا من حركة التغيير الشعبية المنادية بالحريات والحقوق واحترام كرامة الانسان, مع انها هي فقط الحليف الامين لكل سائر على طريق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

ليس الفرق كبيرا  بين  تزوير  و توزير  ،  فالقلب والابدال  معروفان  في لغة العرب ، اضافة الى  ان اصل كلمة وزير اعجمي لذلك سهل خلط حروفها  وترتيبها من جديد لتصبح لفظا  مفيدا في الحصول على مال حرام او منصب حرام  لاولاد الحلال  دون ان يكون هناك من اثم على أحد ، فالحكومة  لا مانع لديها ولا ترى حرجا أن تضم بين رجالها من يحمل شهادة مزورة ، وله أن يعمل اينما يشاء ،  حتى في وزارة العدل  ويحكم بين الناس بالقسطاس  ، والقسطاس  - بضم القاف او كسرها -  الميزان كما جاء في سورة الشعراء ( وزنوا بالقسطاس  المستقيم  اية 182 ) وايضا النظام القانوني  لانه ميزان العدل كما يقول الفيروزآبادي ، وقيل  العدل وهو  رومي معرب .

أسوق هذه المقدمة التي اجبرني عليها ما تعالى من أصوات حول تزوير  تواقيع النواب في مشروع سحب الثقة عن الحكومة .

ولما كان شيوع أمر تزوير الشهادات  واحتلال اصحابها المراكز الحكومية أمرا مقبولا و لم يصوت عليه مجلس النواب بالرفض او الاستنكار ، ولم تتخذ الحكومة أي إجراء بحق المزورين فلماذا لا تزور تواقيع النواب ، وما المانع في ذلك ؟ افتونا يا وزارة العدل رجاء ، اليست قاعدة القياس في الاحكام سارية  في القضاء !

ولا ننسى ما علا من ضجيج ايضا حول تزوير اصوات الناخبين بعد اعلان نتائج الانتخابات ، وما كان من لعبة جر الحبل في تأليف الحكومة حتى تعمدت بمؤازرة اتفاقية اربيل التي ضاعت بين حانة ومانة ولم نعرف مصيرها حتى اليوم .

لذلك لا أرى بأسا أن تزور تواقيع النواب والوزراء بل حتى تواقيع رئيس البرلمان والحكومة و الجمهورية ، ولا ضرورة لخوف المزورين من عقاب ، ويحق لهم  الاجهار بما زوروا  واعلانه على الملأ  دون خوف أو خجل ، فما دامت الحكومة قبلت بتزوير الشهادات وارتضت وزارة العدل أن تضم الحكومة مزورين معروفين بتزويرهم ، فلا عقوبة على أي مزور آخر  وله أن يطعن باي حكم يصدر بحقه في قضية التزوير .

عذرا قارئ الكريم  ، ما جاء أعلاه ليس مرافعة قانونية  ولا يمكنك الاستفادة منها في المحاكم ، لذلك سنحيلها الى السيد الخبير القانوني في الحكومة العراقية  ليبين لنا الخيط الابيض من الخيط الاسود في لفظ  تزوير وتوزير كي لا نقع في المحظور والله المستعان  على كل نائب مزور ومزرور .

قراة بامعان ما كتبه دكتور برهم على صفحة صوت كوردستان ,دكتور برهم دبلوماسي متكلم من طراز الاول ,من يقرأ ماكتبه بعدد نقاط  يلاحظ ,يدور حول نقطة واحدة فقط ؟؟انه اي دكتور برهم حريص على كفاح ونضال الاتحاد الوطني وحزب ثوري وذات صفات عدة ,واستطاع الحزب خلال هذه الفترة جمع الجماهير حوله لشعارات متميزة في الساحة الكوردستان ,وان القائد مام جلال بحكمته وصبره وسياسته يكون خيمة للجميع ؟؟لا غبار على كلام دكتور برهم الى الان ..ويقول هناك اخطاء وتجاوزات في المرحلة الطويلة للنضال ؟؟ويجب ان نشخصها ونضع الحلول لها ..كلام سليم يا برهم صالح ؟؟
انا ولا اقول نحن على بينة بان الاتحاد تشكل من رحم البارتي وكان اكثر الاعضاء من البارتي ان لم يكن الجميع ؟؟وسبب الانشقاق واضح خلال البيانات الاولى للتاسيس ؟وخاصة بعد نكسة الهزيمة المفتعلة وبامر من شاه ايران وتنسيق مع صدام والدول العربية ؟اعلن عن اسس ومبادىء للحزب وكذلك المطالبة بالتصحيح المسيرة لاحزاب الوطنية الكوردية ..كانت شعارات لا يمكن الحياد عنها وخاصة الشاب الكوردي المتحمس لها ؟؟تحرير كوردستان ؟؟حزب ديمقراطي ثوري ؟؟لا يامن بقيادة فردية او عشائرية ..لا مساوات على حقوق الكورد ؟؟البتعاد عن المنسوبية والمحسوبية الرجل المناسب في مكان المناسب ؟؟كل هذا وغيرها اندفع المثقفون قبل غيرهم للانضمام ؟؟ولا ينكر الرصاصة الاولى انطلقت من فوهة الاتحاد الوطني معلنا بدأ الكفاح المسلح في 1976,وكانت انطلاقة خير ؟
لا اريد ان اطيل الحديث عن المؤتمرات والاتفاقات مع الاحزاب  والزيارات ؟وكيف تم الحصول على المال للتموين والسلاح لشن عمليات عسكرية وووووووالخ الزبدة لماذا لا يذكر برهم صالح الاخطاء القاتلة ..؟ولماذا لا يذكر اسباب الانشقاقات منذ سنة 1999؟ولماذا لا يذكر مرحلة ما بعد الانتفاضة ؟؟وكيف اصبح الطمع المالي والثراء العائلي والجاه للعائلة كما هو حال البارتي ؟؟ولماذا لا يقول كلمة الحق عن تصرفات مام جلال الدكتاتورية الصرفة ؟؟ولماذا لا يذكر مرحلة عندما كان رئيس وزراء السليمانية وبعدها رئيس الوزراء كوردستان عامة بالاسم والصورة وليس بالفعل والعمل ..؟؟مام جلال الجميع يعلم مدى الدهاء السياسي ؟وكيف استغل الضروف منذ سنة 1958بعد ثورة تموز المجيدة ؟؟وكيف كان يتملق حتى للشيطان ليكون له مكانة سياسية ..؟وباعتراف مام جلال كيف كان يلتقي صدام وهو نائب رئيس الجمهورية ؟؟وكيف كان ينافق لكسب حافظ الاسد ووووووالخ
المطلوب من برهم تشخيص الاخطاء دون خوف وماهو نقاط التصحيح ؟؟المفروض منه ان يضع النقاط فوق الحروف ..؟كيف اصبح كوسرت رسول الشخصية الثانية بعد مام جلال ؟؟وكيف تكون لكوسرت رسول قوة حوله ليحمي مصالحه ؟؟ولماذا كان الاصرار على ازاحت  دكتور فؤاد معصوم من رئيس الوزراء ؟وبامر وتحرض مام جلال ؟؟ولماذا الاعلان عن القتال الكوردي الكوردي يا برهم ؟؟كن جريئا مرة واحدة في حياتك وكشف المضموم  للتاريخ الذي يسجل لك خوفك ؟؟
عرفناك فقط كلام ليس لك عمل ؟؟عرفناك كيف تحابب علاوي وحسن علوي وغيرهم من القومجية او البعثين ؟؟ماذا قدمت للكورد في بغداد وانت نائب رئيس الوزراء مرتين ؟؟تكلم عن تجربتك الفاشلة في بغداد بكل جرئة ؟؟وانت نائب رئيس الوزراء وتتملق لكوسرت رسول وبطانته ومام جلال ومن حوله ؟؟في سبيل الحفاظ على المنصب

