يوجد 458 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

كثرت تسميات بلادنا، من أوروك إلى بلاد مابين النهرين ( ميزوبوتاميا ) وبلاد النهرين أو الرافدين وحتى ارض السواد، واختلفت الشعوب فيها وكثرت الأعراق والمذاهب والأديان، وتداخلت الأقوام وتطاحنت، فسادت أقوام على أقوام وأديان على أديان، وتحول أسياد إلى عبيد وعبيد إلى أسياد، لكنه العراق بقى عراق، وما أبيدت منه ملة أو قوم، وما سادت حتى النهاية ثلة أو عصبة من عرق أو مذهب، فبقى العراق كرديا وعربيا وتركمانيا وآشوريا، مسلما ومسيحيا وايزيديا ومندائيا، سنيا وشيعيا.

خلال قرون غرقت أرض العراق بطوفانات من الدماء والدموع، بحيث لم يبقَ متر واحد من أديم العراق من أقصى كوردستان وحتى أقصى البصرة دونما أن تحتضن تربته رفات عراقيين أو غيرهم من الأقوام، التي سادت ثم رحلت! فقد جبلت أرض العراق شمالا وجنوبا شرقا وغربا بأجساد الملايين من البشر الذين ابتلعتهم حروب ومعارك، تصارعت فيها أقوام وأجناس، ديانات ومذاهب، أمراء وملوك ورؤساء، وكانت الشعوب دائما وقود تلك الحروب وأوارها.

وعبر مئات السنين من دوامة الحروب والتصارع الدموي بين الأقوام والمذاهب ومن ثم الانقلابات والثورات البيضاء والملونة من أجل التفرد بالحكم والسيادة على الآخرين حتى إذا استدعى ذلك إبادة نصف السكان، وما حصل في تاريخ العراق من مذابح وتصفيات منذ مذبحة الحسين وحتى جز الرقاب في أيامنا هذه مرورا، بهولاكو الذي يبدو متواضعا وفارسا عسكريا أمام ما فعلته ( قواتنا البطلة ) في معارك الأنفال المقدسة في كوردستان، حيث ( أبادة قواتنا المسلحة الباسلة ) مئات الآلاف من الأطفال المجرمين والنساء المرتدات والرجال الخونة وآلاف القرى التي أزيلت من على سطح الأرض بما فيها، وما أنجزته ( قوات الحرس الجمهوري البطلة ) من بطولات ( مشرفة ) في إبادة الآلاف من ( الغوغاء ورموز صفحة الخيانة والغدر ) في الجنوب والوسط، وما خلفت تلك ( المعارك العظيمة ) من مئات الآلاف من الأرامل والثكالى وربما ملايين الأيتام والمعاقين في العقل والجسد، حتى انتهى بنا الحال إلى ما يحدث اليوم من ترجمة لثقافة سادت عشرات إن لم تكن مئات السنين من القسوة والظلم والحقد الأسود الذي تجلى فيما يحدث اليوم من مذابح وتهجير وتطهير عرقي ومذهبي مقيت، زرعته تلك الأنظمة البائسة وسكتنا عليه عقودا وعقود، لينفجر اليوم ويتحول إلى ممارسة يومية في كل مدينة وقرية وبلدة.

وبصرف النظر عما حدث في نيسان 2003 من تحرير أو احتلال أو زلزال فأنه أسقط فعليا النظام الإداري الذي كان يقود بشكل رسمي هذا النمط من الثقافة بمؤسسات عسكرية وشبه عسكرية وسياسية إلا انه - أي هذا الحدث - لم ينهِ جذور تلك الثقافة وممارساتها في واقع المجتمع وعلاقاته، فهو موروث متكلس في ذهنية وتفكير وسلوك قطاعات واسعة من الذين مارسوا تلك الثقافة أو أدمنوها أو تعبقوا بها طوال أجيال وحقب كانوا فيها أسياد الدولة وسدنتها.

إن اتهام الرئيس السابق صدام حسين لوحده بهذه الثقافة وممارساتها عبر أربعين عاما هو تقزيم وتسطيح لما نعاني منه في مجتمعاتنا، فلا يعقل أن يكون صدام حسين لوحده دكتاتورا قد ( أنجز) كل تلك ( الانتصارات ) وإن كانت بأوامره، فقد أبدعت قوافل واجيال من العسكريين والمدنيين والحزبيين في مختلف المستويات على انتهاج ذات السلوك وتقليد صاحبها بل ربما تجاوزه ايضا؟

ودعونا نتساءل بألم؛ علنا نهتدي إلى صوابٍ يقينا مآسي ما تخبؤه الأيام:

كم كنا خانعين ومستكينين أو ربما راضين أم رافضين بحياء أو بأضعف الأيمان طيلة أربعين عاماً؟

كم واحد منا اعترض ورفض أن يشارك في معارك( الشمال ) منذ 1961 وحتى 1991 مقارنة مع الذين شاركوا؟

كم منا اعترض أو رفض أن يشارك في معارك ( الأنفال ) من مجموع من شاركوا؟

كم منا رفض أن يساهم في مجازر الجنوب والوسط من مجموع من شاركوا؟

كم طبيب رفض أو أعترض على أن يأمر بإطلاق طلقة الرحمة على آلاف الضحايا من مجموعهم، أو رفض التوقيع على شهادة وفاة المئات جراء التعذيب؟

وكم قاضٍ رفض حكما من أحكامهم وقوانينهم؟

وكم معلم ومدرس وأستاذ رفض تثقيفهم وأفكارهم ونظرياتهم من مجموع هذه الشريحة؟

وكم وكم... وتكثر الأسئلة ويتورم الألم، ثم نسأل لماذا يحدث كل هذا في العراق؟

ألم تكن قواتنا المسلحة التي نفذت كل هذه المعارك ( ببطولة نادرة ) من أكبر جيوش المنطقة؟

هل بقيت عائلة عراقية واحدة دون أن يكون لها إبن أو أب أو أخ في هذه القوات، وشارك في معاركها بأي شكل من الإشكال؟

وإذا استثنينا مما ذكرنا، الذين رفضوا عن وعي وإيمان وتحملوا مغبة رفضهم، إعداما أو سجنا أو نفيا، مما ارتكب بحق العراق وشعوبه آنذاك، وهم قلة للأسف الشديد ) ولا تخضع للقياس العام، فسنرى فداحة الحال وما آلت إليه الأحوال؟

إنها عقود وحقب من الخنوع والاستكانة والذاتية والقبول بظلم الآخرين، وتاريخ من حزن ومأساة الترمل والتيتم والنفي والتهجير وملايين الثكالى والمفقودين ونافورات الدم والدموع منذ تكوين العراق على أسس الظلم والتهميش والإقصاء!.

إن عراقا جديدا ينهض من بين هذه الركام يحتاج وقفة صادقة نقية ناقدة تطهر النفوس والأفكار والأرواح، واعترافا واعتذارا من كل الضحايا وفي كل العراق من كوردستان إلى أقصى جنوب وغرب البلاد، فعقارب الساعة لن تعود إلى الوراء ولن يكون هناك عراق مثل ما كان لحزب واحد أو رئيس قائد أو مذهب بعينه أو قومية مستبدة، فلم يكُ الرئيس السابق لوحده مسؤولا عن كل تلك الجرائم والمجازر حتى وإن كانت بأوامره، فقد نفذت وشاركت كل قطعات الجيش العراقي عمليات القتل والتدمير في كوردستان العراق منذ ثلاثينات القرن الماضي وحتى سقوط النظام السابق، وكذا فعلت كل مؤسسات الدولة الرسمية وشبه الرسمية في مصادرة الأراضي والأملاك لمئات الآلاف من العراقيين تحت أية ذرائع أو تسميات في كوردستان والجنوب والوسط وحتى غرب العراق.

وحينما نمتلك جرأة الاعتراف والاعتذار والتطهر من أنجاس تلك الجرائم، سيكون عراقنا للجميع وسنفتخر بإتحاد عراقي عظيم.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 19 تموز/يوليو 2012 21:56

انشقاق واسع في الحرس الجمهوري للأسد:

بوادر انشقاق واسع في الحرس الجمهوري للأسد: التلفزيون يناور ويقول أنهم متنكرون

دمشق ـ نبه التلفزيون الرسمي السوري الخميس سكان اربعة أحياء في دمشق من أن مسلحين يتخفون في زي الحرس الجمهوري يخططون لتنفيذ هجمات في تلك المناطق في حين تتواصل الاشتباكات في احياء قريبة من مناطق النفوذ في العاصمة السورية.

وجاء في نبأ على شاشة التلفزيون السوري "تنبيه : مسلحون في التضامن والميدان والقاعة ونهر عيشة يرتدون بدلات عسكرية عليها شارات حرس جمهوري ما يؤكد انهم يخططون لإرتكاب إعتداءات وجرائم مستغلين ثقة المواطنين بقواتنا المسلحة الباسلة".

ويرى مراقبون أنه قد يكون هذا التنبيه إشارة إلى أن ثمة انشقاق حقيقي في الحرس الجمهوري الذي يستعد لضرب النظام في قلبه وأن التلفزيون يحاول أن يغطي على الموضوع بالقول أنهم متنكرون.

في حين يرى اخرون ان هذا تحضير من النظام السوري لهجوم مستعر في المنطقة القريبة من مقر القيادة لتمشيط المسلحين قد يطال العديد من المدنيين الابرياء، والحكومة بذلك تبرر عملية عسكرية للثار من مقتل القياديين.

ويتهم نشطاء معارضون قوات الامن باستخدام المدفعية الثقيلة لمهاجمة المناطق المعارضة مثل التضامن والميدان مما اضطر السكان الى الفرار.

وقالوا ان ميليشيا موالية للاسد تدعى الشبيحة داهمت مناطق معارضة في العاصمة السورية.

وقال ناشطون إن انشقاقات كبيرة تتم في صفوف الجيش والأمن السوريين بعد إعلان مقتل القيادات، حيث أعلن انشقاق حواجز بأكملها بضباطها وجنودها وسلاحها في عدة مناطق من دمشق وريفها وحلب وحماة وإدلب.

ففي دمشق أعلن عن انشقاق العميد الركن زكي لوله نائب قائد عمليات المنطقة الجنوبية، إضافة إلى انشقاق عدد كبير من عناصر الجيش السوري من بينهم منشق برتبة عقيد في حي التضامن، كما تحدثوا عن انشقاق عسكريين بأسلحتهم في حي جوبر.

وقالت لجان التنسيق إن انشقاقات كبيرة وقعت في مدن وبلدات في محافظة حماة، إضافة إلى انشقاق ضخم في كفر روما وجبل الزاوية بإدلب، وقال الناشطون إن أكثر من مائة عسكري نظامي فروا من حواجز مختلفة في مدينة حمص.

من جانبه قال عضو المكتب السياسي لجماعة الإخوان المسلمين باسل حفار أن الانشقاقات في صفوف الجيش النظامي السوري بلغت أعلى مستوياتها الاربعاء منذ بداية الثورة السورية بعد الإعلان عن مقتل عدد من قادة النظام السوري.

وقالت مصادر بالمجلس الوطني السوري المعارض، الأربعاء، إن المقدم طيار عبد المنعم فارس الحريري أعلن انشقاقه عن الجيش النظامي السوري، ووصل إلى الأردن مع عائلته في ساعة متأخرة الثلاثاء.

وأضافت المصادر أن الحريري "أعلن انشقاقه رسميًا عقب وصوله الأردن، وأنه يخضع لمعاملة جيدة من قبل وحدات الجيش الأردني"، مشيرة إلى أن عائلته نقلت إلى مخيم لإيواء اللاجئين المدنيين في مدينة الرمثا شمال البلاد، فيما نقل الحريري إلى أحد المعسكرات الخاصة بإيواء الجنود والضباط المنشقين في مدينة المفرق الشمالية.

ووفقا للمصادر فإنه بهذا الانشقاق يصل عدد كبار الطيارين السوريين الذين لجأوا إلى الأردن بعد انشقاقهم عن الجيش النظامي إلى 11طيارًا. ويحتضن الأردن 45 ضابطا و4 من العمداء والأركان السوريين، و20 من العقداء المنشقين بخلاف الطيارين.

وكانت مصادر بالمعارضة السورية قالت الثلاثاء، إن العقيد الطيار زياد طلاس انشق عن الجيش النظامي السوري، وفرّ إلى الأردن برفقة عائلته، بينما نفت عمان رسميًا علمها بهذه الواقعة، مؤكدة أنها تتحقق من تلك المعلومات.

ووصل المئات من المنشقين عن الجيش السوري إلى الأردن منذ بداية الاحتجاجات في بلادهم، حيث يقيمون في أحد المعسكرات التي أقامتها الحكومة الأردنية في منطقة المفرق شمال البلاد. وبحسب مصادر بالمعارضة السورية فإن عدد المنشقين الذين يحتضنهم الأردن يقدر بأكثر من 700 من الجنود وكبار الضباط.

ويقول وزير بارز في الحكومة الأردنية لـ"الأناضول"، إن المملكة "تحتضن المئات من الجنود والضباط السوريين الذي أعلنوا انشقاقهم عن النظام في دمشق".

وأضاف "نتعامل معهم وفقا للمعايير الدولة وبشكل إنساني، حالهم حال عشرات الآلاف من اللاجئين المدنيين الذين فروا إلى الأردن".

لكن الوزير، الذي فضل عدم الكشف عن هويته لحساسية الموقف، أقرّ بوجود نوع من "التشدد" في آلية التعامل مع المنشقين الفارّين للأردن، "حرصا على حياتهم". وقال "نخشى من أي محاولات اغتيال قد يتعرض لها المنشقون داخل الأردن".

وقال العميد فايز عمرو وهو عضو بارز بالقيادة العامة العسكرية المشتركة التي تضم منشقين عن الجيش السوري ان الهجوم نقطة تحول في الانتفاضة ضد حكم الاسد التي بدأت قبل 16 شهرا.

وأبلغ عمرو "النظام ربما يلجأ الان الى أسلحة أكثر فتكا للانتقام لكن في نهاية الامر سيكون النظام هو الخاسر الاكبر. قوة النظام لم تعد مؤثرة عندما تواجه ارادة شعب في مواجهة جنود فقدوا الرغبة في القتال وعندما يعرف الجندي انه يقتل شعبه. النصر الان أقرب من أي وقت مضى."

وقال أحمد زيدان وهو متحدث باسم المجلس الاعلى لقيادة الثورة -احدى جماعات المعارضة السورية- ان التفجير ضربة قوية للروح المعنوية للجيش الذي تقدر المعارضة أن 50 ألفا انشقوا عنه من بين 280 ألفا.

واضاف قائلا "انها البداية لسلسلة الانهيار .. النظام فقد السيطرة والان فان اولئك المحيطين ببشار الاسد والذين كان يعتمد عليهم رحلوا. اسس النظام اهتزت. الباقي الان هو بشار فقط."

وقال زيدان ان عشرات من الجنود انشقوا عن الجيش في محافظة إدلب في الايام القليلة الماضية.

وقال عبد الله الشامي وهو احد قادة مقاتلي المعارضة وقاد هجمات في حلب "هذا تحول نوعي سيزيد من انهيار الروح المعنوية لكل من يدعمون النظام."

واضاف قائلا "اتوقع انهيارا سريعا للنظام... وهذا يعني اننا لن نكون في حاجة الي تدخل خارجي بعد ان بدأ النظام يتداعى بشكل أسرع كثيرا مما كنا نتصور".

ميدل ايست أونلاين

(آكانيوز)

شدد وكيل وزارة البيشمركة في حكومة كردستان، اليوم الخميس، ان الاقليم لن يقبل نشر أي قوات عسكرية اضافية تابعة للحكومة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها خارج اطار الاتفاقية السابقة بين بغداد واربيل، فيما اكد وكيل وزارة الداخلية ان الاقليم لن يقف مكتوف الايدي ازاء تعرض امن المواطنين الكرد في تلك المناطق للخطر.

وقال انور عثمان لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) انه" وفق الاتفاقيات السابقة المبرمة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان فان قوات الجيش العراقي والبيشمركة تشتركان في حفظ امن المناطق المتنازع عليها لحين حسم وتطبيق المادة 140 من الدستور الخاصة بتلك المناطق".

واضاف ان " نشر الحكومة الاتحادية لاي قوات عسكرية إضافية في المناطق المتنازع عليها خارج اطر الاتفاقية السابقة بين الطرفين امر غير مقبول ونرفضه رفضا قاطعا".

واشار عثمان الى ان " وزارة البيشمركة ستلتزم بما يصدر من القيادة السياسية في الاقليم في حال حدوث أي اجراء بهذا الخصوص "، لافتا الى ان " رفض نشر قوات اضافية في تلك المناطق يشير الى ان قوات البيشمركة على اتم استعداد لتحمل مسؤولة حماية امن المواطنين في تلك المناطق".

من جهته قال وكيل وزارة الداخلية في اقليم كردستان فائق توفيق لـ (آكانيوز)ان " حماية الامن وارسال القوات الأمنية الى المناطق المتنازع عليها تقع ضمن صلاحيات وزارة البيشمركة".

وأضاف ان" وزارة الداخلية على اتم الاستعداد لتقديم أي مساعدة واسناد لقوات البيشمركة "،مشددا بالقول" لن نقف مكتوفي الايدي ازاء أي خطر يتعرض له امن المواطنين الكرد في المناطق المتنازع عليها".

واعرب الحزبان الحاكمان في اقليم كردستان العراق، الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، في اجتماع مشترك عقداه برئاسة رئيس الاقليم مسعود بارزاني امس الاربعاء، عن قلقهما ازاء التحركات العسكرية لحكومة بغداد في المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل، داعيين حكومة الاقليم الى ضرورة اتخاذ التدابير الضرورية حيالها.

واشار بيان صدر عن الاجتماع الى ان "هذا السلوك بعيد عن دور الشراكة وبعيد عن ابقاء الجيش بعيدا عن المشكلات والنزاعات الداخلية التي اشار اليها الدستور العراقي الدائم بشكل واضح وصريح، في ان مهمة الجيش تقتصر على حماية حدود البلاد وليس التدخل في المشكلات الداخلية".

من: فرياد محمد، تح: كاروان يوسف



السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت الحكومة العراقية، الخميس، عن تسلم رئيس الحكومة نوري المالكي رسالة جوابية من الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن نشاط شركة اكسون موبيل في إقليم كردستان العراق، واصفة الرسالة بأنها " إيجابية ومقنعة"، فيما أكدت على  ضرورة التزام الشركة بتعهداتها وبتوصيات الحكومة العراقية والإدارة الأميركية لها.

وقالت بيان صدر، اليوم، عن مكتب رئيس الوزراء وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي تسلم رسالة تحريرية من الرئيس الأميركي باراك أوباما جوابا على الرسالة التي بعثها إليه رئيس الوزراء حول نشاط شركة اكسون موبيل في إقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها"، مؤكدا أن "الرسالة الجوابية كانت إيجابية ومقنعة".

وأضاف البيان أن "الرسالة الجوابية تؤكد احترامها للدستور والقوانين العراقية وفي الاتجاه ذاته الذي تسعى إليه الحكومة العراقية"، مجددا التأكيد "بضرورة التزام الشركة بتعهداتها وبتوصيات الحكومة العراقية إضافة إلى توصيات الإدارة الأميركية لها  بهذا الشأن كي تأخذ دورها اللائق في صناعة النفط العراقي".

وأوضح البيان أنه "بخلاف ذلك فإن الحكومة ستتخذ كافة الإجراءات الكفيلة بتطبيق القانون ومنع الشركة من تنفيذ تلك العقود".

وكان المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي كشف، في (19 حزيران الماضي)، أن رئيس الحكومة نوري المالكي يتحرك حالياً لمنع صفقة قد تتم بين إقليم كردستان ومحافظ نينوى مع شركة أكسون موبيل لاستثمار النفط في المناطق المتنازع عليها بالمحافظة، وفي حين بين أن هنالك وثائق ومعلومات تدل على وجود "صفقة مشبوهة"، أكد أن هذه الصفقة إن تمت ستترتب عنها آثار خطيرة على وحدة البلد.

واعتبرت حكومة إقليم كردستان، في (3 تموز الحالي)، أن مسألة النفط "قضية وطنية"، مؤكدة عزمها توقيع المزيد من العقود مع شركات كبيرة بمستوى أكسون موبيل الأميركية.

وأكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في الثاني من نيسان 2012، أن حكومة كردستان حرمت العراقيين من ستة مليارات و650 مليون دولار خلال العامين الماضيين 2010 و2011 بسبب امتناعها عن تصدير النفط، متوقعاً أن يبلغ الحرمان درجات أعلى عام 2012 الحالي، فيما أشار إلى أن  معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وغالباً إلى إيران، وليس للوفاء بعقود التصدير.

وردت الحكومة الكردية، في الثالث من نيسان 2012، على الشهرستاني بوصفها اتهاماته لها بـ"الباطلة"، معتبرة أنها تهدف إلى التغطية على "عجز" الحكومة المركزية في توفير الخدمات للمواطنين، فيما اتهمت جهات عراقية لم تسمها بـ"الشوفينية"، ثم عادت وأكدت على لسان وزير الموارد الطبيعية اشتي هورامي أنها لن تستأنف صادرات الإقليم قبل التوصل إلى اتفاق "شامل" مع حكومة المركز بشأن مستحقاته المالية.

وأعلنت وزارة النفط، في تشرين الثاني 2011، عن توقيع شركة اكسون موبيل ستة عقود استكشافية مع إقليم كردستان بشكل سري من دون علمها، فيما حذرتها بفسخ العقد التي وقعته في 29 تشرين الأول 2010 لتطوير حقل غرب القرنة.

إلا أن الشركة أكدت، في 28 شباط 2012، أنها وقعت عقداً مع حكومة كردستان للتنقيب عن النفط ضمن حقولها بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تجاهل تساؤلات وزارة النفط المركزية، في خطوة ستهدد حتماً استثمار الشركة في حقل غرب القرنة، بعد سلسلة التحذيرات التي وجهتها الحكومة المركزية في حال تأكد توقيع العقد.

ويدور نزاع منذ فترة طويلة بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة المنطقة الكردية شبه المستقلة بشأن حقول النفط في الشمال، حيث تعتبر بغداد العقود الموقعة بين حكومة الإقليم وشركات النفط العالمية غير قانونية.

السومرية نيوز/ النجف

دعا مجلس محافظة النجف، الخميس، الحكومة المركزية إلى استقطاع مبالغ النفط المصدر من قبل اقليم كردستان إلى تركيا من حصة الإقليم في الموازنة العامة، فيما دعا إلى الحفاظ على حقوق المحافظات العراقية غير المنتظمة بإقليم من أموال البلد.

وقال رئيس المجلس فائد كاظم نون الشمري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ما أثار استغرابنا هو تصدير النفط من قبل حكومة إقليم كردستان إلى تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية"، معتبراً أن "ذلك يعني تبديد ثروات العراق".

وطالب الشمري الحكومة العراقية بـ"استقطاع مبالغ النفط المصدر إلى تركيا من حصة إقليم كردستان من الموازنة العامة"، داعياً إلى "الحفاظ على حقوق المحافظات العراقية غير المنتظمة بإقليم من أموال البلد".

وأعرب الشمري عن أسفه من "دخول العراق ضمن تجاذبات سياسية إقليمية"، مشيراً إلى أنه "يراد منها بقاء العراق ضعيفاً وفي أزمة مستمرة".

وكان وزير الطاقة التركي تانر يلدز أعلن، في (13 تموز الحالي) أن تركيا بدأت استيراد ما بين 5-10 شاحنات من النفط الخام يومياً من شمال العراق، مبيناً أن تلك الكميات قد تزيد إلى ما بين 100- 200 شاحنة يومياً، فيما أشار إلى أن تركيا تجري محادثات كذلك مع حكومة إقليم كردستان في شمال العراق بشأن مبيعات مباشرة للغاز الطبيعي لتركيا.

واعتبر مكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في (14 تموز الحالي)، أن موافقة تركيا على استيراد النفط الخام من كردستان ستضر بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين، مؤكدا أن عدم تسليم الإقليم النفط الخام للحكومة الاتحادية تسبب بخسارة العراق ثمانية مليارات و500 مليون دولار.  ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

ونشبت أزمة حادة بين بغداد وأربيل على خلفية إيقاف إقليم كردستان في (الأول من نيسان 2012) ضخ نفطه حتى إشعار آخر بسبب خلافات مع بغداد على المستحقات المالية للشركات النفطية العاملة فيه.

يذكر أن وزارة النفط العراقية قد وقعت في أيلول 2010 اتفاقية مع وزارة الطاقة التركية حول عدم السماح بتصدير النفط الخام أو الغاز الطبيعي إلى أوربا عبر خط أنبوب نابوكو من دون موافقة الحكومة المركزية في بغداد، ونصت الاتفاقية بأن أي تصدير للنفط والغاز العراقي الذي يتم نقله وتصديره عبر الأراضي التركية لا بد أن يكون بموافقة الحكومة المركزية وأن أي اتفاق خارج هذا الإطار لا يعلن به ولا يعتد به.

السومرية نيوز/ بغداد

كشف المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي،الخميس، عن صدور تعليمات للقوات العراقية بتعزيز تواجدها على الحدود العراقية السورية، فيما استبعد ان يكون العراقيين الموجودين كلهم في هذا البلد معرضين للتهديد.

وقال علي الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "هناك تعليمات صدرت للقوات العراقية وحرس الحدود لتعزيز تواجدها لاسيما على الحدود العراقية السورية لمواجهة الطوارئ وعدم السماح بحدوث أي خلل امني"، مبينا إن" العراق لديه قلق ومخاوف من اضطراب الأوضاع الأمنية في سوريا".

وأضاف الموسوي أن "الحكومة العراقية سهلت كل الأمور للعراقيين الراغبين بالعودة للبلاد بالتنسيق مع السفارة العراقية في سوريا لنقلهم"، لافتا الى أن "الحكومة العراقية تشكر سوريا لاحتضانها العراقيين الذين اجبرتهم ظروف قمعية سواء في زمن النظام السابق أو بسبب الإرهاب على الهجرة اليها".

واستبعد المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة أن" يكون كل العراقيين الموجودين في سوريا مهددين"،مشيرا الى أن "المواطن العراقي الذي يرغب بالعودة فانه سيعود الى العراق ومن بيقى في سوريا سيبقى كما كان صديقا للشعب السوري الذي يكن الاحترام للعراقيين الموجودين هناك".

كان رئيس الحكومة نوري المالكي شكل، اليوم الخميس، لجنة برئاسة وزير النقل هادي العامري لنقل العراقيين من سوريا إلى بغداد، فيما وضع طائرته الخاصة تحت تصرف اللجنة.

واكد الموسوي أن "الوضع السوري بحاجة الى نداء سلمي يؤدي الى تهدئة الأوضاع وإيجاد تحول دون الدخول بحروب ومتاهات لا يعلم إلا الله متى ستنتهي"،

وكان عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي دعا، اليوم الخميس، القيادة العامة للقوات المسلحة إلى إرسال تعزيزات عسكرية للسيطرة على الحدود مع سوريا من الجهة الشمالية، مؤكدا "سيطرة الجيش السوري الحر" على منطقة البو كمال السورية الحدودية، فيما طالب بالإسراع بنقل العراقيين من سوريا قبل تأزم الأمور.

وذكر مصدر في قيادة حرس الحدود بمحافظة الانبار لـ"السومرية نيوز"، في 17 تموز الجاري، بأن السلطات العراقية تسلمت من سوريا جثمان 21 عراقياً قتلوا في الأحداث التي تشهدها، مؤكداً أن غالبية الضحايا هم من أهالي العاصمة بغداد، فيما أشار إلى أنهم قضوا بطلقات نارية وقصف صاروخي في مدن حمص وريف دمشق وحلب".

وشهدت العاصمة السورية دمشق، أمس الأربعاء (18 تموز 2012)، تفجيراً استهدف مبنى الأمن القومي السوري خلال عقد اجتماع لوزراء وقادة أمنيين فيه، مما أسفر عن مقتل وزير الدفاع السوري داوود راجحة ونائب رئيس أركان الجيش وصهر الرئيس السوري آصف شوكت، وإصابة وزير الداخلية محمد الشعار ورئيس المخابرات هشام بختيار.

وتشهد سوريا منذ 15 آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 17 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 الف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

وتعرض نظام دمشق لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع الى دول الجوار الإقليمي.

لسومرية نيوز/ الأنبار
أفاد مصدر رفيع في قائمقامية قضاء القائم المحاذية للحدود العراقية السورية، الخميس، بسقوط معبر ألبو كمال الحدودي بين العراق وسوريا وسبعة مخافر عسكرية للجيش السوري بيد عناصر الجيش الحر واختفاء القوات النظامية السورية من المنطقة بالكامل، فيما قامت القوات العراقية بإغلاق المنفذ بدورها وسحب الموظفين العراقيين منه.  

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، "في الساعة الثامنة من مساء اليوم سيطر مسلحو الجيش الحر على منفذ ألبو كمال دون أي مقاومة تذكر خلال العملية فيما قامت القوات العراقية بإغلاق المنفذ بدورها وسحب الموظفين العراقيين ومسئولي الكمارك ونشر وحدات قتالية تابعة للجيش العراقي"، مبينا أن "قوات الجيش النظامي السوري انسحبت الى مكان مجهول".

وأشار المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إلى أن "سبعة مخافر عسكرية سورية سقطت بيد الجيش الحر وتم رفع العلم السوري القديم الذي تتخذه المعارضة علما رسميا لها فيها".

وأضاف المصدر ان "القوات العراقية وضعت في حالة الإنذار القصوى تحسبا لأي اضطرابات قد تنسحب إلى داخل الاراضي العراقي وخاصة مدينة القائم".

وتشهد سوريا منذ 15 آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 17 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

يذكر أن نظام دمشق تعرض لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع إلى دول الجوار الإقليمي.

 

إن الأزمة السياسية الحالية في العراق قد لا تشبه الأزمات التي مر بها العراق منذ الخلاص من النظام الديكتاتوري في البلاد. فهي أشد عنفاً وخطورة، ومما يعمقها تلك الأيادي الخارجية التي تسعى إلى الفوضى والمواجهات الطائفية والقومية بعد أن فشلت في أعوام سابقة في جر اللعراقيين إلى حرب مواجهة طائفية خطيرة. ومما يثر القلق هي تلك الاصطفافات المريبة التي لا تمهد إلاّ الطريق أمام تخريب فلول االنظام البعثي السابق واستغلال الفرصة للقفز على السلطة في ظروف تشتت القوى الحريصة على العملية السياسية والمواجهات بينها رغم ما لحق من عزلة وإدانة بالنظام السابق. ولنا في مصير ثورة 14 تموز والتضحيات التي تكبدها شعبنا بفعل الأخطاء الفادحة للقوى الحريصة على الثورة ومنجزاتها، مما يستدعي التحلي بالمرونة والصبر وتأجيل ما لم يتحقق الآن لفرصة أخرى من أجل تفويت الفرصة الآن على القوى الشريرة التي تحيك المؤآمرات ضد الشعب.

إن القواعد الديمقراطية ومعاييرها وممارساتها، ومن ضمنها ممارسة الحقوق القومية والحقوق الأخرى، هي قواعد معقدة لا يمكن أن تترسخ إلاّ تدريجياً وفي ظل دولة موحدة، وليس في ظل كانتونات عائلية وعشائرية وقومية، ولا في ظل تعدد القوات المسلحة والميليشيات وتعدد المراكز المالية وتضارب التشريعات والقوانين بين محافظة وأخرى أو بين الدولة الاتحادية والإقليم، كما هو جار في عراق ينص الدستور على أنه دولة اتحادية ديمقرطية الهوى. ولعل أبرز مثل على ذلك هو ما يجري في إقليم كردستان العراق من ممارسات تتناقض مع قواعد الديمقراطية التي يكرر جميع قادة الإقليم تبجحهم وتمسكهم بها. ولكن المسؤولين في إقليم كردستان يتجاوزون على الدستور العراقي عند قيامهم بالاتفاق مع دول اوربية لشراء دبابات وصواريخ "ارض ارض" بتواقيع مزورة للحكومة المركزية، والتي كشف عنها عندما خاطبت الدول الاوربية رئاسة الوزراء الاتحادية العراقية بشأن صحة هذه التواقيع. وهناك تعدد في الأجهزة العسكرية والأمنية بين مدينة السليمانية ومدينة أربيل، ناهيك أن القوات المسلحة في الإقليم لا تخضع لقيادة القوات المسلحة الاتحادية. وهذا ما لا يمكن أن نجده في أية دولة اتحادية في العالم المتحضر.

أما الجانب المالي فحدث ولا حرج، فهو يتوزع بين طرفي الإقليم "السليمانية وأربيل" وبين الدولة الاتحادية التي تتحدد مهمتها فقط في تقديم 17% من الميزانية الاتحادية للإقليم. فلا تعلم السلطة الاتحادية ولا ديوان الرقابة المالية فيها كيف تصرف أو إلى أين تذهب الموارد المالية للإقليم. فكمارك الإقليم تتوزع بين مسؤولي المنافذ الحدودية للمدينتين الرئيسيتين. ولا تعلم الحكومة الاتحادية ولا حتى السلطة التشريعية في الإقليم عن حجم الموارد التي ترد إلى الإقليم من واردات المنافذ الحدودية ولا من بيع وتهريب النفط إلى تركية وإيران وحتى إلى أفغانستان. ويتسلح الإقليم، وخاصة حكام أربيل، بأنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة دون رقابة السلطة الاتحادية، وهو ما يهدد بخطر المواجهة العسكرية بين الإقليم والدولة الاتحادية في حالة وقوع أي خطأ أو تصرف طائش أو مغامرة تصدر من المتطرفين في كلا الطرفين أو من قبل عناصر مندسة في الأجهزة الرسمية الأمنية والعسكرية، خاصة في ظل التوتر المنذر بالخطر في العلاقات بين المسؤولين في الطرفين. وتجاوز المسؤولون في الإقليم على صلاحيات السلطات الإتحادية بفتح قنصليات للدول الأجنبية في الاقليم لا علاقة لها بموافقة وزارة الخارجية ودون علم الحكومة الاتحادية وهذا يخالف بنود الدستور. فمن غير المعقول أن تتستر سلطة الإقليم على عتاة الإرهاب من الذين يهددون مصير العرب والكرد على حد سواء في الإقليم كما حصل لطارق الهاشمي وشخصيات أخرى. ما هي مصلحة الأكراد في ذلك؟ وهل يخدم هذا الانتهاك للسلطة القضائية الاتحادية قضية الديمقراطية التي يحتاجها الكرد أكثر من غيرهم في العراق لحل مشكلتهم القومية؟.

ويسعى حكام الإقليم إلى فرض احتكارهم الحزبي وحتى الاعئلي على كل مرافق الحياة الاقتصادية والمدنية، فمن يريد أن يفتح مرفقاً اقتصادياً هناك فما عليه إلاّ أن "يستشير" أو يقوم باشراك عوائل ومقربي المسؤولين هناك في هذا المشروع، وإلا فسوف لا يرى ذلك المشروع النور بالطبع. ويسطو متنفذون فاسدون في الإقليم على أراضي وقصور ومنتجعات دون الخضوع لنص قانوني ولا تشريع من قبل السلطة التشريعية في الإقليم أو في بغداد. ولا يسمح لأحد أن يمس الذات الحاكمة في الإقليم أو معارضتها، فذلك يعد من الكبائر و "العداء للقضية القومية الكردية"، وقد تؤدي إلى انهاء وجود من يرتكب هذا "الذنب". ولكي لا يذهب القارىء بعيداً ويفسر الأمور بغير ما يقصد الكاتب أو أن يتهم بالشوفينية، فإن نفس الحالة المرضية تسري بأشكال مختلفة في كل أنحاء العراق وفي كل نواحيه وأقضيته وقراه، ومن قبل كل الكتل المتنفذة المشاركة في "حكومة الصراع الوطني". وهي أحد أسباب التضارب والتناحر على الغنائم والسلطة بين الكتل السياسية المتنفذة. وهو طريق محفوف بالمخاطر يهدد مصير العراقيين بدولتهم الاتحادية وبإقليمهم الكردي.

لقد كان آخر مظاهر انتهاك للديمقراطية هو ما صدر عن رئيس الإقليم من طلب لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بطرد السيد عادل مراد رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني من الحزب، وهو حزب آخر لا يخضع لضوابط الحزب الديمقراطي الكردستاني. ويأتي هذا الطلب كرد فعل على تصريحات السيد عادل مراد بأفكار تتناقض مع ما يطرحه السيد مسعود البارزاني وسياسته أزاء الصراع الجاري بين شركاء "حكومة الوحدة الوطنية"، وهو حق ديمقراطي كفله الدستور العراقي وقوانين الإقليم. علماً إن كل ما صرح به السيد عادل مراد إلى صحيفة الشرق الأوسط هو مطالبته "بتغيير التحالفات السياسية القائمة حاليا وتوسيع إطارها على مستوى العراق وعدم إبقائها ضمن الأطر القومية أو الدينية أو المذهبية". وهي تصريحات تندرج في باب الحرص على الخروج من الأزمة الخطيرة التي تعصف بالبلاد "، و "إجراء الانتخابات المبكرة وفقاً للسياقات الدستورية الواردة في نص المادة 64 باعتباره الحل الواقعي والأمثل للخروج من هذه الأزمة السياسية العاصفة

http://www.alitthad.com/userimages/adlmo.jpg

عادل مراد رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني

والأزمات القادمة، لأن من شأن ذلك أن يقود إلى تشكيل حكومة الأكثرية والخلاص من حكومات المحاصصات الطائفية، ولكي نضع العراق على السكة الديمقراطية ونحقق له الاستقرار السياسي أرى أن هناك حاجة لتغيير التحالفات السياسية القائمة حاليا". ويستطرد السيد عادل مراد في تصريحه لصحيفة الشرق الأوسط قائلاً:" يجب أن لا تقتصر تلك التحالفات على فئات طائفية أو دينية أو قومية، فأنا أرى أن هناك حاجة لتوسيع أطر تلك التحالفات في المراحل الانتخابية القادمة، كأن يسعى الاتحاد الوطني الكوردستاني إلى التحالف مع حزب الدعوة والمجلس الأعلى والحزب الشيوعي العراقي والحركة الاشتراكية العربية والقوى الديمقراطية الفاعلة الأخرى في عموم العراق لتشكيل قائمة عراقية ديمقراطية تخوض الانتخابات القادمة، عندها من الممكن أن نخرج من إطار التحالفات الطائفية والقومية، وما إلى ذلك من الاصطفافات الضيقة الحزبية والطائفية".

وحذر السيد عادل مراد من المساعي المريبة لخلق تحالفات جديدة لا تخدم الأكراد ولا العملية الديمقراطية في العراق عندما قال:" أن القوى والكتل العراقية التي تتجمع حول هذا الحزب الحليف ( يقصد الحزب الديمقراطي الكردستاني) لا تريد الخير لشعبنا الكوردي، بدليل العديد من المواقف السلبية التي وقفتها تلك القوى من حقوق الشعب الكوردي في مقدمتها موقف إئتلاف العراقية من انتخاب الرئيس طالباني وخروجهم من القاعة أثناء عملية التصويت بالبرلمان، وترشيحهم طارق الهاشمي ليكون رئيسا للعراق، وكذلك موقف نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك الذي أطلق تصريحه الشهير ضد الكورد حينما أشار إلى أن (ما أخذ بالقوة سيسترد بالقوة)، ناهيك عن الموقف السلبي من التيار الصدري من مسألة تنفيذ المادة 140 من الدستور....وهو يؤدي إلى التفريط بالتحالف مع من شاركونا النضال ضد الديكتاتورية واختلطت دماؤهم بدمائنا في جبال كوردستان وفي سجون النظام الديكتاتوري السابق... فالواقع الراهن يستدعي منا الوقوف بوجه كل المحاولات الرامية إلى استبدال الحلفاء بأشباه الحلفاء الذين يتصيدون بالماء العكر ويستغلون الخلافات السياسية لمصالحهم الحزبية والفئوية وحتى الشخصية".

إن جوهر ما صرح به السيد عادل مراد يمثل رأي الكثير من القوى السياسية والشخصيات الوطنية السليمة القلقة على مصير البلاد بسبب ما خلقه خيار الطائفية والتعصب القومي والتناحر على الغنائم من كوارث للعراقيين تدميراً وقتلاً وركوداً. وبدلاً من أن تستقبل مقترحات السيد عادل مراد بالترحيب من قبل السيد مسعود البارزاني وقادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، إلاّ أنه للأسف نجدهم قد اختاروا طريق االتدخل في شؤون الأحزاب الأخرى والتكفير والتهميش وإثارة النزعات القومية المتطرفة واللجوء إلى العامل الخارجي والتهديد ودق طبول الحرب بدلاً من الحوار السلمي مهما طال.

إن أمام القيادات القومية الكردية على وجه الخصوص دروس وعبر وتاريخ وتجارب غزيرة ينبغي أن تتعض منها على طريق احقاق الحقوق المشروعة للمواطنين الأكراد. فلغة التهديد والاحتقان والتلويح بالقوة والاستعداد للمواجهة العسكرية هو طريق سبق أن جربته قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني في السابق ولكنها لم تجني إلاّ الضحايا المريرة للمواطنين الأكراد الأبرياء. وعاد هذا النهج بالخراب على أرض كردستان الشماء، علاوة على الارتهان للعامل الخارجي من أجل الحصول على السلاح والمال. فحمل السلاح في عام 1961 جلب الكارثة للعراقيين من عرب وكرد وسائر المكونات. فهذا الخيار الخطير الذي جاء نتيجة لتحريض خارجي، وبضغط من متطرفين قوميين في القيادة القومية الكردية بذريعة رفع الظلم القومي عن الأكراد، والذين عملوا باتجاه المواجهة مع السلطة الوطنية آنذاك بدلاّ من التريث والحوار معها، والتي كان المرحوم مصطفى البارزاني يتبنى هذا الموقف الأخير. وهذا ما أشار إليه أحد المشاركين الأكراد في مذكرات له قائلاً أن :"الزعيم بارزاني كان متردداً منذ البداية عن إعلان الثورة الكردية المسلحة في جبال كردستان، ويرى أن يعطى المزيد من الوقت للحوار والتفاوض بدلا عن اللجوء إلى السلاح، ولكن الغلبة كانت في صالح القيادات السياسية الأخرى التي سارعت بالالتحاق بالجبل وإعلان الثورة هناك". ومما يلفت الانتباه أن حتى السيد مسعود البارزاني قد ذكر في كتابه "البارزاني والحركة التحررية الكردية" ما يلي: "كان خطأً كبيراً السماح للسلبيات بالتغلب على الإيجابيات في العلاقة مع عبد الكريم قاسم، مما ساعد على تمرير مؤامرة حلف السنتو وعملائه في الداخل والشوفينيين وإحداث الفجوة الهائلة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وعبد الكريم قاسم. فمهما يقال عن هذا الرجل فإنه كان قائداً فذاً له فضل كبير يجب أن لا ننساه نحن الكرد أبداً...". وهذا ما أكده السيد عادل مراد" المهدد بالطرد من حزبه" في رسالة أخيرة له بمناسبة ثورة 14 تموز حين أشار:"لقد انتصرت قوى الشر على ثورة 14 تموز لأسباب عدة وأقولها بصراحة إن مواقف بعض القوى الوطنية من الثورة في حينها وتخليها عن مساندتها وتحالفها مع القوى المضادة للثورة كانت في مقدمة الأسباب التي أسقطت الثورة وأدخلت العراق في فترة مظلمة من تاريخ شعبنا".

وهكذا دفعت الحركة القومية الكردية في العراق بهذا الخيار الخاطىء الشعب العراقي بكرده وعربه إلى نفق مجهول، عمّقه الخيار الخاطىء للحكومة العراقية أيضاً في التمسك بخيار المواجهة العسكرية. ونتيجة لذلك ارتهنت إراداة القضية الكردية في العراق وهي قضية ديمقراطية بيد شاه إيران وأمريكا وكل أعداء الديمقراطية واعداء القضية الكردية والشعب العراقي من الرجعيين والمنطرفين القوميين العرب. وأدى ذلك إلى تعاظم التدخل الخارجي في الشأن الداخلي العراقي بشكل خطير وحصول كارثة وطنية عصفت بالعراق في انقلاب 8 شباط 1963 المشؤوم عندما مدت أطراف في القيادة الكردية الجسور مع مدبريه. هذا الانقلاب ما لبث مدبريه أن قاموا بحرق أراضي كردستان العراق بعد أسابيع من سيطرة الأنقلابيين.

الخطأ الفادح في حل الخلافات بين الأطراف السياسية عن طريق الاستعانة بقوات صدام حسين

لقد مهدت هذه الكارثة لاحقاً الطريق أمام صعود موجة التطرف القومي العربي الذي قدم لنا كارثة أشد وطأة في انقلاب آخر عام 1968 صدام حسين ليتفنن في ارتكاب مآسي استخدام الأسلحة الكيمياوية ومجزرة حلبجة والتغيير السكاني. ويبدو أن هذا الدرس لم يكن كافياً ببشاعته كي يعلم السيد مسعود البارزاني خطأ الرهان على حكم البعث، فقد استعان به في 1 آب عام 1996 في أخراج قوات الاتحاد الوطني من أربيل واشعال نار الحرب الكردية- الكردية. كما أن هذا الدرس وارتهان القضية الكردية للعامل الخارجي وما جره من فشل وأذى للأكراد بحيث قامت القيادة الكردية في الستينيات بتسليم مناضلي الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني الموجودين في جبال كردستان العراق إلى الساواك وحكم الشاه. وقتل واعدم من اعدم من هؤلاء، وزج آخرون في غياهب سجون الشاه، مما أثار النقمة ضد القيادة القومية الكردية العراقية لدى أكراد إيران على هذا التصرف غير الانساني للقيادة المرتهنة لشاه إيران.

ويعود اليوم السيد مسعود البارزاني ليقع في نفس الخطأ ليمد الجسور مع حكام تركيا، وهم الاعداء الاشداء لتطلعات الأكراد في تركيا وخارجها وذلك من أجل بيع بضع براميل من النفط وبأسعار زهيدة ومن أجل الحلم بدعم تركي مشكوك فيه في المواجهة مع الحكومة العراقية، أو تنفيذ إرادة حكام تركية في خلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار في العراق وصولاً إلى مواجهات مسلحة بين الحكومة الإتحادية والإقليم، أو حتى بين الحزبين المتحالفين قي الاقليم. وهو منحى خطير سيعود بالكارثة على المواطن الكردي البسيط قبل حكومة بغداد. وليس من باب الصدف أن ينبري النائب المستقل عن القائمة الكردستانية في مجلس النواب العراقي السيد محمود عثمان ليشير على موقعه الألكتروني إلى أنه:" يدعو الى عدم الإنخداع بوعود رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، مبينا ان تصرفات الحكومة التركية تكشف زيف ادعاءاتها بتحقيق اصلاحات، مشيراً الى ان حكومة أنقرة ليست صديقة للكرد وإنما تبحث عن مصالحها "غير المشروعة"، هذا التصريح الذي جاء عقب جرح أكثر من 100 كردي في مظاهرات في كردستان تركيا للمطالبة بالحقوق والحريات وإطلاق سراح عبدالله أوجلان.

إن خطورة ما يروّجه السيد مسعود البارزاني في الأزمة الحالية هو تلويحه بالقضية القومية ومن منطلق ضيق أفق قومي يؤدي بالنتيجة إلى مواجهة كردية عربية فشلت الحكومات الديكتاتورية السابقة في تأجيجها. وهذا منطلق خطير يؤدي إلى أن يخسر السيد البارزاني ذلك التعاطف من قبل العرب العراقيين مع اشقائهم الكرد العراقيين في محنهم السابقة والوقوع في فخ لا يخدم حقانية القضية القومية الكردية ورفع الغبن عنها بقدر ما يخدم مشاريع إقليمية وخارجية. وهو تكرار للخطأ الذي ارتكب في عقد الستينيات. وهذا ما حذر منه الدكتور سردار قادر، الأستاذ بجامعة السليمانية، قائلاً: "لا شك أن الأزمة السياسية الحالية في العراق أصبحت جزءاً من الصراع الإقليمي الدائر حاليا في المنطقة، وتركيا وإيران لاعبان أساسيان في العراق بحكم مصالحهما وعلاقاتهما المتشعبة.. وتسعيان بالطبع إلى تقوية الجهات الموالية لهما". ويعترف شوان داوودي رئيس تحرير جريدة «هوال» الكردية التي تصدر في كركوك بأن: "هناك فعلا صراعا إقليميا قويا بين إيران وتركيا، أخذ في الفترة الأخيرة طابع تقديم كثير من الإغراءات للقيادة الكردية بهدف جرها إلى أتون هذا الصراع، فالعقود النفطية التي وقعتها حكومة الإقليم مؤخرا مع تركيا، يقابلها مساعي إيران لإجراء المصالحة بين الاتحاد الوطني وحركة التغيير، هي بمجملها محاولات استقطاب إقليمي للقوى الكردية، وأعتقد في البداية أن انجرار القيادة الكردية إلى هذا الصراع الإقليمي سيضر كثيرا بمصلحة الشعب الكردي، وأعتقد أن المكسب الأكبر للشعب الكردي هو توحيد الخطاب السياسي لقيادته وليس الانجرار إلى أطراف الصراع الإقليمي الحالي".

إن تطورات الأزمة الحالية الخطيرة في خلفياتها لا تخلو من صراعات إقليمية بين تركيا وإيران ودول الخليج، بل وحتى أطراف دولية تسعى أيضاً إلى الإجهاز على ما تحقق في العراق من خطوات على طريق بناء دولة اتحادية ديمقراطية على انقاض الديكتاتورية المنهارة. في ظاهرها هو الصراع على العقود النفطية والمناطق المتنازع عليها وغيرها من المشاكل والألغام التي زرعها نظام البعث في البلاد، والتي يمكن حلها عن طريق تكريس ثقافة الحوار وإرساء وتعميق العملية الديمقراطية وليست المواجهة والتهديد. فالأمر يشبه إلى حد ما، مع الفارق في الشخوص والظروف، عندما وقعت القيادة الكردية في فخ الصراع الإقليمي والدولي ولعبة الحرب الباردة في بداية الستينيات. ولم تحصل القيادة الكردية إلاّ على الموت والدمار والفشل عند أول توقيع لاتفاقية الجزائر المشينة بين صدام حسين وشاه إيران على الغدر بالقضية القومية الكردية العادلة. وهنا ينبغي أن يتم تحذير السيد البارزاني وغلاة التطرف القومي الكردي من الوقوع في شرك هذا المخطط حرصاً على الشعب الكردي المظلوم وعلى العراق المنكوب والاستماع إلى صوت الحكمة والسلم والحوار وبعد النظر والبصيرة والصبر في حل المشاكل. كما يجب تحذير الساسة العراقيين وهم الأطراف الأضعف من مغبة الوقوع في فخ هذه الصراعات الإقليمية العبثية واللجوء إلى أطراف إقليمية ودولية التي لا تخدم القضية الوطنية العراقية والاستقرار والأمان في العراق وبناء البلد، وتفير الأمن لشعبه بعربه وأكراده وتركمانه ومسلميه ومسيحييه وكل مكونات هذا الشعب الكريم.

 

إذا استشهدت فغطوني بعلم كوردستان – وأوصلوا صرختي لكل المدن الكوردية والسورية – إن سعيد استشهد في سبيل تحرير الوطن من زبانية النظام .. سعيد وانلي ..

في زفاف ثوري انطلق عشرات الآلاف في الحي الأكراد بدمشق مع موكب تشييع الشهيد البطل المغوار سعيد وانلي ورفيقيه محمد قارصلي من كورد دمشق ومعاذ قداح وهو من منطقة الحراك في درعا حيث يقطن في الحي . أستشهدوا في الاحداث الدامية التي شهدتها حي الاكراد ليلة الأمس بعد مواجهات عنيفة بين كتائب النظام والمتظاهريين السلميين الذين خرجوا غضباً لما يتعرض لها الأحياء الشامية من قصف متواصل وقتل منظم وحصار أمني وعسكري والتدمير والتخريب على يد الشبيحة ورجال الامن .

لقد شارك أهالي الحي وخرجوا بالآلاف لتشييع الشهداء الابطال وأمتلئت الحارات الكوردية وعموم ركن الدين بالمتظاهرين يرفعون أعلام الاستقلال والعلم الكوردي في منظر معبر عن إندماج الشعب الكوردي مع الثورة السورية الجارية .

وما أن انطلقت في الأيام القليلة الماضية مظاهرات في حي الاكراد والمدن الكوردية بذكرى استشهاد البطل زردشت وانلي في 15-7-2011 دفع ونلي آخر روحه فداء لهذا الوطن وأصبح ضيفاً عزيزاً على زردشت وأصبحا قناديلاً ينيرون درب ثورتنا وأنتصاراتنا على هذا النظام الساقط .

شارك الجميع دون استثناء منسقية حي الأكراد لتجمع شباب الكورد – سوريا وتنسيقية ركن الدين ورفاق شهداء ركن الدين وأهل الحي نساء ورجال وأطفال وشيوخ وبعض المتظاهرين من الاحياء القريبة من ركن الدين كحي الصالحية والبرزة . الجميع بكوا في عرس الشهداء الجميع بكوا سعيد وأعينهم أدمعت حزناً على الأبطال الذين سطروا بدمائهم ملامح حرية البلد وإنهاء الاستبداد .

اليوم أضاف حي الأكراد ثلاث شهداء جدد إلى قافلة الشهداء الثورة السورية ولتصبح كل أحياء دمشق في مواجهة الاستبداد وآلاته الفتاكة والقمعية ولتثور حتى تراب مقابرنا في وجه هذا النظام وزبانيته ..

يوم حزين في حي الأكراد وأسطورة أخرى سطرت ملاحمه بين ثنايا دمشق .. لن تذهب دمائك صدى يا بطل وأنت تردد دائماً – إذا استشهدت فغطوني بعلم كوردستان – وأوصلوا صرختي لكل المدن الكوردية والسورية – إن سعيد استشهد في سبيل تحرير الوطن من زبانية النظام ..

وداعاً يا سعيد موعدنا الجنة ..

فيديوهات تشييع الشهيد البطل سعيد وانلي ومحمد قارصلي ومعاذ قداح ..

https://www.youtube.com/watch?v=_3sIeSaHw70&feature=youtu.be

https://www.youtube.com/watch?v=K47-8t4-7lg&feature=youtu.be

https://www.youtube.com/watch?v=xyNlgJMwNEY&feature=youtu.be

https://www.youtube.com/watch?v=xysfTOP5zVw&feature=youtu.be

لمزيد من الفيديوهات والصور على صفحة المكتب الإعلامي لتجمع شباب الكورد – سوريا

https://www.facebook.com/tecemoohshbabkurd

أيميل المكتب الإعلامي لتجمع شباب الكورد - سوريا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منسقية حي الاكراد لتجمع شباب الكورد – سوريا

حي الاكراد – دمشق / 19-7-2012

ربما يقول البعض ان الجهل باي شيء يزيد من التكهنات و الاحتمالات في وصفه و تفسيره و بيان حقيقة جوهره، و كلما اكتُشف ما يوضح المكنون و المظهر اكثر من القبل كلما ازداد اليقين في بيان حقيقة امر المبحوث و جوهره، و هذا ينطبق على الالغاز الكبيرة ايضا و منها التي اصبحت موضع نقاش و بحث خيرة العلماء و العباقرة العظام و الجهابذة الخيرين، و منها؛ بداية الكون و كيفية خلقه او ايجاده و الدوافع و الجزئيات المهمة لتطوره، و تعمقت العباقرة في هذا المسار الحساس الصعب و صرفوا جل حياتهم في البحوثات المختبرية الدقيقة عن الجزئيات غير الواضحة التي عرقلت الوصول الى اليقين في بعض النظريات العلمية في هذا المضمار، و كان مهامهم الوصو الى ل ما خير الانسان و الاكتشافات الجديدة تطون دائما و الاخيرمنها هو لخير البشرية و تنوير عقولهم من اجل حياة اصح و اسلم، و تراكمت في هذه الساحة الكثير من المعلومات و العلوم الخاصة بهذا الهدف ، و توصل العالم بفضل جهودهم لنسبة معينة من سمو العقل واستعلاء في قدرة العقلية المفكرة و التوجه العقلاني و الواقعية في البحث لماهو العميق المعقد الغامض في هذه الابحاث . و الحقائق تحتاج لدلائل دامغة عن صحة النتائج و التوجه ، و يمكن هذا بفضل وجود اليات بحث و دلائل مقنعة و نتائج عينية مادية حقيقية لبيان ما يمكن الوصول اليه من المطلوب لغرض البحث و الخروج بالاصح، و يحتاج هذا دائما الى الاضافات المستفيضة لترسيخ الايمان باصحية و سلامة النتيجة و بيان نسبة معينة من ما يمكن ان توصف بالحقيقة لحين تلك اللحظات من العملية التي يمكن ان نصل فيها الى اليقين .

كما هو المعلوم، ان التوجهات و الافكار و الاعتقادات التي بنيت بسلاسة على مسار التاريخ تركزت على المتناقضين المخالفين للبعض دائما و الى حد هذه اللحظة (لا نتكلم هنا عن الطواري في مراحل ما ) في اكثر الاحيان و الناكرين او النافين للبعض في احيان اخرى، اي؛ و ان تدخلت الجدليات و التوافقات العلمية الجديدة من الديالكتيك لتوضيح تركيب المادة و الكون و في بعض الحالات توفيق ما بين اللتان يمكن ان تسميا بالقوتين المتناقضتين العريقتين ، الا ان الاساس او النواة الاولية التي تمكٌن الاولون البناء عليها انبعثت من النظرة او الفكر او عقلية المرء و نظراته الى الحياة المبنية على مستوى علمه و عقلانيته و تفكيره و مبادئه المكتسبة، و من بين الافكار نظرته الى الكون و كيفية خلقه او انبعاثه بعيدا عما هو خيالي او غير موجود.

تكلم الكثيرون عن هذه الامور باشكال و لاغراض متنوعة، انتقدهم الاخرون من جهة و دعمهم غيرهم و اضاف اليهم الاخرون من جهة اخرى، و كلهم عملوا نتيجة دوافع معينة، الا ان اكثرية العلماء كان وراءهم العقل و الدافع الانساني كثيرا. لم يكن لهذه النظريات التي اكتشفت المبحوثات متكاملة او غير ناقصة، او غير قابلة للطعن الجزئي او الكلي . الا ان المنطق و الدلائل العلمية المستنتجة بعيدا عن الخيال و السفسطة اثبتت و دعمت ماموجود و ما يمكن ان يحققه العلم بالكمال و التمام يوما ما، و النتيجة الحاسمة القاطعة تاتي بعد استكمال النواقص و الثغور كما هو حال بعض النظريات الكبرىالتي اثبتتها باليقين الاكتشافات الجديدة .

و ان اصبحت نظرية التطور موضعا تحت رحمة انتقاد المثاليين من فقدان مرحلة وسطية فيها في بداية نشرها الا ان اكتشاف المرحلة المفقودة و ما يثبت ذلك من تسلسل الحياة و اصل الانواع اخرس المنتقدين . فالاكتشافات المتتالية اثبتت باليقين اصل و محتوى النظرية الحياتية . فان فقدت خطوة بسيطة من تلك النظريات المادية العميقة البحث بداية، و منها ماذهب اليه انيشتاين و مؤآزريه، فاستغل الكثيرون ما يمكن ان يصنع الشكل في حلقة الوصل الاساسية من الانفجار الكبير ليسالوا من الخبث كان او من مثالية عقليتهم؛ عدم وجود الزخم او الكتلة التي تختلف عن غيرها او ما يمكن الاشارة الى مصدرها و تبعث الى الاخريات بالكتل المطلوبة، فباكتشاف جزيئة (هيجز ) و اثباته لم يبق امام المنتقدين الا الخضوع لحقيقة الامر او التحايل بالاقوال الخيالية ، لتطابق خصائص هذه الجزيئة مع بوزون الحلقة المفقودة من الجزيئات الاولية، الجزيئة التي تعطي لكل الجزيئات الاخرى عند البداية، او ما يمكن ان نسميه لحظة الانفجار الكبير و لتلك الاجزاء الصغيرة جداجدا من الثواني ، فرضية البنية الاساسية للمادة. و هذا ما يضيف اعظم اضافة علمية مهمة للنظرية العلمية المادية لايجاد و خلق الكون و بناءه .

و عليه لم يبق امام صراع ذلك التوجهين المبنيين من بداية تفكير العقل الانساني وقتا طويلا جدا، الا الاعتراف بالحقيقة، معا، و به يمكن ان يسيطر المنطق الصحيح النابع من العقلانية في التفكير . و ما تنجز عليه من الفلسفة الحقيقية لبنية الكون و الحياة، و كلما اكتُشِف الاكثر من هذه المطلوبات و الدلائل لخفت تاثيرات الخرافيات و التخيلات الباطلة البعيدة عن الحقيقة في عقول الناس . المستقبل لكاشف لما هو الاصح بعد بيان و توضيح ما يمكن ان يصل اليه العقل البشري من التفكير العقلاني الذي لا يمكن استنتاج ما يفيد الانسانية من التخلف و الجهل او البناء عليهما الا في الخيال و التخرف . ان العصور المقبلة تكون لمرحلة حاسمة في الحياة البشرية و نظرة الانسان و تفكيره و ما يمكنه بناءعقليته عليه و ممارساته و اشاراته الى الكون و الحياة فيه .

 

{ الحسن الحق هو العدل ، لأنه علّة كل حسن ، وكذلك الحَوْرُهو القبح الحق ، لأنه علة كل قبح ، لأن القبح هو

ماخرج عن الإعتدال } فيلسوف يوناني / 469 ق م – 399 ق م

[ 1 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· ظاهرا هو يقظان ...

· لكنه بالواقع نعسان ...

· بل متخم نوما ...

· كنومة أصحاب الكهف والرقيم ...

· مع فارق كبير لاحد له ...

· بينهم وبينه ...

· إذْ أين الثرى من الثُريّا ؟ ...

· إذ تحسبه يقظا مستيقظا ...

· لكنه بالرقود مخلّدا ...

· لابالجسم ...

· ولابالجوارح ...

· بل بالفكر والتفكير ...

· وبالمشاعر والعقل ...

· وبالمعرفة والتعليم ...

· وبالنُبْلِ والفضائل ...

· وبالكلام والخطاب ...

[ 2 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· فهو كالسكران ...

· لابخُمْرَة ...

· ورما بخمرة ...

· فالأمر عنده سيّان ...

· حيث لا حدود ولا محاذير ...

· ولا قيم ولا آعتبارات ...

· بل عبث في عبث ...

· هكذا يقظان سكران ...

· وفي غَيِّهِ ملآن ...

· وفي طيشه غرقان ...

· وفي خرقه عجبان ...

· وفي غروره سعدان ...

· وفي إستكباره مرحان ...

· وفي طَغاته عشقان ...

· وفي طغيانه لعبان ...

[ 3 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· فهو حيران مستكين ...

· لفقدانه لُبّه ...

· ولفقدانه بصيرته ...

· لا بل بصره حتى ...

· لذا آختفت عنده ...

· على كثرة كثرتها ...

· زاهيات الألوان ...

· وجماليات الأنواع ...

· وروعة الأجناس ...

· فأضحى لايرى ...

· وبات لايبصر ...

· وهو على الظاهر ...

· ذا عينان حادقتان ...

· لكن برغمهما ...

· لايبصر إلاّ لونين آثنين ...

· هما الأبيض والأسود ...

· حتى الأبيض صار باهتا لونه ...

· عند يقظان الحيران ...

[ 4 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· فهو بعد فقدان البصر والبصيرة ...

· التوازن والإعتدال ...

· ونعمة الفكر والتفكير ...

· هو مُبتلى أيضا بالعُتْهِ ...

· فالعالم على كثرة ألوانه ...

· وعلى كل تنوعه ...

· وعلى جميع أجناسه ...

· إذْ هي لاتعد ولاتحصى ...

· لايراه ...

· ولايبصره ...

· إلاّ بلونين آثنين لاسواهما ...

· كصاحب الفسطاطين ...

· والآخر الزاعم زعما ...

· مَنْ ليس معنا ...

· فهو ضدنا ...

· حتى بات خافتا لديه ...

· بياض اللون الأبيض على بياضه ...

· لشدة ما آسودّ قلبه ...

· ولكثرة ماران عليه ...

· ولكثرة ما علق به ...

· من الأدران ...

· ومن الصدإ ...

· ومن البكتيريا ...

شهدت مدينة خانقين مسيرة احتجاجية شارك فيها المئات من خريجي طلبة الجامعات للمطالبة بتعينهم على غرار اقرانهم في اقليم كوردستان ولجم الحيف والظلم عنهم لطالما تتدعي القيادات الكوردية انهم جزء من الشعب الكوردي.

ودعا منظموا المسيرة في مدينة تندر فيه الاحتجاجات والمظاهرات من خلال جمعيات طلابية مدنية والمواقع الالكترونية الى التجمهر بهدف التعبير عن الظلم الذي اصابهم من عدم شمولهم بقرار اقليم كوردستان بتعيين 17 الف طالب.

وطالب المتظاهرين ان المسيرة طالبت الجهات المسؤولة بالتخدل لما اصابهم من ظلهم واجحاف.

حيدر الاركوازي

الخميس, 19 تموز/يوليو 2012 12:25

الإنســـــان والحب - خالد قادر عزیز

1 - الحب الخالد

والخـالــــــــد ……….

احببتـــــك ..........

حـــــب الخـالــد ،

وحبـــــك فی اعمـــــاقی خـــــــالد ،

إلی مـــــدی...........

خلـــــــــــــــود الخــالـــــــــــــــــد .

یا خـالــــــــد ..............

قلبـــــك عـــــامر .......

بــــنـــــــور حــــب خــالــــــــــد

فبشــــــــــر الناس،

وأنـــــــر دنـــــــیاك ،

بــــــــبیاض حـــــــبك الخـــــــالد .

یا خـالـــــــد...............

الحب ، .....

حب إنســـان ،

إنســـان بکل المعانی إنســــان

حب خالد ........

خلود الخالد ،

مــدی الأیام والأزمـــــــــان .

یا خـالــــــــد ........ .....

ســـر بالحب إلی العلـــی

وبالجنــون إلی الــــــذری

واجعل من الحب ،

رســـالتك التی ،

من أجلها تمــــموت وتحیا .

.

یا خـالـــــــد .................

أو تــــــدری ؟

إن جزاء المجــــنون لحــب لیلـــی

التیه دومـــــا ...... ......

فی شــــعاب البراری والصحاری ؟

أو تـــــــدری ؟ ..... .......

إن مثل المجنون ولیلی

کمثل الشـــــمس والکواکب والأقمارا

یا خـالــــــــد .......

أو تـــــدری ؟

إن بعض الحب جـــــنون ،

وجـــنون خطـــیر ...........

فمن مســه الحب ...........

إن لم یصب بالجـــــنون ،

کأقل الســــعر علی اقل التقــدیر

فهـــو دومـــــا........

و مدی العمر مخمور وســـــکیر .

2 – الحب الفرید

یا خـالـــــــد .......

تفــــرد بحــب ......

لــــدی المحــبین فــــریـــــدا

وفــــرد فــریــــــدتك ......

بحب فــریــــــد ،

فهــی فـریـــدتك الفـریــــدة .

یا خـالــــــــد ........

فــریــــدتــك .........

بـین الفــــریـــدات فـــــریـــــــدة

فهی فـریـــدة فی قلبك ......

فـریـــــــدة فی ذکراك ........

فـریــــــــدة فی منفاك ........

فـریــــــدة فی محــیاك ........

فهی فـریــدة ، فـریـدة ، فـریــدة .

یا خـالــــــد ........

افــد فـــریــــدتــك ...........

بأعــز ما عـــز عـلیك ،

فهی أعــز من أعــز ماعــز علیك

فهی مــوطنك .........

هی کوردســـتانك ....

فهـــــی فریـــــدتك الفریـــــــــــدة .

یا خـالـــــــد .......

فــــریـــدتــــك ......

وردتــــك الفــریــــدة ....

واجعل لها من بۆبۆة عینیك درعا

ومن تــویــج قــلــبك کأســـا

فهــی امنیتــك الفــریـــــــــدة

هــی نــور عینیــــك

هــی نبضــات قــلبــك ......

وهـــی فـــــریـــدتــك الفـــــریـــدة .

یا خـالــــــــد .........

أنســــام أشــــعارك الفریدة

تنقش علی جبین الزمــــــان ،

بیاض حـــب ......

بومضات ســـــرمدیة فــریــــــدة

و تدوی مــدی الأیام ،

أبـــد الــدهــــــــر ....

دوی أســــطورة حــب ، فــریــدة .

شــــــــــــنو - 1989 -

اســــــــترالیا – ســــیدنی - 1994

ان المسلمين من اعتى اعداء الحياة الحرّة الكريمة، و اكثرهم نرجسية و سادية و همجية و عدواناً و حقداً على الاخرين، و لو تمكنوا من السيطرة على العالم بغفلة من الزمن فإنهم سيقترفون ابشع الجينوسايدات كالتي اقترفها ((محمد)) مع يهود الجزيرة (العربية) التي ما عرّبت و استسلمت إلا بالتطهير العرقي المهول لأوباشه و جلاوزته ألمجرمين.

لقد قلت في الجزء الثاني من هذا المقال، بان اعظم سلاح مهداة للإنسان من لدن قوى الطبيعة الخالقة للكون هو ((العقل المفكر)) الذي يجب استعماله ضمن ((قيم)) تولد معنا، و ان اية ايديولوجيا بشرية حاولت او تحاول الحدّ من نمو و تطور الفكر البشري و توضع له قيم بديلة ستفشل و ستبان مدى جريمة واضعيها ولو بعد حين، لان البشر مهما كانوا عظماء و عقلاء و مفكرين و عباقرة لا يصلون مجتمعين الى 0.001% من عظمة خالقنا، الذي يدير كوناً تعتبر الارض نقطة في محيط بالنسبة له فما بالكم اذا كان واضع (الايدولوجيا ـ الدين) الاسلامي، مخلوقاً عاش في صحاري ((الحجاز)) قبل حوالي 15 قرناً من الزمان؟؟!!.. اتحدى كافة عظماء و علماء و عباقرة العالم ان استعملوا عقولهم و جميع انواع التكنولوجيا الحالية ان يستطيعوا من ايجاد بديل اكثر رقياً من قيم الانسان الاصيل و ستكون محاولتهم فاشلة سلفاً، فكيف اذاً بمقدور ملالي محمد و شيوخ و كتاتيبي (دينه) الجهلاء فرض ذلك البديل؟؟!!. مهما اشتدت شراستهم و ارهابهم و مهما سيطروا على المجتمعات الشرقية و كتموا انفاسها بعفونة عادات و تقاليد و سنن و شرائع محمد ستكون نهايتهم كنهاية السلطات الشمولية العربية التي انهارت الواحدة تلو الاخرى رغم جبروتها و اجرامها و ترسانة اسلحتها، تلك السلطات التي كانت عادلة جداً مقارنة بحكومة محمد و حكومات خلفائه اجمعين!!.

الفرق واضح بين عقلية الاباء و الابناء الاصحاء الذين يعيشون معاً في نفس المكان و الزمان و كلما مضت السنين يتطور الانسان الطبيعي تطوراً اكثر في عقليته مما يؤدي الى تطور مجتمعه من الناحيتين العقلية و الروحية المرتبطتين معا بعلاقة طردية، فكلما ارتقى العقل المفكر للفرد و المجتمع كلما ارتقى الروح للاثنين اي ان الانسان المتطور يجب ان يكون اكثر انسانية من اسلافه الذين كانوا اقل منه تعقلاً.. اما الاديان الذكورية عامة بما فيها ((الرأسمالية)) كدين عالمي جديد فإنها ارادة شرّانية اجرامية لحثالات من (البشر) يقدرون بحوالي 10% في كل مجتمع، و يشكلون معا تآلفا و انسجاما و اتفاقا على استغلال 90% من البشرية!، علما ان طبقتهم المجرمة المريضة لا تستغل الانسان نتيجة امتلاك افرادها لعقول اكثر تطورا!، بل العكس هو الصحيح فكما هي معدومة الروح و الضمير الانساني فإنها متخلفة عقلياً و مصابة بداء الشيزوفرينيا ((الفصام))، و لا سبيل امامنا إلا بالكفاح ضدها لقهر سلطتها البغيضة التي تهيمن على المجتمعات المختلفة، و لان الشمولية و عدمية الالوان هي الشيطانيّة الحقيقية فمهما كانت تلك العقائد سامية و عقلانية و متطورة لا يجوز اطلاقاً فرضها على البشرية.. لقد كافح الغربيون قبلنا للجم عدوانية رجال الكنيسة عندما كانوا يفرضون شرائعهم السادية على المجتمعات الغربية حتى جعلوا من ((اوربا)) مرتعاً للشيطان و قابعة في قرون الظلام و وصلت الامر بها اخيرا لدرجة من الضعف و الخنوع بحيث لم تعد تستطيع الدفاع عن حرمة اراضيها التي وقعت تحت سنابل خيول عصابات محمد الغازية لاسبانيا و البرتغال و الكثير من دولها بعدئذ، متلقية ضربة تلوا اخرى و كانت تستحقها بكل تأكيد، لان الانسان جزء مجهري من خالقه وعليه واجب تجاه الحياة الحرّة الكريمة، فعندما يتقاعس في اداء واجبه هذا لا يستحق حقوق الانسان ابداً و لا ادنى كرامة انسانية مطلقاً. ادرك الاوروبيون هذه الحقيقة فثاروا بوجه طغيان الكنيسة و (رجالها) الاوباش الكذابين و اجبروهم على دخول كنائسهم ليعبدوا هناك ما شاء لهم التعبد. و لكن لم تكن تلك الثورات دون ثمن فقد ضحى خيرة مفكريهم بحياتهم الى ان استطاعوا اخيرا النهوض بقارتهم الجميلة، و لولا عدوانية الدين الجديد و هو ((الرأسمالية)) الظالمة و سيطرتها الحالية على العالم لكنا جميعاً نأكل الان الثمار المباركة لثورات شعوب اوربا ألحرّة.

ملخص ما قلته انفاً هو: موت المسيحية الشمولية المهيمنة العدوانية، و ماتت قبلها اليهودية ايضا كشمولية مجتمعية، و كان موت البوذية المماثلة بعد ذلك، و لم تبقى حالياً من قوى الشيطان غير ((الرأسمالية)) و ((الاسلام)) مع فارق كبير بينهما، لان الاولى لا تستطيع فعل ما تشاء لكون ديمومتها تحتاج الى مجتمعات استهلاكية مرفّهة، لذلك معظم شرورها واقع على شرقنا البائس فقط لغباء المجتمعات الاسلامية التي وقعت اليوم فريسة للرأسمالية لكي تجني منها اموال طائلة بربح سريع جدا و لذلك استغنت عن تنوير الشرق، و استعاضت عنها ببيع الحكومات الشرقية الصناعات الحربية الاجرامية و التكنولوجيا الكاسدة في مخازنها!، بعد ان تمكنت من جعل حكامنا عبيداً لها، و خدما طائعين لديها يقدمون خيراتنا اليها لكي تبقيهم في مناصبهم مع ترك هامش من الفساد المادي و المعنوي لهم. من جهة اخرى تمد الاسلام بالدعم و الاسناد عن طريق اولئك  العبيد، لذلك ترون سلطات كافة دول الشرق تدافع دفاع الام عن الوليد عن الاسلام المانع و المعرقل للتعقّل و التطوّر و التنمية، ناهيك عن الحضارة البعيدة كل البعد عن اناس خدروا بأقوال كذّاب تَقَوّل على لسان خالق الكون قبل اكثر من 14 قرن، لذلك تراجعت الانسانية عندنا ايضا بعملية طردية مع لاعقلانية الاسلام، و لما كان السلاح الوحيد للإنسان هو ((العقل المفكر)) و ((القيم الانسانية النبيلة)) التي تلد معه، و لكون الاسلام يكفر بالاثنين!، فهو يكفر بخالقها ايضاً!، اي ان الاسلام ما هو إلا عقيدة اجرامية شيطانية عدوانية، و ما المؤمنون بها إلا مصروعين مجانين ينكرون نعم الحياة من اجل الحصول على الجنس الرخيص مع الاطفال الاناث ((حور العين القاصرات)) و الذكور ((الغلمان المخصيين))، و يعبدون الشيطان من اجل تحقيق احلامهم اللااخلاقية تلك، التي لا تحلم بها حتى الحيوانات و لا يقترب منها اية حشرات و يستنكرها الانسان العادي الغير خاضع لعدمية (التربية) الاسلامية المهيمنة على المجتمعات الشرقية هيمنة كلية تامة عن طريق (التربية) الاسريّة لأسر اسيرة مكبّلة في عبودية الشيطان، و ((الجوامع)) الجامعة لشروره، و ((المدارس)) التي لا تعلم إلا ما يبعد الطلاب عن انسانيتهم و قيمهم و تعقلهم و بساطتهم و نقائهم، لذلك ترون اهالي القرى النائية عندنا اكثر ناسنا ثقافة مع أميتهم!، بعكس اهالي المدن السرطانية الكبيرة الذين يعتبرون اكثرنا جهالة و فساداً و رشوة و ان كانوا من خريجي ألجامعات!.