لم تتكلم الحقيقة ؟ولم تتطرق لشىء سوى تبرير موقفك من الاخطاء ؟؟؟؟كان في بغداد الفاشلين واصحاب التزلف حولك .ولم يكن حولك مثقف وكادر  يتفهم هموم الشعب الكوردي ,بل كان حولك كما يقال مزعطة لا فهم ولا علم ومن يقدم لك المشورة الصحيحة يبتعد نتيجة شغب ..وكان مدير مكتبك احمد سلمان البعثي والمراهق وابن ذلك البعثي سلمان احمد ,,وتم احالته على التقاعد وهو طفل صغير ولا يتجاوز عمره 25 سنة وبدرجة مستشلر وبتوقيع منك ؟.بينما الذين حولك الاخرين كان همهم الحصول على الاراضي والدرجات الوظيفية ؟؟ماذا قدمت للكورد يا برهم وانت رئيس وزراء كوردستان ؟؟حتى التعين كان ليس من صلاحيتك وكنت مع الجامعة الامريكية لانك شريك بها ؟؟اذا كنت جرىء اكشف للشعب الكوردي السلبيات وانا على يقين لا يوجد ايجابيات ؟؟
هل تستطيع تقول لا لمام جلال مرة واحدة ؟؟طبعا لا ؟يكون مصيرك الاهمال كما هو حال فؤاد معصوم المطيع لحد الان يخاف من الانتقام لان مام جلال طاغية وحوله اصحاب السجاجين .كما هو حال كوسرت ؟؟جميعكم لم تكونوا كما كان اخوتكم في الاتحاد وعلنوا الرفض لمام جلال الدكتاتور وليس من الاتحاد كحزب ؟؟واذكر جيدا يا برهم سالت احد الكوادر الاتحاد المنشق ؟؟لماذا فعلت ذلك ؟؟؟كان جوابه عدم ايماني بقيادة مام جلال ؟؟هل تستطيع تعلن ذلك وانا على يقين لا تامن بقيادة مام جلال ؟؟
واخيرا كن جرئ يا برهم واعلن  التوبة من قيادة مام جلال وكوسرت ولا تخاف من الموت ؟؟؟
هونر البرزنجي

الأحد, 10 حزيران/يونيو 2012 14:46

ماذا لو تنازل الجميع ؟!.- وسمي المولى

 

حين وضع امام المتقين وسيد الوصيين بين خيارين : مصير دين ومستقبل رسالة وبين خلافة لاتساوي شسع نعله الشريف . اختار الاولى وفي العين قذى وفي الحلق شجى وهو يرى تراثه نهبا !.صار قبلة الانظار ومهوى القلوب وشمخ ضريحه الطاهر كعبة للمؤمنين ، بينما طوى الدهر طلاب الخلافة كما يلف الثوب الخلق ، وصارت سيرة اعدائه مثالب تزكم الانوف .

وحين وضع السبط الحسن الزكي بين خيارين : خلافة تستنزف انهارا من دماء المسلمين ، وبين تنازل يحفظ بيضة الاسلام ويحقن دماء المسلمين . اختار الثانية فسمى الى علياء السموات  وانحط معاوية الى اعماق الرذيلة في الدنيا والدرك الاسفل من النار في الآخرة .

وكذلك كان موقف اهل بيت النبوة على مر العصور .

من الثابت والمؤكد ان اطراف العملية السياسية في العراق يحفظون هذه الامثلة عن ظهر قلب ، ويستشهدون بها في مجالسهم ، لكنهم يتناسونها ويرمونها خلف ظهورهم حين يوضعون في موقف مشابه عادين الامر ضعفا وانكسارا حتى وان كان الحق لغيرهم .

وماعدى مواقف المجلس الاعلى المتكررة في هذا الجانب لم يسجل العراقيون لحزب او حركة او سياسي من شركاء العملية السياسية مثل هذا السلوك الأخلاقي الحضاري الرسالي المضحي .

كم كان جميلا لو تنازلت القيادات الكردية عن بعض مطاليبها وخاصة المثييرة للحساسيات والموحية الى الاطماع والانفصال ؟!.

كم كان رائعا لو تنازلت القائمة العراقية  عن بعض شروطها وخاصة الموحية بالتعجيز والعرقلة والردة ؟!.

كم كان لائقا لو تنازل حزب الدعوة عن الاساليب التي توحي بالهيمنة والغطرسة وتشي بالتفرد ونزعة الاستحواذ ؟!.

وكم سينال الصدريون من احترام لو ثبتوا على موقف واضح و تركوا المطالبة بكل شيئ من دون تقديم شيئ ؟!.

لابأس ان نذكر بحكمة السيد المسيح : من اراد ان يكون فيكم عظيما فليكن لكم خادما .

لم تكن قصة من نسج الخيال او اسطورة سردتها الجدات ؛ وانما قصة حقيقية زمانها يبدأ في سبعينات القرن الماضي ويمتد الى يومنا الحاضر ومكانها يتغير تبعاً لإحداث القصة فيبدأ من قرية اتروش التابعة إداريا لقضاء شيخان في الموصل والأقرب إلى محافظة دهوك العراقية وينتهي في أقصى الجنوب حيث قضاء الفاو واهوار الناصرية .