ان مفسري البضاعة المسمومة من ((سور و ايات)) الهستريا الفردية و المجتمعية الاسلامية، التي يروجون لها مشعوذي الاسلام الذين باعوا ضمائرهم للشيطان ما يفعلون ذلك إلا من اجل الارتزاق القذر لمهنتهم كـ(رجال دين)، او من اجل عناد احمق يركبون رؤوسهم التي لم تبقى فيها مناطق للتفكير، او من اجل ان لا يفقدوا الخيط و العصفور بنظرهم الاعمى، و لكي لا تذهب هدراً كل تلك العبودية المذلة التي تمرغوا فيها منذ طفولتهم البائسة المرهوبة و المرعوبة و المذعورة ليس خوفاً من ارهاب ((الله)) فقط بل من مس الجن و الشياطين الملازمين لهم في قيامهم و قعودهم و صحوتهم و نومهم، و يشاركونهم حتى في مأكلهم و ملبسهم و فروج زوجاتهم!، مثلما اقنعهم بها محمد الذي كان يرى اشياء وهمية و يسمع اصوات غير حقيقية ؟؟!!.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://www.facebook.com/hishyar.binavi.5?sk=wall

ـ حوار مهم بين المفكرة المتنورة الصديقة ((الدكتورة وفاء سلطان)) الحبيبة، و الشيخ الاسلامي الصادق ((عمر البكري)) الذي لا يراوغ مثل ملالينا الاكراد الجهلاء و كتاتيبيي الاسلام الاجهل ((الاكراد ايضاً)) بل يصرح بحقيقة عدوانيّة و شيطانيّة الاسلام الحقيقية:

http://www.youtube.com/watch?v=KnEKB8BRk3M

18.7.2012

آزاد محمد - إذاعة العراق الحر

قالت مديرية تربية السليمانية ان نسبة النجاح في الصفوف المنتهية في المحافظة للعام الحالي بلغت 34%، مسجلةً بذلك إرتفاعاً بنسبة 2% عن العام الماضي.

وفي مؤتمر صحفي للاعلان عن نتائج امتحانات الصف الثاني عشر (السادس الاعدادي)، قال مدير تربية المحافظة جبار حمه احمد ان السليمانية تاتي بالمرتبة الاولى على محافظات الاقليم الثلاث من ناحية تحقيق نسب النجاح، مضيفاً:

"نحن فخورون بالنتائج الجيد التي حصلت عليها تربية السليمانية، إذ انها جاءت بالمرتبة الاولى في نسب النجاح بين محافظات الاقليم، وهذا الأمر لم يأتِ اعتباطاً، بل هو نتاج الجهود المبذولة من قبل مديريات التربية كافة في المحافظة، فضلاً عن جهود الكوادر التدريسية وحرصها على ايصال المادة العلمية بشكل سلس ومفهوم للطالب".
واشار أحمد الى ضرورة أن تخطط وزارة التربية مستقبلا لتخطي العراقيل التي تقف عائقا امام تطوير العملية التعليمة في الاقليم من خلال الاهتمام اكثر بالبنية التحتية وبناء مدارس جيدة.

وفيما أشاد والد احد الطلبة المتفوقين بالجهود التي تبذلها التربية والكوادر التدريسة في المحافظة وحرصها على ان يكون الواقع العلمي والتربوي في الاقليم يضاهي الدول المتقدمة، حمّل طلبة معترضون تجمعوا امام مديرية التربية في السليمانية، الهيئات التدريسية في مدارسهم والنظام التربوي الجديد اسباب عدم حصولهم على معدلات تؤهلهم للدخول في جامعات الاقليم، وقال أحدهم:
"اعتقد ان هناك اخطاءاً كثيرة ارتكبهتا لجان التصحيح عند تدقيق كراسات الامتحانات، فهم عملوا في اجواء حارة وفي غياب الكهرباء، وهذا برأيي انعكس على دقة التصحيح، وها انا اقف منذ الصباح لاقنع المسؤولين لاعادة تصحيح كراساتي الامتحانية من جديد، لا ان يتم تدقيق الدرجات فقط. وانا واثق ان طلبي سيرفض.. لجان التصحيح لا تدقق في كراسات الامتحانات بشكل جيد وهذا يكلف الطالب سنة كاملة من عمره وانا ارى ولكي لا تذهب جهود الطالب خلال عام هباء يجب ان تمر كراسات الامتحان على لجنة اخرى لتدقيها".

أربيل: أعلن وزير التربية بحكومة إقليم كوردستان، يوم الأربعاء، عن تبني مجلس وزراء الإقليم خطة خاصة لتطوير الدراسة الكوردية في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، مشيراً الى أن الدراسة الكوردية في تلك المناطق تعاني بسبب عزوف معلميها عن التدريس في المتنازع عليها.
وأفاد عصمت محمد، أن "وزارة التربية بحكومة الإقليم كانت قد إعتمدت خطة لتطوير الدراسة الكوردية في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، غير أن الخطة لم تكتمل بعد"، لافتاً الى أن "لدى مجلس وزراء الإقليم خطة خاصة لتطوير وحل المعوقات أمام الدراسة الكوردية في تلك المناطق، لأن حل تلك المعوقات أكبر من قدرة وزارة التربية".

وأضاف محمد أن "أبرز المشاكل التي تواجه وزارة التربية بحكومة الإقليم فيما يخص تطوير الدراسة الكوردية في المتنازع عليها هو عزوف المعلمين عن التدريس في تلك المناطق، في وقت لا يمكن للوزارة إدارياً إرغام هؤلاء المعلمين للتدريس في المتنازع عليها"، منوهاً الى أن "حصة وزارة التربية من إجمالي عدد التعيينات التي وفرتها حكومة الإقليم للعام الحالي يبلغ نحو 4 آلاف درجة وظيفية جلها مخصصة للمعلمين".
وزاد بالقول أن "الوزارة ستسعى من خلال الدرجات الوظيفية المتوفرة لها معالجة النقص الموجود في عدد المعلمين في الدراسة الكوردية بالمناطق المتنازع عليها".





وصف النائب عن ائتلاف دولة القانون حسين الأسدي، الخميس، محاولات إقليم كردستان العراق تسليح قوات البيشمركة "بالسابقة الخطيرة"، معتبرا الأمر "تمهيدا لإنشاء دولة كردية"، فيما شدد على ضرورة أن يكون التسليح من اختصاص الحكومة الاتحادية.

وقال الأسدي في حديث لـ"السومرية نيوز"إن "محاولات إقليم كردستان تسليح قوات البيشمركة سابقة خطيرة"، معتبرا أنها "مرحلة متقدمة تمهد لإنشاء الدولة الكردية".

وأضاف الأسدي إن "اتجاه الإقليم إلى هذا الأمر يعني أن هناك نوايا جدية للانفصال عن العراق"، مشددا على ضرورة أن "يكون التسليح شان اتحادي لان الدستور نص على ذلك، ولا يحق له شراء أسلحة".

وكانت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق أكدت، امس الأربعاء،(18 تموز 2012) أن حكومة الإقليم ستضطر لتوقيع عقد للتسلح في حال امتناع الحكومة المركزية عن تسليح قوات البيشمركة، وأشارت إلى أن  المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد تنذر بـ"مخاطر كبيرة"، كما أعربت عن مخاوفها من إعادة ضباط الجيش السابق من حزب البعث المنحل للخدمة.

وأوضح الأسدي أن "جميع دول العالم التي اعتمدت النظام الاتحادي أبقت نظام الأمن بيد الحكومة الاتحادية"، مشيرا إلى أن "الإقليم بهذه الخطوة يخالف الدستور والقانون باعتبار أنهما لا يجيزان له هذا التصرف".

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني حذر في تصريحات صحفية في (14 تموز الحالي) من وجود تحركات عسكرية لوحدات من الجيش العراقي تجاه مدن إقليم كردستان.

وشدد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (15 تموز الحالي)على ضرورة أن تكون سياسة التسليح في العراق اتحادية وفق ما تحدده الحكومة المركزية من أولويات، كما أكد قائد القيادة المركزية للقوات الأميركية في المنطقة الوسطى ضرورة اشراف الحكومة المركزية على ملف التسليح في البلاد.

واعتبر نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب محسن السعدون، في (16 تموز 2012)، أن تحريك القطعات العسكرية من منطقة إلى أخرى لا يشكل تهديداً للتحالف، مؤكداً في الوقت نفسه أن حل القضايا الخلافية سيتم في إطار الدستور.

لكن النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود اعتبر في حديث لـ"السومرية نيوز"، في (16 تموز الحالي)، أن هدف إقليم كردستان من إظهار مخاوفه تجاه الجيش العراقي لفت انتباه الدول المصنعة للأسلحة، فيما أكد أن الجيش العراقي لا يفكر بضرب الكرد وإنما وجوده لصالح العرب والكرد والتركمان.

يشار إلى أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أكد في تصريحات صحفية في (نيسان الماضي)، أنه أبلغ الإدارة الأميركية بعدم قبول الكرد تسليم طائرات F16 المقاتلة إلى العراق ما دام رئيس الوزراء نوري المالكي يشغل منصبه في البلاد.

وتشهد العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار عن موقفه مؤخراً.

السومرية نيوز/بغداد

الاسلام في اساسه هو دين الفطرة الانسانية المفصولة عن المؤثرات المادية و الحسية لدى البشر ولهذا فانه من السهولة بما كان ان نستقي عموميات الشرع الاسلامي حسب هذا المبدئ ثم تأتي التعاليم التفصيلية الاخرى الموجودة في القران والسنة لتحدد المعالم الدقيقة لوجه الاسلام الكامل , بمعنى اخر فان من الممكن سن تعاليم كثيرة عامة تقترب ان لم نقل تتطابق مع الشريعة الاسلامية بالاعتماد على فهم الفطرة الانسانية الصحيحة .

ان البعد الزمني بيننا وبين بعثة الاسلام يقترب من الف وخمسمئة سنة تقريبا وهي فترة يصعب على أي دين او فكر انساني ان يحافظ على نفسه صافيا نقيا دون ان تشوبها افكار دخيلة لا علاقة لها بأصل الفكرة خصوصا ان كانت الاشياء هذه لا تتعارض مع تعاليم الفكرة الاصلية , وهذا ما حدث فعلا مع الفكر الاسلامي . فقد لجأ بعض الفقهاء وخاصة من التابعين الى سن تعاليم هي في عمومها لا تتعارض مع الدين الاسلامي وتعمل على تقيد المناورة الشرعية في الدين الاسلامي اعتمادا على مبدا من سن سنة حسنة منطلقين من تخوف على اصول الدين و لاتقاء الشبهات قدر المستطاع , لكنهم لم ينتبهوا الى ان هذا التقييد للأمور الشرعية سوف تكون له اثار سلبية في ازمنة لاحقة , هذا اضافة الى الاحاديث التي المروية عن الرسول زورا اعتمادا على مبدأ اتقاء الشبهات وسن سنن حسنة ويمكن انها تصنف ضمن الاحاديث الصحيحة لأنها لا تتعارض مع آيات القران الكريم ولكن مع ذلك فهي موضوعة وغير صحيحة . وفي تصوري ان ما يعانيه الاسلام حاليا من اشكالات هو بسبب تلك الآراء والافكار التي ليس فيها مرونة التعاليم الالهية الموجودة اساسا في الدين الاسلامي ولا يتجرا أي رجل الدين من انتقادها ولا تهذيب الاسلام منها.

النقطة الموضحة اعلاه قد لا تكون لها علاقة بعنوان المقال بشكل مباشر ولكنها توضح الاسس التي يجب ان نقيم عليها ( مذهب) القاديانية ( ان كنا لا نعتبر ميرزا احمد هو المهدي المنتظر كما يؤمن اتباعه ) . فلو حسبنا الفترة الزمنية التي تفصل رسالة موسى عليه السلام عن رسالة محمد صلى الله عليه وسلم مرورا برسالة المسيح عليه السلام لنجدها لا تزيد عن الفين وخمسمائة سنة بينما المسافة الزمنية بيننا وبين الرسول صلى الله عليه وسلم تقترب كما قلنا من الف وخمسمائة سنة واذا قارننا التطور الحضاري للفكر البشري في ازمنة بعث الرسالات بالتطور الانساني الذي حصل بعد اخر رسالة سماوية وهي الاسلام فسوف نجد ان في عصر تعاقب الرسالات لم تكن هناك اختلافات كبيرة في الفكر البشري والحضارة الانسانية بين هذه البعثة وتلك بينما هناك اختلاف شاسع في جميع النواحي السياسية والعلمية والثقافية بين عصر بعثة محمد ( ص) وعصرنا الحالي ,وكانه الله سبحانه وتعالى يوضح لنا بان الحضارة الانسانية بعد عصور معينة سوف لن تحتاج الى اوامر الهية لتنظيمها وستكون واعية بالشكل الكافي لتمييز الخبيث من الطيب بعد ان حصلت هذه الطفرة الكبيرة في جميع النواحي الحياتية للبشر في عصرنا الحالي . وانا هنا لا اشك اطلاقا بان الرسول محمد ( ص) هو خاتم الانبياء والرسل لان هناك اية صريحة تقول خاتم النبيين وبالتأكيد فان كان محمد هو خاتم النبيين فالأحرى ان يكون خاتم الرسل ايضا وغير صحيح ما يحاول البعض تأويله من تحوير معنى كلمة خاتم لمعاني اخرى تضعف الآية لغويا بشكل كبير , وهذه هي النقطة التي اختلف فيها مع اتباع القاديانية تمام الاختلاف . ولكن من جهة اخرى لا نستطيع ان نتهم هذه الطائفة بانها طائفة كافرة ملحدة كما يقول بعض من يدعوا بانهم رجال دين مسلمين وذلك لأسباب كثيرة نوجزها بما يلي : -

- ان القاديانية تؤمن برسالة محمد ( ص ) وبان القران هو كتاب الله وكل اركان الايمان عند المسلمين ولذلك فليس من السهل تكفيرهم وبهذه السهولة , ونقطة الخلاف الوحيدة بينهم وبين بقية المسلمين هي نقطة ايمانهم بان المهدي المنتظر قد ظهر في شخص امامهم ميرزا غلام احمد .

- كيفية مجيء الامام المهدي ونسبه تشكل نقطة خلافية بين المذاهب الاسلامية المتعددة بعضها مع البعض الاخر , ومجيء الامام المهدي عند اهل السنة لا يعتبر من صلب العقيدة عند هذا المذهب لذلك فان ايمان القاديانية بظهور المهدي في هيئة ميرزا غلام احمد او أي هيئة اخرى لا يعتبر نقطة خلافية كبيرة ولا كفرا بالإسلام خصوصا وانه لم يذكر القران أي شيء حتى لو على سبيل الاشارة لهذا الموضوع الا ما ذكر في بعض الاحاديث ولا يخفى على المسلمين ما في موضوع الاحاديث نفسها من لغط كبير وما على تقييمها من علامات استفهام كثيرة ولذلك لا استطيع انا كمسلم ان اكفر مجموعة كبيرة يشهدون بان لا اله الا الله لمجرد انهم يعتقدون ان المهدي قد ظهر بشكل معين .

- موضوعة نزول الوحي على غلام احمد ميرزا يحتاج مننا نحن كمسلمون فهم معنى كلمة الوحي عند هذه الطائفة , فالوحي عند القاديانية لا تعني بالضرورة اتصال من الاله مع أي انسان عن طريق جبريل عليه السلام وانما تعني ايضا حدوث شفافية روحية عند احمد ميرزا جعله ينطق بما قذفه الله في قلبه أي انه وحي معنوي حسي وليس مادي وهذا المبدأ يشبه ما مذكور عند المتصوفة في موضوع الشفافية والكرامات فان كننا لا نكفر المتصوفة فلماذا نكفر القاديانية وهم لم يذهبوا ابعد مما ذهب اليه المتصوفة .

يكفي للقاديانية انهم استطاعوا الحفاظ على العقيدة الاسلامية عند شريحة واسعة من المسلمين ومنعهم من الانجراف مع الحملات التبشيرية التي كانت تنشط في مناطق واسعة من العالم الاسلامي التي كانت ترزح تحت الاستعمار البريطاني وكذلك وجدوا اجوبة منطقية للكثير من الامور التي عليها التباس من قبل المسلمين او القضايا التي هي محل جدال بين ابناء الدين الواحد , وحتى لو كان ادعاء احمد غلام ميرزا بالمهدوية غير صحيح فهذا لا يعني انه كافر بل يفترض ان يعتبر مجددا للإسلام ومشذبا للدين من الترهات والاساطير التي دخلت اليها وهنا تكمن صفة المهدوية فيه . وبعيدا عن الانحياز لهذا المذهب او الاخر فإنني لم ارى في جميع كتبهم الاتهامات التي ينسبها بعض المسلمين لهم كونهم يؤلهون احمد غلام ميرزا او يرونه في مرتبة الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام وكل هذه الاتهامات هي افتراءات تنم عن ضحالة في الدراسة والبحث عند البعض وهي تشبه تدليسات السنة والشيعة على بعضهم البعض والافتراءات التي يتهمون بها بعضهم من دون ان تكون لهذه الاتهامات أي حظ من الصواب في عقيدتهما .

فهذه الطائفة استطاعت ان تقدم افكارا منطقية لحد كبير في مجمل القضايا التي عجز فيها رجال دين الاسلام وفقهاءها عن حلها , وبدل من تقديم اسلام يؤمن بالأساطير والخرافات كما يفهمه بعض المسلمين فقد قدموا لنا اسلاما واضحا يمكن للفكر الحديث هضمه والتعامل معه بعيدا عن الازدواجية التي تعاني منه بعض الطوائف المسلمة الذين ينقسمون الى قسمين فقسم يطوع الاسلام لأي عصر يعيش فيه للحد الذي اصبح الاسلام دينا مطاطا ليس له سقف اعلى او ادنى يمكن الالتزام به , والقسم الاخر يأخذون قوالب الدين كوحدة لا يمكن التحرك في محيطها الى ان جعلوا الدين سجنا للمسلم والدين براء من هذا التفكير . فكيف بنا ان نفهم الاسلام من خلال افق تفكير الائمة التابعين ممن عاشوا قبل قرون عديدة مهما كان و رعهم وتقواهم واكفر شخصا استطاع ان يوضح امور جدلية كثيرة في الاسلام بشكل منطقي وعقلاني اقرب الى العقل من الكثير من تراهات من يدعون انهم رجال فقه ودين , لماذا لا نقيم الرجل كونه اجتهد في تفسيره للقران فان اصاب فله اجران وان اخطأ فله اجر واحد ؟ وكيف يستطيع من يدعون انفسهم بانهم رجال الدين الاسلامي ان يكفروا شخصا بقول ربي الله وبهذه المواصفات ويترددون في تكفير انسان يحلل سفك الدم المسلم او حتى غير المسلم ؟

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

19 – 7 – 2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 19 تموز/يوليو 2012 11:15

الأخوين غالب وعزت الشابندر- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
قرأت اليوم مقالة للاستاذ والكاتب الكبير السيدعباس العلوي وكأنه ينعى بها غالب الشابندر فأثارت في نفسي هياجا وانفعالا دفعني لتناول القلم الذي ألقيته من يدي للتو لاكتب شيئا عنه وعن أخيه عزت.فكلاهما عرفتهما عن قرب وجلست معهما وحاورتهما .فالاول عرفته لاول مرة  في نهاية السبعينات من القرن الماضي عبر كراسه الموسوم في الفكر العميق ،وكان لقائي الاول به عندما هاجرت من العراق مطلع الثمانينات من القرن الماضي ،حيث تعرفت عليه في احد الجلسات وكان يتحدث عن سياسة استحمارالانسان العراقي! اذ كان يعتقد بان العراقي يهاجر من العراق وهو انسان بمعنى الكلمة الا ان الاحزاب العراقية في المهجر تبدأ بعملية إستحماره! هكذا كان ابو عمار ناقدا طوال عمره لا يخشى في قول الحق لومة لائم .واما الثاني فعرفته في سوريا وعملت معه لفترة وجيزة في العراق لمرحلة ما بعد سقوط النظام السابق.
كانا الأخوان غالب وعزت الشابندر ومازالا أشهر من نار علم فكلاهما خاضا غمار السياسة بطريقته.فالأول غلب عليه طابع التنظير والفكر فيما غلب على الآخر طابع الخوض في دهاليز السياسة بكل تعقيداتها .كان الاول يحلل الواقعي السياسي ويعطي النصائح ويبحث دوما عن الحلول فهو يمارس دور المرشد  ،فيما كان الثاني يصنع المواقف ويغير الاتجاهات السياسية لانه يعمل وسط هذا الميدان الشائك الذي لا يعرف الثبات والجمود .إلا أن هذا لا يعني بان عزت قاصر عن خوض غمار الفكر .
بل لوشاء لأصبح مفكرا يشار له بالبنان .فعزت يمتلك ذهنية وقادة وفكرا ثرَّا وهو مالمسته منه عن قرب خلال فترة عملي عمله.اذ لم أكن أتوقع منه أن يمتلك قلما سيالا وفكرا ثاقبا عندما يريد أن يكتب.واما ابو عمار فقدر ه ان لايكون سياسيا لاعبا في الميدان وسط هذه الحشود التي لا تجمعه بها قواسم مشتركة اكثر من تلك التي تبعده عنها.الا ان كلا الأخوين اتفقا على أمر واحد لم يختلفا عليه قيد شعرة ألا وهو حبهما للحياة! فكلاهما أحبا الحياة على طريقة الشاعر والفيلسوف والرياضي والفلكي الشهير عمر الخيام.
فهما لايؤمنان بعبادة النسّاك الزائفة ،عندهما العبادة كما كانت عند الخيام أن يتأملا في الخالق وما أبدع في جمال الطبيعة في هذا الكون المترامي الأطراف الذي لا يحكي الا قصة إنسان يمر عليه كعابر سبيل.أبدعا لأن كلاهما عشقا سر الحياة وإكسيرها الذي شربا منه حتى الثمالة .فكانا صوفيان بطريقتهما ،سكرا كما سكر حافظ في(ميخانته)  بشيراز وهويندب حظه العاثر لأن القسمة حملته أمانة عجزت عن حملها السماوات والارض والجبال.
كانت الدنيا عند الخيام أن يلتصق بنصفه الآخر ويشرب كأس الخمر  ويتأمل في النجوم !فيحلق بروحه نحو الاعالي مخاطبا الباري قائلا:
إلهي قل لي من خلا من خطيئة
أم كيف عاش البريء من الذنب
وكذلك كان أبو عمار الا أن كأسه كانت مليئة بالحروف وليس بالخمر كما كانت عليه كأس  عمر ، فابو عمار لم يكن ليرتوي أبدا لا من العشق ولا من الكتاب فكل ما يشربه يعيد كتابته مضيفا عليه المزيد من الافكار حتى يصاب بالظمأ فيعود مرة أخرى لأكسيره المفضل العشق والحروف.وعندما كنت اقول له ابا عمار رفقا بقلبك فكان يجيبني ومن اكون في هذا الكون الفسيح ومن يعبأ بي وسط هذه الاكوان والمجرات والنجوم المتناثرة !
وأما ابو زينب فكان لايرتوي لا من عشق الحياة  ولا من ألاعيب السياسة.ولرب سائل يسأل عما هو السر الذي يقف وراء هذا الالتقاء والتضاد بين الاخوين؟ فغالب ترابي حتى النخاع وأما عزت فارستقراطي من الطراز الاول.والواقع ان الجواب تجده في مدينة الحي بواسط حيث ولدا.فابوها حسن الشابندر كان تاجرا ميسورا ولازال خانه وبستانه يحملان اسمه على ضفاف نهرالغراف. نشءا في بيت حيث الخدم والرعاية والتعليم.الا ان غالب ترك حياة القصور واحب حياة الريف فتربى في احضان عائلة ريفية طيبة كانت تعمل عندهم ،أحبهم وأحب الريف حتى سموّه بابن المعيدية.
فكانت تلك النشأة سببا اساسيا في ترابيته وفي طيبته وفي صراحته التي كلفته الكثير .فهو لا يعرف النفاق ولا اللف ولا الدوران ،نقي كنقاء هواء البادية ،يعبر عما يجول بخاطره ولا يأبه لهذا أو ذاك، فكان قلمه وفكره سيالا كسيولة نهر الغراف الذي شرب منه حتى ارتوى .فلم يكن ليهادن، فما كان يعتقد صوابه يكتبه ويقوله فهو واقعي وشجاع يشخص المشكلة ويجاهر بها ويضع الحلول او انصاف الحلول ولايأبه للحجارة التي يرميها عليه هذا المتهتك او ذاك الجاهل المتنسك.
كان يأتيه الشباب في السويد يسألونه يا استاذ غالب ماذا نفعل فالفتيات هنا يذهبن بالعقول ،فينصحهم قائلا تزوجوا فيردون لسنا مؤهلين الآن فيرد عليهم اذن أطروا علاقتكم بمايسمح به الشرع فيردون ولكن الفتيات لايرضين بذلك.فيقول لهم لايوجد عندي حل.فيردون عليه ونحن لن نتخلى عن حبيباتنا.فيرد عليهم اذن يا ابنائي لاتنسوا صلواتكم منطلقا من الآية الكريمة (ولا تزروا وازرة وزر أخرى).كان همه ان يبقي تلك الرابطة بين الشباب ودينهم قائمة في المهجر.
كان ومايزال واقعيا يواجه المشكلة ولا يتهرب منها ويضع الحلول المناسبة لمشاكل الجالية في المهجر. وكان صريحا في طرحه للمواضيع الحيوية والنقاش فيها وان خرج عن السياق المعتاد وعن تلك الأطر الفكرية المتحجرة والجامدة ،ولذا فلاعجب ان ناصبه العداء الجهلة والمتخلفون والمراؤون والمتاجرون بالدين.ففي الوقت الذي كان يحاول فيه تحصين طائفته سواء على الصعيد المرجعي او السياسي عبر اطروحاته ومقترحاته كان ينظر للعراق على انه فسيفساء جميلة بتنوع اطيافه.
ولذا فلم تبقي له صراحته ولا افكاره النيرة من صاحب ولاصديق بين رجالات السياسة وحتى اولئك الذين رباهم على يديه وتخرجوا من مدرسته تنكروا له ونسوه فلم يردوا له الجميل وهو الذي علمهم ونورهم وجعلهم ارقاما في الساحة.وهكذا عاش وسيعيش ترابيا لايعرف التملق ولا يأبه للدنيا، ومايضير ابا عمار ان لم يقدره حق قدره تلامذته الذين يجلسون على عرش الحكم ببغداد؟وما يضير ابو عمار ان لم يضعوه على رأس دار الحكمة؟وما يضير ابو عمار ان لم يقربوه مستشارا عندهم وان كان لدي يقين بانه سيرفض كما رفض الخيام من قبل منصب حكوميا منحه اياه نظام الملك؟فالمناصب لا تمنح هؤلاء لذة لأن اللذة  عند عمر وغالب هي لذة العلم والعلم عندهم علم اللذة!
وأما ابوزينب فلم يكن ليرضى بغير حياة القصور والخدم والحشم اينما حل ونزل.وحتى عندما تم تهريبه الى الكويت أواخر السبعينات من القرن الماضي ،ابى الا ان يتصرف كارستقراطي وهو في حالة الهرب.فقد روى لي الشخص الذي استقبله عند الحدود العراقية الكويتية أنه رفض ان يركب في السيارة التي كانت بانتظاره لتقله لداخل الكويت لأنها كانت سيارة قديمة! ولابد من الاشارة الى انه سائق ماهرا . ففي احد المرات وكنت اجلس جنبه وهو يسوق سيارة بي ام دبليو في شوارع بغداد في العام ٢٠٠٥ ،حتى اصيبت حماياته  بالذعر وهم لايستطيعون اللحاق به ! بعجلاتهم الرباعية الدفع!
وهكذا عاش ابو زينب  كان في كافة المنافي واينما حل يعيش الترف ويقيم العلاقات مع السياسيين المتنفذين في تلك البلدان فيما كانت سيكارة الجرودالكوبي لا تفارق شفتيه.لكنه لم يكن ابدا متعاليا في علاقاته بل كان تواضعه جما وخلقه رفيعا.لقد عشق ابو زينب الحياة ولذاتها كأخيه ولكن كل بطريقته.فاللذة عند عزت لذة السياسة والسياسة عنده سياسة اللذة!يعشق تقلباتها واللعب على حبالها فهي لذته التي تمنحه القوة التي تحلق فيها روحه وتتسامى في عالم اللذة.
فمايريده عزت تعطيه اياه السياسة وما يريده غالب يهبه له الفكر .لكن لذة غالب لا تجاريها لذة لانها لذة العلم فقد قال أحد الحكماء لو علم الملوك مافي طلب العلم من لذة لقاتلونا عليه ولو بسفك المهج وخوض اللجج.واما السياسة ففيها لذة العيش في الجنة الموثقة بالجحيم! فجحيم الارهاب وجحيم المؤامرات وجحيم الاغتيالات هي صفات السياسة في عراق اليوم.وأما عالم غالب فهو العالم الاوسع عالم الفكر والغوص في اعماق النفس الانسانية.فعمرا مديدا يا ابا عمار  وعودة سريعة لقرائك ومحبيك فلاتحرمهم من لذة التمتع بكتاباتك المفعمة التي تمزج العقل بالروح معا فتحلق بهما عاليا! وأما أنت يا أبازينب فأما آن لك تكسر تلك المعادلات التي حكمت بينك وبين الأخ الأكبر المفكر غالب الشابندر؟ فلتشهد هذه العلاقة تقلبا يمنحك لذة كتقلبات السياسة!

جمعية سوبارتو واستلهام التاريخ والتراث مسرحياً- (جمهورية مهاباد انموذجاً)

بدعوة من جمعية سوبارتو التي تُعنى بالتاريخ والتراث الكردي قام الكاتب المسرحي أحمد اسماعيل اسماعيل بإلقاء محاضرة بعنوان استلهام التاريخ والتراث مسرحياً (جمهورية مهاباد انموذجاً) في مقر المجلس الوطني الكردي – قامشلو – وذلك في يوم الأربعاء 17 / تموز / 2012م حضرها مجموعة من الكتاب والأدباء والمتخصصين بالتاريخ، والمهتمين بالمسرح والتراث الكردي.

تضمنت المحاضرة مدخلاً أولياً عن التاريخ ودور الفن في الحفاظ على تماسك علم التاريخ، ثم تناولت العلاقة بين التاريخ ووعي المؤرخ، والتاريخ ووعي الفنان، وأهمية صياغة التاريخ مسرحياً، وموجبات استلهام التاريخ الكردي مسرحياً، والشروط الواجبة توافرها عند صياغة التاريخ مسرحياً.

جاءت في المحاضرة أيضاً :

- " في تجربة جمهورية كردستان التي قامت في مهاباد عام 1946 وانهارت وهي لما تزل في المهد؛ الكثير مما يمكن أن يتم مسرحته. وذلك رغم غياب المنهجية عن المصادر التاريخية القليلة التي تناولتها بسرد اخباري وصفي........... يمكن أن يقال الكثير عن أسلوب تناول المؤرخ لهذه التجربة، ولكن ما يهمنا هنا هو كيف يمكن للمبدع أن يتناولها مسرحياً".

- " ليست مسرحة التاريخ نشراً للغسيل الوسخ، أو نبش المقابر، بل كشفاً وتعلماً، وملامسة للجوهري في حياتنا غير المنفصلة عن ماضينا، فثمة ما هو أبيض وأسود، مشرف ومخزي، بطولي وجبان في تاريخ وماضي شعبنا وشعوب الأرض قاطبة. وقد تمدنا مسرحة التاريخ بمعرفة وملكة تساهم في مشاركتنا بالتصدي لتاريخ لا يكف عن إعادة نفسه، مرة مهزلة، ومرة مأساة".

ثم انتقلت المحاضرة لتتناول التراث بوصفه تاريخاً غير رسمياً، والتراث ووعي الفنان، وأهمية استلهام التراث الكردي مسرحياً، واستعرضت ملحمة سيامند وخجي والأفكار والقيم الرئيسية في هذه الملحمة.

وقد تم عرض مقاطع لمسرحيتين (جمهورية مهاباد) و(سيامند وخجي) التي قدمتهما فرقة خلات للفلكلور الكردي قبل سنوات عديدة.

تم إغناء المحاضرة بالعديد من المداخلات القيمة والمناقشات الجادة والهادفة.

لمعرفة المزيد عن المحاضرة والمحاضر

يكنكم مراسلة جمعية سوبارتو على العنوان: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

والتواصل معها على صفحتها على الفيسبوك www.facebook.com/subartukomele

الخميس, 19 تموز/يوليو 2012 11:06

قلق الذات - وزنة حامد

 

عندما تتمرد الحيرة على بساط الذات , تتقلص الثقة إلى حد الاختزال وحين تتكبد ذاكرة الإنسان في كهف التساؤلات تشرأب أشواك القلق على سكينته مهما تعقل واتزن ,هكذا أحسست وأنا أقف مع ذاتي دائنة ومدينة حاكمة ومحكومة ,أقود ذاتي على كسل وتقودني على عجل , ويبقى الزمن مرمى الوصول ,تحاملت على ذاتي ,أسكنتها واحة الهدوء وأنا أتطلع من نافذتي الوضيعة إلى ممر ضيق يصل بعض البيوت إلى الشارع العام الذي يوصل قريتي إلى مدينة الدرباسية ,هذه المدينة التي شهدت أواخر سني دراستي الثانوية والتي احتضنت جزء من ذاكرتي وحفنة من تداعيات شبابي ومراهقتي ,اذكر يوم خرجت من قريتي باتجاه المدينة لأتابع تحصيلي الإعدادي ,كانت جارتنا أم محمود واقفة أمام التنور وقد توردت وجنتاها من تسعير التنور ومخضب العجين على حافة التنور قد تخمر فأصبح كجسد فاتنة بضة بيضاء وفوقه حبات الدقيق ,وكان لجوار التنور كلبها وأتذكر كنا ندعوه (جراح )، هذا اللقب وكأنه أرشيف لأهل القرية يعرف أبناءها فلا ينبح , ولا يهرعا طفل, والويل للغريب الذي يدخل ممر زقاقنا وكنا نعرف مجرد سماع نباحه إن ثمة غريب دخل الممر فنطل نحن الصبايا من كوى بيوتنا ونأمل أن يكون العابر عريسا أو خطيبا أو على الأقل ساكنا جديدا نتعرف عليه من شدة سئمنا وقرفنا التطلع في وجوه لا تتغير كل يوم ولا يرتسم على سماها أي أمل ,يومها كان يرافقني أخي الكبير يسير بهدوء وتثاقل يسبقني بعدة خطوات إلى الأمام وأنا وراءه نشوانة فرحة بالسير خلفه كأني مدعوة إلى وليمة أو عرس, كانت المدينة بشوارعها الواسعة والمستقيمة تعج بالكلاب والمارة كل يتجه إلى غايته ,أتطلع في الوجوه فأتذكر بعض ملامح قريتي (كربطلي ) فابتسم في داخلي لتشبيهي بعض الملامح بجيراني أو أهلي , وفجأة وقف أخي أمام مكتبة فيها بعض الطلاب ينتقون قراطيسهم ,كانت هناك طفلة لا تعد العاشرة وقفت وحيدة أمام باب المكتبة دون أن تبس بكلمة تتطلع في الداخلين وتودع بأسى الخارجين من المكتبة ,اقتربت منها وسألتها: مابك يا حلوة ..؟تطلعت في وجهي انبسطت أساريرها ..لم تجب ..ظننت إنها صماء أو خرساء ..رفعت صوتي أكثر مما لفت نظر أخي ..قالت :لا استطيع العودة إلى البيت ,بهذا القول دنوت منها أكثر وقلت لماذا ..ردت بأسى لأنني اشتريت بثمن حاجات المنزل قرطاسيه ولوازم مدرستي ولن تسامحني زوجة أبي على ذالك سوف تعاقبني بالضرب ,هزت بكلامها إنسانيتي ,سألتها :وأين أمك ..أجابت إنها... ثم انهمرت بالبكاء وبصوت مخنوق أنا لم أرها قط ,المني ما سمعته من هذه الطفلة , أخرجت من محفظتي مبلغا كنت ادخرته لأول يوم لدراستي وناولتها خلسة ..وولجت باب المكتبة برفقة أخي ,تطلع أخي في وجهي وقال :أتدرين من هي ..؟قلت :لا .. قال بعد أن لكزني برأسي يا بلهاء إنها هي التي سرقت من مكتبتك قلم الحبر واسوارتك ,إنها تتجول بعض الأحيان مع الغجر في القرية للتسول وحتى إنني لمحتها منذ

ايام على التل الذي يفصل قرية (قرمانية) عن قريتناوهي تلاحق موكب الغجر ,ابتسمت وقلت لها :أصحيح ذلك ..؟قالت :نعم ..ثم أردفت إنني اخذ الأشياء التي احتاجها , زوجة أبي لا تمدني بالنقود ولكن سأعيد ما سرقته منك وعهدا لكما لن اسرق ثانية .

بغداد-أين

بعث رئيس الجمهورية جلال طالباني ببرقية تعزية الى الدكتورة بشرى الأسد بمقتل زوجها اصف شوكت قال فيها: "السيدة الفاضلة الدكتورة بشرى الأسد المحترمة، تلقينا بحزن بالغ نبأ مصرع الأخ الراحل آصف شوكت الذي نشارككم الألم بفقدانه".

"أحر التعازي لكم وللعائلة الكريمة.. ودعاؤنا للباري عز وجلّ أن يمنّ عليكم بالصبر والسلوان، وأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته (ويسكنه فسيح جناته)، ويسبغ على سورية وشعبها الشقيق بالأمن والسلام، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

مما يذكر ان بشرى الاسد هي شقيقة الرئيس السوري بشار الاسد وقد قتل زوجها آصف شوكت في احدى العمليات التي تقوم بها المعارضة السورية المسلحة وكان يشغل منصب نائب رئيس الأركان العامة في الجيش السوري، ورئيس المخابرات العسكرية سابقاً.

بيروت، لبنان (CNN) -- وجه أمين عام حزب الله، حسن نصرالله، التحية للمسؤولين العسكريين السوريين الذين قتلوا في دمشق الأربعاء، وقال إنهم "رفاق سلاح ودرب،" كما اعتبر أن سوريا مستهدفة بمؤامرات غربية، وهدد إسرائيل بـ"مفاجآت" في حال هاجمت لبنان، وانتقد ضمناً حركة المقاومة الفلسطينية "حماس" وحركة الإخوان المسلمين في مصر بسبب مواقفها من أوضاع المنطقة.

وقال نصرالله، في كلمة ألقاها بذكرى حرب "يوليو/تموز 2006" التي خاضها حزبه مع إسرائيل إن ما يجري في سوريا هو نتيجة لـ"مخططات إسرائيلية وأمريكية" كانت قد فشلت في لبنان وغزة على حد تعبيره، مضيفاً: " العدو رأى أن سوريا معبر للمقاومة وجسر التواصل بين المقاومة وإيران."

وتابع بالقول إن سوريا: "هي أكثر من ذلك بكثير وهي سند حقيقي للمقاومة وعلى المستوى العسكري خاصة."

وأضاف نصرالله، الذي يرتبط بعلاقات تحالف وثيقة مع النظامين السوري والإيراني، أن طهران كانت قد "وضعت إستراتيجية عسكرية حولت سوريا في السنوات العشر الماضية إلى قوة عسكرية تستطيع أن تكون تهديداً لإسرائيل وهذا ما زاد نظرة القلق الإسرائيلي تجاهها.

وقال نصرالله إن دمشق كانت تسلح حزب الله وحركة حماس والجهاد الإسلامي، واعتبر أن المسؤولين السوريين القتلى الذين وصفهم بـ"الشهداء القادمة" ضالعون بشكل مباشر في ذلك وأضاف: "أهم الصواريخ التي كانت تنزل على حيفا ووسط الكيان الغاصب كانت صواريخ من الصناعة العسكرية السورية أعطيت للمقاومة."