فاطمة ذات العشرة أعوام وأختها عائشة ذات الستة ، كانتا يتيمتين تعيشان مع والدهما الذي كان يعمل موظفا في زراعة دهول ، وكانتا تعانيان كثيرا من عنف أبوهما حتى اضطرتا يوما من الأيام في سبعينات القرن الماضي للهرب من محافظة دهوك الى محافظة السليمانية ومن ثم انتقلتا إلى محافظة البصرة لتلاقيا صعوبة الحياة حيث غربة الأهل وغربة اللغة وصغر سنهما .

تزوجت عائشة في نهاية الثمانينات في قضاء الفاو ، بينما تزوجت فاطمة بنت الأربع عشر خريفاً في اهوار الناصرية في كانون الثاني 1980 ، وهكذا شقتا طريقهما في الحياة وعشن حياة مريرة من العوز والحرمان .

اغلب أفراد عشيرة بني أسد ، عشيرة زوجها ، التي تسكن قضاء الجبايش يعرفون بحال " فاطمة الكردية " ام غزوان " فلهجتها المميزة ونفسها الودودة وطبعها الاجتماعي جعلها رقما معروفا بين ابناء العشيرة طيبي القلب فأصبحوا أهلها خصوصا بعدما خطفَ القدرُ زوجها "كريم " أبان حرب الخليج ولم يعرف مصيره إلى يومنا هذا ، فازداد السوء سوءاً واليتم يتماً وأصبحت فاطمة أباً وأماً، تعيل خمسة أيتام صغار ، أكبرهم بنت ثمان سنوات وأصغرهم فرحان وعمره يوماً واحداً ، في وضعٍ اقتصاديٍ لا يُحسد عليه الرجال الأشداء .

كبر أبنائها وكبرت معهم الأمنيات لمعرفة أخوالهم، وسقط نظام صدام المجرم فأصبح الذهاب إلى كردستان أمر يسير ، بدأ الابن الأصغر "فرحان" يعمل في شمال العراق وبدأ يسأل عن الاتروشيين لعله يلتقي بأحدهم واخذ يضع رقم هاتفه عند من يلاقيه عله يجد من يوصله إليهم.

في المقابل كان أب فاطمة وجميع أهلها قد بحثوا عنها واختها في كل مكان ، ولكنهم لم يتوقعوا ان تصل الى جنوب العراق ، ولم يتوقف بحثهم حتى بعد مرور عقود من الزمن فكان الأب "حميد " والاخ الأصغر لفاطمة " عبد الخالق " ينتظرون يوما من الايام من يأتيهم بخبر وجود البنتين .

وفي شهر ايار من عام 2012 كان هناك يوماً مميزاً لقرية اتروش عندما تمكن فرحان من الوصول الى احد أخواله ليقوم الأخير بالاتصال بأحد الضباط الاتروشيين الذي كان يمت بقرابة الى عائلة فاطمة فيمهد له الطرق لمعرفة فاطمة من خلال الاتصالات الهاتفية .

يروي " عبد الخالق " لجريدة الناصرية الالكترونية ان تلك الليلة كانت الأطول في حياتي حيث لم أستطع الانتظار إلى الصباح لكي آتي الى الناصرية للقاء أختي فاطمة بعد ان قامت بمكالمتها والتعرف عليها من خلال طرح الأسئلة وتابع " كانت عيناي تؤلماني لشدة البكاء واضطررنا انا وفاطمة لعدة مرات لإغلاق الهاتف النقال بسبب شدة البكاء والحال نفسه تكرر مع أختي عائشة التي تسكن قضاء الفاو الآن ولديها ذرية طيبة وزوج كريم "

ويضيف " عبد الخالق " اشكر عشيرة آل عباس من قبيلة بني أسد لأنهم احتضنوا فاطمة وقاموا بتربية أبناءها وبناتها خير تربية .

اما فاطمة التي روت لنا قصة حياتها فتقول " كان آمل العودة إلى أهلي يراودني في كل وقت ، وكان أهلي لديهم نفس الشعور ، ولما جاءني أخي والتقيته لأول مرة بعد ان فارقته وعمره سنتان كانت لحظات رهيبة وحادثة مدهشة حيث التقيت بابي وأخوتي وأهلي في قرية اتروش وقد تغير المكان كثيرا تبعا لتغير الزمان وتتابع " كانت عودتي الى القرية صدمة كبيرة بحق حيث تسبب الخبر الذي انتشر في ربوع المحافظة ان تمكنت احد أقاربي من النطق بعد ثمانية اعوام من الخرس ، وكان ابي " الذي أصابه الشلل النصفي ، نادماً على العنف الأسري الذي كان يمارسه ضدنا ففرح كثيرا لرجوعنا " .

وتشير فاطمة إلى أنها سوف تبقى في مدينة الناصرية رغم الحالة المادية الرديئة ، وسوف تزداد عزتها بوجود أهلها

قصة لم نستطع من تقليب كافة أوراقها بسبب الحرج من طرح المزيد من الأسئلة ، لتبقى الإجابات مخزونة في ذاكرة أهلها ، واذا كانت القصص التي يكتبها الكتاب تحمل معنىً وفكرة او ما يسمى (theme ) فان قصتنا لا تنقصها الفكرة والدرس الأخلاقي والتربوي ، فهي تضمر خطورة العنف الأسري على الاطفال ووجوب التعامل معهم بحنيه ورقة سيما ان كانوا ايتاماً.

http://nasiriaelc.com/index.php/permalink/7032.html

الأحد, 10 حزيران/يونيو 2012 14:14

زاهر الزبيدي- ونحن بماذا مشهورون !

لكل دول العالمإهتمامات كثيرة منها الثقافية والصناعية والعسكرية والغذائية وتنمي تلك الدولإقتصادياتها وبالتالي شعبها بإدامة لتلك الأهتمامات وتحويلها الى سمة بارزة فيحياة تلك الأوطان دافعة إياها بأتجاه أن تكّون مع بعضها موارد مالية هائلة تعيش منأجلها تلك الشعوب أرقى أنواع الحياة الحرة الكريمة ، فمنذ إكتشاف النفط .. كانللعراق إحتياطيات هائلة منه .. بينما هناك دولاً لا تمتلك شيئاً من هذا الوقودالأحفوري الذي أصبح اليوم المحرك المهم للثورات الصناعية  في العالم .. أما بالنسبة لنا نحن في العراق فقدأصبح النفط لدينا مدعاة للسكون وعدم التحرك بأتجاه إنشاء إرضية صلبة متكاملةللصناعات التي تخدم المجتمع وتغطي بكفاءة عالية مساحات سوقه الكبيرة والتي تسع كلالعالم حتى.

وكل بلد منالعالم ينشط في مجال صناعي محدد كأن يكون صناعة الملابس على اختلافها وبدرجة عاليةمن الرقي موفرة كل موادها الأولية المهمة وخبراتها الصناعية وتحتضن رواد تلك الصناعةوتدعمهم بكل قوة لتتغلب بحرفيتهم العالية على مصانع أخرى وتتغلب عليها فيالأستحواذ على أسواق العالم لتفيض على بلدها بالموارد المادية الكبيرة التي تدعمنشاطات البلاد الأستثمارية .. فألمانيا على سبيل المثال تنشط كثيراً في مجالالصناعات الثقيلة من معدات وأجهزة كبيرة وكذلك في إنتاج العدد الدقيقة .. واليابانتنشط في مجال الصناعة وبشكل كبيرة في مجال رفد العالم كله بالمكونات الألكترونية والأجهزةوعلى مدار العقود تبدع اليابان في أستحداث معدات جديدة حسب حاجة البشرية لها ..أمام فرنسا فلها بلاع طويل في صناعة مواد التجميل والأسلحة مع أمريكا التي تعتبرأكبر بلدان العالم تصديراً لها .

فلا حدودللصناعة أمام تلك الدول فكل حاجات البشر المعروفة والتي هي قيد البحث قابلة أنتكون منتجاً وله خطوط إنتاجية كفوءة وحاصلة على شهادات الجودة العالمية ISO   بأنواعها ،وليس بالضرورة أن تكون اليابان مشهورة بالصناعات الألكترونية فالشعب الياباني يوفرلنفسه كل الأحتياجات بصورة مستدامة موفراً للبلد ذات الموارد.

وتلك النهظةبدأت منذ عقود تدب في دول الجوار الأقليمي والخليج العربي .. حين أصبحت شهيةالأسواق الكبيرة في العالم مفتوحة على مصراعيها لأستقبال كل شيء .. وبالأخص أسواقالعراق كل شيء على الأطلاق من الأبرة الى الصاروخ وكأننا نعيش في صحراء .. ليسلدينا ماء فنستورده وليس لدينا أرض خضراء تُرى من الأقمار الصناعية فنستورد غذائنابأنواعه .. كله معلب .. حتى الخبز وكأن أفراننا عجزت عنه وعقرت تلك المساحاتالهائلة من الأراض الزراعية و جف ضرع ماشيتنا حتى عن الحليب لتغرق اسواقنا بصناعاتخليجة كثيرة من أنواع الأجبان .. ولو قدر لنا أن نستكشف حجم التبادل التجاريالعراقي من دول الخليج العربي أو العالم كله لوجدنا أننا خلال سنة واحدة فقط منقيمة تلك الأستيرادات سنكون قادرين على نقل تكنلوجيا تصنيع كل أنواع المعلبات والملابسوالعدد ، الغير مطابقة للمواصفات العالمية ، التي نراها أمام أعيننا ونتحسر على مصانعاالتى لم تصحوا لغاية اليوم من ضربة الحوسمة التي أحالتها خراباً ونتحسر على تلكالقوة البشرية الهائلة التي تفترش ارصفة البطالة بلا عمل وبلا .. أمل .

 فحجم إستيراداتنا من بعض الدول مثل أيران ، تركيا، الصين ، الدول العربية ، أمريكا ، وغير ها من الدول .. قد يصل الى عشراتالمليارات من الدولارات التي تكفي لأغراق العراق بالمصانع الحديثة .. فنحن دولةتمتلك 3 ملايين موظف وقادرين على تشغيل مثلهم إذا توفرت لدينا الخطط البناءة فيالأنتاج والصناعة وحدها قد تضم مئآت الألاف من الموظفين بخبرات وطاقات عمل لسنواتعدة في كل المجالات الصناعية وتدربوا في الفترات السابقة في أرقى الشركات العالمية.

في شركاتناالصناعية اليوم ليس لدينا مكان لجلوس الموظفين فيها لكثرتهم وقلت المكونات المادية، والكثير من تلك الشركات ، ذات التمويل الذاتي ، غير قادرة على توفير رواتبلموظفيها ويهددون كل يوم بأن رواتبهم ستكون عبارة عن الراتب الأسمي فقط وكأنهم همالسبب في عدم دوران تلك العجلة التي تسمى بالعجلة الصناعية في البلد وليست  إدارات تلك الشركات التي توقفت عقولها عن إيجادعقود للتعاون وإستثمارات لبناء مصانع جديدة .. فعلى الرغم من كل المعوقات أمامالأستثمار في مجال الصناعة إلا إن العالم يزخر بأنواع المصانع فما الضير فيإستيراد مصانع كاملة وتدريب موظيفها على إدارت خطوطها الأنتاجية وتشغيل تلكالسواعد التي أخذ منها الملل ما أخذ وتركها تعاني قسوة الحياة وأرتفاع التضخم الذييتسبب اليوم في إنهاك المدخولات المحدودة لأسرهم .

سيتوقف النفطيوماً ما وسنندب حظنا في عدم إيجاد خطط للصناعات الستراتيجية وعدم إيلائنا لتوفيرالمواد الأولية لتلك الصناعات أية أهمية .. وإخيرا قد يفهم البعض بماذا نحنمشهورون اليوم بعد كل ما سلف !

 

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


10-06-2012

لازالت الانظار تتجه نحو مجريات الاحداث السياسية في العراق والازمة المحتدمة بين الاطراف المتنازعة على السلطة والتي لم تجد لنفسها مخرجا مناسباً لحد الان وكل طرف من الاطراف يحاول ان يخرج من هذه الدوامة على الاقل بصيغة لاغالب ولامغلوب.