وبحسب نصرالله، فإنه من غير المقبول بالنسبة للولايات المتحدة وإسرائيل وجود "جيوش قوية في المنطقة" وعملت بالتالي من أجل ضرب النظام السوري وجيشه.

واعتبر نصرالله أن المحور المتمثل بسوريا وإيران وحزب الله "يدفع ثمن الوقوف إلى جانب فلسطين يتعرض لهجمات قاسية،" وتوجه إلى الفلسطينيين والفصائل الفلسطينية قائلاً: " على غزة أن تنتبه لنفسها وخياراتها جيدا.. أقول لكم إذا عادت القضية الفلسطينية إلى أحضان النظام العربي ضاعت فلسطين إلى الأبد."

وتابع بالقول: "إسرائيل تخاف اليوم من قطاع غزة وتخاف على تل أبيب من غزة، هذه الصواريخ هل أوصلها النظام السعودي أو المصري إلى غزة؟ هل أوصلتها الأنظمة العربية؟ لا لكنها صواريخ من سوريا وعبر سوريا."

وفي الشأن الإسرائيلي، قال نصرالله إن حزبه "يعرف ماذا تفعل (الحكومة الإسرائيلية) ويعرف الضربة الأولى التي تريد أن تطلقها وفي أي وقت وفي أي مكان،" وشدد على انه "في أي حرب مقبلة نحن نعد العدو بمفاجأة كبيرة."

وغمز نصرالله من قناة جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة، على ضوء مواقفها السياسية الأخيرة التي قادتها بعيداً عن التقارب الضمني السابق مع إيران، فقال إن الولايات المتحدة لا يهمها هوية الجهة التي تحكم الدول العربية، بل تهتم بضمان مصالحها، على حد تعبيره.

ظاهرة الاتصال اللغوي الشفوية

" دراسة في الأسس النفسية والفسيولوجية والاجتماعية للمنظومة الكلامية "

الحلقة الأولى

الدكتور عامر صالح

ملاحظات تمهيدية:

استرعت لدي ظاهرة الكلام باهتمام خاص منذ دراستي الجامعية الأولية, باعتبارها أداة الإنسان الأساسية في الاتصال, ومن ثم المتعة العقلية ـ المعرفية للخوض في ماهية الترابط الجدلي بين ركني هذه الظاهرة: الركن الفسيولوجي والبعد الاجتماعي. وقد تأثرت كثيرا بالبروفيسور العراقي المرحوم الدكتور نوري جعفر من خلال علاقتي الشخصية العلمية معه, ومن ثم ما كتبه لنا مأخوذا من العلم الروسي عبر الانكليزية بشكل أساسي للدراسات النفسية والفسيولوجية والتشريحية عن اللغة.

وعندما سنحت لي الفرصة لإكمال دراستي العالية خارج الوطن اتسع لي مزيدا من الوقت والتفرغ الكامل لدراسة هذه الظاهرة, فعكفت على دراستها ببعديها السوي والمرضي, وبذلك تشعبت المداخل لدراسة موضوع الكلام. ولعل في هذه الحلقات أسعى لتقديم خدمة متواضعة للقارئ الكريم وللمكتبة الالكترونية والورقية التي تحتاج إلى مزيد من العناية بهذا الميدان من المعرفة الذي لازال بكرا ويستحق المزيد من الإضافة, ولي الأمل أن تشكل هذه المساهمة إضافة لا غنى عنها لتراثنا اللغوي والنفسي في هذا المجال.

وقد ارتأيت أن تسير محاور البحث في موضوعات متصلة تفضي إلى تصور لفهم ظاهرة الاتصال اللغوي الشفوية " الكلام ", وسوف تكون هذه المحاور بالضرورة في حلقات متتابعة, أهمها: ماهية اللغة في ضوء علو النفس الفسيولوجي المعاصر, وأوليات وشروط عملية الاتصال اللغوي, خصائص عملية الاتصال اللغوي, والجذور الإنمائية للاتصال اللغوي, والآليات الدماغية للاتصال اللغوي, وأسس عملية الاتصال اللغوي في ضوء مبادئ علم التحكم الذاتي, ووظيفة النشاط الاتصالي اللغوي ومن ثم بعض المظاهر الاضطرابية في منظومة الاتصال اللغوي !!!!.

لقد ارتبطت اللغة ارتباطا وثيقا بالنقلة التي حققها الإنسان في سلم التطور البيولوجي, فكانت اللغة وطلائعها الأولى من المؤشرات المهمة والفاصلة بين الإنسان وما سبقه من سلالة الحيوان, فكانت تسميته بالحيوان الناطق أو الرمزي ليست جزافا أو عبثا, بل للتعبير عن الرمزية والسلوك الرمزي الذي هيمن على سلوكه بعد توديعه الغابة وبدئه مسيرة الإنسانية بكل ما تحمله من انجازات وتعرجات ومحطات توقف وتراجع وتقدم إلى الأمام. فاللغة كانت هي المعبر عن كل هذا نطقا وكتابة وإشارة لغوية وتخطيطا وفلسفة وعلما وتراثا, وما إلى ذلك من تأثيرات جوهرية على التفكير وتأثير الأخير على اللغة في بداياته الأولى وتلاحمه معها وعدم انفصاله عنها. وهكذا بدأت الحضارة الإنسانية منذ بدايتها المتواضعة إلى يومنا هذا, لغوية ـ رمزية وكل ما يأتينا منها هو لغة بأشكال ومظاهر مختلفة, وأصبحت اللغة هي المعبر عن المحتوى التاريخي والثقافي والفكري والعلمي للإنسانية جمعاء !!!!.

هذه " الصدمة " الكبرى في الانتقال إلى الإنسانية عبر اللغة جعل من اللغة ونشأتها وطبيعتها من الموضوعات الرئيسية للفلسفة " باعتبارها أم العلوم سابقا ", ثم لاحقا وعلى أساس ذلك نشأة العلوم المختلفة التي تناولت اللغة, سواء من العلوم اللغوية البحتة التي تناولت اللغة تأريخا ونظام صوتي وكتابي وقواعدي وتركيبي و قيمة معنوية, ثم إلى العلوم الاجتماعية التي تناولت اللغة كظاهرة اجتماعية في مجرى عملية الاتصال والتواصل الاجتماعي, كعلم الاجتماع اللغوي, وكذلك العلوم النفسية التي تناولت اللغة من حيث جذور نشأتها على مستوى الفرد كوحدة عضوية بيولوجية نفسية, وفي حالتها الصحية والمرضية, ونشأت على خلفية ذلك الكثير من المعارف العلمية والدوائر المعرفية المتشعبة, كعلم النفس اللغوي, وعلم أعصاب اللغة, وعلم الاضطرابات اللغوية, وعلم نفس اللغة ألنمائي وغيرها من العلوم الفرعية ذات الصلة بالمظاهر السايكولغوية والعصبية وفي بعديها السوي والمرضي الاضطرابي !!!.

وكان للدين أيضا دوره في التنافس مع المعارف الأولى في فهم ظاهرة اللغة وتبيان أصولها استنادا إلى الخطاب المقدس الذي وصلنا عبر نصوصه المختلفة, ففي العالم الإسلامي وفي القرآن كما في سورة البقرة في الآية ( 31 ) حيث يرد: " وعلم آدم الأسماء كلها ", كما أن العالم المسيحي يعتمد على ما ورد في سفر التكوين في الفقرتين " ( 19 ) و ( 20 ) من الإصحاح الثاني إذ يقول: " والله خلق من الطين جميع حيوانات الحقول وجميع طيور السماء, ثم عرضها على آدم ليرى كيف يسميها وليحمل كل منها الاسم الذي يضعه له الإنسان. فوضع آدم أسماء لجميع الحيوانات المستأنسة ولطيور السماء ودواب الحقول ". وهذه النصوص المقدسة لا تفسر بكل الأحوال ما هي طبيعة المقدرة اللغوية التي وهبها " الإله " للإنسان, بل إن هذه الأدلة النقلية وعلى ضوء مفسري النص تضعنا في تعارض مع سنة البحث في فهم الظاهرة اللغوية وتعقيداتها على المستويين النفس ـ فسيولوجي والاجتماعي وتضفي مزيدا من الغموض على دراسة المشكلة في فهم طبيعة المقدرة اللغوية وأبعادها المتشعبة !!!!.

أولا ـ ماهية اللغة في ضوء علم النفس الفسيولوجي المعاصر:

يحدثنا علم النفس الفسيولوجي المعاصر عن وجود منظومتين أساسيتين في العضوية الإنسانية هي: المنظومة الإشارية الأولى, والمنظومة الإشارية الثانية. وقد نشأت الثانية على أساس الأولى, وقد أثرت كل منهما في الأخرى من الناحية الارتقائية, واتسمتا بتعقيد وظيفي لا نظير له في سلم تطور الكائنات الحية.

أن المنظومة الأولى أو التأشير بمعناه الحسي المشترك بين الإنسان والحيوانات الراقية, والذي يستقبله الجهاز العصبي المركزي على هيئة روائح وأصوات وألوان, يشير إلى الأشياء المادية التي انبعثت منها تلك الروائح والأصوات والألوان, هو سمة نشاط المخ المميزة أو وظيفته الأساسية, ويدعى فسلجيا النشاط الحسي, أو المنظومة الإشارية الحسية الأولى باعتبارها تشير بشكل مباشر أو تدل على الأشياء المادية الطبيعية والاجتماعية الموجودة في العالم الخارجي.

ويدخل ضمن هذه المنظومة الحسية عند الإنسان وحده جميع الإشارات والعلامات الاصطناعية الأخرى ذات الدلالة أو الأهمية أو المغزى التي صنعها الإنسان لتشير إلى وجوه النشاط الاجتماعي المختلفة وتنظمه, مثل إشارات المرور الضوئية والإشارات باليد وأصوات المنبهات التي تطلقها وسائل النقل المختلفة والأجراس وعلامات الاستدلال التي يتعذر حصرها.

كل ذلك يتصل بالمنظومة الإشارية الأولى, أي أنه يجري عن طريق حاسة البصر أو السمع إلى المركز المخي الحسي البصري أو السمعي. أما الرموز اللغوية المنطوق بها أو المكتوبة ( يعني المسموعة والمرئية ), والأفكار التي تنطوي عليها والتي تنتقل إلى الإنسان وحده عن طريق البصر والسمع فتؤلف المنظومة الإشارية الثانية( اللغة ) حيث تنقل إشارات تلك الرموز عن طريق السمع والبصر إلى مراكز مخية خاصة ينفرد بها الإنسان وحده هي المراكز المخية اللغوية. معنى هذا أن الكلمات المتحدث بها والمكتوبة هي ( إشارات الإشارات ) أي تعبر عن الإشارات الحسية التي تنقلها المنظومة الإشارية الأولى والتي تدل أو تعبر أو تشير إلى أشياء مادية محسوسة. فالإنسان ينفرد دون سائر الحيوانات الراقية بالإضافة إلى التأشير الحسي وعلى أساسه ( أي بالإضافة إلى تسلم الإشارات الحسية على شكل روائح وأصوات وألوان وما يجري مجراها والتي تأتي من البيئة ) بأن لديه منظومة التأشير اللغوي والتي احتلت منذ نشوئها وتطورها المكان الأول والأهم في علاقاته بالبيئة المحيطة.

وأخذت الكلمات مع الزمن تعبر عن الإشارات الحسية وتحل محلها. فكلمة ( سمك ) مثلا المتحدث بها أو المكتوبة أو كلمة ( ليمون حامض ) أو ( أب ) أو ( مدرس ) أو ( شمس ) تحل أثناء الحديث والقراءة محل الشيء المادي الذي تعبر عنه وتستثير أيضا الاستجابة الفسلجية التي تستثيرها خواصه الحسية. ومن هذه الناحية تسمى اللغة ( إشارات الإشارات ): أي أن الكلمات المنطوق بها والمكتوبة ( الأصوات والإشارات البصرية ) تشير إلى الإشارات الحسية ( خواص السمك مثلا أو الليمون ) التي تشير بدورها إلى الأشياء المادية التي انطلقت منها. والألفاظ اللغوية التي تعبر عن نفسها على هيئة رموز صوتية أو مكتوبة أوجدها الإنسان لتنظيم حياته الاجتماعية. معنى هذا أن قيمة الرموز اللغوية ( الصوتية والبصرية ) تكمن في معناها أو دلالتها أو مغزاها أو فحواها أو أهميتها أو في الشيء الذي تشير إليه وليست في كيانها المادي المنطوق به أو المكتوب.

لقد نشأت المراكز المخية اللغوية التي ينفرد بها الإنسان من الناحية التاريخية التطورية على أساس المراكز المخية الحسية وبعدها من الناحية الزمنية. وهي ترتبط أيضا بالبصر والسمع. أي أن المنظومة الإشارية الثانية لا تستطيع مطلقا أن تمارس عملها اليومي المعتاد دون الاستناد إلى التعاون مع المنظومة الإشارية الحسية وخاصة حاستي السمع والبصر. ومع أن نشاط المنظومة الإشارية اللغوية يرتبط بقدرة الإنسان على الاتصال بغيره من أفراد المجتمع عن طريق الكلمات المنطوقة والمكتوبة وبقدرته على التفكير, وهو نشاط ذو طبيعة تجريدية وتعميمية, إلا أنه من غير الممكن مع هذا أن نعزل الإدراك الحسي عن الفكر المجرد.

وقد ثبت في ضوء الدراسات العلمية الحديثة أن النشاط العصبي الأعلى ( أو الحياة العقلية ) يتركز عند الإنسان في مناطق أو مراكز الكلام المخية الموجودة في أكثر من منطقة في القشرة المخية ( كما سنلاحظ ذلك في الحلقات القادمة ). كما ثبت أيضا أن هذا النشاط يؤثر في النشاط العصبي الأدنى ( أو الحياة الانفعالية ) عند الإنسان الذي يتركز في الأقسام الدنيا من الدماغ ( الأقسام الواقعة تحت المخ ) ويتأثر به وأن هناك تأثيرا متبادلا بين النشاط اللغوي المشار إليه( الذي ينفرد به الإنسان ) وبين النشاط المخي الحسي الذي تشترك فيه مع الإنسان الحيوانات الراقية الأخرى من جهة أخرى. ولكنها عند الإنسان خاضعة بشكل أو بآخر للقشرة المخية.

ولابد من الإشارة هنا إلى أن نشاط المنظومة الإشارية الأولى وان كان مرتبطا ارتباطا وثيقا مباشرا بالإدراك الحسي وأن نشاط المنظومة الإشارية الثانية مرتبط بقدرة الإنسان على الاتصال الفكري بالآخرين عن طريق الكلمات المتحدث بها والمكتوبة وبقدرته أيضا على التفكير المجرد عبر الكلمات, غير أن لا يمكن عزل هذا الأخير عزلا تاما ومطلقا عن الإدراك الحسي, والعكس صحيح أيضا, لأن الإدراك الحسي لا يحدث دون استيعاب ذكي لما هو مدرك حسيا, أي أن التفكير غير ممكن الحدوث دون سند من الإدراك الحسي الذي هو مصدره الذي يمده بمحتواه.

معنى هذا من غير المستطاع أن نعزل عزلا تاما( إلا لأغراض الدراسة النظرية ) عملية التفكير المجرد عن عملية الإدراك الحسي. والإدراك عند الإنسان ليس حسيا صرفا, أي أنه بشكل أو بآخر مرتبط بالجانب الاجتماعي. فالتفكير الحسي إذن هو منطلق التفكير المجرد وهو الذي يمده بمحتواه ........ يتبع الحلقة الثانية !!!!!.


-------------------------
من البديهيات المعروفة ان المؤرخين هم الذين يشغلون انفسهم بالتاريخ، في تسجيل وقائعه ومناقشة صحتها وكيفية حدوثها، والعلل التي كانت وراء حدوثها، وما ترتب عليها من نتائج ثم ما هي العبر المستخلصة من كل ذاك... ويبلغ انشغال المؤرخين في الماضي حداً ينسيهم الحاضر وما يمور فيه.... فيروى عن العالم الجليل مصطفى جواد، رحمة الله عليه، والذي كان لغويا ومؤرخاً وآثاريا في الوقت عينه، يروى عنه: ان سئل ذات يوم عن مدير أو صاحب الشرطة في عهد المأمون فكان ان ذكر اسمه حتى جده السابع، وطبيعة شخصيته وطريقة ادارته، ولكن المرحوم مصطفى جواد عندما سئل عن مدير الشرطة العام في العصر الجمهوري ( الزاهر ) فانه قال:
لا اعرفه...
وهكذا فان الماضي يستل الحاضر من المورخ في معظم الاحيان...
أما في العراق فان هيمنة التاريخ لا تقتصر على المؤرخين بل هي شاملة لكل الجموع وهي اشد عليها وطاة من هيمنة ( الامبريالية)...
فالناس يختلفون حول وقائع التاريخ.
ويختلفون حول اسبابها...
ويختلفون حول النتائج التي ترتبت عليها...
ويملأون الصحائف والمقاهي والندوات واللقاءات العامة والشخصية جدلاً حول ذلك كله...
كل له تفسيره ويشكل المتعصبون لوجهة نظر معينة فئات اجتماعية تتمترس حول التاريخ....
بل ان الامر قد وصل بنا الى الحد الذي أصبحنا فيه نقاتل بعضنا حول ما حدث قبل اربعة عشر قرن من الزمان، وتسيل الدماء مدراراً..... فنحن نناقش من كان احق بالخلافة الأمين أم المأمون ولم نناقش من احق بالوزارة بعد ان ييأس ابو اسراء لا سمح الله وعلى تعبير الملا عبود الكرخي رحمه الله
يا هو الزعيم وحقّلي لورنس لو شوكت علي؟
كما ان بعض احزابنا العتيدة تتمحور في عقائدها، ومناهجها، وبناها التنظيمية، حول التاريخ، وتستمد منه، وليس من الحاضر، مبررات وجودها، وما يميزها عن غيرها، بل انها لا تختار من الاسماء احياناً الا ما كان معتقاً في اقبية التاريخ.
اما الحاضر فيبدو اننا في غنى عنه، فلا يهمنا كم ميغاوت من الكهرباء يحتاج العراق، ولا كم سرير للعلاج، أو رحلة للدراسة، ولا كم كيلو متر من الطرق والسكك الحديدية علينا ان ننشيء، ولا كيف نربي اجيالنا على التلاؤم مع العصر ومعطياته، ولا كيف نردم الفجوة التي تتسع ساعة بعد ساعة بيننا وبين عصر ما بعد الصناعة وهو العصر الذي اسماه ( برجنسكي) قبل سنين العصر التكنوتروني، أي العصر الذي يقوم على تكنولوجيا الالكترونات.
بل ان احزابنا تزيد الفجوة بيننا وبين القرن الحادي والعشرين اتساعاً بنكوصها الى الماضي لتستمد منه مقومات بقائها... نعم ان في التاريخ عبرة لمن يعتبر لكن الغرض من دراسته هو كيف نتجنب اخطاءه... فالتاريخ لا يعيد نفسه لكن الذين لا يقراون التاريخ يرتكبون الاخطاء ذاتها.
ونعم، ايضا، ان التاريخ اساس ولكن الفائدة من الاساس هي ان يبنى عليه لا ان يتوقف العمل عنده ( او عند الوصول الى البتلو على حد تعبير الاسطوات )....
وفي الجانب الاخر هناك بعض الاحزاب والقوى الوطنيه المخلصه كانت مصيبة وشجاعة عندما تجاوزت الماضي وعقده، وتخلصت من أدران الزمن الفائت، واذ استمدت من التاريخ الثقة بقدرة الامة فانها لم تتوقف عند ذلك بل هي تعيش الحاضر بكل ارهاصاته، وتستنبط الحلول لمشاكله، وتعيش هموم الشعب، وتشخص حاجاته، وتسير معه في اماله.
والحق اقول: ان علينا ان نخلص اقدامنا من وحل العقد التاريخية، وان ننفض عنا غبار الازمنة الغابرة، وان نفك قيود الماضي عن معاصمنا، ولا يهم كسرنا القيود ام كسرت ايدينا... فأن نسير نحو المستقبل معوقين خير من نواجهه مكبلين.
فلنفتح شرفات العقل ونوافذ الروح للشمس و رياح العصر والا سنكون مثل اهل الكهف" َتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ ".
غير اننا لم نزدد هدى كما زادهم سبحانه....

بغداد - الفرات نيوز

بحث نيشروان مصطفة رئيس كتلة التغيير مع الامين العام للاتحاد الاسلامي الكردستاني محمد فرج الاوضاع السياسية في العراق واقليم كردستان.

وذكر بيان للاتحاد الاسلامي ان"الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكردستاني محمد فرج استقبل بعد ظهر اليوم الأربعاء ، بحضور عدد من أعضاء المكتب السياسي، المنسق العام لحركة التغيير نوشيروان مصطفى والوفد المرافق له".

واضاف"تناول الجانبان الأوضاع السياسية الراهنة في العراق واقليم كردستان، والعلاقات الثنائية بينهما".

يشار أن زيارة الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكردستاني لمحافظة السليمانية تعد الأول من نوعها بعد انتخابه أمينا عاما للحزب.

شفق نيوز

قرر رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني، الاربعاء، تشكيل لجنة لتعويض المتضررين واستكمال بناء المساكن في قرية اوزال العصرية بعد احتجاج المواطنين الذي اشتروا المساكن على تلكؤ الشركة وتأخرها في تسليمهم مساكنهم وهروب المستثمر.

وقال ممثل مشتري مساكن قرية اوزال مريوان فتحي كريم اكد في تصريح اطلعت عليه "شفق نيوز" ان "رئيس هيئة الاسستثمار في اقليم كوردستان هيرش محرم ابلغنا ان رئيس الحكومة بارزاني قرر تشكيل لجنة من وزارة البلديات والاعمار والاسكان وهيئة استثمار اقليم كوردستان".

وأكد ان "الغرض من تشكيل هذه اللجنة هو الاسراع في منح اعمال استكمال بناء قرية اوزال الى شركة محلية وتسليمها للمواطنين".

واضاف ان "رئيس الحكومة بارزاني قرر الاسراع في تعويض المتضررين من تأخر الشركة في تسليم مساكنهم منذ اكثر من عشرة اشهر".

وكان مصدر مطلع قد أعلن الاثنين الماضي عن تقديم مالكي الوحدات السكنية في مشروع أوزال السكني الذي تنفذه شركة تركية في أربيل عاصمة إقليم كوردستان شكوى لدى هيئة الإستثمار بالإقليم ضد الشركة، فيما تعهد رئيس هيئة الإستثمار بالإقليم بإستكمال المشروع أو تعويض مالكي الوحدات السكنية فيه.

وأفاد آري محمد أحد مالكي الوحدات السكنية في مشروع أوزال بأربيل ، أن "مالكي الوحدات السكنية في المشروع غير المكتمل البالغ عددهم 996 مالكاً، قدموا شكوى لدى هيئة الإستثمار بالإقليم ضد الشركة التركية المنفذة بعد تنصلها من إستكمال المشروع في الموعد المقرر له وفرار المتعهد الى خارج كوردستان".

وأضاف محمد أن سعر الوحدة السكنية الواحدة في المشروع يتراوح بين 50 الى 60 ألف دولار أمريكي، منها ما تم تسديد أقساطها بالكامل ومنها ما تم تسديد 50% من أقساطها على أن يسدد الباقي من صندوق الإسكان التابع لحكومة الإقليم، لافتاً الى أن الشركة المنفذة للمشروع قامت بالتلاعب بالتصاميم الأساسية بالإضافة الى إستخدامها مواد بناء ذات نوعية رديئة.

وكان رئيس هيئة إستثمار الإقليم هيرش محرم قد أكد في تصريح صحفي سابق، ان الشركة التركية المنفذة لمشروع أوزال السكني في أربيل تنصلت من إستكمال المشروع ولجوء المتعهد الى تركيا، متعهداً بإستكمال المشروع أو تعويض مالكي الوحدات السكنية من أموال كانت الهيئة قد إستقطعتها من الشركة المنفذة للمشروع.

وأوضح محرم أن هيئة الإستثمار ستلاحق الشركة التركية التي تنصلت من تنفيذ مشروع أوزال قانونياً، داعياً المواطنين في الإقليم الى عدم التسجيل لدى أي من الشركات المتعهدة ببناء الوحدات السكنية دون إستشارة هيئة الإستثمار بالإقليم.

م م ص



الأربعاء, 18 تموز/يوليو 2012 22:07

الشيطان يغش عبد الرحمن ؟- محمد بشير علو

.

 



الشيطان يغش عبد الرحمن من خلال سورة في القرأن ؟



قال ابن عباس :
لما رأى رسول الله تولِيّ قومه عنه، وشقَّ عليه ما رأى من مباعدتهم عما جاءهم به من الله . تمنّى في نفسه أن يأتيه من الله ما يقارب بينه وبين قومه .
لحرصه على إيمانهم . فكان يوماً في مجلس لقريش .
فأنزل الله سورة النجم .
فقرأها رسول الله .

حتى بلغ أفرأيتم اللات والعزى . ومناة الثالثة الأخرى .
ألقى الشيطان على لسانه ما كان يحدّث به نفسه ويتمنّاه .
تلك الغرانيق العُلَى وإن شفاعتهنّ لتُرتَجى .
فلما سمعت قريش ذلك فرحوا به . ومضى رسول الله في قراءته .
فقرأ السورة كلها . وسجد في آخرها المسلمون بسجوده .
وسجد جميع من في المسجد من المشركين .
فلم يبق في المسجد مؤمن ولا مشرك إلا سجد .
غير الوليد بن المغيرة : وأبي أحيحة سعيد بن العاصي :
فانهما أخذا حفنة من البطحاء ورفعاها إلى جبهتيهما وسجدا عليها .
لأنهما كانا شيخين كبيرين فلم يستطيعا السجود .
وتفرقت قريش وقد سرهم ما سمعوا من ذكر آلهتهم .

وقالوا : قد ذكر محمد آلهتنا بأحسن الذكر .
وقالوا : قد عرفنا أن الله يحيي ويُميت ويرزق .
ولكن آلهتنا هذه تشفع لنا عنده .
فإن جعل محمد لها نصيباً فنحن معه . فلما أمسى محمد أتاه جبريل فقال :

يا محمد ماذا صنعت لقد تلوت على الناس ما لم آتك به من الله .
فحزن محمد حزناً شديداً . وخاف من الله تعالى خوفاً كبيراً .

فقال :

إن الله أنزل هذه العبارة ليعزيه، وكان به رحيماً . عندها قالت قريش :

ندم محمد على ما ذكر من منزلة آلهتنا عند الله، فغير ذلك .
إلى آخر القصة المعروفة .

الرازي في تفسيره لسورة الحج : ـ 52 ـ

قال ابن عباس : في تفسير هذه سورة الحج 52 :

أن شيطاناً يقال له الأبيض أتاه على صورة جبريل عليه السلام :
وألقى عليه هذه الكلمة فقرأها . فلما بلغ إلى تلك الكلمة قال جبريل عليه السلام:
أنا ما جئتك بهذه قال رسول الله : إنه أتاني آتٍ على صورتك فألقاها على لساني .
والقول : وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا إذا تمنى ـ أي أحب شيئاً واشتهاه وحدَّث به نفسه مما لم يُؤمر به ـ ألقَى الشيطانُ في أمنيته ـ أي في مراده ـ

الرازي في تفسيره سورة الحج 52ـ

سورة النجم ـ 19 ـ 20 ـ أفرأيتم اللاتَ والعُزَّى . ومناةَ الثالثةَ الأخرى .
ـ وهي معبودات من الأصنام ـ


ذكرالإمام عبد الله ابن أحمد النسفي قال :

إنه رسول الله كان في نادي قومه ـ أي في مجلسهم ـ
يقرأ سورة ـ والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى ـ أي رسول الله ـ
فلما بلغ قوله : أفرأيتم اللاتَ والعُزَّى . ومناةَ الثالثةَ الأخرى .
جرى على لسانه ـ أي أضاف ـ تلك الغرانيق العلى ـ أي: الرائعة الجمال . العالية المقدار ـ وإن شفاعتهن ـ أي وساطتهن ـ لترتجى . قيل : فنبهه جبريل عليه السلام . فأخبره أن ذلك كان من الشيطان .
تفسير النسفي الجزء الثالث ص161 .
وكذلك في تفسير الجلالين :
أنه عندما قرأ رسول الله في سورة النجم بمجلس من قريش .
أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى .
ألقاه الشيطان على لسان الرسول الله من غير علمه . تلك الغرانيق العلى .
وإن شفاعتهن لترتجى . ففرحوا بذلك . ثم أخبره جبريل بما ألقاه الشيطان على لسانه .

سورة البقرة ـ 23 ـ

وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله .
ويفسر ذلك الإمام النسفي ـ الجزء1 ص 68 ـ إن المعنى إن ارتبتم في أن القرآن منزل من عند الله فهاتوا أنتم نبْذاً ـ أي قليلا ـ مما يماثله .
وفي سورة يونس ـ 38 ـ أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله .
سورة هود ـ11 ـ 13 ـ
أم يقولون افتراه . قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات .

ويفسر ذلك الإمام النسفي (جزء2ص 262 ـ قائلا :

هبوا أني اختلقته من عند نفسي . فأتوا أنتم أيضا بكلام مثله . مختلق من عند أنفسكم .
وفي سورة الإسراء ـ 88 ـ

قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله .

وفسر ذلك الإمام النسفي ـ جزء2ص 473 ـ
أي لو تظاهروا على أن يأتوا بمثل هذا القرآن في بلاغته وحسن نظمه وتأليفه لعجزوا عن الإتيان بمثله .

هو حافظ الدين عبد الله بن أحمد بن محمود حافظ الدين أبو البركات النسفي .

الجلالين : نسبة إلى مؤلِّفيه الجليلين : جلال الدين المحلَّى . وجلال الدين السيوطي .

 

بات مألوفا، للاسف، واحيانا بحسن نية استخدام البعض مصطلح "شعب" من قبل متحدث، او كاتب، اوصحفي، وهو يقصد احد مكونات الشعب العراقي الاثنية.

منذ ان، افتى الشيخ مسعود البرزاني بعد الاحتلال، واستعمل عبارة "شعوب العراق" امعانا في تقسيم العراقيين على اساس قومي، وطائفي يخدم مصالح حزبية ضيقة. صار مباحا، كما يبدو، تقسيم، وتمزيق، وتقزيم العراق بشكل منهجي، ومخطط. ينجر له البعض دون تمحيص، وبحسن نيه. المقولة كانت طعما، وبالون اختبار مر بسبب انشغال العراقيين بالتطورات المتسارعة منذ الاحتلال، وسقوط الصنم، وحتى الان. لم يرض الجميع عما قاله مسعود، واراد البعض استغلالها لصالحه، واجنداته السرية. رغم خطورة، وخطأ الاستخدام. فالشعب كلمة قانونية تعني المجموعة البشرية التي تضمها حدود دولة ما. تعدد القوميات لا يعني تعدد الشعوب. هي مكونات قومية، لا مكونات سياسية. المكونات السياسية، لاي بلد، هي الاحزاب، التي تمثل طبقاتها، وفئاتها الاجتماعية. المثير للقلق تكرر اطلاق كلمة الشعب على مكونات العراق القومية، او الدينية، او الطائفية. على الطريقة الصهيونية، التي اعتبرت اليهودية دينا، وعنصرا. صرنا نسمع شعبنا الكردي، وشعبنا الاشوري، وشعبنا السرياني، وشعبنا الكلداني، وشعبنا التركماني، وهكذا. وربما نسمع قريبا شعبنا المندائي، او شعبنا الشيعي، اوالسني، اواليزيدي، اوالفيلي، او الشبكي، او الهوراماني، او البصري(استخدمت) هكذا، دون الاعتبار لتداعيات التمزيق، والفرقة، والانعزال، والمواجهة، التي قد تنسحب على التفكير الجمعي، وتخدش لوحة الفسيفساء الجميلة، التي يتباهى بها شعبنا العراقي. ان العراق يضم قوميات، وعناصر، واثنيات متعددة توحدت في بوتقة الشعب العراقي الواحد. ان دس السم بالعسل قد يبدوا للوهلة الاولى مغريا، لكنه يؤثر على الانتماء الوطني، وشعور، وروح، وحق المواطنة، ويعيدنا الى نغمة "التبعية" وهو ما ترغب به القيادات الضيقة النظرة. تنفذ بذلك المشروع الامريكي الصهيوني في العراق، والمنطقة عن قصد، او بدونه. وخبرابناء شعبنا الاصلاء من الفيلية التعامل العنصري معهم، والجرائم ضد الانسانية، والابادة الجماعية، التي ارتكبت بحقهم من قبل النظام الصدامي، وقبلها التمييز الحقوقي زمن الحكم الملكي. وكأن انقلابي شباط الاسود كانوا يريدون شطب اخر منجز، كان باقيا، لثورة14 تموز الذي اقر مواطنة الجميع لمن يرغب بها، دون التمييز بين عرق، او دين. ولا احد يريد تكرار تلك الماساة، التي لم تنطو فصولها لحد الان. كما ان ذلك قد يؤثر على روح التضامن، التي عرف بها الشعب العراقي عندما تعرض الاشوريون، او البرزانيون، واكراد العراق عامة اثناء حروب الشمال، والانفال، او جريمة حلبچة. كذلك ما تعرض له الفيلية من ظلم فاحش. حيث شملت الاحتجاجات، والادانات كل المدن العراقية. ابرزها صور التعاطف مع المهجرين قسرا من ارضهم، وديارهم، ووطنهم.

الشعوب تعيش داخل حدود بلدانها بخارطتها المعروفة حتى، وان اختالف الجيران على الحدود المرسومة. لم نسمع احد يقول، مثلا، شعوب الولايات المتحدة الامريكية رغم التعدد الهائل لقوميات ذلك البلد، او جارته كندا. حتى دولة المانيا الفيدرالية، وسويسرا الكونفدرالية، لم نسمع، او نقرأ احد يقول شعوب المانيا، اوشعوب سويسرا. المعروف، ايضا، ان ايطاليا، وفرنسا، واسبانيا فيها قوميات متعددة، ولم نسمع احد يقول "شعوب" اذا استثنينا الباسك في اسبانيا. حتى المتطرفين منهم تخلوا مؤخرا عن مطالب الانفصال، ولم ينجحوا بكسب جماهير قوميتهم في اسبانيا، او في الجزء التابع لفرنسا ان يسموا انفسهم شعبا مستقلا. وهاهم الاسبان جميعا يناضلون ضد الازمة الاقتصادية، رغم الارث الفرانكوي البغيض. فكيف، ونحن بلد صغير، قياسا، بالدول المشار اليها نقول الشعوب العراقية. هذا ليس تعاليا، ولا اغفالا للحقيقة، ولا شوفينية، او طمس حق احد، او نكران انتماء احد، بل العكس تماما. فالعراقي في زاخو هو نفسه العراقي في الفاو من ناحية الحقوق، والواجبات، والانتماء الوطني. العراقيون ينتمون لقوميات، واثنيات عديدة فهم عرب، واكراد، وتركمان، وكلدواشورين، وارمن، وهناك الكثير من اصول فارسية، اوهندية، او شركسية او..او..او، لكن هذا لايجعلهم شعوبا متعددة، بل قوميات، واثنيات متاخية تعيش في بلد واحد، كشعب واحد.

الاديان السماوية، وغير السماوية تضم قوميات، وشعوب متعددة لكن لايمكن القول مطلقا، ولم نسمع، الشعب الاسلامي، اوالشعب المسيحي، وحتى الصهاينة في اسرائيل يسمون انفسهم الشعب الاسرائيلي رغم انهم يمزجون بين الدين، والقومية. الشعب مصطلح قانوني، لاعلاقة له بالانتماء الديني، او الطائفي، او القومي.الهند، التي تتفوق على أي بلد في العالم بتعدد الاديان، والطوائف، والقوميات، لم اسمع، او اقرا يوما، من يقول، او يكتب "الشعوب" الهندية. كانت تسمى شعوب شبه القارة الهندية قبل انشاء دولة الهند الحديثة بعد الاستقلال من بريطانيا، والانفصال الدموي، باسم الدين الاسلامي لباكستان. وهي الاخرى متعددة القوميات لكن مصطلح الشعب الباكستاني هو السائد. ثم انفصلت بنغلاديش عن الباكستان. ولا زال البلدين يزحفان في حين تتقدم الهند بفضل ديمقراطيتها بخطوات واثقة لتكون قوة اقتصادية جديدة في العالم، يحسب لها حسابها، رغم محاولات المتطرفين التي تتاكل امام التكامل الاقتصادي، والاجتماعي.

دول اوربا الان، وبسبب الهجرة المتزايدة اليها تضم مزيجا من كل القوميات، والاديان يبلغ الملايين احيانا مثل الاتراك في المانيا، او العرب في فرنسا، او الهنود في بريطانيا. كل منهم يحمل جنسية البلد الذي يعيش فيه وينتمي لشعبه، ولا احد يكتب، او يقول الشعب الهندي في بريطانيا، او الشعب التركي في المانيا، او الشعب العربي في فرنسا. يشار لهم بالعرب، او الاتراك، او الهنود، او الافارقة، ويضاف لهم اسم بلدهم الجديد لتحديد انتمائهم، وتثبيت مواطنتهم. فالاكراد العراقيون، والتركمان العراقيون، والعرب العراقيون، ليسوا شعوبا مختلفة، بل قوميات متاخية متشاركة في هذا الوطن المضياف المتسامح. لايهم من نزح اولا الى ارض الرافدين. فكل مواطن هو عراقي، قبل ان يكون كردي، او عربي، او تركماني، او أي انتماء اخر. كلنا ضيوف عند ابناء الوطن الاصليين، الذين ازحناهم على مرالتاريخ، بطرق مختلفة، وحولناهم، واسميناهم "اقليات"، بل وصفهم بعض الحمقى ب"الجاليات". لقب، وروح المواطنة هو الاهم، والاصح، وهذا حالنا منذ السومريين. حتى اليهود، بعد السبي البابلي، الذي ندفع ثمنه الان على يد الصهاينة، ومخططاتهم، وجواسيسهم، وعملائهم، واذنابهم. حتى اولئك الاسرى ذابوا في بوتقة الشعب العراقي، الذي فتح لهم ذراعيه، حتى اصبحت قبور حاخاماتهم مزارا لكل الاديان، وصاروا "انبياء الله" يتبرك بهم الجميع، ويصلون في اضرحتهم، ويقدمون لهم العطايا، والنذور.

ان محاولة "خطيئة" اذا لم نقل "جريمة" تمزيق العراقيين الى شعوب متعددة، لا تخدم احد. وتضر بتطور العملية السياسية، وتعرقل مسيرة البلد نحو دولة مدنية ديمقراطية. ان بعض غلاة القوميين، والعنصريين يستغلون المشاعر القومية، لخدمة مصالحهم الشخصية، او مصالح احزابهم فقط. لقد راينا كيف نفخت الاصوات، والشخصيات، والزعامات المتعصبة في نيران الحرب الطائفية، فلم يجن منها العراقيون غير المذابح، والمآسي، والالام، والتشرد، والتغرب. في حين يتربع اولئك المجرمون على كراسي السلطة، والنفوذ، ومصادر الثروة، ويتصافحون مع امثالهم بايديهم الملوثة بدماء حروبهم الطائفية التي اشعلوها.