واصبح واضحاً وجلياً لدى المراقب للشأن السياسي العراقي ان هناك طرفين متنازعين الاول الاكراد متمثلين بالبارزاني الذي يضغط بقوة من اجل اقصاء المالكي والطالباني وموقفه الخجول بسبب حالة الضعف التي يمر بها حزبه وحركة التغيير الكردية التي تريد ان توازن بين امرين ... الاول موقفها المعارض للحزبين الكرديين والثاني المصالح القومية الكردية التي تناغم بها ميول ورغبات الجمهور.. والقائمة العراقية ومحاولاتها للانتقام من المالكي الذي اقصاها وسوّف توافقاته مع قادتها والفضيحة الكبيرة التي منيت بها بعد فرار احد ابرز قادتها من الوقوف امام القضاء للدفاع عن نفسه ودرأ التهم الموجهة اليه اضافة الى التيار الصدري الذي يسعى الى ان يكون في الواجهة كطرف ضاغط في الازمة بسبب خلافه مع المالكي حول ملف المعتقلين من جيش المهدي ودعم المالكي لعصائب اهل الحق ولديهم طموح في ان يكون رئيس الوزراء البديل من التيار الصدري كما صرحت به مصادرهم الاعلامية بشكل علني او من وراء الكواليس .. وفي الطرف الثاني يقف المالكي وقوى التحالف الاخرى المؤيدة له على علّاته باستثناء المجلس الاعلى الاسلامي العراقي فتأييده له مشروط وكما صرّح بذلك ناطقه الرسمي في مناسبات عديدة وشرط تأييد المجلس الاعلى للمالكي هو نفس شرط عدم قبوله رئيساً للوزراء في بداية تشكيل الحكومة ( تحقيق الشراكة الوطنية ).

ان اصل الصراع في العراق هو صراع ارادات اقليمية ودولية فالطرف الاول مدعوم من اطراف اقليمية ودولية والطرف الثاني مدعوم هو الاخر من اطراف اقليمية ودولية والنتيجة تعتمد على مدى قدرة هذه الدول في السيطرة على القرار السياسي وقوة نفوذها وقوة موقف الجهات السياسية العراقية التي تدعمها ... ... وهناك جبهتين اقليميتين ودوليتين فالطرف الاول مدعوم من قبل جبهة تركيا والدول العربية الخليجية والطرف الثاني مدعوم من ايران التي تحاول تحدي امريكا والدول العظمى في العراق وكذلك مدعوم من امريكا التي تدعم وتقف الى صف الاقوى دائماً والذي يحقق مصالحها حتى لو كان حليفاً لغريمتها ايران وبالمحصلة النهائية فان المشهد السياسي في العراق تسيطر عليه الاجندات الخارجية بشكل كامل وبقاء او اقصاء المالكي مرهون بالموقف الاقليمي والدولي فطاولة الحوار دائماً تكون مفيدة اذا عقدت خارج العراق وهذا ما ستكشف عنه نتائج اجتماعات طهران الاخيرة

:
 الهوامش ومعلومات العوائل : تنسيقية جبل الأكراد في اللاذقية

جبل الأكراد الواقع شرق مركز اللاذقية حتى شمال شرقها حيث يقسم الجبل إلى ناحيتين :

1 – ناحية سلمى وتضم عدداً من القرى وهي : سلمى ودورين وترتياح ومرج خوخة وكفردلبة والكوم والمارونيات والمريج وساقية الكرت وبسوفا وبعض الأراضي المتناثرة على شكل إقطاعيات زراعية .

2 – ناحية كنسبّا : وتضم عدداً من القرى وهي : كنسبَا وشلف وعين القنطرة ووادي باصور والعيدو وشلف وبللة ومجدل كيخيا وطعوما وآرا وبروما وكدين ودويركة وعكو والكبانة والدوير ونحشبا وعرافيت وأبو ريشة ومزين وكفرتة ووادي الشيخان والحمرات وسحاقير وعين الحور وبوز الخربة وشير قبور وبرزة والسرمينية والحدادة وأرض الوطى والمشرفة والقساطل .
وهناك عدد من القرى الممتدة على طريق ريف إدلب بمحاذاة الجبل وهي كوردية أيضاً مثل الكندة وتردين وأوبين واليونسية ..... الخ .

*عدد السكان الكورد في الجبل :
يقدر عددهم بحوالي 80-90 ألف نسمة وإذا جمعنا عدد السكان الكورد في القرى الممتدة حتى ريف إدلب يصل العدد لحوالي150  ألف نسمة .
بالإضافة للكورد الذين استوطنوا في المدينة منذ مئات السنين ونتيجة لعدم وجود إحصائيات دقيقة بهذا الصدد يصعب تقدير العدد النهائي .

* التركيبة الديموغرافية للجبل :
يقسم الجبل لحوالي 4 عشائر كوردية كبيرة حسب المسمى الدارج لدى أهل الجبل وهي :

1- عشيرة الموشان : من أكبر العشائر الكوردية في الجبل ومركزها سلمى والقرى المحيطة بها كالمريج والمارونيات وترتياح ومرج خوخة وكفردلبة والكوم والكبانة وعكو وبعض القرى التابعة لناحية سلمى .
وأبرز العائلات في هذه العشيرة من الناحية التاريخية والحيازات الزراعية : هي عائلة الحاجي وشمدين وحمدو وفاتو وشاكر ويوجد من العوائل ايضاً على سبيل الذكر لا الحصر جلالو وجعفرو وسيو وحسينو وسينو وبريمو و.... الخ .

2- عشيرة العوجان : أيضاً عشيرة كوردية كبيرة في الجبل وتضم عدداً من القرى مثل كنسبا ونحشبا وأرض الوطى والحدادة وشلف وبعض القرى القريبة من ناحية كنسبا .
وأبرز عائلاتها زهوري وبازيدو وموسى وخليل وطبنجة وخليلو وهناك عدد آخر من العائلات يصعب حصره بسهولة .

3- عشيرة الكيخيا (كاخودا)  : وهي عشيرة كوردية ايضاً لكنها أصغر حجماً من العشيرتين السابقتين الذكر وأهم القرى التي تنتمي لها هي مجدل كيخيا ودويركة وبروما وآرا وطعوما .
وأبرز عائلاتها هي حاج بكري ( كيخيا ) لأنّ أصل عائلة الحاج بكري هو كيخيا وهي العائلة الأكبر من حيث عدد السكان ويصل امتدادها حتى حلب مروراً بجسر الشغور وريف إدلب وعلي آغا وبكداش وقنزوعة وبرو وبكور وجولاق وهناك ايضاً آل رجب والشيخ و......الخ .

4- عشيرة الشيخان : أيضاً عشيرة كوردية معروفة لكنها بالنسبة للجبل تعتبر صغيرة قليلاً وأهم القرى التي تنتمي إليها هي وادي الشيخان ومزين والعيدو والقساطل و....الخ .
أهم عائلاتها الشيخاني وأوسو وعدد من العائلات الأخرى .

-أهمية موقع الجبل :
1- الناحية الزراعية :تنبع أهمية جبل الأكراد من كونه منطقة جبلية مرتفعة جداً تبدأ من ارتفاع 300 متر وحتى 1600 متر وهو أهم منطقة لزراعة الفواكه بالدرجة الأولى والخضار والقمح والشعير والبقوليات بشكل عام , وللجبل تصنيف دولي مهم جداً من حيث نوعية وجودة الفاكهة التي ينتجها وأهمها : التفاح والخوخ ثم باقي أنواع الفاكهة كالدراق والسفرجل والمشمش والكرز والتين والعنب والتوت و..........الخ ثم المكسرات كالصنوبر والجوز واللوز والفستق الحلبي .........الخ ثم تجد الحمص والفول والبصل والثوم والقمح والشعير كماقلنا وبالتالي فإن الجبل يصلح فيما لو تم العناية به بشكل جيد لأن يكون سلة غذائية تكفي منطقة الساحل كاملة .

2- الناحية الاستراتيجية :
فإن الجبل يقع على أطراف الطريق الواصل بين حلب واللاذقية حيث يبعد عن محافظة اللاذقية حوالي 50-55 كيلومتر وإحدى قممه عند مدخل قرية عكو مطلة مباشرة على سهل الغاب الذي يصل المنطقة الوسطى بدءاً من ريف حماه وحتى حماه وحمص بالمنطقة الشمالية بدءً من ريف جسر الشغور وحتى إدلب وحلب .
- الجبل يتضمن موارد بشرية هائلة من حيث اليد العاملة وخاصة في المجال الزراعي والبناء , ولكن تهميش الجبل من خطط التنمية الحكومية أوقع الجبل فريسة الجهل والفقر فهناك قلة في عدد المدارس المتميزة وخاصة فيما بعد المرحلة الإعدادية , وتم تهميشه من حيث الدعم الزراعي من قبل وزارة الزراعة الأمر الذي دفع بأبناء الجبل للهجرة للمدينة وراء لقمة العيش مما أدى لتدهور القطاع الزراعي في الجبل خاصة بعد سحب مياه منطقة الوادي الأزرق ونهرها الذي كان يغذي الكثير من الأراضي الزراعية حيث تم سحب هذه المياه لتلبية احتياجات السياحة الغير مخططة في مصيف سلمى وحتى مصيف صلنفة .

- يمتاز اهل الجبل بشكل عام بقوة بدنية هائلة ونشاط غير عادي وقد تجلى ذلك بشكل واضح في مقاومتهم الشرسة لوحشية وهمجية كتائب الأسد ورغم قلة الدعم العسكري إلا أنهم وبإمكانيات بسيطة تمكنوا من إلحاق الهزيمة تلو الهزيمة بشبيحة الأسد وعندما أدرك الأخير صعوبة اقتحام الجبل على الأرض لجأ لقصف الجبل بالصواريخ عن بعد وعن طريق الطيران الحربي وراح يقوم بإحراق الغابات والمحميات الطبيعية والثروة الحراجية التي يمتاز بها الجبل بحجة أن الثوار يحتمون بها ويعاني الجبل حالياً من ممارسات طائفية بحتة ومحاولات لزعزعة التركيبة الديموغرافية في الجبل من خلال تهجير سكان القرى المحاذية للقرى الموالية للنظام وفتح طرق فرعية في قلب الأراضي الزراعية التي يملكها أهل الجبل .

- لعب النظام عبر التاريخ على إضعاف الجبل كونه يعرف تاريخ وصلابة هذا الجبل فحرص على ترسيخ الجهل والفقر وتجنيد الشباب العاطل بمهمات أمنية تحت ستار حزب البعث , واليوم أصبح الجبل معروفاً لجميع الجهات حتى الدولية منها وقد شعر الجميع بأهميته الكبيرة وهناك محاولات حثيثة لاختراق الجبل من خلال تقديم السلاح والمساعدات مع اشتراط الولاء التام للجهة الممولة , وقد تمكن أهل الجبل من الصمود حتى الآن في وجه هذه المحاولات لكن استمرار العدوان لن يسمح ببقاء الأهالي صامدة تحت مغريات السلاح للدفاع عن أعراضها وشرفها وأرضها ودينها .
- الجبل يحتوي على مواقع أثرية مهمة جداً فقد مرت عليه حضارات كثيرة :
ميديّة وليست كنعانية كما تم ترويجه (نظرا للحروب الكبيرة بين الميديين والآشوريين في المنطقة)وسريانية ورومانية وبيزنطية وهناك الكثير من المواقع الأثرية التي أميط اللثام عنها ولا زال هناك الكثير منها لم يكشف السر عنه بعد .

3-الوضع السياسي في الجبل :
تم تهميش الجبل من الناحية السياسية تماماً وبالرغم من أهمية موقع الجبل وموارده الكبيرة إلا انه لم يكتب له في يوم من الأيام أن يكون دائرة انتخابية بحد ذاته على سبيل المثال .
ولم يسبق لأحد أن دخل البرلمان السوري من هذا الجبل إلا بصفته إما مستقلاً أو مرشحاً للجبهة الوطنية التقدمية .
وعبر تاريخ الجبل الطويل تمكن عدد قليل من أبنائه من الوصول لسدة البرلمان مثل :
نوري الحاجي : وهو من قرية سلمى تمكن من دخول البرلمان أيام الاحتلال الفرنسي لعدة دورات متتالية .
عبد القادر بازيدو : تمكن من دخول البرلمان مرشحاً عن حزب الاتحاد الاشتراكي كممثل للجبهة الوطنية التقدمية .

فيما عدا هذه الاختراقات فإن أهل الجبل عكفوا على إهمال الجانب السياسي من اهتمامتهم انطلاقاً من الأوضاع السياسية المتردية في البلاد سواء أيام الانتداب الفرنسي أو حكم عائلة الأسد .