لقد دفع العراقيون ثمنا باهضا جدا لتلك الحرب القذرة، فلا تبذروا لحروب عنصرية، قد تزيل خارطة العراق السياسية الى الابد، وتعود بلاد الرافدين مثل لغاتها القديمة، الى صفحات التاريخ. اتمنى من الاصدقاء الصحفيين، والكتاب الانتباه الى هذا المنزلق الذي يحاول البعض ان يجرنا اليه، عن سوء، او حسن نية. الاسكندر الكبير عندما احتل بابل، تمنى انه ولد فيها لتغنيه عن كل حروبه، والمعروف انه عاد، ومات فيها. ولا زال يسمى المقدوني رغم اغريقيته.

رزاق عبود

15/7/2012

صوت كوردستان: يبدوا أن سلطات أقليم كوردستان يحق لهم أن يفعلوا ما يشاؤون من سرقات و عربدة و تعاون مع البعثيين و مجرمي الانفال و الدول المحتلة لكوردستان في حين لا يحق للحكومة العراقية و المالكي و بقية حكام بغداد أن يتعاونوا مع البعث و يعيدوا الضباط البعثيين المجرمين الى صفوف الجيش. مسؤولوا الاقليم تناسوا أنهم كانوا الاوائل في أصدار قرار العفو عن البعثيين و الامن و الاستخبارات و مجرمي الانفال و رؤساء الجحوش و كل من حارب الشعب الكوردي و خانه. و سبقوا المالكي في أعطاء المناصب الحساسة في اقليم كوردستان الى البعثيين. فلماذا تلمون المالكي؟؟؟؟

يقول الشاعر العربي المتوكل الكناني لا تنهى عن خلق و تأتي بمثله عار عليك أن فعلت عظيم. فهل المسؤولين الكورد في الاقليم ليس لديهم علم بهذا البيت الشعري الذي تحول الى مثل بين الناطقين بالعربية أو أنهم يقلدون النعامة في أظهار عدم الادراك؟؟؟

ما يفعله المالكي هو الاستفادة من تجربتكم الموقرة في اقليم كوردستان في أعادة البعثيين الى الحكم و عدم محاسبتهم على الجرائم التي أقترفوها، لا أكثر و لا أقل.

فمن أكثر جرما أنتم أم المالكي؟؟؟؟؟ أليس البادئ أظلم؟؟؟؟؟

و لكي لا يفسر هذا التعقيب بشكل خاطئ نقول: أن أعادة البعثيين المجرمين الى المناصب المتنفذة في الحكومة و العفو عن المجرمين هي خيانة و جريمة أذا كان فاعلها المالكي أو البارزاني أو الطالباني أو اي مسؤول قيادي أخر في العراق و كوردستان. فالجريمة جريمة ايا كان مقترفها.

شفق نيوز/ أكدت حكومة إقليم كوردستان، الأربعاء، أن نسبة الكورد في الجيش العراقي لم تتجاوز 5% وعدته "خللا" في التمثيل القومي، موردة معلومات عن إعادة 423 ضابطا بعثيا سابقا من بينهم متورطون في عمليات إرهابية بتفجير "حسينية شيعية" أو "مسجد سني".

وقال الأمين العام لوزارة الپيشمرگه جبار ياور في مقابلة أجرتها معه صحيفة الشرق الأوسط وتابعتها "شفق نيوز"، إن "هناك خللا في التمثيل القومي داخل الجيش العراقي"، موضحا ان "المادة التاسعة من الدستور تنص على ضرورة تمثيل المكونات داخل الجيش وفقا لنسبهم السكانية".

وأضاف "وبما أن الكورد لهم حصة 17% من ميزانية الدولة وفقا لإحصائهم السكاني فانه "يفترض أن تكون هذه النسبة متحققة داخل الجيش"، مستدركا أن "النسبة لم تتجاوز 3- 5 في المائة، وهذا خلل كبير".

ونوه ياور إلى "محاولة الحكومة العراقية إحكام سيطرتها على تشكيلات الجيش"، مشيرا إلى أن "لجانا مشتركة من الجيش و الپيشمرگه والقوات الأمريكية كانت موجودة سابقا، كان دورها إشرافيا على القوات المشتركة".

واستدرك ياور "لاحظنا مؤخرا محاولات من قيادات الجيش لإخراج الأمريكيين من المعادلة بدعوى تحويل دورهم من الإشراف إلى التنسيق، وذلك لاستفرادهم بإدارة العمليات"، مؤكدا ان "هذا ما أثار قلقنا ومخاوفنا".

وتابع ياور أن "مما يندرج في إطار تعزيز مخاوفنا هو الموجة اللافتة بإعادة ضباط الجيش من العناصر البعثية السابقة، الذين يعودون إلى مراكزهم السابقة في الجيش على الرغم من أن معظمهم مشمولون بقانون الاجتثاث"، مؤكدا أن "لدينا معلومات عن أن 423 ضابطا بعثيا سابقا موجودون حاليا في مختلف صنوف وتشكيلات الجيش العراقي".

وكشف ياور أن "من بين هؤلاء الضباط المعادون عددا كبيرا من المتورطين في عمليات إرهابية"، موضحا "لاحظنا أنه مع اشتداد الصراعات السياسية يخرج هؤلاء بعمليات إرهابية بتفجير حسينية شيعية أو مسجد سني".

وعبّر ياور عن اعتقاده بان "إعادة هؤلاء الضباط البعثيين الذين عانى منهم الشعب الكوردي بسبب كونهم أداة النظام السابق في ارتكاب جرائمه ضد شعبنا سيصب المزيد من الزيت على نار الخلافات القائمة في العراق".

وتابع قائلا "على الرغم من أن هناك مادة دستورية تنص على أن يكون تعيين القادة الكبار وقادة التشكيلات العسكرية بموافقة البرلمان العراقي، فإن معظم قيادات الجيش تم تعيينهم بقرار من القائد العام نوري المالكي".

وتشوب العلاقة بين بغداد واربيل خلافات مستمرة على خلفية اتهام الإقليم للحكومة الاتحادية بالتلكؤ في تطبيق بنود الدستور المتعلقة بالمادة 140 الدستورية التي تعالج مشكلة المناطق المتنازع عليها ومشكلة قوات حرس الاقليم (الپيشمرگه) وميزانيتها وتدريبها وتسليحها فضلا عن انعدام التوازن داخل الاجهزة الامنية والحكومية وعدم صدور قانون النفط والغاز وغيرها من القوانين، فيما ترد بغداد باتهام الاقليم بتوقيع عقود نفطية غير شرعية مع شركات نفط عالمية وتهريب النفط الى الخارج من دون موافقة الحكومة الاتحادية.

م م ص/ م ج

بغداد(الاخبارية)

ناقش رئيس كتلة الاحرار النائب عن التحالف الوطني بهاء الاعرجي مع السفير التركي يونس دميرير الوضع الإقليمي وتأثيره على العراق.
وقال بيان لمكتب الاعرجي تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه اليوم الاربعاء: إن الجانبين بحثا الأزمة الحالية وكيفية الخروج منها، والوضع الإقليمي في الدول القريبة من العراق وتأثيراتها على العراق.

وأضاف: أن اللقاء تطرق الى الخلافات الدستورية بين بغداد وأربيل وعمل مجلس النواب، مبيناً أن الاعرجي استفسر عن مدى صحة الاخبار التي اشارت الى أن اقليم كردستان يصدر النفط عبر الاراضي التركية، فأجاب السفير أن هذا الموضوع فيه تضخيم إعلامي يراد منه احداث المشاكل.



 

بلغراد / مركز ميزوبوتاميا الثقافي / خاص

اقيم في مدينة بلغراد عاصمة جمهورية صربيا وعلى قاعة الجامعة الشعبية ( براتشا ستامينكوفيتش ) يوم السبت المصادف 14.07.2012 وفي تمام الساعة الواحدة بعد الظهر المهرجان الدولي للشعر وتحت عنوان : " يوم ميزوبوتاميا الدولي للشعر 2012"، بمشاركة عربية ودولية واسعة والذي نظمه مركز ميزوبوتاميا الثقافي في بلغراد.

بدا المهرجان بعزف النشيدين الوطنيين الصربي والعراقي وبعدها القى مدير مركز ميزوبوتاميا الثقافي في بلغراد السيد صباح سعيد الزبيدي كلمة ترحيبة وباللغة الصربية حيا فيها الحضور واكد بكلمته على أهمية الشعر في تنمية الثقافة في نفوس الشعوب والتقريب بين الثقافات المختلفة، بعد أن باعدت بينها ظواهر الانغلاق والتطرف التي اجتاحت العالم في الفترات الأخيرة.

واضاف بأن الشعر هو رائد أحلام البشرية، والمعبر عن خيالها الخلاق وتوقها إلى عالم تتعايش فيه جميع الألوان والأعراق وشتى صنوف الأفكار، وأنه التعبير الأسمى عن ضمير العالم في سموه وتعاليه على النوازع الأنانية ومعانقته للقيم السامية، قيم الخير والحب والجمال.

ثم القى مدير المؤسسة الثقافية لبلدية باليلولا السيد آنجيلكو زيفكوفيتش ايضا كلمة ترحيبية مؤكدا من خلالها على عمق علاقات الصداقة بين صربيا والعراق واعتبر هذا المهرجان بداية للتعاون الثقافي بين البلدين واعرب عن اعتزازه واحترامه للعراق وشعبه صاحب ارقى حضارة عرفها تاريخ البشرية.

وبدأ البرنامج مع الفرقة الفولكلورية ليرا حيث قدمت رقصة من الفولكلور الشعبي الصربي ثم قدمت استاذة البيانو والقيثار الروسية ايلينا ستانيسافليفتش مقاطع موسيقية روسية وصربيه بعدها قدمت الفرقة الفولكلورية ليرا رقصة من الفولكلور الشعبي الصربي .

بدأت المنافسة بين الشعراء في الجزء الأول من المسابقة الشعرية والقى 36 شاعرا قصائدهم حيث كان عدد الشعراء 67 مشاركا وأعقب ذلك استراحة قصيرة مع المرطبات.

في بداية الجزء الثاني من المسابقة، قدمت الفرقة الفولكلورية ليرا رقصة من الفولكلور الشعبي الصربي ثم قدمت استاذة البيانو والقيثار الروسية ايلينا ستانيسافليفتش مقاطع موسيقية روسية وصربيه بعدها قدمت الفرقة الفولكلورية ليرا رقصة من الفولكلور الشعبي الصربي.

وبدأ الجزء الثاني من المنافسات الشعرية التي شارك بها ما تبقى من الشعراء والشاعرات وعددهم 31 شاعرا وشاعرة.

هذا والقى الشاعر صباح سعيد الزبيدي الزبيدي قصيدة " قنابل وشناشيل " للشاعر العراقي الدكتور سعد ياسين يوسف لتعذر وصوله الى بلغراد في الوقت المحدد لبدء المهرجان بسب تأخر إجراءات منح الفيزا .

ثم القت الطالبة الفلسطينية لينا ابو راس قصيدة " كفى كلام " للشاعرة الفلسطينية وداد العبادله لتعذر وصول الشاعرة الى بلغراد في الوقت المحدد لبدء المهرجان بسب الاوضاع الراهنة في فلسطين المحتلة.

بعدها القى الشاعر صباح سعيد الزبيدي قصيدة " ماكينة غياب " للشاعر المصري محمد المصطفى لتعذر وصول الشاعر الى بلغراد في الوقت المحدد لبدء المهرجان بسب تأخر إجراءات منح الفيزا.

عند الانتهاء من أداء المنافسين قدمت استاذة البيانو والقيثار الروسية ايلينا ستانيسافليفتش مقاطع موسيقية روسية وصربيه لفسح المجال امام لجنة التحكيم لتجتمع وتتخذ قراراتها وكانت لجنة التحكيم مكونة من :

1. صباح سعيد الزبيدى – مدير مركز ميزبوتاميا الثقافي - بلغراد

2. بوريساف بلاغويفتش - رئيس النادى الادبي " دوشان ماتيتش " –تشوبريا - صربيا

3. صلوبودان يلتش تسيس – صحفى ، كاتب و مدير التجمع الثقافي والتربوي فى مدينة سميدريفو لمدة طويلة – سميديريفو – صربيا.

هذا وتجدر الاشاره هنا الى ان المسابقة الشعرية حضرها شعراء من هولندا وكرواتيا والجبل الأسود والبوسنة والهرسك ومن كافة انحاء صربيا وشارك فيها ايضا شعراء من العراق وفلسطين ومصر من خلال قصائدهم وكانت المنافسة قوية جدا مما جعل مهمة لجنة التحكيم صعبة في اتخاذ القرارات واخيرا تم اعتماد القرارات التالية :

فئة الشعر العربي:

1. البروفسور د. سعد ياسين يوسف من العراق – المركز الاول

2. وداد العبادلة من فلسطين – المركز الثاني

3. محمد المصطفى من مصر – المركز الثالث

فئة الناشئين :

1. سارة ماركوفيتش من بلغراد – صربيا - مواليد - 1999/07/23 - الجائزة الأولى

2. آنجيلا بافلوفيتش من الزيمون – صربيا - مواليد - 2003/01/16 – شهادة ثناء – اعتراف خاص

3. ميلكا ناكيتش من تيميرين – صربيا - مواليد - - 1994/09/24شهادة ثناء – اعتراف خاص

فئة الكبار:

1. هرانيمير ميلويكوفيتش من سوكوبانيا – صربيا – المركز الاول

2. فيوليتا بوزوفيتش – البوسنه والهرسك – المركز الثاني

3. ميروسلاف ميتكوفيتش – نيش – صربيا – المركز الثاني

4. ميروسلاف ميشيل بولتريس – سميديريفو- صربيا – المركز الثالث

5. صلوبودان يوفانوفيتش – تشوبريا – صربيا – المركز الثالث

6. دانيلا غليشيتش – سميديريفسكا بالانكا – صربيا – المركز الثالث

شهادة ثناء – اعتراف خاص:

1. ليليانا غليغوريفيتش – تسرنا ترافا – صربيا

2. سلاجانا ميلييتش – سوكوبانيا – صربيا

وعند انتهاء مراسيم المهرجان تم الانتقال الى البهو المجاور للصالة حيث قدمت فيه المأكولات العربية التقليدية والبقلاوة.

هذا وكانت عريفة المهرجان الفلسطينية لينا ابو راس طالبة السنة الثانية في كلية اللغات قسم اللغة العربية وآدابها جامعة بلغراد قد قدمت برنامج المهرجان بجدارة وابداع وباللغتين الصربية والعربية مما الفت اعجاب الحضور وثنائهم على حسن الأداء.

وحضر المهرجان الملحق العراقي في سفارة جمهورية العراق ببلغراد السيد علي ابراهيم نجم النعيمي ورئيس الجالية العراقية في صربيا الدكتور حنا جبرو حنا ورئيس الجالية الفلسطينية في صربيا الاخ مسعود الآغا وغيرهم من الضيوف من الدول العربية وجمهورية صربيا.

وفي معرض اجابته على سؤال لصحفية صربية حول اهمية هذا المهرجان الشعري قال الشاعر صباح سعيد الزبيدي مدير مركز ميزوبوتاميا الثقافي في بلغراد :

نحن هنا لربط الجسور الثقافية بين مختلف الشعوب وليكن الحب والكلمات الجميلة والطيبة هي التي تحدد العلاقة بين البشر بدلا من الكراهية والحرب والعدوان.

وأضاف أن الشعراء والأدباء هم وحدهم من يتحدثون لغة يفهمها العالم أجمع، هي لغة الشعور والوجدان السليمين، وهم الأقدر على علاج جميع الظواهر السلبية التي ظهرت بين الشعوب في عصرنا الحالي.

مبدعون في الغربة


أشنا أحمد دولت لا تعرف اليأس وليس لطموحاتها حدود


محمد الكحط - ستوكهولم-

ولدت الفنانة التشكيلية أشنا أحمد دولت في بغداد، في بيت سياسي سري لعائلة سياسية سنة 1969، وعادت عائلتها الى مكانها الأصلي في السليمانية وعمرها ثلاث سنوات، دخلت مدرسة "روناكي" الأبتدائية في السليمانية وهي صغيرة السن، حينها شخصت أحدى معلماتها قدراتها الفنية، لكن عند أنتقالها الى متوسطة "آشتي"، كانت معلمة الجغرافية تطلب منها رسم خارطة الدول التي سيتم تدريسها من قبلها، وكذلك معلمة العلوم تطلب منها رسم الأجهزة أو المواضيع التي ستتناولها محاضرتها ذلك اليوم، وهذا كان نوعا من التشجيع لها لتمضي قدما بقدراتها الفنية، التي بدأت مع تقليد رسوم أبن خالتها الفنان "هيره ش"، رغم أنه لم يدرس الفن، وبعد المتوسطة حالفها الحظ لتقبل في معهد الفنون الجميلة في السليمانية، برغم صعوبة القبول فيه، حيث يخضع المتقدمون اليه الى إمتحان خاص، وبدأت في المعهد حياة فنية جديدة، وكانت السنوات الخمس مليئة بالدراسة والفن والتعلم والبهجة وسط أجواء طلابية جميلة، كما أشتركت مع قسم الموسيقى كهواية وليس كدراسة، وساهمت في العديد من المعارض السنوية المشتركة، وتستذكر أساتذتها في المعهد بأعتزاز منهم، كردو حمه علي، علي جولا، بختيار، هيوا عزيز، خوشي سيروان، وغيرهم .

بعدها عاشت "أشنا" فترة تأمل وأسترخاء ذهني، لتبدأ مرحلة جديدة هي مرحلة العطاء الفني، وتنفيذ ما أكتسبته من خبرة فنية من خلال الدراسة، وما تراكم لديها من خزين فكري وثقافي، ولتمارس العمل كمعلمة لمادة الفن ومواد أخرى لعدم توفر معلمين في رانيه، ومن ثم أنتقلت الى السليمانية كمدرسة رسم.

وعن عودتها الى مدرستها الاولى كمعلمة قالت:

" أنتقلت الى مدرسة "آشتي" التي كنت طالبة فيها لأكون معلمة هناك هذه المرة، وكنت خجولة من معلماتي السابقات، عندما أجلس معهن في غرفة المعلمات. وأقمت معارض مشتركة مع طلابي. وصلت السويد سنة 1994، وفي السويد بدأت مرحلة جديدة في عالم الفن، حيث توفرت الفرصة والأجواء المناسبة، وفي خضم معاناة الغربة والمشاكل الاقتصادية، ولأني كنت أعيش في مدينة سويدية صغيرة، وخلال دراستي اللغة، ولتخفيف هواجس ومعاناة الغربة، بدأت أرسم بكثرة، فرسمت لوحات عدة. وسرعان ما عرفت معلمتي في اللغة السويدية توجهي الفني. رسمت لوحتين، هما "الغجرية الكردية" و"راعي الغنم"، وكانت المفاجأة إن تحدثت المعلمة مع وسائل الإعلام السويدية وأجريت لقاءات معي، كان ذلك عام 1995، وحين أقمت أول معرض شخصي في السويد في "هودسفال"،عرضت فيه حوالي 15 لوحة، نالت إعجاب السويديين وجاء الصحفيون، ليعرفوا اني تناولت العراق وهمومه، فراق الوطن، وحب الأم والأهل والتعلق بهم. هذا ما ساعد على تعييني سنة 1996 كمساعد لمدرس الفن للمدرسة الفنية، وكانت فترة جيدة لكي انجز لوحات جديدة، نفذت خمس لوحات لمناظر طبيعية من شباك المدرسة للجزيرة التي تقع فيها المدينة، وقد اعجب المدرس بهذه لكوني فنانة أجنبية رسمت بأسلوبي الخاص الطبيعة السويدية. اقمت بعدها معارض عدة شخصية وجماعية. وعندما تأسست جمعية الفنانين التشكيليين سنة 1999، ساهمت في معظم معارضها السنوية، وأقمت أكبر معرض شخصي لي سنة 2009 في بيت المهندسين في ستوكهولم، عرضت فيه 84 لوحة، وهي مجمل أعمالي من 1995 حتى 2009. كانت تجربة مهمة لي لأعرف قدراتي الذاتية وحجمي كفنانة، وشعرت بعدها بالزهو وإزدادات ثقتي بنفسي كثيرا، لقد أعجب السويديون بلوحاتي وبأسلوب عملي، وبعت خلالها 22 لوحة، ثم أقمت بعض المعارض الأخرى منها في المدينة القديمة”Gamla Stan” وفي "الأنفرو سيتي"، لحين توطدت علاقتي مع منظمة "Tallus Art" وهي منظمة تدعم الأطفال الفقراء، وساهمت معهم في معرض في السويد ومن ثم تمت دعوتي الى معرض في الهند سنة 2011. وهناك تعرفت على العديد من الفنانين الكبار وأساليب عملهم، وخصوصا ان من شروط المساهمة أن ننفذ عملين أي لوحتين أمام الجمهور، ويكون ريعها كتبرع للأطفال الفقراء.
من خلال معرض الهند تعرفت على فنانين من الخليج العربي منهم الفنان محمد العتيق من قطر, والفنان زمان والفنانة فاطمة من السعودية، ففكرت في أن نستضيفهم في السويد، وبعد جهود بذلناها أنا وجمعية الفنانين التشكيليين العراقيين، وخصوصا الفنان شاكر بدر، كان معرض "أشرعة نحو الشمال" الذي ضم نخبة من الفنانين الخليجيين في ستوكهولم في ربيع هذه السنة، كما ساهمت في معرض "حوار اللون" للجمعية لهذا العام، ومعرض أفتتاح المركز الثقافي العراقي.



تتناول أعمال أشنا، مواضيع عديدة أولها الإنسان، كما تهتم بقضايا الفولكلور والعادات والتقاليد الكردية، ومن رموزها الفنية المكررة هي الأبواب، فهي متمسكة بالمنزل كونه يعني الأستقرار، والفتحات فهي المجالات وطرق الوصول الى الهدف.
لقد أصيبت أشنا بمرض في العظام والمفاصل أقعدها فترة طويلة عن مزاولة نشاطها، ولكنها واصلت الدراسة وأستطاعت أن تحصل على شهادة الهندسة المدنية.
رسالة الفنانة أشنا هي: "على الإنسان أن لا ييأس مهما تعرض لظروفٍ قاسية، عليه الصبر والتحمل والكفاح"، وكلمتها هذه موجهة للجميع وخاصة للنساء، لقد تنقلت أشنا من بيت لآخر عدة مرات، فالبيت والسقف هما الأمان والأستقرار لكل إنسان، ومغادرة المكان والأنتقال لآخر يولد المعاناة للفنانة أشنا، فكم من مرة أضطرت العائلة الى ترك منزلها لتنتقل لمكان آخر بسبب سياسات النظام الدكتاتوري السابق.

أشنا اليوم، تنشط في جمعية الفن للأطفال، وتستعد لمعرض شخصي خلال شهر آب في اربيل والسليمانية، وهيأت أعمالا خاصة لهذه المعرض، وبيتها يعج بهذه اللوحات، وهي بالحجم الكبير، وتقول:" لأن المعرض سيكون في كردستان، كانت مواضيعة خاصة ببيئة كردستان وفولكلورها وطبيعتها، فنشاهد اللمسة الكردستانية واضحة على هذه اللوحات ".
وأخيرا، الفنانة أشنا لا تحب التقيد بأسلوب خاص أو معين في الرسم، ولا ترسم لفئة اجتماعية واحدة، بل للجميع، وطموحاتها ليست لها حدود.

 

وصلنا الآن الى الجزء الاخيروكنا قد انهينا الجزء الثاني بالسؤال التالي:

ماذا عن الطيف الكردي وسوريا المستقبل؟

الامراكثر تعقيدا هنا.

الكرد في نظرالعرب السنة"خونة".لقد قسموا العراق وهم يريدون الآن تقسيم سوريا ايضا وهم" اسرائيل الثانية"التي هي قيد التأسيس كما رددوها منذ عقود.

اما النظام الايراني الشيعي فقد حلل هدر دماء الكرد لانهم كفار وذلك حسب الفتوى التي اصدرها الامام الخميني سابقا حيث اعلن الجهاد ضد الكرد علنا ولاتزال الفتوى سارية المفعول الى حين صدورفتوى اخرى,لذلك على الكرد انتظار"الامام المهدي " لاصدار فتوى مضادة و انقاذ انفسهم من الذبح على الهوية .

تركيا تعتبرالكرد انفصاليين وهي في حرب معهم منذ تسعين عاما ويعتريهم قلق وهاجس عميق من الاستقلال الكردي في بناء دولته لاسيما في هذه الظروف التي تعيشها المنطقة حيث تقف تركيا محتارة ومبلبلة الافكارازاء الشأن السوري بسبب الهلع من هذا الهاجس الذي يؤرقهم ويحرمهم من نوم مريح واحلام هانئة طيلة عقود مضت .

هذه هي صورة الكرد في المنطقة عموما,ولكن ماذا عن الكرد في سوريا حاليا ؟

العرب والترك والفرس يكنون العداء لكل ماهو كردي منذ ان فتح الغرب"الكافر"في معاهدة سايكس ــ بيكو مائدة اللؤم امام حكام تلك الشعوب وهم ينهلون منها دون اي وازع اخلاقي وديني وانساني ينهشون في الجسد الكردي .

تلك الشعوب تتحمل المسؤولية الاخلاقية حيث انها لم تتحرك ولايوما واحدا لوضع حد لما اصاب الشعب الكردي من الظلم الذي احاق بهم بعد تقسيم كردستان الى اربعة اجزاء في غرف مغلقة في باريس ولندن .
في سوريا تم تطبيق مخطط التعريب في المناطق الكردية بالاستيلاء على الاراضي الزراعية العائدة الى الفلاحين والمللاك الكرد وجلب عرب الغمر و "" بناء المستوطنات العربية على غرارالمستوطنات الاسرائيلية وتطبيق سياسة التفقيروالتهجير للكرد "" كما جاء حرفيا على لسان مهندسها المجرم محمد طلب هلال . للمزيد حول التعريب, مقال نشر في ايلاف مع 91 تعليق الرابط :

http://www.elaph.com/Web/opinion/2011/6/664218.html?entry=articlemostcommented

لقد تم تطبيق مخطط " التعريب " بحذافيره حيث شرد الكرد وهُجروا .

حتى هذه اللحظة لم نجد ولا عربيا يلفظ كلمة " التعريب " لا سيما الذين هم في المعارضات سواء في المجلس الوطني او هيئة التنسيق او غيرهم ــ اللهم بضعة اسماء خارج المعارضات لاأتجرأ ان اذكرهم خوفا من نسيان احدهم ــ كذلك الامر بالنسبة الى جميع الحركات والاحزاب السياسية العربية والسريانية وحاليا كل المعارضات السورية لم تذكر جريمة التذويب العرقي "اي التعريب" حتى ان لفظ هذه الكلمة يُعتبرمن المحرمات "التابو" و تشكل اكبرالكبائر لديهم وهذا يوضح بكل جلاء انهم يؤيدون هذه الجريمة بكل اسف , بالصمت علامة الرضى حتى لا نقول الاخرس وصفته المعروفة .

التذويب العرقي يدخل تحت بنود " الجرائم ضد الانسانية " حسب المعاهدات الدولية السائدة حاليا في العالم ويُعاقب عليها .

المعارضات السورية تشكو النظام ارتكابه " الجرائم ضد الانسانية " حاليا ، ولكن نفس المعارضة تتعامى عما اصاب الكرد نفس النوع من الجريمة وعلى مدى خمسة عقود ــ التعريب بدأ منذ عهد الانفصال بشكل رسمي بعملية الاحصاء وتجريد الكرد من الجنسية ــ .

المعارضات لا تعي او انها تتعامى عن ان جريمة " التذويب العرقي " هو اخطرمن ما يرتكبه النظام السوري من جرائم حاليا على الارض السورية . جريمة التذويب يعني ابادة شعب بأكمله وبأبشع الطرق وهو التشريد والتفقير ونتائجه المروعة . العالم يعرف جيدا مواقف المعارضة المتناقضة هذه ولهذا لا يصدقهم احد عندما يتباكون على الاخلاق والوجدان والضمير وهذا بالذات يضر بالانتفاضة السورية . هكذا خلق الله النعامة! لاحول ولا قوة الا بالله .

الكرد قلقون جدا من ان يستمرالنظام القادم في سوريا,سواء كان الاخوان او العروبيون,بالتعاون مع تركيا والعراق وايران حسب معاهدات حلف بغداد واتفاقية اضنة بين النظام السوري وتركيا لاحقا والتي وقع عليها نظام دمشق الحالي قبل مايقرب من 13 عاما وهي معاهدات لها هدف واحد وهو سياسة العداء للكرد والتوقيع على شهادة وفاة المرحوم " اللواء " اسكندرون " .

الكرد لن يكونوا طرفا في الحرب الطائفية السورية . في مثل هذه الحروب لا يوجد فيها رابح ، بل الكل خاسرون .

السوريون امامهم خياران ، اما تأجيج الحرب الاهلية الحالية وتقسيم سوريا وبالتالي تشكل الدولة العلوية واما جلوس كل الاطياف السورية وتشكيل دولة اتحادية وبشكل طوعي ، اي نعي ودفن الجمهورية الحالية التي جاءت على المقاسات الفرنسية ــ الانكليزية وتأسيس" الجمهورية الثانية " والتي ذكرتها بالتفصيل في كتابات سابقة اي " جمهورية سوريا الاتحادية " المكونة من الكرد والعرب والعلويين والدروز والمسيحيين وبقية المكونات الاخرى .

الكرد هم مع الخيار الثاني بكل تأكيد .

النموذج الاسباني هو مثال يحتذى للاستفادة منه لتشكيل جمهورية سوريا الاتحادية . الرابط :

http://www.elaph.com/Web/opinion/2010/3/542211.html

11 حزيران 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمهورية الثانية الرابط :

http://www.elaph.com/web/templates/article2010.aspx?articleid=726592

 

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- حلقت مروحيات الجيش السوري بكثافة في سماء العاصمة دمشق الثلاثاء، مع تواصل المعارك بين قوات الجيش النظامي، الموالي لنظام الرئيس بشار الأسد، ومسلحي "الجيش السوري الحر"، لليوم الثالث على التوالي، وسط تأكيدات من جانب المعارضة بأن معركة "الحسم" تقترب من دمشق.

وأظهرت مشاهد فيديو بثها ناشطون على الإنترنت عدداً من المروحيات تحلق في أجواء العاصمة، مع سماع أصوات انفجارات وإطلاق نار كثيف، في عدد من أحياء دمشق، فيما أفادت لجان التنسيق المحلية للثورة السورية، كبرى جماعات المعارضة العاملة داخل سوريا، بسقوط 28 قتيلاً على الأقل، حتى ظهر الثلاثاء.

ووجهت لجان التنسيق، في صفحتها على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، "نداء استغاثة" لطلب كوادر طبية في حي "القابون" بالعاصمة السورية، كما أكدت وقوع انفجار ضخم في حي "الزاهرة"، مما أدى إلى تصاعد أعمدة من الدخان في سماء المنطقة، ترافق مع أصوات إطلاق نار.

وذكرت أن عدة مناطق في دمشق شهدت قتالاً عنيفاً صباح الثلاثاء، مشيرة إلى أن قذائف الهاون انهمرت على حي "التضامن"، بينما هزت انفجارات قوية مناطق أخرى، فيما قال عبد الحميد زكريا وهو عقيد سابق في الجيش السوري، انشق وانضم إلى الجيش السوري الحر، إن "معركة دمشق قادمة."

ولم تقتصر المعارك على عاصمة النظام السوري المنيعة، إذ قالت لجان التنسيق إن الطائرات الحربية قصفت جنوب مدينة "الحراك"، مشيرةً إلى سقوط صاروخين على الأقل على المدينة.

وفي العاصمة الروسية موسكو، عبر المبعوث الخاص للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا، كوفي عنان، عقب مباحثاته مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن أمله في اتفاق أعضاء مجلس الأمن الدولي على "قرار مقبول" بشأن سوريا.

وقال عنان في تصريحات للصحفيين، أوردتها وكالة "نوفوستي" للأنباء: "نأمل أن يواصل أعضاء مجلس الأمن الدولي مناقشاتهم، ويصلوا إلى إيجاد صيغة مقبولة لنا جميعاً، تمكننا من مواصلة العمل"، كما أعرب عن أمله في أن يؤكد أعضاء المجلس رفضهم للعنف.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن جلسة الأربعاء، للتصويت على مشروع قرار حول الإجراءات المزمع اتخاذها لوقف العنف في سوريا، يهدد بفرض مزيد من العقوبات على نظام الأسد، وهي صياغة تصر روسيا على رفضها.

يُذكر أن روسيا والصين، التي لديها صفقات تجارية مع سوريا، استخدمتا حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمنع بعض القرارات الأصعب ضد النظام السوري.

ومع انتشار العنف في مختلف أنحاء سوريا، أعلن الصليب الأحمر، في وقت سابق الاثنين، أن الصراع هو في جوهره "حرب أهلية" في جميع أنحاء البلاد.

يشار إلى أنه لا يمكن لشبكة CNN التأكد من تفاصيل أعمال العنف التي يبلغ عنها في سوريا، بسبب القيود التي تفرضها الحكومة على دخول الصحفيين الدوليين.