4- وضع جبل الأكراد أثناء الانتفاضة الكوردية :
 - تم تعريب الجبل منذ فترة طويلة رغم الهوية الكوردية لأبناء الجبل وحتى اللغة الكوردية تكاد تنقرض ولم يعد يرددها إلا ما ندر من العجائز وأصبحت الأجيال الجديدة تتعايش مع الواقع على أنها ذات جنسية عربية سورية حسب المكتوب بدائرة النفوس الحكومية دون النسيان أنهم من أصول كوردية .
الكورد هناك أول من قطنوا الجبل بعد أن خلصوها من الصليبيين وحموا الجبل مئات السنوات أيام الدولة الأيوبية ولم تتوقف السياسات المعاصرة عن مضايقتهم وقهرهم بسبب هويتهم الكوردية حتى في عصرنا الحديث ولا سيما في الانتفاضة الكوردية في 12 آذار عام 2004 حيث لم تقتصر اعتقالات البعث في المناطق الكوردية في سوريا شمالا ً فحسب بل شملت أيضا كورد جبل الأكراد وبما أنّ للنظام سياسته العنصرية إذ جعلوا من مناطقهم نائية دون اهتمام حيث كان هناك تعتيم إعلامي شديد لم يعلموا بوجود مشكلة في قامشلو إلا في الأخبار الرياضية التي اختصرت المشكلة بقول : "حصلت مشاغبات في ملعب الجهاد في القامشلي " , وسمعوا عن وجود بعض المشاكل دون أن يعلموا بوجود انتفاضة عارمة شملت المناطق الكوردية في شمال سوريا كله ضد النظام السوري , لكن في جبل الأكراد من كان يتحدث في الموضوع كان يتم اعتقاله لاحقاً بسبب تقارير عيون وآذان الأمن السوري .
رغم ممارسة سياسة التعريب الطويلة الأمد بين الأهالي في جبل الأكراد لم ينسوا أنهم كورد ومن أصول كوردية ولم يكفّوا عن الافتخار والاعتزاز بأصولهم وميّزاتهم ولا سيما تمسّك الكورديّ بقراراته ووفائه بوعوده .
وتستمرّ معاناتهم منذ أن فُرضت لغة أخرى على لغتهم الأم الكوردية بحجة الدين أو غيره في سبيل تضييع لغتهم الأم والدليل واضح في غياب المدارس التي تدرس باللغة الكوردية وعدم ذكر أي شيء عن الحضارة الكوردية رغم أن منطقة جبل الأكراد برمّتها سكان كورد وهم ليسوا بأقلية هناك !
وحرموا من حقّ تعلّم لغتهم والتحدث بها لأن اللغة في فكر البعث تعني الهوية , وكانت كارثة حرمانهم من اللغة هي السبب الرئيس في فقدان تواصلهم مع أشقائهم الكورد في سوريا .

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس الحكومة نوري المالكي، الأحد، أن التحديات التي مرت خلال الأسابيع الأخيرة أثبتت أن السبيل الوحيد لتجاوزها هو الاحتكام إلى الدستور وعدم الالتفاف عليه، معتبرا أن ما قام به رئيس الجمهورية من مراعاة لهذا الجانب الأثر المهم في عبور هذه المرحلة، فيما جدد دعوته لجميع الشركاء السياسيين إلى الجلوس للحوار والانفتاح لمناقشة كل الخلافات.

وقال المالكي في بيان صدر عن مكتبه اليوم، وحصلت"السومرية نيوز"، على نسخة منه إن "الاحتكام إلى الدستور واتباع آلياته وعدم الالتفاف عليه هو السبيل الوحيد لتجاوز التحديات التي مرت خلال الأسابيع الأخيرة، أو التي ستواجهنا في المستقبل"، معتبرا أن "ما قام به رئيس الجمهورية جلال الطالباني من مراعاة في هذا الجانب له الأثر المهم في عبور هذه المرحلة وترصين التجربة الديمقراطية وجعلها أكثر تماسكا".

وأعرب المالكي عن شكره"لما قام به الطالباني من دور بناء، وكل من ساعد على وضع الأمور في نصابها الصحيح وعدم السماح بالانزلاق إلى مسارات أخرى اقل ما يقال فيها أنها غير دستورية"، مشيرا إلى أن "الجميع قادرون على تجاوز كل التحديات والمصاعب التي تعترض طريقنا إذا ما خلصت النوايا".

وجدد المالكي دعوته لجميع الشركاء السياسيين إلى "الجلوس لمائدة الحوار والانفتاح لمناقشة كافة الخلافات التي تضمنتها جميع الأوراق والمبادرات بروح المسؤولية الوطنية والحرص على إيجاد الحلول والانطلاق نحو عملية البناء والإعمار وتقديم الخدمات".

كما دعا المالكي أيضا جميع المواطنين الذين تابعوا باهتمام تطورات الأحداث إلى "أن يكونوا دائماً على هذا المستوى من الحرص والوعي، كونهم صمام الأمان الذي يعصمنا ويعصم البلاد من الوقوع في المكاره".


خارطة الطريق وسبل الوصول الى حل - بقلم علي الموسوي / هولندا

لا زالت مسألة عقد المؤتمر الوطني الشغل الشاغل للشارع العراقي وان كان الامل ضعيف جداً في أنّ يتوصل السياسيون العراقيون إلى حل للأزمة الدائرة في البلاد ولازالت الأطراف السياسية تتخبط في مواقفها وكلّ طرف يحاول الضغط على الطرف الآخر للحصول على مكاسب تعود بالفائدة على حزب أو فئة ومن أجل إعطاء تصور عن طرق الوصول إلى الحل نجد في النقاط التالية إمكانيّة رفع الضبابية التي تُعتم على المشهد السياسي في العراق .


أولآ : إيقاف التصريحات الساخنة بين الأطراف السياسية والتي تؤدي الى توتر العلاقة والابتعاد عن جو التفاهم والتوافق.

ثانيأ : دراسة كلّ أوراق العمل التي قدمت من جميع الاطراف السياسية لحل الأزمة .

ثالثأ : إيقاف الإشتراطات المسبقة للمشاركة بالمؤتمر الوطني والتأكيد على ضرورة الاجتماع وتقريب وجهات النظر واستخدام لغة الحوار كحل لكلّ الإشكالات والتحاور خير وسيلة للوصول إلى حل.

رابعأ : حسم الملفات العالقة والتي أصبحت تدول من مرحلة الى أخرى البطالة الفقر الصحة ... تقديم الخدمات وتنظيم العلاقات السياسية الداخلية والخارجية.

خامسأ : تفعيل الحوارات لمسودات القوانين ( قانون النفط والغاز قانون الأحزاب قانون الأقاليم قانون المجالس البلدية قانون الأقضية والنواحي وغيرها من القوانين العالقة والنقاط ذات الخلاف).

سادسأ : عدم تسييس القضاء وحماية الدستور من التلاعب والإلتزام بمواده التي هي القضاء الفصل في نقاط الاختلاف.

سابعآ : توحيد الخطاب الإعلامي والتصريحات أثناء وبعد المؤتمرات واحترام الخصوصيات وعدم نشر الغسيل على حبال الخلافات السياسية.