مكتب المدى/أربيل

تتصاعد مستويات الأزمة بين بغداد وأربيل على خلفية التهديدات التي تطلقها حكومة بغداد بين فترة واخرى بشأن تصدير النفط الى تركيا التي تصر حكومة بغداد على تسميته تهريبا،متهمة حكومة الاقليم بتبديد المال العام. فيما اعتبره قياديون في التحالف الكردستاني حربا اقتصادية تشنها بغداد ضد الاقليم. وترافقت التهديدات الاقتصادية بدعوات أطلقها الشهرستاني للتلاعب بحصة الاقليم من الميزانية العامة للدولة بشائعات تتحدث عن تحركات عسكرية للجيش العراقي على تخوم المناطق المتنازع عليها بين بغداد والاقليم. وقد ألقت هذه التوترات بظلالها على الشارع في كل من بغداد واربيل. عدنان المفتي: التصعيد مناقض لدعوات الحوار
قال الرئيس السابق لبرلمان كردستان، عدنان المفتي في اتصال هاتفي مع المدى " مانراه شيء سلبي ولايمكن علاج الازمة بهذه الطريقة في ظل وجود دعوات للحوار والاصلاح. هذا التصعيد لايوصلنا الى نتيجة ولا الى رؤية مشتركة لحل الازمة: وأضاف المفتي " العراق ليس كما كان سابقا ولا يمكن حكمه بهذه الطريقة وحل الخلافات ينبغي أن يكون من خلال الحوار والدستور، فالعراق من عدّة مكونات وبالتالي لايمكن الحديث عن أغلبية في الوقت الحاضر بل تطمين مصالح هذه المكونات وتبديد مخاوفها، والمرحلة تتطلب العمل على بناء دولة ومؤسسات " وأكد المفتي "لايمكن فرض ارادة على أحد، ومسألة قطع أموال من حصص الاقليم حديث غير ايجابي لان هذه الأموال تخص الناس ومصالحهم " وعن حل قضية النفط المختلف عليها، أوضح المفتي "هناك مواد دستورية ويتوجب الاسراع بتشريع قانون النفط والغاز للانتهاء من هذه القضية " وعن توقعاته بشأن مصير الازمة، قال المفتي "مصلحة العراق تتطلب من كل الاطراف في بغداد وأربيل العمل على تهدئة التصعيد خصوصا في ظروف المنطقة الحالية وعلى كافة القوى الارتفاع بمستوى معالجة الازمة ".
حرب اقتصادية
وكان مقرر اللجنة الاقتصادية البرلمانية بمجلس النواب العراقي قد أعلن يوم الاثنين الماضي ان حسين الشهرستاني يشن حربا اقتصادية وحصارا بالوقود على شعب اقليم كردستان من اجل تعقيد الازمة السياسية في سعيه ليكون رئيسا بديلا للوزراء، مؤكدا انه يتحمل مسؤولية الفشل في ادارة ملف الطاقة في العراق وضياع مليارات الدولارات هدرا. وقال محما خليل ان " نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني يوجه وزارة النفط الاتحادية بحظر الوقود عن اقليم كردستان وحرمانه الشعب الكردي منه ".وشدد خليل على ان " الشهرستاني يشن حربا اقتصادية وحصارا بالمحروقات على شعب الاقليم كجزء متواصل من محاولاته في تصعيد وتعقيد الازمة السياسية "،مشيراً الى ان " الشهرستاني يسعى من خلال ذلك الى الاستفادة من الازمة ومنع حلها بأن يكون رئيس الوزراء البديل ". وكان المتحدث باسم الشهرستاني، فيصل عبد الله قد ذكر أن الاخير أرسل كتبا رسمية الى وزارة المالية يدعوها لاقتطاع الضرر جراء عدم تسليم اقليم كردستان الحصة المقررة من النفط في الموازنة العامة للحكومة الاتحادية.
الاتجاه إلى التأزيم
يقول المحلل السياسي الدكتور " جرجيس كلوزاده" للمدى "حسب قراءتي فقد كنت متوقعا للازمة ان تتصاعد ومساحات الخلافات تتسع خصوصا بحصول التقارب بين التحالف الكردستاني والقائمة العراقية وانسحاب التيار الصدري من عملية سحب الثقة من المالكي " وأضاف " أعتقد ان الازمة مرشحة للتصاعد أكثر من الحل بسبب عدم الرغبة الجدية في الحوار من قبل القيادات في بغداد فضلا عن التأثيرات الاقليمية على الحكومة العراقية، فدولة القانون بالرغم من رفعه لشعار الاصلاح الا ان أي بادرة حقيقية وعملية للاصلاح غير موجودة على أرض الواقع " وأكد " ان النفط هو عنوان الأزمة الآن وفيما اعلنت قيادات في الاقليم ان التصديرالى تركيا جاء وفق معاهدة مع بغداد عام 2007 الا ان حكومة بغداد التزمت الصمت ازاء ذلك ولم تعلن اعترافها أو نفيها للاتفاق ". وكان الإقليم قد أوقف صادراته النفطية مطلع نيسان الماضي احتجاجا على عدم دفع بغداد لمستحقات الشركات الأجنبية العاملة في قطاع النفط لديه.
ويملك إقليم كردستان احتياطيا نفطيا يبلغ 45 مليار برميل وشرعت حكومة الإقليم بعد عام 2003 بطرح الحقول النفطية للاستثمار الأجنبي، وتقول بغداد إن عقود الإقليم النفطية مع الشركات الأجنبية غير قانونية، فيما تقول حكومة الإقليم إن على بغداد دفع مبالغ تصل إلى 1.5 مليار دولار كمستحقات لشركات النفط المنتجة في كردستان، بينما وافقت بغداد على دفع نحو 560 مليون دولار فقط.
بالونات ضغط استفزازية
في وقت سابق من الاسبوع الماضي تناقلت وسائل الاعلام عن مصادر حكومية متنفذة خبر تشكيل قيادة عمليات دجلة التي ستشرف على الملف الأمني في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين اضافة الى المناطق المتنازع عليها في تلك المحافظات،وهو ما حذر منه ائتلاف القوى الكردستانية بسبب خطورة هذه الخطوة، التي قالت عنها الحكومة رسميا بانها مجرد اقتراح! وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت اوائل الشهر الجاري عن نيتها تشكيل قيادة عمليات دجلة بأمر من رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي للإشراف على الملف الأمني في المحافظات الثلاث المذكورة، بما في ذلك المناطق المتنازع عليها، لتكون بديلا عن قوات البيشمركة الكردية. وقال النائب عن ائتلاف القوى الكردستانية شوان محمد طه، ان انتشار هذه القوات في المناطق المتنازع عليها سيعقد المشهد السياسي العراقي وسيزيد من حجم التوتر الامني في تلك المناطق.واضاف طه ان قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة يحمل ابعادا سياسية اكثر منها مهنية، مشددا على ان قوات البيشمركة لن تسكت على اية تجاوزات قد تحصل على الكرد في المناطق المتنازع عليها.
فيما أكد عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي من جهته على ان الدستور العراقي يسمح للجيش العراقي بالوجود في جميع انحاء البلاد، مضيفا ان اقليم كردستان غير قادر على منع القوات الاتحادية من دخول تلك المناطق، محذرا في الوقت ذاته من ان اي قوة تقرر الصدام مع القوات الحكومية ستكون خارجة عن القانون، حسب تعبيره.
لكن التحالف الكردستاني قال باسم متحدثه " ان الشارع الكردي متخوف من احتمال قيام الحكومة المركزية بتوجيه ضربة عسكرية لإقليم كردستان، وبخاصة في ظل تصاعد الخلافات بين الجانبين مؤخرا. ولفت مؤيد الطيب الى ان هذه المخاوف تصاعدت بعد قيام رئيس الحكومة المركزية بتوجيه رسالة الى الرئيس الاميركي يحذر فيها من تأثير عقود شركة اكسون موبل النفطية في الاقليم، واحتمال أن تؤدي الى اندلاع نزاعات مسلحة في المنطقة. وأكد الطيب في حديث لإذاعة العراق الحر، ان قيام الحكومة المركزية بإعادة ضباط الجيش العراقي السابق الى الخدمة في المحافظات المحاذية لإقليم كردستان عزز هو الاخر المخاوف من احتمال توجيه ضربة عسكرية للإقليم.
ورغم هذه المخاوف الا ان الطيب اشار الى ان الكرد يعولون على مهنية ووطنية الجيش العراقي وحكمة القوى السياسية العراقية بعدم مخالفة الدستور واستخدام القوات المسلحة لضرب الشعب.
استفراد المالكي
يرى مدير وكالة "بيام نير "للاخبار عبد الرزاق علي في حديث للمدى "اعتقد ان المالكي بتفرده بالقرارات يشعر بانه قوي في ظل المعادلات الاقليمية خصوصا بعد الانسحاب العسكري الاميركي من العراق وبروز أولويات للادارة الاميركية غير العراق، ويعتمد المالكي على الدعم الايراني القوي له، لقد جاء المالكي بتوافق كل القوى المشاركة بالعملية السياسية لكنه الآن لا يعير اهتماما لاي من تلك القوى وهو يستند الى الدعم الخارجي في مواجهة عزلته الداخلية " واضاف علي " اعتقد بان المالكي يخلط الاوراق الداخلية والاقليمية للاستفراد بالسلطة ".
أسرار لتبعات الأزمة
وتخشى جميع فئات المجتمع من ان تجر هذه الازمات البلاد الى ما لا تحمد عقباها، والشيء الجديد الذي يفرض نفسه بقوة على الساحة هو تجدد المخاوف من ان تنقلب الصراعات السياسية الى تصادمات وحروب عسكرية طالما عانت منها كل المكونات العراقية.ويشبه عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التغيير المعارضة لطيف الشيخ مصطفى، بعض تصرفات الحكومة الحالية في العراق بتصرفات النظام البعثي السابق ويتوقع ان تقوم هذه الحكومة بالهجوم على كردستان، كاشفا عن تفاصيل واشياء اخرى بشأن قضية الهجوم على الاقليم مستدركا "لا استطيع الحديث عنها". بحسب " شفق نيوز". وعلى الرغم من ان حركة التغيير المعارضة لم توقع على طلب سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، الا ان الشيخ لطيف يحذر من ان قيام رئيس الحكومة نوري المالكي بتسليح الجيش العراقي يأتي لمهاجمة كردستان.
ويقول مصطفى في مقابلة اجرتها معه صحيفة رووداو الكردية التي تصدر في أربيل في عدد يوم الاثنين الماضي، ان "المعلومات التي ادلي بها ليست فقط قراءة وتحليلا للاوضاع"، مؤكدا ان "هذا الكلام يأتي نتيجة لمشاهداتي وما يتناهى لسمعي في بغداد".ويشير مصطفى الى انه "لا أدري متى تقوم الحكومة العراقية بالهجوم العسكري على اقليم كردستان"، مستدركا ان "هذا الامر لا يستغرق عاما واحدا".
صفقة غير شفافة
من جهته يؤكد عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب العراقي حسن جهاد في تصريحات للصحيفة نفسها ان "لجنتنا لا علم لها بالعقود السرية لشراء الاسلحة للجيش العراقي مع الشركات العالمية"، موضحا ان "في نية الحكومة الان شراء 36 طائرة من طراز F16 يبلغ سعر الطائرة الواحدة منها 90 مليون دولار امريكي". وبشأن امكانيات الجيش العراقي العسكرية يشير النائب الذي ينتمي الى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني ان "الجيش العراقي لديه الان 500 الف جندي يخضع جلهم لاوامر رئيس الحكومة نوري المالكي"، منوها الى ان "70% من عناصر الجيش العراقي هم من العرب الشيعة و25% منهم من العرب السنة فيما تبلغ نسبة الجنود الكرد فيه 5% فقط".ويضيف جهاد ان "من بين 21 قائد فرقة عينهم المالكي هناك اثنين فقط من الكرد". وكان المالكي قد تحدث في مقابلة صحفية مؤخرا عن مشاركة الكرد في الجيش العراقي واورد مثالا ان قائد القوة الجوية العراقي هو من الكرد، بيد ان عقيدا كرديا في الجيش العراقي يوضح بحسب مانقلته وكالة " شفق نيوز "ان "المالكي قام قبل حوالي شهرين باصدار أوامر بابعاد القائد العام للقوة الجوية العراقية الكردي الفريق الركن انور محمد عن سلطة الطيران الحربي واناط المهمة بشخص شيعي ينتمي لحزب الدعوة". وبشأن القدرات العسكرية للجيش العراقي على مهاجمة اقليم كردستان يفيد هذا الضابط الكردي بأن "قوات البيشمرك ه الكردية ليست لها امكانية مقاومة الجيش العراقي في الاراضي المنبسطة"، مضيفا ان "اية تحركات عسكرية تنطلق من البصرة نحو حدود اقليم كردستان تحتاج الى 25 يوما فقط".
توضيحات
وأوضح النائب عن كتلة التغيير في مجلس النواب العراقي لطيف الشيخ مصطفى ان "مسألة تسليح الجيش العراقي واجب وقانوني وضروري"، مستدركا ان "المادة 7 من الدستور العراقي تؤكد ان الجيش هو جيش العراقيين بجميع مكوناتهم وينبغي ان يدافع عن العراقيين".
و انه "وفق هذا المبدأ ولإبعاد الشبهات وتبديد مخاوف المكونات يجب ان تتم صفقات التسليح بشكل شفاف"، مؤكدا انه لا يعني ان "تعرض تفاصيل هذه الصفقات على الرأي العام، بل ينبغي ان يطلع عليها ممثلو المكونات في القوات المسلحة كي تطمئن جميع الاطراف من عدم تكرار تجارب الماضي". ويتابع مصطفى ان "الخشية تأتي من تكرار تجارب الماضي التي لم تضر الكرد لوحدهم وانما اضرت بالعراقيين جميعا"، مشددا ان "تسليح الجيش يجب ان يتم وفق ما نص عليه الدستور لبناء جيش دفاعي لتلافي تكرار تجارب الماضي".ويؤكد مصطفى على ان "تكون هناك ضمانات بعدم استخدام الجيش لمهاجمة العراقيين"، مبيناً ان "هذا سيكون في مصلحة جميع مكونات الشعب العراقي". وبشأن التصريحات التي ادلى بها لصحيفة (رووداو) الكردية ينفى مصطفى استخدامه لعبارة ان "الجيش العراقي يستعد لمهاجمة اقليم كردستان خلال مدة سنة واحدة"، مؤكدا انه قال ان "هناك مشاحنات بين الطرفين (بغداد واربيل)، والجانبان لديهما قوات عسكرية".
ويشير الى ان "المشاحنات والتصعيد بين الطرفين ليس كالتصعيد بين الكتل السياسية في بغداد"، موضحا ان "لدى الجانبين قوات عسكرية في المناطق المتنازع عليها ومن المحتمل ان تتطور الامور الى الحرب". وينفي ان يكون قد قال إن "المالكي يستعد لشن حرب على الاقليم خلال سنة"، مستدركا انه قال "ربما ستندلع الحرب خلال سنة اذا ما استمرت المشاحنات والتحشدات وهذا التصعيد الاعلامي بين الجانبين". وترجع بوادر الخلافات بين بغداد واربيل الى وجود مناطق متنازع عليها في محافظات كركوك وديالى ونينوى وصلاح الدين حسب الدستور العراقي الذي افرد لها مادة برقم 140 حدد فيها آليات لحل مشكلاتها تبدأ بالتطبيع وتمر بالاحصاء واخيرا استفتاء سكانها بتخييرهم بين الانضمام لاقليم كردستان او البقاء ضمن الحكومة الاتحادية، غير ان أربيل تتهم بغداد بعدم الجدية في تنفيذ المادة 140 فضلا عن خلافات تتعلق بالعقود النفطية التي تجريها أربيل مع الشركات النفطية العالمية وتعارضها بغداد لعدم دستوريتها، بحسب بغداد، نتيجة عدم الاتفاق على اصدار قانون النفط والغاز الذي يأمل الطرفان في حله لهذه الاشكالات.فيما تقول قيادات رسمية كردية في الاقليم، اذا كانت عقودنا غير دستورية فان عقود بغداد غير دستورية أيضا لعد تشريع قانون النفط والغاز. وفي آخر تصريح صدر عن أنقرة،إعتبرت الحكومة التركية العقد المبرم بينها وبين حكومة اقليم كردستان لإستيراد النفط من الإقليم، قانونياً، رافضة في الوقت نفسه طلب الحكومة الإتحادية إيقاف الإستيراد.ونقلت صحيفة حرييت ديلي نيوز على موقعها الإلكتروني، عن مسؤولي تركي أن أنقرة تعتبر العقد المبرم بينها وبين أربيل، لاستيراد النفط الخام قانونياً، مؤكدا رفض طلب بغداد بإيقاف الإستيراد.وأضاف المسؤول التركي، أن تركيا ما كانت ستشرع بعملية استيراد النفط من الاقليم لو كان هناك مشكلة في العقد وقانونيته.وكان وزير الطاقة التركي تانر يلدز قد أعلن في مؤتمر صحفي يوم الجمعة 13/7: إن تركيا بدأت استيراد ما بين خمسة وعشرة شاحنات من الخام يومياً من إقليم كردستان، والكميات قد تزيد إلى ما بين مئة ومئتي شاحنة يومياً.
فيما دعت الحكومة الإتحادية وعلى لسان الناطق الرسمي لها الدكتور علي الدباغ، الحكومة التركية الى وقف إستيراد النفط من كردستان.وقال الدباغ في بيان صدر عنه الأحد الماضي، إن تصدير النفط من إقليم كردستان الى تركيا غير قانوني وغير شرعي حيث أن النفط والغاز هو ملك لكل العراقيين ويجب أن يتم تصديره وتوجه موارده للحكومة الإتحادية التي تمثل كل العراقيين، متهماً تركيا بأنها بذلك تساهم في ما أسماه بتهريب النفط العراقي، حسب تعبير البيان.
مسؤولية كل الأطراف
يقول الدكتور الناصر دريد من جامعة السليمانية للمدى " ان الامور سيئة وانا متشائم جدا، والساسة من كلا الطرفين يتحملان المسؤولية عن الأزمة، وينبغي ان لايتم العبث بوحدة الوطن والوحدة الوطنية الى هذه الدرجة " واضاف دريد " أعتقد ان المالكي يريد ان يشعلها حربا عربية- كردية ويستعدي العرب ضد الكرد بحجة انهم يأخذون حقوقا مضافة على حساب الحقوق العربية، وفي المقابل فان ردود الافعال عند الكرد تأتي في تخويف الكرد من سياسات المالكي التي دفعت البلاد الى هذه الأزمة " وعن ورقة الاصلاح قال دريد " لااصلاح على ارض الواقع والمالكي يريد ان يتشبث بالسلطة، وورقة الاصلاح هي لحفظ ماء وجه الذين أرادوا ان يسحبوا الثقة من المالكي ولم تنجح جهودهم بسبب الوضع السياسي الحالي وعدم جديّة بعض الاطراف للمضي في هذه القضية الى النهاية " وأكد دريد " على الجميع ان يسعوا الى حل الازمة وتطمين مصالح الشعب العراقي لا التلاعب بها ".



غداد/ غفران الحداد - المدى

أعرب مواطنون في منطقة البتاوين عن امتعاضهم نتيجة حالة الهلع التي يعيشونها جراء تحليق المروحيات بشكلٍ منخفض في منطقتهم وخوفهم من حملات دهم متوقعة قد تطال منطقتهم. وتأتي هذه التحركات تزامنا مع إطلاق شائعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بوجود نائب رئيس النظام السابق عزت الدوري في العاصمة بغداد. عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية مظهر الجنابي دعا في حديث لـ"المدى" المواطنين إلى عدم تصديق الشائعات، وأضاف أن "البعض من مستخدمي المواقع الاجتماعية أطلقوا شائعات تفيد بوجود عزت الدوري في بغداد ويبدو أنّ بعض المواطنين يكذبون كذبة ويصدقونها ولو عاد فعلاً الدوري إلى بغداد بعد تسع سنوات من التغيير في 2003 فمعنى ذلك أن لا وجود لحكومة ولا شرطة ولا جيش بحيث يستطيع الدخول ويتجوّل وينفذ عمليات إرهابية".
وطمأن الجنابي المواطنين في منطقة البتاوين بقوله "ليس هنالك اعتقالات عشوائية ولا مداهمات لبيوت المواطنين".



بغداد - الفرات نيوز

نفت النائبة عن التحالف الكردستاني أشواق الجاف أن وجود انقسام بين القوى الكردية بشأن حقوق الكرد رغم اختلاف وجهات النظر في قضية استجواب رئيس الحكومة نوري المالكي.

وقالت الجاف في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء إن "القوى الكردية المنضوية في التحالف الكردستاني غير منقسمة ابدا وكل ما بينهما هو اختلاف في وجهات النظر وهذا حق مشروع لجميع الأحزاب ولا يؤثر على المسيرة السياسية للتحالف".

وأضافت إن "جميع القوى الكردية اليوم متوحدة في الدفاع عن حقوق الشعب الكردي وتطبيق جميع النقاط الدستورية التي من شأنها أن تخدمه لانه جزء من ابناء الشعب العراقي واي اختلاف في وجهات النظر لن يؤثر في لحمة القوى الكردستانية التي يتكون منها التحالف الكردستاني".



غداد/ وائل نعمة - المدى

تنتشر في العراق بصورة ملفتة إعلانات عن بيع أنواع السيارات بالتقسيط المريح، ويكاد لا يخلو جدار مصرف او معارض السيارات من يافطات تدعو المواطنين إلى "اغتنام الفرصة بشراء سيارة بالتقسيط".وكانت مديرية المرور العامة قد كشفت مؤخرا عن وجود أكثر من مليون وربع المليون سيارة في بغداد، عدا السيارات القادمة من المحافظات التي تدخل العاصمة يوميا"، مشيرة إلى أن الشوارع لم تعد تستوعب الكم الهائل من السيارات.
وتحذّر اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب من خطورة وجود شركات تقوم ببيع السيارات عن طريق التقسيط متهمة البعض منها بالوهمية.
حيث دعا عضو اللجنة الاقتصادية النيابية حسين المرعبي الجهات المعنية إلى ملاحقة الشركات الوهمية لبيع السيارات بالأقساط المنتشرة في عموم العراق والتي تحتال على المواطن وتستغله.
وقال المرعبي بحسب بيان له تلقت "المدى" نسخة منه إن "المواطنين يشكون كثيرا من هذه المشكلة وتابعنا ميدانيا هذه الشركات التي تأخذ من المتقدم لشراء سيارة بالإقساط ما يقارب "4 ملايين دينار" بوصولات وصكوك مزورة كما أن أماكن تواجد تلك الشركات في أماكن متعددة في بغداد والمحافظات".
وأضاف "يمكن أن تستغل هذه الشركات الأموال المسروقة من المواطنين في دعم الجماعات المسلحة لتقتل بها أبناء هذا الشعب، وأنا اعتبر هذه الشركات وجها آخر من أوجه الإرهاب".
ودعا المرعبي جهاز مكافحة الجريمة الاقتصادية والأجهزة الأمنية والرقابة التجارية وكل الجهات المعنية إلى "ملاحقة هذه الشركات التي تخدع المواطن البسيط وتربك السوق وتساهم في إعطاء صورة فاسدة عن العراق".
وانتشرت بعد سقوط النظام السابق عدة مكاتب في معظم محافظات البلاد تستقطب المواطنين لشراء السيارات بالتقسيط عبر دفع ربع أو نصف سعر السيارة على أن يسدد بقية المبلغ على بالتقسيط المريح وعلى شكل دفعات كل شهر قد تصل إلى "35" ألف دينار.
يقول ابو حسن صاحب معرض لبيع السيارات في منطقة البياع ان سوق البيع بطيء لذلك يلجأ البعض إلى البيع بالتقسيط.
ومعارض البياع تعد من اكبر الأماكن في العاصمة التي يتم فيها بيع وشراء السيارات، ويضيف أبو حسن "معظم العراقيين أصبحوا موظفين، وفكرة التقسيط يرغب بها الكثيرون". معظم الشركات والمصارف والمعارض تزود الراغب في شراء سيارة بالتقسيط استمارة تضم أسماء وموديلات لعجلات مع أسعارها بـ"الدفع المباشر" و"بالتقسيط"، ويرى جمال وهو موظف في وزارة العدل بان بعض السيارات لا يمكن تحمّل أجور أقساطها لأنها لا تناسب مرتبات الموظفين"، مضيفا "يطلب صاحب الشركة او المصرف كفيل مدني او عسكري وبعضها تأخذ مقدّما يصل إلى 10 ملايين وفقا لنوع السيارة"، متابعا "أما الإقساط فتتراوح بين 150 دولارا إلى 300 دولار".
ويعتقد جاسم ماهود شرطي مرور أن بيع السيارات بالتقسيط يزيد من الحوادث المرورية، مضيفا "اغلب حوادث المرور تحدث نتيجة حيازة السيارة دون السن القانوني (ثمانية عشر عاما) بالإضافة إلى السرعة المتهورة وعدم الانتباه والالتزام بالإشارات الضوئية"، متابعا "أغلب سواق السيارات لم يطلعوا على قانون المرور والاجتياز من الجهة اليمنى وهذا خطأ والتوقف بصورة عشوائية ضمن الشارع بسبب كثافة سير المركبات ومعدل أعمار سواق الأجرة تتراوح أعمارهم (21 – 25) عاما".




أكدت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، الاربعاء، أن حكومة إقليم كردستان ستضطر لتوقيع عقد للتسلح في حال امتناع الحكومة المركزية عن تسليح قوات البيشمركة، وفي حين أشار إلى أن  المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد تنذر بـ"مخاطر كبيرة"، أعربت عن مخاوفها من إعادة ضباط الجيش السابق من حزب البعث المنحل للخدمة.

وقال الأمين العام للوزارة جبار ياور في بيان صدر عن من رئاسة إقليم كردستان وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "حكومة إقليم كردستان ستضطر لتوقيع عقود لتسليح قوات البيشمركة في حال امتنعت الحكومة المركزية عن تجهيزها بالأسلحة والمعدات"، مؤكدا انه "من حق إقليم كردستان البحث عن مصادر أخرى للتسلح على غرار اضطرارها تحت ضغط تلك الحكومة بقطع الميزانية عن الإقليم إلى توقيع العقود النفطية".

وأضاف ياور أن "هذا الخيار على الرغم من صعوبته علينا يبقى هو خيار المضطر في حال رفضت الحكومة العراقية شراكتنا لها في إدارة شؤون البلاد والدفاع عنها"، متسائلاً إن "قادة العراق يؤكدون دائماً أن الإقليم هو جزء من العراق والكرد هم شركاؤنا في الحكم فإذا كان الأمر كذلك فينبغي أن تكون لقوات البيشمركة نفس الحق في التسليح والتجهيز من قبل وزارة الدفاع العراقية".

واعتبر ياور أن "المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد تنذر بمخاطر كبيرة في حال عجزت الحكومتان عن حلها"، مؤكداً أن "إبقاء تلك المشاكل بدون معالجات جذرية سيعقد الأمور أكثر مما هي عليه الآن وتهدد العلاقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية وقد تصل إلى حد القطيعة".

وأعرب ياور عن مخاوفه من "الموجة اللافتة بإعادة ضباط الجيش من العناصر البعثية السابقة"، مشيراً إلى أن "هؤلاء يعودون إلى مراكزهم السابقة في الجيش على الرغم من أن معظمهم مشمولون بقانون الاجتثاث".

وتابع ياور أن "لدينا معلومات عن أن 423 ضابطاً بعثياً سابقاً موجودون حالياً في مختلف صنوف وتشكيلات الجيش العراقي من بين هؤلاء عدد كبير من المتورطين في عمليات إرهابية"، معتبراً أن "إعادة هؤلاء الضباط البعثيين الذين عانى منهم الشعب الكردي بسبب كونهم أداة النظام السابق في ارتكاب جرائمه ضد شعبنا، سيصب المزيد من الزيت على نار الخلافات القائمة في العراق".

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني حذر في تصريحات صحفية في (14 تموز الحالي) من وجود تحركات عسكرية لوحدات من الجيش العراقي تجاه مدن إقليم كردستان.

وشدد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (15 تموز الحالي)على ضرورة أن تكون سياسة التسليح في العراق اتحادية وفق ما تحدده الحكومة المركزية من أولويات، فيما أكد قائد القيادة المركزية للقوات الأميركية في المنطقة الوسطى ضرورة اشراف الحكومة المركزية على ملف التسليح في البلاد.

واعتبر نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب محسن السعدون، في (16 تموز 2012)، أن تحريك القطعات العسكرية من منطقة إلى أخرى لا يشكل تهديداً للتحالف، مؤكداً في الوقت نفسه أن حل القضايا الخلافية سيتم في إطار الدستور.

لكن النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود اعتبر في حديث لـ"السومرية نيوز"، في (16 تموز الحالي)، أن هدف إقليم كردستان من إظهار مخاوفه تجاه الجيش العراقي لفت انتباه الدول المصنعة للأسلحة، فيما أكد أن الجيش العراقي لا يفكر بضرب الكرد وإنما وجوده لصالح العرب والكرد والتركمان.

يشار إلى أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أكد في تصريحات صحفية في (نيسان الماضي)، أنه أبلغ الإدارة الأميركية بعدم قبول الكرد تسليم طائرات F16 المقاتلة إلى العراق ما دام رئيس الوزراء نوري المالكي يشغل منصبه في البلاد.

وتشهد العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار عن موقفه مؤخراً.

وتسعى الحكومة العراقية إلى تسليح الجيش العراقي بجميع صنوفه، حيث تعاقدت مع عدد من الدول العالمية المصنعة للأسلحة المتطورة لغرض تجهيز الجيش من مدرعات ودبابات مطورة وطائرات مروحية وحربية منها الـF16 والتي أعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، في (13 أيار الماضي)، أن العراق سيتسلم الدفعة الأولى منها عام 2014.

يذكر أن الجيش العراقي الحالي يتكون من 15 فرقة عسكرية معظمها فرق مشاة يقدر عديد أفرادها بنحو 350 ألف عسكري، ويملك ما لا يقل عن 140 دبابة أبرامز أميركية حديثة الصنع، إضافة إلى 170 دبابة روسية ومجرية الصنع، قدم معظمها كمساعدات من حلف الناتو للحكومة العراقية والمئات من ناقلات الجند والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، فضلاً عن عدد من الطائرات المروحية الروسية والأميركية الصنع، وعدد من الزوارق البحرية في ميناء أم قصر لحماية عمليات تصدير النفط العراقي.

السومرية نيوز/ اربيل

السومرية نيوز/ أقليم كردستان
يؤكد أحمد، أحد اللاجئين السوريين الكرد إلى إقليم كردستان، وهو جالس في منزل قيد الإنشاء من دون ماء أو كهرباء في ضواحي أربيل وقد تجاوزت درجة الحرارة في غرفته الأربعين، أنه وعلى الرغم من كل شيء "أشعر وكأنني أسكن وعائلتي في فندق خمس نجوم مقارنة بحياتنا في معظمية الشام.

ويضيف أحمد، 38 سنة، لـ"السومرية نيوز"، أن "حياة أطفالي الصغار هناك لم تكن سوى أيام مليئة بالرعب والخوف بشكل غير مسبوق، وقد رأيت الجنود بنفسي وهم يقتحمون المدارس ويقتلون الناس والأطفال"، مبيناً وبدت على وجهه ملامح الغضب "حتى إنهم قتلوا أحد أقربائي لأنهم لمحوا بيده كاميرا، فقد اقتنصه أحد جنود الجيش السوري بدم بارد".

وأكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، في 9 تموز 2012، أنها سجلت دخول أكثر من ستة آلاف سوري إلى إقليم كردستان منذ اندلاع حركة الاحتجاج في بلادهم، فيما لفتت إلى أن النسبة انخفضت مؤخراً بشكل ملحوظ.

مطالبات بـ"إقامة" أسوة بالجنسيات الأخرى وتعلم لغة الأجداد
ويروي أحمد "دفعت كل ما في جيبي من نقود للجنود على الحدود مع العراق ولمهرب تكفل بنقلنا إلى حيث الأمان"، مشدداً "فهنا لا قذائف مجنونة تتساقط على رؤوسنا ولا شبيحة، كما يمكننا إيجاد عمل لتوفير لقمة العيش،  وأن نتعلم لغة آبائنا وأجدادنا الكردية، بعد أن حرمنا من ذلك في الوطن".

ويطالب أحمد بالحصول على أوراق إقامة من حكومة الإقليم له ولعائلته، معتبراً أن "الحكومة تمنح الإقامة للعاملين في الإقليم من السريلانكيين وغيرهم، ونحن من أبناء جلدتهم".

غرفة تحتضن عائلة من ثمانية تشعر بالعطش وسط الماء العذب!
وفي موقع آخر شمال أربيل، تسكن أسرة نازحة أخرى من سوريا تتألف من ثمانية أشخاص في غرفة تعلو محال تجارية، بعد أن غادرت مدينة القامشلي التي شهدت العديد من التظاهرات المنددة بالنظام السوري.

ويشير رب الأسرة أبو آرام، وهو ناشط وعضو في المجلس الوطني الكردي السوري المعارض وقد أصيب برصاصة في كتفه، إلى أن "اثنين من أبنائي في المرحلة الإعدادية أخبراني أن أنصاراً للنظام السوري في مدرستهما وصفوهما برأسي أفعى، وخشيت أن يأتي الدور على أحد أفراد أسرتي، الأمر الذي لن أتحمله"، مضيفاً "قررت أن أرحم نفسي وأسرتي ونغادر، ولم أنجد خياراً سوى النزوح إلى كردستان".

ويذكر أبو آرام "عشنا لبعض الوقت في مخيم للنازحين، لكننا لك نحتمل الوضع هناك لذا انتقلنا إلى مدينة دهوك، حيث الخيارات متعددة لإيجاد فرصة العمل المناسبة".

أما الابن الأكبر لأبي آرام، 19 سنة، فيشدد على أنه يعطي الأولية في الوقت الحالي لإيجاد عمل وليس متابعة دراسته الجامعية، ويرى أن "الحياة هنا حلوة جداً مقارنة بالحياة هناك في بلدي، لكنني لا زلت أشعر بالعطش وسط الماء العذب".

ويضيف الشاب وفي قلبه حسرة كبيرة "أتألم كثيراً كلما تذكرت صديقاً أجبر على الالتحاق بالخدمة العسكرية أثناء الثورة، وعرفت بعد فترة أنه قتل لأنه لم يقبل أن يطلق النار على المتظاهرين".

بائع شاورما في السليمانية أفضل من طالب في "البعث"
ويؤكد الطالب في المرحلة الثالثة في قسم اللغة الإنكليزية في جامعة "البعث" بمدينة حمص محمد حسيني، 25 سنة، أن "الظروف اضطرتني إلى أن أقف أمام حرارة شواية الشاورمة العالية في دكان صغيرة في حي العقاري وسط مدينة السليمانية، بعد أن غادرت مخيم دوميس الذي أقامته حكومة كردستان للاجئين السوريين"، 15 كم جنوب شرق دهوك.

ويستدرك حسيني بالقول "لكنني مستعد لقبول معاناة اللجوء وآلام الغربة وأفضل ذلك ألف مرة على أن أقع بيد قوات النظام والقصف العشوائي الذي تتعرض له مدينتي، خصوصاً بعد اعتقالي لأكثر من ثلاثة أشهر بتهمة المشاركة في التظاهرات بحمص، إلى حين أن أصدرت المحكمة العسكرية حكماً بتبرئتي".

ويعرب حسيني بتفاؤل عن أمله في أن يتغير اسم جامعة "البعث" إلى جامعة "الحرية" بعد سقوط نظام بشار الأسد، الذي يعتبر أنه أمر حتمي وسيجري قريباً".

انقسام حول أوضاع المخيمات ورفض للجوء الدائم
ولكن على الرغم من الإشادة بالحياة في إقليم كردستان مقارنة بما تشهده سوريا من أحداث، يبدو أن اللاجئين السوريين منقسمون بين حقيقة الأوضاع في المخيمات.

إذ يؤكد أحد اللاجئين من قرية خزنة التابعة لمدينة القامشلي ويدعى أحمد، 25 سنة، "اخترت الخروج من المخيم والعمل في مطعم وسط المدينة لعدم توفر جميع المستلزمات الضرورية فيه"، مضيفاً "ما رأيته هناك يجعل كل شخص يتردد كثيراً في أن يكون لاجئاً خصوصاً بعد رفع ساعات عملي إلى 13 ساعة يومياً، باستثناء توفر الحياة الآمنة".

ويعرب أحمد عن أمله في أن "تنتهي سلطة (الرئيس السوري بشار) الأسد بأسرع وقت لأتخلص من حياة اللجوء وأعود إلى قريتي، حيث كنت كل صباح أقوم بجمع الطماطم والخيار والفلفل مع أبي من مزرعتنا لإرسالها إلى كردستان".

من جهته، يلفت مسؤول المنظمة (الكندية ـ الكردية) لحقوق الإنسان هوزان عفريني، أن "أوضاع اللاجئين السوريين غير مطمئنة، وهم بحاجة إلى مساعدات وخدمات أكثر"، معتبراً أن "المسؤولية تقع بالدرجة الأولى على عاتق الأمم المتحدة، وبالدرجة الثانية على الحكومة العراقية".

500عائلة و436 شاباً أعزب في مخيم دوميس
وتشير إحصاءات مؤسسة الهجرة والمهجرين التابعة لوزارة الداخلية في حكومة كردستان إلى أن 500عائلة و436 شاباً أعزب من الطلبة والعمال يسكنون حالياً في مخيم دوميس، لكنها لا تشمل غير المسجلين الذين لجأوا إلى مدن أخرى في الإقليم.

ويوضح مدير المؤسسة محمد عبد الله حمو لـ"السومرية نيوز"، أن "المخيم يستوفي المعايير الدولية كافة من حيث السكن الآمن والنظافة وتوفير الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه الصالحة للشرب والطعام ، فضلاً عن إنشاء مركز صحي"، مؤكداً أنه "تم تخصيص "150 مليون دينار من ميزانية دهوك لذلك، فيما تم رفع المبلغ إلى مليارين ونصف دينار من حكومة الإقليم".

برلمان كردستان يطالب حكومة بغداد بمساعدة اللاجئين
ويشدد رئيس لجنة حقوق الإنسان في برلمان كردستان سالار محمود على أن "حياة اللاجئين السوريين الذين توزعوا على مخيمات في مناطق السليمانية وأربيل ودهوك، لا تزال صعبة وهي بحاجة إلى مساعدة أكبر لأن الأعداد في ارتفاع مستمر".

ويوضح محمود أن "الأعباء المترتبة على الإقليم كبيرة، خصوصاً أنه يستقبل أيضاً أعداداً متزايدة من النازحين من المناطق الحدودية نتيجة القصف المدفعي الإيراني والتركي المستمر أو من المناطق المستقطعة نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية  فيها".

ويدعو محمود الحكومة العراقية إلى "تحمل مسؤولياتها المساهمة في مد يد العون للاجئين عن طريق وزارة الهجرة والمهجرين"، كما يطالب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) إلى "تقديم مساعدة فورية وعاجلة لجميع هؤلاء اللاجئين".

وفي مدينة السليمانية يقع مخيم للاجئين السوريين داخل مقر لواء عسكري تابع لوزارة البيشمركة في حكومة الإقليم، على بعد 15 كم غرب المدينة،  يضم نحو  300 شخص.

ويقول المدير العام لمنظمة التطوير المدني CDO عطا محمد، "نبذل جهداَ كبيراً لنقل هؤلاء اللاجئين من المعسكر إلى مخيم مدني بأقرب وقت".

من جانبه، يعتبر عضو المكتب السياسي لحزب اتحاد الأكراد في سوريا عبد الباقي يوسف، أن "معظم هؤلاء الشباب اللاجئين هربوا من سياسة القمع للحكومة السورية، ويرفضون الخدمة العسكرية والمشاركة في قمع المتظاهرين".

ويضيف يوسف أنه "في الوقت الحالي، يعاني معظم هؤلاء اللاجئين من صعوبة الحصول على الإقامة، وهذا الأمر من مسؤولية الحكومة لتوفير الإقامة لهم في أماكن محددة".

وتقود مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالتعاون مع الدوائر الحكومية المعنية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة عملية توفير الحماية للسكان ووضع البنية التحتية الأساسية اللازمة وتقديم خدمات أخرى في المخيم.

وتشير مصادر الأمم المتحدة في العراق إلى أنه تم تسجيل وصول حوالي ستة آلاف وافد جديد من قبل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ودائرة الهجرة والمهجرين في إقليم كردستان العراق.

يذكر أن سوريا تشهد منذ 15 آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الامن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 17 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

وتعرض نظام دمشق لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية.

من يتابع الاحداث في كوردستان منذ سنة 1981 ولحد الان .يدرك تماما ومن اللحظة الاولى ,البارتي المتمثل بقيادته مسعود البرزاني والاتحاد الوطني بزعامة مام جلال .هدفهم لم يخرج عن ايطار السيطرة على مقاليد كوردستان ,واتفقيات الثنائية مع السلطة الحاكمة في بغداد دليل واضح ؟وما جرى لضرب الاحزاب التي كانت لها مكانة بين الجماهير والفلاح والعامل والكسبة ؟لم يتهاونوا بضربها بكل قوة .وكان القتال يدور اشدها مع المنافسين لهذين الحزبين ؟وعامل الاكبر المال واستلامها من السلطة المركزية او من ايران وتركيا وسوريا والسعودية وليبيا ووووووووالخ.الصراع على السلطة وصلت ذروتها سنة 1992 اثناء الانتخابات ,والتزوير كان عامل الاساس لابعاد القوى اليسارية .والنتيجة كانت 49%للاتحاد و51% للبارتي .وكان الاعلان الطامة الكبرى للاتحاد ؟لا يجوز استلام السلطة  من قبل البارتي .وكان التبرير لا يعد ولا يحصى .فكان القرار الفاشل المعيب ان يكون التقاسم ب50%لكل المناصب في الدولة او ابين الحزبين ؟والحق يقال كان التقسيم في كل شىء الى مستوى عامل المرافق الصحية ؟وختلفوا في كل شىء سوى في تقسيم المال والكمارك والضرائب وقسوتهم  مع  الفقراء والكسبة .وبدأ السيطرة على ممتلكات الحكومية السابقة وبيعها لجيوبهم الخاصة .معمل الرغام معمل السجاد معمل السمنت معمل الابان معمل السكائر وووووووالخ؟
وصل الخلاف اخيرا على موارد ابراهيم خليل ,البارتي لا يريد دفع دولار واحد الى الاتحاد ولا الى وزارة المالية .فعادة حليمة الى عادتها القديمة ؟؟التهديد وحمل السلاح والقتال الاخوة الاعداء من جديد ؟؟فكانت حوادث مأساوية واعمال عنف لم يشهدها كوردستان طيلة نضالها وكفاحها ,لماذا لاجل المال ليس اكثر ؟تركوا المبادىء والاخلاق النضالية وراح ضحيتها خيرة ابناء البشمركة الذين تحدوا السجون وظلم الدكتاتورية؟وصل بهم الامر الاغتصاب وسرقة اموال العامة وقتل امام ذويهم ونهب الدور والسيارات .وصل بهم الامر التعاون مع اجهزة المخابرات العراقية والايرانية وميت التركية في سبيل انهاء القتال لمصلحتهم  الخاصة ؟واخرها 31 اب 1996 عندما ارسلت قيادة ايران برقية تقول فيها (الاعتداء على سرة رش اعتداء على قبر خميني )؟وامريكا ارادت كسر انف مام جلال انذاك لتحديه ارادتها ؟فكانت الخطة اخراج الاتحاد من اربيل ووصولهم الى الحدود الايرانية لاذلالهم ؟والعودة مرة اخرى الى ديكرة ,للحفاظ على توازن القوى ؟؟

اليوم للاسف يعاد السينناريوا الامريكي التركي الايراني .ربما يسأل ايران عدوة امريكا كيف ؟من اعادة خميني وبطائرة خاصة فرنسية الى مطار طهران ,وستقبل من قبل القادة العسكرين انذاك ؟السياسة الدولية لعبة على الشعوب العالم الثالث ؟والان مسعود يلعب نفس الدور لانهاء القضية الكوردية .يحرضونه ويدفعونه الى التهلكة .سواء  لمعاداته السلطة المركزية او التحالفات مع القوى المتعاونة الكوردية في سوريا مع الد اعداء الكورد الاتراك كسلطة ؟نعم يعمل مسعود للحفاظ على القيادة ظاهريا ولكن الباطني والمخفي لعبة دولية لانهاء التجربة الكوردية في العراق ؟اصبح العراب الامريكي التركي ؟الم نسمع تصريحات ايران وتركيا ضد الثوار والدولة الكوردية حتى الفدرالية خط احمر ؟الم يقصف كل يوم ويدخل اراضي كوردستان الجيش التركي او الايراني ؟؟مسعود يدفعنا الى هاوية  ؟ويتنازل يوميا عن  مكاسب الكورد في كركوك او المادة 140 لاجل رضاء تركيا ليس اكثر ؟واتفاقية الاخيرة حول العقد النفطي مع تركيا اكبر خطء واخطرها ؟وتصريحات المجنون جبار ياور حول شراء السلاح معناها استقلال التام وشراء السلاح للدفاع عن كوردستان الدولة ..والدستور لا يسمح لا بهذا ولا بذاك ؟تركيا غدا تقول اتعامل مع الحكومة وانتم لستم دولة ,وايران تقول نفس الكلام .ويبدأ الحصار كما فعلوا سنة 1991 ولكن الان بغلق حدود ايران وتركيا ايضا ؟ومن جانب اخر لم يبق سوى المركز يجب بعدها ان نستجدي منهم ؟؟ولماذا كل هذا ؟؟لاجل المال ام لاجل ان يكون مسعود صانع الملوك والرؤساء في بغداد ؟لا هذا  وانما الغرور ومن حوله من مستشارين اغبياء ؟

لا يفيدنا سوى البيت الكوردي .تصفية القلوب ومهادنة الجميع ورفع شعار كوردستان للجميع يكون مفتاح النجاح .لا مسعود ولا غيره ياخذ المليرات المجمعة الى قبورهم الحتمية ؟وكم جميل يكون التشيع من قبل الجميع والتاريخ يذكره بطل وليس متخاذل لاجل المال والسلطة ؟البيت الكوردي بيت الجميع لاسعادهم واسعاد الاجيال القادمة ..افيقوا استيقظوا لا تناموا على غروركم وكبريائكم وعنجهتكم ؟لا يفيدكم سوى البيت الكوردي الموحد

هونر البرزنجي

في تصريح المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي المنشور في موقع " صوت العراق " يوم 16 /7 / 2012 أكد على :" ان تصريحات السفير السوري اعتراف صريح ضد السفير السابق سيكون له تبعات قانونية وقضائية". وأضاف : " ان بغداد ستتخذ الإجراءات الكفيلة بتقديم الشيخ فارس إلى القضاء كمرحلة أولية مبديا استغرابه من احتضان بعض الدول للمتورطين في قتل الأبرياء " . في إشارة الى قطر التي لجأ اليها السفير السوري المنشق .

المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء يريد ان يقدم السفير السوري السابق في بغداد نواف الشيخ فارس الى المحكمة لأنه انشق وفضح النظام الفاشي البعثي في سوريا في كيفية تورطه في ذبح العراقيين طيلة السنوات الماضية , والتي يعرفها العراقيون جيدا , ولا يريد ان يوظف هذا الاعتراف لفضح النظام السوري وتقديمه الى المحاكمة لإنصاف الدماء العراقية البريئة . وقبل ان تعجب من قطر كونها منحت لجوء سياسي الى موظف نفذ توجيهات قيادته في تمرير ذباحي العراقيين, كان الأجدى بك ان تنبه رئيسك المالكي صاحب القرار العراقي بعدم التستر على جرائم طارق الهاشمي لثلاث سنوات اذا كنت تبغي ان تؤكد كونك مستشار إعلامي وليس شيئا آخر .

والأغرب في تصريح المستشار الإعلامي التناقض في رده على انتقاد حكومة المالكي بشأن الوضع في سوريا , فيضيف :" ان بغداد تريد لشعب ودولة سوريا الاستقرار والاحتفاظ بالوحدة ولهذا فان جهودها تنكب على الجانب السياسي وليس الأمني ". ولماذا لم يذهب جهدك وجهد حكومتك في متابعة الجانب السياسي لاعترافات السفير المنشق , ويتبعه الأمني للسفير ومن أمر السفير ؟!

وفي تصريح المتحدث الرسمي باسم رئاسة إقليم كردستان المنشور في موقع " الناس " يوم 17 /7 / 2012 في رده على تصريحات المالكي الأخيرة يناشد الدكتور ئوميد صباح في نهاية التصريح :" ان ما يتحدث به رئيس مجلس الوزراء دعوة صريحة لإشاعة العنف وتبني ممارسة خياراته وهذا خرق آخر من خروقا ته الكبيرة للدستور , لذا نناشد القوى الديمقراطية وشركائنا السياسيين ومختلف الشرائح وخاصة المثقفين في البلاد وندعوهم الى التيقظ مما يحصل ودعم عملية بناء المسيرة الديمقراطية من خلال تصديهم لهذه الأفكار والممارسات وعدم السماح بإرجاع البلاد ثانية الى ظلمات الدكتاتورية المقيتة ".

والسؤال هو : متى كانت رئاسة الإقليم تأخذ بآراء الديمقراطيين والمثقفين عندما كانت تناشدها وتعّول عليها وعلى باقي القيادة الكردستانية في تثبيت الأسس الفيدرالية والديمقراطية الصحيحة في بناء التجربة السياسية , وليس اعتماد المحاصصة الطائفية والقومية التي أكلت العراق وأخذت تأكل أبنائها الشرعيين في قيادة القوائم الثلاث الرئيسية؟! من الذي مهد للمالكي في استلام رئاسة الوزراء مرة ثانية غير عاصمة الإقليم ؟! من الذي ابتعد عن الديمقراطيين والمثقفين الظهير الجذري لتجربة الإقليم بمراحله المختلفة ؟! من الذي دفع الأثمان الغالية في الوسط والجنوب دفاعا عن كردية الشعب الكردي غير الديمقراطيين والمثقفين , وبدل ان توضع الثقة بالتحالف معهم وضعت اليد بكف الأحزاب السياسية الشيعية لوضع أسس نظام المحاصصة . على ماذا تريد ان يدافع الديمقراطيين والمثقفين ؟! عن نظام المحاصصة ؟! عن الخراب والفساد واللصوصية ؟! عن قمع الاحتجاجات السلمية واغتيال الناشطين الديمقراطيين ؟! عن فقدان الخدمات الاجتماعية ؟! ام على تعطيل الإحصاء وتعطيل إصدار قوانين الأحزاب والانتخابات ومصادرة استقلال لهيئات المستقلة ؟! لا نريد ان نسترسل في تكرار بات مملا , ولكن الم تكن قيادة الإقليم والقائمة الكردستانية قد ساهمت في صنع كل هذا الوضع المزري ؟!

الأربعاء, 18 تموز/يوليو 2012 11:03

وماذا سيقول كمال الساعدي الآن ؟- وسام سامي

 

كمال الساعدي .. الكل يعرفة بل ويميزه من خلال بدلاته الراقية على الرغم من أنه لو لبس الأستبرق في الجنة لا تغطي عيوبه التي عرفها كل أبناء الشعب العراقي فقد تمتع بصفة أكبر سياسي جاهل عرفه العراق حتى اليوم .. كانت تصريحاته وهجومه الأهوج على قادة الكتل السياسية التي تعارض الخيبة التي لمت كمال الساعدي وأشكاله البغيضة الأثر البالغ في إضافة تلك الصفة على الكتلة التي لمته ورفعته ، على الرغم من أنه لايستحق ، ليكون عضواً في البرلمان العراقي .

ماذا سيقول كمال الساعدي اليوم بعدما دهست زوجته المصون عائلة كاملة بسيارتها المصفحة ذات الدفع الرباعي وقتلت طفلاً واعاقة آخر وأصابة الأب بأصابات بليغة .. أعتقد بأنه سيرمي تلك التهمة على القائمة العراقية لكون الآب بعثي مثلاً أو أن يقول أن الحادث مدبر لضرب ورقة الأصلاح التوتية .. أو أن يقول أن الموضوع كله من تدبير بارزاني وتركيا أو حتى السعودية التي تركت العالم كله وجاءت لتقارع الساعدي الهمام ، أو سيبرر بأن زوجته تعرضت لهجوم إرهابي من تلك العائلة الوهابية .

فقد كشف مصدر مطلع في وزارة الداخلية عن هروب زوجة كمال الساعدي الى خارج العراق ، الدانمارك ، على الرغم من وجود قضية ضدها في المحاكم العراقية .

لقد تملكنا حقداً كبيراً على تلك الشخصية الجوفاء المتعالية عن فراغ ونحن نراها في أيام التظاهرات التي طافت ساحة التحرير وهي متربعة على العرش الذي لم يدم لأحد وكأن وحاشيته يتفرج على مصارعة الثيران من أعلى البنايات المطلة على الساحة جالساً هناك مع القادة الأمنيين يخشى أن يبطش به المتظاهرون .

إن الساعدي اليوم يملك ما يملكة من مال وسطوة حكومية ويتكلم بفم مملوء ونراهن على ان الساعدي هذا لم يتجاوز العتبة الأنتخابية .. أما لو تجاوزها فليرحمنا الله أن نقع تحت سطوة الجاهلين وها هم اليوم يدهسون أطفالنا كما يدهسون أحلامنا بالمستقبل الواعد الجميع .. فالعراقيون مطلقاً لن ولم يرتجوا خيراً في دولة فيها الساعدي وزوجته ومن هم على شاكلتهم من الهمج قاتلوا الأطفال !!

لقد اتحفنا السادي بهراءه من الخط فترى ماذا سيقول اليوم بعد هذا الحادث الذي أعتقد بأنه سوف لن يلجمه مطلقاً والله الله سيلجمه يوماً بلجام من نار ! .

هنئة من اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا للمنظمة الآثورية بمناسبة الذكرى الـ55 لتأسيسها

السادة والسيدات في  المنظمة الأثورية الديمقراطية
نتقدم إليكم في اتحاد تنسيقيات الشباب الكورد في سوريا بأحر التهاني بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لتأسيس منظمتكم وكلنا تقدير لنضالاتكم على طريق الحرية ، نهنئكم في هذه الذكرى  وسوريا تمر بثورتها المباركة التي كانت أملاً لكل سوري حر، في سبيل الخلاص من هذا النظام، وبناء سوريا المستقبل التي يتشارك فيها كل المكونات في وطن تعددي مدني تشاركي.
اتحاد تنسيقيات الشباب الكورد في سوريا
المكتب الإعلامي
17-7-2012

محمد سعيد آلوجي
رئيس منظمة أوربا للبارتي الديمقراطي الكوردي ـ سوريا
دعا رئيس منظمة أوربا للبارتي الديمقراطي الكوردي ـ سوريا . المجلس الوطني الكوري إلى الاسراع بتشكيل جناح عسكري له في أسرع وقت ليقول:
من الحكمة أن لا يضيع المجلس الوطني الكوري في سوريا أي وقت كما سبق له أن ضيع الكثير. ليسارع إلى تشكيل جناح عسكري منظم من أولئك الجنود الكورد الفارين من الجيش الأسدي في المناطق الكوردية ليعملوا ككتائب ضمن الجيش الحر عند اللزوم في المناطق الكوردية دفاعاً عن أهلهم وذويهم من المدنين والمتظاهرين المسالمين بعد أن يؤمنوا لهم تفاهماً واتفاقاً مع الجيش الحر بذلك الخصوص. مع السعي إلى توفر ما يلزمهم من العتاد والمال
..
وبذلك يتم تنظيم حالات فرار الجنود الكورد وتحييد هم عن الدخول في حروب بينية أم محاربة الجيش الحر، وهو ما يقلل من فرص تعريض أمن ومصالح شعبنا لخطر شديد..

الأربعاء, 18 تموز/يوليو 2012 10:45

- سرقت مني " عشي "- هيمان الكرسافي


سرقت مني عشي
في زمنا ً
حيث الوطن يرمي
الجثث من منازله .
في زمنا
كانت قاتلة عشقها
وعلى دمعتي تمشي

بين ريح الهوى
باتت تغفو على عشي
ساكنة
حين رأت فوارسها
فسرقت مني عشي
استوطنت
الاطياف
نادت الليل
من على فرشي
غردت لها
النجوم
وعيناها باردتان
صافحها الستارُ
نحت على ثديها
ورود من النقشِ

فسرقت مني عشي
حين رأت
انها نعشي
وانني ,,؟
لا ارخُ غلالتها
في محاولة قريبة
من الرشِ


هيمان الكرسافي
المانيا
2012/07/17

يقظان فحيران !

[ 1 ]

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

{ اذا أردت أن تعرف ما يشغل تفكير المرء يكفي أن تصغي الى حديثه } ! لاو – تسو / 500 – 600 ، ق – م ، حكيم وفيلسوف صيني

[ 1 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· فهو يجهل ...

· كيف الخلاص ؟ ...

· فأسباب حيرة يقظان ...

· في عُقَدِهِ تكمنُ ...

· وفي تصوراته السقيمة ...

· وفي آراءه الشاذة ...

· وفي نفسيته المتداعية ...

· وفي ركام متناقضاته ...

· فالعلم الشحيح ...

· وبخس الثقافة ...

· وآبتسار المعرفة ...

· وآفتقاد الفطانة ...

· وآنعدام الكياسة ...

· والعقل العليل ...

· والفكر المريض ...

· هذا مآله ...

· وهذا مصيره ...

· وهذا مُنْقَلَبه ...

[ 2 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· هو يقظان ...

· لكنه نعسان ...

· فحيران ...

· وبالكوردي سَرْ كَرْدان ...

· إنها حيرة كبرى ...

· ليقظان السركَردان ...

· حيرة مابعدها حيرة ...

· حيرة هَوَتْهُ من عِلِّ ...

· الى أسفل سافلين ...

· في قاع عميق سافل ...

· مليئة بالعقارب والعناكب ...

· فلما رأينه صادقنه ...

· وآستقبلوه بالترحاب ...

· فدخل يقظان النعسان ...

· في أطيش طيش طائش ...

· فبدأ بالبطش الطائش ...

· مَنْ لايرى رأيه ...

· ورأيه عليل كليل ...

· ومَنْ لايدور في فلكه ...

· وفلكه منكسر مخروم ...

· ومَنْ لايؤمِّنُ بِآمينه ...

· وآمينه آنحدار وفجور ...

· ومَنْ لايصبح رفيق دربه ...

· ودربه أشواك وحنظل ...

الأربعاء, 18 تموز/يوليو 2012 10:37

القابعون خلف البارزاني - سربست دهوكي

 

دخلت الأفكار القومچيه والتكفيرية والإلحادية في مراحل سابقة الى المنطقة لتكون وبالاً على أبنائها، ورغم انهيار وانقراض هذه النظريات الموبوءة ألا أن بعض أذرع الاخطبوط الدخيل لازالت تتحرك بحرية نسبية داخل الاعلام الألكتروني والاعلام الحكومي لبعض الواجهات القومچيه الحاكمة. فاليوم وبعد أن ذهبت الأفكار الأتاتوركية الى الجحيم في معقلها الرئيسي- تركيا- وغطست النظرية العفلقية الداعية الى العروبة والتعريب الى مزبلة التاريخ نهض علينا اليوم مسعود البارزاني سابحاً عكس التيار الديمقراطي والليبرالي الاسلامي في نظريات عفى عليها الزمن رافعا التكريد والكوردايتي نهجاً سياسيا مزيّفا للإستهلاك المحّلي ووريثا للأتاتوركية والعفلقية في منطقة الشرق الأوسط.

لقد أثبتت سلوكيات مسعود البارزاني في الماضي والحاضر بأنه الأبعد عن كل مايعلنه من بهلوانيات وإدعاءات فارغة فلا يخفى على أحد كون ماضي مسعود يشير الى عمالته للبعث الصدّامي أسوة بالذراع الأيمن لصدام آنذاك طه ياسين رمضان (كردي) وكذلك طه محيي الدين معروف - نائب رئيس الجمهورية (كردي) والكثير من الأسماء الأخرى.. ولو تابعنا تصريحاته العديدة لوجدناه متلوناً كالحرباء وفقاً للزمان والمكان فتارة يتهم الحكومة المركزية بالدكتاتورية، وتارة بأنه قاب قوسين أو أدنى من الانفصال واعلان دولة كردستان وأخرى يتعهد لفرنسا بإنجاح الديمقراطية في كردستان إن لم يستطع انجاحها في العراق وكأنه أحد الآباء المؤسسين للديمقراطية في الشرق الأوسط في الوقت الذي يتقاسم فيه هو وأفراد عشيرته المناصب الأمنية ومليارات الدولارات المسروقة وكافة الامتيازات الإقتصادية في الاقليم منذ 1991 الى اليوم.

ليس غريبا أن تأتي النصرة لمسعود البارزاني من القومچيه والبعثية والملحدين لما عُرف عن هؤلاء من ذيلية للأجندات الخارجية وتنكرّ للقيم السماوية والوطنية واللهاث خلف ما يحقق مصالحهم، ومن الطبيعي أن لاتستحضر هذه الشّلة المداّحة الرداّحة بأن مسعود وجلاوزته قد إغتالوا الشاب الجامعي سردشت عثمان، وكذلك وفقاً لما طرحه الكاتب عبد الرحمن أبو عوف مصطفى تمت محاولة اغتياله أيضا في أمريكا بطريقة تبدو إرهابا دوليا ، وكما ذكر الدكتور كمال سيد قادر فإنه تعرّض للخطف من قبل القوى البوليسية التي يقودها مسرور رغم أنه يحمل جنسية أوربية، كما خطفوا خطباء الجمعة في أربيل ودهوك والسليمانية وتم اغتيال البعض منهم وقتل المتظاهرين في 17 شباط 2010، كما أن البارزانيين هم من وجهوا الدعوة للجيش العراقي لتحرير أربيل 1996 في عهد الصنم المقبور ولكنهم اليوم وبما أوتوا من قوة ينتقدون ويشوهون الجيش الذي أستعانوا به سابقا على شريكهم (الستراتيجي - جلال الطالباني) ، وأن مسعود البارزاني ومساعده فاضل مطني ميراني هما من أشرفا بشكل مباشر على تسليم المعارضين العراقيين عام 1996 الى المخابرات الصداّمية ليتم ابادتهم في مقابر جماعية في مجزرة كبرى لم يفتح أحد فصولها المخزية الى الآن. ومن المعيب لقادة المعارضة السابقة السكوت على هذه الجريمة الكبرى وخاصة المؤتمر الوطني وكذلك الوفاق الوطني فقد غطّى علاّوي رأسه في الوحل تجاه هذه الجريمة رغم أن شهداء المعارضة كان أغلبيتهم الساحقة من الشيعة ألا أن ذلك لايعني خلو القائمة من السُنة أيضاً وتجدر الاشارة الى أن جميع من وقعوا من الشيعة في أيدي المخابرات بمساعدة مسعود إنتهوا بالمقابر الجماعية بإستثناء (أبو دموع البصري) عضو المؤتمر الوطني الذي أعادوه لأن زوجته كردية.. وهل يستطيع الدكتور أياد علاّوي الذي يصطف اليوم مع قتلة أعضاء حزبه أن ينكر بأن الشيخ أبو عمر الزوبعي (عضو الوفاق الوطني) الذي تعود أصوله من الفلوجة قد تم تسليمه الى المخابرات الصداّمية وكذلك الدكتور علاء مكي (مسؤول قسم الاعلام لحركة الوفاق) الذي تم تسليمه من قبل فاضل مطني ميراني الى المخابرات الصدامية ايضا ... مالذي يقوله علاّوي الى عوائل هؤلاء الذين خدموا معه وخذلهم؟ ولماذا يدافع عن الهاشمي المجرم ولايدافع عن هؤلاء من أبناء السُنّة؟ وأين كانت (شيمة) مسعود التي منعته من تسليم الارهابي الهاشمي عندما سلّم المئات من الأخوة العرب آنذاك وهم الآن في المقابر الجماعية الصدامية؟



ردا على ماكتبه عمر مشالي في صوت كردستان (أخطاء القرآن العلمية والمنطقية)
http://sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=15886

اذا كان العلم بحر فان الجهل محيطات الا ان اجهل الجهل و اسوأ الحماقة هو ان يجهل الجاهل انه جاهل ويصر على انه عالم (فيهرف بما لا يعرف) بغير علم ولاهدى  ولا كتاب منير كامثال النكرات من الناس الذين يتطاولون على الله سبحانه ويطعنون في كلامه تعالى بقولهم : "ان هذا القرأن يأتيه  بعض الخطأ العلمي والمنطقي في اياته الشريفة".. اؤلئك يعيبون القرآن والعيب فيهم  وما عيبهم الا الجهل والفهم السقيم كما قال القائل في امثالهم

وكم من عائب قولا صحيحا   وآفته من الفهم السقيم

ومن امثال هؤلاء هذا عمر مشالي الذي يدعي وامثاله ان هناك بعضا من اخطاء القرآن العلمية والمنطقية. لذا احتراما للحق والحقيقة واحتراما لكل بصر وبصيرة وعقل رأينا ان من الواجب الانساني ان نبين تهافت هذه الاقوال واصحابها اعداء الحقيقة والانسانية والعلم والمنطق بما يلي:

إن القرآن كلام الله تعالى العليم الخبير ليس فيه شيء من التناقض إطلاقاً، ولو كان فيه شيء من ذلك أو يشبه ذلك لأثاره أعداء هذا الدين الإسلامي قديماً، فقد نزل القرآن على محمد صلى الله عليه وآله سلم، والعرب في ذلك الوقت في أوج الاهتمام بالكلام إنشاءً ونقداً و مع هذا لم يستطيعوا أن يجدوا في القرآن مطعناً رغم رفضهم لرسالة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ومحاولاتهم المختلفة أن يظهروا معايب تلك الرسالة ويصدون الناس عنه، نعم قالوا عنه صلى الله عليه وآله وسلم إنه ساحر أو مسحور أو شاعر أو مجنون.

لكن لم يطعنوا في القرآن من حيث أسلوبه وإحكام سبكه؛ بل منصفهم يقرُّ أن هذا الكلام ليس من كلام البشر، وهذا مدون في كتب السير والتاريخ وغيرها، فكيف يأتي الآن من لا يفهم العربية أصلاً ولا يتكلمها على وجه صحيح فصيح ثم ينتقد هذا الكتاب، فيما لم يمكن لأولئك أن ينتقدوه فيه؟!! أظن أن أي عاقل منصف لا يقبل ذلك. فمشركو العرب المتقدمون أكثر احتراماً لعقولهم وعقول من يخاطبونهم من هؤلاء الملحدين المتأخرين، وبعد هذه المقدمة نقول لكل مسلم وبكل ثقة وصدق: لا تحزن ولا تخش فالله تعالى حافظ كتابه ودينه ورسالته إلى يوم الدين، ولا بأس أن نبين تهافت دعاوى هؤلاء الذين يقولون إن القرآن فيه تناقض تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً.


الامر الاخر وهو ان لو في القرآن ما يقولوه ويدعوه من اخطاء لما انتشر الاسلام قديما ، ولما كان اسرع الاديان انتشارا بين الخاصة والعامة في عصر العلم بشهادة غير المسلمين. الامر الثالث لو ان في القرآن ما يقوله هؤلاء الجاهلون لما استطاع في زمن العصور الظلامية الوسطى ان يصنع من الكفر ايمانا ومن الجاهلية علما ودولة وحضارة، وكمثال على تهافت هؤلاء الافَّاكون وامثالهم سأكتفي بالرد عليهم ببيان اية واحدة حاولوا ان يبنوا عليها افكهم وتضليلهم ليقلبوا اعجازها العلمي والمنطقي بفهمهم السقيم الى اخطاء ولينهار بنيانهم  الذي بنوه في باقي الايات التي حاولوا ان يحرفوها في مقالهم الذي هو اوهى من بيت العنكبوت. وهذه الاية التي وددت بيانها هي قول الله تعالى في سورة الحج اية 65 ( وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ)  ولتحقيق القول في هذه الآية الكريمة نقول:

أولاً- إن نفي الذات الموصوفة بأداة من أدوات النفي، قد يكون نفيًا للصفة دون الذات، وقد يكون نفيًا للذات والصفة معًا.

فمن الأول قوله تعالى:

﴿ وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لَّا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ ﴾(الأنبياء:8).

أي: بل هم جسد يأكلونه.

ومن الثاني قوله تعالى:

﴿ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً ﴾(البقرة:273).

أي: لا سؤال لهم أصلاً، فلا يحصل منهم إلحاف. وقوله تعالى:

﴿ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ ﴾(غافر:18).

أي: لا شفيع لهم أصلاً، يطاع فيشفع لهم، بدليل قولهم:

﴿ فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ ﴾(الشعراء:100).

ويسمى هذا النوع عند أهل البديع:” نَفْيُ الشيء بإيجابه “.

وعبارة ابن رشيق في تفسيره:” أن يكون الكلام ظاهره إيجاب الشيء، وباطنه نفيه، بأن ينفى ما هو من سببه؛ كوصفه، وهو المنفي في الباطن “. وعبارة غيره:” أن ينفى الشيءُ مقيدًا، والمراد نفيه مطلقًا، مبالغة في النفي، وتأكيدًا له “.

ومنه قوله تعالى:

﴿وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ ﴾(المؤمنون:117)

فإن الإله مع الله تعالى لا يكون إلا عن غير برهان.

ثانيًا- لفظ ﴿ غَيْر ﴾، موضوع- في الأصل- للمغايرة، وهو مستلزم للنفي، ومعناه عند الجمهور كمعنى ﴿ لَا ﴾النافية؛ إلا أن بينهما فرقًا من وجهين:

أحدهما: أن ﴿ غَيْر ﴾ اسم. و﴿ لَا ﴾حرف.

والثاني: أن ﴿ غَيْر ﴾ معناها المغايرة بين الشيئين. و﴿ لَا ﴾معناها النفي المجرد.

ولتوضيح الفرق بينهما نقول: إذا قلت:( أخذته بذنب )، فـ﴿ذَنْبٌ ﴾هو الذي أخذته به. وإذا قلت:( أخذته بلا ذنب )، فـ﴿لَا ذَنْبَ ﴾ هو الذي أخذته به، وهو بمنزلة ﴿ذَنْبٍ ﴾ في الإثبات.

فإذا قلت:( أخذته بغير ذنب )، فـ﴿ غَيْرٌ ﴾ هو الذي أخذته به، و﴿ذَنْبٌ ﴾ لم تأخذه به؛ لأن لفظ﴿ غَيْر ﴾ مسلوب منه ما أضيفت إليه. وما أضيفت إليه هنا هو ﴿ذَنْبٌ ﴾، فهو المسلوب منها.

ومثل ذلك قوله تعالى:

﴿ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ﴾(آل عمران:112).

فـ﴿ غَيْرٌ ﴾ هو الذي قتلوا به، و﴿ حَقٌّ ﴾لم يقتلوا به؛ وإنما أضيفت ﴿ غَيْرُ ﴾ إليه؛ لأنها اسم مبهم، لا يفهم معناه إلا بالإضافة. ولما كان مدلول ﴿ غَيْرٍ ﴾ المغايرة، كان معنى﴿ بِغَيْرِ حَقٍّ ﴾: بباطل.

ثالثًا- النفي بـ﴿ غَيْرٍ ﴾ يرد- في اللغة- على أوجه؛منها:

أن يكون متناولاً للذات، إذا كانت غير موصوفة؛ كقوله تعالى:

﴿ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ﴾(آل عمران:112). وقوله تعالى:

﴿ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ ﴾(الحج:40).

فإن كانت الذات موصوفة، كان النفي بها واقعًا على الصفة دون الذات؛ كما في قوله تعالى:

﴿ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ﴾ (لقمان:10). وقوله تعالى:

﴿ رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ﴾ (الرعد:2).

فالمنفي بـ﴿ غَيْرٍ ﴾- هنا- هو الرؤية، لا العمد. وعليه تكون السموات مخلوقة ومرفوعة بعمد، لا تُرَى، فتأمل ذلك، فإنه من الأسرار الدقيقة في البيان القرآني المعجز!!!

رابعًا- العمد غير المرئية في العلوم الكونية:(1)

فهم كلمة السماء في القرآن:

وحتى نتمكن من فهم كلمة (السماء) في القرآن، ينبغي أن نعلم بأن الغلاف الجوي هو سماء بالنسبة لنا وفيه تتشكل الغيوم وينزل المطر، وأصحاب اللغة يعرفون السماء على أنها: "كل ما علاك فهو سماك" ، أي أن السماء هي كل شيء فوقك. فالغلاف الجوي هو سماء بالنسبة لنا، فهو يحوي الغيوم التي يهطل منها المطر، ولذلك قال تعالى: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ) [المؤمنون: 18].

وتمتد السماء مليارات السنوات الضوئية لمسافة لا يعلم حدودها إلا الله تعالى، وكل ما نراه من مجرات وغبار كوني هو في السماء الدنيا التي زينها الله بهذه المجرات والنجوم.

والقرآن طرح أمراً منطقياً وعلمياً لم يكن أحد يتصوره زمن نزول القرآن وهو احتمال أن تقع السماء على الأرض، ولكن كيف يمكن أن يحدث ذلك علمياً؟

زمن نزول القرآن لم يكن أحد يتصور أن الغلاف الجوي للأرض له وزن ثقيل جداً، ولم يكن أحد يعلم شيئاً عن مخاطر زوال هذا الغلاف أو انهياره. ولكن القرآن عبَّر عن هذه الحقيقة المحتملة بآية عظيمة، حدثنا من خلالها عن نعمة من نعم الخالق تبارك وتعالى، فهو الذي يمسك هذا الغلاف فلا يتبدد أو يزول.

في زمن نزول القرآن لم يكن احد يعلم أن الهواء له وزن، وإذا ما حسبنا وزن الغلاف الجوي للأرض نجده مساوياً 5 مليار مليار كيلو غرام! إذاً الغلاف الجوي الذي يعتبر سماء بالنسبة لنا، ثقيل جداً.

تصوَّروا لو أن حجراً وزنه 5 مليار مليار كيلو غرام سقط على الأرض ماذا سيفعل؟ إن الذي يمسك هذا الغلاف الجوي هو الله تعالى، يمسكه من خلال القوانين التي سخرها لتحكم هذا الغلاف. فمثلاً لو كانت كثافة الغلاف الجوي أقل مما هي عليه الآن لتبخر وهرب إلى الفضاء الخارجي. ولو أن جاذبية الأرض كانت أقل مما هي عليه الآن لم تتمكن الأرض من الإمساك بهذا الغلاف... ولذلك فإن الله تعالى اختار الحجم المناسب والوزن المناسب لكوكب الأرض بما يضمن بقاء الغلاف الجوي متماسكاً.

ومن هنا يمكننا أن نفهم معنى قوله تعالى في هذه الآية العظيمة: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ) [الحج: 65]. ويمكن أن نفهم هذه الآية بطريقتين والعجيب أنه لا يوجد تناقض بين العلم والقرآن في كلتا الحالتين:

1- إذا فهمنا أن السماء تعني الغلاف الجوي فهذا صحيح، وإن سقوط الغلاف الجوي على الأرض وعدم بقائه متماسكاً في مكانه، يشكل كارثة تؤدي إلى زوال الحياة من على الأرض، ومن رحمة الله بعباده أنه يُبقي هذا الغلاف في مكانه، فهو الذي يمسكه سبحانه وتعالى.

2- إذا فهمنا أن السماء هي الفضاء الخارجي خارج الأرض، فهذا يعني أن أي اصطدام لجزء من أجزاء السماء، مثل مذنب أو كويكب أو نيزك عملاق، سوف يؤدي إلى كارثة عظيمة وزوال الحياة من على الأرض. ويؤكد العلماء أن احتمال اصطدام حجر نيزكي بالأرض هو أمر منطقي، يمكن أن نفهم الآية الكريمة على أنها تخبرنا بنعمة من نعم الله تعالى، وهي أنه عز وجل يمسك هذه الأجرام الكونية في مكانها، ولا يدعها تقترب من الأرض، وقد سخَّر القوانين اللازمة لضمان سلامة الأرض وبقائها بعيداً عن مدارات الكويكبات والنيازك والأحجار التي تسبح في فضاء المجموعة الشمسية.

1. ولا نملك إلا أن نحمد الله تعالى على هذه النعمة ونقدّر قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ)، [البقرة:143] فالحمد لله!.. العُمد والدعائم التي خلقها الله - بعلمه وقدرته الحكيمة وحكمته ليقوم عليها بناء السموات والارض:

تشير الدراسات الكونية إلي وجود قوى مستترة‏,‏ في اللبنات الأولية للمادة، وفي كل من الذرات والجزيئات، وفي كافة أجرام السماء‏,‏ تحكم بناء الكون، وتمسك بأطرافه إلى أن يشاء الله تعالى، فيدمره، ويعيد خلق غيره من جديد‏.‏

ومن القوى التي تعرف عليها العلماء في كل من الأرض والسماء أربع صور‏,‏ يعتقد بأنها أوجه متعددة لقوة عظمى واحدة، تسري في مختلف جنبات الكون؛ لتربطه برباط وثيق، وإلا لانفرط عقده، وهذه القوى هي‏:‏

(1)‏ القوة النووية الشديدة . (2)‏ القوة النووية الضعيفة . (3)‏ القوة الكهربائية المغناطيسية‏(‏ الكهرومغناطيسية‏). (4)‏ قوة الجاذبية‏‏ .

هذه القوى الأربع هي الدعائم الخفية، التي يقوم عليها بناء السماوات والأرض‏,‏ وقد أدركها العلماء من خلال آثارها الظاهرة والخفية في كل أشياء الكون المدركة‏.‏

وتعتبر قوة الجاذبية على المدى القصير أضعف القوى المعروفة لنا‏,‏ وتساوي:(‏10‏- 39 )‏ من القوة النووية الشديدة‏,‏ ولكن على المدى الطويل تصبح القوة العظمى في الكون‏,‏ نظرًا لطبيعتها التراكمية، فتمسك بكافة أجرام السماء‏,‏ وبمختلف تجمعاتها‏.‏ ولولا هذا الرباط الحاكم، الذي أودعه الله‏‏ تعالى في الأرض، وفي أجرام السماء ما كانت الأرض، ولا كانت السماء. ولو زال هذا الرباط، لانفرط عقد الكون، وانهارت مكوناته‏.‏

ولا يزال أهل العلم يبحثون عن موجات الجاذبية المنتشرة في أرجاء الكون كله‏,‏ منطلقة بسرعة الضوء دون أن ترى‏.‏ ويفترض وجود هذه القوة على هيئة جسيمات خاصة في داخل الذرة لم تكتشف بعد، يطلق عليها اسم الجسيم الجاذب، أو‏الجرافيتون ‏( Graviton)

منذ العقدين الأولين من القرن العشرين تنادى العلماء بوجود موجات للجاذبية من الإشعاع التجاذبي، تسري في كافة أجزاء الكون؛ وذلك على أساس أنه بتحرك جسيمات مشحونة بالكهرباء، مثل الإليكترونات والبروتونات الموجودة في ذرات العناصر والمركبات، فإن هذه الجسيمات تكون مصحوبة في حركتها بإشعاعات من الموجات الكهرومغناطيسية‏.

تشير الدراسات الكونية إلي وجود قوى مستترة‏,‏ في اللبنات الأولية للمادة، وفي كل من الذرات والجزيئات، وفي كافة أجرام السماء‏,‏ تحكم بناء الكون، وتمسك بأطرافه إلى أن يشاء الله تعالى، فيدمره، ويعيد خلق غيره من جديد‏

وقياسًا على ذلك فإن الجسيمات غير المشحونة ‏(‏ مثل النيوترونات‏)‏ تكون مصحوبة في حركتها بموجات الجاذبية‏,‏ ويعكف علماء الفيزياء اليوم على محاولة قياس تلك الأمواج‏,‏ والبحث عن حاملها من جسيمات أولية في بناء المادة، يحتمل وجوده في داخل ذرات العناصر والمركبات‏,‏ واقترحوا له اسم: الجاذب. أو الجرافيتون. وتوقعوا أنه يتحرك بسرعة الضوء‏,‏ وانطلاقا من ذلك تصوروا أن موجات الجاذبية تسبح في الكون؛ لتربط كافة أجزائه برباط وثيق من نواة الذرة إلى المجرة العظمى، وتجمعاتها إلى كل الكون‏,‏ وأن هذه الموجات التجاذبية هي من السنن الأولى، التي أودعها الله تعالى مادة الكون وكل المكان والزمان‏!!‏

وهنا تجب التفرقة بين قوة الجاذبية(TheGravitationalForce)‏، وموجات الجاذبية‏(TheGravitationalWaves). فبينما الأولى تمثل قوة الجذب للمادة الداخلة في تركيب جسم ما، حين تتبادل الجذب مع جسم آخر‏,‏ فإن الثانية هي أثر لقوة الجاذبية‏.‏ وقد أشارت نظرية النسبية العامة إلى موجات الجاذبية الكونية على أنها رابط بين المكان والزمان على هيئة موجات، تؤثر في حقول الجاذبية في الكون، كما تؤثر على الأجرام السماوية، التي تقابلها. وقد بذلت محاولات كثيرة لاستكشاف موجات الجاذبية القادمة إلينا من خارج مجموعتنا الشمسية، ولكنها لم تكلل بعد بالنجاح‏.

‏والجاذبية وموجاتها، التي قامت بها السماوات والأرض منذ بدء خلقهما‏,‏ ستكون سببًا في هدم هذا البناء عندما يأذن الله‏‏ تعالى‏ بتوقف عملية توسع الكون، فتبدأ الجاذبية وموجاتها في العمل على انكماش الكون، وإعادة جمع كافة مكوناته على هيئة جرم واحد، شبيه بالجرم الابتدائي، الذي بدأ به خلق الكون. وسبحان القائل‏:‏

﴿ يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ ﴾ (‏الأنبياء‏:104).‏

خامسًا- نظرية الخيوط العظمى وتماسك الكون(2)


في محاولة لجمع القوى الأربع المعروفة في الكون ‏(‏ القوة النووية الشديدة والقوى النووية الضعيفة‏,‏ والقوة الكهرومغناطيسية‏,‏ وقوة الجاذبية ‏)‏ في صورة واحدة للقوة اقترح علماء الفيزياء ما يعرف باسم نظرية الخيوط العظمى‏(
TheTheoryOfSuperstrings)‏، والتي تفترض أن الوحدات البانية الى اللبنات الأولية للمادة من مثل ( الكواركات والفوتونات‏,‏ والإليكترونات وغيرها‏ )‏ تتكون من خيوط طولية في حدود (‏10‏- 35‏ ) من المتر‏,‏ تلتف حول ذواتها، على هيئة الزنبرك المتناهي في ضآلة الحجم‏,‏ فتبدو كما لو كانت نقاطًا، أو جسيمات‏,‏ وهي ليست كذلك‏.‏ وتفيد النظرية في التغلب على الصعوبات، التي تواجهها الدراسات النظرية في التعامل مع مثل تلك الأبعاد شديدة التضاؤل، حيث تتضح الحاجة إلى فيزياء كمية غير موجودة حاليًا‏,‏ ويمكن تمثيل حركة الجسيمات في هذه الحالة بموجات تتحرك بطول الخيط .‏ كذلك يمكن تمثيل انشطار تلك الجسيمات واندماجها مع بعضها البعض بانقسام تلك الخيوط والتحامها‏.‏

وتقترح النظرية وجود مادة خفية (ShadowMatter)‏، يمكنها أن تتعامل مع المادة العادية عبر الجاذبية؛ لتجعل من كل شيء في الكون ‏(‏ من نواة الذرة إلى المجرة العظمى، وتجمعاتها المختلفة إلى كل السماء ‏)‏ بناء شديد الإحكام‏,‏ قويّ الترابط‏ .‏ وقد تكون هذه المادة الخفية هي ما يسمَّى باسم المادة الداكنة (DarkMatter)، والتي يمكن أن تعوض الكتل الناقصة في حسابات الجزء المدرك من الكون‏,‏ وقد تكون من القوى الرابطة له‏.‏ وتفسر النظرية جميع العلاقات المعروفة بين اللبنات الأولية للمادة‏,‏ وبين كافة القوى المعروفة في الجزء المدرك من الكون‏.‏ وتفترض النظرية أن اللبنات الأولية للمادة ما هي إلا طرق مختلفة لتذبذب تلك الخيوط العظمى في كون ذي أحد عشر بعدًا‏.‏

ومن ثم، إذا كانت النظرية النسبية قد تحدثت عن كون منحن‏,‏ منحنية فيه الأبعاد المكانية الثلاثة ‏(‏ الطول‏,‏ العرض‏,‏ والارتفاع ‏)‏ في بعد رابع هو الزمن‏,‏ فإن نظرية الخيوط العظمى تتعامل مع كون ذي أحد عشر بعدًا، منها سبعة أبعاد مطوية على هيئة لفائف الخيوط العظمى، التي لم يتمكن العلماء بعد من إدراكها.