ثامنآ : ضرورة التخلص من تبعية القرار الخارجي والتي ابتليت بها جميع الأطراف والنظر الى مصلحة الوطن لأن الأجندة الخارجية دائماً تنظر إلى مصالحها بالدرجة الأولى.

 

لا يرتقي الكبير إلا بالتفكير، فلا العمرولا المنصب ولا الجاه ولا المال تصنع كبيراً حتى ولو صنعته الظروف لأجل مسمى وسرعانما يغيب نجمه في أفق الحياة عند توقف جهازه التنفسي عن الشهيق والزفير، حيثالتعاسة لحياةٍ قوامها الشهيق والزفير فلا لون فيها ولا طعم ولا رائحة إلا من طعامٍوشرابٍ فقط...!!

الأفكار من تصنع الكبار فهي للكبار فقط...

والأفكار لا تأتي من فراغ بل هي نتاج الأنسانوصناعته وبراعته وعلمه وتدبره وفطنته وحكمته وحسن درايته فتصبح تلك الأفكار المحركللذات حيث الأصلاح والأبداع يبدأ من الذات.

إنتبه...!! حتى لا تصير الأفكار، كالتبن فيفم حمار، يمضغها يميناً ويساراً، فتدخل معدته ليلاً لتخرج أكواماً من خلفه فيالنهار...

فراقب أفكارك فليس كل فكرٍ يسمى فكراً وليسكل ما تهواه علناً وسراً هو نوراً وخيراً، فلعل الشر يكمن فيه وأنت لا تدري بأيطريق تمشي كضال الطريق الذي لا يزيده سرعة المشي إلا بعداً...!!

راقب أفكارك حتى لا تصبح مسيراً لا أمر لك فيهاولا نهي بتلقينٍ أعمى فتصبح كالدابة المربوطة يقودها من يركبها حيثما يجرها الحبلالمربوط حول عنقها...

 

كن حراً لتصبح متفكراً فالحرية نورٌ والتفكيريحتاج لنور الحرية ليرى واضحاً وسط غياهب ظلمات الحياة...

كثيراً ما أكد النبي محمد (ص) بأن يكونالأنسان مؤثراً بمجتمعه ومتفكراً طالباً للعلم حتى لا يموت فينسى، فقد ورد عنه (ص)قوله: (إذا مات ابن آدمانقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له).

 

لا تحرك رأسك موافقاً ولا رافضاً حول أي شيءفي كل شيء وأنت تجهله فتساق بلا وعي ودون تفكر كما (سعيد صالح) و(يونس شلبي) فيمسرحية (العيال كبرت) عندما تحدث (أحمد زكي) بخطبته عن خطته لمنع هروب والده، فرفعسعيد صالح يده قائلاً: (إني أعترض) فرد أحمد زكي: (تعترض على إييه) فرد عليه: (إنتبتئول كلام كبير، كلام كبير أوي يصعب على أمثالي فهموا، الأفندي الحمار دا هو -يقصديونس شلبي- ااعد بيهز دماغوا، إنت بتهز دماغك لييه ياد) فرد يونس شلبي: (يعم صليكلهم بيهزوا كدة)...!!

فلكي لا تصير مثل (كلهم) الذين يهزون (كدة)،فكر وكن مختلفاً صانعاً تغييراً بحياتك ولو بسيط، فلقد قيل:

راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالاً...

راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات...

راقب عاداتك لأنها ستصبح طباعاً...

راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك...

 

في تشرين الثاني (أكتوبر) 1995 طُعِن فيعنقه الأديب المصري الكبير (نجيب محفوظ) الحائز على جائزة نوبل في الأدب سنة 1988 علىيد شابٍ قد قرر اغتياله لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسببروايته المثيرة للجدل (أولاد حارتنا)، حيث لم تنشر الروايه في طبعة مصرية لسنواتعديدة بل نشرت جريدة الأهرام المصرية بعضها كسلسلة سنة 1959، فقد تم الأتفاق علىعدم نشر الرواية في مصر إلا بعد أخذ موافقة الأزهر الذي لم يوافق بدوره عليها،فطُبعت الرواية في لبنان عام 1962 ومنع دخولها إلى مصر رغم أن نسخا مهربة منهاوجدت طريقها إلى الاسواق المصرية.

لم يمت نجيب محفوظ في محاولة الأغتيال تلك،ولكنه رقد فترة طويلة في المستشفى حتى تماثل للشفاء من موت محقق، وفيما بعد أُعدمالشابان المشتركان في محاولة الاغتيال رغم تعليقه بأنه غير حاقدٍ على من حاولقتله، وأنه يتمنى لو أنه لم يُعدم.

 

أثناء محاكمة من حاول إغتيال (نجيب محفوظ) سألالقاضي الرجل الذي طعنه: لماذا طعنته...؟!

فأجاب: لأنه كافر وخارج عن الملة...!!

فسأله القاضي: كيف عرفت...؟!

فرد قائلاً: من رواية (أولاد حارتنا)...!!

فسأل القاضي بدوره: هل قرأت (أولاد حارتنا)...؟!

فأجاب المجرم: لا...!!

اسئلة برسم الاحزاب الكردية والمثقفين الكرد

 

أمين عثمان

 


عبد الباسط سيدا رئيسا للمجلس الوطني السوري...؟
هل سيتم الاعتراف بالحقوق الكردية ويكون سيدا ممثلا للاكراد ..؟
أم تهميش الاكراد وخلق حرب أهلية بين الاكراد..؟
هل يستطيع سيدا جمع المجلس الوطني الكردي مع مجلس الشعب الكردي ..؟
هل انتخاب سيدا سيكون ايجابيا أم سلبيا للأكراد...؟
هل سيدعم المجلس الوطني الكردي ومجلس الشعب سيدا..؟
هل يستطيع سيدا تصحيح مسار الثورة من الطائفية ..؟

 

اسئلة برسم الاحزاب الكردية والمثقفين الكرد، من وصل سيدا الى رئاسة المجلس الوطني السوري ومن كان وراءه ومن يدعمه وماهي خبرته وتجاربه السياسية  وهل حقا سيدا سيكون ممثلا للكرد

هل يستطيع سيدا ان يحقق المعجزات ويلم شمل المعارضة أكثر من غليون الذي قدم استقالته

وكان وراء غليون الاخوان واعلان دمشق وفرنسا وامريكا ومحسوب على العلمانيين وهو عربي .