وسبحان القائل‏:‏﴿ اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ﴾(الرعد:2). والله قد أنزل هذه الحقيقة الكونية على خاتم أنبيائه ورسله‏ صلى الله عليه وآله وسلم‏‏ من قبل أربعة عشر قرنًا‏,‏ ولا يمكن لعاقل أن ينسبها إلى مصدر غير الله الخالق

وصدق ما نطق به لسان الفطرة عند الاعرابي عندما سئل عن وجود الله؟ فقال : البعرة تدل على البعير . ‏. والأثر يدل على المسير .. فسماء ذات ابراج .. ‏وأرض ذات فجاج .. الا تدل على العليم الخبير

نعم البعرة تدل على البعير .. والأثر يدل على المسير ولكن من يُفهم هذا الذي يدعي كذبا :  "بعض من اخطاء القرآن العلمية والمنطقية" اليس صاحب هذا القول اضل من الأنعام؟

لسومرية نيوز/ اربيل
حذرت رئاسة إقليم كردستان، الثلاثاء، من محاولات خرق الدستور و"عسكرة البلاد"، وفيما انتقدت اللجوء الى العنف بهدف تحقيق اغراض سياسية، دعت السياسيين والمثقفين الى الوقوف امام إعادة العراق لـ"ظلمات الدكتاتورية".

وقال المتحدث باسم رئاسة الاقليم اوميد صباح في بيان حصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه "لا يمر يوم للاسف الشديد، إلا ويظهر لنا رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي جوانب جديدة من اهدافه في عسكرة المجتمع العراقي واللجوء الى خيار العنف سبيلا لتحقيق الاغراض السياسية"، حسب قوله.

وأوضح أن رئيس الوزراء "تطرق لذلك بكلمته التي ألقاها أمس الاثنين، في حفل تخرج الدورة الستين لضباط كلية الشرطة، حيث توعد فيها العراقيين من الشمال الى الجنوب، واستخدم عبارات الضرب والعنف والتهديد، وكأن البلاد خالية من محاكم ومؤسسات قانونية".

وأضاف صباح أن ما تحدث به المالكي "دعوة صريحة لإشاعة العنف وتبني ممارسة خياراته، وهذا خرق آخر من خروقاته الكبيرة للدستور"، وناشد "القوى الديمقراطية وشركائنا ومختلف الشرائح وخاصة المثقفين في البلاد باليقظة مما يحصل ودعم عملية بناء المسيرة الديمقراطية من خلال تصديهم لهذه الأفكار والممارسات وعدم السماح بأرجاع البلاد ثانية الى ظلمات الدكتاتورية المقيتة".

وحذر صباح من اللجوء لتلك "الممارسات التي تبدد كل المكتسبات المتحققة وتبيد آمال العراقيين المتطلعين الى بناء بلد خال من أفكار العنف ومفردات مثل الضرب بيد من حديد أو الوقوف بوجه من يحاول إثارة الأزمات السياسية"، مبيناً "لذا ومن منطلق حرصنا على تضحيات ومكتسبات العراقيين بكافة مكوناتهم المتآخية، نعلن عن موقفنا مجدداً ونحذر السيد رئيس مجلس الوزراء"، وفقا لتعبيره.

وكان المالكي أكد في كلمة بمناسبة تخرج الدورة الـ60 من ضباط الشرطة، الاثنين، أن من يخرق الدستور ومن يضرب به عرض الحائط ليس جزءا من العراق الجديد، إنما هو متآمر عليه وعلى نظامه السياسي، مضيفاً أن رجال الأمن سيقفون بوجه كل من يحاول إثارة الأزمات السياسية.

وسبق أن كشف رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الثلاثاء، عن تقديمه طلبا لاستضافته في مجلس النواب بجلسة استثنائية، لمناقشة الخروق بحق النظام السياسي، مؤكدا أن الطلب لم يتم الاستجابة له حتى الآن، فيما أشار إلى أن الاستجواب لأي مسؤول يجب أن تكون لها مقدمات أهمها الحيادية في التعامل مع الدستور.

يذكر ان المالكي اعتبر في (24 حزيران 2012) أنه لن يكون هناك أي استجواب له أو سحب ثقة منه قبل أن يتم "تصحيح وضع البرلمان"، الأمر الذي انتقدته رئاسة مجلس النواب، في (27 حزيران 2012)، وشددت على ضرورة حضور المالكي إلى الاستجواب عملاً بما يمليه الدستور.

فيما أشار مقرر مجلس النواب محمد الخالدي، الأحد (15 تموز الجاري)، إلى أن الكتل السياسية منقسمة الى فريقين احدهما يدعو للحوار والآخر لسحب الثقة عن الحكومة، داعيا الكتل إلى التوصل لحل من خلال اللجوء للبرلمان، فيما أشار إلى أن ورقة استجواب المالكي جاهزة إلا أن طرحها تأجل.

بداية أشكر الدكتور موفّق مصطفى السباعي ، وأنا أتأمّل العنوان المدوّن في رأس مقالته ـ قبل الولوج في المتن وبالتالي التدقّق في صورته ، فاقارن بفضول ـ الكاريزما ـ الشخصيّة له وصاحب حقوق الملكية الحصرية وعبارة ( طز ) الراحل معمّر القذافي .. وبلا إراديّة أخذتني عيناي الى سيل التحاذير الواردة في بدايات المتن ، فانكفأت باحثا عن بضع حبّات من ـ البانادول ـ ومعها بعض من مرتكزات الضغط ومعادلاتها إن لتنظيم سرعة أو خفوت القلب ، ولما لا !! فنحن لم نبتهج بعد وحفلات رحيل الطاغية الذي لا يزال يدكّ سوريا من منقار بطتّها في أقصى شمالها الشرقي الى طربوشها الساحلي المتداخلة بأنفة في البحر المتوسط .. و ـ احترت حقيقة ـ في الزمن الذي كتب فيه الدكتور مقالته ، أو عن الحقبة التاريخية التي عناها أو استهدفها ، وعدتّ بأدراجي وذاكرتي أبحث فيها عن مرتكزات ـ لأتصحصح بالعربي الفصيح ـ فأستعيد الأماكن والمواقع والذكريات ، لابل وسيل القبور الجديدة باضطراد وهذا البلد الجريح فتحتضن أحبّة ـ وما تزال ـ وتلك الوجوه الجديدة في محيط أيّ كائن بشري ـ هذا إذا ما عددنا من البشر ـ ولم يحن الوقت بعد ، خاصّة ـ لمتلهف مثلي ولثمة على خدّ الحفيدين ـ ...  مررت كلمات المقالة ـ للدكتور ـ على جميع أصناف الغربلة .. الناعمة منها والخشنة .. وعرضتها على ـ بياعي الحكي ـ ومصطلح العولمة ـ فقهاء الكركر بالأوردو !! ـ وحتى المندليات منهن وقارئات الفناجين ، وقرّاء الأكفّ ، والحظوظ ، وفكّاكي خطوط الأحجية وأنا الكردي المضطهد أزلا يبحث عن شمس حقيقية تشع كحقيقة وعدالة قضيته ليس إلاّ .. فقط هي الفراغات المتتالية في متن فقرات جمله كما الفحوى أو المضمون أو لنسمّه المصطلح السياسي والتعبير كما المفهوم والحق بمنطوقه القانوني السليم والمستند من جديد .. على بعده السياسي .. نعم !! .. هي تلك الفراغات مثل تلك النقاط المتتالية ، فتعبّر عن فحوى ، لا فحوى لها ، ومن جديد سوى فراغات ـ هندسيّة كتلك الهندسة الفراغيّة التي عجز مدرّسنا للرياضيات عن إفهامنا لها .. فظلّت عقدة ملازمة فينا !! هي الفراغات عينها كفراغ مضمون مقالته من الحقيقة والإنصاف وبالتالي قراءته اللامقروءة لتاريخ يبدو واضحا فيها بأنّها أحادية النظر وقد تلبسته عباءة كما وعمامة ، قومية/ دينية ، فيسير في عين النهج والمقترح ـ إمّا إسلاميون أنتم أو عرب ـ ومن جديد أعود الى نصّه متأمّلا .. قلت لنفسي : عساه خرج من أو .. غادر أووو من القاهرة وبالتالي ابتعد عن محيط دائرة ـ أهزوجة الراحل القذافي الضاحكة / طزّ مرة تانية .. / فعدّل عبارته / طز في الأكراد / ، ولكنها المفاجأة !! ... يبدو أنّه عدّلها تجاوبا مع الشارع السوري الذي يأنف وهذه ـ الشفافيّة والوضوح في الشتيمة ـ فبهرجها كعقم جمله في مقاله ، وإن أعادها لنا ـ وأقصد الشعب الكردي وبلغة الإقصاء والعسكر / 16 +17 / وهما نفس الحرفين / ط + ظ / وتسلسل مواقعها في الحروف الهجائية العربية .. عزيزنا الدكتور .. مسلّمات بات القاصي والداني يعلمها ، لابل هي جزء من الموروث التاريخي بجميع مشاربه ومدارسه القومية او الدينية كما التصورات التي تمتد في تحليلاتها وتأويلاتها للمسألة الشرقية وأواخر القرن التاسع عشر ، سواءا تصوّراتكم أنتم وموضوعة الخلافة أو الدولة ـ العلّية ـ السلطنة العثمانية ـ أو تصورات القوميّات والشعوب التي نهضت تزود عن .. إنتماءاتها وكياناتها ومن جملتها القوميتان العربية والكردية .. ولن أعطي أية دروس في التاريخ ، هي سلسلة المفاوضات والمراسلات والإتفاقيات ، ووفق صياغاتكم ، ندعوكم والعودة إليها ـ كأبسط مثال ـ مراسلات الشريف حسين ومكماهون / وإتفاقية سايكيس بيكو و مسلسل تنظيم الحدود وتقسيمات تركة الرجل المريض ومآل اتفاقيّة سيفر ومخاطها ـ لوزان والضوابط التي تموضعت في الحفاظ على حقوق من قسّم وطنه وشعبه ـ سواءا ومن جديد منهم العرب والكرد ـ ومنذ ذلك الوقت ما توقّف نشاط الشعب الكردي في أجزاء كردستانه ... ولن أطيل ـ عليك فقد ناضل الشعب الكردي في سورية ضد الإنتداب الفرنسي وطالب باستقلال سورّية و.. أيضا بالحكم الذاتي .. ويمكن العودة الى الوثيقة رقم  / 4163  / تاريخ  17 - آب - 1937 - ومختصرها ـ نقلا عن ترجمة الصديق خالد عيسى من جملة وثائق ارشيف فرنسة الإستعمارية وتقول الوثيقة بأن الفرنسيين أرسلوا وجيها كرديا من منطقة كرداغ الى الجزيرة لضم الإنفصاليين الكرد الى دمشق ـ يمكن الإطلاع على الوثيقة وتفاصيلها والمنشورة من الصديق المترجم  ـ والوثيقة الثانية والمرقمة ب 4101 أمن قامشليه 7 - 8 1937 - أ / س الحركة الإنفصالية ( 1 ) وتقول الوثيقة ـ نقلا عن السيد خالد عيسى ـ / غادر في الأمس الى الحسجة كل من : قدور بك نائب ـ موسى آسو ـ كلّو شابو ـ من وجهاء السريان الأرتوزوكس ـ عبدي آغا مرعي رئيس عشيرة آليان ـ نايف باشا ـ موشي ناعوم ـ ملكي أسمر ـ عبدي آغا حلو رئيس عشية مرسينيه ـ خليل بك ابراهيم باشا وأخوه محمود .. الخ من أجل الإجتماع مع وجهاء الحسيجة بغية تحضير الأجوبة المقدمة الى لجنة التحقيق ، يفترض وصول السادة الوزير سعدالله الجابري والكونت أوسترورك ، الى الحسيجه .. يقال بأن زعماء الحركة الإنفصالية قد قرّروا عدم تقديم إفادتهم إلاّ أمام لجنة معينة من قبل المفوّض السامي أو عصبة الأمم ... / ـ انتهى النص المترجم والمنقول حرفيا من الصديق خالد عيسى ـ ... فالقضية الكردية في سورية هي ليست بتلك النرجسية ونزعويّة طرحها العروبي / الإسلاموي ، بقدر ماهي قضية تاريخ وجغرافية ، شعب وأرض قسّم ، وامتداد تاريخي ما ارتبطت كما ولم تبتدئ بالإحتلال العثماني أو ماشابه و .. لتجتزء كحقّ وملكبة إلهية مقدسة ـ بطابو سماوي ـ فتختزل وزمن هيمنة البعث على البلاد والعباد ، كما أن قضيتها لن تحلّ هكذا ـ جزافا ـ فنصبح على هدي ـ الخميني ـ جمهورية إسلامية ولكنها فارسية القوم واللغة كما التاريخ ـ وأقصد إيران بعيد رحيل الشاه ـ إن القضية الكردية في سورية ليست مرتبطة بمئات السنين ، التي تحاول اختزالها ـ د . موفق السباعي ـ متسللا ـ وبصدق كلاعب فاشل ـ في التاريخ فتعيد نزعويّة العروبيين والذين يربطون مقدم الكرد الى بلاد الشام مع المدّ السلجوقي وجحافل الجيوش والتي شاءت الأقدار أن يبرز منهم أو منّا قائد كصلاح الدين الأيوبي وها أنتم تعرّبونه وطريقتكم في الأسلمة .. نعم الكرد في محيط دمشق ولبنان وفلسطين والأردن وحتى مصر هم مثل التركمان والشركس أقليّات ، عكس المتواجدين أزلا على أرضهم ومحيطهم كما امتدادهم وجغرافيتهم الطبيعية منها والبشرية .. نعم بعمقها وامتدادها الطبيعيتين ، أمّا ما خلّف سايكس بيكو ؟ أو ما العمل وهذا المخاض الثوري .. فللحديث تتمة بين ما ـ ترونه أنتم في الكرد وازدواجية الإنتماء الوطني والقومي ـ متناسين تناغمكم ، لابل دمجكم المطلق للمفهومين .. من شاء شاء .. وإلاّ فهي من جديد ، ومن جديد / 16 + 17 / مع كل التقدير والأسف من القراء
الثلاثاء, 17 تموز/يوليو 2012 21:43

زيور خطاب وصومعته الفكرية- جودت هوشيار

لا أجافي الحقيقة إن قلت، اننا قد لا نجد اليوم بين الجيل الجديد من المثقفين الكرد، من كرس جل حياته ومعظم وقته للفكر، كما كان شأن المثقفين الكرد الكبار دوما، ولعل الأستاذ زيور خطاب خير ممثل لهؤلاء الكبار، فقد عاش متأملا فى حياة ومؤلفات عظماء العلم والفكر والأدب، الذين أضحوا أنيسه وجليسه، لا يفارق عوالمهم أبداً. هذا ما قلته للصديق الدكتور محسن محمد حسين - عضو الأكاديمية الكردية - ونحن فى طريقنا الى صومعة زيور خطاب الفكرية، التي يحيا فيها وتحيا فيه طوال حياته..
يستقبلنا كعادته هاشاً باشاً، ثم نصغي اليه ونحاوره حواراً شيقاً في آخر قراءاته وأفكاره ونجول معه في عالم آخر، رائع وجميل وممتع، ليس فيه سلطان غير سلطان الفكر والقلم، آراؤه في ما يجري حوله وفي العالم من أحداث تنم عن عمق فكري قد لا نجده عند الآخرين من مثقفي هذا الزمان المادي، الذي لم يعد فيه مكان سوى للمصالح الشخصية الضيقة والإهتمامات اليومية الزائلة.
زيور خطاب شخصية لا يجود بها الزمان كثيرًا. ليس لمغريات الحياة المادية، أية قيمة حقيقية لديه، فقد زهد في المال والثروة والمنصب، وهو سليل الأغوات، وكان بإمكانه أن يتبوأ مناصب رفيعة لو شاء ذلك، ولكنه فضل عالم الفكر على عالم المال والسياسة والجاه والشهرة. وقصّر عمرهُ وجهدهُ فى القراءة والتأمل. يقول مخاطباً الراحل مسعود محمد: " نعيش دنيا نملكها والناس يعيشون دنيا تملكهم... ان كل المفكرين العظام كانوا متصوفة بمعنى من المعاني، يعيشون الحياة وفق مقاييسهم الخاصة."
يقول فى كتابه المعنون "سيرة فكرية" الصادر فى العام 2010م: " أنا أنطلق من تجربتي الخاصة، الا أن العظام دائما في ذهني وأمام ناظري، أنا لم أحقق شيئا الا عن طريق هؤلاء، أنا دائما عشت في أجواء العظام والقيم الرفيعة وكنت أنظر دائما الى السماء والى فوق، تجاوزت كثيرا من الأمور، التي تواضع عليها الناس وأستغنيت عن أمور كثيرة وشحذت ذهني للوصول الى الحقيقة، الا أنني أطمع في المزيد".
غير أن مصاحبة العظماء لم تنتزعه من الحياة اليومية للمجتمع الذي يعيش فيه، فهو يخالط الناس والمثقفين منهم على وجه الخصوص، الذين يزورونه في صومعته الفكرية. ويقول ايضاً: "بودي ان أنهي المسألة بضربة واحدة، أنا لا أريد أن أنهي المسألة بالإبتعاد عن الناس والإعتزال وتجميد نفسي وعقلي، بل أريد أن أكون مع الناس ولا أريد أن أنفصل عن الحياة. الحياة هي مادة الفكر، مادة العقل، العقل في الفراغ لا ينتج شيئا.
زيور خطاب قارئ نهم، ولكنه إنتقائي في قراءاته، فهو يفضل العيش في عوالم الخالدين من الشعراء والكتاب والعلماء والمفكرين (الجواهري، طه حسين، كزانتزاكي، نهرو، تولستوي، أبو العلاء المعري، برتراند رسل وغيرهم).
القلم لا يفارق يده، عندما ينهمك في قراءة كتاب ما يسجل ملاحظاته على هوامشه. وهذا النوع من القراءة الجادة، مفيد لشحذ الذهن وللتأمل والتفكير الخصب، ويوحي بأفكار جديدة. وهو اسلوب يتبعه كثير من المثقفين. وكتبه الخمسة الصادرة لحد الآن هي ثمرة قراءاته التأملية، وهو في نتاجاته، يسعى لأن يرتقي بالقارئ، ليدخله الى عالم أسمى من عالم المادة والمصالح الآنية الضيقة. ورغم انه كرس جل وقته للقراءة وللمعرفة والاجتهاد والتميّز ولكنه مقل في النشر، والقارىء ينتظر منه المزيد، لأن ما يدخره من أفكار أكثر بكثير مما نشره لحد الآن.
ان من أغرب وأسوأ عاداتنا نحن الشرقيين، اننا لا نعرف قيمة رجال الفكر والثقافة في مجتمعنا الا بعد رحيلهم عن هذه الدنيا الفانية. وحتى بعد رحيلهم نفاضل بين هذا وذاك إعتماداً على معايير غير موضوعية. ويتجلى ذلك في الأسماء التي تطلق على المدارس والقاعات والشوارع والتركيز على إعادة طبع مؤلفات بعض رموزنا العلمية والثقافية دون البعض الآخر.
زيور خطاب رمز من رموز الثقافة في مدينة أربيل- العريقة الشامخة، التي أنجبت في الماضي جمهرة من العلماء والمؤرخين والمفكرين والأدباء والشعراء والفنانين – هذه المدينة، التي تشع اليوم نورًا في الوسط العراقي الدامس. ولكن حتى في مدينة ثقافية بإمتياز وعريقة في الحضارة والتمدن مثل أربيل، يظل زيور خطاب نجما لامعا يضئ ما حوله فكرا ونورا. معتزا بنفسه دون غرور أو إدعاء. ويبدو لي، أنه يفضل البقاء خارج دائرة الأضواء والشهرة. وهو لحسن الحظ ليس من أصحاب الألقاب الأكاديمية، الذين غالباً ما تكون نتاجاتهم وإهتماماتهم محصورة ضمن نطاق تخصصاتهم الضيقة. أما صاحبنا، فإنه يحيا في عالم فسيح يتنفس نسيم الحرية بأوسع معانيها.
وثمة قول فلسفي بليغ - ورد فى (الأهداء) الذي يتصدر كتابه الموسوم "في عالم الفكر، ليست ذكريات" - هو خير تعبير عما سعى ويسعى اليه فى الحياة:
وكنت أعرف ان من واجبي
أن أعطي لرحلتي معنى
نعم، أن اعطي لرحلتي معنى، أليس هذا ما فكر فيه وعمل من اجله الفلاسفة والكتاب العظام فى كل مكان وزمان؟
يقول فى سيرته الذاتية: "في سنة 1948 كنت في الخامس الإعدادي وكان عدد الطلاب لا يتجاوز الأربعين وكانت الثانوية التي أدرس فيها، الثانوية الوحيدة في أربيل، وكانت تلك السنة، سنة الوثبة (27 كانون الثاني) وكان الطلاب في المقدمة من تلك الوثبة وقد سقط منهم شهداء، وكانت سنة مثيرة وقلقة وحاسمة في حياتي- وقد أخترت كلية الحقوق، لأنها أقرب الى نفسي".
وخلال دراسته في الكلية كان يوزع وقته بين الدراسة وقراءة الكتب الفكرية والأدبية ومقهى (حسن العجمى) الذي كان ملتقى الأدباء والشعراء والصحفيين، منهم الجواهري. وقد جرب الكتابة فى هذه الفترة ونشر بعض كتاباته في الصحف ومنها جريدة (صوت الأحرار) البغدادية. ويقول أنه، بينما كان يعيش في هذا العالم الصغير ويفكر في الإنسان وما يليق بالإنسان وما يصون كرامة الإنسان، اذا به يلقي فى ظلمات المواقف والسجون. ومن حسن الحظ أن ذلك لم يدم طويلا حيث أفرج عنه بعد فترة وجيزة، وكانت تجربة أليمة ومفيدة له في آن. ورغم تخرجه في كلية الحقوق، الا أنه كما يقول: " يرى نفسه مرصودا لشيء ابعد مما يسعى اليه الآخرون واستمر في لعبته المفضلة، لعبة الفكر والكلمة ".
أسلوبه في الكتابة
يقول الكاتب الروسي العظيم أنطون تشيخوف:" الإيجاز صنو الموهبة" وقلما تجد بين كتاب اليوم من يكتب بإيجاز وتركيز مثل زيور خطاب، ففي مقال لا يزيد حجمه عن صفحة أو صفحتين، تراه يقدم لك أفكارا جديدة ومعمقة –وأشدد على كلمة الجديدة– وأرى أن هذا نتاج طول تأمل وإدامة نظر في الموضوع الذي يكتب عنه. قال أحد العظماء وأظنه انشتاين: "تسعة أعشار وقتي للتفكير والتأمل في المسألة التي تشغل بالي والعشر الباقي لإختيار الحل المناسب. أي أن التفكير طويلا في أي موضوع، هو الذي يفضي غالبا الى الأستنتاجات الصحيحة، وهذا ينطبق تماما على كتابات زيور خطاب.
مع الجواهري
زيور خطاب من عشاق شعر الجواهري، لا يمل ولا يكل من ترديد قصائده الرائعة ويعتبره قمة شعرية شامخة لم تنجب العربية مثله منذ المتنبىء، وبلغ من شدة إعجابه بشاعر العرب الأكبر، أن كرس أحد كتبه للإشادة بشاعرية الجواهري ونصاعة بيانه وفصاحة وجزالة لغته مع باقة من مختارات شعره .
وعلاقته بالجواهري وشعره قديمة ويقول فى هذا الصدد: "منذ 1948 وأنا أتابع الجواهري الشاعر والصحفي والسياسي، أقرأ كل ما كتبه وكل ما كتب عنه... وأعتبره إمتدادا للشعر الجاهلي. و هو رأي، قد يكون مثيرا للجدل.
مع مسعود محمد
إذا كانت علاقة زيور خطاب بالجواهري علاقة اعجاب وعشق قارىء لشعر شاعر عظيم، تتخللها أحيانا بعض الرسائل المتبادلة، فأن علاقته بالغائب الحاضر المفكرمسعود محمد، كانت علاقة عن قرب، إمتدت لأكثر من نصف قرن وكانا يلتقيان يوميا في اربيل في السنتين الأخيرتين من حياة مسعود محمد. إن ما يجمع بينهما هو الإعتزاز بالنفس والإيمان العميق بالمثل العليا والقيم الروحية الرفيعة وإعلاء شأن الإنسان وشأن الكلمة، بعيداً عن كل المغريات المادية، التي لا تضفي على الأنسان أية قيمة حقيقية، لأن قيمة الأنسان، وقيمة المفكر على وجه الخصوص تتجلى في السعي لخير المجتمع وتقدمه وتطوره ومن أجل حياة حرة كريمة لأمته وللبشرية جمعاء.
جودت هوشيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

غداد/ اصوات العراق: اعتبر النائب عن القائمة العراقية مطشر السامرائي، الاثنين، مطالبة جهة منشقة عن العراقية بترشيح وزير دفاع منها، بأنه سيكون باب خلاف جديد، مبينا أن خروج طرف من العراقية لا يعطيه الحق بالاستحواذ على حق القائمة الاصل فهذا كلام غير منطقي، مرحبا بدعوة الحكومة لضباط الجيش العراقي السابق بالعودة إلى الجيش، واصفا الخطوة بأنها جيدة رغم كونها جاءت في "وقت غير مناسب".
وقال السامرائي لوكالة (اصوات العراق) ان من "حق كل انسان عراقي كفوء ويمتلك المهنية، ان يتبوأ المنصب الذي يليق به، بغض النظر عن طائفته وكتلته، ولو فكرنا بهذا المنطق وهذا الاسلوب منذ بداية التغيير لكان العراق اليوم هو افضل مما نحن عليه الان، فبعد تسعة سنوات من العملية السياسية العرجاء او المقعدة لم نبني دولة تشعر المواطن بأنه معزز ومكرم في بلده العراق.
واضاف السامرائي ان "العراق اصبح اليوم بسبب هذه الخلافات مفتوح امام كل من يريد ان يتربص به، ونحن اليوم ننادي بعملية توازن، ونؤكد على التوازن الفعلي ليشعر المواطن العراقي من مختلف الطوائف والكتل والاحزاب والقوميات بأن هذه الحكومة تسعى فعلا لتحقيق امانيه وتحرص على اموال العراق واماله ومستقبله ووحدته".
واشار السامرائي الى ان "ما يجري الان من مطالبة جهة منشقة عن العراقية بترشيح وزير دفاع منها سيفتح باب خلاف جديد، فالعملية السياسية مبنية على المحاصصة، وهناك اتفاق في اربيل شكل على اساسه الحكومة لكن الاتفاق لم يطبق وخروج طرف من القائمة العراقية لا يعطيه الحق بالاستحواذ على حق القائمة الأصل اما اعطاء الحق للفروع دون الاصل فهذا كلام غير منطقي".
ووصف السامرائي دعوة الحكومة لضباط الجيش العراقي السابق للانخراط في الجيش العراقي الجديد بعد تسع سنوات من ابعادهم، بأنها "خطوة جيدة لكنها جاءت في وقت غير مناسب"، مبينا أنه "اذا صدقت النوايا وذهبت الحكومة الى تفعيل ذلك فهي خطوة في المسار الصحيح لكن بشرط ان لا تخضع للانتقاءات والمحاباة والمحسوبية".
وتابع: "يجب ان نستعيد ضباط الجيش العراقي وهم ابناء هذا الشعب، إلى جانب ضباط التحقيق بغض النظر عن الطائفة والكتلة والمنطقة ونستعين بهذه الخبرات التي كلفت الدولة العراقية ملايين الدولارات لايصالهم الى مرحلة من التعلم في مجال اختصاصهم، ولو كانت الدولة استعانت بهم منذ البداية لما وصل العراق الى هذا المستوى ولهذا فالدعوة صحيحة لكنها جاءت في وقت غير مناسب، لا سيما انه اليوم لا يوجد سياسي يحسن الظن بسياسي آخر، هذه هي الحقيقة".
ودعا السامرائي السياسيين لأن ينسلخوا عن الحزب والكتلة ويذهبوا الى  العراق قائلا ان "المواطن صبر كثيرا ولم يلقى منا الا الوعود، ولصبر الشعب حدود لانه سيأتي يوم ويقلعنا من ارضنا".
م ر ح-س م ح

 

دعا النائب المستقل عن التحالف الكردستاني بالبرلمان العراقي محمود عثمان، الكرد في العراق وتركيا الى عدم الإنخداع بوعود رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، مبينا ان تصرفات الحكومة التركية تكشف زيف ادعاءاتها بتحقيق اصلاحات، مشيرا الى ان حكومة أنقرة ليست صديقة للكرد وإنما تبحث عن مصالحها "غير المشروعة".
وكتب عثمان، على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) اليوم الاثنين، يقول تعليقا على قيام قوى الأمن التركية بالاعتداء على عشرات المتظاهرين الذين طالبوا السبت باطلاق سراح الزعيم الكردي عبدالله اوجلان ومنح الحقوق الكردية: "قامت حكومة أردوغان بالتصدي بقوة لمظاهرة مليونية خرجت قبل يومين في دياربكر للمطالبة بإحترام حقوق وحريات الكرد وإطلاق سراح أوجلان وقد جٌرح نتيجة لذلك حوالي 100 شخص بينهم عدد من نواب البرلمان التركي والمسؤوليين المحليين".
وأضاف عثمان: "إننا في الوقت الذي ندين بشدة هذه التجاوزات التي تٌظهر سياسة تركيا الحقيقية وتكشف زيف إدعاءات أنقرة حول الإصلاح وحل قضية الكرد سلمياَ ندعو الكرد على طرفي الحدود إلى عدم الإنخداع بوعود أردوغان وحكومته التي ليست صديقة للكرد وإنما تبحث فقط عن مصالحها غير المشروعة لا غير، وتتعامل مع قضية الشعب الكردي وتطلعاته عن طريق العنف".

ج ب(خ) –س م ح

اربيل/ اصوات العراق:




اربيل/ اصوات العراق: رفضت الحكومة التركية، اليوم الاثنين، طلب الحكومة العراقية وقف استيراد النفط من حكومة اقليم كردستان، رغم تحذير الحكومة العراقية من ان ذلك سيؤثر على العلاقات بين بغداد وانقرة ووصفها للخطوة بغير الدستورية وغير الشرعية.
وذكر موقع صحيفة (حريت ده يلي نيوز) التركية واسعة الانتشار، ان "حكومة تركيا رفضت طلب الحكومة العراقية بوقف استيراد النفط من اقليم كردستان, لأنها ترى ان العقود التي تبرمها حكومة الاقليم دستورية وليس فيها اية مشكلة".
ونقل الموقع عن مسؤول تركي رفيع المستوى، قوله ان "العقود التي تبرمها حكومة اقليم كردستان دستورية، ولو لم تكن كذلك وكانت فيها مشكلة دستورية لما رضيت الحكومة التركية باستيراد النفط من الاقليم، لذلك رفضنا طلب الحكومة العراقية".
وتوقعت الصحيفة ان يؤثر الخلاف سلبا على العلاقات التركية العراقية, وتزيد في ذات الوقت الخلافات بين بغداد واربيل.
وكانت حكومة اقليم كردستان قررت تصدير النفط إلى تركيا وقامت فعلا منذ يوم الخميس الماضي بارسال شاحنات عبر الحدود محملة بالنفط الخام، وبررت حكومة الاقليم خطوتها بحاجتها إلى تبديل النفط بالمشتقات النفطية بعد خفض حكومة بغداد حصة الاقليم من تلك المشتقات، ما ادى الى  ظهور خلافات كبيرة بين الحكومة العراقية من جهة والحكومة التركية وحكومة اقليم كردستان من جهة أخرى.
ت ح ت- س م ح

عالم أخر

المسؤول حين يعرف أنه مواطن عادي !- هلسنكي ـ يوسف أبو الفوز

تعلمنا بأن الحضارة والثقافة ، مفاهيم متداخلة لها علاقة بالمدنية والتطور ، وتبقى الحضارة في ابسط تعريف لها بانها مجموعة الثقافات والقوانين وتطور العلوم لخدمة الانسان ، وارتباطا بهذا فان الثقافة تكون سلوك حياتيا ليس له علاقة بايدلوجية الشخص ، بتدينه او يساريته أو يمينيته ، بقدر ما هي معيار لحضارة وتطور الانسان والمجتمع من حوله . العالم الاخر ، المدني، المتحضر ، كل يوم يرسل لنا قصصا بسيطة في محتواها عميقة في دروسها. هذه المرة قصتنا من مدينة بليموث، وهي مدينة ساحلية تقع جنوب غرب بريطانيا ، لا يتجاوز عدد سكانها على 250 الف نسمة ، والمدينة معروفة بعراقة تأريخها الذي يعود الى الف عام قبل الميلاد ، وعرف اسمها جيدا خلال سنوات الحرب العالمية الثانية، اذ بكونها واحد من اهم الموانيء الطبيعية في البلاد ، جعلها هدفا عسكريا رئيسيا ، فتعرضت للعديد من غارات الطيران الهتلري الشرسة الذي كاد ان يدمرها بالكامل ، فاعيد بناؤها من جديد على يد خيرة مهندسي ومعماري البلاد مع الحفاظ على المعالم الاثرية فيها ، وهي اليوم من اكبر القواعد العسكرية في اوربا الغربية . من هذه المدينة طيرت وسائل الاعلام مؤخرا خبرا طريفاBeskrivning: kameron.jpg ، جعل من فتاة بريطانية مغمورة ، تعمل في كافتيرا على الطريق ، هي الشابة "شيلا توماس " النادلة في مقهى بمدينة بليموث ، اسما معروفا في كل مكان ، حيث ذكرت الانباء انها وبخت ديفيد كاميرون (مواليد 9 أكتوبر 1966 - ) ، زعيم حزب المحافظين البريطاني ، ورئيس الوزراء البريطاني منذ 11 ايار 2010 ، لتجاوزه طابور الإنتظار، حين أراد أن يطلب فنجاناً من القهوة . الصحف البريطانية ومواقع الانترنيت التي تناقلت وقائع القصة ، تقول ان رئيس الوزراء كان في طريقه الى احتفالات عيد القوات المسلحة في بليموث وقرر ان يتوقف ليشرب فنجانا من القهوة ، وقد لاحظه بعض السكان المحليين يتمشى الى مقهى للسندويش ، واذ طلب من البائعة فنجانا للقهوة ، صاحت غاضبة : " الا تراني مشغولة مع زبون اخر ، انتظر دورك ! " ، فأعتذر كاميرون منها ووقف صاغرا في طابور الانتظار لمدة 10 دقائق، قبل أن ينتبه مساعديه لانتظاره فهرعوا الى محل قريب ليجلبوا له فنجانا من القهوة مع شطيرة محلاة ، مما اثار غضب النادلة من جديد ، اذ كيف يجلس في مقهاها ويشرب قهوة من مكان اخر ! ، حينها تم تنبيهها الى انها تتحدث مع رئيس الوزراء ، الذي قام بنفسه ليصافح النادلة ويحيها ويتحدث مع الناس في المكان . النادلة قالت للصحافة انها لم تتعرف اليه وعاملته مثل اي مواطن اخر ، ولم تر منه اي رد فعل سلبي ، بل كان مؤدبا ولطيفا وتحمل كل توبيخاتها !

سلوك ديفيد كاميرون ، ليس دعاية انتخابية ، بل هو تصرف عادي ، من رجل دولة عرف عنه التواضع ، فهو يذهب الى مكان عمله عادة على الدراجة الهوائية وتخبرنا الصحف بأن هذه ليست المرة الاولى التي يتعرض فيها كاميرون الى هذا الموقف ، ففي الصيف الماضي اذ كان في عطلة مع عائلته في منطقة توسكانا اجبرته نادلة على ان يحمل صينية من المشروبات بنفسه الى طاولته لانها رفضت فعل ذلك بسبب انشغالها !

عن الصباح البغدادية 17/7/2012

الثلاثاء, 17 تموز/يوليو 2012 19:43

شجرة تبدو واقفة- مصطفى محمد غريب

نص

 

في المساء المعتدل

تبدو جرش القديمة مستلقية في التاريخ

تظهرُ أشجارها

قرب ملعبها القديم

شذراتٌ من الزيتون المتنوع

وبقايا من شجر الصفصاف

الصنوبر المتناثر على سفحها

بقايا ثلة الحرس الروماني

المدجج بالسلاح الأبيض

قرب أسوار حدائقها

خلف بابٍ من العوسج

يتسللُ حراس ملونين..

من أزاح رماد السنين؟

من اخفض رنين الأصوات؟

من أشاع أن التاريخ لا ينطق إلا للأباطرة؟

المموهين خلف الرياح.

شجرةٌ..

تقف عازمة كالصاعقة

في آخر خريف

سقطتْ كل أوراقها

وتعرتْ ببطء

هزلتْ بعدما لفها البرد

عاريةٌ

مثل امرأةٍ ناحلةْ

لها نهد ثلجي

ووجه معجون بزيت الزيتون الجبلي.

شجرةٌ

وحيدةٌ بجانب السور الحجري

عند سقوط الثلج الكثيف

حزنتْ في آخر الشتاء

كما تحزن مرضعة فقدت وليدها

وما بعد الشتاء، ثم شتاء ما بعد الشتاء

تبكي الليالي الطويلة

كما تبكي النساء بعد انتهاء وليمة العزاء

كما تعقم امرأة في انقطاع الحيض

لكنها تتمنى قدوم آخر ربيع

كي تلبس حلتها الجديدة

وتتدفأ بالشمس.

شجرةٌ

في ازدحام الثلوج على سنةٍ من نفوس

وحيدةٌ طوال الخريف والشتاء يجر شتاء

والربيع يبيض ربيع

وحيدة لا تزورها إلا الرياح القاسية.

جرش القديمة

ذات الأسوار الحجرية

وملعبها الروماني

تستفيق عندما يطل الربيع

تتجمل لأصابع الطيور القادمة من الجنوب

شجرةٌ عازمة كالصواعق

على البقاء عاريةْ.. ووحيدة

جذورها تمتد في الأرض الصخرية

لكنها ميتة وان لا يتخيلها الحطاب

مجوفة بالفراغات الاسطوانيةْ

في آخر ربيع

ماتت بصمت وحيرة

كانت واقفةً عازمةٌ على البقاء

لكن.. جوّفَها النمل الأصفر

الأردن

6 / 5 / 2012

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